القاضي يستمع للريسوني ساعات .. والصحافي يرفض الاتهامات

القاضي يستمع للريسوني ساعات .. والصحافي يرفض الاتهامات
الإثنين 20 يوليوز 2020 - 17:50

خضع الصحافي سليمان الريسوني، رئيس تحرير جريدة أخبار اليوم، المتابع على خلفية اتهامه بهتك عرض شاب والاحتجاز، لما يفوق أربع ساعات من التحقيق التفصيلي أمام قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء.

ومثل الريسوني، اليوم الإثنين، في ثاني جلسة أمام قاضي التحقيق، مؤازرا بعشرة محامين، حيث ظل ينفي التهم الموجهة إليه من طرف صاحب الشكاية المسمى “أدم”، مؤكدا أنها “باطلة ولا أساس لها من الصحة”.

وشدد الريسوني، وفق مصادر جريدة هسبريس الإلكترونية، على أن ما جاء على لسان المشتكي الذي تم الاستماع إليه بدوره من طرف قاضي التحقيق “كلام متناقض، مؤكدا أنه بريء من المنسوب إليه.

ووفق المعطيات المتوفرة فإن الصحافي المذكور اعتبر التصريحات الصادرة عن المشتكي أمام قاضي التحقيق خلال الاستماع إليه قبل أيام متناقضة، وتحمل بين طياتها كذبا وبهتانا، وهو ما يجعل الريسوني بريئا من المنسوب إليه، وفق المصادر نفسها.

ولفت دفاع الصحافي إلى أن سليمان الريسوني ظل طوال أطوار جلسة التحقيق ينفي التهم المنسوبة إليه، ويجيب القاضي بكل أريحية، رافضا التهم الواردة على لسان المشتكي الشاب آدم.

وتقدم دفاع الصحافي المتابع في حالة اعتقال بمجموعة من الطلبات، وعلى رأسها معاينة مقر سكن الصحافي السابق، الذي يعد مسرحا للاعتداء الذي تعرض له المشتكي وفق زعمه.

كما تقدم محامو الريسوني بطلب إلى قاضي التحقيق من أجل رفض واستبعاد مجموعة من الوثائق غير المعتمدة قانونيا، على غرار سجل المكالمات من دون مضامين.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني نفت بشكل قاطع ما وصفتها بـ”المزاعم والادعاءات التي نشرتها بعض المواقع الإخبارية”، والتي ذكرت فيها أن فريقا أمنيا كبيرا حضر إلى منزل الصحافي سليمان الريسوني الذي يوجد رهن تدبير الحراسة النظرية على خلفية بحث تمهيدي، وأن هذا الإجراء المسطري “سيتم دون موافقة خطية صريحة مسلمة من طرفه للقيام بالتفتيش”.

يُذكَر أنّ الصحافي سليمان الريسوني ترأسّ تحرير جريدة “أخبار اليوم” بعد اعتقال مؤسّسها توفيق بوعشرين، الذي يقضي حكمًا بالسّجن لمدّة 15 سنة.

‫تعليقات الزوار

24
  • العربي لويز
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 18:29

    في بلاد حقوق الإنسان صحفي يخرج من السجن وآخر في طريقه إليه والتهم كيدية …

  • visiteur
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 18:43

    هل الدولة خاطئة إلى هذا الحد، لكونها تحاكم أصحاب الاقلام. دون غيرهم؟! أليس وراء الاكمة ما وراءها؟! وهل كل صاحب قلم نزيه وبريء براءة الذئب من دم يوسف. فما اكثر الأقلام المأجورة!! وما أكثر الخونة !! انهم مجموعة من الشواذ ومنعدمي الضمير، وخاصة عندما يكونون من خونة الوطن. الذي هو ملك للجميع. والخونة موجودون في كل زمن وكل مكان. أما ما تقوم به الدولة اليوم فهو عين الصواب عليها ان تخرج جميع الملفاة المتهم اصحابها بالخيانة، وتبدير المال العام. وسراقه. وذلك لاسترجاع هيبتها التي فقدتها مع مرور الزمن والضغط من جهات مناوءة، وعلى رأسها امنستي. بالله عليكم هل هذه الأخيرة مجمع ملائكي. انها تضم العديد من منعدمي الضمير، والسماسرة، والانتهازيين. والخونة. وتكيل بمكيالين. فدول غارقة في الانتهاكات ومع ذلك لا تذكر. في حين اذا قامت دولة بمعاقبة الجواسيس تحدث الجلبة والتهارج.

  • med nador
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 18:46

    واحد اتهموه باغي يشري دبابة واحد بالاتجار فالبشر ودابا هذا احتجاز وهتك عرض, هو غير سؤال فوقاش كان المغرب كيهتم لهتك العرض؟؟ ياك دنيال البيدوفيل و خرج براءة الكويتي لهتك عرض القاصرات خرج براءة, الحاصول كلنا عارفين انها مجرد مسرحية لاسكات الصحفيين

  • ghani
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 18:49

    يا داود انا جعلناك خليفة في الارض فاحكم بين الناس بين بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله، ان الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب. صدق الله العظيم،

  • citoyen
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 18:51

    في البلاد الاوروبية كانت تحاط اتهامات الاغتصاب بعناية خاصة باجل ٥ سنوات لرفع الدعوي
    لكن لما تبين ان المدعين من الذكور والاناث احيانا يصفون حسابات عبر البهتان أصبحت الصرامة سيدة الموقف
    محاكمة عادلة للمتهم للدفاع عن نفسه وحياد المحلفين الصارم للنظر في الادلة الجنائية وليس كلام ومزاعم واحبانا ترهات
    في قضية الحيسوني 10 محامين قادرين علي المرافعة الاحترافية لمنع المدعي من كسب قضيته اذا اعتمد علي ادلة واهية لايمكن ان يعتد بها قانونا
    استقلال القضاء يمر عبر منح الاعلام الحر حق الوصول الي كل الوثائق وتنوير الراي العام
    ام ان اخبار اليوم اصبحت تشوش علي المخزن فوجب الانتقام؟
    هذا ليس من الاستقلال
    هذا ليس من الاحترافية
    هذا ليس من سيادة القانون
    لااحد فوق القانون بما في ذلك القاضي او من يحتمل ان يصدر تعليمات

  • مواطن مغربي
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 19:00

    كيفاش المسمى آدم ؟ آليس له اسم ؟ هل يمكن التقاضي باسم مستعار ؟ هل المسمى أدم و الشخص المشتكي والشخص صاحب صفحة فسبوك هم الثلاث صفات لنفس الشخص ؟ هل صفحة فسبوك تعود فعلا للشخص "المشتكي"؟…

  • تاوناتي
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 19:19

    اعتقد ان التهمة ثابتة كما هو الحال في قضية بوعشرين..فالمخزن ليس غبيا ليلفق تهمة وهمية، هو فقط يتتبعهم ويسجل نزواتهم وينتظر فرصة الانقضاض عليهم..هكذا يتعامل المخزن مع الخوانجية، من الشوباني الى كوبل الشاطىء الى يتيم الى ماء العينين..وغيرهم..يعرف نزواتهم ويعرف أن الشهوات هي نقطة ضعفهم، فما عليه إلا المتابعة والترقب والانقضاض..ولن تنفعهم لبس جلد الضحية والحديث عن المؤامرة، فلا هم في مرتبة بن جلون او بن بركة او حتى المهداوي.ننتظر الآن دور حامي الدين بعد أن تسقط ورقة التوت التي يحميه بها بن كيران..

  • نزيهة
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 19:22

    يجب خوصصة القضاء والداخلية….
    الي الفوق يشبعو فلوس..والي التحت يتنعمو بشوية دالحرية.

  • Moh
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 19:25

    C est un journal qui porte malheureux à ses derigents BOuachrine violeur des femme maintenant Rissouni qui acuser de viol à son tour le prochain derigent on verra.

  • محمد
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 19:32

    القضية معيقة و مفروشة فحال لي كيقولو .. حتى إذا جا شي صحفي آخر رئيسا لهذه الصحيفة غادي يمشي فيها بشي تهمة جنسية أخرى.. حتى الإبداع معندومشي هاد ولاد الناس هههه

  • حروف
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 19:37

    عندهم الصحافة هي السلطة الرابعة.

  • هدهد
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 19:39

    الصحفي الريسوني انسان قبل كل شئ. و الإنسان خطاء بطبيعته. اي ان الريسوني قد يكون مذنبا. ولكن التجربة اثبتت ان صدر الدولة ضيق جدا. وانها لا زالت دولة بوليسية. وان الديمقراطية التي تروج لها ديمقراطية واجهة و مساحيق فقط. و ان التزامها بحرية التعبير و الصحافة كذب و بهتان. والدليل على ذلك كثرة المضايقات والاستنطاقات والمحاكمات التي طالت عددا من الصحفيين غير المدجنين بتهم مصطنعة و مفضوحة تتراوح بين التآمر على أمن الدولة كما هو حال المهداوي و الفضائح الجنسية التي اتهم بها بعشرين و الريسوني. فكيف لدولة كهذه ان تنكر الاتهامات الموجهة لها من جمعيات حقوق الإنسان الوطنية و الدولية حول انتهاكات المغرب لهذه الحقوق. اللعبة مفضوحة. وحبل الكذب قصير.

  • القبض على انسان بدون حق
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 19:43

    من هذا الانسان الذي يتهم الريسوني فهو من الذي يعترفن بشدوده الجنسي ادن فعرضه مهتوك اصلا على اي عرض تتكلمون الصحافي بدأ يزعجكم بكتابته والعالم كله يعلم هذا و في الأخر تقول بان جهات ضدكم تبحثون على تهم لايتكلم عليها الأوروبيون بانهم يشجعون الفسق و البغي .في بلد مسلم عليكم اعتقاله هو و المتهم وادا تبت براءة المتهم يتحمل كل العواقب..

  • sarah
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 19:51

    Je ne sais pas si c'est l'une des plus grandes injustices, mais il y a également Taoufiq Bouachrine qui a pris 12ans ferme et encore en prison, Raissouni qui risque de prendre chère vu ses écrits, Ali Amar…le Maroc ou la tentative du retour à l'avant 2011!
    لا أدري ما إذا كان هذا من أعظم الظلم ، لكن هناك أيضاً توفيق بوعشرين الذي استغرق 12 سنة وما زال في السجن ، الريسوني الذي يحتمل أن يتزوج نظراً لكتاباته علي عمار … المغرب أم محاولة العودة إلى المقدمة 2011!

  • مصطفى البربري وليس الأمازيغي
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 19:51

    الغريب في الأمر انه لا توجد ادلة على هذا الاتهام ومع ذلك الصحافي في السجن حتى تتبث براءته عكس القوانين الكونية والالاهية التي يحترمها شرفاء العالم ، وبما ان الشعب يقف موقف المتفرج على هذه الانعراجات التي تنبعث منها روايح اخلاقية غير متحملة ، سياتي يومً دوره وان لم يكن هو فاخوه أو ابوه وأمه أو صاحبته وبنيه ، حتى يتم شفاء الغليل للخارجين عن القانون في وطن يتبول فيه الرعاع على جدران قبر أقوى ملك مر في تاريخ الوطن ( ابن تشافين.)

  • شي داخل شي خارج
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 19:52

    خليو عليكم الصحافيين سيروا شويا الى اللصوص والمجرمين والمشرملين وناهبي الاموال والي تابتة في حقهم الجريمة

  • ن ع م م
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 19:54

    هل بالضرورة ان يكون كل المعارضين والحقوقيين والانفصاليين واشباههم او من يقع على شاكلتهم والمرتزقين بريءون من كل التهم قبل التحقيق او حتى الاستماع الى الشهود
    انا ارى ان الدولة ربما لم تفهمهم انهم فقط يريدون الاستفادة اقصى حد من الامتيازات والريع مقابل الهدوء

  • Said
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 20:55

    الناس لتيقولوا قبضوا عليه بدون معندهومش الحق والمتهم عند القصاء اذا تبثت عليه التهمة مشى فيها كسابقه.

  • Hicham____
    الإثنين 20 يوليوز 2020 - 21:14

    يجب على القضاء المغربي ان لا يصبح أداة سياسية لتصفية الحسابات

  • ملاحظ
    الثلاثاء 21 يوليوز 2020 - 00:07

    المتهم بريء حتى تثبت إدانته ولكن أريد أن أسأل السيد الريسوني سؤالا واحدا فقط :أنت تعرف ميول ادم ومع ذلك أدخلته إلى بيتك فماهو سبب وجوده معك في منزلك .لا تقل أن الأمر يتعلق بتصوير فيلم عن المثليين وانت ذو توجه إسلامي .

  • عبدالرحمان
    الثلاثاء 21 يوليوز 2020 - 05:12

    لماذا يتم إتهام الرجل دون غيره يجب التأكد من حدوث الفعل المعاقب عليه قانونا قبل القبض على السيد الريسونى ويجب قبل ذلك فحص المشتكى والتأكد من الإيلاج والإفراغ وأن الحمض النووى يخص السيد الريسونى وليس غيره , المحكمة ستبحث ذلك وتتأكد وتقول كلمتها وليس أمامها غير الإدانة أو البراءة والله أعلم من الجميع .

  • Omar
    الثلاثاء 21 يوليوز 2020 - 10:06

    و هل الصحفيون فوق القانون …و الله لو اطلعت على واقع البعض منهم لوليت الادبار تسبح الله تعالى …من اين لهم هذا الحق ليكونوا سيوفا على الاعناق و الدمم …يجب تنقية الجسم الصحفي حتى لا يبقى الا رجال كما عهدناهم ايام زمان شامخين يتوقون الى الحقيقة بعيدين عن اعراض الناس و خصوصياتهم ينالون احترام الاعداء قبل الاصدقاء ….هزلت..و هل مع هذا اللغط الالكتروني بقات شي صحافة ؟؟؟؟؟؟؟

  • عبد الرحمان
    الثلاثاء 21 يوليوز 2020 - 17:53

    المشكل مشي فواش دار ولا مدارش!
    المشكل فواش عدنا ضمانات قانونية بعدم تجاوز السلطة لحدودها عندما يتعلق الامر بحقوق الأفراد او حماية السلطة لهدا الحق الفردي اذا تعرض للتعسف والاغتصاب سواء من السلطة او من المجتمع او فرد ما،طبعا لا يوجد هذا القانون ولو عرفا كان!اما مناقشة الفعل الجرمي فلا تكون الا من الهيئات المختصة بالطرق القانونية الموافقة للمنطق والعقل وليس قوانين مزورة مفصلة على مقاس فئات معينة ومسيسة لصالح نظام سياسي لا يستفيد منه الا عدد محصور داخل المجتمع والسياسة بينما يقصي افرادا وفئات اخرى ضاريا عرض الخائط قانون التعدد الطبيعي

صوت وصورة
حماية الطفولة بالمغرب
الإثنين 19 أبريل 2021 - 12:10 2

حماية الطفولة بالمغرب

صوت وصورة
أوزون تدعم مواهب العمّال
الإثنين 19 أبريل 2021 - 07:59 1

أوزون تدعم مواهب العمّال

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والأقارب
الأحد 18 أبريل 2021 - 22:00 14

بدون تعليك: المغاربة والأقارب

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع أمكراز
الأحد 18 أبريل 2021 - 21:00 7

نقاش في السياسة مع أمكراز

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36 15

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع