المباراة شرط للحصول على منصب..ولكن يؤسفني عدم الترخيص لك

المباراة شرط  للحصول على منصب..ولكن يؤسفني عدم الترخيص لك
الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 12:44

إن الأكاديميات الجهوية التي يفترض فيها أن تكون مؤسسات قريبة من الواقع التعليمي ، مساهمة في معالجة قضاياه و إشكالاته،مبدعة في مجال الحكامة،متنافسة في مجال الإبداع الإداري و التربوي، تحولت إلى وزارات جهوية مصغرة ، مؤسسات إدارية إضافية تعيد إنتاج البيروقراطية المتسلطة، يقتصر عملها على المراقبة و التنفيذ و التحكم المزاجي غير المقنن .بل يزداد الأمر سوءا حينما تتحول هذه المؤسسات إلى فضاء لتصريف العقد النفسية و المركبات المرضية في تعامل الجهاز الإداري مع الجهاز التربوي،إلى درجة يتم فيها ممارسة كل أشكال التعالي و الظلم و الاستبداد الممنهج ضد الشغيلة التعليمية،الشيء الذي يساهم في تكدير صفاء العلاقات الإنسانية القائمة على أساس الحقوق و الواجبات ،وعلى أساس التعاون والتكامل خدمة لأبناء الشعب وسعيا لتحقيق التنمية المنشودة لهذا الوطن.

كيف يمكن فهم بعض القرارات الجائرة التي تطال نخبة من رجال التعليم أفنوا أعمارهم في فصول الدراسة وفي البحث و في المكتبات من أجل تطوير مكتسباتهم العلمية و تعميق معارفهم ومداركهم مما خول لهم الحصول على أعلى الدرجات و الشواهد العلمية دون أن يساعدهم أحد في تكاليف بحوثهم . و ساهموا،بفضل اجتهادهم و حماسهم العلمي، في تكوين أجيال من الأطر و الفعاليات التي تدير شؤون البلاد في مختلف المصالح؟كيف يعقل ،في دولة الحق و القانون،أن تحرم هذه الفئة من حقوقها ،ويتم الإجهاز على مطالبها البسيطة التي لا تكلف الدولة شيئا؟

كيف يعقل أن تحاسب هذه الفئة على ذنب لم ترتكبه قط؟ و كيف تعاقب على أخطاء جهاز إداري لم يحسن تدبير بعض الملفات ؟ كيف يتم حرمان طائفة من الدكاترة العاملين في قطاع التعليم المدرسي من حقهم في اجتياز مباريات الالتحاق بالتعليم العالي،ومنهم من لديه مؤهلات معرفية و مؤلفات علمية نال بها الجوائز في العديد من المناسبات؟كيف يتم تدمير هذه الطاقات و إحباط عنفوانها وتكسير جناحها بعبارة مدمرة “يؤسفني” .من المسؤول المباشر عن الخصاص في الموارد البشرية الذي تعرفه بعض الشُعب؟ لماذا يتم إجهاض الأحلام و مصادرة الحقوق بدم بارد في الوقت الذي ينادي فيه الجميع بالجودة في قطاع التعليم؟

إن ما يحدث في بعض الأكاديميات الجهوية و النيابات الإقليمية من تدبير مزاجي بعيد عن الحكمة و التبصر والعدل ليدل على خلل كبير في التسيير و على حقد دفين و نفسية مرضية ،بحيث إن تعامل هذه المؤسسات مع هذا الملف لم يخضع لقانون منظم و إنما كان التعامل معه بمزاجية وباجتهادات ارتجالية لا تراعي نفسية رجال التعليم ولا خصوصية وضعهم ولا تعمل بمدإ تكافؤ الفرص، بدليل الاختلاف الكبير بين أكاديمية و أخرى سواء في رفض أو منح التراخيص أو في متن هذا الترخيص نفسه.فهناك من يرفض ولا يرخص، و هناك من يرخص بدون قيد أو شرط، و هناك من يرخص بشروط، وهناك من يرخص لمباراة واحدة، وهناك من يرخص لكل المباريات……ماذا يمكن أن نسمي هذا التعامل المزاجي غير القانوني مع جزء بسيط من ملف مطلبي طال انتظار الحسم في إيجاد الحل المناسب له رغم الوعود المتكررة منذ سنوات؟

كيف تكون نفسية هذا الأستاذ الطموح المجتهد وهو يرى حقوقه تهدر ،ويرى أحلامه تتبخر؟ كيف يقوم بواجبه إذا حرم من حقوقه؟ كيف يتصرف وهو يرى الفرصة تعطى لهذا و يحرم منها الآخر ؟ماذا ينتظر المسؤولون من كائن محبط منكسر يحاكم ظلما وعدوانا على ذنوب لا علاقة له بها؟ ألا يستحق رجل التعليم الاحترام و التقدير والتكريم في بلد يكرّم فيه المتسلقون والمتملقون وتجار المناسبات، ويحترم فيه نجوم السهرات وأصحاب الثروات؟

إن الأمثلة الدالة على هذه الحالة الكارثية كثيرة ،ولكن ،مع الأسف الشديد،يتم تسويق خطاب مغرض يريد جعل رجل التعليم أخطر المجرمين في هذا البلد، يريد اختزال عيوب السياسة التعليمية في سلوكات بعض النماذج غير المسؤولة من رجال التعليم،ومن ثم تعميمها لإقناع الرأي العام بكون رجل التعليم هو موطن الخلل و أصل الداء.. السور القصير الذي يتطاول عليه الجميع.الكيس الرملي الذي يتلقى الضربات من كل من هب ودب .وهكذا يتم التحامل على رجال التعليم الذين أفنوا زهرة شبابهم في خدمة أبناء الوطن، أناروا الطريق أمامهم و أمدوهم بالقيم و المعرفة و العلم لبناء مستقبلهم.رجال التعليم الذين احترقت أفئدتهم غيرة وحبا و تألمت قلوبهم و ضحت عقولهم بدون أن يعترف المجتمع بفضلهم.لم يطلب رجال التعليم يوما شهرة أو حظوة،ولم يستغيثوا أمام الكاميرات ،ولم يطلبوا الإعانات، ولم ينالوا المأذونيات، ولم يجدوا في نهاية مسارهم المهني سوى الجفاء والإقصاء و نكران الجميل.ظلت هذه الفئة تعاني في صمت كل أشكال الظلم و الإجحاف و التهميش. فئة لا تستطيع الصمود طويلا في وجه هذا الواقع المادي القاسي، تطل على الهشاشة في كل لحظة وحين،بسبب مرض مزمن أو موت مفاجئ أو حادثة مدمرة.

لك الله يا من علمتني و أفنيت عمرك صابرا عفيفا لا تعرف استجداء و لا تملقا ولا بكاء .عش عزيزا مرفوع الهامة حينما تنحني الرؤوس .لا تكترث لمن نكر جميلك و نسي أفضالك،لا تحزن لعقوق من علمته أخذ القلم وتسطير الكلم واكتساب القيم. أعرف أنه لا يسأل عن أحوالك من صنعتهم من رجال الصحافة و الفن و الإدارة و الثروة، ولا تجد وسيطا لك لقضاء حوائجك أو معالجة أمراضك .ولكن ..لك الله.

‫تعليقات الزوار

5
  • فوزية طلحا
    الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 20:57

    كلمة مؤثرة عميقة صادرة من قلب محروق بجمرة الظلم و الاستهتار التي تطبع المسؤولين في هذا الوطن الذي لازال أمره معوجا، و لازال فيه العالم و علمه مهانا، و الكلمة و القيمة لأصحاب"الشكارة" فبئس الواقع ما تعيشه أسرة التعليم اليوم و التي تتلقى الصفعات من كل جانب، و كأننا المسؤولون عن خراب هذا الوطن، نحن معك، نساندك، فمن حقك أخي أن تحقق طموحك و ليس من حق أي جهة مهما علا شأنها أن تقف حاجزا أمام أحلامك، و ستصل إلى هدفك، قريبا إنشاء الله، فهل يدفع المدرس الطموح ثمن أخطاء الدولة العاجزة عن تدبير الخصاص؟ و إلى متى سيبقى رجل التعليم هو كبش الفداء.

  • دكتورة في الثانوي التأهيلي
    الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 07:31

    لا حول ولا قوة الا بالله,
    أنا دكتورة أعمل في الثانوية وقد أصبحت بعد سنين طويلة من العمل الجاد لا أستطيع تحمل هذا الظلم لدرجة أنني مرضت نفسيا و أصبحت أعمل بصعوبة شديدة وبمرارة في القلب, غالبا ما أذهب الى عملي باكية ومشتكية الى الله. اريد حلا عاجلا لي ولزملائي في العمل. فكلنا نعيش في نكد.
    انني الأن أعاني من الاكتئاب وأتمنى من الله الفرج القريب لي ولزملائي الدكاترة. كما أنني أدعو السيد الوزير الجديد القديم المعروف بغيرته على التعليم أن يستمع الى هذه الفئة المظلومة وأن يجد لها حلا عاجلا فلا يعقل أن نبقى في الثانويات ولا نستطيع الحركة للاسهام في ضخ دماء جديدة في الجامعات ونحن راكمنا خبرات في التعليم لمدة طويلة.
    والى الله المشتكى.

  • العرض والطلب
    الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 19:19

    الى الشاكين أعلاه:
    الشكوى لله من (أساتذة) في الجامعة بهدلوا الدكتوراه.
    قبل سنوات لما كانت لهذه الشهادة قيمتها :ان المرشح لها يلتحق بالجامعة قبل مناقشتها…
    الآن الدكتوراه توزع بالهاتف
    تدفع الأطروحة اليوم وتناقش بعد 7أو 15 يوما،لم يطلع عليها حتى المشرف فبالاحرى المناقشين
    في ظهر المهراز السنة الماضية ثلآثة أساتذة وصديق لهم من وجدة ناقشوا دكتورتين يوم 30-6 واحدة صباحا والاخرى مساء،واثنتان يوم 1-7 والخامسة في اليوم الموالي…هاهي الدكت..وراه
    في كليات الحقوق دكتوراه تناقش مسروقة بل هي منزلة في الانترنيت!!!
    في العلوم أصبح من يجمع 75صفحة 31-23 في موضوع معين دكتورا
    كيف يكون حال من اجتهد ووجد نفسه في هذا الخضم؟؟
    كثير من شهادات الدكتوراه المغربية دون المطلوب،بسبب ما يراه الطالب المستعجل من فوضى…
    قبل سنة واحد من هؤلاء قدم (رسالته) بآكادير لا تتوفر حتى على الفهارس ومع ذلك أصبح دكتورا!!!
    المقارنة الأولية بين الموضوعات المسجلة في فاس والرباط تبين أن عددا منها مكررا وهذا ليس من قبيل المصادفة..
    فوكلنا عليكم الله يا من خربتم البحث العلمي

  • karim
    الأربعاء 30 أكتوبر 2013 - 20:50

    بسم الله الرحمان الرحيم ولا حول ولاقوة إلابالله العلي العظيم.
    لايعقل بتاتا أن يحرم أستاذ دكتور من ترقيته و الاستفادة من خبراته و ذلك بتمكينه من العمل داخل الجامعات و مؤسسات البحث العلمي . لذلك فمن الطبيعي أن تصادف مثل هذه السلوكات المشينة و المقززة من طرف المسؤولين. فمثلا أن تطلب ترخيص من مدير الموارد البشرية من النيابة وهو في رصيده التعليمي فقط شهاة الباكلوريا….
    لكل شئ محيط خاص به. فالسمكة محيطها هو الماء,

  • خديجة مروان
    الخميس 31 أكتوبر 2013 - 10:02

    لماذا يا أهل التعليم تنسوا الدكاترة الموظفين بالإدارات العمومية الذين يعانون في صمت…
    والله حين صعد العدالة والتنمية اعتقدنا أنهم سيحسنون الوضع، على الأقل بمنح هؤلاء إضافة مادية أو إجراءات تحفيزية، لكن للأسف وضعوا شروطا تعجيزية، أن تعلن عن مباراة ثم يرفض لك رئيس قسم بالوزارة كاتبا لك (نعتذر عن تلبية طلبك لحاجة الوزارة إليك)، أليس هذا فيه عدم المساواة بين المغاربة، إذن من سيجتاز المباراة من يرخص له بناء على ماذا، اعتبارات عائلية مثلا، اعتبارات مهنية،
    إذا كانت وزارتنا في حاجة إلينا، فالدولة أولى بنا، هي أمنا وتحتاجنا أكثر من وزارتنا، أين من وضع هذه الاستراتيجية ليصحح الوضع، ويلغي الشرط، ويكتفى بشهادة العمل، ليكون هناك مساواة وعدل،
    اللهم فرج من عندك، أصبحت مظلومة ومقهورة في بلدي

صوت وصورة
مشاريع تهيئة الداخلة
الأربعاء 27 يناير 2021 - 21:40 5

مشاريع تهيئة الداخلة

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24 16

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 24

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 5

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 12

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 15

كفاح بائعة خضر