تعديل الدستور والأصوات المغيبة في الإعلام الرسمي

تعديل الدستور والأصوات المغيبة في الإعلام الرسمي
السبت 12 مارس 2011 - 11:52

جميل أن يكون هناك شبه إجماع خارجي على الأهمية الكبيرة للإصلاحات العميقة التي يقبل عليها المغرب والكثير من الأصوات في الداخل التي ثمنت عاليا هذه المرحلة الجديدة التي تستعد المملكة للدخول فيها، ولكن يجب أن لا نغفل أن على الدوائر الحاكمة أن تفسح المجال للأصوات المعارضة لتعبر عن رأيها في الإعلام “العمومي”، مما سيشكل قرارا شجاعا وخطوة ضرورية على طريق بناء دولة ديمقراطية حقيقية.


إن قرارا بتحويل الإعلام الرسمي إلى إعلام عمومي يتيح لجميع الأحزاب والحركات وهيئات المجتمع المدني وعموم المواطنين الفرصة للتعبير عن رأيهم مهما اختلف عن رأي الجهات الحاكمة سيشكل خطوة جد إيجابية ونقلة نوعية تضفي مزيدا من الصدقية على القرارات الجريئة التي تم الإعلان مؤخرا استجابة لمطالب الجماهير الشعبية.


وسنسرد هنا بعض المواقف والتصريحات لشخصيات لها مصداقية على الساحة السياسية حول القرارات التي أعلن عنها الملك محمد السادس هذا الأسبوع لتمكين البلاد من دستور ديمقراطي، ولكنها لم تجد لها طريقا للوصول إلى عموم الشعب بفعل غياب إعلام عمومي في المغرب حتى الآن.


فقد أصدرت الكتابة الوطنية لحزب النهج الديمقراطي بيانا حول الصيغة الرسمية لإجراء تعديلات دستورية المعلن عنها يوم الخميس 9 مارس 2011 أعلنت فيه: “إن هذه المبادرة تكرس مرة أخرى أسلوب الدساتير الممنوحة من فوق، حيث يستفرد الملك ويستأثر بالسلطة التأسيسية، في ظل الاستمرارية للخط الذي سار عليه النظام منذ الدستور الأول سنة 1962. وعلى مستوى المضمون فان الأمر يتعلق برتوش لا تمكن من القطع مع نظام الاستبداد والحكم الفردي المطلق، حيث يحتفظ الملك بإمارة المؤمنين وبصلاحيات لامحدودة يكثفها الفصل 19، وتتناقض مع مبدأ المسؤولية الذي يتمثل في أن الذي يحكم يجب أن يخضع للمحاسبة”


واعتبر الحزب أن هذه “المبادرة لا تشكل على الإطلاق جوابا مقنعا وشاملا لمطالب حركة النضال من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية التي ظهرت عقب 20 فبراير فهي تحصر قضية الدستور في تعديله بشكل لا يمس جوهر النظام السياسي بينما المطلوب تغييره تغييرا جذريا وهي تتجاهل مطالب الحركة الديمقراطية في حل البرلمان والمجالس والحكومة وعزل رموز المافيا المخزنية المسئولين عن الجرائم السياسية والاقتصادية. إنها تهدف في واقع الأمر إلى احتواء هذه الحركة وحشرها في الانتظارية وزرع الأوهام وسطها وتقسيمها وتسهيل قمعها” .


ورأى حزب النهج الديمقراطي بأن الحل يتمثل في “بلورة دستور ديمقراطي من طرف مجلس تأسيسي منتخب، دستور يجسد إرادة الشعب المغربي باعتباره صاحب السيادة ومصدر السلطة، ويقطع مع نظام الحكم الفردي المطلق” ، وبناء عليه يؤكد النــهج الديمقراطــي انخراطه “في كل المبادرات النضالية وفي مقدمتها مسيرات 20 مارس في كل مناطق بلادنا حتى تحقيق النصر.”


واعتبر الحقوقي المغربي سيون أسيدون أن “الخطاب يتضمن جوابا سلبيا على مطالب الحركة الشبابية” التي يرى أن “لديها اليوم أسباب أكثر للخروج” . ويرى أسيدون أن “عموم الناس في البلاد سيشعرون بأنهم غير معنيين بهذه العملية وهذا النقاش لأن مشاكلهم لا تزال قائمة والجدل الحاصل لن يحد منها” .


أما النقيب عبد الرحمن بنعمرو فقد اعتبر أن الدستور المنتظر “لن يخرج عن نطاق الدساتير الممنوحة التي عرفها المغرب” ، واعتبر أن “توسيع صلاحيات الوزير الأول وتوسيع صلاحيات البرلمان غير كافية، حيث يلاحظ احتفاظ الملك بإمارة المؤمنين، أي بالفصل 19 من الدستور الذي يمنحه اختصاصات لا حدود لها”.


ومن جهته قال محمد بلفول، أحد المتحدثين الإعلاميين باسم حركة 20 فبراير بالدار البيضاء، إن “ثمة إجماع من قبل كل أطراف الحركة بأن الخطاب لم يستجب لمطالبنا، إذ سجلنا في اجتماع أمس الخميس أن نفس عقلية الوصاية والعطايا والراعية والرعية هي المستمرة” ، وأضاف “وبغض النظر عن بعض الإشارات الإيجابية، والتي شعاراتنا ومطالبنا أكبر منها بكثير، فإن الخطاب لم يستجب بتاتا لمطالب الحركة الواضحة” .


وأشار بلفول إلى “تحقق شبه إجماع في الجمع العام لحركة 20 فبراير بالدار البيضاء بأن نواصل الحركة الاحتجاجية والمطلبية والنزول إلى الشارع، وحددنا محطات متواصلة أهمها النزول كل يوم أحد إلى الشارع للاحتجاج ومواصلة المطالبة بالتغيير الشامل، وسط الاستعدادات المكثفة للتظاهر يوم 20 مارس.”


أما القيادية في جماعة العدل والإحسان، ندية ياسين، فوضعت علامة استفهام على “الفصل 19 وقداسة الملك وعدم خضوعه للمحاسبة والصلاحيات الواسعة التي يمنحها لأشخاص به مما يؤدي إلى انتشار الفساد والارتشاء” ، واعتبرت أن “الخطاب يعمل على إجراء عملية تجميلية للدستور لا تغير في الجوهر شيئا” .


أما رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان خديجة الرياضي فحيت الحركة الشبابية “على الدور المهم الذي لعبته والذي ساهم به لدفع الدولة إلى فتح هذا الورش المتعلق بالإصلاح الدستوري” ، واعتبرت “الشكل الذي تم من خلاله الإعلان عن هذه الإصلاحات فهو للأسف جاء بشكل أحادي، والمضامين الأساسية للدستور تم الحسم فيها مسبقا، كما نلمس استمرار المقدس في الدستور، كما أن تشكيل اللجنة التي ستشرف على هذا الدستور يتنافى مع الهيئة التأسيسية التي تطالب بتغيير الدستور” .

‫تعليقات الزوار

43
  • عادل وادي
    السبت 12 مارس 2011 - 12:34

    التعديل هو تفويم الاعوجاج والاعوجاج كان بفعل فاعل والفاعل كلف بالتعديل ما هطا المنطق المعوج الذي يجب ان يعدل اولا قبل ان تسند له مهام التعجيل الاعتراف بالحق فضيلة واصلاح الاعوجاج عليه اجر الدارين ولكن السير ضد المنطق ضلال واضلال اليس في البلاد قادرين تسند لهم مهام التعديل لانهم لا زالوا على الاقل على نثل لم يذوقوا رشوة ولا اتاوة وليس لهم حضوة ابحث عاهلنا المفدى وستجدهموبالتالي ستكون صادق الوعد ولن تتحمل وزر الالوسيين,,,,,,,

  • مواطنة
    السبت 12 مارس 2011 - 12:40

    ارى ان الاحزاب بدات تكشر عن انيابها للانقضاض على المميزات التي يمكن ان يمنحها الدستور الجديد لمؤسسة الوزير الاول المنتخب والبرلمان وتضعط للحصول على المزيد
    يجب ان تعرف الاحزاب كلها من يمينها ليسارها لنهجها لاستقلالها لاشتركها ان لاثقة للشعب المغربي بها وبمسؤوليها وان غالبية الشعب المغربي يضع يده على قلبه وخائف من جشعها
    ان الضامن الوحيد بالنسبة للشعب المعربي هو جلالة الملك الدي يحظى بشعبية واسعة لحبه لهادا الوطن وتفانيه في خدمته وهدا ليس كلام وليس بالشعارات بل بالفعل والدي يشهد به كل مغربي من شمال المغرب لجنوبه
    باختصار سلطات جلالة الملك ضرورية باي دستور ليحس المواطن بالامان

  • Mohamed Kabbach
    السبت 12 مارس 2011 - 12:36

    لا نريد دستور ممنوح .
    الشعب المغربي يريد دستور تصوغه لجنة وطنية مستقلة ومعينة من طرف ممثلي الأمة . حتى تكون لها الحرية الكاملة في وضع دستور يعبر عن الإرادة الشعبية .
    لماذا ؟
    لأن الشعب الذي يحيا تحت ظل دستور ممنوح هو شعب يشعر بأنه مستعمر وقاصر ولا يمارس سيادته .
    والشعب الذي يصوغ دستوره بنفسه فهو شعب الأحرار شعب قادر على خلق المعجزات .
    والنظام الديمقراطي هو الذي يعمل على استرجاع السلطة للشعب ويخدم رغبات الشعب وينصت للشعب . وإذا تعنت واغتر فالشعب يلفضه ويرمي به في مزبلة التاريخ والأمثلة كثيرة في عصرنا الحالي وفي العصور المتوسطة والقديمة .
    مارس – 12 – 2011

  • عبد الله الوجدي العيون
    السبت 12 مارس 2011 - 12:42

    يبدو ان من لم يستوعب الخطاب الملكي هم نفس التيارات التي غنت منذ تواجدها على الساحة الوطنية خارج السرب والتي لم تستطع ايجاد مكان لهاضمن المنظومة الوطنية السياسية سواء عبر صناديق الاقتراع او في الاوساط الشعبية.فالتيارات الراديكالية سواء من اقصى اليمين او اقصى اليسار ينزعون نحو البحث عن الانظمة الميثالية متناسين ان البيئة الوطنية تحتاج الى مزيد من التوعية و البناء الهيكلي حتى ترقى الى مستوى التكيف مع النهج السياسي المتوخى احلاله في المنظومة الوطنية.ان الاقتداء ببعض الديمقراطيات العالمية و محاولة اسقاطها على المغرب هو ضرب من الجنون لان اوجه المقارنة تنعدم في حيثيات المسألة.
    ان ما تتطلبه الظروف الراهنة و حتى تسير العملية لاصلاحية متوازية مع الخطاب الملكي يستلزم ثورة عارمة على الاحزاب السياسية المتخادلة و التي لم تواكب موجة الشباب الطامح الى آفاق ارحب تتعدى السقف المتوفر لديها والذي لم يعد ملائما للظرفية الراهنة باعتبار ان سقف الاصلاح الذي بادر به الملك يتعى المساحة الضيقة التي تسبح فيها هذه الاحزاب المتهالكة مما يدفعها لتغيير هياكلها حتى تصبح طيعة امام الطموح الحماسي للشباب.

  • فيصل
    السبت 12 مارس 2011 - 13:16

    الجمعية المغربية لحقوق الانسان
    والنهج الديمقراطي لا يربدون
    مغرب مستقر يعيشون على مشاكل
    الشعب ……….

  • svgze
    السبت 12 مارس 2011 - 13:18

    الفصل 19 وقداسة الملك وعدم خضوعه للمحاسبة والصلاحيات الواسعة التي يمنحها لأشخاص به مما يؤدي إلى انتشار الفساد والارتشاء” ، واعتبرت أن “الخطاب يعمل على إجراء عملية تجميلية للدستور لا تغير في الجوهر شيئا

  • khalid
    السبت 12 مارس 2011 - 12:32

    نحن نعرف جيدا ماهو النهج الديمقراطي واليسار عمومن فمن دهب الى كليات المغرب فسيعرف عن مادا اتحدث؟

  • lassadik
    السبت 12 مارس 2011 - 12:58

    نحن مع تعديل دستور المملكة,ولكن المهم هو ما بعد التعديل, هل سيطبق بالفعل ,ام سيبقى الحال على ما كان عليه ؟

  • kaddour
    السبت 12 مارس 2011 - 12:52

    le poiple marocan viv le roi mohamed 6 viv viv viv et radicalia atonbi a labobin

  • ahmed
    السبت 12 مارس 2011 - 12:44

    أظن أن العنوان الحقيقي للمقال: تعديل الدستور والأصوات المغردة خارج الإجماع الوطني
    ما بقي لهذه التوجهات العدمبة إلا أن ترحل
    مطلب الشعب الأن هو إرحلوا فقد اكتشف المغاربة زيف طروحاتكم الظلامية الرجعية العدمية
    موجة20 فبراير التي أردتم أن تركبوها عسى أن تنالوا موقعا أغرقتكم ولله الحمد

  • azila
    السبت 12 مارس 2011 - 13:14

    كأن الملك قال : سأرجع كل امالكي للشعب و اتبرع بكل شركات لفقراء المغرب
    كأن الملك قال : سأتنازل عن سلطي الواسعة للحكومة و البرلمان و ..
    كأن الملك قال : سنطلق سراح كل المظلومين و تعترف بالاخطاء التاريخية و نرحب بكل المعارضين و نحاكم كل الظلمة و نحاسب كل اللصوص و الانتهازيين بما فيهم اصدقائي ووصولي اقتصاد الريع
    كأن الملك قال : أعلن رفع القداسة المصطنعة لشخصي التي تعتبر مشكلا حقيقيا دينا وقانونا وعقلا، فالقداسة لله وحده والعصمة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
    كأن الملك قال : ….. و لكن الملك قال عموميات معضمها مسطور في الدستور القديم و كلف فريق من الملكيين اكثر من الملك للاعداد التعديلات بالتشاور مع ” المجتمع المدني المؤهل ” نعم المؤهل اقصاء لغير المؤهلين من شباب 20 فبراير و حركة اسلامية و المغردين خارج سرب خدام الاعتاب الشريفة

  • محايد
    السبت 12 مارس 2011 - 11:58

    ياك وصلوا رسالتهم ورأيهم فننتظر الإستفتاء وليصوتوا عليه بلا أما الرأي الآخر فسيصوت بنعم وبدلك نحتكم لحكم الأغلبية أليست هده هي الديمقراطية ومن لم يرد غير دلك فأقول إنه دكتاتوري لايحب الإختلاف وهو كفرعون الدي يقول (( ماأريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد ))

  • حكمة
    السبت 12 مارس 2011 - 12:08

    لا مشكلة أن تكون هناك أصوات معارضة … فهذا أمر طبيعي يحدث في جميع الدول حتى الاكثر ديمقراطية . ولكن ؟ من هؤلاء المعارضين عندنا ؟.؟؟و ماذا يعارضون ’؟ يال العجب النهج و العدل و الطليعة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ألا يخجل هؤلاء وهم يتحدثون بأسلوب نقدي اسبهجاني عن القداسة كأنهم ديمقراطيون ؟ بالله عليكم انظروا كيف بقدس أتباع العدل يسينهم’؟ أما الطليعة فمنذ عرفناها التصق اسمها بسي بن عمرو……..
    ارفعوا القداسة عن زعمائكم أولا…..و كل تعديل و أنتم بخير

  • مصطفى
    السبت 12 مارس 2011 - 12:10

    كل هذه التنظيمات المعارضة اقليات لاتمثل الشعب المغربي بما فيها شباب حركة 20 فبراير التي ابانت عن قناعها الحقيقي الياسارو اسلامي الرديكالي لان ردها كان منتظرا من البداية,

  • AHMED AZAMI
    السبت 12 مارس 2011 - 13:04

    Vous pouvez reagir pendant le vote sur la con=stitution et non pas maintenant
    Que le meilleures gagne une bonne constitution pas forcement comme celle que veut Arriadi & Co
    Vous rêvez toujours du gauchisme
    Le caravan passe et les chiens ….

  • أمازيغي
    السبت 12 مارس 2011 - 12:46

    حاول صاحب المقال ان يحل محل الصحافة الرصينة لكنه هو الاخر اغفل احد الأصوات البارزة على الساحة المغربية خاصة وأن خطاب الملك تحدث عن أحد مطالبهم ألا هو دسثرة اللغة الأمازيغية فلماذا لم يأخد رأي زعيم الحزب الأمازيغي الممنوع بدزن مبرر السيد أحمد الدغرني الممنوع من الظهور في التلفيزيون والذي تحاربه حتى الصحافة التوبة أمثال الجاسوس نيني والعروبي بوعشرين الذي يدعي الصحافة المستقلة والرصينة، فأقول لكم ما قال الخطيب دقائق قبل مماته بأن مستقبل المغرب أمازيغي أراد من أراد وكره من كره فلا تنسوا هذا الأمر لأنكم في اخر المطاف كلكم أمازيغي

  • Hicham
    السبت 12 مارس 2011 - 12:48

    تخيل مظاهرة مليونية يدعو إليها هذه المرة جلالة الملك، وليس شباب 20 فبراير أو بعض الأحزاب التي تجرب حظها في الوصول إلى القمة أو بعض الإسلامويين. تخيل مظاهرة ترفض 20 فبراير… سترى في الواقع جميع الساحات العمومية والشوارع تهتف بملكها في كل المدن المغربية. سوف تعي بأن الأغلبية الساحقة لا تأبه لرؤى الجماعات التائهة.
    هل تدري لماذا لا يذهب جل المغاربة إلى صناديق الإقتراع أيام الإنتخابات؟ ليس لأنهم لا يثقون في الأحزاب، بل لأنهم يثقون بالملك وبأن الملك يضمن حقهم. ويشهد التاريخ على ذلك عندما كانت مجموعة من الصراعات بين النقابات والحكومة تنهى بإيعاز من الملك. عندما يريد المغاربة شيئا من ملكهم، فعليهم فقط أن يعبروا عنه بلطف، وهو يفهمه ويلبيه قدر المستطاع. (ليس للمغرب لا بترول ولا غاز حتى نتعارك عليه ـ فالمحلوبة حليب والمعصورة دم)

  • أمازيغي حر
    السبت 12 مارس 2011 - 13:00

    قال ليك سنسرد هنا بعض المواقف والتصريحات لشخصيات لها مصداقية على الساحة السياسية حول القرارات التي أعلن عنها الملك محمد السادس،أش من مصداقية وأش من ساحة سياسية،الناس ما كيذبو إلا على الميتين،نحن المغاربة نعرف جيداهولآءالأشخاص الذين سرد علينا صاحب المقال تراهاتهم كما نعرف جيدا الهيئات السياسة التي ينتمون إليها،ونعرف مصاقيتها لدى المغاربة ونعرف مكانتهم في الساحة السياسية المغربية،من هو هذا المدو بلفول أو يوللوبيا؟أ وشكون هاد أسردون هذا؟، أما أميرة العدل والإحسان أتحداها من هذا المنبر أن تصرح للشعب المغربي بحقيقة أهداف جماعتها من مشاركتها في هذه الحركة الإحتجاجية،هل هو المطالبة بإصلاحات دستورية وسياسية أم………… أما النهج الديموقراطي إذا كان ديموقراطيا حقيقة، فعليه أن يعلم أنه إذا كان هناك من يوافقه الرأي فيما يطالب به، فإن هناك العديد من الأطراف السياسية المغربية هي الأخرى لها آراؤها وهناك من يوافقها ويساندها،لذا يجب احترام اللعبة السياسية الديموقراطية،ولاتميعوا اللعب بأياليبكم،واحترمواالمواطنين خاصة الشباب، الذين استبشروا خيرا بهذه الاصلاحات الدستورية والسياسية المعلنة،إنها لحظة تاريخية في حياة المغرب الحديث ،فإما أن نكون في مستواها أو ستجاوزنا التاريخ ، فعلى جميع المغاربة خاصة الأحزاب السياسية ،أن تتحمل المسؤولية وأن تترفع وتتخلى عن حساباتها السياسوية الضيقة،على الأقل في هذه اللحظة،وأن لايمارسوا علينا سياسة الهروب إلى الأمام،ويفسدوا علينا لحظتنا التاريحية نحن الشباب،

  • le con stitutionnel
    السبت 12 مارس 2011 - 12:54

    اذا نجح حزب الهمة فستكون هذه التعديات بدون معنى .
    ….

  • اموش لحسن
    السبت 12 مارس 2011 - 13:06

    والله إنني لأستغرب من مواقف هذه التنظمات اليسارية من النهج إلى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان،بإضافة إلى اليسار الإسلامي الآخر التمثل في أتباع عبد السلام ياسين .هؤلاء لا يرون في المغرب إلا الأسود،لن يفرحوا إلا عندما يرون الفوضى في البلد لا قدر الله…مهم جدا أن نعمل على توعية الناس البسطاء بخطورة برنامج هؤلاء الذين لا يهمهم في الأخير سوى المصالح الضيقة لتنظيماتهم و لسان حالهم يشي بأن ما يدعون إليه ليس إلا نقمة على الشعب لأنه رفضهم ولم يصوت على أغلبهم في الإنتخابات

  • Houssine/Amazigh
    السبت 12 مارس 2011 - 12:56

    في هذا الشأن يجب إظهار حسن النية فعلا! وأن تكون المحاسبة والمحاكمة ممن أهدروا مالا ثمينا منذ عهود والمال الثمين هو المستقبل لثلاثة أو أربعة أجيال ونحاحب من أين لك هذا ومن أين لجد جدك هذا ونحاسب كل صغير وكبير من اللصوص من أسفل الهرم إلى أعلاه وتدخل في ذلك حساب الفائدة تذهب إلى صندوق خاص, ثم الراضي التي أخذت من المستعمرين الجدد, ثم الضرب المبرح على أيادي الرشوة وهم معروفين في كل مدينة وفي كل حي وكذلك القواويد والشبكة العنكبوتية للداخلية من المقدمين والشيوخ الذين عاثوا في الأرض فسادا .ثم …واللئحة طويلة لأن الظلم تراكم واستفحل منذ أجيال.

  • jaafer tiqadine amalou ighrib
    السبت 12 مارس 2011 - 11:56

    ان تقوية دور الاول كما تطالب به بعض الفئات التي الفت التغريد غارج السرب يعتبر في نظري المتواضع انتحارا لمادا . لان الاغلبية المطلقة فلنقل 90 في المئة امية . اضف الى دلك ان السواد الاعظم لا يؤمن بالاحزاب فقد الثقة فيها وفي جمعيات المجتمع المدني وفي النقابات .فما العمل اول ما يجب التفكير فيه هو ان نطالب بالزيادة المبالغ المخصصة للاحزاب كدعم والنقابات وتعود الى قواعدها المهترئة لاعادة تاطيرها وتكوينها وتعليمها و و و و وتراجع تركبتها المكونة من الشيوخ المصابين بالزهايمر وتزيل كل الشوائب . وبعدها تطالب بدستور …………اما الان فلنطالب فقط بدستور يكون في الملك هو الاقوى لان الشعب يثق فيه وكلمته هي الوحيدة تحقق الاجماع اما اليسار المغربي فاكبر ما يمكن الحصول عليه هو 30 مقعد ان تحالفت مع الاتحاديين ولو انه مستبعد لان النهج والطليعة والمؤترو و قواعدها لا تؤمن بالانتخابات حتى ولو كانت نزيهة لانها تعلم ان لن تحصد الا ……تريد فقط ان تلعب دور الضحية لانها تتقنه اما بناء الوطن فهوليس في اجندتها لانها قضت وقتا طويلا في المعارضة والمسؤولية اثقل عليها وعلى اطرها التي تنقصها التجربة انها فقط تتقن البكاء على الاطلال وصياغة البيانات النارية الهدامة والتواجد في كل مكان فقط التواجد من اجل التواجد اما العمل ايجيب الله

  • Houssine/Amazigh
    السبت 12 مارس 2011 - 13:02

    platre sur une jambe de bois
    في هذا الشأن يجب إظهار حسن النية فعلا! وأن تكون المحاسبة والمحاكمة ممن أهدروا مالا ثمينا منذ عهود والمال الثمين هو المستقبل لثلاثة أو أربعة أجيال ونحاسب انطلاقا مبدأ من أين لك هذا ومن أين لجد جدك هذا ونحاسب كل صغير وكبير من اللصوص من أسفل الهرم إلى أعلاه وندخل في ذلك حساب الفائدة تذهب إلى صندوق خاص, ثم الأراضي التي أخذت من المستعمرين الجدد, ثم الضرب المبرح على أيادي المرتشين وهم معروفين في كل مدينة وفي كل حي وكذلك القواويد والشبكة العنكبوتية للداخلية من المقدمين والشيوخ الذين عاثوا في الأرض فسادا . وكأننا لعبنا لعبا مغشوشا وكل من ملؤوا جيوبهم يقولوا سنصحح اللعبة وبدون أن يرجعوا المال الذي أخذ غشا ومن جرائه ضاع مستقبل بنات وأبناء المغرب منذ أجيال وللحكم اليد الطويلة في هذا الاستحواذ والإستلاء والسلب و النهب.
    ثم …واللئحة طويلة لأن الظلم تراكم واستفحل منذ أجيال.

  • coucou
    السبت 12 مارس 2011 - 13:08

    السؤال الأول : كم يمثل مجموع هؤلاء من المغاربة :
    1- النهج الديماغوجي أنصار بوليزبال و نقابنه
    2 – شباب 20 الذين سيخرجون بعد الخطاب ؟
    3 – كم عدد أتباع الشيخ؟
    وكم عدد أعضاء ج.م.ح.إ. ؟
    و نزيد عليهم من لا صوت إعلامي له ليغيب من الإعلام العمومي :
    4 – كيف كيف
    5 – أطاك
    6 – ملي أنا
    7 – باراكا
    و المقال نسي ذكر مواقف مولاي هشام و بوبكر الجامعي ربما لأنهما لا يساعدان في التوجيه ألى مايريده كاتب المقال و إن كانا أيضا طالهما نفس التهميش على المستوى الإعلام العمومي الذي يتحدث عنه صاحب المقال
    السؤال الثاني : كل هؤلاء هل يمثلون الأغلبية من الشعب المغربي ؟
    ثم هل يؤمنون بالديمقراطية؟
    إدا كانوا كذلك فما عيلهم إلا أن يصوتوا بلا على الدستور
    أما إن كانو من هواة النضال من أجل النضال فما عليهم إلا الحوار مع عناصر القوات المساعدة

  • youness
    السبت 12 مارس 2011 - 12:38

    avoir telle constitution avec une modification radicale de l’enseignement et une mise à niveau de l’administration le Maroc serait un rêve

  • le raisonable
    السبت 12 مارس 2011 - 13:10

    qu’est ce que représente Annahj, Benamrou, khadija riadi, Nadia yassin? sans aucun doute, tous ceux ci ne peuvent réunir plus de 50000 personnes parmi 35 millions citoyens. plus encore, Monsieur Elharrif a bien montré sa tendance vers le totalitarisme à plusieurs reprises, la dernière est celle relative à la présentation de son allocution sur internet lorsqu’un de ses adeptes l’a présenté comme un grand leader national!!!il faut savoir que cette organisation fasciste ne reconnait même pas le régime monarchique et proclame l’indépendance du sahara.quant à Nadia, elle parle de la sacralisation de la personne du roi et oublie la sacralisation du chikh de la jamaa qui prétend recevoir le message divin.

  • التطواني
    السبت 12 مارس 2011 - 11:54

    السلام عليكم
    لم يكن التغيير فجأة هو الصواب ولا التغيير الحاد هو الصواب فنحن شعب ما زلنا غير قادرين على التعامل مع الحريات ، فمنا من يستخدمها للوصول إلى مبتغا ما بغير حق ، لذا التدرج في المواقف والأعمال والاصلاحات ضروري . اليوم لكم هذذ وغدا لكم أخرى حتى يتمكن الشعب من هضم التغيير الأول
    أما الأحزاب والجمعيات التي لم تأمن على خطاب الملك وتريد المزيد فربما كما قال البعض قبلي أنهم يريدون ركوب ظهر الشعب من خلال مواقف ظاهرها نضال وباطنها ضغضغة المشاعر للشباب خاصة وللمواطنين عامة والله أعلم

  • kamal*//*كمال
    السبت 12 مارس 2011 - 12:00

    من الواضح أن بعض الفاعلين السياسيين يبحثون عن أي سبب من أجل إيجاد قدم لهم على الساحة السياسية. يبحثون عن أي سبب، و إن كان ذلك يتطلب السباحة ضد التيار المُتماشي مع مصلحة الشعب؛ و إن كان ذلك يتطلب الفعل المُعاكس لحق الوطن في التقدم على طريق النمو و الديمقراطية المُرتبط حتما بالواقع، و المبتعد عن الخطابات التشاؤمية المُشكِّكة في كل شيء.
    حقا لا خيار للسياسي بعد الآن غير ممارسة السياسة بارتباط مع مصلحة الشعب في تحقيق النمو المرغوب فيه. لا واجب إلا واجب مسايرة حق الشعب في العيش بكرامة في ظل جو ديمقراطي، بعيدا كل البعد عن النزعة الدكتاتورية التي تتخذ مظاهر الديمقراطية الشكلية/الكلامية كسلاح للفتك بالتطلعات للحرية الفردية و الديمقراطية.
    هذا، و من السهل أن نقول:
    لا، لا…
    نرفض،نرفض…
    إلى الخلف، إلى الخلف…

  • matéo
    السبت 12 مارس 2011 - 12:12

    les esures prise par le Roi sontrévolutionniares et je suis sure que des présidents d’état qui sont élus par le peuple n’ont même pas répondus àleurs peuples par un discours pourle rassurer sur son avenir. le discours du roi Mohammed VI est exceptionnel et il faut être un peus sérieux et si vous n’ete pas d’accord avec le nouvelle constitution vous n’vaez qu’a exprimer ça lors du referondum et on vas voir combien vous allez representer. kounou tkadrou el omour mezianz

  • أدونيس[email protected]
    السبت 12 مارس 2011 - 12:06

    أنا أكاد أفقد عقلي مع ما أسمع وأقرأ من تصريحات في المغرب وفي فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وفي الدول التي فيها سفارات مغربية وكذلك -مع الأسف- رشيد نيني في مقاله” محمد الثائر” وكاد يقول “صلى الله عليه وسلم” أنا أكاد أجن أن يقال أن الملك قام بثورة والمغرب أصبح كماصرح الوزير الأول الفاسي أن المغرب يعطي المثل حتى للدول الغربية في الديموقراطية..أمس كان مولاي أحمد العلوي يكتب عن الديموقراطية الحسنية واليوم ها هي ديموقراطية محمد السادس..ياختصار أقول الملك لم يحمل جديدا فقط نفس الأسلوب وهو الوعودوالنفاق السياسي والحفاظ على العرش لتوريثه إلى الحسن الثالث ثم إلى الحسن الرابع والعاشر,,نريد ملكية لا تحكم شبيهة بملكية إسبانيا أو انكلترا لا ملكية الحكم المطلق والفردي مع الفصل 19 وما يتبعه من إمارة المؤمنين وتوريث الحكم نريد استقتاء لإختيار الملكية أو الجمهورية وإذا اختار المغرب الملكية فليترشح آخرون مثل الأمير المولاي رشيد والمولاي هشام والأميرة مريم آنذاك نرى قضية الدستور …المغرب يحكم بالديكتاتورية منذ 12 قرنا فكفى من الظلم المسلط على الشعب المغربي..وشكرا لشباب 20 فبراير وأطلب منهم تغيير الإسم وخلق حزب مثلا ببرنامج جيد حتى يلتحق بكم الشرفاء أكانوا شبابا أم لا حيث هناك من الشباب من هم رجعيون مثل الصحفية بشرى إيجورك التي نشرت في جريدة “المساء” يوم السبت الأخير مقالا “سجل أنا مغربي” تكتب دفاعا عن الملك أكثر من الملك وهذا مؤسف الكذب على الشعب المغربي ..المهم نناضل من أجل أن يكون العيب هو صاحب الفصل 19 لا الملك عاش الشعب المغربي وشكرا من القلب للذين تتدخلوا بشجاعة لفضح أخطاء الخطاب الملكي الذي لم يحمل جديدا ونحن لسنا بلداء ومنافقين مثل زعماء الأحزاب الوصوليين وصحفهم الملطخة بالكذب والنفاق وبرافو نادية ياسين والحزب اليساري وكل من يناضل ضد هيمنة الملكية المطلقة..من يحب حقا الملك محمد السادس فليقل له أن مستشاريه يكذبون عليه الشعب يريد إسقاط الحكومة والبرلمان ومستشاري الملك والسفراء اللصوص وزعماء الأحزاب المنافقين نريد ملكية لكن برلمانية

  • tanger mbark
    السبت 12 مارس 2011 - 12:14

    ندائي الى الشعب المغربي *خاصة الشباب لنتحد جميعا ولنخرج في وجه في وجه هؤلاء المرتزقة البلطجية ولندوس عليهم جميعا بل الواجب علينا من اجل الحفاظ على وطننا الحبيب طرد هؤلاء اتباع ياسين وناديته واتباع النهج الديموخرابي اللذين ما هم الا حفنة من الفاشلين ويريدون خراب هذا البلد……….طز طز طز في ياسين وعدله و في النهج الخرابي طز…ط……..ز فيهم وعاش الشعب المغربي الحر معززا مكرما ان شاء الله رغم كيد الكائدين

  • hassano7
    السبت 12 مارس 2011 - 12:02

    بسم الله الرحمان الرحيم
    دستور ممنوح، أحزاب لا يتق بها الشعب، لجنة تمثل الأمة، بالله عليكم أين هي الأمة و أين ممثليها راه الحقيقة هي أننا يلزمنا شعب عاقل يعي ما له و ما عليه فالواقع أننا نتكلم بضمير الغائب تقديره هم، إذا كان الشعب متقف و واع فكذلك ستكون الأحزاب و كذلك تكون سلطة القرار لأننا نحن من صنع هذه الهوة، إذا لم نلتزم بالدستور الإلهي؟ سنلتزم بقانون وضعي؟ الأصل هو الرجوع إلى الله و أنبهكم لمن يود تعديل المادة 19 فيوجد: حامي حمى الدين و أعتقد أن من يسعون وراء التعديل فبغيتهم بالأساس الدين لنتجه إلى العلمانية إخذروا كل الحذر.
    و الله المستعان عما تصفون.

  • mounia
    السبت 12 مارس 2011 - 12:04

    كم هي الارباح السنوية من الفوسفاط والذهب زالفضة والسمك ؟
    لماذا يتم التستر على الشعب على ثرواته وعدم معرفته الكميات والارباح الشهرية والسنوية التي تنتجها الدولة من مناجم الذهب والفوسفاط والفضة والماس ومعادن نفيسة اخرى بمراكش والسمك ، والصفقات العمومية ، التي نباع بها امام البنك الدولي ، والتي لم تصرح بها شركة أونا الاستغلالية والاستعمارية .

  • بنت البلاد
    السبت 12 مارس 2011 - 12:20

    هل جماعة العدل و الاحسان التي تعتبر تيارا دينيا متطرفا ستفق مع الحركة الديمقراطية التي تعتبر بدةرها تيارا متحررا جدا اذا ما تحقق مبتغاهما و دخلا الى الحكومة? ام هل سيحدثان صراعا داخلها كما يحدث داخل الجامعات حيث يحاول كل طرف فرض رايه على الطرف الاخر?

  • omar2011doukali
    السبت 12 مارس 2011 - 13:12

    يبدو ان المخزن يبدر المال العام بشكل جنوني من اجل تتبيت دعائم حكمه وذالك عبر تشغيل مجموعة من الاقلام الصغيرة والمتوسطة واستاجارهم من اجل توجيه الراي العام نحو اطروحاته البالية والعتيقة والذين يعكفون علي مواقع هسبريس والجزيرة واخرين من اجل خلق انطباع مغلوط بان المغاربة مع النَّضام القائم وان هناك اجماع علي مايسمي بالتوابت الوطنية الا ساء ما يصفون بيس لهم يسبحون ضد التيار انا يوفكون اتخدو حكامهم اربابا من دون الله الا ساء مايحكمون

  • jawad
    السبت 12 مارس 2011 - 12:16

    إذا كانت هناك مرحلة جديدة يقبل عليها المغاربة فلا بد من تغيير شامل في الوجوه التي تطلع علينا في هذه الحكومة السعيد يجب إقصاء و محاسبة رموز الفساد

  • الى اصحاب الفتن
    السبت 12 مارس 2011 - 12:18

    الله يعفو عليكم والله يحفض المغرب ملكا وشعبا .
    لان الكتير لا يحبون الخير لهاد البلاد الحفاض من الله وحده .
    لعن الله الفتنة ومن يقيضوها
    اتقوا الله فكل واحد سيحاسب على كلامه.

  • omar
    السبت 12 مارس 2011 - 12:30

    اذا نجح حزب الهمة فستكون هذه التعديات بدون معنى

  • ولد البلاد
    السبت 12 مارس 2011 - 12:24

    هذا هو حال العدميين تفكير بئيس وافكار لاترى الا السواد ماذا ننتظر من نهج لا نهج له واسلاميين يحلمون بالقومة وبالعربية وسيروا ديروا الحلقة في جامع الفنا امكن تلقاو لي تجوق عليكم

  • مغربي
    السبت 12 مارس 2011 - 12:22

    قال انه محايد .ان الديمقراطية هي في شفافية الصناديق ؟ وفي البهرجة وفي الأشكال .مادام الإنسان يقول نحن فهو مازال في برج ام ان نحن ضمير مستتير تقديره مجموعم من الناس .اما صاحب المقال فتطرق فقط الى مجموعة صغيرة عبرت عن رأيها فما بقي اعظم والساكتون اكبر.اذن فالحرية للجميع بدو استتناء للجميع والكلمة الأخيرة للحكم على الآراء هو الشعب لكن بنزاهة ومراقبة شعبية ومشاركة شعبية.

  • didi
    السبت 12 مارس 2011 - 12:26

    Merci pour cet article qui tombe vraiment à pic. A suivre la couverture des médias marocains, tels qu’on les reçoit de l’extérieur (ici en France en tout cas), on a l’impression pénible d’un discours monocorde, et totalement archaïque. Nulle place pour la moindre opinion dissidente, ou même juste divergente !! Tout pour le beni oui-ouisme total, la glorification et la sacralisation de la parole royale…alors que le Roi lui même n’en demande pas tant, j’en suis convaincu, car le roi est un homme intelligent. Ce zèle des médias est de l’ordre de l’ijtihad ) mais c’est un ijtihad imbécile. C’est à dire, du bourrage de crâne.
    Voyez vous, rien que le fait de répéter ce discours en bois, est en soit UNE RAISON POUR TOUT CHANGER. Les médias marocains sont à la traine. Ils sont largement en retard par rapport à l’évolution de la société marocaine. C’est tellement flagrant que ça se voit d’ici, en France !! Aux dirigeants des chaînes marocaines, j’ai envie de dire ceci: l’industrie du mensonge a évolué. Trouvez autre chose. Réveillez vous. En un mot, évoluez ! c’est même votre intérêt, si vous voulez que le mensonge perdure. Et vous savez comme moi que vous vivez sur le mensonge ! alors ne cassez pas votre fond de commerce ! arrêtez d’infantiliser le peuple ! ça ne marche plus , si tant est que ça ait jamais marché ! Arrêtez d’insulter l’intelligence du peuple. 2M et Oula, vous me faites vomir !
    A l’echelle de votre métier, vous êtes pires que Khaddafi. Parce que lui, au moins, il fait des victimes visibles….

  • erragragui
    السبت 12 مارس 2011 - 12:28

    هذه الجموع كلها لا تتجاوز واحد في المائة

  • youssef
    السبت 12 مارس 2011 - 12:50

    لا تعطني سمكة ,بل علمني كيف اصطاد .الشعب يتمتع بكامل قواه ,وليس في حاجة لاحد ان ينوب عنه في تحديد مصيره ,بل هو اذكى من هؤلاء الذين يرشحون انفسهم لقيادته ,بدون ان يختارهم هو . الشعب ليس حزبا سياسيا حتى يتفاوض مع اي احد على اموره , بل الشعب يتحرك ليفرض اموره على الجميع بدون استتناء .الشعب لا يتملق لاحد ,و لا يحتاج لا ي احد الم يحترم نفسه ويحترم سلطة الشعب عليه .و بلغة علم النفس الا جتماعي او علم النفس السياسي فالشعب هو الضمير الجمعي او الانا الاعلى في مكونات الشخصية لكل فرد من افراده . لا مجال للعب خارج المصالح العليا لشعب .ولا ذكاءكم اذكى من ذكاء الشعب .يمكنكم ان تخظعوه لبعض الوقت ,لكن لا يمكنكم ان تخظعوه كل الوقت .فعقابه عقاب الاهي .

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 4

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 4

الاستثمار في إنتاج الحوامض