حسن أوريد: هَلْ يُمكِنُ التَّضْحيةُ باللُّغة الفَرنْسيَّة؟

حسن أوريد: هَلْ يُمكِنُ التَّضْحيةُ باللُّغة الفَرنْسيَّة؟
الخميس 10 ماي 2012 - 23:57

هلْ غَدتِ الُّلغةُ الفرنْسية مدعوةً لحزم حقائبها اعتباراً من الآن لأننا غدونا سادة أنفسنا؟ وهل يمكن لها أن تفعل ذلك في غضون الهيمنة الاقتصادية والثقافية، قد يبدو الجواب لمن يشتغل في الحقل السياسي بمرجعية إيدلوجية مسألة على حظ من البساطة، في ظل السخط عن استمرار الهيمنة السياسية والاستغلال الاقتصادي.

بالشكل عينه، أجاب طيف من الحركة الوطنية قبل أن تتجاوزه مجريات الأحداث، وبعد أن ضمن رواده لأبنائهم تعليماً نخبويا وجهوا به ضربة موجعة للتعليم العمومي، لازلنا ندفع ثمن تابعاتها حتى هذه اللحظة. وبما أن الفكر ليس مجالاً للإجابات اليقينية القطعية بل بالأحرى تمرين شائك لأدق التفاصيل ومساءلة مستمرة للحقيقة، فإننا وبناءً على ذلك لسنا إزاء لعبة أوتوماتيكية نقدم بمؤداها جواباً بالسلب أو الإيجاب لأجل استجلاء المسافة القابعة بين الرفض والقبول، وإن كان الرفض حاصلاً بشكل مبدئي لغطرسة الطرف المهَيمن وللاستغلال الرأسمالي.

ومما لا ريب فيه، أن من شأن ثقافة ما أن تكون غطاءً ايديلوجيا لتلك الهيمنة المزدوجة، و بوسع اللغة أن تكون ناقلة لتلك الهيمنة، لكننا إن نحن أغفلنا مكر التاريخ اتضح لنا أن أداة الهيمنة قد تصبح بمثابة مشعل يوقد لأجل التحرر.

ثُمَّ إننا خبرنا الأمر منذ ما يزيد عن ألف عام، فقد وظف أسلافنا سلاح الهيمنة الايدلوجية للأمويين ضد الأمويين باسم الإسلام، وانتهوا إثر ذلك إلى تملك اللغة العربية التي قاموا بإثرائها. فضلاً عن ذلك كانت اللغة الفرنسية إبان حروب التحرر بمثابة طريق لعرابي العدالة الاجتماعية واحترام الكرامة الإنسانية، وهو أمرٌ عجل بانبثاق حركة تحرُّرنا.

في هذا المقام نستحضر جملة كاتب ياسين الشهيرة “اللغة الفرنسية غنيمة حربٍ”، وجملةً أخرى نعرفها بشكل أقل يقول فيها “أتحدث بالفرنسية كي أقول للفرنسيين إنني لست فرنسيا”، فتحدثنا باللغة الفرنسية لن يجعل منا فرنسيين أو أشباها بهم، وليس من شأنه أيضاً الانتقاص من مغربيتنا.

وإن كان لا يسعنا إلا نعرب عن امتعاضنا من تصرفات بعض الفرنكوفونيين المتعجرفين ممن كان لهم حظ رؤية النور في ظروف جيدة، والذين يعْتَدُّون بنسبهم في إظهار للتعجرف والاحتقار. ولا يمكن إلا أن نأسف للعبة قذرة يخوضها أشخاص لا يتقنون العربية ولا يرغبون في تعلمها بتاتاً في دعوة إلى إعطاء الصفة الرسمية للعامية، ولا يمكن إلا ن نشجب نمط التعيينات في المناصب الكبرى المخصصة لخريجي المدارس أو المعاهد الفرنسية. فإننا تساءلُ بالموازاة مع ذلك عما إذا كانت الأمور الآنف ذكرها علة تسوغُ الدعوة إلى استبعاد اللغة الفرنسية؟

حينما أطرح السؤال فإنني أفعل ذلك لأجل مصلحة هي مصلحتنا الجماعية، ومنافحتي عن اللغة الفرنسية غير راجعة إلى رغبة في الانتصار لهيمنة فئة أو طائفة معينة، و لا هي عائدة إلى انتمائي لأي جهاز. بلْ أفعل ذلك من منطلق النظر إلى الفرنسية باعتبارها أداة للتحديث. وأنا لا أريدها حكراً على مجموعة من الأطفال المولودين في ظروف حسنة، بل أرومها متاحةً لجميع أطفالنا. كما أنني لا أصبو إلى أن ننطقها باللكنة الباريسية. بل أسعى إلى أن نحقق مع هذه اللغة علاقة وظيفية: عبر القراءة والفهم والإفهام.

أتفق مع من يذهبون إلى أن اللغة الفرنسية لا ينبغي أن تكون القاطرة الوحيدة للانفتاح لكنها تبقى المتوفرة لدينا و الأقل تكلفةً. فهل من شأن تدريس الرياضيات أو علوم الفيزياء باللغة الفرنسية أن يفرز مغاربة أقل مواطنة؟ وهل تكون مشاهدة وثائقي علمي بالفرنسية أكثر أذى من فتاوى حول منافع الجزر والموز للمناطق الحساسة لدى النساء، بعربية أنيقة وبالنبرة المطلوبة ؟ لنكن جديين.

في لحظة من اللحظات أبديتُ اهتماما بالنظام التعليمي الماليزي ووجدت أن النتائج المثمرة لهذا البلد مردها إلى تدريس المواد العلمية باللغة الانجليزية. وسيسجل التاريخ أن مسؤولاً مغربيا حمل هم الارتقاء بنظامنا التعليم من خلال إقرار ثنائية اللغة قبل أن يتم إيقافه على إثر حملة ديماغوجية شديدة. وهو محمد بنهيمة الذي أراد محاكاة نظيره التونسي الذي قام بالأمر عينه و نجح فيه.

‫تعليقات الزوار

100
  • youness
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:10

    je resterai toujours fidèle à mon cher prof AOURID mes respects

  • ملاحظ
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:20

    اللغة هي مجرد وسيلة للتعبير و هوية من يتحدثها فلا يمكن ان يستعملها الا اصحابها و ان يفرضوها على مستعمراتهم وهي قليلة الانتشار في العالم و حبذا لو درست الانجليزية كلغة اجنبية ثانية من الابتدائي بصفتها لغة اجنبية ثانية في جل بلدان العالم و لغة العلم الاولى و حتى فرنسيين يدرسون بها ومن يريد الفرنسية يذهب لفرنسا و يستعملها كما يحلو له جل شركات العالم تستعمل الانجليزية و تفضل دول يتقن سكانها الانجليزية

  • عبدالرحمان
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:20

    نتسال ما هو السبب الذي دفع مجموعة من الفرنكفونيين الى خوض معركة الدفاع عن اللغة الفرنسية في هذا الوقت بالدات . حاصة بعد دسترة اللغة العربية والامازيغية ، و فوز حزب العدالة والتنمية ومشروع دفتر التحملات الخاصة بالقنوات العمومية . هل احس الفرنكفونيون بالخطر ؟ النموذج الماليزي الذي اعجب به صاحب المقال انساه نماذج كثيرة وصلت الى قمة التطور العلمي بلغتها الاصلية : اليابان كوريا الصين تركيا …..

  • خياط
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:25

    ليس المشكل هو ان ندرس باللغة الفرنسية او بغيرها ولكن المشكل هو ان الوثائق الادارية والتي يطلب منا احيانا ان نصحح امضاءنا عليها تكتب بالفرنسية مع ان اكثر من ثمانين بالمائة من المغاربة لايعرفون الفرنسية

  • nabil usa
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:27

    أمريكا تسبقنا ب 600 سنة حضارة و تركيا ب 150 سنة وزيد وزيد..
    أريد أن أعرف لم نفلح لا نحن علمانيون ولا إسلاميون ؛ من نحن بالضبط
    تبعنا فرنسا في لغتها ، سرقنا لغتها ولم نبدي إهتماما بلغتنا الأم العربية و لم نتعلم حتى الأمازيغية من أجدادنا، ليست لنا هوية نتشبت بها؛ الدول التي إعتمدت اللغة الإنجليزية كلغة ثانية نجحت لأنها أفضل بكثير عالميا من الفرنسية ؛ وستندثر عما قريب و لم تحقق لنا نجاحا باهرا مثلا الإمارات صعدت صعودا صروخيا بتشبتهم بهويتهم وإعتمادهم لغة ثانية إنجليزية
    وكذا إيران و إسراطين .
    مثلا: نجد صعوبة قراءة برامج علمية بالعربية ،والله أردت أن أقرأ مع السعودية برامج إعلاميات لم أفهمها بخلاف بالفرنسية سهلة ، نحتاج إلى 200 سنة تعريب حتى نستطيع أن نقول لنا هوية، وليبحث الغرب عن قراءة العربية كي يتعاملون معنا .

  • مهاجر من لندن
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:30

    لا اعلم ان كان اليبانيون قد وصلوا الى ماوصلوا اليه والصينييون وما حققوه من معجزات اقتصادية قد اختاروا لغة اجنبية للتعلم.
    وحتى الالمانية لولا انهزام المانيا في الحربين لاصبحت هي اللغة العالمية الاولى بفضل تصدرها للتقدم العلمي حتى ان رواد الفضاء في الاتحاد السوفياتي وامريكا هم من المانيا المنكسرة.

    ثم ان الفرنسية قد انهزمت في عقر دارها واصبحت متخلفة بسنوات عن الانجليزية، هذا ان لم نذكر ان دراسات حديثة اكدت عودة اللغة العربية وموت لغات هي رائدة حاليا مع نهاية القرن الحالي.

  • ابو ابراهيم
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:46

    هذه نظرة سطحية لدور اللغة في المجتمع. فبتحليل من فلاسفة و علماء الفرنسيين أنفسهم من أمثال دِريدا و بارتيز فعلاقة الإنسان باللغة لا تقتصر على "علاقة وظيفية" كما يريد لنا الكاتب أن نجعل علاقتنا بالفرنسية. اللغة ليست فقط اداة للتعبير بل هي تحدد بشكل كبير عن ماذا نعبر و فيما نفكر و كيف نفكر.
    أحيي الكاتب على وضوحه في وصف دور الفرنسية في تثبيت موازين القوى و الميز الطبقي في المغرب . لكن إستشهاده بماليزيا ليس في محله، فدول أخرى كثيرة تدرس المواد العلمية بالإنجليزية و لم تلاقي نفس النجاح.

  • INTIFADA
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:46

    المعادلة هي: لغة وطنية للعلم => إستقلال حقيقي=> جامعات ناطقة باللغة الوطنية العلمية => إبتكار => صناعة => إقتصاد تنافسي قوي => رفاهية المُجتمع وحداثته= "كرامة"
    فهل رأيت أنّ إحدى الدول السَّبع المُصنعة تخرُجُ على هاتيك المُعادلة؟

  • الحمد لله الذي جعلنا علمانيين
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:51

    من جهل شيئا عاداه .. لا يهاجم الفرنسية إلا أولئك الذين يجهلونها و هم عاجزون عن تعلمها ، أو أولئك الذين يبحثون عن أصوات الجهلة و هم الغالبية العظمى من الشعب..

  • .حلل وناقش
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:52

    عما يتحدث المفكر الفصيح ؟ عن أية عربية أو فرنسية ؟ بل تمة طموح خفي لا يخطر على بال : " سنطالب – بأمزغة – المواد العلمية " ، تلكم جملة جاءت على لسان بعض المنادين بدسترة وتدريس الأمازيغية . من له أن يتنبأ بمستقبل التعليم في المغر ب في ظل هذا التيار الديماغوجي المستحدث ؟ هل للساحة التربوية أن تجد إجابات لدى نابغة مغربي ما همه يوما أي منصب سامي ، وهوالعلامة المهاجر المهدي المنجرة

  • مغربي قح
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:55

    انا مغربي قح لدي مستوى جيد في الانجليزية و الاسبانية و الفرنسية و العربية و احب الافلام الامريكية المانكا اليبانية لكنني اعتبر نفسي مغربيا مسلما احب وطني و هويته لدا فاني اعتبر هده النقاشات متجاوزة و عقيمة و فارغة

  • JOBA1
    الجمعة 11 ماي 2012 - 00:59

    تحية لحسن أوريد
    كان اليهود قد أشاعوا عند الناس قبل الاكتشافات الأثرية أن لغتهم العبرانية هي اللغة الأم للناس، وأنها لغة آدم والقرون الأولى، وانتشر هذا الاعتقاد في أوروبا في القرون الوسطى، ولما جاءت الاكتشافات الأثرية وتشكل علم اللغات لم تقوَ تلك الدعوى على الصمود، حيث اكتشفت كتابات بلغات أخرى قبل الزمن الذي دونت فيه التوراة وأرسل فيه موسى-عليه السلام-، بل قبل زمن إبراهيم – عليه السلام -، ولم يعثر على كتابات أو آثار عبرية من تلك الأزمان المتقدمة بتاتاً، فقد وجدت سجلات مكتوبة باللغة الصينية ترجع إلى قبل ثلاثة آلاف وخمسمائة سنة ق. م، كما وجدت سجلات بالكتابة الهيروغليفية المصرية القديمة 1500 أي في حدود قبل خمسة آلاف عام, أما أقدم سجلات مكتوبة ومعروفة حتى الآن فهي صور الكلمات السومرية المكتوبة قبل حوالي خمسة آلاف وخمسمائة عام أي في حدود 3500 ق. م، وعلى هذا الأساس؛ وعلى أساس دراسات التشابه اللغوي والاشتقاقات اللغوية والصوتية في اللغات، وأسس علمية أخرى؛ يرى بعض علماء اللغات أن اللغة البابلية هي اللغة الأم للبشرية، ولا وجود لا للغة العبرية ولا العربية

  • mohammed
    الجمعة 11 ماي 2012 - 01:03

    pourquoi étre prisonier d'une langue étrangère bien spécifique? on est libre de choisir. surtout les langues étrangères les plus utilisées dans le monde, vecteurs de savoir et progrès. mais notre identité ne doit pas être partagée et déformée par l'intrus de concepts particuliers et contradictoires. chaque nation libre est souvraine par sa pensée, sa langue l'ame de la nation

  • Chakkib
    الجمعة 11 ماي 2012 - 01:05

    اكثر اللغات تداولا في المدينة السياحية باريس هي اللغة الانجليزية.
    الفرنسيين ينفقون الملايير ليعلموا ابناءهم اللغة الانجليزية
    لانهم يعرفون ان الفرنسية ليست ليست لغة العلم و التجارة والتكنولوجيا.

  • marocain
    الجمعة 11 ماي 2012 - 01:15

    il y a des parents qui sont fièrent de parler avec leur enfant a la rue au cafe a la maison qu'en français ou espagnole etc pour eu de parler en arabe c est une honte ou il va leur cause des problemes sur leur avenir mais ces parents sont ignorant de cette lange arabe si vous faite des recherches historique vous trouver la verite

  • أبو إسلام
    الجمعة 11 ماي 2012 - 01:16

    بالتأكيد يمكن أن نضحي بها لأن سوق اللغات مليئة بالخرفان التي تصلح أضحية آسي أوريد،
    ومتى كانت المشكلة في الفرنسية؟ ألم تكن دائما مشكلة سياسة تعليمية وإعلامية ظالمة وفاشلة؟
    من حق أبناء وبنات المغاربة أن يتعلموا كل اللغات الحيوية في العالم ابتداء بالفرنسية ومرورا بالإنجليزية والإسبانية، وانتهاء بالصينية: فأين المشكلة؟ أليست في سياسة عامة لا تضمن تكافؤ الفرص بين المتعلمين؟
    وفي جميع الأحوال، لو كان سي أوريد على دراية بواقع التعليم المغربي لما احتاج إلى طرح سؤال التضحية بالفرنسية، لأن هذه اللغة لم تعد تعلم في المدرسة العمومية… والسبب بطبيعة الحال ليس في قصور أو عجز التلميذ المغربي، وإنما في سياسة تعليم اللغات ككل…،
    فلابد من الاعتراف بواقع الفشل: المدرسة العمومية المغربية غير قادرة حاليا على تعليم أي لغة لأن وضع الفرنسية كارثي ووضع الإنجليزية كذلك وأسوأ منهما وضع العربية، أما الأمازيغية فلا حديث عنها،
    والمشكلة الكبرى هي التضحية بحقوق المواطنين في تعليم لغوي يعطيهم القدرة على استعمال أي لغة ينفق فيها المال والوقت: فهل يعقل آسي أوريد أن يقضي التلميذ عشر سنوات في تعلم لغة بدون نتيجة؟

  • أمازيغي مسلم
    الجمعة 11 ماي 2012 - 01:18

    أهلا بالاستاذ حسن اوريد مرة أخرى وارجو ان يكون ظهورك مرة أخرى حرصا على مصلحة بلدنا وهويتنا وليس حرصا على لغة فرنسا التي لن ينسى المغاربة مهما أصبح عليع حال المغرب مع فرنسا أنها استعبدت شعبنا وأساءت الى هويتنا والى ملكيتنا على مدى عقود عديدة ذهب ضحيتها الآلاف من الشهداء والمجاهدين . نعم على فرنسا أن تعتذر للمغاربة لا أن تفرض عليهم لغتها سوزاء عن طريق الفرنكفونية او عن طريق ما سمي بحزب فرنسا الخ .

    لذلك أتساءل عن مدلول خرجات الاستاذ حسن اوريد المحترم "
    عم ماهية مرامي الخرجات خلال الايام الاخيرة لمفكرنا ؟

    وهل كلامك هذا هو خوف على الفرنسية وذهابها وبالتالي فان المقال رثاء للفرنسية ؟
    فان كان الامر كذلك فهذا امر غريب لأن للفرنسية شعبها و أمها ومفكروها ومنظروها ومهندسوها وما الغير الا أحد أمرين اما منبهر بها , او منفتح عليها وهو أمر ينبغي ان يكون اتجاه كل اللغات الاجنبية وليس الفرنسية وحدها.
    وهل بكاء رثاؤها فيه خوف من سيطرة اللغة العربية والامازيغية على وسائل الاعلام ؟
    أطمئنك بقول لا لن الفرنسية هي اللغة الاجنبية الاولى في مناهجنا التعليمية رحم الله جيل التعريب بداية50

  • omaryasir
    الجمعة 11 ماي 2012 - 01:24

    بخلاصة القول مقال جميل جيد ولكن لغتنا هي هويتنا نحن مع تعلم اللغات لكننا ضد طمس لغاتنا العربية والامازيغية وغيرها من اللهجات نحن لا نريد ان ياتي يوم علينا تصبح فيه لغتنا منسية ويحتقر متكلمها بينما ينضر الى الفرنكوفونيين على انهم نخبة الشعب وساداته نريد ان نتكلم اللغات الاجنبية حيمنا نحتاجها لا ان نفرضها على ابناءنا ونجعل منها صرحا عاليا في حين جل متقفينا لا يفقهون اللغة الرسمية العربية وفي بعض الاحيان يستحيون من النكلم بها

  • مواطن مغربي
    الجمعة 11 ماي 2012 - 01:26

    الفرنكوفونيون *سيطروا على مراكز القرار في القطاعين الخاص و العام و تقمصوا وظيفة المستعمر الظالم و جعلوا اللغة الفرنسية هي لغة المسيطر و اللغة العربية و الأمازيغية لغتا الضعيف المسيطر عليه الخادم للفرنكفوني المتكبر على إخوانه المغاربة.
    هؤلاء الفرنكوفونيون المتعجرفون هم الذين كرهونا في اللغة الفرنسية تلك اللغة التي يجب أن تكون لغة التواصل و ليس لغة السيطرة و الاستبداد.
    فالحمد لله دستور 2011 حسم المسألة اللغوية في المملكة و جعل اللغة العربية هي اللغة الرسمية الأولى و اللغة الأمازيغية هي اللغة الرسمية الثانية أما اللغة الفرنسية فهي كسائر اللغات الأجنبية. و سيحرص الشعب المغربي على تطبيق ما جاء في الدستور حرفيا. كفى تساهلا فالفرنكوفونيون أفسدوا البلاد و العباد لا سامحهم الله.

  • حسن بلعروك
    الجمعة 11 ماي 2012 - 01:34

    كوالالمبور في 24 ديسمبر 2008
    أمهلت فدرالية جمعيات الكتاب الملاويين/غابينا/الحكومة الماليزية إلى غاية 31 ديسمبر لكي تحسم في قضية الاستمرار في تدريس الرياضيات و العلوم باللغة الانجليزية أو العودة إلى تدريسها باللغة الماليزية.
    و في هذا الاطار اوضح نائب رئيس الفدرالية /غابينا/البروفيسور عبد اللظيف ابو بكرأنه في حال لم تقرر الحكومة قبل التقرير المذكور ،فإن الفدرالية ستتخذ الاجراءات اللازمة بما فيها رفع القضية إلى المحكمة.
    و أضاف في حديثه لوسائل الاعلام أثناء حفل عشاء أقامته الفدرالية:" يمكن لوزارة التربية الوطنية ان تنعتنا يأننا عاطفيون .نعم نحن عاطفيون – بخصوص المسألة- ،و لكن الأمر يتعلق بحماية اللغة الماليزيةكما ينص على ذلك الدستورالفدرالي للبلاد".
    جدير بالذكران فدرالية جمعيات الكتاب الملايويين كانت و لا تزال تضغط على الحكومة للعودة إلى نظام تدريس العلوم و الرياضيات باللغة الماليزية.
    يشار إلى أن حفل فدرالية/غابينا/حضره الامين العام لوزارة الاعلام قمر الدين سيراف ،و خلاله تم تكريم وكالة الانباء الماليزية "برناما"و جريدة "أوتوسان" بحصولهما على جوائز الفيدرالية.
    منقول من الانترنيت.

  • لمهيولي
    الجمعة 11 ماي 2012 - 01:39

    الفرنسية كنز يجب ألا نفرط فيه، وتعلم لغتين أفضل من واحدة، لكن يجب أن نعطي الأسبقية للغة الأم لأن العربية جزء من كياننا وهويتنا ، بل هي لغة الدين والقرآن ولغة التعبد والتقرب إلى الله. لذا لابد أن نضع لغتنا في المقدمة لتأتي بعدها الفرنسية كمكمل لثقافتنا ومساعد على تطورنا وتقدمنا.

  • مصطفى ناقد
    الجمعة 11 ماي 2012 - 01:42

    إذا كان التحدث بالفرنسية لا يقلل من مغربيتنا، فإن اعتمادها إداريا، وفرضها في المباريات لنيل عمل أو الانتقال من مرحلة عبر أخرى، يقف حاجزا أمام كثير من نجباء شعبنا إذ لا يعقل أن يكون التلميذ، والطالب بارعا في علوم عدة فتأتي الفرنسية لتقف عقبة أمام طموحاته، لأنه لا يتقنها، ولا تقل لي هذه مشكلة الدولة هي التي لم تعمل على ألا تكون حكراً على مجموعة من الأطفال المولودين في ظروف حسنة، لأن اللغة غير الرسمية لأي دولة كانت حتى فرنسا نفسها، لا تجعلها واجبة على عموم أفراد الشعب بحيث تصبح هي الفيصل في تقرير المصير المعيشي، والملزم للتعاطي مع الإدارات التي يرتادها العام والخاص، وإنما اللغة تجعلها لنخبة من الشعب ترى الدولة أنها قد تتوقف يوما عليهما في سياستها الخارجية، التي تتحدث تلك اللغة، فشأن اللغة غير الرسمية عند الدول المتقدمة بل الذكية، شأنها كشأن كل التخصصات، فكما لا يمكن إلزام جميع أبناء المواطنين أن يكونوا مهندسين، أو أطباء أو..ألخ، كذلك لا يمكن أن نجعل شعبا بأكمله يتحدث لغة غير لغته الرسمية، فهذا ضرب من الحمق والجنون.

  • عبد السلام
    الجمعة 11 ماي 2012 - 01:53

    الطامة الكبرى و المشكلة الغريبة هي أن أساتذة المواد العلمية يدرسون هذه المواد باللهجات العامية و ليس باللغة العربية الفصحى، مما يؤدي إلى ضعف التمكن من اللغة العربية. أعتقد بأن التلميذ أو الطالب إذا ضبط لغة (ذات قواعد لغوية واضحة) فإن ذلك سَـيُـسَـهِّـلُ عليه إتقان لغات أخرى.
    ما يجب فعله هو إعادة النظر في البرامج التعليمية و طرق تدريسها، و لِمَ لا تقديم استغلال القناة التلفزية الرابعة لتقديم دروس المواد العلمية باللغة الفرنسية أو الإنكليزية بالإضافة إلى تقديمها باللغة العربية الفصحى، أعني كل درس يُقدَّمُ بالعربية ثم بلغة أجنبية ثانية

  • jilai
    الجمعة 11 ماي 2012 - 02:31

    تزداد فتتعلم الامازيغية او الدارجة او الحسانية وفي الروض تتعلم اللغة العربية وفي الابتدائي تتعلم اللغة الفرنسية وفي الثانوي تتعلم اللغة الانجليزية و طيلة هذه السنين اللغة العربية هي لغة المواد و بعد الحصول على الباك ترمي اللغة العربية و تبدء من جديد بالفرنسية حتى تحصل على الاجازة . ادا اردت الاستمرار في السلك الثالث لن تتمكن من الحصول عليه بسهولة لا في المغرب ولا في فرنسا ولا في تونس ولا في السنغال فتكون مجبرا على التعمق من جديد في الانجليزية او تعلم لغة اخرى في بلد اخر كتركيا مثلا او اسبانيا او روسيا او المانيا وفي الاخير ترجع الى المغرب و ترمي كل اللغات او تحتفظ بها لفسك وتنزل الى الواقع المغربي لتشتغل بلغتك الام مع الزملاء والزبناء فتتنقل بين الدارجة و الامازيغية و الحسانية ولو تمكنا من التواصل بالدارجة لا نقرضت لدينا كل اللغات بما فيها العربية و الامازيغية بما انهما ممزوجتان في الدارجة بكلمات العربية الجميلة و قواعد الامازيغية البسيطة و مفردات حديثة بالفرنسية وقليل من الانجليزية . اردنا ام ابينا الدارجة ستطغى و تسيطر كما وكيفا .

  • حسن بلعروك
    الجمعة 11 ماي 2012 - 03:37

    قررت الحكومة الماليزية إعادة تدريس العلوم والرياضيات في المدارس الوطنية إلى لغة الملايو الأم اعتباراً من عام /2012م
    وقد أعلن عن ذلك نائب رئيس الوزراء الماليزي السيد محيى الدين ياسين، في مبنى وزارة التربية هنا اليوم، الأربعاء، وأضاف أن تعليم المادتين الدراسيتين وتعلمهما في مدراس الأقليتين الصينينة والهندية ستكون بلغاتهم الأم، لغة المندارين الصينية ولغة التاميل الهندية .
    After many months of very intense debate in the mainstream and alternative media, Deputy Prime Minister Muhyiddin Yassin, who is also education minister, has finally announced the government decision to reverse the teaching of Math and Science from English to Bahasa Malaysia and the vernacular mother tongues

  • حسن بلعروك
    الجمعة 11 ماي 2012 - 04:18

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
    السيد حسن أوريد نطلب منك طلبا واحدا و بسيطا.
    إعطنا مثالا واحدا لدولة ناجحة على جميع الاصعدة و في نفس الوقت تدرس بلغة غير لغتها الام.
    لكن بالعكس أنا أعطيك أمثلة أسي حسن و أنا أعرف أنك لا تجهلها بل تتجاهلها :
    المانيا تدرس بالالمانية.
    إيطاليا تدرس بالايطالية .
    اسبانيا تدرس بالاسبانية .
    هولاندا تدرس بالهولاندية و هي إحدى اللغات الجرمانية الغربية.
    امريكا تدرس بالانجليزية .اللغة الرسمية للبلاد.
    انجلترا تدرس بالانجليزية (اللغة الرسمية للبلاد).
    اليابان تدرس باليابانية .
    الصين تدرس بالصينية .
    كندا تدرس بالانجليزية (اللغة الرسمية للبلاد).و في الكيبك الدراسة بالفرنسية لغة المواطن.
    روسيا تدرس بالروسية.
    اسرائيل تدرس بالعبرية.
    النرويج تدرس بالنرويجية (Norsk) هي لغة جرمانية شمالية.
    السويد تدرس بالسويدية. وهي إحدى اللغات الجرمانية الشمالية، وتشبه إلى حد بعيد اللغة الدنماركية .
    الدنمارك تدرس بالدنماركية Dansk) هي لغة الدنمارك الرسمية وإحدى اللغات الاسكندنافية.
    فنلندا تدرس بالفلندية .
    و ماذا بعد اسي حسن .الرجوع للحق فضيلة.

  • مدين
    الجمعة 11 ماي 2012 - 04:57

    اكثر اللغات تداولا في المدينة السياحية باريس هي اللغة الانجليزية.
    الفرنسيين ينفقون الملايير ليعلموا ابناءهم اللغة الانجليزية
    لانهم يعرفون ان الفرنسية ليست ليست لغة العلم و التجارة والتكنولوجيا

  • karim12345
    الجمعة 11 ماي 2012 - 05:40

    Si tu veux bien avoir un résultat optimal a ssi aourid il faut penser avec ta longue maternelle. Le cerveau réagit bcp plus rapidement en pensant avec la langue natale. Oulla je me trompe a ssi aourid. En plus, si on est oblige d’utiliser une langue étrangère pourquoi pas utiliser une langue plus vivante comme l’anglais ou le mandarin par exemple. Le français n’a aucun avantage par rapport a l’arabe.

  • khalid
    الجمعة 11 ماي 2012 - 09:07

    هلْ غَدتِ الُّلغةُ الفرنْسية مدعوةً لحزم حقائبها اعتباراً من الآن?
    نعم نعم نعم نعم نعم…..!!!

  • agzennay
    الجمعة 11 ماي 2012 - 09:14

    Non, non et non au départ du Français, nous les amazighes on préfère cette langue que l'arabe. Bon débaras pour la langue des bédoins! vive l'Amazighe et le Français

  • agzennay
    الجمعة 11 ماي 2012 - 09:18

    26 – حسن بلعروك Pour
    qui demande à M. Aourid un pays développé qui enseigne et qui fonctionne à l'interieur de ses frontières avec une langue étrangère, je lui donne l'exemple du Maroc dont la langue officielle jusqu'au 2011 est l'arabe, langue étrangère des Marocains

  • المصطفى
    الجمعة 11 ماي 2012 - 09:23

    لا أرى مانعا أن تدرس علوم الرياضيات و الفيزياء بالأمازيغية. فنجاح و تفوق تلاميد ثانوية طارق بن زياد lycée bèrbère à Azrou خير دليل على ضرورة النهوض باللغة الأم خصوصا وان التقنيات الحديثة للاتصال السمعي البصري تسهل الترجمة الفورية

  • Bassori
    الجمعة 11 ماي 2012 - 09:51

    Les autres pays essaient de trouver des criters en
    commun qui puissent les unir afin de former
    des alliances et puissances economiques : CEE , Conseil des parlements alors qui certains compatriotes font des efforts pour faire l'inventaire de tout ce quinous divisent : esprit de la kabylie .Alors que nous cherchons
    a avancer eux ils cherchent a se positionner afin de faire du chantage a l'etat. Est ce que le probleme linguistique est un probleme prioritaire pour le maroc?

  • bèrbère
    الجمعة 11 ماي 2012 - 09:51

    الانسان بعقله وليس لسانه.الي ماعندو عقل اقتصادي ولا علمي ولا حرفي حتى لو تعلم جميع اللغات ماغايدير والو.والا عندو عقل وافكار حتى لو كان عنده لغة واحدة راه يدير وفوتها لهيه.اللغة مجرد طريقة لتسهيل التواصل بين افراد الشعب الواحد اولا ثم بين الشعب ومحيطه الخارجي يعني كو سوا فرنسية ولا صينية اي واحد يمكن تعلمها لكن ممكن تضيف لناس ولا تضيف شيء لغيرهم .الواحد الا كان كومبيتون غير فاللغة فراه مصيره مثل مصيرك ايها الكاتب برعت في العربية فاصبحت كاتبا عربيا ولو برعت في الفرنسية لاصبحت بارعا في الفرنسية ولو كنت بارعا في الانجليزية لكنت كاتبا انجليزيا …هل التعليم المفرنس ساعدك ان تكون رياضيا او فيزيائيا؟حيث قدراتك ضعيفة في هذا المجال نفس الشيء لو غيرناه بالانجليزية او وات إفر .

  • Doukkali
    الجمعة 11 ماي 2012 - 10:19

    Si on a des yeux, c'est pour voir; et si on ne voit pas qu'on besoin d'un entraîneur étranger pour notre équipe nationale on ai alors aveugle et ne n nveut pas l'admettre.je ne vous pas d'autre solutio (j'ai enseigné plusieurs années et j'e suis parti car aucune solution n'est en vue ) que d'inventer une nouvelle forme de colonialisme positif soumis à des résultat ( comme pour l'entraîneur nationale qui n'est d'autre chose qu'une nouvelle forme de colonialisme positif!!!). Nous on est incapable d'organisation :on est trop esclavagiste ( esclavagisme moyenâgeux ) et même envers soi-même!!.

  • امريبض
    الجمعة 11 ماي 2012 - 10:27

    الاستاذ حسن أوريد قرأت روايتك الاخيرة " الموريسكي" و التي أبنت فيها عن مستوى عال من النضج الفكري و الفني، و قراءة للواقع المغربي الحالي بتشعباته السياسية و الفكرية انطلاقا من فترة احمد المنصور الذهبي.
    بدأت الان التربة المغربية تنبت مفكريها الذين ارتووا بهوية هذا البلد و بثقافته المتشبعة بالعقلانية اسوة بمفكريها العظام أمثال ابن رشد و ابن خلدون. ويمكن ان نقول أننا، على المستوى الفكري، بدأنا نتخلص تدريجيا من الولاء و التبعية للفكر المشرقي بالرجوع الى فكرنا المغربي و المغاربي المتسم بالعقلانية و الانفتاح على الغير، و هي الثورة االفكرية التي يجب البدء بها للانطلاق و وضع الفكر المغربي على سكته واسترجاع أمجاد مفكرينا العقلانيين العظام كابن رشد ..

  • social observer
    الجمعة 11 ماي 2012 - 10:30

    English is the best language in the world, all countries where English is considered the second language are developped.English equals science ,if you have a good master of the English language, you may be a scientist because English simplifies things , french , however, complicates things.Let s adopt this language and sooner or later we will see the fruits.

  • الطاهر جميعي
    الجمعة 11 ماي 2012 - 10:51

    استعمرت فرنسا الجزائر 130 سنة
    هل يمكن للاساذ اوريد يعطينا فكرة عن التطور الذي اجناه الشعب الجزائري؟
    هذا دفاع مبطن عن الفرنسية ومحاباة الفرنكفونيين.
    استقل المغرب منذ 60 عاما وهو لا يستعمل الفرنسية فقط بل موطر من الفرنسيين
    في كل المجالاتاقتصاديبا وسياسيا وثقافيا وهو لازال تابع الي الدولة الفرنسية،ما الذي تحقق للشعب المغربي.
    انني اخشي ان يتحول الاستاذ اوريد الي عصيد ثان.بالصمت احيانا اهم صفات بني البشر

  • ا مازيغية مهاجرة
    الجمعة 11 ماي 2012 - 10:58

    ان الرسول صعم ارسل الصحابة لتعلم اللغات لتسهيل نشر الاسلام ;نحن نريد جيلا يتكلم لغات متعددة كي نتماشى مع العصر ونستفيد من تقدم الاخرين لاتقارن المغرب باليابان لاننا مقارنين في الامية مع الدول التي تعاني من المجاعة فالامازيغية توجد في التعليم العمومي ليزيد الطين بلة على الظعيف .اين الاصلاح في التعليم

  • محمد السباعي
    الجمعة 11 ماي 2012 - 11:06

    أكتب تعليقي من زاوية أستاذ مادة اللغة العربية(لا داعي للمزايدة على حب لغة القرآن الكريم ولغة الحضارة الإسلامية). إن العلوم في تعليمنا تدرس بالدارجة على اختلاف تلاوينها(القناة الرابعة تقدم العلوم بالدارجة لا عربية ولا فرنسية ولا هم يحزنون).التلاميذ يتعلمون اللغات كاملة بأذن تعودت وتشربت الدارجة التي اخترقت فكرهم حتى أن الكثير من الأساتذة يضطرون أمام طول المقررات غلى استعمالها في تدريس اللغات(العربية الفرنسية الانجليزية..).لا يمكننا تعميم اللغة العربية لأننا لسنا بلدا عربيا خالصا(الأمازيغ.العرب.اليهود..). جميع المغاربة (بمن فيهم المعلقين الدافعين عن التعريب) إلا من لم يستطع يأخذون أبناءهم إلى التعليم الخصوصي لتعلم اللغة الفرنسية.لا ينبغي إن تعمينا العاطفة عن رؤية حقيقة الثقافة الفرنسية. من حق جميع أبنائنا أن يتعلموا المواد العلمية باللغة الفرتسية (الانجليزية أيضا)لأنها أقل تكلفة من الانجليزية. لأن ذلك سوف يعيد ترتيب عملية تعلم اللغات لدى التلميذ. الخوف على العربية من الدارجة(التي تخربها تخريبا)وليس من اللغة الفرنسية أو غيرها. بذلك سيتعلم التلميذ العربية خالصة والفرنسية والانجليزية كذلك.

  • said elfath
    الجمعة 11 ماي 2012 - 11:24

    واش عرفتوا اشنو قال المنجرة مؤخرا وهو الدي يتقن الفرنسية احسن من الفرنسين انفسهم,قالك ماكينش شي دولة في العالم لي تقدمت تكنولوجيا بغير اللغة الام ديالها.ماشي بلغة المستعمر والفرنسية لي كاتهدروا عليها فكتوصف بلغة العشاق والى كان فروسكم اسرائيل الجامعات ديالها كاملين كيقرو باللغة العبرية يا اوا واش هاد خوتنا الفرنكفونين مبغاوش يفهما الدرس.

  • عبدالله محمد
    الجمعة 11 ماي 2012 - 11:35

    كنت في شانغهاي والله لم أجد من يتكلم الإنجليزية إلا نادرا ولم أرى لافتة بالإنجليزية أبدا، والصين دولة متقدمة تتجاوزنا بمئات السنين، لا نريد الفرنسية لانريد الفرنسية أرجوكم

  • افزازي
    الجمعة 11 ماي 2012 - 11:44

    شكرا 26.
    المقارنة التاريخية و العقلانية البعيدة عن كل الترهات الفكرية المستوطنة في
    داكرة المغاربة لن تقدم المجتمع.اليابان والمغرب نهلا من نفس المنبع .
    اليابان استعار الحرف الصيني ومعير لغته و استورد البودية كديانة والنتيجة……امبراطورية متقدمة تكنلوجيا واخلاقيا.
    اسراءيل نفس الشيء بالنسبة للغة وتعرفون البقية رغم موقفنا منسلوكاتها .
    الدستور المغربي لم يرتب اللغتين الرسميتن يا 19 رغم السياق اللغوي الدي
    ورد في النص.عجبا لشعب يكره تاريخه و يفخر بكل المستورداتالتي انتهت
    صلاحيتها.

  • محمد القطاري
    الجمعة 11 ماي 2012 - 11:48

    قال عليه الصلاة و السلام :« من تعلم لغة قوم سلم أداهم » و يؤكد الزعيم علال الفاسي أن الإنسان الذي يمتلك لغة واحدة يرى العالم بعين واحدة . لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل اللغة الأجنبية مثلا الفرنسية أو الانجليزية في حد ذاتها مصدر من مصادر التقدم و الرقي ؟ أم أن قوة الدولة صاحبة اللغة و دعمها للغتها بشتى السبل هو من يفرض عولمتها على باقي الشعوب المستضعفة . و هل اللغة وسيلة تعبيرية ؟ أم كيان تنصهر فية القيم الأخلاقية و الثقافية بشكل أعم بالمفهوم الفلسفي للثقافة . و يؤكد البروفسور المهدي المنجرة عالم الدراسات المستقبلية أن الايام القادمة ستعرف رجوعا في إقبال العالم على الللغة الانجليزية في مقابل الهيمنة الصينية فهل ياتري سيقبل المغاربة على تعلم اللغة الصينية كجسر نحوى التقدم !!؟ او اللغة اليابانية !!؟ حيث في كتابه الحرب الحضارية يقول نقلا عن "المعهد الياباني لتقدم العلم" "إن النظام العالمي الجديد ، و الذي يمكن نعته بعصر تنوع الحضارات ، يرتكز على تعايش عديد من الحضارات . فإذا كان التغريب قد ساهم في تنمية العالم على الصعيد المادي ، فإن حداثة اليابان تشهد على الفرق بين الحداثة و التغريب .."

  • khalid
    الجمعة 11 ماي 2012 - 11:53

    si on doit apprendre la science en utilisant une langue étrangère , normalement la langue la plus adéquate c'est l'anglais, le français à cessé d'etre une langue de production scientifique, il'est dépassée par plusieurs langus y compris l'arabe, qu'est devenue 7ème en termes d'ultisation comme langue d'internet le français 10ème

  • Pescador
    الجمعة 11 ماي 2012 - 12:21

    على من تضحكون
    لا يمكن للغة الفرنسية أن تسقيك كوب ماء لا في أمستردام ولا في بقية أنحاء العالم باستثناء فرنسا وبعض الدويلات التي تحوم حول باريس
    أما فيما يخص العلوم فإن الباحثين الفرنسيين ينشرون نتائج بحوثهم باللغة الإنجليزية لانهم إن نشروها باللغة الفرنسية لن يسمع عنهم أحد
    يا مسؤولين إن العلم يتكلم باللغة الإنجليزية
    إ
     

  • ali001
    الجمعة 11 ماي 2012 - 12:41

    في معرض الكتاب كان أوريد يتحدث إلى جمهور مغربي باللغة الفرنسية،و هذا احد المشاهد السوريالية في هذا البلد العجيب!!

  • hamido
    الجمعة 11 ماي 2012 - 12:46

    svp je veux savoir s'il existe un seule pilote dans le monde qui a fait ses etudes en ARABE

  • التقشبندي
    الجمعة 11 ماي 2012 - 13:18

    باغين تحيدو اللغات الاجنبية الفرنسية و الانجليزية و الايطالية و الاسبانية…؟؟؟ ماشي مشكل.
    مني نبداو نكتبو
    (ع ع ع. هسبريس. تج)
    بلاصت
    (w w w . hespress. com)
    داك الساعات نحيدوهم.

  • طارق لطفي
    الجمعة 11 ماي 2012 - 13:24

    قد أتفق معك أستاذ أوريد في قولة ذكرتها وهي: "لا يمكن إلا أن نأسف للعبة قذرة يخوضها أشخاص لا يتقنون العربية ولا يرغبون في تعلمها بتاتاً في دعوة إلى إعطاء الصفة الرسمية للعامية".. أما غير ذلك فأختلف معك بشكل كامل؛ أولا لأنه يمكننا أن نتقدم بلغتنا الأم والتي تعد من بين اللغات الأكثر انتشارا في العالم بأسره، بل لا يمكننا حتى مقارنتها مع اللغة الفرنسية التي بدأت في الانحطاط والتراجع، وقلّ الإقبال عليها، لكن هذا لا يجعلنا نمنع تعلمها، بل بالعكس نشجع تعلم كل لغات العالم، لأنها جزء من المعرفة، والمعرفة ليست حكرا على أحد. لكن تبقى العربية لغتنا ونعتز بها، ونفخر إن نحن تعاملنا بها أمام العالم، فهي تعد جزء من الهوية الوطنية لكل المغاربة، وداعم لاستمرار تلاحم المغاربة ولبنة أساسية في هذا الهيكل الذي يسمى المواطن المغربي، وبالتالي فكل انتقاص من هذا الهيكل يعد شرخا في البناء، يودي إلى التصدع ثم الانهيار، وهذا ما لا نريده. فنعم للتعلم، ونعم للارتقاء بلغتنا الأم كذلك.

  • إلى أستاذ اللغة العربية
    الجمعة 11 ماي 2012 - 13:46

    أسئلة لأستاذ مادة اللغة العربية صاحب تعليق رقم 39 .
    قلت يا أستاذ: "لا يمكننا تعميم اللغة العربية لأننا لسنا بلدا عربيا خالصا".
    أسائلك أستاذي المحترم:
    و هل المغرب بلد فرنسي خالص؟؟؟؟؟
    هل استعمار فرنسا للمغرب ل 44 سنة فقط جعل منه بلدا فرنسيا خالصا؟؟؟؟؟؟
    كيف استطاع الفرنسيون نشر لغتهم في المغرب و فشل أساتذة اللغة العربية في إعادة اللغة العربية إلى مكانتها بعد 60 سنة من الاستقلال؟؟؟؟
    ألم يكن المغرب مشتهرا بعلمائه في اللغة العربية مثل ابن آجروم وهو أمازيغي و ابن مالك عندما كان المغرب من الدول العظمى؟؟؟؟
    أليس جزء من فشل المغاربة في التكلم باللغة العربية الفصحى راجع إلى أساتذة اللغة العربية بحيث لم يكونوا في المستوى لإعادة مجد اللغة العربية في المغرب؟؟؟؟؟؟

    تعليقك يا أستاذ حجة على أساتذة اللغة العربية وليس لهم.

  • مصطفــــى
    الجمعة 11 ماي 2012 - 14:01

    لا تنسوا ان العرب كانوا يَدرسون ويُدرسون مختلف الثقافات بالعربية وكانوا روادا فيها.
    كانوا يترجمون العلوم الاجنبية ويطورونها ولكنهم ينشرون دراساتهم باللغة العربية ككتاب القانون في الطب لابن سينا و كتاب الجبر والمقابلة للخوارزمي وغيرها

    وبعد ذلك جاء الغرب بدوره ليترجم تلك العلوم الى لغته هو

    اذا فالمشكلة ليست في اللغة العربية المشكلة فينا.

  • ابو ياسين
    الجمعة 11 ماي 2012 - 14:02

    انا اسلامي الى النخاع و عروبي اكثر من عبد الناصر…. لكن اقول لك برافوووووو

  • Francois marie arouet
    الجمعة 11 ماي 2012 - 14:51

    J'aimerais dire à ceux qui attaquent la langue francaise par l'angle de sa prétendue inaptitude à convier le savoir, qu'ils sont de grands ignorants. Il leur suffirait d'avoir éte attentifs un tant soit peu durant leur cours de Maths ou de Physiques pour s'apercevoir de l'immense contribution de la France dans ces deux domaines. La France c'est le premier train à grande vitesse, copié ensuite par les allemands. Le programme Ariane qui envoie chaque année des dizaines de satellites dans l'espace. Les centrales nucléaires les plus perfectionnés au Monde. Sans évoquer un autre exemple, celui du Quebec, qui francophone, est pourtant à la pointe du progrès. J'ajouterais que c'est quand meme bizarre que ces messieurs qui s'offusquent de parler la langue d'un pays colonisateur, nous preconisent en meme temps d'adopter la langue des deux pays les plus imperialistes de l'histoire moderne celle du Royaume Uni et des Etats unis d'amerique.

  • ouattaamazigh
    الجمعة 11 ماي 2012 - 15:10

    فهل من شأن تدريس الرياضيات أو علوم الفيزياء باللغة الفرنسية أن يفرز مغاربة أقل مواطنة؟ وهل تكون مشاهدة وثائقي علمي بالفرنسية أكثر أذى من فتاوى حول منافع الجزر والموز للمناطق الحساسة لدى النساء، بعربية أنيقة وبالنبرة المطلوبة ؟ لنكن جديين.

    Bien dit professeur AOURID, Merci

  • EL HASNI HICHAM
    الجمعة 11 ماي 2012 - 15:21

    tout dépend de vous(les chefs awrid nit o lli b7alo ) si vous vouliez ,et si vous voyez que c'est dans votre intérêt que le peuple soit cultivé et conscient ,la langue ne sera jamais obstacle devant le développement du pays .mais si bien sure ceci ne vous arrange pas, nous resterons tjrs stagnés dans nos place et fieres de Mawazin (chté7 o rdi7 o barda barda o lli ma7maha t9té3 idih,,,,hh)

  • ahmed
    الجمعة 11 ماي 2012 - 15:29

    l'arabe et le français st deux de colonisation.elles doivent quitter le maroc et laissent la place à tamazight pour se developper ds les meilleurs conditions.le français et l'arabe et surtout l'arabe,cette langue morte dangereuse pour tout espoir de renaissance.l'arabe une langue d'autorité, de despotisme lié au religieux et d'idéologie…….une qui ne sert qu'au maintien de la dictature…REMARQUE/:seuls les grands peuvent comprendre ce que je dis.

  • abdelhamid
    الجمعة 11 ماي 2012 - 16:01

    Pourquoi pêcher dans un lac(français) alors que la
    ?mer(anglais) offre plus de chances

  • يطُّو
    الجمعة 11 ماي 2012 - 16:04

    out with your french. not all moroccan are francofone. example of me and lot of moroccan like me, we are moroccan arab or amazir and german and our second language is english. and the same thing with moroccan from other countries like sweden, norway, usa…… we don't have any relation with your french. we have free minds and we belong to the
    global world, not like your colonised minds. you're just slaves by your master: france
    اللغة اللتي يتخاطب بها العالم مع بعضه هي الانجليزية. الفرنسية(حدها طنجة)

  • albaaquili
    الجمعة 11 ماي 2012 - 16:41

    le problème n'est pas celui de la langue, mais celui de la peur des dirigeants- l'institution makhazenienne- d'assumer les changements socio économiques et l'évolution des mentalités. La bonne volonté de changement suppose l'idée de dépassement, donc une certaine idée d’égalité des êtres humains, une société civile forte, bien organisée, plus développée et plus efficace, une vraie culture démocratique et un niveau culturel plus développé. Un tel changement n'est pas encore supportable; la masse ne le comprend pas et le dirigeants s'en méfient.
    Il y a 2 minutes · J’aime

  • ottman Benali
    الجمعة 11 ماي 2012 - 16:45

    vous avez raison Monsieur awrid ,il faut pas uniquement apprendre le francais mais l'anglais et pourquoi pas la langue japonnaise « Quand on voyage sans connaître l’anglais, on a l’impression d’être sourd-muet et idiot de naissance. »

    .

  • zakaria
    الجمعة 11 ماي 2012 - 17:14

    لقد اتلفتمونا القبلة افعلوا بنا ما شئتم ما دمنا مغلوبين عن امرنا سياتي اليوم الدي سيشرب احفادكم من الكاس الذي تسقوننا منه ان الله يمهل و لا يهمل .نحن المستضعفون لسنا ضد اي لغة و لو كانت العبرية لكن ان ندرس بها من الاول حتى نهاية السلك العالي اما ان تتحول بخطة قلم الدراسة بالعربية في ما قبل الثانوية العامة الى الدراسة بالفرنسية في ما بعد الثانوية العامة فهدا جنون و ظلم في حق ابناء الامة في الوقت الدي تدرسون ابنائكم في ارقى المدارس داخل وخارج الوطن حسبنا الله نعم الوكيل

  • عاشقة للغة العربية
    الجمعة 11 ماي 2012 - 17:28

    السلام عليكم
    بعض المغاربة لا يحبون ولا يعتزون باصلهم ولا بتاريخهم حيث يتجاهلون لغتهم الاصلية، لغة غنية من حيث جميع الجوانب (التعبير، المفاهيم، الاحاسيس…) زيادة على انها لغة القران ولغة الحساب فضلها الله عن جميع اللغات.
    الذين يتماسكون باللغة الفرنسية وهم ليسوا بفرنسيين ولا فرنسا تعترف بهم واصبحوا بدون هوية. والثقافة الفرنسية علمتنا الحقد، الكراهية، العنصرية، .. مختلفة عن الثقافات الاخرى. من ينكر لغته الاصلية لا طريق له للتطور
    لا نحب بعضنا البعض حيث ان اكثر من 80% لايعرفون اللغة الفرنسية ومع ذلك تقريبا كل وسائل التواصل (اعلانات، في المحلات التجارية، مواضيع اذاعية ….) تستعمل هذه اللغة الاستعمارية مما لا يساعد عن تطور هذه الفئة من الشعب.
    والكلام في هذا الموضوع لا نهاية له

  • The Observer
    الجمعة 11 ماي 2012 - 17:59

    Thank you professor Aourid: I totally agree with your arguments and I really hope that Morocco will soon trash the French language – somewhere in the African deserts. Morocco has become backward because of the language used and enforced in its educational system. There is a Moroccan university, which entirely adopted the Anglo-Saxon system of education, and so far succeeded in proving quality education to all its graduates. We need to campaign against the enforcement of the French language in our Moroccan schools and we need to reunite to ban this backward language from our institutions. Yes let us all say “ No to the dead and backward French Language in Morocco. The French Language must go back to Paris and France – yesterday not today.

  • ahmed
    الجمعة 11 ماي 2012 - 18:17

    على المغاربة الإهتمام باللغة الإنجليزية لأنها هي اللغة العالمية الأكتر انشارا وهي لغة العلوم والتكنولوجيا الحديثة . فالفرنسيون بدورهم مراجعهم العلمية بالإنجليزية. فالدي يعطي للغة قيمة هم أصاحابها . إذا كانت لهم قيمة اقتصادية سياسية عالميا فلغتهم في القمة أما إذا كانوا منحطون فلغتهم بالطبع ستنحط وبالخصوص إذا لم يهتمو بها .

  • متتبع و مصلح
    الجمعة 11 ماي 2012 - 18:19

    احيي الاستاذ حسن اوريد
    وادعو الطبقة الوسطى المغربية والطبقات الشعبية الى التمسك بمكسب تعلم اللغة الفرنسية وان يطمحوا الى دراسة اللغات الاخرى وان لا يتاثروا بالقومجيين المنافقين الذين يتظاهرون بالدفاع عن العربيةويكذبون على الشعب في وقت يرسلون ابنائهم الى المدارس الخصوصية والاجنبية

  • مغريبي
    الجمعة 11 ماي 2012 - 19:12

    مرحبا انا تلميد مغربي أدرس في الأولى باكالوريا وتابعني امتحان فآخر السنة فمادة الله الفرنسسية … وكانتخحدث باسم جميع تلاميد المغرب راه 50 فالمئة من التلاميد ما كايقشبلو والو فالفرونسي و 49 فالمئة بحرا كايقدو يفهمو شي كليمات و 1 فالمئة هوما لي كايقدرو يعبرو ويفقهمو شنو كايقراو .

  • hassan
    الجمعة 11 ماي 2012 - 19:58

    ان الفرنسية شوهت الهوية المغربية لان هناك فئة من اتباع الاستعمار الفرنسي تريدنا دائما تابعين لفرنسا اما العربية لغة القرآن فهم يعملون على تهميشها والتنقيص منها فان كان ولابد من لغة ندرس بها العلوم فالانجليزية او الصينية

  • Maghrebi
    الجمعة 11 ماي 2012 - 20:10

    ليس المشكل في تعلم اللغة افرنسية و لكن في هيمنتها على المشد الاقتصادي و السياسي على حساب لغتنا العربية والامازيغية. لقد غُرِّبنا في أوطاننا فلا نحن مفرنسين بحيث غالبية المغاربة لا يفهمونها و لا نحن معربين لأن لغة الضاد أصبحت بلا قيمة رغم الاهتمام الواسع التي أصبحت تحظى به في الدول الغربية و خصوصا أمريكا. واهم من يدعي أن اللغة هي مجرد وسيلة للتواصل و خير دليل على ذلك هو أن جل المدافعين عن الفرانكفونية ينتمون الى تيارات علمانية تروج الى أفكار شاذة و ثقافات دخيلة على مجتمعنا المغربي الغني بثقافاته المتنوعة و الغنية التي تدل على عظم حضارتنا المغربية. لدينا حضارة إسلامية أمازيغية عربية أعرق وأرقى من الحضارة الفرنسية لذلك أنا لست قلقا على هويتنا المغربية خصوصا مع هذا العدد الضخم من حملة القرآن من إخواننا الأمازيغ اللذين نعتز و نفتخر بهم و بحضارتهم و تاريخهم وفتوحاتهم التي أرعبت الفرنجة آنذاك. أنا كمغربي مسلم و عربي أفضل تعلم لغة إخواني الأمازيغ على أي لغة أخرى ثم بعد ذلك أفكر في الانجليزية أو الصينية او حتى الفرنسية

  • Moha
    الجمعة 11 ماي 2012 - 20:20

    l'amazigh langue de l'identité, l'arabe langue de la religion, le français l'anglais le chinois le japonais, langues d'ouverture et des sciences de l'économie….. etc il ne faut pas tourner autour de pot.
    Nous savons que plus de 2millions de marocains en France et à l'étranger utilisent la langue français quotidiennement, plus de nombreux marocains au Maroc, la langue arabe personne ne l'utilisent au sein des familles marocaines, donc soyons logique n'insistez pas, il faut qu'on soit ouvert sur le monde

  • laila
    الجمعة 11 ماي 2012 - 20:39

    لا اعلم ان كان اليبانيون قد وصلوا الى ماوصلوا اليه والصينييون وما حققوه من معجزات اقتصادية قد اختاروا لغة اجنبية للتعلم.
    وحتى الالمانية لولا انهزام المانيا في الحربين لاصبحت هي اللغة العالمية الاولى بفضل تصدرها للتقدم العلمي حتى ان رواد الفضاء في الاتحاد السوفياتي وامريكا هم من المانيا المنكسرة.

    ثم ان الفرنسية قد انهزمت في عقر دارها واصبحت متخلفة بسنوات عن الانجليزية، هذا ان لم نذكر ان دراسات حديثة اكدت عودة اللغة العربية وموت لغات هي رائدة حاليا مع نهاية القرن الحالي.

  • igassi
    الجمعة 11 ماي 2012 - 22:32

    انا مع تعلم جميع اللغات كيفما كان تصنيفها حية او ميتة لان في تعلم اللغة قيمة مضافة للمتعلم اد ربما يحتاجها يوما ما و كما يقولون تعلم الاشياء خير من جهلها وانا اقول عل نفس الوزن تعلم اللغات خير من جهلها فالانطواء على النفس و الانزواء في الركن لن يفيد اي كان، فالانسان بفطرته و بطبعه هو كائن اجتماعي ،اذا وجب عليه تعلم اللغات ليتواصل مع الآخر واللغة في حد ذاتها اذا لم تنفع الشخص فهي لن تضره اطلاقا و الرسول ص ماذا كان يقصد حين قال ص: اطلبوا العلم و لو في الصين ،و باية و سيلة اذا لم تكن اللغة في مقدمة الأمر وبعدها ياتي البحث و التعمق في العلم المطلوب.

  • Historien
    الجمعة 11 ماي 2012 - 23:46

    الفرنسية أم الانجليزية. رد على أطروحة الدكتور حسن أوريد

    بقدر ما نقدر عاليا اجتهادات المفكر المغربي حسن أوريد ، لا بد من تسجيل عدد من الملاحظات حول قراءته للتجربة المغربية في مضمار الانفتاح على لغات التحديث والتكنولوجيا. 1/ كيف للمغرب أن يحافظ على الفرنسية كرافد من روافد اللغات الحاملة للخبرة التقانية المعاصرة وقد غدى التمسك بها مكلفا اقتصاديا وثقافيا ؟ 2/ ألا يمكن للمغرب أن ينخرط في لغة أقوى من الفرنسية في مضمار العلم والتكنولوجيا ، فرضت نفسها حتى على فرنسا نفسها وهي الانجليزية ؟ 3/ ألم تكن نتائج اعتماد ماليزيا للإنجليزية ، في تدريس المواد العلمية ، مثمرة كما يعترف د. حسن أوريد نفسه ؟ كيف ننسى أن المغرب لا بد له أن يتواصل علميا مع محيطه العربي والاسلامي ، وهذه تتداول الانجليزية في البحث العلمي ولا تعرف الفرنسية ؟ من يتمسك بالفرنسية كلغة نافذة في الادارة والبحث العلمي ينبغي أن يتوفر على قوة اقتصادية فائضة تبرر الإنفاق المكلف في لغة مآلها إلى التراجع حتى إن كنا نحب أهلها ونشاركهم الكثير من المصالح ، لأن الركب التكنولوجي الأكثر تجذرا في العالم المعاصر يعتمد الانجليزية عالميا.

  • محمد السباعي
    السبت 12 ماي 2012 - 00:11

    إلى صاحب التعليق51.بعد الشكر على جوابك.أرجو أن تدع التحامل المجاني بعيدا وأرجو أن تُعْمِلَ الموضوعية وتُغلبها.لست جاهلا بعظماء أمتي من أمازيغ وعرب مع أنني لا أميز بينهم لأن المغربي مزيج ممتزج يأبى الفصل العرقي الضيق.إن الجيل الذي سبقني درس جميع المواد(الاجتماعيت.الفلسفة..باللغة الفرنسية.ودرس اللغة العربية(التربية الإسلامية) لوحدها.أما جيلي فقد درس العلوم باللغة الفرنسية فقط.اللغة العربية لدى الجيل المفرنس تماما كان خالصة لا تشوبها شائية(كنا نجد صعوبة في مطالعة كتبهم المقررة في اللغة العربية).إضافة إلى إتقانهم للغة الفرنسية. بالنسبة لجيلي.كنا نشتري المقررات الفرنسية العلمية لنشتغل عليها متجاوزين بذلك المقررات المغربية.لأننا كنا نملك الوسيلة دون أن نفرط في لغتنا العربية. تلامذة "التعريب"يدرسون العلوم وغيرها بالدارجة فتتعود آذانهم عليها.ولأنها بنت اللغة العربية يتوه التلميذ عاجزا عن التمييز بين الفرع والأصل.وينعكس الأمر على تعلمه للغات الأخرى فتكون الطامة الكبرى.لا يتعلق الأمر ياصاح بعجز أساتذة اللغة العربية.أخيرا،لماذا تأخذ ابنك ليتعلم اللغة الفرنسية في التعليم الخاص؟(دع عنك المزايدة)

  • محمد
    السبت 12 ماي 2012 - 00:21

    اللغة الفرنسية هي سبب ماساة االغالبية الساحقة من المغاربة
    في الحقيقة كنت احترم الاستاذ اوريد اما الان وبعد مقاله هذا فقد نزل في عيني الحظيظ
    لانه يتنكر للغة الام لكل المغاربة ويدافع عن مصالح المفرنسين اللذين صنعوه
    الكورين واليبابانيون والصنيون واسبان والبرتغاليون والفرنسيون والانجليز ووو وصلو لما هم عليه من تقدم لانهم تشبثوا بغتهم الام ولم يتنكروا لها
    الطفل المغربي ملزم منذ سنواته الاولى باستعاب الدارجة والعربية حيث انها لغة القران والامازيغية ان كان امازيغيا ثم الفرنسية
    انظروا المواطن المغربي العادي في الشارع ليس بمقدوره المسكين الان حتى تكوين جملتين مفيدتين فمابالكم بالقاء محاظرة او اطروحة بحث علمي ينتفع به اخوانه المغاربة
    كل هذا بسبب هذا الخيار اللغوي الاستعماري الفاشل الذي تبنته الدولة المغربية بايعاز واملاء من سكان الاليزي لاسباب يعرفها اولي الالباب ويتجاهلها ادباء البلاط من امثال حسن اوريد مبيتي سوء النية حيال هذا الشعب المكلوم في هويته وفي لغته .
    وهناا ارجو من هسبريس ان تفتح نقاش في الموضوع وتهيئ تصويت لنرى ما راي غالبية المغاربة في الموضوع
    وشكرا

  • سعد
    السبت 12 ماي 2012 - 01:01

    السلام عليكم
    كوني تلميذ بالأقسام التحضيرية , أجد صعوبة لتذكر العبارات و الرموز و المصطلحات باللغة الفرنسية أضطر لحفظها بالعربية لأحفظها , بخلاف سنوات الثانوية لم أكن أجد اي صعوبة مع التعلم باللغة العربية
    فقط للإجبة على الإخوة الذين يعتقدون أن الفرنسية هي لغة العلم و اللتي ستقودنا إلى التقدم , بل على العكس فإنها تنقص من مردودية استيعاب طلابنا لدروسهم

  • mohamed ouchamal
    السبت 12 ماي 2012 - 01:08

    scientifique.LA catastrophe de l'enseignement c'est l'arabisation. L'arabe n'est pas une langue

  • كمال كمال
    السبت 12 ماي 2012 - 01:26

    والله أمر عجيب كيف يدافع بعض القوم عن لغة استعمارية خربت ولازالت الهوية المغربية العربية وضيعت أجيال وحرمتهم من العيش الكريم وجعلتهم يحسون بالغربة في بلدهم لا لشيء سوى انهم لا يتقنونها..إنه فعلا لامر يدمي القلوب.
    كيف لا يدافعون عن لغة الجنة ولغة الحساب ولغة الكتاب المبين التي أعطت للعالم وتدين له بالتقدم الذي هو فيه..امر أخر يحيرني، لا أعرف ما هذا الاصرار من طرف الاخوان الأمازغيون على معادات العربية التي يجب أن يحمدو الله على تعلمها لانهم بسببها يقرأون القران الكريم ويعرفون دينهم..ألا يكفيهم قول الله تبارك وتعالى ’إنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ> وقال أيضا {لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ> وأيضا قال <إنا أنزلناه بلسان عربي مبين> صدق الله العظيم

  • محمد الانصاري
    السبت 12 ماي 2012 - 02:30

    المسألة بالنسبة لنا نحن التوارك تعتبر مسألة ثأر وهي مسألة وقت ليس الا فالفرنسية لن تبقى بيننا , انها رمز لمأساتنا , غدا ستهب عليها عواصف صحرائنا لتحيلها اثرا بعد عين , فأنتظرونا فنحن قادمون وتاكدوا اننا لن نكون وحدنا .

  • Mora9ib
    السبت 12 ماي 2012 - 04:11

    الحل الذي أراه للقضاء على انفصام الشخصية عند المغاربة: تعويض الدارجة بالعربية الفصحى منذ الصغر فالمشكل عندنا هو أننا نتكلم لهجة بدائية لا قواعد لغوية واضحة لها و لا غنى في الكلمات فيها، مما يجعلها عرضة لكل ما هب و دب من المصطلحات الدخيلة، و خير مثال على ذلك الكلمات الفرنسية التي تقحم نفسها في الدارجة. لنكون جيلا يتكلم لغة كاملة، جميلة، غنية، تغني و تنشط تفكيره و ابتكاره، و في نفس الوقت تجعله يفتخر بكونه يتكلم اللغة الرسمية لبلاده بدل الفرنسية لغة المستعمر.

  • عمر
    السبت 12 ماي 2012 - 05:27

    عمر51 اللغة ياأستاذ لا تقدم شعبا ولا تؤخر أمة ,فالتحديث يأتي عن طريق الإخلاص في العمل من أجل الإنتاج , والبحث العلمي, والقرار السياسي, فهذه العناصر وغيرها,هي الغائبة في الدول العربية من المحيط إلى الخليج ,استحضر الخريطة أمامك يا أستاذ للدول المتقدمة,واسأل نفسك هذا السؤال :هل هذه الدول تستعمل اللغة الفرنسية؟التحديث ياأستاذ هو الوجه الآخر للعلم,أي التطبيق للعلم ,التحديث هو استخرج المعادن من التراب وتحويلها إلى جرارات لخدمة الفلاحة , ولصنع الطائرات والصواريخ والسيارات, وهل الدول التي تصنع هذه الآلات تستعمل اللغة الفرنسية ؟ هل اليابان تستعمل الفرنسية ؟ هل روسيا تستعمل الفرنسية ؟ وهل إيران تستعمل الفرنسية ؟ إن عنوان التخلف لأي دولة هو استعمالها للغة الأجنبية ,وإذا كنت لا تعلم فعليك أن تعلم ,ان الفرق بين العربية والفرنسية ,هو فرق جوهري,وليس شكليا,الفرق بينهما قد يصل إلى 444% لصالح العربية فهو فرق اقتصادي في الوقت وفي الجهد وفي الطاقة. أما قضية الانفتاح التي يتكلم عنها الكثير, فهذامصدره التخلف, أو الإرهاب الفكري.فهل فرنسا تنفتح على المغرب ؟ ولماذا لا تستعمل اللغة العربية ؟

  • ام عمر
    السبت 12 ماي 2012 - 11:19

    هلا أوقفنا نزيف الهدر المدرسي الممنهج !

    الزامية التعليم ؟ جودة التعليم ؟ أصالة التعليم ؟
    النزيف يظهر مع السنة الثالثة من التعليم الاساسي!
    لماذا لا نؤخر فقط، تعلم لغة العفاريت حتى…الى ما بعد السنة الاولى اعدادي بالجودة و المهنية المطلوبة ؟
    عوض برامج استنزافية ،ترقيعية !
    تقليص حصص التدريس للأساتذة !
    تقليص عدد التلاميذ في حدود 25!
    الاستعانة بالمتقاعدين كمكونين ، للمجازين الحديثين لتغطية الخصاص في المؤهلين فعليا!
    مع ما يتطلبه الامر من الجدية و المسؤولية و الحزم !
    واقعنا مخيف!
    غريب !
    مؤلم!
    المتشردون ابناؤنا!
    المدمنون ابناؤنا!
    المنحرفون ابناؤنا!
    المهجرون ابناؤنا!
    المنصرون ابناؤنا!
    المبتاعون ابناؤنا!
    الممتهنون أبناؤنا!
    المغتصبون ابناؤنا!
    ….
    فهل نتحمل مسؤولياتنا؟
    هل نستفيق من أنانياتنا؟
    وهل نحب أنفسنا فعلا؟

    ام عمر

  • abdellatif youba al
    السبت 12 ماي 2012 - 12:06

    بدون لغة الأم( اللغة العربية)لن نحقق أي تقدم وإزدهار.إدراجها بشكل أساسي من شأنها أن تبرز ملكات دافنة لن ولن تظهر في ظل إستعمال اللغة الفرنسية كلغة أساسية في حياتنا.

  • محمد
    السبت 12 ماي 2012 - 12:42

    إلى السيد الملعق رقم 12
    كونك أعطيتنا معومات عن المخطوطات القديمة شيء جميل…..، غير انك في الاخير قلت بنبرة حسية و ليست علمية لا وجود للغة العربية…… و على اساس اخذ الشيء بنقيضه فهل كان هناك وجود للغة الامازيغية….أنت هنا كمن يقف امام حائط و بقول لا وجود لهذا الحائط….الامم المتحدة، اليونسكو الإيسيسكو، الفاو، منظمة الصحة العالمية…..الإتحاد الاوروبي الصين و روسيا و اليابان و حتى المانيا…كل هذه المنظمات و الدول تقوم بترجمة العديد من القرارات و الأبحاث من و إلى اللغة العربية… لم يستطع الإستعمار الفرنسي و لا البريطاني القضاء على اللغة العربية مثل ما فعل في الدول الإفريقية التي إندثرت لغاتها….و حتى لو قامت قائمة للامازيغية فسوف تعتكز على العربية …و خير دليل على ذلك: أسماء الأيام و الشهور و الأرقام و المصطلحات الإدارية و الطبية و الفلسفية و الإقتصادية "التضخم. العجز المالي. الميزانية. النمو. الركود. الخوصصة و الخصخصة. التاميم. الإستثمار. الفائدة الربح القروض………………، أنت كمن يتنفس الهواء و يقول لا وجود للهواء

  • mohamed ka
    السبت 12 ماي 2012 - 14:27

    la franciphonie est un cadre d'action plus vaste qui ne couvre pas seulement le domaine de l'enseignement et de la culture mais englobe celui des droits et du développement. et le fait de laisser tomber cette équation menent les simples d'ésprit à n'y voir qu'un simple instrument d'hégémonie et d'extension coloniale.

  • bèrbère
    السبت 12 ماي 2012 - 14:49

    الى80:اوراس ايسن بابا اوراس تسن اينا.

  • Amazigh
    السبت 12 ماي 2012 - 15:14

    أزول فلاون بداية لابد من طرح سؤال حول مكانة اللغة الأمازيغية من هذا المقال الذي أعتبره بمثابة فتوة الفقيه الذي يفتي على مورديه القاصرين ؟؟؟ لماذا يا أوريد ( ) تنكرت لإسمك الأمازيغي أولا ولتربتك الأمازيغية ثانيا في هذا المقال ؟ أم المسئلة هي فقط إرضاء اللوبي العروبي والفرنسي ؟

  • محمد
    السبت 12 ماي 2012 - 15:16

    نعم للغة الفرنسية نعم للغة الفرنسية

  • ادريس
    السبت 12 ماي 2012 - 17:50

    اقترح على الوزير ان يتم تدريس المواد العلمية بالفرنسية و اجبا ر تلاميد الشعب العلمية على اتقان اللغة العربية و الفرنسية و الانجليزية بمساواة معاملها مع المواد العلمية. اما فى التعليم العالي فيجب احداث مجزوئة تهتم بالترجمة المواضيع العلمية الى اللغة العربية لكي نكون جيل جديد من رجال الغد يمكنهم تدريس المواد العلمية باللغة العربية في الجامعات ولا يجب نسيان البحث العلمي

  • LARBI
    السبت 12 ماي 2012 - 20:35

    من شر البلية ما يضحك و من سخرية القدر أن نجد زمرة ممن يحسب على المثقفين يجيدون لغة التهريج و السفسطة الفكرية و يفتقد تحليلهم لأي منطق موضوعي و ليسوا في الجملة إلا عملاء ثقافيين و ليس لهم من القدرة الفكرية و الطاقة العلمية للإبداع داخل السياق التاريخي للأمة، وربط الماضي بالحاضر و رد الإعتبار للوجدان الحضاري للأمة، إن ما يعيشه المغرب من تناقضات و فقر ثقافي مرده إلى أشباه الرجال من المثقفين أمثال السيد الفاضل صاحب المقال، فالفرنسية ليست قدرا لا يمكن رده، كما أنها أصبحت متجاوزة علميا و معرفيا، و من باب الغيرة على الإنتماء و الرغبة في النهوض بالبلاد فالذي استدل بالنموذج الماليزي غابت عنه نماذج أخرى كالنموذج الفارسي و الصيني و الألماني و غيرها كثير ممن رفض الإسترزاق الثقافي و المعرفي و التسول على موائد الأسياد و الإنسلاخ من الهوية، إني كمهاجر أدرك تماما مدى فاعلية اللغة و قدرتها في الدفع و التنمية و البناء الحضاري، يؤسفني مدى اعتزاز الآخر بلغتهم الرسمية إلى درجة الجنون، و مدى سخافتنا و دونيتنا و تحقيرنا للغة القرآن و لغة أهل الجنة،

    يتبع

  • المغربي
    السبت 12 ماي 2012 - 20:42

    السلام عليكم

    لصاحب التعليق رقم 87 نحن مسلمون ولنا سلام خاص بنا اما كلمة ازول فلا محل لها من الاعراب

    اللغة الفرنسية من افشل اللغات وبها انحرف الجميع ، نحن امة ضحكت من جهلنا الامم .
    كل دول الخليج تقدمت علينا ونحن نرفع أذني الحمار وننهقث لما نسمع خطابات ساركوزي وهولاند

    الانجليزية هي اللغة العالمية هل من الصعب فهم ذلك ؟

  • إلياس
    السبت 12 ماي 2012 - 23:51

    في تقييمي هناك نوع من الفشل في تدريس المواد العلمية في الوقت الراهن، أقترح أن يتم تدريس المواد العلمية باللغة العربية الفصحى إلى حدود السنة الثالثة إعدادي، ثم يتم تدريسها باللغة الفرنسية في الثانوي التأهيلي بالنسبة لتلاميذ الشعب العلمية، و بالعربية أو الفرنسية اختياريا بالنسبة لتلاميذ الشعب الأدبية

  • Arabman
    الأحد 13 ماي 2012 - 04:12

    تصَورُوا إفتراضا لو فرضنا على الفرنسيين تعلم اللغة الألمانية بحجة أن الألمان أكثر تقدما منهم…!!! الفرنسي سوف يحس بالإهانة ويثور ولن يرضى بغير الفرنسية لغة ومع ذلك لانتهمه بالإنغلاق والتعصب….!!!! فلماذا نَتهِمُ المغربي بالإنغلاق والتعصب اللغوي والثقافي إذا دافع عن لغته الأم ؟؟؟ الوضع اللغوي في المغرب أيها السادة أيتها السيدات وضع شاذ ومَا يُمارس حاليا يدخل في خانة العُهْر اللغوي. الدولة المحترمة هي الدولة التي تحترم مُواطنيها وتَحترم هَويتِهم اللغوية والثقافية ٠

  • عدو الفركفونية
    الأحد 13 ماي 2012 - 05:24

    ك اشعوب بلا إستتناء تنهض حضاريا وتتطور بلغتها الأم متل:
    اليابان الصين تركيا إسبانيا فرنسا وحتي إسرائيل !!
    لغتنا هي ما جاء به الدستور, والفرنسية يعلم أصحابها أنها خسرت الرهان أمام الإنجليزية و الصينية في عقر دارها فما بالك نحن نستعملها كللغة تانية و بسهولة يمكن أن نستعمل لغة الإنجليزية حسب متطلبات الحياة ولسنا تربطنا بالفرنسية عاطفية مجنونة إنها سوها أنها لللغة وضيفية هجينة فات وقت صلاحيتها. ونتطلع للمستقبل لا للماضي.
    وحسب أمم المتحدة فالفرنسية لن يصبح لها وجود مع بداية القرن المقبل ستصبح متل البرتغالية عكس العربية التي ستصبح تان لغة في العالم بسبب عدد إنجاب المرتفع عند متكلميها في العالم

  • LARBI
    الأحد 13 ماي 2012 - 13:50

    ..ثم إني لست أدر بأي ذنب يدفع عموم المغاربة ضريبة اختيارات زمرة من المستغربين و عملاء الإستعمار الفرنسي الذين يخضعون لإملاءات الدب الأبيض، حتى أنه يؤسفنا أن نجد ممن يمثل الأمة و يتبوأ مواقع السيادة بما يعنيه كل ذلك من رمزية و دلا لة سيادية على خصوصية الوطن، أن لغته العربية جد ركيكة، حتى أنه نما إلى مسامعنا في إحدى جلسات نواب الأ مة أن تتحول مداخلة إحدى السيدات إلى مناسبة لتصحيح أخطاء لغوية فادحة، وهذه فضيحة عظمى. و دليل آخر على مكامن ضعف الأمة، و قلة حياء في كثير ممن يندب نفسه للحديث باسم الأمة، ليأت صاحبنا ليرثي حال لسان الأخر و ينثر بكاء في لغة فرضت بحد و جبرية الإستعمار، ولم تأت كاختيار فرضه منطق العلم و التكنولوجيا..فما الحصيلة بعد عقود الإستعمار و ما بعده؟ لعل الواقع المغربي يجيب عن ذلك بكل الشواهد من المدرسة إلى الإدارة..فهل منكم من يخجل من نفسه..!

  • BASSORI
    الإثنين 14 ماي 2012 - 02:55

    La langue est un moyen de communication, une maniere de recevoir et d'emettre des messages qu' on interprete .
    si on connait leur codage et decodage. Supposons qu'on adopte le Tamazight comme seule langue unique pour communiquer. Imaginez les relations exterieures du Maroc, la production scientifique et technique, l'etude des maths, physiques, chimie et autres: allez comptabilisez les annees de retard. C'est comme si vous voulez que les Etats Unies adoptent la langue des premiers habitants les Indiens.
    De meme pour l'Amerique du Sud on doit- en suivant.votre raisonnement-iabolir l'espagnol et le portugaisDe meme pour L' Afrique ou plusieurs pays parlent plusieurs dialects ou langues pour faire plaisir a certains separatistes mais ils choisissent le francais ou l'anglais ou le portugais non pas par respect du colonisateur mais ils ont besoins de communiquer avec le monde exterieur. Dans un monde de globalisation et mondialsation, malgre certains aspects negatifs, il serait inadmis

  • shafik
    الأربعاء 16 ماي 2012 - 15:27

    هل هناك دولة واحدة من الدول المتقدمة تتعامل بلغة غير لغتها الاصلية؟؟؟؟
    هل لمواكبة التطور التكنولوجي يستلزم الفرنسية أو الانجليزية؟؟؟؟
    لماذا الفرنسية بالذات التي تفرض على هذا الشعب المسلم ؟؟؟

    نعم للغة القرآن وأما غيرها فالاولى الانجليزية اللغة العالمية .
    هذا إن كان الهدف الحقيقي كما تزعمون هو التقدم التكنولوجي المسبوقون به, فلماذا يوجه المنظار لفرنسا وتقليدها في كل شيء ,أليس الاولى اليابان و كوريا ومليزية.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    أجيبواااااااااااااااا

  • raison
    الأربعاء 16 ماي 2012 - 22:38

    أنا عيّان في الفرنسية ولكني مقتنع أنه إذا طْلقنا الفرنسية ودرنا العربية أوشي لغة أخرى غادي نرجعو اللوراللور

  • هشام
    الإثنين 21 ماي 2012 - 12:42

    اللغة وعاء للثقافة، فلكي تكون منتميا إلى هويتك ينبغي أن تضحي، إنها ضريبة الانتماء الصادق إلى الدين والوطن.
    لست ضد الفرنسية أو الإنجليزية أو الصينية أو غيرها ولكن ينبغي أن نفرق بين اتقان اللغات لتطوير الذات وبين تعلم اللغة للعيش في عباءة الآخر

  • agzennay
    الثلاثاء 22 ماي 2012 - 18:31

    Si tu es fière de ta langue maternelle, l'arabe, moi je ne le suis pas, l'arabe pur moi c'est une langue étrangère rien de plus, je suis amazighe, ma langue maternelle c'est l'Amazighe, d'ailler, tout ce que les arabes ont fait pour notre terre, je haie vraiment cette langue et cette race

صوت وصورة
منابع الإيمان: سؤال الروح
الخميس 22 أبريل 2021 - 14:00

منابع الإيمان: سؤال الروح

صوت وصورة
طريقة الانخراط في التغطية الصحية
الخميس 22 أبريل 2021 - 13:55 4

طريقة الانخراط في التغطية الصحية

صوت وصورة
المضاربة ترفع أثمان الأسماك
الخميس 22 أبريل 2021 - 13:54

المضاربة ترفع أثمان الأسماك

صوت وصورة
حياتي فالزنقة من وجدة
الخميس 22 أبريل 2021 - 13:00 6

حياتي فالزنقة من وجدة

صوت وصورة
تراويح في مراكش
الخميس 22 أبريل 2021 - 02:14 27

تراويح في مراكش

صوت وصورة
تمثيل سرقة وكالة بنكية
الأربعاء 21 أبريل 2021 - 22:47 11

تمثيل سرقة وكالة بنكية