حضانات مجانية تواكب تعميم التعليم الأولي وإدماج المرأة في سوق الشغل

حضانات مجانية تواكب تعميم التعليم الأولي وإدماج المرأة في سوق الشغل
صورة: و.م.ع
الثلاثاء 9 مارس 2021 - 05:00

تنكب وزارة الثقافة والشباب والرياضة على مشروع يهدف إلى توفير فضاءات لإقامة حضانات للأطفال عمومية ومجانية، في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص، من أجل تيسير مأمورية ولوج الأطفال إلى التعليم الأولي بعد إطلاق الحكومة لمخطط تعميمه.

وتأتي فكرة إحداث حضانات عمومية مجانية، حسب المعطيات التي قدمها عثمان الفردوس، وزير الثقافة والشباب والرياضة، في ندوة نظمها المجلس الوطني للصحافة، حول صورة المرأة في الإعلام، انطلاقا من أن “ولوج الطفل إلى التعليم الأولي مباشرة دون المرور عبر الحضانة قد يجعل انطلاقة مساره الدراسي غير موفقة”.

وأضاف المسؤول الحكومي: “مخطط تعميم التعليم الأولي، الذي يستهدف الأطفال البالغين أربع سنوات، هو مخطط إستراتيجي؛ ولكن إذا قضى الطفل أربع سنوات الأولى من عمره داخل بيت أسرته، ولم يسبق له أن خرج من محيطه العائلي أو المجتمع الضيق المحيط به، ثم ولج مباشرة إلى التعليم الأولي فقد لا تكون انطلاقته جيدة”.

ويتوفر المغرب على شبكة من زهاء 500 حضانة خاصة و400 حضانة عمومية، يتراوح عدد المقاعد التي توفرها ما بين 40 ألف مقعد إلى 50 ألف مقعد.

ويرى الفردوس أن إنشاء حضانات عمومية مجانية لن يساعد فقط في المساهمة في تجويد مردودية مخطط تعميم التعليم الأولي؛ بل سيساعد أيضا على التمكين الاقتصادي للنساء، من خلال إدماجهن في سوق الشغل.

في هذا الإطار، نبه المسؤول الحكومي ذاته إلى الكلفة الاقتصادية الباهظة التي يؤديها المغرب جراء غياب المساواة بين الجنسين في سوق الشغل، مبرزا أن بلدنا إن نجح في تقوية مقاربة النوع الاجتماعي في المجال الاقتصادي سيتمكن من زيادة ناتجه الداخلي الإجمالي بنسبة 35 في المائة، أي ما يساوي 35 مليار أورو، واصفا هذا الربح بالمكافأة المقدسة “un sacré bonus”.

وتوقف الفردوس عند النتائج الدراسية التي تحققها الفتيات بناء على الأرقام الصادرة عن وزارة التربية الوطنية، والتي تشير إلى أن نتائج الإناث أفضل من نتائج الذكور بعشر نقاط في مستوى الباكالوريا، كما هو الحال خلال الموسم الدراسي 2019، حيث بلغ معدل نجاح الإناث 76 في المائة والذكور 66 في المائة، معتبرا أن هذه النتائج تعني أن هناك تحولات في المجتمع لجعل نصف الرأسمال البشري من النساء.

وفي مقابل هذا التحول الإيجابي، نبه المتحدث ذاته إلى أن تحول الرأسمال البشري نحو النساء يواكبه إشكال يتمثل في ضعف حضور النساء في سوق الشغل، “وهذا يتمثل انتحارا اقتصاديا”، على حد تعبيره، موضحا: “إذا كنا نعلّم ونكوّن الفتيات ولا نفعل شيئا من أجل إدماجهن في سوق الشغل فهذا مشكل”.

واستطرد وزير الثقافة والشباب والرياضة، خلال كلمته التي ألقاها في الندوة سالفة الذكر، أن الرهان الذي ينبغي أن يكسبه المغرب في غضون الثلاثين سنة المقبلة هو أن يتم تعويض الرجال الذين يشغلون اليوم المناصب في سوق الشغل، وهم أقل تكوينا في مجال اشتغالهم، بنساء صغيرات في السن وأكثر تكوينا وكفاءة.

وعلاقة بذلك، كشف الفردوس أن وزارة الشباب والرياضة وقعت اتفاقية مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ترمي إلى جعل الرياضة أداة بيداغوجية لنشر ثقافة مقاربة النوع في المجتمع المغربي، وذلك عن طريق تشجيع كرة القدم النسائية، حيث سيُخصص لهذا الورش غلاف مالي بقيمة 155 مليون درهم سنويا.

ويهدف هذا المشروع إلى تشجيع إجراء مقابلات في كرة القدم بين الإناث والذكور، وتشجيع الآباء والأمهات على تسجيل أطفالهم في النوادي الرياضية، وتوعية المدربين والأطر الرياضية على إعطاء الفرصة للفتيات، مضيفا: “بهذه الطريقة سنغير صورة المرأة في المجتمع، ولنا أن نتخيل كيف ستصير صورة المرأة لدى الشباب حين يخرج فريق من الذكور من مباراة في كرة القدم منهزما أمام فريق من الإناث”.

حضانات للأطفال وزارة الثقافة ولوج الأطفال إلى التعليم الأولي

‫تعليقات الزوار

13
  • عابر
    الثلاثاء 9 مارس 2021 - 05:24

    سياسة متناقضة وافكار منقولة وهدف مستهزئ
    هل وجدتم حلولا لاهل الفنيدق والمظيق ومرائب وتطوان وفحص انجرة والقصر الصغير وتطوان واهل القرى بهذه النواحي وباقي البلاد ؟ان فقط تكتفوا بخي من احياء الدار البيضاء ؟
    إتقوا الله فإنكم راحلون اليوم او غدا ورعاياكم يموتون بالبحر ومنهم من شنق نفسه ومنهم من يبيع لحمه ومنهم من ساخط على الكل
    الم تفكروا يوما للمصالحة مع هدا الشعب الذي ينتخب عليكم ؟ ام انكم هربتم ما يكفيكم حتى ولو لم تنجحوا في الانتخابات وحصلتي على جنسيات أخرى
    لن نسامحكم حتى امام الله

  • Moha
    الثلاثاء 9 مارس 2021 - 06:24

    وماذا عن أطفال البوادي والطرقات والمراحيض ووووو

    مازلتم بعيدين كل البعد عن حقوق الإنسان

  • حريص
    الثلاثاء 9 مارس 2021 - 07:24

    هناك مساحات و اراضي خصصت مند مدة في التصاميم بعض الاحياء لمثل هذه الفضاءات حضانات الاطفال و الامهات لم تستغل الى يومنا هذا وعلى سبيل المثال حي السلام 1 باناسي بمقاطعة سيدي مومن هناك مكان مخصص للحضانة لسانة هذه المنطقة في تصاميم الجماعة لم تستغل بعد بمساحة 1500 متر 2 تقريبا بجانب مركز التكوين المهني

  • كوريا الجنوبية عبرتنا ...
    الثلاثاء 9 مارس 2021 - 07:35

    مثل هده المشاريع الاستراتيجية ااتي يجب تشجيعها غي بلادنا لانتاج جيل جديد لمكافحة ظاهرة التخلف والرقي بالبلاد والعباد الى اعلى المستويات الى مصاف الدول المتقدمة ومقارعتها الند بالند، ولنا في دولة كوريا الجنوبية خير دليل لدلك.

  • ali le vrai
    الثلاثاء 9 مارس 2021 - 07:53

    كنا ننتظر هذه الخطوة التي من شأنها توفير شعب من الأطفال الواعية و أجيال واعدة مستقبلا

  • المملكة في الطريق الصحيح
    الثلاثاء 9 مارس 2021 - 07:54

    فكرة رائعة، تستحق كل التقدير و التشجيع، التعليم و التكوين و المساوات والعدالة، أساس كل تنمية.

  • صفاء
    الثلاثاء 9 مارس 2021 - 08:37

    المساواة في منصفة لكلا الطرفين… احتياجات الرجل ليست هي نفسها احتياجات المرأة.. نظام العمل للمرأة في أغلب دول العالم يجعلها تميل لهذا الطلب رغم أنه ظالم لها.. تحليلي لهذا المشكل اخد وقتا ويطول شرحه لكن هنا أكتب هذا التعليق لأقول أن الحل هو في المضي قدما وإنشاء مراكز عمل للمراة تلائم وضعها ومن طرفها حتى لا تحرم نفسها من الأمومة ومن إبراز قدراتنا ولعل في هذه الجائحة درسا وحلا هو العمل عن بعد إن كان مكتبيا… المرأة اليوم يجب أن تعي متطلباتها وتعمل على توفير مناخ مناسب لها إلى جانب الرجل.. وعلى الرجل إحترام هذا التحول اليوم يستحيل أن تقنعها بالجلوس في البيت دون عمل فكرة يجب أن تمحى لأن الدولة لاتوفر لها مبلغا قارا للعيش ولا زوجها يظمن لها كرامة تحته.

  • mouradelarchi
    الثلاثاء 9 مارس 2021 - 09:55

    سياسة ضغضغة المشاعر مع قرب الانتخابات ليس إلا الكل يعلم يعلم ان البيجيدي يلعب ورق المساوات و هو الأول الذي لا يومن بها

  • السم
    الثلاثاء 9 مارس 2021 - 09:59

    بالنسبة للحضانات فكرة زوينة غير خاص تعمم.
    اما انهزام الذكور امام الاناث غير قول انهزام الرجال امام النساء فجميع المجالات وراه كاينة ويجب على الرجال ان يطالبو بالمساواة . المجتمع الى الحضيض الله غالب

  • chakib
    الثلاثاء 9 مارس 2021 - 10:36

    و الله حتى هبلتوا،كيفاش نخلي بنتي تلعب الكرة ضد ولد؟؟!!! علما ان الكرة في كثير من الاحيان تستلزم الإحتكاك البدني…ياكما ماهنبقاوش مسلمين؟
    واش اعباد الله المراة عندها التستيسترون؟! واش المراة هتقد على الاعمال الشاقة؟!زائد المرأة راه تتحمل و تتولد ،وهاذ الأمور خاس الدولة تراعي فيهم،غيابها عن العمل،مما يؤثر على السير العادي للمصالح ككل.

  • المغربي
    الثلاثاء 9 مارس 2021 - 11:01

    مزال الشعب مفهمش من كثرة المواعظ قرابة الانتخابات الذي ينتمي إلى وزارة الثقافة يقول غنعمل والذي ينتمي إلى وزارة الصحة يقولك الصحة صتصبح بالمحان وزارة التعليم تصبح بالمجان إلى اخره يبعون لنا الاوهام لا إلا غير واحد الوزارة غائبة هده مدة إنها وزارة الموت لم تقل لنا شيء متا سندف في قبورنا لأنه كالشعب مغربي نحن أموات فوق الأرض ( وإكرم الميت دفنه )

  • افقير
    الثلاثاء 9 مارس 2021 - 12:20

    مثل هده المبادرات جيدة ادا عممت على المغرب كله ولم تحصر في البيضاء والرباط والداخلة ليستفيد منه الجميع في المدن وفي القرى القيمة المضافة لهدا المشروع هو مجانيته وتوظيف نسبة كبيرة من النساء ملاحظة رجاء اهتموا بمراحض المؤسسات التعليمية

  • zak
    الثلاثاء 9 مارس 2021 - 14:23

    خلق الله المرأة و كرمها و اوعز للرجل العمل و الصناعة و الحماية و عهد الى المرأة اخطر عمل الا و هو صناعة الانسان عبر تربيته و هذا هو منتهى التشريف

صوت وصورة
العيد على حدود المغرب والجزائر
الأحد 16 ماي 2021 - 11:32 8

العيد على حدود المغرب والجزائر

صوت وصورة
رسالة عمدة روتردام بالعربية
الأحد 16 ماي 2021 - 08:01

رسالة عمدة روتردام بالعربية

صوت وصورة
مساعدات مغربية لفلسطين
الأحد 16 ماي 2021 - 01:45 4

مساعدات مغربية لفلسطين

صوت وصورة
مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي
الأحد 16 ماي 2021 - 01:33 1

مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي

صوت وصورة
مقهى الوداية في حلة جديدة
السبت 15 ماي 2021 - 22:56 5

مقهى الوداية في حلة جديدة

صوت وصورة
تهيئة حديقة الجامعة العربية
السبت 15 ماي 2021 - 22:48 10

تهيئة حديقة الجامعة العربية