حمير وبغال مصابة وهرمة تجد الرعاية في ملجأ "جرجير" بإقليم الحوز

حمير وبغال مصابة وهرمة تجد الرعاية في ملجأ "جرجير" بإقليم الحوز
صور: محمد سلاوي
السبت 2 يناير 2021 - 09:00

إذا قصدت إقليم الحوز، فستلاحظ أن الدواب الرئيسية لدى سكان هذه المنطقة، التي تستخدم في نقل الناس والبضائع، هي الحمير التي تقدم خدمات على مدار سنوات وهي في عز قوتها، لكن في لحظات ضعفها ومرضها، فالمجهول مصيرها حين يتخلى عنها أصحابها.

من أجل الدواب التي بلغت من العمر عتيا وأصاب جسدها الوهن أو تعرضت لإصابة ما، أنشأ الزوجان البريطانيان سوزان ماشين وتشارلز هانتوم، منذ 6 سنوات، بسفح جبال أطلس بجماعة تمصلوحت بإقليم الحوز، ملجأ الجرجير، لتقديم عناية خاصة للحمير والبغال.

سوزان ماشين (Susan Machin) قالت: “كان أول حيوان يتلقى الرعاية في هذا الملجأ هو الحمار اليتيم تومي، الذي ماتت أمه عام 2009، وبقي عامين في مؤسسة SPANA، أما اليوم فقد أضحى المركز يحتضن حوالي 130 دابة تحتاج إلى الرعاية، ويمنح كلًا منها اسما بمجرد وصولها، ليساعد العاملين على الارتباط عاطفيًا بها”.

وأوضحت سوزان ماشين، في تصريح لهسبريس، أن “هذا المشروع أنشئ منذ 6 سنوات للعناية والحفاظ على الحمير والبغال المتخلى عنها، لأننا نعتقد أن خدمة الحيوانات تماثل الدفاع عن حقوق الإنسان”، مضيفة: “واجهنا وضعا صعبا خلال الجائحة بسبب الدواب المصابة التي تصلنا وهي في حاجة لرعاية خاصة”.

وواصلت المتحدثة بأن غلافا ماليا يناهز 12 ألف درهم أسبوعيا، و48 ألف درهم شهريا، يهم إحداث جزء جديد بُني خلال هذا الأسبوع لاستقبال المزيد من الدواب”.

وتابعت سوزان: “الملجأ يوفر فرص شغل لحوالي 15 مغربي”، مضيفة: “عقدنا شراكات مع منظمات ببريطانيا، وللملجأ داعمون من كل دول العالم”.

وكشفت ماشين أن كل ما تريده وزوجها مستقبلا، إلى جانب الدعم المادي، هو “اعتراف السلطات المغربية بمجهودهما، لأن هذا العمل قانوني ومعقول، ومهم للمغرب ولقطاع السياحة كذلك”، ولفتت إلى أن “هذا الأمر مهم جدا عند الغربيين، ويولونه أهمية كبرى، ويسجلون مدى اهتمام البلاد بالحيوانات”.

محمد تاغزولت، مشرف على ملجأ جرجير، الذي يبعد بـ25 كيلومترا عن مدينة مراكش، قال إن “الدواب التي تصل مصابة إلى هذه المؤسسة الخيرية، تتلقى العلاج بعد فحصها من طرف طبيب بيطري، والتي تعاني من كسر نعتمد الطريقة التقليدية (الجبيرة) في علاجها لتلتئم كسور العظام”.

وأضاف الشاب تاغزولت قائلا: “نستقبل الحمير والبغال التي يتخلى عنها أصحابها بعد بلوغها سنا لا يسمح لها بأداء مهامها، لحمايتها من سوء المعاملة، ولتقضي المريضة أو الهرمة أيامها مسترخية، تحت رعاية أطباء يساعدون على تخفيف آلام الحيوانات التي لا يتوقع أن تعيش طويلًا، لجعل أيامها الأخيرة أكثر قابلية للتحمل”.

وتابع المتحدث ذاته: “نعتني بالدواب المصابة في أي جزء من جسدها، كالتي أصيبت في عينيها، والتي تشكو من جرح بقوائمها، إلى أن تسترجع عافيتها، أما الحيوانات التي تلفظ أنفاسها الأخيرة فلها مقبرة خاصة بالملجأ، نغطي قبرها بالأشواك لنقيها من نهش الكلاب الضالة”.

من جهته، أوضح أيوب حلكان، مسير بالملجأ، أن “تغذية الدواب تنقسم إلى ثلاثة أصناف؛ فصغار الحيوانات وحديثو الولادة والذين فقدوا الأم، وجبتهم الحليب والنخالة والشمندر، أما الدواب التي ما زالت أسنانها قوية فأكلها يتكون من الشمندر والتبن، فيما تتناول تلك التي فقدت أسنانها الشمندر والنخالة”.

وحدد حلكان عدد الوجبات التي يستفيد من قطيع الدواب في أربع وجبات؛ الأولى في الصباح والثانية في فترة الزوال والثالثة ابتداء من الرابعة زوالا والأخيرة بعد الساعة 8 ليلا، مشيرا إلى أن “حيوانات الملجأ تستفيد أيضا من تنظيفها ونظافة مكان استقرارها صباح كل يوم”.

البغال الحمير الحوز مركز "جرجير"

‫تعليقات الزوار

42
  • أماني
    السبت 2 يناير 2021 - 09:30

    ارحم من في الأرض يرحمك من في السماء اجركم عند الخالق

  • محمدين
    السبت 2 يناير 2021 - 09:32

    مع الأسف كان الأولى بنا كأشخاص أو جمعيات أو كدولة الاعتناء بالحيوان ومعاقبة كل من يتعدى عليها بحكم تعاليم القرآن والسنة لأن الذين يبحثون عن الإسلام ينظرون الى المعاملات والأخلاق وليس كيفية الوضوء واللباس والنوم..

  • عين الشق
    السبت 2 يناير 2021 - 09:35

    جاوك من الاخر. ما بغينا لا فلوس لا والو بغينا غير اعتراف و مساعدة و قوانين. و الصراحة حال الانسان في المغرب ليست احسن من حال البغال و الحمير المسكينة.

  • عماد
    السبت 2 يناير 2021 - 09:36

    سبحان الله ، و الاطفال المشردون ؟ و المعوقون ؟ و اليتامى من البشر ؟ غريب امر الانجليز ، بينما يقتلون و يشردون المسلمين في جميع انحاء العالم ياتون للمغرب لرعاية الحمير و البغال

  • youssef youssef
    السبت 2 يناير 2021 - 09:38

    …حين قرأت العنوان اعتقدت للوهلة الأولى ان من قام بهده البادرة جمعية مغرببة من جمعيات الرفق بالحيوان او إحدى الجمعيات الخيرية او انه مبادرة من الجماعة/العمالة / الاقليم ….وفرحت…..لكن عند قراءة المقال استفقت….من حلمي….

  • عباس
    السبت 2 يناير 2021 - 09:40

    مبادرة حسنة جدا الله معين على عملكم هادا

  • اجديد
    السبت 2 يناير 2021 - 09:42

    تحية خالصة لهاد الزوجان الناس تفكر في الخير وتقد تلقاهم گاع ماشي مسلمين

  • الأولى فالأولى .
    السبت 2 يناير 2021 - 09:47

    أعتقد أن القتل الرحيم لهذه الحيوانات يبقى أفضل من التكفل بها لأن الميزانية المخصصة لهذه الدواب أولى بها أن تخصص للفقراء والأرامل واليتامى من سكان المنطقة والمناطق المجاورة .

  • بري كان
    السبت 2 يناير 2021 - 09:49

    تعلموا الدين الإسلامي من هذين البرطانيين..جاءوا لبلدنا حتى ليقولوا لنا أن للحيوان قيمة ومعاملة طيبة أيضا….
    كل خلق الله له الحق في حياة كريمة

  • Mre
    السبت 2 يناير 2021 - 09:52

    لحوم الحمير و البغال يجب أن تطعم بها الحيوانات المفترسة في حدائق الحيوانات و ليس تبذير 5 ملايين لإطعامها.
    يقتلون الملايين بأسلحتهم الفتاكة و يمثلون علينا إنسانيتهم مع الحمير في حين يستمتعون بالشمس و الجبال. أخطر المنافقين هم الغربيون و لا تظهر وحشيتهم وقت الرفاهية بل وقت الحاجة و الجوع حينها يتحولون إلى وحوش و لن يتحملوا و لو 10 في المائة من قساوة عيش الدول التي يمصون دماء شعوبها. و الإستعمار الأنجليزي من أخبث الإستعمارات، لا يترك وراءه و لو طريقا واحدا. التاريخ و الحاضر شاهد.

  • سلمى
    السبت 2 يناير 2021 - 09:54

    عمل كان اجدانا يقومون به لانهم كانو يقدرون حق العشرة

  • yassine
    السبت 2 يناير 2021 - 09:54

    الله يعطيهم الصحة والعافية يارب العالمين الخير كيديروه الناس لي مستغلوه ما والو. في حين الناس لي ستغلوه فترة طويلة تخلات عليه حرام معرفتش شكون المسليمين

  • دادس
    السبت 2 يناير 2021 - 09:58

    مكان و منظر جميل لهذه الحيوانات الخدومة فالإنسان في العالم بحاجة إليها منذ القدم إلى يومنا هذا طبعا بصفة عامة و في بعض المناطق التي يصعب لسيارة الدخول إليها بصفة خاصة و كان من الأجدر أن نهتم نحن كمسلمين بالحيوانات لان ديننا الحنيف أوصى بالرفق بها اتمنى ان تكون حظيرة مثل هذه في منطقة أخرى لكن باسم عربي مسلم ان شاء الله

  • kabdana BERKANE
    السبت 2 يناير 2021 - 09:58

    جزاكم الله خير الجزاء أطال الله في عمر هاته الحيوانات الأليفة

    وأعان هؤلاء الزوجين البريطانيين على هذا العمل الخيري الممتاز

    بالتوفيق إن شاء الله مع مزيد من الدعم الفني والمالي والإداري

  • هشام
    السبت 2 يناير 2021 - 10:00

    من العنوان إستبشرة خير في حقوق حيوان في المغرب. لكن عند قراءة موضوع كانت بادرة أجنبية ولم تكن مغربية .

  • إدريس
    السبت 2 يناير 2021 - 10:00

    هؤلاء الناس يطبقون ما أهملناه: “إرحموا من في الارض يرحمكم من في السماء”.

  • salwa
    السبت 2 يناير 2021 - 10:01

    فعلا يحتاجون لإلتفاتة من السلطات المغربية.كم أفرح من كل قلبي عندما أقرأ أخبارا كهاته.كل الشكر لهما

  • عين الصفاء
    السبت 2 يناير 2021 - 10:01

    اللهم زد وبارك عمل في منتهى الإنسانية جزاكم الله خيرا

  • Aziz
    السبت 2 يناير 2021 - 10:04

    من أهمِّ ما أصَّله رسول الله من حقوق الحيوان كذلك ما كان من وجوب الرحمة والرفق به، وقد تجسَّد ذلك في قول رسول الله: «بَيْنَمَا رَجُلٌ بِطَرِيقٍ اشْتَدَّ عَلَيْهِ الْعَطَشُ فَوَجَدَ بِئْرًا، فَنَزَلَ فِيهَا فَشَرِبَ، ثُمَّ خَرَجَ، فَإِذَا كَلْبٌ يَلْهَثُ، يَأْكُلُ الثَّرَى مِنَ الْعَطَشِ، فَقَالَ الرَّجُلُ: لَقَدْ بَلَغَ هَذَا الْكَلْبَ مِنَ الْعَطَشِ مِثْلُ الَّذِي كَانَ بَلَغَ مِنِّي. فَنَزَلَ الْبِئْرَ، فَمَلأ خُفَّهُ مَاءً، ثُمَّ أَمْسَكَهُ بِفِيهِ فَسَقَى الْكَلْبَ، فَشَكَرَ اللَّهُ لَهُ فَغَفَرَ لَهُ[». قالوا: يا رسول الله، وإنَّ لنا في البهائم لأجرا؟ فقال: «فِي كُلِّ ذَاتِ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ»

  • جمال.ع
    السبت 2 يناير 2021 - 10:12

    لاحظت بغرابة بعض المعلقين هناك من يقول يجب قتلها وهناك من يقول تبدير المال……الى اخ بكل بساطة ان لم تسطع قول كلمة طيبة فالسكوت احسن هل طلب منك مال لاطعامها هل تسكن معك او ضايقتك اوهجمتك لكي تقتلها عمل اكتر من رائع للزوجبن البريطانين جزاهم الله خيرا وفكرة يجب تبنيها في اماكن اخرى ولا يجب التخلي عنها عند كبرها انها قمة الاستغلال

  • اين الرحمة
    السبت 2 يناير 2021 - 10:47

    ما لاحظته هو ان أغلب جمعيات الرفق بالحيوان في المغرب مملوكة للأجانب. و هو ما يحزنني حقا. كيف أن الدولة تقتل الحيوانات بشكل وحشي عبر اطلاق الرصاص عليها او تسميمها و هو حل متوحش لا يليق بإنسان القرن الواحد و العشرين. وجب على الدولة ان تستثمر بعض المال في شراء التلقيح لمنع الكلاب و القطط من التكاثر و تنقيطها و احصائها. بل وجب تخصيص حيز من الكتب المدرسية لدروس الرفق بالحيوان. فالملاحظ ان علاقة التلميذ المغربي بالحيوانات علاقة عنف و مكر و إضطراب عكس الأطفال في باقي الدول المتحضرة. من المسؤول عن تحجر قلوب المغاربة؟ و هل من الضروري ان يأتي الأجنبي ليرعى حيواناتنا؟ واش حنا ما فينا خير؟ و حتى عندما يأتي الأجانب لرعاية الحيوانات، تضع الدولة و المجتمع العديد من العراقيل و خير دليل هو جمعية الكلاب نواحي أكادير و هي مملوكة لأجانب و تصدر كلابنا لعائلات في دول متقدمة لتتبناها، ناهيكم عن توفير الأكل و التطبيب و التلقيح لمئات الكلاب و في الأخير احتج السكان كون الكلاب تزعجهم بنباحها..سبحان الله، لم لا يساهمون و الدولة بقليل من المال لشراء مقر بعيد عن السكان لهذه الجمعية بدل تسميم و قتل كلابهم!!!

  • حزب الحضية..
    السبت 2 يناير 2021 - 10:53

    عجباً لبعض الناس…
    عجباً لبعض المعلّقين حسدوا حتى الحمير و البغال في رزقهم !!!!!!
    الله بعث ناس باش اصرفوا عليهم من مجهودهم الخاص وشي وحدين قالوا لا…قتلوهم وبلا ماتصرفوا ديك الملاين….وباااااااااااااااااااااااز..

    نوض جبد على ذراعك و جري على رزقك. الله اعطينا وجهك.

  • الزرموق العظيم
    السبت 2 يناير 2021 - 10:58

    محيت المطاعم والفنادق مغلوقة تكاترت الحمير….
    انتضرو حتى رفع الحضر واحصوها من جديد.

  • simo soussi
    السبت 2 يناير 2021 - 11:18

    تباركالله ما شاء الله على الرحمة و الصبر اللي في قلب هاد الزوجين. تخية ليهوم

  • محمد
    السبت 2 يناير 2021 - 11:24

    عمل جليل و عظيم يستحيل ان يقوم به احد منا نحن العرب المسلمون ، كفانا الكذب على انفسنا نحن علة على البشرية.
    نشرط على الآخرين النظافة، الإخلاص، الأمانة، النزاهة و العمل بينما معظمنا متصفين بالوسخ، الغش، الخيانة، الانتهازية و الكسل.
    اللهم اعف عنا و اهدنا إلى الصلاح.

  • موسى
    السبت 2 يناير 2021 - 11:24

    مبادرة طيبة تعبر عن جوهر الخياة ألا وهو الرحمة والحب. وهذين الزوجين قد اعطيا المثل الأعلى في الرحمة والعطف بالحيوان كبادرة إنسانية لا تعرف الحدود. أما إذا أردنا ان تستفيق حميرنا من سباتها فلا بد لنا من وضع اكياس كبيرة من الأموال في معدتها حتى تفهم أخيرا ان الإنسان كما الحيوان يستحقان العيش بكرامة.

  • الرحمة للحمير والبغال.
    السبت 2 يناير 2021 - 11:34

    حرام والله لما كانت بصحة جيدة وتشتغل ليل نهار احتفضتم بها ولكن عندما مرضت وشاخت رميتموها…..ما تجيش عندي وتبدا تهضر لي على الأكل باليمين واسباغ الوضوء وتعدد الزوجات الخ…هل هذا هو الإسلام اختزل في الوضوء والطهارة ووووو اقرؤوا سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم لكي تعرف الإسلام وأنك مسؤول عن تلك الدابة التي رميتها كما سترمي زوجتك عندما تصبح عجوز وتمشي تزوج بفتاة قد حفيدتك بالفاتحة وعندما تكون جنازة في المقبرة أو في دار العزاء نلقاك تعطي الموعضة وانت في أمس الحاجة إليها…الله غالب ولكن أكثر الناس لا يعلمون..

  • هكذا هو الأمر ببساطة .
    السبت 2 يناير 2021 - 11:36

    بعض المعلقين ينتقدون من يوصي بقتل هذه الحيوانات أو ذبحها واطعامها للأسود في الحدائق رغم أن هذا هو المنطق ورغم أنه يتم يوميا ذبح الملايين من الحيوانات من أجل إطعام البشر . هذه الحيوانات خلقت لخدمة الإنسان دون تعسف منه أو تحميلها فوق ما تحمتل . فإن صلحت للعمل كان بها وإن عجزت لابأس من ذبحا شرط أن تحسن بضم التاء الذبحة .

  • رأي
    السبت 2 يناير 2021 - 11:51

    هاذ البريطانيين بإنسانيتهم العفوية ما داروش الخير غير فحيوانات بكمة فحسب , بل دارو خير كثير بصفة غير مباشرة فواحد الفئة كبيرة من المغاربة , بحيث لوكان ما قاموش بهاذ العمل الخيري بإنشاء هاذ الملجأ لوكان تحولو هاذوك الحمير والبغال إلى كفتة وصوسيص وقضبان وما لذ وطاب من ” خانز وبنين ” … رأي

  • حسن
    السبت 2 يناير 2021 - 11:54

    الناس تساهم من اجل فعل الخير و نحن اغلبيتنا يبحث عن الاموال بشتى الطرق طبعا لا اعمم و لكن العقليات مختلفة
    و تجد منا من يقول بان المغربي اولى من الحمار او الكلب بينما كل واحد عليه ان يبحث عن رزقه ليس مثل الدواب

  • مروان
    السبت 2 يناير 2021 - 12:29

    هذا هو ما يسمى بالرحمة التي تبحث عنها الحيوانات و الإنسان في زمننا هذا،فالقلوب أصبحت قاسية جدا لا على الحيوان والإنسان،هذه مبادرة ثمينة للزوجين البريطانين،فهذه الحيوانات الخدومة للإنسان طوال حياتها تستحق الشفقة والتقدير والإحترام،وأن تعيش باسترخاء اخر لحظاتها حتى تموت بسلام.

  • متابع
    السبت 2 يناير 2021 - 12:51

    في اطار الاولويات كان الاجدر ان تتم رعاية الفقراء والمعوزين من بني آدم باقاصي الجبال انفݣو والاطلس وغيرهما خصوصا في هذا البرد القارس لان الله عز وجل كرم الانسان اولا وعندما لا نجد من نهتم به من البشر يمكننا ان نلتفت للحيوانات ،

  • rachida
    السبت 2 يناير 2021 - 13:25

    السلام عليكم.إلى متابع وكل من يعارض هذا الخير.يجب أن تقول كلامك هذا للمسلمين لأنهم هم أوصى الله أكثر من غيرهم بمساعدة الفقراء والمعوزين لا أن تنتظر اللذي من ليس من دينك أن يقوم بهذا العمل واحمد الله أن هذين البريطانيين جمعوا هذه البغال والحمير واعتنوا بهم وإلا اكلتهم عند المسلمين مثلك سندويتشات صوصيص وكفتة عند أصحاب الاكلات السريعة أو حتى في الطاجين في منزلك حين يبيعه لك الجزار على أنه لحم بقر وليس لحم حمير أم أنك لا تقرا الجرائد من هذا النوع.تريدون من الغير أن يقوم بما وصاكم عليه الإسلام لتستريحوا أنتم ولا تنفقوا شيئا من جيوبكم وعلى كل حال الله يقول إرحموا من في الارض يرحمكم الله.يعني هذه الكلام ان جمع فيها جميع المخلوقات أن ترحم سواءا كانت بشرا أو دوابا أو طيرا ولم يقل ارحموا فقط البشر وأتركوا الحيوان يلقى مصيره وحده.لا ترحمون ولا تريدون أن تتركوا من يرحم

  • محمد هوارة
    السبت 2 يناير 2021 - 13:33

    ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء .فكرة رائعة ومشرفة

  • الفارض يوسف
    السبت 2 يناير 2021 - 14:02

    A wonderful job by two British spouses, may God reward them with good, and an idea that must be emulated, as for destructive criticism, it is only a bad commodity.

  • عبدالله الصفراوي
    السبت 2 يناير 2021 - 14:34

    سبحان الله كان محمدا صلى الله عليه وسلم لم يلق بالا لهذه الدواب وكأنه لم يتحدث عنها مذ خمسة عشر قرنا
    بل وكان – بالهمز على الألف – القران لم يقل والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون
    وكان النبي محمد لم يكلمه الحمار حين اذاه مالكه بحمل الأثقال الزائدة فتدخلت عناية الرسول دفاعا عن هذا الأليف والقران ذكر كثيرا من الحيوان والطيور البحرية والبرية بل جاء باسماء السور من هذه الحيوانات البقرة النمل النحل الفيل العاديات إلخ …. شكرا لهولاء الغربين على اهتمامهم

  • سعيدة
    السبت 2 يناير 2021 - 14:43

    جد سعيدة لقراءة هذا الخبر ، كم هو جميل ان نهتم بهذه المخلوقات التي خلقها الله لتكون برفقة الانسان في الأرض.

  • Ennacer Akhchiou
    السبت 2 يناير 2021 - 14:47

    Happy New Year and God bless you both

  • Moh
    السبت 2 يناير 2021 - 15:10

    لا افهم ان يكون قلب الغربيين لينا على البهائم ..قاسيا على اطفال افريقيا واسيا الوسطى و امريكا اللاثينية وخصوصا المسلمون منهم في افغانستان والعراق وسوريا واليمن …عجيب…وغريب.. هذه البهائم سينتهي بها المطاف في مشاوي بن كريىر هههه لا محالة

  • مواطن
    السبت 2 يناير 2021 - 15:32

    ماشاء الله وتبارك الله هنياء لهم على هذا العمل القدير
    واارفقوبالدابة ولو كانت حبلا

  • وجدي
    السبت 2 يناير 2021 - 15:50

    الحمير من الحيوانات التي أعشقها وأفضلها .كيف لا وهو حيوان مهضوم الحقوق يستغل أبشع استغلال من دون أن يشتكي المسكين.يخط من قدره دائما وينعت باسمه كل غبي أو تافه والحال أنه حيوان ذكي يستغل في تشييد الطرقات وفي النقل والزراعة وحمل الأشياء.صبور لا يشتكي ولا يئن ولا يضر في شيئ .أرفع القبعة لهؤلاء الأوروبيين أصحاب هذه المبادرة .وأقول لمن يقول عنهم أنهما من الكفر أن قلوب أولئك الشرفاء أرحم من مسلمي هذا الزمان.أفعالهم تشفع لهم على كل حال.

  • احمد
    السبت 2 يناير 2021 - 16:30

    ادكر مبادرة قام مشابهة قام بها احد اقاربي في البادية ،حيت وجد حمارا مسنا ربط بشجرة من طرف مجهول و ترك ليموت عطشا بعدما لم يعد قادرا على العمل
    فقام بتحريره و الاعتناء به رغم حاجته هو نفسه و ظروفه المتسمة بالفقر .
    الانسانية مازالت بخير في المغرب .

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 3

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 2

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41 29

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 17

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 29

قانون يمنع تزويج القاصرات