خفض التفاوت بين الجنسين في سوق الشغل يرفع الناتج المحلي الإجمالي

خفض التفاوت بين الجنسين في سوق الشغل يرفع الناتج المحلي الإجمالي
صورة: و.م.ع
الخميس 4 مارس 2021 - 06:17

كشفت معطيات رسمية أن تقليص الفجوة في مستويات النشاط بين الرجال والنساء بالمغرب بنسبة 25 في المائة سيتيح زيادة في نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، تتراوح ما بين 5.7 إلى 9.9 في المائة.

ويمكن تحقيق ارتفاع بنسبة 5.7 في المائة في حالة تطبيق تدابير مرتبطة بسوق الشغل، باستثناء سياسات تعزيز المساواة بين الجنسين على مستوى التعليم. أما تحقيق ارتفاع بنسبة 9.9 في المائة، فيتطلب أيضاً خفض الفوارق في الوصول إلى التعليم بين النساء الرجال والتي تؤثر على نسبة نشاط المرأة.

جاء ذلك في دراسة بعنوان: “التكاليف الاقتصادية لعدم المساواة بين الجنسين في سوق الشغل بالمغرب”، نشرتها وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة جرى إعدادها رفقة هيئة الأمم المتحدة للمرأة والوكالة الفرنسية للتنمية والاتحاد الأوروبي.

وتقول الوثيقة إنه في حال نجح المغرب في محو التفاوتات بين الجنسين فيما يخص سوق الشغل فإن نصيب الفرد من الناتج الداخلي الإجمالي سينمو بحوالي 39.5 في المائة.

وسلطت الدراسة الضوء على ضعف مشاركة النساء في سوق الشغل بالمغرب مقارنة بدول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والعالم، حيث تصل نسبة النشاط لدى النساء حوالي 21.5 في المائة مقارنة بـ71 في المائة لدى الرجال.

وتوجد عقبات عديدة تحول مشاركة النساء في سوق الشغل؛ من بينها المعايير المرتبطة بالنوع، والإطار القانوني، وبنية الاقتصاد وسوق الشغل والرأسمال البشري.

وتؤثر العوامل سالفة الذكر على العرض كما الطلب على الشغل.

على مستوى العوامل الديمغرافية، نجد حسب الدراسة أن الحالة الاجتماعية للمرأة والوضعية الاقتصادية للزوج محددان رئيسيان في قرار المرأة المشاركة في سوق الشغل.

وعلى مستوى الإكراهات الأسرية، فإن عدد الأطفال المتكفل بهم يشكل العقبة الرئيسية في ذلك.

وفيما يتعلق بتأثير التعليم على ولوج المرأة لسوق الشغل، أظهرت الدراسة التي أجريت نتائج متناقضة، إذ إن مستويات التعليم من الابتدائي إلى الثانوي الإعدادي لها تأثير إيجابي على احتمال توظيف الإناث في الصناعة، حيث إن الوضع المهيمن للنساء العاملات في الصناعة هو وضع العاملة التي غالباً ما تكون بدون مؤهل.

في المقابل، فإن الوصول إلى مستوى التعليم العالي له تأثير سلبي على احتمال توظيف الإناث في هذا القطاع.

وأشارت الدراسة إلى أن الوصول إلى مستوى الدراسات العليا له تأثير إيجابي على احتمالية توظيف النساء في قطاع الخدمات. كما أن تأثير الولوج إلى التعليم مهم للغاية، لتكون للنساء فرصة الحصول على وظيفة في القطاع العام.

التفاوت بين الجنسين الحالة الاجتماعية الناتج المحلي الإجمالي سوق الشغل

‫تعليقات الزوار

15
  • الشايب
    الخميس 4 مارس 2021 - 07:06

    اين تفاوت بين الجنسين بالعكس اليوم اصبح الذكور يعانون من البطالة اكثر من الاناث بل حتى عروض العمل التي تطرح اليوم في سوق الشغل تطالب ان يكون الجنس انثى ….
    المشاكل من هذا التمييز بدأت تظهر على المجتمع ارتفاع العنوسة مع بطالة الشباب وكثرة الاجرام والكريساج ….

  • CVA
    الخميس 4 مارس 2021 - 07:29

    ما سيرفع من الناتج المحلي هو الاستثمار في التكنولوجيا والفضاء والصناعة العسكرية وليس المساواة بين الجنسين .
    المستثمرون المغاربة لا يملكون لا الشجاعة ولا الجرأة ليدخلو في عالم التكنولوجيا والفضاء لانهم يريدون الربح المضمون وعديم المخاطر لكن العائد يكون قليلا . في حين الاستثمار ذات الربح غير المضمون وعالي المخاطر حيث يكون العائد هائلا .
    اما المساواة بين الجنسين في مجتمع ذكوري اصولي ومتعصب فالناتج المحلي سيبقى كما هو والمجتمع سيبقى خاملا وغير منتج .
    النمو الاقتصادي هو ان يكون المجتمع منتجا وليس العكس ان يكون مجازفا وليس العكس ان يكون منفتحا وليس العكس المسألة ليست في التعليم بل في الارادة والعزيمة وحب المجازفة . كيف برز الون ماسك وبيل غيتس وبيزوس وغيرهم . ليس بالتعليم بل بالارادة والمجازفة . ودعونا من النمودج الياباني لانه يستحيل تكراره في العالم العربي لان ثقالة الياباني ليست هي ثقافة العربي وثقافة العربي اقرب الى ثقافة الامريكي الذي اغلب اغنى اغنيائه لم يدرسو اصلا بل استغلو الفرص ولم يستسلمو وفشلو مرات عدة . عكسنا نحن لا نريد ان نفشل ونريد كل شيء جاهز على طبق من ذهب .

  • شي واحد
    الخميس 4 مارس 2021 - 07:37

    التفاوت بين الجنسين. شكون اللي منع المرأة تخدم عاملة بناء وجزارة وحدادة ونجارة… أو بالأحرى التساوي بين الجنسين يعني فقط تخدم مهندسة في مجال البناء أو مهندسة في شركة كبيرة صناعة الحديد. ماشي تضرب تمارة بحال صغار العمال الذين لا يحسدون على عملهم ذاك.
    المرأة تعمل فعلا أعمال شاقة كعاملات الفلاحة ومنظفات البيوت، لكن الضوء يسلط على مناصب صنع القرار فقط والتي فعلا تعرف نوعا من الامساوات من حيث الترقيات التي تعطى أولويات غير عادلة للرجال.
    لكن الوظائف الأكثر حاجة إليها والأكثر شيوعا هي وظائف العمال البسطاء اللي خاص ندويو عليها والتي تهضم فيها حقوق الجنسين.
    رجل قرار في شركة نهار يبغي يخدم العمال راه تجيه حشومة يخدم امرأة كأنه غيتعدى عليها يصيفطها تخدم في أعمال شاقة. ويختلف ذلك حسب نوع العمل، شركات النسيج والالكترونيك لا بأس…

  • Oujdi
    الخميس 4 مارس 2021 - 07:39

    يعني هذا هو السبب في ارتفاع نسبة نجاح الاناث في مباريات التعليم خلال 5 سنوات الاخيرة الى مافوق 85% في كل سنة .. انا اجتزت هذه المباراة مرتين وفشلت فيها على الرغم من انني حاصل على الاجازة بمعدل جيد وقمت بالاستعداد بشكل جيد لهذه المباراة، بينما اعرف فتيات تفوقن في مباريات التعليم على الرغم من حصولهن على الاجازة بميزة مقبول فقط …
    نعم لادماج الاناث في سوق الشغل لكن على اساس الكفاءة و احترام مبدأ تكافؤ الفرص و ليس عن طريق الريع و التمييز على اساس الجنس … مثل هذه السياسة التمييزية ستؤدي الى ارتفاع نسبة البطالة بين شقائقهن الذكور (المرتفعة أصلا) و بالتالي العزوف عن الزواج الذي سيؤدي حتما الى انخفاض نسبة النمو الديموغرافي، و هو ماسيحقق هدف اصحاب هذه الدراسة . لان نصيب الفرد من الناتج الاجمالي سيرتفع حتما مع انخفاض النمو الديمغرافي ..
    لهذا الحل ليس هو التلاعب بديموغرافية المجتمع عن طريق تعطيل بناء الاسرة لصالح الاقتصاد و انما الحل هو توفير فرص العمل للاناث و الذكور على السواء خصوصا منهم حاملي الشهادات العليا …

  • غالي
    الخميس 4 مارس 2021 - 07:45

    جميع الشركات و القطاعات الخاصة باستثناء البناء يفضلون تشغيل الانات على الدكور و خير دليل هو تو ضيف 83% من الاناث غي مبارة التعليم…وفي التعليم الخاص يوضفون الاناث اكثر من الدكور في شركات الكبلاج كدلك…ادن اين ستدهب نحن الدكور . ….

  • توفيق
    الخميس 4 مارس 2021 - 07:54

    المثل المغربي يقول : كون كان الخوخ يداوي كون داوا راسو. يجب على الوكالة الفرنسية للتنمية أن تترك المغرب في شأنه و أن تركز نشاطها و دراساتها على معضلة التمييز بين الجنسين في فرنسا و لاسيما التمييز في الأجر بين الجنسين و التي تعاني منه فرنسا من القدم و لم يجدوا له حلا الى يومنا هذا.
    من جهة أخرى يجب على المجتمع المدني بجمعياته التي تفتخر بكونها تابعة للأفكار الحقوقية الفرنسية أن تلجأ هي الأخرى بالتركيز على المشاكل التي تتخبط فيها فرنسا حتى لا ينخدع المواطن المغربي بالمظاهر الأوروبية.

  • سمير
    الخميس 4 مارس 2021 - 08:00

    تتحدثون على أن المساوات و مشاركة المرأة ستأدي الى رفع نصيب الفرد من الناتج الداخلي الاجمالي ب%39 هذا كذب و بهتان ، و الغرض من هذه التقارير النيل من المرأة و من خصوصية المرأة المسلمة ، أما الارقام الاخرى التي ذكرت فهي للتمويه فقط، البطالة في المغرب مرتفعة جدا بين الرجال ، تفوق عشرين % فما بالك بالنساء

  • adam
    الخميس 4 مارس 2021 - 08:00

    را كاين سوق الجملة فسلا كبير خصو للي اجي ضرب الصندوق على كتافو الخدمة مكيناش غي فالمكتب اوما مرحبا بهم ( النساء )

  • من المغرب الشرقي
    الخميس 4 مارس 2021 - 08:17

    والله انها مصيبة يشغلون النساء ويتركون الرجال عاطلين لكي يرضوا الغرب ويحصلوا على اشادته وحفنة من دولاراته يقلدون الغرب تقليدا أعمى ولا يدركون حجم الجريمة التي يقترفونها في هذا حق المجتمع فالرجل العاطل لن يستطيع الزواج ولا تكوين أسرة وستكثر عنوسة الفتيات وستكثر الرذائل واﻷمراض الجنسية واللقطاء المرميون في المزابل وكل هذا ستتحمل الدولة تبعاته والشاب العاطل الذي صدت الدولة أمامه سبل العمل وفتحتها أمام الأنثى سوف يخرج للاجرام وبيع المخدرات وستكثر السرقة والادمان والقتل وهذا أيضا ستتحمل الدولة والمجتمع تبعاته, والشاب العاطل سيحقد على الدولة والنظام الذي يقصيه ويهمشه ويفضل الفتيات عليه وسيكون لقمة سائغة لجماعات التطرف والارهاب أو أطراف خارجية تحرضه على الثورات والتمرد وتخريب اﻷوطان وستستغل غله واحساسه بالظلم لتحويله لشخص حاقد مستعد للانتقام وهذا أيضا ستتحمل الدولة تبعاته..وظفوا الرجال الشباب أولا وتداركوا هذا الخلل وكفاكم من تبعية الغرب فوالله ان بطالة الرجال فتنة كبيرة ستأتي على اﻷخضر واليابس في هذا البلد ان لم يتم معالجتها وحين تخرب اﻷوطان سيتنكر لكم الغرب الذي تطيعونه وتعملون بأوامره

  • Karim
    الخميس 4 مارس 2021 - 08:33

    أغلب النساء بما فيهن النساء الغربيات الاتي تساهم بشكل كبير في سوق الشغل يفضلن أن يتكلف الرجل بالقوامة في مستوى مطلب حتى تتفرغن لتربية الأبناء. المقال يشير بطريقة غير مباشرة إلى أن خروج المرأة بكثافة إلى سوق الشغل سيؤثر سلبا على مؤسسة الزواج وسيفاقم مسألة العزوف عنه. أما بالنسبة إلى ارتفاع الناتج الداخلي الخام الفردي فهذا لا يعني شيئا بالنسبة لأغلب المواطنين إذ أن الثروة تحتركها فئة قليلة من أصحاب الامتيازات والريع والنتيجة في الأخير هو استعباد المرأة في سوق الشغل من أجل دريهمات على شاكلة ما يعاني منه أغلب الرجال سواء كانوا من العاملين أو التقنيين أو الأطر

  • نورالدين المعتدل
    الخميس 4 مارس 2021 - 08:59

    لا مجال للمقارنة على الإطلاق بين حق العمل خارج البيت للمرأة المغربية خاصة والعربية عامة ونظيرتها في المجتمع الغربي، وما بالكم بالمناصفة في العمل.
    المرأة، في سنة الطبيعة، لها عمل رسمي ورئيسي في البيت وتكميلي أن اقتضى الحال خارج البيت، أما الرجل فالعكس تماما دوره رئيسي خارج البيت وثانويي داخله ،أما أن تنقلب الأدوار فهذا ضرب من الجنون وانتظارا لخراب وتدمير المجتمعات ،ليس من باب التقزيم أو الاستصغار لدور المرأة داخل البيت لكن لعظمة وشأن دورها في تربية الناشئة، الدور الذي لا يستطيع الرجل القيام به ولو توفرت له جميع الإمكانيات المادية والمعنوية ،من هنا يأتي مرتبة ونجاعة ترتيب الأدوار ما بين الرجل والمرأة: دور رئيسي للمراة في البيت وثانوي خارجه ورسمي للرجل خارج البيت،وثانوي للمرأة. هذه هي المعادلة الحقة والموضوعية لنجاح المجتمعات على جميع الأصعدة.اما عن مجالات العمل للمرأة في ظل المعادلة السابقة الذكر خارج البيت يكون في جميع الحقول المنتجة بترحيح كفة الذكور لانهم هم الاسبق بطبيعة الحال حسب الكفاءات ، إلا السياسة المرأة يجب أن تكون كناخبة وليس كمنتخبة لأسباب شتى لا يسمح الحقل لسردها.

  • محمد القدوري
    الخميس 4 مارس 2021 - 10:45

    لغت الأرقام لم يعد لها معنى في بلادنا ، السياسة الحالية تغليب الجانب الأنثوي على الرجال لأسباب أخر لا علاقة لها بما يروج اعلاميا في التعليم 85% من مناصب الشخل في التنعليم للإناث ، وأصبحت الشركات الأجنبة تحذوا نفس المنحى بسبب وحيد وأن المرأة لا تنخرط في العمل النقابي بالشكل الذي يسود لدى الرجال ، التقليص منم الإضرابات ، حتى المرأة لا تطالب بالزيادات كما هو عند الرجال .
    حتى الشغل أصبح من خبر كان الشباب فقدوا امالهم في ايجاد نصب يعمل فيه لأن نفوذ اصحاب السلطة تشغل وتوظم بالمحسوبية

  • مراديوس
    الخميس 4 مارس 2021 - 11:55

    صحيح الى حد ما، لكن يجب ان نفهم ان إرتفاع نصيب دخل الفرد لا يعني بالضرورة ارتفاع دخله، هناك من سيزداد فقرا وهناك من سيزداد غنا وهناك من سيبيع كرامته مقابل ذلك. الارتفاع في الدخل الإجمالي مرده الانخفاض في تكلفة الإنتاج نتيجة دخول المرأة لسوق الشغل. لا أظن أن الدراسة اخذت بعين الاعتبار ضياع رفاهية الأسرة جراء دخول المرأة سوق الشغل لانه ببساطة لا نتوفر على معطيات في هذا الشأن وبذلك تبقى هذه الدراسة جزئية و الاكيد ان المرأة ستعمل أكثر.

  • هن الخاسرات
    الخميس 4 مارس 2021 - 13:15

    تعتقد معظم النساء أنها بمجرد حصولها على وظيفة سيتهافت عليها الرجال لطلب يدها للزواج . وهذا غير صحيح . لأنه لو كان صحيحا لوجدت كل النساء الموظفات والعاملات متزوجات لكن بدل من ذلك نرى ارتفاع نسبة العنوسة وتأخر الزواج والطلاق . اليوم حتى الأستاذة التي تتقاضى 6000 درهم تتأخر في الزواج .
    والله يجيبنا فالصواب .

  • افقير
    الأحد 7 مارس 2021 - 13:35

    الشركات عموما تفضل تشغيل النساء بدل الرجال لانهن مستعدات ان يعملن باقل الاجور المراة ليست لديها تبعات سوى الاهتمام بمظهرهن في انتظار فارس الاحلام الدي سيوفر لهن السكن والسيارة والمعاش ولكثرة البطالة بين الشباب كثرت ظاهرة العنوسة حتى الاجير الدي يملك راتبا يقدر ما بين 2000درهم و3000درهم لن يستطيع التزوج الا بامراة عاملة لتوفير الحد الادنى من العيش المشكلة هو القادم من الايام عند ولادة طفل تزداد المصاريف وقد تفقد المراة وظيفتها للتفرغ لتربية وليدها و هنا الطامة الكبرى

صوت وصورة
إغلاق المساجد في رمضان
الخميس 15 أبريل 2021 - 00:39 3

إغلاق المساجد في رمضان

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والعنف
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 22:00 9

بدون تعليك: المغاربة والعنف

صوت وصورة
سال الطبيب: الترمضينة
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 19:00 7

سال الطبيب: الترمضينة

صوت وصورة
أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 18:00 14

أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى

صوت وصورة
منزلة التقوى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 17:00 8

منزلة التقوى

صوت وصورة
رمضان على هسبريس
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:35 6

رمضان على هسبريس