سفيان العلام...إسم بارز في عالم السياحة بالخليج

سفيان العلام...إسم بارز في عالم السياحة بالخليج
الخميس 17 مارس 2011 - 21:32

شعلة التميز لا تغفو حينما تكون لصيقة بأبناء الوطن الأم وخارج الحدود، وكأنها دائما جديرة بالإبداع الذي لا يشح وبالنجاح الذي لا ينضب إلا لماما.


سفيان العلام.. واحد من “مغاربة العالم” الذين ينحتون لأنفسهم مسارا مهنيا متميزا في بلدان الاستقبال، فرض إسمه بإلحاح في عالمي السياحة والفندقة بمنطقة الخليج، يشغل حاليا مهمة مدير تنفيذي للمبيعات بمنتجع (أتلانتس) الكائن بنخلة جميرة في إمارة دبي، أضخم وحدة فندقية بمنطقة الخليج والشرق الأوسط.


مسار مهني واعد


واحد من “أبناء المهجر” الذين أدركوا في سن مبكرة أن قيم المثابرة والكد والاجتهاد هي سر النجاح والتميز، ينصت حين يتكلم الآخرون، نظرته الثاقبة وحسن إصغائه، وطريقة تدبيره لقطاع التسويق والمبيعات الفندقية، أسعفته في النجاح في مهامه وكسب تقدير زملائه، بعدما غدا ركنا أساسيا في استراتيجية تطوير المنتجع.


يتحدث سفيان ابن سطات، أكثر من لغة، تساعده كثيرا على التواصل مع زملائه وموظفيه متعددي الجنسيات، وفي التنسيق المتواتر مع شركات الرحلات والأسفار العالمية، وكذا في تدبير مقام كبار الشخصيات التي تفضل زيارة دبي وفي احتضان كبريات الأحداث والمؤتمرات العالمية، حريص على احترام مواعيده، وشغوف بكل جديد يطرأ في عوالم السياحة والأسفار.


ملامحه وسحنته “الأوروبية” التي لا تخطئها العين وفصاحة لسانه “المغربي” بامتياز، وذاكرته الرصينة، تساعده على فهم احتياجات السياح وانتظاراتهم بشكل أمثل وتجعله باستمرار، متأهبا للجواب على أي سؤال عابر ومعالجة أمر طارئ وتجاوز خلل وارد، يلقى احتراما متزايدا من قبل زملائه في العمل، يتأبط حافظة أجندته وسماعة هاتفه النقال التي لا تفارقه، لأنه كثير التحدث مع مندوبي وكالات الأسفار العالمية، لتحديد تواريخ الحجوزات وأرقام الرحلات ونوعية الخدمات المتاحة في المنتجع.


في السابق، لم يكن سفيان يدرك أنه سيحط الرحال فجأة بإمارة دبي، بعد تجربة مهنية قصيرة في البحرين والعربية السعودية، لكن عزيمته وإصراره على تحقيق طموح راوده منذ الصغر، أسعفاه في النجاح في مباراة الالتحاق بإدارة الفندق.


سفيان العلام خريج معهد السياحة بطنجة، لا تفارق محياه ابتسامة ممزوجة ب”حياء أصيل” ، لا يتردد في إشهار انتمائه إلى وطنه الأم المغرب، لكل من أراد التيقن من ذلك، يحرص أشد الحرص على متابعة كل جديد يتعلق بحجوزات الأسفار والرحلات العالمية ومواكبة سوق الأسفار العالمي وملتقيات التسويق السياحي والفندقي في شتى دول العالم.


يقول سفيان في حديث مع وكالة المغرب العربي للأنباء، إن تدبير قطاع المبيعات بأي مؤسسة فندقية كيفما كان مستواها مهمة صعبة للغاية لأنها تتطلب مهارة “قصوى” في التواصل مع وكالات الأسفار الدولية وشركات الطيران العالمية، أملا في تحقيق معدل حجوزات يلبي الاستراتيجية التطويرية للفندق والتعريف بالمنتوج السياحي الذي يضعه رهن إشارة السياح من مختلف دول العالم.


ويضيف “محدثنا” الذي لا يفتأ في الاستشهاد بأمثلة ناجعة لطرق التدبير الفندقي لكبريات الشركات السياحية في العالم، أن تسويق الخدمات السياحية ليس ركنا أساسيا في العملية التطويرية لأي فندق فحسب بل هي عملية تحديث مستمرة لطرق تدبير المرافق والموارد البشرية وتحسين جودة المنتوج الخاضع للتسويق.


ويشير سفيان إلى أن المؤسسة الفندقية التي يشتغل فيها، والتي تعد نسخة شبيهة بمنتجع سياحي يوجد بجزر الباهاماس بالقارة الأمريكية، تخصص اعتمادات مالية ضخمة لتمويل حملات إعلامية في شتى مناطق العالم وكذا المشاركة في كبريات المعارض والملتقيات السياحية العالمية بهدف تسويق منتوجها السياحي الذي يشمل كافة فصول السنة.


طموح لا يحد …


بعد استكمال دراسته العليا في مجال التدبير السياحي بطنجة، قرر سفيان العلام، مغادرة الوطن في اتجاه الديار السويسرية وبالضبط بمدينة لوزان حيث صقل تكوينه بتدريب تطبيقي في معهد السياحة بالمدينة، قبل معاودة شد الرحال نحو منطقة الخليج والاشتغال في القطاع السياحي.


ولأنه كان يحرص دوما على تحقيق طموح راوده منذ الصغر، عمل سفيان في شتى الوظائف ذات الصلة بالخدمات السياحية، وبمؤسسات فندقية مختلفة، لأنه كان يدرك حتما أن الشهادات العليا مهما بلغت درجتها، تحتاج دوما إلى الخبرة الميدانية لتدعيم قيمتها ومستواها.


بعد أربع سنوات، من المثابرة والكد، سيتأتى أخيرا لسفيان تحقيق أمنية طفولته، وسيتولى رسميا مسؤولية تدبير قطاع المبيعات بالمنتجع والإشراف على حملات التسويق السياحي التي تستهدف مختلف دول العالم.


العودة .. حلم أبوابه مشرعة ..


ولأن الارتباط بالوطن الأم، مسألة تعكس “تمغربيت” بأقصى تجلياتها، يظل حلم العودة إلى المغرب مشروع دائم وباستمرار، حاضر بثقله في متخيله الذهني، لكن الزمن الافتراضي لتحقيقه يبقى رهينا بتوفر الظروف المناسبة.


يقول سفيان، إن “زمن العودة إلى (لبلاد) آت لا محالة، فقط يتعين تحين الفرصة الملائمة حسب الظروف، لأن اكتساب الخبرة والتجربة المهنية خارج أرض الوطن من شأنهما إغناء المسار المهني مستقبلا وإعطائه “جرعة” تساعده على التعايش مع كل الأزمة والأمكنة”.


لأنهم يوجدون في كل بقاع العالم، ويتولون مهاما رفيعة في شتى مجالات العمل، يصعب تعداد مساراتهم والنهل من تجاربهم الناجحة، يحظى “مغاربة العالم”، يوما عن يوم باحترام متزايد من قبل زملائهم في العمل، نظير مثابرتهم وكدهم واجتهادهم المتواصل وحرصهم الدؤوب على إتقان المهام الموكولة إليهم.


*مدير مكتب وكالة المغرب العربي بأبوظبي

‫تعليقات الزوار

3
  • نور الدين ايت الحج
    الخميس 17 مارس 2011 - 21:36

    اعتزاز بمثل هاد الشخصيات المغربية اخي سفيان العلام مسيرة موافقة ان شاء الله

  • عبدالعالي العلام
    الخميس 17 مارس 2011 - 21:38

    السلام عليكم اناجدفخور بك وابلغ لك تحيات عمك محمد وتحيات افرادالعائلةوبالتوفيق

  • مغربية حتى النخاع
    الخميس 17 مارس 2011 - 21:34

    ثمرة العمل الجاد و الكفاح و عدم الاستسلام و رفع التحديات يمكن ان يدهب بصاحبه بعيدا بعيدا
    المعقول طريق النجاح (النجاح الحقيقي المبني على اسس و ليس النجاح المشبوه)
    التوفيق لمغاربة العالم و المغاربة داخل المغرب بغيتلكوم كلكم النجاح و انا معاكم
    و العز للبليدة العزيزة و لملكنا الشريف

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34

قافلة كوسومار