شعر الملحون في منظور اللسانيات المعرفية

شعر الملحون في منظور اللسانيات المعرفية
الأحد 2 ماي 2021 - 23:44

صدر منذ شهور قليلة، وبالضبط في أواخر سنة 2020، كتاب جديد يحمل عنوان: (الفن المكمول: نحو مقاربة جديدة للشعر الملحون). صدر الكتاب ضمن منشورات “النادي الجراري”، ويحمل رقم: 92، ط 1، وصدرت معه منشورات أخرى، تخليدا للذكرى التسعين لتأسيس “النادي الجراري” (1930 ــ 2020). وأشرف على تنسيقه وإعداده مجموعة من الأساتذة والدكاترة، هم: محمد احميدة ومصطفى الجوهري ومحمد اليملاحي ومنير البصكري، وجاء هذا العمل في 454 صفحة.

وهذا الكتاب هو إهداء من الباحثين إلى الدكتور عباس الجراري تقديرا واعترافا بمجهوده العلمي في خدمة الأدب الشعبي والمغربي، وفي تأصيل هوية الثقافة المغربية.

وكان المقرر في الأصل أن تكون هناك ندوة علمية وطنية حول موضوع (شعر الملحون: قراءات جديدة)، بمناسبة مرور 90 سنة على تأسيس “النادي الجراري”، وبالمناسبة فهو النادي الثقافي الأول بالمغرب، ولكن تعذر تنظيم هذه الندوة العلمية بسبب وباء “كورونا”، فتقرر جمع البحوث والدراسات التي أعدها الأساتذة والباحثون برسم هذه الندوة، وطبعها ونشرها في كتاب جماعي محكم.

ومعلوم أن الذي أسس “النادي الجراري” هو المرحوم الفقيه العلامة عبد الله الجراري سنة 1930، ثم أشرف عليه بعد ذلك ابنه الدكتور عباس الجراري، عميد الأدب المغربي، وما زال يشرف عليه إلى الآن.

وهذا الكتاب يمثل نقلة نوعية في دراسة شعر الملحون، واستجلاء خصائصه وسماته اللغوية والبلاغية والعروضية والإيقاعية والأدبية والجمالية والمضمونية والتربوية وغيرها. وقد تضمن الكتاب بعض الدراسات اللسانية الجادة والجيدة، التي ينطبق عليها فعلا الوصف التالي: “قراءات جديدة”. فقد توسلت هذه الدراسات بمناهج لسانية متطورة، توسل بعضها بمناهج اللسانيات التوليدية الحديثة، وخاصة فيما يتعلق بالعروض التوليدي، والصواتة التوليدية.

ويتعلق الأمر هنا بالبحث الذي أعده الدكتور محمد المدلاوي تحت عنوان: (عروض الملحون: الجهاز الصوري المولد للأوزان). وهو بحث كتبه المؤلف أول مرة باللغة الإنجليزية، لينشر سنة 2014 في كتاب جماعي محكم بعنوان: (صورة البنية وبنية الصورة)، أنجز تكريما لأحد أقطاب الصواتة التوليدية هو جان لوفنشتامLowenstamm) ). وكنت أنا صاحب الفكرة، فطلبت من المؤلف ترجمة هذا البحث لينشر ضمن الكتاب.

وتوسلت دراسات لسانية أخرى بالنظريات اللسانية المعرفية بشكل عام، والدلالة المعرفية (La sémantique cognitive)، بشكل خاص، ويتعلق الأمر هنا بالبحوث التالية:

1ــ د. أبو بكر العزاوي: لغة الملحون وإشكالية العلاقة بين الفصحى والعامية: نحو مقولة لسانية معرفية.

2ــ ذ. محمد اليملاحي: استعارات الحب في شعر الملحون: مقاربة معرفية.

3ــ ذة. خلود بناصر: استعارة النور في ديوان الشيخ أحمد سهوم: نماذج من الشعر الصوفي: مقاربة لسانية معرفية.

4ــ ذ. عبد الرحيم بلكاني: الاستعارة في خطاب الملحون: طرائق التشكيل واستراتيجيات التأويل.

وسأركز في مقالتي هذه على التعريف، بشكل موجز، بهذه البحوث الخمسة التي تمثل فعلا الجديد الذي تضمنه الكتاب، والتي تمثل قيمة مضافة بالنسبة لما أنجز من بحوث ودراسات حول شعر الملحون، مع الإشارة إلى عناوين البحوث الأخرى، على أمل أن أعود إلى هذا الكتاب مرة أخرى، فأنجز تقريرا شاملا ومفصلا حول مضامين هذا العمل ومحتوياته.

بالنسبة للبحث الذي أعده الدكتور العزاوي حول لغة الملحون فقد اعتمد فيه على إحدى النظريات التي اقترحت في مجال علم النفس المعرفي من قبل عالمة النفس الأمريكية إليانور روش (Rosch.E)، في بداية السبعينيات. وبالمناسبة، فالباحثة هي أحد أقطاب العلوم المعرفية بشكل عام، واللسانيات المعرفية بشكل خاص، إلى جانب رواد وعلماء مثل جورج لايكوف وجيل فوكونيي وفيلمور ولانكاكير وبول كاي ومارك دجنسن وغيرهم.

وتعرف النظرية التي تم تطبيقها في البحث بنظرية النموذج الأمثل (Théorie du prototype) . وهذه النظرية، إلى جانب نظرية التشابه العائلي لصاحبها فتجنشتاين، تتعلق والمقولات الطبيعية والمعرفية. وقد تم اقتراحها بوصفها بديلا للمقولة المنطقية (Catégorisation)  التي نجدها في أعمال أرسطو وجان بياجي وآخرين.

والمقولة الطبيعية المعرفية هي التي تعكس الواقع بشكل جيد، وتنطبق على جميع المقولات (الأشياء، الأفراد، الأنواع…)، وقد طبقها المؤلف على إشكالية العلاقة بين العربية الفصحى والعاميات، ودافع عن فرضية جديدة مفادها أن الأمر يتعلق بمقولة لغوية واحدة، وأن المسألة هي مسألة تفاوت واختلاف في درجات التمثيلية، وبعبارة أخرى، هناك درجات ومستويات لغوية عديدة من اللغة العربية. وقد اتخذ المؤلف من لغة شعر الملحون نموذجا للتطبيق، وحلل في هذا السياق نصوصا شعرية عديدة.

البحث الثالث من البحوث الجديدة هو للأستاذ محمد اليملاحي، ويحمل عنوان: (استعارات الحب في شعر الملحون: مقاربة معرفية). وقد اعتمد الباحث نظرية الاستعارة التصورية التي اقترحها جورج لايكوف ومارك دجنسن في كتابهما (الاستعارات التي نحيا بها)، وتم تطويرها في أعمال أخرى، وهو يحاول في بحثه هذا، مثلما هو الشأن بالنسبة لبحث الدكتور العزاوي، إثارة الانتباه إلى أهمية إعادة قراءة شعر الملحون على ضوء المقاربات اللسانية المعرفية، مع إيلاء العناية الكبرى للغته بوجه خاص، وبيان خصوبة التناول اللساني المعرفي لموضوع الاستعارة أو لغيره. وقد ركز الباحث على استعارات الحب التي تتوزع على غرضين شعرين، أولهما الربيعيات (وصف الربيع)، وثانيهما العشاقيات (الغزل).

ويذهب الباحث إلى أن الغرضين المذكورين تهيمن عليهما أربع استعارات تصورية كبرى هي: (الطبيعة إنسان ــ الحب نار ــ الحب مرض ــ الحب بحر).

البحث الرابع هو للأستاذة خلود بناصر، وعنوانه: (استعارة النور في ديوان الشيخ أحمد سهوم). وقد حاولت القيام بمقاربة لسانية معرفية لنماذج من الشعر الصوفي. واعتمدت الباحثة هي الأخرى نظرية الاستعارة التصورية من خلال أعمال لايكوف ودجنسن، بوصفها إطارا نظريا ومنهجيا لبحثها. وهي تهدف، في عملها هذا، إلى الإجابة عن مجموعة من الأسئلة نذكر منها:

ــ كيف تبنى استعارة النور في ديوان الشيخ سهوم؟

ــ ما دلالات النور في كل قصيدة” الحضرة الإلهية “، وقصيدة في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم؟

ــ كيف ترتبط استعارة النور بالبعد الصوفي في الديوان؟

ــ ماهي بعض الاستعارات الأخرى التي ترتبط سياقيا باستعارة النور؟

البحث الخامس من هذه المجموعة، هو البحث الذي أنجزه الأستاذ عبد الرحيم بلكاني تحت عنوان: (الاستعارة في خطاب الملحون:

طرائق التشكيل واستراتيجيات التأويل). وقد قدم فيه المؤلف دراسة لسانية معرفية لقصيدة “الغالية” للشيخ محمد البوعمري، وقصيدة “قوت الروح” للشيخ الجيلالي امتيرد، معتمدا ــ هو الآخر ــ نظرية الاستعارة التصورية. وقد درس في هذا السياق مجموعة من الاستعارات التصورية في القصيدتين المشار إليهما آنفا، استعارات من قبيل: العشق سر مكشوف ــ الحب خمر حلال ــ العاشق عبد مملوك ــ النظرة سهم والحاجب غمد ــ العشق متعة ولذة ــ المعشوقة شمس ــ المرأة حياة ــ الحب رحلة…إلخ.

البحوث الثلاثة تشترك في اعتماد وتطبيق نظرية الاستعارة التصورية، وهي إحدى النظريات اللسانية المعرفية. ومعلوم أن هذه النظرية تجاوزت المنظور الكلاسيكي التقليدي للاستعارة، الذي ينظر إليها بوصفها محسنا بلاغيا، وزخرفا لفظيا، ويذهب لايكوف ودجنسن إلى أن جزءا كبيرا من نسقنا التصوري له طبيعة استعارية، واللغة الطبيعية، وكذا اللغة اليومية، لها طبيعة استعارية مجازية، وقديما قال اللغوي العربي ابن جني: “كلامنا أكثره مجاز”.

هناك بحوث أخرى، مهمة ومفيدة، اشتمل عليها هذا الكتاب هي:

6ــ الشعر الملحون في المغرب: قراءة تركيبية: دـ منير البصكري.

7ــ مقدمات دواوين موسوعة الملحون للأستاذ عباس الجراري: د. عبد الوهاب الفيلالي.

8ــ الزجل في المغرب: “القصيدة” للدكتور عباس الجراري: من خطاب التأسيس إلى تأسيس خطاب شعر الملحون المغربي: عبد الإله جنان.

9ــ ملامح الشعر القديم في مرآة الملحون: د. إبراهيم المزدالي.

10ــ لغة الكلام الملحون بين الأصيل المغربي والوافد الأندلسي: د. خالد السقاط.

11ــ سيرة فن الملحون في مسار أحمد سهوم: د. أحمد زنيبر.

12ــ تراث الفروسية المغربية كخزان للقيم الإنسانية من خلال شعر الملحون: ذ. وهيب زنفوخ.

13ــ جماليات السرد في شعر الملحون: الحراز نموذجا: مريم الشلح.

لقد حاولنا التعريف، ولو بإيجاز، بمحتويات هذا السفر النفيس، الذي اشتمل على بحوث ودراسات قيمة، شكلت نقلة نوعية، وطفرة متميزة في دراسة شعر الملحون المغربي بشكل خاص، والشعر الشعبي بشكل عام.

أبو بكر العزاوي اللسانيات المعرفية شعر الملحون منشورات "النادي الجراري"

‫تعليقات الزوار

2
  • أحمد الغرابلي
    الإثنين 3 ماي 2021 - 09:50

    إصدار مهم من حيث استدراجه لدارسين غرباء عن الدراسات التراثية عموما وشعر الملحون على الخصوص بما يمتلكه من خصائص تميزه عن باقي الإبداعات المتوسلة باللغة المعربة. لكن كنت أتمنى أن تناول بعض المقاريات التي ضمنت في الكتاب تتم من طرف دارس محايد لا من طرف صاحب المقاربة نفسه حتى تتحقق الموضوعية.
    لكني شخصيا بعد الإطلاع على ما جاء في كل المقاريات التي توسلت بمناهج حديثة تولد لدي إحساس بكون تلك المقاريات تستدل على تلك المناهج أكثر من اهتمامها بشعرية النصوص أو بعبقيرة شاعر الملحون. جميل جدا ان ننوع من الٱليات المنهجية في استنطاق النصوص الأدبية لكن مع توخي الحذر من التفريط في الأهم وهو استكناه عبقرية شعراء الملحون من خلال ابداعاتهم. وهذا يتطلب التعرف إلى عوالم الملحون وسياقاته وشعره وشعراء وتداوله عبر التاريخ.

  • Amaghrabi
    الإثنين 3 ماي 2021 - 16:13

    اعتقد ما دمنا لم ندستر اللغة المغربية في المدرسة المغربية وتصبح اللغة المغربية هي اللغة المستعملة شفويا وكتابيا يبقى الشعر الملحون والزجل المغربي والفنون المغربية والاداب المغربي والمهن المغربية وحياة المغاربة بصفة عامة مهمشة لا يتعامل معها الا بعض الفنانين والممثلين والمغنين والملحنين وهم يمثون الاقلية وبالتالي فهو ضياع للشخصية المغربية والهوية المغربية والتراث المغربي وبالتالي ضياع لمستقبل المغاربة اجدادا واباء واحفادا

صوت وصورة
مساعدات مغربية لفلسطين
الأحد 16 ماي 2021 - 01:45 4

مساعدات مغربية لفلسطين

صوت وصورة
مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي
الأحد 16 ماي 2021 - 01:33 1

مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي

صوت وصورة
مقهى الوداية في حلة جديدة
السبت 15 ماي 2021 - 22:56 1

مقهى الوداية في حلة جديدة

صوت وصورة
تهيئة حديقة الجامعة العربية
السبت 15 ماي 2021 - 22:48 7

تهيئة حديقة الجامعة العربية

صوت وصورة
أخنوش وأعداء النجاح
السبت 15 ماي 2021 - 20:16 140

أخنوش وأعداء النجاح

صوت وصورة
جنازة الفنان حمادي عمور
السبت 15 ماي 2021 - 19:33 5

جنازة الفنان حمادي عمور