صناعة الطائفية الدينية..

صناعة الطائفية الدينية..
الخميس 15 أبريل 2021 - 02:11

لقد كان فيلسوف الأنوار جون لوك حكيما ويستشرف بدقة خطورة “التطرف الديني” وهو الذي عايش تراجيديات الظلامية الدينية، بحماماتها الدموية، وليست حرب الثلاثين عاما، إلا بحيرة دم صغيرة في تاريخ بحار التعصُّب الديني، الذي تخلص الغرب من مخالبه المختفية في قفّاز المقدّسات الأنيقة، والنتيجة بعد القطع مع المزادات الدينية انبثاق الدولة الحديثة، دولة الحق والقانون.. الدولة الديمقراطية.

في العالم الإسلامي وتحديدا الفضاء العربي، مازال الاستغلال الديني الذي يعتمد توظيف “المقدس” من باب الدفاع عن القيم الدينية من طرف أدعياء الدين أو مهاجمتها من قبل أدعياء الحداثة، هو أكبر وأخطر العوائق الإبستيمية التي تُعطِّل تحقيق الدولة الديمقراطية.

كيف حدث هذا؟

لا بدّ هنا من الرجـــوع إلى الأنثـــــــروبــــــــــــــــــــولوجيا L anthropologie ، بنت هذا العصر العنيف، وهي أكبر أدوات الاستعمار الغربي، مادامت تنظر إلى “الآخر” بتعال كموضوع.

بالرجوع إلى الأصل الاشتقاقي لكلمة أنثروبولوجيا، نجدها تدل على الدراسة العلمية لثقافة الإنسان في بعديها المادي والرمزي.
“المعرفة سلطة” بتعبير ميشيل فوكو، بمعنى لا يمكن التحكم في مجتمع ما، إلا بمعرفة ثقافته، التي هي بمثابة مستودع ماهية وهوية كل نظام اجتماعي.

هكذا يعمل الأنثروبولوجي من خلال فهمه لثقافة الآخر، والعمل على تدميرها وإلصاق ديناميتها التاريخية كملحقة هامشية للتاريخ الكوني طبعا بالمفهوم الغربي.

من هذا المنظور يفقد الأنثروبولوجي صفة العلم أو بالأحرى “شرفه العلمي” ويصبح أداة من أدوات الاستعمار الغربي، وهنا يطرح السؤال حول علاقة العلم بالقيم الإنسانية.

في المقابل إذا كان بعض الأنثروبولوجيين الأكاديميين رغم تخندقهم في مجال الجاسوسية، دون أن تحقق نظرياتهم أثرا فعالا، فإن بعض الجواسيس تمكنوا من التحقيق الفعلي لتصورات “إدارتهم الاستعمارية” لما تميزوا به من كفاءات عالية بدءا بالذكاء الثاقب والقابلية للتعلم وسرعة التأقلم.

ويمكن اعتبار -مذكرات الجاسوس همفر- نموذجا على عبقرية “العقل التجسسي” ليس بالمعنى القدحي السلبي، لكن من باب الإخلاص للوطن، خصوصا وأن قوة الدولة في الماضي، والحاضر يرتبط أشد ما يكون الارتباط بقوتها الاستخباراتية.

لذا يعتبر استهداف الإسلام من طرف “الغرب” هو إرادة وعقيدة غربية لاقتلاع “الإيديولوجيا المضايقة” بمختلف الأدوات سواء القاسية والعنيفة كالحروب، أو الناعمة كالتجسس والاختراق والتفكيك من الداخل، وهذا مجال العمل الاستحباراتي.

بهذا المعنى نفهم التربص بالإسلام تم منذ زمن بعيد-مند الحروب الصليبية- وهو تآمر لا يكل ولا يمل، ومن أجل هذا المشروع الاجتثاثي حيكت المؤامرات لإضعاف الإمبراطورية الإسلامية التي هددت أوروبا لزمن ليس بالقصير، إلى أن وصلت إلى الوهن، وأخذ الأمراء عمليا ينفصلون عنها ولم تعد إلا شكلا صوريا كما يذكر العروي.

المؤامرات الداخلية أنهكت العالم الإسلامي من المحيط إلى الخليج، وكان العدو يرصد كل هذا وينتظر الفرصة المواتية للانقضاض على هدا البعبع الذي أقضَّ مضجعهم إلى أن حان وقت “الرجل المريض” فانقض العدو، بعد أن كان حضر مشاريعه وجند لهذه الغاية خيرة جواسيسه لتنفيذ المشروع: الذي هو إضعاف الإسلام وتفكيكه من الداخل.

ويحكي الجاسوس همفر في مذكراته كيف أنه استغل ثقة مضيفيه بدعوى رغبته في دخول الإسلام، والحياة المستقيمة، فتعلم اللغة العربية والفارسية، واتخذ لنفسه اسم محمد، مع المواظبة على قراءة القرآن وختمه، كما يحكي في مذكراته.

بالمناسبة هناك من يعتبر هذه المذكرات مجرد أساطير، بيد أن القراءة المتأنية والهادئة والواعية لمضامين المذكرات ستجعلنا نخلص إلى أنها حيكت منذ القديم ومحورها “السلطة أو الاستعمار”، وقد استُعملت كل الوسائل لتحقيق المآرب الاستعمارية، أكانت أخلاقية أو شريرة.

هذا الجاسوس الإنجليزي دفعت به “وزارة المستعمرات” إلى العراق والبصرة وتركيا ثم إلى نجد بعد أن عُيِّن مديرا إداريا بالهند ظاهريا، بينما شغله الأساسي كان هو التجسس، لقد أدى مهمته على أكمل وجه، برز ذلك في لقائه بشاب متحمس هو محمد النجدي المعروف بـ”محمد بن عبد الوهاب”، كما يصفه في مذكرات بأنه –شاب جريء، يكره المذاهب الأربعة…

ربط همفر علاقة متينة مع محمد النجدي وأعلى من اجتهاداته، مشجعا إياه على أنه هو وأصحاب المذاهب سواء “نحن رجال وهم رجال”، وكانت مهمة همفر هي صناعة الطائفية الدينية، التي تحول الاختلاف المذهبي البنّاء إلى خلاف ديني دموي.

تجدر الإشارة إن الجاسوس همفر كان يعود للمملكة المتحدة لتلقي التعليمات ، وٌد أخبرته وزارة المستعمرات بأن السلاح الذي تبحث عنه هو الإمساك بمحمد النجدي “هذا الذّكي” هو الجدير بتنفيذ المشروع – وعلى همفر أن يكشف نقاط ضعف المسلمين واستغلالها، وتفكيك علاقات الوحدة التي تجمع المسلمين اعتمادا على بذر الشكوك من أجل تدمير الإسلام.

وفي نهاية مذكراته يصرح همفر، كيف بدأ في تنفيذ مشروع وزارة المستعمرات البريطانية-من خلال إذكاء الأحاسيس القومية- لتفتيت العالم الإسلامي إلى دويلات صغيرة قزمية متطاحنة، وتسليح “الإخوة الإعداء” تسهيلا للتدمير من الداخل.

مع تقسيم إلى أصغر ما يمكن من الدول المسلمة وتحويل المذاهب الأربعة إلى ديانات تتصارع فيما بينها، وجعل المسلمين يعيشون الغربة والاغتراب، وتكريس الصراع الهوياتي واللسني، عبر إحياء اللغات القومية وطرد العربية [وهذا حتى يبتعدوا عن القرآن] وإشاعة اللهجات والاستفادة من الهيآت الخيرية والتبشيرية التي هي في جوهرها هيآت تجسُسية والنتيجة “فرض الإرادة الاستعمارية”.

هذا هو مشروع إنجلترا الاستعماري في القرن 18م- تحكيه “مذكرات الجاسوس همفر” وبعد هذا الزمن المأساوي ألم يُحين المستعمرون الجدد هذا المشروع بأساليب حديثة اتخذ صيغة “الربيع العربي” شارك في إحيائه أمريكا وإسرائيل وكل الإمبرياليين الآخرين، ولم يُفوتوا فرصة الانقضاض على كل ما يزعجهم بدءا من العراق مرورا بتونس ومصر، ليبيا وسوريا… وكأن تقسيم “سيكس بيكو” لم يُقنعهم فتَوجَّهوا إلى التقسيم الطائفي، الإثني، الديني والمذهبي… مستغلين ما في إمكانهم من وسائل. الحروب أصبحت بالوكالة يساهم في تمويلها بعض ممن ينسبون أنفسهم زورا إلى العروبة والإسلام.
أسقطوا من أسقطوا وبقي من بقي بفضل المقاومة والصمود… ولم يدخروا أي وسيلة إلا واستعملوها: تضليل إعلامي، منظمات حكومية وغير حكومية، مجتمعات مدنية محلية، باعت نفسها بثمن بخس للأجنبي المحتل، معارضات “مسلحة”…

بعد أن مُنيت مشاريعهم بالفشل لجأوا إلى التجويع، وإلى حصار كل من لم يقتنع بديموقراطيتهم…وهكذا ابتدعوا معارضات “مسلحة” وأضفوا عليها المشروعية نازعينها عن الشرعي الأصيل تحت شعارات العدالة، الحرية والديموقراطية…

ألم يكن هذا مجرد إحياء لمشروع Bernard Lewisوأزلامه الصهاينة منذ 1982في جريدة صهيونية تروم تقسيم الشرق الأوسط: La partition du monde arabe est le fruit d’un conflit sioniste des années 1980. Les chroniques de Rossoch 30-7-2020-Odyoun Kivonisme 1982 Revue sioniste ? بعد أن مهد لهم الطريق.

الحلقة الثانية: الأنثروبولوجيا والمشروع “التحديثي”.

الأنثـــــــروبــــــــــــــــــــولوجيا الإسلام الاستعمار التطرف الديني

‫تعليقات الزوار

4
  • مغربي غيور
    الخميس 15 أبريل 2021 - 16:36

    كما عودنا السوسيولوجي عبد السلآم مغفور على الحفر السوسيولوجي في الموقعيات المسكونة بالعتمة والظل كي يسلط الضوء على خطورة التطرف الديني ينوعيه:
    النوع الاول الذي يخفي بشاعته بالدفاع عن المقدس الديني وتجارة الدين أقدم مهنة عرفها التاريخ البشري.
    النوع الثاني من التطرف الديني هو مهاجمة الدين بدعوى الحداثة وهؤلاء المرتزقة الذين لا مبادئ لهم سوى خدمة أخطائهم الغريزية والانقضاض على كل القيم والسماح لاعداء الوطن باختراقه.
    اللهم اجعل وطننا المغرب آمنا مطمئنا رخاء سخاء واحفظ موحد شمل الدولة المغربية الملك الطيب محمد السادس واجعل كيد أعداء المغرب في نحورهم.
    رمضان مبارك للجميع

  • Lamya
    الخميس 15 أبريل 2021 - 19:05

    اتفق معك استاذ عبد السلام مغفور فهذه المعطيات التي ذكرت اصبح يعرفها الكثيرون انا شخصيا تعرفت على هذه الاشياء في الخارج و بالتحديد في المانيا عن الصوفية لان الصوفية يحاربون التطرف و الارهاب و الحركات الاسلامية الحديثة و التفرقة في الدين
    و لكن عندما اناقش مع بعض الالمان هذا الموضوع لانه كثر الحديث عن الاسلام كدين ارهابي, فيكون جوابهم, ان الخلل فينا نحن المسلمون لاننا غير محصنون و يمكن لاي جسوس غربي التلاعب بديننا و عقولنا. و صراحة لا اجد ما اقوله لهم كجواب
    الا الاية الكريمة “وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ ٱللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ ٱلْجِبَالُ”

  • الحسن لشهاب
    الخميس 15 أبريل 2021 - 21:01

    فعلا علم الانتربلوجيا الاجتماعية هو سبب توحيد و تجانس القومية الصهيونية ،و الدافع لدلك هو توحيد قوة الاوروبية لمواجهة جيوش النازية و الجيوش العثمانية،و من اجل نهج خطة هجومية على شراسة تلك الجيوش، لجأت الصهيونية الى علم الانتربلولوجيا الاستعمارية ،الذي من شأنه تفكيك و اضعاف قوة الاعداء داخل اوطانهم،من خلال فهم ثقافتهم و نقاط ضعفهم ،و على رأسها تراجيديات الظلامية الدينية المحمية بقوة التوريث السياسي و ادواته الجهنمية،حيث اعتمدت الانتربولوجيا الاستعمارية على خرائط التوريث السياسي الديني ،و الدفاع عنه استمرارية ،لما يحمل من فساد متنوع و متعدد ،فكك المجتمع العربية من داخله ،بدون رحمة و لا شفقة،و عليه قد تتحقق المارب الاستعمارية ،عبر الحرب بالنيابة،حيث ينوب ظلم و فساد حكامة التوريث السياسي عن المستعمر ضد الشعوب المسلمة،و بالطبع لصالح المستعمر ،مقابل حماية كرسي المستبد السياسي و الديني ،و ادواتهم الجهنمية المتمثلة في المستفيدين من خلود الزعامة النقابية و المستفذيم من استدامة المناصب العليا و المستفيذين من امموال الريع السياسي و المستفيذين من الفساد المالي و الاداري و السلوكي ,,

  • محمد
    الجمعة 16 أبريل 2021 - 02:05

    هم درسوا و استخلصوا نقاط ضعفنا فدمرونا ونحن لم نبالي ولم نكشف ونفهم نقاط ضعفهم، لأن لا أحد يريد أن يتحمل مسؤوليته بحكمة وتبصر.

صوت وصورة
رسالة أمير الكويت للملك محمد السادس
الجمعة 7 ماي 2021 - 22:20 1

رسالة أمير الكويت للملك محمد السادس

صوت وصورة
مع ربيع الصقلي
الجمعة 7 ماي 2021 - 21:30 1

مع ربيع الصقلي

صوت وصورة
حزب مايسة: قضية الصحراء المغربية
الجمعة 7 ماي 2021 - 20:00 6

حزب مايسة: قضية الصحراء المغربية

صوت وصورة
سال الطبيب: تجنب العطش والجوع
الجمعة 7 ماي 2021 - 18:30 8

سال الطبيب: تجنب العطش والجوع

صوت وصورة
تعزيز المساواة بين الجنسين
الجمعة 7 ماي 2021 - 15:09 8

تعزيز المساواة بين الجنسين

صوت وصورة
انهيار محلات تجارية بفاس
الجمعة 7 ماي 2021 - 13:34 4

انهيار محلات تجارية بفاس