لو أن

لو أن
الإثنين 29 دجنبر 2014 - 12:52

لو أن مصر السادات لم توقع اتفاقية الصلح مع اسرائيل في أواخر مارس 1979 منفردة. لو أن السادات عوض أن يتبادل مع اسرائيل سيناء مقابل الاعتراف بها كدولة قائمة بذاتها في الشرق الأوسط طرح على طاولة المفاوضات القضية العربية بأشملها: سيناء لمصر، الجولان لسوريا وفلسطين للفلسطينيين مقابل السلم لاسرائيل.أي أن السادات عوض أن يدافع عن الأرض مقابل الصلح دافع عن السلام الشامل لجميع العرب وليس فقط لمصر. لو أن مصر فطنت أن غرض اسرائيل ليس العيش مع العرب في سلام وود وأمان وإنما تأمين حدودها مع أكبر دولة عربية في الشرق الأوسط.

فليس غرض اسرائيل السلام العادل المبني على الاحترام والعيش الكريم، سلام الند للند وإنما هو سلام القوي ضد الضعيف المقهور المذل. فالسلم من جانب المنظور الإسرائيلي لا يستوجب شروطا أو تنازلات بالنسبة لإسرائيل وإنما يخضع إلى شرط أولي مسبق لأمن مطلق بدون قيود أو شروط أو تنازلات سلم افتراضي لم ولن يتحقق وستظل فلسطين وإسرائيل على حد السواء مسرح صراع دموي رهيب يحصد كل يوم مئات الضحايا والقتلى

لو أن عراق صدام حسين لم يرتكب حماقة غزو الكويت في بداية غشت 1990 لما أعطى لأمريكا ولحلفائها حجة لإعلان الحرب ضد العراق. طبعا احتلال الكويت كان خطأ فادحا أدى ثمنه غاليا شعب العراق والعرب جميعا، خطأ لم يدخل بتاتا في حساب الساسة الإسرائيليين بل لم تكن تحلم به اسرائيل وفرحت به وهللت لأنه جعل غيرها يقوم بما كانت تحضر له وتنوي القيام به ألا وهو كسر شوكة عراق صدام حسين. فالعراق في بداية التسعينيات كان هو الد وله العربية الوحيدة التي كانت تشكل فعلا خطرا على اسرائيل وتهدد أمنها ورب قائل: حتى لو أن صدام حسين لم يقم بالهجوم على الكويت لوجدت أمريكا ذريعة لتحطيم العراق. أليس امتلاك أسلحة الدمار الشامل حجة سخيفة لقفتها أمريكا ضد شعب العراق؟ صحيح هذا الكلام لأن الحرب ضد العراق كان يدخل في نطاق سياسة الشرق الأوسط الجديد لإدارة بوش. لكن لو أن عراق صدام حسين لم يغز الكويت أو دفعته الشعوب العربية للخضوع للأمر الواقع لأخذ العالم العربي منحى آخر والنتيجة ستكون مغايرة تماما لما يعيشه العراق اليوم

لكن لو أن ظروف الأوطان تتغير بالأحلام. هذه الأمنية الضخمة التي من ضخامتها لا يستطيع الإنسان حتى أن يحلم بها خاصة بعد أن فقدنا القدرة حتى على الحلم منذ سنوات قضت والقول هناهو ليوسف القعيد فى بداية روايته يحدث في مصر الآن

أليس الأجدر بنا إذن أن نتوقف عن هذا الحلم أو عن هذا العبث؟.

نعم ما جدوى استعمال لو لقراءة التاريخ العربي؟ فهذا كلام تافه فارغ أجوف، لا يجدي نفعا ولا يغير واقعا في هذا الزمن المأساوي المرير. فالتاريخ لا يعيد نفسه ولا يرجع إلى الوراء. ولكن أليس التاريخ العربي هو في عمقه تاريخ عبثي غير معقول؟ وهنا تأخذ لو كل معناها الدلالي الشمولي أي عبثيتها أو مصداقيتها إن كانت لها مصداقية معناها الافتراضي أو الخيالي أو الواقعي.

لعلنا باستعمال لو بهذا الشكل نسائل الحاضر ونحاول استخلاص العبر من الماضي فالتاريخ العربي ليس قدرا محتوما بل يمكن للتاريخ أن يشق طريقا مغايرا بالإرادة والعزيمة والفعل. نعم التاريخ يصنع بالفعل وليس بالقول وكما قال الشاعر: على قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارم. وكما غنت أم. كلثوم: ما نيل المطالب بالتمني وإنما تأخذ الدنيا غلابا

[email protected]

https://www.facebook.com/abderrazak.elmissi

‫تعليقات الزوار

1
  • ابو بلال
    الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 13:48

    مقال سياسي محض بقلم ادبي جميل ،فاسلوبه السهل و السلس يحمل في ثناياه قراءة شمولية لفترة زمنية من تاريخ العرب ، حبدا لو كانت قراءة اعمق،لكن تركت المجال لكي يدلي كل قارء بدلوه ،فتاريخ العرب بحر في احشائه الدر كامن.
    تحية للاخ عبر الرزاق و مزيد من النجاح و الاستمرارية
    و السلام

صوت وصورة
مشاريع تهيئة الداخلة
الأربعاء 27 يناير 2021 - 21:40 8

مشاريع تهيئة الداخلة

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24 16

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 25

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 5

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 12

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 16

كفاح بائعة خضر