مع شاعر البرتغال فِرْنَانْدُو بِيسُّووَا!

مع شاعر البرتغال فِرْنَانْدُو بِيسُّووَا!
الأحد 23 غشت 2020 - 08:16

في 13 يونيو المُنصِرِم حلّت الذكرى الثانية والثلاثون بعد المائة لميلاد الشاعر البرتغالي الكبير “فرناندو بيسُّووَا” الذي كان قد وُلِد في مثل هذا اليوم من عام 1888، وتوفّي في 30 نوفمبر من عام 1935.

وخلال رحلتي الأخيرة للبرتغال كنت ذا حظوة كبيرة، إذ شاءت الأقدار أن ألتقي بهذا الشاعر القميء القامة العالي القام.. كان جالساً في مقهاه المفضّلة A BRASILEIRA التي يزيد عمرها عن مائة عام، والتي توجد في مدينة لشبونة العليا التي يُصعد إليها في واحدٍ من أقدم، وأكبر، وأعجب المَصاعد في العالم المُسمّى مِصعد SANTA JUSTA (ينيف عمره هو الآخر عن قرن ونيّف من الزّمان).. فالفنّ الرّاقي العظيم يُصعد إليه، وهو يُؤتىَ ولا يأتي، ولا يُدرك بسهولة ويُسر، بل بجهدٍ باهظٍ، وكدٍّ كبير، وطول عناء… جلسنا، تبادلنا أطرافَ الحديث، أخبرته أنني أنوي كتابة مقالٍ عنه، وعن مراسلاته الغرامية الشّهيرة مع خليلته، ومُلهمته أوفيليا كيروث.. فَسُرّ كثيراً، وتذكّر قوله عن مراسلات الحبّ هذه، بما فيها تلك التي كانت تبعث بها إليه أوفيليا نفسُها، فكان يقول لها هازئاً، مُتهكّما، ومداعباً في آنٍ واحد: كلُّ رَسَائِلِ الحُبِّ سَخِيفَة! وكانت تجيبه مُفْحِمةً إيّاه: بل السّخيف هو الذي مَنْ لَمْ يَكتُبْ قطّ رِسَالةَ حُبّ!! عتب على محبوبته هذه القولة التي تغلّب بها منطقها النّسوي الرّقيق الحاذق والعاطفي، على منطقه الرّجولي الجاف الخالص!.. ودفاعاً عن نفسه، وذوداً عن وجهة نظره.. ولكي تتّضح الحقيقة للناس… كلّ الناس وللعاشقين، والوالهين، والهائمين، والمتيّمين منهم ومنهنّ أَذِنَ لي بنشر المقالَ على الفور لعلّها، ولعلّ بنات جنسها يدركن، والناس جميعاً يدركون.. فحوى كلماته إليها في عمقها الأدبي، وبعدها المجازي…وهأنذا، نزولاً عند رغبة شاعرنا الكبير الذّائع الصّيت أمتثل بدون تردّد لطلبه، فهو المَعني بهذا الأمر أوّلاً وأخيراً… وأعجّل بنشر هذا المقال المستوحىَ من شاعريته، وقريحته، وعبقريته، وكذا من إلهام، وذكاء، ودهاء، وفطنة خليلته أوفيليا، ومن بلده الصّغير الكبير.. بلد المستكشفين المغامرين الصناديد، وموطن الاكتشافات والمغامرات الكبرى.. إنّه الجار الشماليّ الجميل المنسيّ في كثير من المناسبات من طرفنا.. البرتغال الذي له طعم، ونكهة، ورائحة البرتقال..!!. إليكم أحبّتي.. عزيزاتي هذا المقال.

كتبت حبيبته أوفيليا تقول: فرناندو.. اليوم، كان حظّي تعساً للغاية، هذا هو حال أموري فب المدّة الأخيرة، كلّها تنتهي نهايةً سيئة، كانت أمنيتي أن تصل ساعة لقائنا وقراننا.. وأخيراً ها قد وصلت، وأنت ما برحتَ تشعر بالسأم من حياتك ومنّي، ألم أعد أروقك يا فرناندو الصّغير..؟”. هذه كانت أوّل فقرة من أوّل رسالة موجّهة إلى بيسُووّا من خليلته وحبّه الوحيد في حياته أوفيليا كيروس، الرّسالة تحمل تاريخ 29 سبتمبر(أيلول) 1929، حيث كانت أوفيليا حينئذ في التاسعة والعشرين من عمرها. ويجيبها فرناندو بيسُووَّا قائلاً: “أوفيليا كلّ حياتي تحوم حول أعمالي الأدبية، جيّدة كانت أم سيّئة، فلتكن كيفما تكون، الجميع ينبغي أن يقتنع أنّني هكذا، ماذا سيفيد مطالبتي بالأحاسيس التي أعتبر أنّها جديرة وقمينة برجلٍ عاديّ مثلي، إنّ ذلك في منظوري كمن يطالبني أن أكون أشقر، وذا عينين زرقاوين .”!..

نظرةٌ فابتسامةٌ فسلامٌ..!

يشير الكاتب الإسباني “أنطونيو خيمينيث باركا” في مقال له حول هذا الشّاعر البرتغالي الكبير بعنوان: “رسائل حبّ فرناندو بيسُّووا” للباحثة البرتغالية “مَانوِيلا باريرَا دَاسِيلبَا”: أنّ فرناندو قد تعرّف على أوفيليا أواخر 1919 في إدارة تجارية حيث كانت تعمل فيها أوفيليا كسكرتيرة، ولم تكن آنذاك تتجاوز التاسعة عشرة ربيعاً من عمرها، وكان بيسُوّوَا يعمل كمترجم عن اللغة الإنجليزية للرّسائل التجارية لمدّة بضع ساعات في اليوم، وكان في الواحدة والثلاثين من عمره، وفى شهر فبراير(شباط) من عام 1920 وقع فرناندو بيسوّا لأوّل مرّة صريعَ الغرام في حبّ هذه الفتاة الأنيقة التي تشعّ شبابا ونُضْرة، وذات يوم عندما كانا بمفردهما في الإدارة قام بيسُوّوَا بمشهد ميلودرامي مسرحيّ غريب أمام الفتاة، وعلى الرّغم من المفاجأة المثيرة التي جعلت أوفيليا تخرج مُسرعة، ومهرولة خارج الإدارة، فإنّ التصريح بالحبّ المبالغ فيه الذي عبّر عنه بيسّووا لها بتلك الطريقة الميلودرامية المسرحة قد راقتها كثيراً، وأثّرت فيها تأثيراً بليغاً .

بعد هذه الحادثة الغريبة كتبت أوفيليا الرسالة الغرامية الأولى التي وجّهتها لفرناندو بيسّووَا إنها تقول له فيها: “إنّني أفكّر فيك كثيراً، وأفكّر كيف أنني أصبحتُ لا أعير اهتماماً، وأهمل شاباً كنت أعرفه (خطيبها في ذلك الوقت) والذي كان يحبّني كثيراً”، وتقول أوفيليا: “سأكون صريحةً معك، إنّني أخشى أن تكون مشاعر الحبّ عندك نحوي ذات أمد قصير”. وتضيف: “إذا كان فرنانديتو (تخاطبه بصيغة التصغير من باب التلطيف والتدليل) لم يفكر قطّ في أن تكون عنده عائلة، فإنني أرجوك أن تخبرني بذلك .”

ويجيب فرناندو بيسُّووَا أوفيليا على هذه الرّسالة الصّريحة والجريئة قائلاً لها: “إنّ الذي يحبّ حقيقة لا يكتب رسائلَ تشبه مطالبَ المحامين. فالحبُّ لا يتعمّق في دراسة وتحليل الأمور، كما لا ينبغي له أن يُعامل الآخرين وكأنّهم متّهمون! “.

رَسَائلُ الحُبّ يَا لسَخَافتها..!

وتؤكّد الباحثة البرتغالية “مانويلا باريرا داسيلبا”: “أن اللغة المستعملة في بعض هذه الرسائل المتبادلة بين فرناندو بيسّووَا وأوفيليا كيروس يُفهَم منها أن الحبّ المتبادل بين الشّاعر الكبير وخليلته لم يكن أفلاطونياً كما يتبادر إلى الذهن للوهلة الأولى، بل إنّ الحبّ الذي تتعرّض له هذه الرسائل لا يخلو من المداعبات الكلامية، والغرامية، وبعض الإباحية غير المُعْلن عنها بوضوح”. كما تؤكد “داسيلبا”: أنّ الرسائل تحفل بالعديد من المواقف، والمشاهد والأخبار الحياتية، والحميميّة الخاصّة، كما أنها تتضمّن معلومات عديدة ومختلفة عن العصر الذي عاش فيه فرناندو وأوفيليا، وتتخلل هذه المراسلات الحميمية كذلك نزهات، ومحاورات، وذكريات عن لحظات سَمَر، كما أننا واجدون فيها ممانعات من طرف بيسّووَا للتعرّف على عائلة أوفيليا، وهي لا تخلو في بعض الأحيان في بعض المواقف من التصنّع، والتكلّف، والتحذلق، وتستشهد الباحثة البرتغالية في هذا المضمار بكون فرناندو بيسوّوَا قال فيما بعد في إحدى قصائده الكبرى المعروفة: (أنّ رسائل الحبّ كلّها سخيفة ومُسفّة..!)، وكانت خليلته أوفيليا كيروس قد علّقت على ذاك قائلة: السّخيف هو مَنْ لم يكتب قطّ رسالةَ حبّ!

وقد بلغ الأمر ببيسُّووَا في بعض المناسبات لكي يزيد في نيل رضى أوفيليا، وتعميق علاقته بها أنْ ادّعى أنه قد ربح جائزة مليونية كبرى في بعض المسابقات الإنجليزية للتسلية التي كان الشاعر البرتغالي الكبير مولعاً بها كثيراً وذلك بهدف الزّواج”. كما كان الشاعر بيسّووَا في ذات الوقت يتنكّر ويكتب باسم مستعار وهو “ألفارو دي كامبُوس” وذلك لأهداف نقدية أو لأغراض خاصّة، وكانت هذه الشخصية الخيالية أو الوهمية التي اختلقها تتدخّل كذلك في شؤون بيسّووَا وأوفيليا نفسيهما كذلك!.

ومثلما كان الفيلسوف الألماني “فيردريك نيتشه” يتبارى ويتنافس مع الموسيقار الألماني الذائع الصّيت “رتشارد فاغنر” على الظفر بقلب معاصرتيهما الحسناء الإيطالية الفاتنة “لوسالومي”، كذلك كان فرناندو بيسوا هو الآخر يتنافس على حبّ وهوى أوفيليا مع خطيبها السّابق وشخصيات أخرى وجيهة، بعض هذه الشخصيات حقيقية، وبعضها الآخر خيالي منهم “ألفارو دي كامبوس نفسه” (الاسم المستعار لفرناندو بيسّووَا ذاته)، وكان ذلك التداخل بين المحبّين المتيّمين، العاشقين الوالهين يشكّل حجرَ عثرة في سبيل حبّ الشاعر الهائم هياماً شديداً بخليلته الأثيرة. وتؤكّد الباحثة البرتغالية “داسيلبا” في هذا القبيل: “أنّنا واجدون في هذا الكتاب رسائلَ عديدة موجّهة إلى أوفيليا بتوقيع اسمه الآخر المستعار وهو “الفارو دي كامبوس” حيث كانت ترى فيه أوفيليا شخصية سيّئة غير محبّبة، بل إنها تقول صراحة “إنّها شخصية لا تروقها ولا تعجبها في شيء البتّة”.

رِسَالة وَدَاع حزينة!

ويودّع فرناندو بيسُوا أوفيليا برسالة حزينة، ومؤثّرة غامضة تحمل تاريخ شهر يونيو (حزيران) 1920 والتي يقول لها فيها: “إنّ قدَري ينتمي لقانون آخر لا تعرف أوفيليا شيئاً عن وجوده بتاتاً، هذا القانون يخضع أكثر فأكثر لمعلمين لا يمنحون شيئاً، ولا يغفرون”.

بعد انصرام تسع سنوات شاء الحظ أن يجمعهما القدَرُ من جديد، لقد أصبحت أوفيليا كيروس سيّدة في الثامنة والعشرين ربيعاً من عمرها، وأمّا فرناندو بيسّووَا فقد أمسى رجلاً ناضجاً، ولكنّه أصبح مُدمنا لتعاطي “البراندي” وهو منشغل، ومهووس من أجل إتمام واستكمال عمل أدبي من أعماله الكبرى الذي غدا بين يديه كمتاهة ملتوية لا نهاية لها.

أوفيليا لم تعد تتحدّث الآن عن الزّواج، كما كانت تفعل من قبل بدون انقطاع. وطفق بيسُّووَا من جانبه في الابتعاد عنها وأصبحت من جرّاء ذلك مراسلاتها إليه تتّسم بحوار عقيم وميؤوس منه من طرف واحد، حيث ما انفكّت هي ترجوه في كل مرّة أن يكاتبها من جديد، ثم سرعان ما قرّرت بعد ذلك مطالبته بالفراق النهائي الذي سيحدث فعلاً أواخر 1929 .

وتشير الباحثة البرتغالية داسيلبا: “أنّه في عام 1935 وقبل أشهر قليلة على وفاته رأى فرناندو بيسوّوَا كتابه الوحيد يخرج إلى النّور، وينشر في حياته وهو قصيدته الرّائعة التي جاءت في شكل رسالة، وكان هذا الكتاب تحت عنوان: “في يوم مّا طرقَ أحدُهم البابَ وهرعت الخادمة لفتحه” هذا ما حكته أوفيليا نفسها بعد مرور سنوات عديدة. إنّها تقول في هذا الصدد: “جاء أحدهم بكتاب، وعندما سلّموني إيّاه وفتحته تبيّن لي أنّ الكتاب رسالة مطوّلة يتصدّرها إهداء، عندما سألتُ عن الشّخص الذي جاء بالكتاب، وبواسطة الوصف الذي قدّمته لي الفتاة التي استلمت الكتاب عرفت أنّ الذي استقدمه كان هو فرناندو بيسوّوَا نفسُه، حينئذ أسرعتُ مهرولة – تقول أوفيليا – نحو باب المدخل، ولكنّني لم أجد أحداً، ومن ثمّ لم أرَ فرناندو بيسوا أبداً من جديد بعد ذلك.”

يعرّف فرناندو بيسُووَا نفسَه في مؤلّفٍ له تحت عنوان “كتاب اللاّطمأنينة” فيقول: “أنا من أرباض مدينة لا وجود لها، أنا التعليق المحظور على كتاب لم يُكتب قطّ، أنا لست شيئاً، أنا لست أحداً، أنا لا أعرف الإحساس، أنا لا أعرف التفكير، أنا لا أعرف أن أحبّ، أنا شخصيّة في رواية لم تُكتب بَعْد، موجودة في الهواء، مُحتقرَة، لم تكن قطّ في أحلام مَنْ لم يعرف كيف يُنجزني كاملاً .”

ونختم هذه العجالة عن هذه المراسلات الغرامية، والإجهاشات الحميمية المثيرة بين فرناندو بيسُّووَا وخليلته الوحيدة أوفيليا كيروس بقصيدته التي سبقت الإشارة إليها آنفاً وهي تحت عنوان” كلّ رسائل الحبّ يا لسخافتها..” (**) يقول بيسّووَا فيها:

كلّ رسائل الحبّ

سخيفة

فهي لن تكون رسائل حبّ إن لم تكن

سخيفة

في زماني كتبتُ كذلك رسائلَ حبٍّ

مثل تينك الرسائل الأخريات

سخيفة

رسائل الحبّ، إن كان هناك حبّ

لا بدّ لها أن تكون

سخيفة

ولكن في آخر المطاف

فقط الخلائق التي لم تكتب قطّ رسائلَ حبّ

هي فعلا

سخيفة

مَنْ هو يا تُرى عندما أكتبُ يوحي لي

دون أن أتفطّن لذلك

برسائل حبّ

سخيفة

الحقّ، أنّ ذكرياتي اليوم

حول رسائل الحبّ تلك

هي بالفعل

سخيفة

كل الكلمات المنبورة

مثل العواطف المنبورة

هي بطبيعة الحال

سخيفة.!

* كاتب من المغرب، عضو الأكاديمية الإسبانية الأمريكية للآداب والعلوم – بوغوطا- (كولومبيا).

*هذه الأبيات من ترجمة كاتب صاحب المقال عن اللغة الإسبانية

‫تعليقات الزوار

2
  • visiteur
    الإثنين 24 غشت 2020 - 11:02

    أستاذنا الكبير السي الخطابي اتابع بشغف ما تكتبون دام لكم الرقي والاحتفاء بلشبونة بهذا الجمال دليل على اتقاد القريحة نستفيد منكم قعلا دمت بخير

  • محمد حامدي
    الإثنين 24 غشت 2020 - 19:11

    لقد ترجمت معظم أعمال الشاعر البرتغالي فرناندو بيسوا إلى اللغة العربية كنت قد أطلعت على بعضها فلاحظت أنها كلها ترجمة عن الإسبانية المترجمة بدورعها عن البرتغالية لغة الشاعر، ولما اطلعت على أعماله باللغة البرتغالية وجدت بعض الانحرافات في الترجمة من الاسبانية إلى العربية.. لذلك وجب التنبيه والإشارة إلى ذلك علما أن اللغة البرتغالية تتميز بشاعريتها عن باقي اللغات اللاتينية، وتحقيقا للأمانة الأدبية والعلمية لا بد من مراجعة ما تمت ترجمته عن الفرنسية أو الإسبانية لأنه كلما ابتعدنا عن لغة النص الأصلي ابتعدنا عن الدلاة الأصلية…
    أخيرا أتوجه بالشكر الجزيل للأستاذ محمد محمد الخطابي على هذا الموضوع الذي أعاد إلي ذكريات الجلوس إلى جنب تمثال فرناندو بيسوا بباحة تلك المقهى التي يرتادها كل من زار لشبونة….

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 19

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 7

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 9

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 1

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 10

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير