‫تعليقات الزوار

39
  • الحر
    الإثنين 14 دجنبر 2020 - 23:55

    اين هي حرية التعبير و حرية الرأي؟؟؛!!!!

  • مغربي
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 00:12

    نعم للتطبيع …ولا للقمع…الرأي والرأي الآخر من سمات الدمقراطية…الاف الوقفات وسط القدس للناشطين الاسرائليين المتعاطفين مع القضية الفلسطينية والشرطة لا تتدخل…

  • حقيقة
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 00:18

    في الفيديو بظهر زعيم الاشتراكي الموحد دون ذكر اسمه. يا أخي كنا نقدرك قبلا لنضالك ضد المستعمر ما دخلك بفلسطين تتظاهر صد يهود أشقاء تربطنا بهم روابط الدم رغم كونهم باسرائيل. حزبك علماني ماركسي بل حتى الصلاة لا أظن أحد من حزبك يصلي فما بالك تدافع عن القدس. يا اخي المظاهرات يجب ان تبقى لكن لصالح قضايا شعبنا فقط

  • نزار
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 00:36

    الأستاذ بنعمرو خذلته جماعة العدل والاحسان
    في خبر على موقعها قالت أن 65 هيئة ستشارك في الوقفة وفي الأخير لم يتجرأ أحد من تلك الجماعة الضلامية أن يقترب من ساحة البرلمان.

  • ملاحظ وحاءر
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 01:21

    والله العظيم الى راني حائر مابين امرين عزيزين على قلبي الى وهي القضيتين الوطنية والفلسطينية والله على مااقول شهيد امام الله لكي لا نغلط انفسنا وندخل فالمساءل والشعارات العقيمة وحالنا لا يسر حتى فيما بيننا نحن الجيران و نتكلم باسم الدين والقومية العربية ونحن منقسمون اصلا

  • Karim
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 08:14

    لا افهم كيف يريد المغرب التعامل مع هده القضية، مصر و الاردن و تركيا لديهم علاقات مع اسرائيل لكن في نفس الوقت شعوب هده الدول لديها حرية التعبير عن آراءها و هناك ارآء مناهضة للتطبيع حتى في اسرائيل نفسها، المغرب يقول ان فلسطين في نفس مستوى الصحراء المغربية و سيظل المغرب كدولة يدافع عن حق الفلسطينيين و حل الدولتين، لكن مثل هده الاخطاء التي رأيتها في الفيديو ستعطي صورة خاطئة عنا خارجيا و سيتم توظيفها سياسيا من طرف اعداء وحدتنا الترابية. مثل هده الصور ستظهر اننا مع اسرائيل ضد فلسطين، رسالتي لبعض الاخوة لا يجب الخلط بين اليهود المغاربة و اسرائيل، اسرائيل كنظام يجب ان يوقف الاعتداءات و الاستطان و ان يعطي الفرصة للفلسطينيبن لتأسيس دولتهم و ان يترك القدس الشرقية و المسجد الاقصى للمسلمين.

  • Non à la normalisation
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 08:23

    La nouvelle dictature des sionistes est en marche au Maroc grâce au soutien active de nos dirigeants. Maintenant on n’a plus le droit de soutenir la cause palestinienne chez nous au Maroc. Il devient inacceptable de subir cette pression et je ne reconnais plusmon pays .Quand au sionistes qui pensente qu’ils ont gagné cette bataille, il se trompent car le peuple marocain n’a pas dit son dernier mot.

  • عينك ميزانك
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 08:25

    اين هي حرية التعبير و بلد الحق و القانون الصهاينة قتلة الاطفال و النساء و مغتصبة للارض و الحرث اسرائيل دولة مارقة متطرفة مخادعة ماكرة لا تؤمن بالسلام وابدا ابدا لن يطبع المغاربة الاحرار مع الكيان الصهيوني ( ولن ترضى عنك اليهود و النصارى حتى تتبع ملتهم ).صدق الله العظيم .

  • محمد
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 08:57

    من حق المغرب الدفاع عن مصالحه الاستراتيجية

    من حق المغرب استئناف علاقاته مع دولة إسرائيل

    لكن ليس من حق المخزن قمع الرأي الآخر وتكميم الأفواه

    استخدام القوة وإخراج الأمنيين والعسكريين لقمع أي تعبير سياسي أو حقوقي أو اجتماعي لا يتفق مع قرارات السلطة دليل الفشل السياسي الذريع…

  • Youssef
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 09:01

    لا للتطبيع
    لا للنظام القمعي
    شنو تقررون لي يعجبكم و حنا ما عندناش حتى نقولو لا
    لا لا ثم لا للتطبيع
    ديرو استفتاء سولو المغاربة

  • البيضاء
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 09:10

    القضية الوطنية فوق كل اعتبار ونثمنها. و الدبلوماسية المغربية تفوقت في عملها بقيادة جلالة الملك حفظه الله ونصره وقرار ه التطبيع في سبيل وحدتنا الترابية هو قرار حكيم .هناك في اسرائيل جالية مغربية تقوم بعمل جبار للدفاع عن مقدساتنا ومصالح وطننا.
    اما من يعارض ويحتج على القرارات الملكية السامية فهو خائن للوطن وإذا أراد فلسطين فليذهب لتحريرها بالذم لا بالاحتجاجات والشعارات.

  • محمد
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 09:47

    مع انني مع التطبيع ، الا ان منع وقفة احتياجية هو قرار ديكتاتوري يضع اكثر من علامة استفهام حول انزلاق البلد نحو السلطوية . وان دار لقمان ستبقى على حالها.

  • Nordine dghoghi
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 09:47

    لا حق للحكام يتتطبعوا مع الكيان الصهيوني باسم الشعب المغربي… فليتحملوا مسؤوليتهم التاريخية…
    نحن شعب يحب السلام مع جميع الأديان لكن مع الكيان العنصري لا لا لا …

  • بلاد القمع
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 11:01

    ماهذا الهراء الذي وصلتموه يا هذا؟؟ أليس البلاد بلاد الحرية في التعبير أو انكم وقتما شئتم تجعلونه حراما النفاق السياسي لن يمحى من دهانكم إلى أن تلقو الله وأنتم منافقون

  • ولد حميدو
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 11:11

    حتى الاوربيون يتعاطفون مع الفلسطينيين و لكنهم يرون بان مصلحتهم مع اليهود و رجوعا لمنع الوقفة لان الداعين لها نواياهم غير دلك و لا رخصة للدين يتجاهلون الصحراء و يعطون للاعداء فرصة للتشكيك
    اما الاحتجاج ضد التطبيع فلا مشكل عند المغاربة فممكن ان يتظاهر الالاف و ادا مر امامهم فوج من اليهود فلن يمسهم اي سوء و هدا هو الاهم

  • Ahmed
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 11:43

    المغرب خاض نضالات عديدة في مواجهة اي طرف يهدف الى نزع جزء من ترابه ، لكن ان يعزز موقفه من خلال الية اوتوماتيكية واضحة متمثلة في التطبيع مع اسرائيل مقابل اعتراف امريكا للمغرب على صحرائه امر غير مقبول . لان فلسطبن في حاجة الى دولة بوجه واحد ليس بوجهين ، ان يكون المغرب رئيسا للجنة القدس وفي نفس الوقت هو في علاقة رئيسية ومباشرة مع اسرائيل فهذا غير مفهوم

  • اين الدمقراطية
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 11:45

    اذا اختار مسؤولوا المغرب التطبيع مع اسرائيل، فعلى الاقل يقتدوا بدمقراطيتها تجاه مواطنيها، فهي رغم دمويتها وسحقها للاطفال والابرياء، وهذا ما ندينه ونكرهه، لا نقبله،هي تحترم مواطنيها، ولا تقمع المعارضين،
    فضحتم، وانذللتم

    اما وانتم تقمعون المعارضة بكل دكتاتورية، سياتي اليوم الذي يتحالف فيه الشعب مع اسيادكم ويزيحكم

  • امال
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:21

    ‏أنا ضد التطبيع مع الصهاينة فلسطين بترجع عاجلا أم اجلا عاشت فلسطين حره بإذن الله بترجع كل شبر من ترابها القدس لنا والاقصى لنا وفلسطين وكل شبر من ارضها لنا والخزي والعار لي كل من طبع مع الصهاينة

  • مغربي مع التطبيع
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 12:42

    جميع الدول العربية ستطبع علاقاتها مع دولة إسرائيل في غضون السنة أو السنتين المقبلتين. حسنا فعل المغرب عندما استأنف علاقاته مع دولة إسرائيل ونتمنى تبادل السفراء بين البلدين من أجل الدفع بتلك العلاقات إلى الأمام خصوصا وأن إسرائيل تضم عددا كبيرا من سكانها من أصل مغربي. أما المناهضون للتطبيع فهم كمن يسبح ضد التيار.

  • سعيد موحا
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 13:09

    [  ] فسياسة الكراسي الفارغة، و سياسة القطيعة مع الآخر، لا تجدي نفعا في وقتنا الحالي، كما أنها لم يسبق أن أعطت نتائج مرضية في الماضي، ولهذا لما فطنت السياسة الخارجية المغربية لهذا الأمر بالنسبة لمنضمة الاتحاد الإفريقي و عادت إلى هذه المنظمة من جديد، حققت نتائج جد قيمة، و نفس الشيء بالنسبة للتطبيع مع إسرائيل، الدي فرضته الضرفية الحالية، فإنه سوف يساهم لا محالة في تقريب وجهات النظر بين الفلسطينيين و الإسرائيليين و بالتالي سوف يكون له إن شاء الله نتائج و مكاسب جد هامة للقضية الفلسطينية، فالجانب الإقتصادي و التكتلات و الحوارات الناجحة هي السبيل الوحيد للوصول إلى حلول سريعة و مرضية للطرفين  بدل الأبواب الموصدة و الأيديولوجيات المهترءة،

  • الهاشمي
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 13:14

    ألم يكن سيد الخلق محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم يتعامل ويتاجر مع اليهود، ولكل زمان تدابيره وقوانينه فعملا بالقياس الفقهي أين المشكل في التعامل مع إسرائيل، أم أنكم فلسطينيين أكثر منهم وسيرو تحشمو، تريدون التنمية وإقتصاد واعد وتشغيل الشباب العاطل هذه البداية فلا تكونوا من أصحاب الشعارات الخاوية ومعا للعمل لبناء مغرب أفضل للجميع.

  • yassine
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 13:30

    مازال فحالة الطوارئ الصحية. ولكن شفنا احداث وگنايز دارت ما فيها ادنى احترام لهاد الحالة الطوارئ الصحية. دار لقاء فالصحرا جاه شي 10 الاف مغربي ودار اخر فالمحبس واخر فالسمارة ومناطق اخرى. كلها كتخالف القانون. كلها تنظمها السلطات المحلية مع منتخبين.

    اذن علاش البارح تمنعات وقفة كان من المشاركين فيها عبد الرحمان بنعمرو وسيون اسيدون. هاديك اللحظة باش كانو ماشيين فحالهم وصحافية كتسول اسيدون وجا قايد دفعها بطريقة مستفزة .

  • رضا
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 13:31

    تحية للقوات العمومية التي تسهر على الأمن و النظام
    لا مجال الن المزايدات الفارغة. من يريد مساعدة فلسطين فعليا يعرف كيف يساعد أو يتبرع

  • топ
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 13:46

    نعم للتطبيع مع دولة العِلم والعلماء والسِّلم والسلاآآم إخواننا في كلِّ إسرئيل بأكملها و أيِّ إسرائيلي عبر العالم.كم إنتظرنا هذه الفرصة الغالية التي قام بها المسؤولون الكبار العظام أطال الله عمرهم و سدد خطاهم.صحرائنا المغربية الشريفة المقدسة نحُجُّ إليها ونشُمُّ رائحة دماء أجدادنا الذين خرجوا منها توجها للشمال.نعم للتطبيع كما طبَّع الفلسطينيون منذ عقود عديدة طامعين العيش في إسرائيل والحصول على الجنسية الإسرائيلية العالمية التي يحترمها العالم بأكمله، أما الذين هم ضد التطبيع فهم معدورون بسبب عاطفتهم الجياشة بدون إحكام للعقل أوفهما في السياسة والتاريخ الجغرافيا والأديان، يرددون فقط ما سمعوه دون تمحص أو تدبر.
    على دولتنا إحكام قبضتها على الوهابيين وحلفائهم.
    صحرائنا ومصلحة بلادنا فوق كل إعتبار ..

  • بورابورا
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 13:47

    الفلسطينيون أنفسهم يقيمون العلاقات مع إسرائيل والمغرب لا يمكن أن يكون فلسطينيا أكثر من الفلسطينيين. الفلسطينيون لا يعترفون بمغربية الصحراء ولقد رأينا في الآونة الأخيرة سفير فلسطين بالجزائر يعترف بالبوليزاريو ولم توبخه القيادة الفلسطينية إذن كفانا من المزايدات والكلام العاطفي
    مصلحة المغرب فوق كل إعتبار وليذهب أتباع أردغان إلى الجحيم.
    الشعارات الخاوية من أمثال القومية العربية لجمال عبد الناصر والأخوة الإخونجية الظلامية لا تسمن ولا تغني من جوع.
    العالم أصبح يتكلم بلغة المصالح لا بالكلام العاطفي الذي لا يجدي نفعا.
    قولوا لي بربكم إذا كان بجوارك جار أحمق وعربيد يتحين الفرصة لإضعافك والنيل من كرامتك رغم اليد الممدوة لطي صفحة الماضي. قولوا لي بربكم ماذا ستفعلون؟ شخصيا سأتحالف مع من أرى فيه مصلحتي حتى ولو كان إبليسا.

  • متابع هسبريسي
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 13:56

    ساكن في الفيلا في اغلى حي بالرباط وباغي تحرر فلسطين؟ نفس الوجوه نفس الشعارات التي اكل الدهر عليها وشرب . ماذا قدمتم للشباب المغربي من غير الشعارات والهاءهم بقضايا الغير؟ الشباب يريد الاستثمارات وفرص الشغل ومرحبا بالتطبيع والاستثمارات الأمريكية والإسرائيلية اما انتم فتضحكون على الوقت .

  • بورابورا
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 14:12

    الفلسطينيون أنفسهم يقيمون العلاقات مع إسرائيل والمغرب لا يمكن أن يكون فلسطينيا أكثر من الفلسطينيين. الفلسطينيون لا يعترفون بمغربية الصحراء ولقد رأينا في الآونة الأخيرة سفير فلسطين بالجزائر يعترف بالبوليزاريو ولم توبخه القيادة الفلسطينية إذن كفانا من المزايدات والكلام العاطفي
    مصلحة المغرب فوق كل إعتبار وليذهب أتباع أردغان إلى الجحيم.
    الشعارات الخاوية من أمثال القومية العربية لجمال عبد الناصر والأخوة الإخونجية لا تسمن ولا تغني من جوع.
    العالم أصبح يتكلم بلغة المصالح لا بالكلام العاطفي الذي لا يجدي نفعا.
    قولوا لي بربكم إذا كان بجوارك جار أحمق وعربيد يتحين الفرصة لإضعافك والنيل من كرامتك رغم اليد الممدوة لطي صفحة الماضي. قولوا لي بربكم ماذا ستفعلون؟ شخصيا سأتحالف مع من أرى فيه مصلحتي حتى ولو كان إبليسا.

  • radwan ali
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 14:14

    عيب و عار على جبين الجبناء الذين حشدوا كل هذه الحشود الأمنية لمنع وقفة رمزية سلمية لنصف ساعة ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني.
    نعم مرحبا و ألف مرحبا باليهود المغاربة و غير المغاربة .. لكن لا و ألف لا للصهاينة قتلة الأطفال و النساء..
    و بالمناسبة فإن الشخص الذي تحاصره الشرطة و يلبس الطربوش الأحمر و الكوفية الفلسطينية فهو سيون أسيدون مغربي يهودي و خلال سنوات اعتقاله في السبعينات بالسجن المركزي بالقنيطرة من القرن الماضي نال وسام منظمة التحرير الفلسطينية لمناهضته النظام الصهيوني العنصري البغيض و مساندته الدائمة للقضية الفلسطينية و ذلك رفقة الفقيد ابراهام السرفاتي المغربي اليهودي..
    فاليهود الحقيقيون و المغاربة منهم بالخصوص هم أيضا ضد الكيان الصهيوني الذي لم يجلب و لن يجلب إلا الشرور للبشرية..

  • السياسة
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 14:25

    قرار منع الوقفة صحيح
    لأن توقتيها حساس للغاية لضروف دولية
    ونضرا للقضية الوطنية تمربمرحلة حساسة
    كذلك التطبيع انقد القضية الوطنية من منزلق خطير
    كما ان جماعة العدل والإحسان وغيرها لهم مصلحة للخروج للشارع لكسب شئ
    لانالإنتخابات قادمة
    القضية الفلسطنية صفيت من سنة 48
    كفانا نفاقا وكذبا
    نهتم لمصلحتنا الوطنية وأمن قومنا الوطني

  • مواطن2
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 14:31

    لنبدأ من النهاية = في الدعاء نقول ” اللهم ارحمني وارحم والدي ” والمعنى واضح. الوقفات الاحتجاجية ضد التطبيع فيها خسارة كبيرة للمغرب وللمغاربة خاصة والمرحلة التي نمر بها في محاربة الوباء اهم بكثير من القضية الفلسطينية. ودعم فلسطين لا يمكن ان يكون بالشعارات الفارغة. على سبيل المثال فقط – وهذا امر لن يتحقق – اثناء الاحتجاجات على البعض منهم ان يهيئ ” صناديق ” توضع وسط الجموع لجمع التبرعات لصالح فلسطين . وستتفرق تلك التجمعات بدون قوة عمومية في وقت وجيز. قال احدهم ” اذا اردت معرفة الصديق ضع يدك في جيبه وانتظر رد الفعل ” المغربي يحسن الاحتجاج والصراخ والاضراب عن العمل تضامنا مع فلسطين.لكنه لا يتبرع بالمال اذا طلب منه ذلك. لا زلت اتذكر اسرائيل لما عرضت عليها المانيا الصورايخ المضادة للسكود ردت عليها اسرائيل بانها في حاجة الى ” المال ” ولا حاجة لها بالصواريخ المضادة .فلسطين في حاجة الى المال ولن تعارض في تطبيع المغرب مع اسرائيل. فهي اول المتعاملين مع اسرائيل في جميع الميادين.التفتوا الى بلادكم والى مواطنيكم قبل كل شيء.

  • el alami ali
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 14:53

    ننتظر من العدالة و التنمية :
    الإعلان عن موقف صريح و شجاع من التطبيع مع إسرائيل
    الإنسحاب من الحكومة
    فصل من الحزب كل وزير لم يمتثل لقرار الحزب

    إن لم يتحرك الحزب ضد هذه الكارثة فلا فائدة من بقاءه في الساحة

  • عبد من عباد الله
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 15:14

    يا سبحان الله بالأمس القريب كان وضع القضية الوطنية الصحراء المغربية بين المطرقة و السندان و رغبات حفنة من الجنرالات المحسوبة على الجزائر و تماطل أعداء الوطن في المحافل الدولية لحل الأزمة المفتعلة و كلهم يستغلون الوضع لمصالح دولهم فقط و بعد تدخل اللوبي اليهودي المغربي أصحاب الوطنية الحقيقة رغم البعد الجغرافي و هم الذين حسموا الأمر لصالح المغرب تأتي شرديمة من المنافقين يردون للمغرب العودة للقومية العربية الفاشية و الرجعية الناصرية و أحزاب البعث لقد ولى ذالك التفكير و أصبح من تاريخ القبور أما الأحزاب المتحجرة عقليا و فكريا و المتعصبين المنافقين الذين يعيشون في قوقعة المصالح الذاتية لاحزابهم ألا وطنية الإخلاص و الضمير لا صوت لهم اليوم ولله الحمد

  • Myhafid
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 15:39

    انا لا اظن ان دولة فلسطينية سوف تعيش في سعادة الظاهر ان القادة الفلسطينيين مثلهم مثل الكثير من القادة العرب لا يهتمون الا بمصالحم ولايهمهم الشعب الفلسطيني هم الان يعيشون في بحبوحة مايهمهم هو السلطة اظن ان الشعب الفلسطيني خير له ان يعيش مع اسرائيل افضل له ان يعيش تحت سلطة قادة لصوص ومخادعين انا متاكد ان الكثير من الفلسطينيين مرتاحين في عيشهم داخل اسرائيل افضل من كثير من العرب في بلدانهم.

  • Amazighi
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 15:44

    نعم لصلة الرحم مع إخواننا المواطنين الإسرائليين الأمازيغ بعد قطيعة مفروضة علينا من طرف القومجية العروبية التى أرادت تجريم هذه الصلة الرحم مند عقود عديدة.
    شكرا جلالة الملك أن مكنت اليهود المغاربة و المسلمين المغاربة من إحياء هذه الصلة الطبيعية فى تاريخ المملكة المغربية. أنا رجل أعمال من سوس اليوم افاق إقتصادية فتحت لنا لتصدير المواد المحلية السوسية من أركان و أملو و أزوكنى و تيغارين معلبة إلى دولة إسرائيل حيث تعيش جالية مغربية قوية و كل هذا فى إطار القوانين الجارى بها العمل بالمملكة بعيدا عن أرهاب هؤلاء الغوغائيين الذين كانوا ينزلون إلى درب عمر ك الميليشيات و يهدودننا بسحب البظائع القادمة من إسرائيل و خاصة المواد التى يقبل عليها زبنائنا فى رمضان الكريم, حيث كنا مجبرين على بيعها فى السر بعيدا عن أعين هذه الميليشيات الغوغائية

  • Trois fois rien,,, ,,,
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 15:57

    أولا أنا مع التطبيع ،ومن هنا أقول لكم بأن حكام فلسطين لا يعترفون صراحة بمغربية الصحراء ،وهم دأئما
    يترددون في الإدلاء برأيهم في هدا الموضوع ،ثم لمادا
    لايفتحون قنصلية لهم في مدينة العيون ،وهكدا سنكون بجانبهم ولا نطبع مع إسرائيل.

  • محمد طنجة
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 22:09

    نحن صد اي عابر بالأمن العام…والدولة المغربية قررت ربط العلاقات مع اسراءيل وهي اعلم بمصلحة البلاد وكيد الكائدين وجور ذوي القربى وسعيهم الى المساس بالوحدة الترابية لسنين عديدة…وحان الوقت لنكون رجلا واحدا ضد العدو المتربص.

  • malaoui
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 23:58

    رئيساً أمريكياً يعيش هزيعه الأخير في البيت الأبيض وقع أمراً تنفيذياً بالاعتراف للمغرب بسيادته على الصحراء. وفي مقابل ذلك قيام الدولة المغربية بالتطبيع مع كيان الاحتلال الصهيوني. فهل يليق ببلد مثل المغرب أن يستمد اعترافاً بسيادته على جزء من ترابه الوطني هو الصحراء من رئيس آفل بقرار تنفيذي لا يساوي قيمة الحبر الذي كتب به؟

  • Maghribi from Canada
    الأربعاء 16 دجنبر 2020 - 00:36

    المغرب له عدوان رئيسيان: الجزائر العربية الأمازيغية الاسلامية الطامعة بمنفذ على الأطلسي هي العدو الأول، وصراعنا معها هو صراع وجود وليس صراع حدود، ولم نرى منهم إلا الحقد والحسد والتحريض والشتم والسب والنرجسية المفرطة البعيدة عن الواقع، العدو الثاني عاقل وهو إسبانيا الصليبية وهي الآن الشريك التجاري والاقتصادي الأول للمغرب قبل فرنسا،و معبر الكركرات في الصحراء المغربية أصبح أهم معبر دولي يربط الطريق بين افريقيا بأوربا وأعطى أهمية قصوى له حتى أن إسبانيا بدأت تفكر جدياً في نفق أو قنطرة على جبل طارق أما الحدود المغربية الجزائرية فهي مغلوقة من طرف الجزائر في محاولة فاشلة لمحاصرة المغرب وعزله عن عمقه العربي والاسلامي والافريقي، حلل وناقش

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 2

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 5

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 9

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 12

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال