ميزانية المغرب تواصل الاقتراضات الخارجية لتلبية حاجيات تمويلية

ميزانية المغرب تواصل الاقتراضات الخارجية لتلبية حاجيات تمويلية
السبت 12 دجنبر 2020 - 05:52

تستمر الحكومة المغربية في تعبئة التمويلات الخارجية بشكل متواصل وبوتيرة أعلى من أجل الاستجابة للحاجيات التمويلية الضرورية والمتنامية.

ومنذ اندلاع أزمة فيروس كورونا وتداعياتها على مداخيل الدولة، اقترضت الحُكومة مليارات الدراهم بالدولار واليورو من مؤسسات بنكية دولية وأصدرت سندات اقتراض في السوق المالية الدولية.

آخر هذه التمويلات الخارجية كانت بحجم 27 مليار درهم بعُملة الدولار، حيث تم إصدار سندات اقتراض إلزامية الثلاثاء الماضي في السوق المالية الدولية.

وسيُوزع هذا القرض الإلزامي على ثلاثة أشطر، يهم الأول 750 مليون دولار لمدة سبع سنوات بسعر فائدة يبلغ 2.375 في المائة، بينما يبلغ الثاني 1 مليار دولار لمدة 12 سنة بسعر فائدة 3 بالمائة، فيما يصل الشطر الثالث إلى 1.25 مليار دولار لمدة 30 سنة بسعر فائدة 4 بالمائة.

وتُؤكد وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة أن هذا “الاقتراض الدولي سيسمح بتخفيف الضغط على السيولة الداخلية، وتوفير حيز أكبر لتمويل الإقلاع الاقتصادي لتجاوز تداعيات كورونا”.

ويأتي هذا الاقتراض الهام والأول من نوعه منذ أشهر في ظل بلوغ الاحتياجات الخام للخزينة برسم سنة 2021 حوالي 120 مليار درهم. وذلك نتيجة تأثير الأزمة الصحية على النشاط الاقتصادي والحاجة لتمويل مخطط الإنعاش الاقتصادي لمرحلة ما بعد كورونا.

ورغم الظرفية الاستثنائية التي لا يزال العالم يعيشها بسبب أزمة كورونا، لقي إصدار المغرب للاقتراض الإلزامي الخارجي إقبالاً كبيراً، وهو ما تفسره وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة بالاستقرار السياسي الذي يسود المملكة، والإصلاحات التي تقودها الدولة، إضافة إلى مُخطط الإنعاش الاقتصادي المرتقب ومشروع التلقيح ضد كُورونا.

وكان يُفتَرض من الحكومة ألا تتجاوز سقف 31 مليار درهم من التمويلات الخارجية برسم سنة 2020 بمُوجب قانون المالية رقم 70.19، لكن بعد اندلاع أزمة كورونا لجأت الحكومة إلى كسر هذا المقتضى القانوني.

ووفق آخر التوقعات الرسمية، من المرتقب أن يرتفع مؤشر دين الخزينة بالنسبة للناتج الداخلي الخام إلى حوالي 76 في المائة في نهاية السنة الجارية، بعد أن كان قد سجل انخفاضاً خلال السنة الماضية لأول مرة منذ حوالي 10 سنوات ليستقر في حدود 64.9 في المائة.

وسبب هذا الارتفاع المرتقب في مؤشر دين الخزينة هو تراجع النمو الاقتصادي بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد، وما ترتب عن ذلك من ارتفاع في عجز الميزانية.

وعلى الرغم من ارتفاع نسبة المديونية في المغرب بسبب الحاجة لتمويلات إضافية، تُؤكد الحكومة أن ذلك لن يؤثر على استدامة الدين على اعتبار أن بنيته الحالية تبقى سليمة.

وتبلغ حصة الدين الخارجي 20 في المائة من مجموع دين الخزينة، كما أن مُعظم الدين الخارجي تتم تعبئته بشروط مُيسرة، وفق أرقام صادرة عن وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة.

وتصل المدة الزمنية المتوسطة المتبقية للسداد إلى ما يُناهز 7 سنوات بنهاية النصف الأول من السنة الجارية، أما حصة الدين ذي الأمد القصير فهي مستقرة في حدود 13.2 في المائة، الشيء الذي يُقلل من مخاطر إعادة التمويل.

ورغم تطمينات الحكومة، فإن المخاطر محدقة في حال استمرار الاقتراض الخارجي بشكل كبير، فقد سبق للمجلس الأعلى للحسابات وبنك المغرب أن حذرا أكثر من مرة من الزيادة المستمرة في دين الخزينة، ودعيا إلى الاستمرار في العمل على الحفاظ على ظروف تمويل الخزينة عند مستويات مواتية.

‫تعليقات الزوار

28
  • samir
    السبت 12 دجنبر 2020 - 07:18

    تبرير سهولة اقتراض الاموال بالاستقزأرار السياسي دريعة. خاطئة ولكم في لبنان اكبر دليل فهو لم يشهد اي استقرار لكنه مادين باكثر من 90 مليار دولار
    الرهان على الاقلاع الإقتصادي قد ياتي او لا

  • المنحوس
    السبت 12 دجنبر 2020 - 07:56

    زيد على حمار الشلح ,مانايض مانايض .الشعب يخلص ,اما لفلوس راهوم رجعو لسويسرا .

  • مصطفى
    السبت 12 دجنبر 2020 - 08:01

    كل ما أعرفه، هو:
    بترتيب البيت الداخلي على المستوى السياسي و الاقتصادي، و المرتبطين بصفة خاصة بطبيعة السلطة، و بتدبير الموارد بحكمة و ذمة و علم و واقعية، يمكننا تحقيق نقاط إيجابية.
    الاقتراض بالمنهجية الحالية، يغرق، يحرق، يرهن الأجيال.
    و الله تعالى أعلم

  • مكلخ
    السبت 12 دجنبر 2020 - 08:06

    غير زيدوا
    ما طلعا
    ما طلعا

  • أدربال
    السبت 12 دجنبر 2020 - 08:48

    قصة من قصص جدَّتي العزيزة .
    كان ذئب يسكن سفح الجبل هو و جِراؤُهُ .
    كان يعود كل مساء لجُحْرِه حاملا لهم لحما طازجا لذيذا .
    بعد الأكل كان يحكي لهم قِصصا عن تعقيدات الحياة و صعوبتها و أن كل شيء بمقابل في هده الدنيا .
    دات يوم سأله أحد جِرائه .
    أنت تقول لنا أن كل شيء بمقابل ! و أنت لا تشتغل فمن أين تأتي بهدا الأكل ؟
    قال .
    إدا تَغَيَّبْت عنكم يوما ؟ فأعلموا إني أدفع الثمن .
    كدلك نحن المغاربة .
    الحكومة تقترض من أجل سداد القروض و تغطية عجز الميزانية و قضاء مآرب أخرى لا يعلمها إلا هي !! وتقول أن لنا المغرب أجمل بلد في العالم فناموا و لا تخافوا إنكم أمور شؤونكم في أياد أمينة ؟!
    لكن الواقع للأسف حاجَة أخرى !
    إدا كان الذئب وقع في فخ الراعي جزاءا لما كان يسرقه ؟
    ففي حالتنا نحن و الأجيال القادمة من سيكون ضحية فخ البنك الدولي و نادي باريس جراء إسراف و تهور و سوء التدبير .
    و ستنجو حكومتنا الجليلة بفعلتها .
    أشفق و أتضامن و أعتدر للجيل القادم بكل خجل لأننا لم نستطِع وضع قطار البلاد على السكة السليمة تَهييئ سبل العيش لهم كما هو الحال في الدول المتقدمة.

  • طز فب البلاد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 09:26

    السيد العثماني دوره صغير جدا في ملف الإقتراض او لا يوجد و المدبر الأساسي هو بنشعبون القادم من عالم الابناك والذي لا توجد لديه اي رؤية سياسية بل مالية قحة و هو لن يغادر المنصب الوزاري حتى يدخلنا في نفق سياسة التقويم الهيكلي من الجيل الجديد. هذا الرجل له هم واحد هو مضاعفة موارد الخزينة العامة بأي ثمن. و تراه مرة يأتيك بزيادات ضريبية او خلق ضرائب جديدة دون الاكثرات إلى جيوب المواطنين و الطبقة المتوسطة بالأساس و تراه تارة بل دائما يقترض من الخارج و جعل البلاد تدخل نفق المديونية الكبيرة المظلمة.
    في آخر المطاف هو وزير وله ثروة كبيرة و ممتلكات في المغرب وخارج البلد وارصدة في البنوك الأجنبية و لا يهمه المغرب بل ما يهمه هو مستقبل أبناءه فقط وبأي ثمن.

  • غيور
    السبت 12 دجنبر 2020 - 09:30

    أحبك يا وطني لا متوسلا ولا مقترضا تعتمد على مقوماتك الداتية تحسن التدبير فيما تملك من الخيرات
    فالقرض دل وهوا ن و من سوء التدبير و رهن مستقبل أجيالنا نعيش أزمة ولكن لا تقترض آلى أين المسير القرض تم القرض اغرقوك ياوطني وباعوك وااسفاه

  • مهاجرة
    السبت 12 دجنبر 2020 - 09:42

    شعب يخلصاقترضو و زيدو على الشعب في الضوء و الماء

  • فارس بلا جواد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 09:44

    حكومة تجار الدين تواصل سياسية إغناء اغنياء المغرب وتزيد في تفقير الشعب وتجوعيه وتغرق أجيال في الكريدي

  • 3arafa
    السبت 12 دجنبر 2020 - 10:21

    نتمنى أن تتدفق الاستثمارات الأمريكية والإسرائيلية و الإماراتية على المغرب، حتى نصبح في غنى عن طلب القروض..هذا هو الوقت مي يبدأ المغرب في استخراج معادن الجبل البحري قبالة سواحل جزر الخالدات، ويقوم بالتنقيب عن الذهب و الغاز والبترول في الصحراء.

  • هشام متسائل
    السبت 12 دجنبر 2020 - 11:02

    خدمة فائدة دين هذا القرض فقط :
    124.7 مليون دولار للشطر الأول
    + 360 مليون دولار للشطر الثاني
    + 1500 مليون دولار للشطر الثالث
    ————————
    المجموع 1984.7 مليون دولار يعني تقريبا 2 مليار دولار كفوائد
    + أصل الدين 3 مليار دولار
    ———————–
    5 مليار دولار
    وكل مليار دولار يساوي 1000 مليار سنتيم
    وكل سنتيم سيدفعه المواطن الفقير و غير الفقير

  • محمد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 11:12

    السؤال المطروح هو اين تذهب هذه الاموال،لايرى اي تقدم ملموس سوى الغنى الفاحش لبعض المسؤولين،والشعب يبقى فقيرا مفقرا، مؤخرا لاحظت في مواقع التواصل الاجتماعي ،الشعب ولا كيعسى ويطلب بزاف، وحق الله العظيم الا كارثة عظمى

  • ملاحظ
    السبت 12 دجنبر 2020 - 11:17

    صاحب التعليق الأول برافو، شروط خروج المغرب من الازمة؛
    العدالة الحبائية،لأن غياب العدالة الحبائية يدفع الكثيرين للتصريح بالعجز في رقم المعاملات السنوي، أو التصريح بالافلاس بعد 5 سنوات من تأسيس الشركات.
    ضرورة إدخال حوالي 5 ملايين شخص الذين يعملون في القطاع غير المهيكل في دورة الاقتصاد الوطني وفي مشروع العدالة الحبائية،تصورا معي ان كل شخص من 5 ملايين يؤدى ضريبة مثلا قدرها 500 درهم سنويا…..
    إلغاء الدعم الذي يقدم لبعض النافدين في الشمال والجنوب والشرق والغرب، وإعطائه للأسر الضعيفة او المعاقين…. اي الأسر والفئات التي تستحقه، الدعم بالاستحقاق.
    منع أصحاب الضيعات الفلاحية من استعمال غاز البوطان للسقي وتعويضه بالطاقة الشمسية.
    تغيير بعض الزراعات التي تستهلك المياه بالزراعات التي تستهلك مياه اقل ولها مدخول مادي كبير.
    خلق جامعات نموذجية متكاملة بين القطاع العام والخاص وجعلها مصدر لإدخال العملة الصعبة للبلاد بالاستعانة بالكوادر المغربية التي تشتغل خارج المغرب، اليزمي، السلاوي، الودغيري…..
    تحسين خدمة التعليم والصحة.
    استهلاك المنتجات المغربية والابتعاد عن الاستيراد…

  • wiseman
    السبت 12 دجنبر 2020 - 12:06

    الدين الخارجي للمغرب 60 مليار دولار حسب منظمة سيك. اجمالي الدين شاملا الداخلي 75 مليار دولار. أكثر من نصف الناتج المحلي الإجمالي. المغرب يغرق في الديون. لا يوجد شيء يخفيه. سيكون لهذا تأثير سلبي خطير خلال العشرين سنة القادمة إذا لم يغير المغرب سياساته. يمكن للمغرب أن يخرج من هذه الفوضى. يحتاج إلى فتح البلاد أمام التدفق الحر للأموال. ليس لديها المال فلماذا تقلق بشأن هروب رأس المال. لو كان لدى المغرب مال ، لما طلب قروض. يضحك الأمريكيون على طريقة إدارة اقتصادنا.

  • kata
    السبت 12 دجنبر 2020 - 12:31

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وغرقتوا الدولة بالاقتراضات لصالحكم ليس إلا المفروض أن تجدوا حلا والا لا تستحقون هذه المناصب والحل ساهل نقصوا من رواتب الوزراء و رواتب البرلمانيين ورواتب المدراء لكبار الشركات وهاانتم قد تكونوا قد وفرتم كل شهر اكثر من مليون دولار ما يثقل كاهل الدولة هي تلك الامتيازات الخاوية التي ليس لها أي معنى وتلك الأسطول للسيارات وزيدوزيدوزيد عاودوا حساباتكم وستجيدون الحل المناسب

  • متطوع في المسيرة الخضراء
    السبت 12 دجنبر 2020 - 12:40

    رغم الضرفية الصعبة التي يجتاز ها الاقتصاد المغربي الحكومة ماضية في طريقها نحو الهاوية ذالك لانها تلجأ إلى الدين الخارجي لتغطية الرواتب الخيالية ولم تفكر ولو لحظة واحدة في تخفيض الرواتب وإلغاء الريع بجميع أشكاله لتتلائم مداخيل الدولة مع المصاريف .

  • moh
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:06

    ما دمتم تتعلقون بالغرب مند الخمسينات فانكم ستبقون مستهلكين والميزان التجاري سيبقى سلبيا لان من يبيع ميئات الاطنان من الطماطم والبواكر والحوامض والسمك ادا كانت الفرشة المائية مضمونة لكي يشتري الالات الثقنية باموال طائلة محكوم عليه ان يبقى تابع من الاتباع والدين يعمون الكرة الارضية ويحكم عليه انه سيبقى مدان الى الابد .ان التنمية تاتي بعقول مبتكرة وليس بعقول عادية ادا استبدلت عمر بخالد لا تجد اي فرق

  • ملاحظ
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:15

    والله كاريكايتر جد معبر عن واقع هذا البلد وسوء التدبير. يقترضون ملايين الدولارات لكن دون ان نرى لها أي تأثير على واقع وحال المغاربة أو على البلد بشكل عام. ورغم الثروات الطبيعية من ذهب وفضة وكوبالت وفوسفاط وثروات سمكية هائلة وثروات غابوية وفلاحية … فإن البلد يتقهقر ويسير نحو المجهول … وكما يقولون ''إذا ظهر السبب بطل العجب.''

  • Said
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:22

    اودي كون بعتو المغرب لفرنسا وهنيتونا لاش هاد صداع الراس درتو لنا الضغط والمصيبة لكريدي مكديرو بيه والو غير تخلصو بيه الموضفين والاتاوات والتعويضات.قهرتونا.

  • الاقتراض الخارجي ليس حلا
    السبت 12 دجنبر 2020 - 06:28

    رغم ان الدين الخارجي للمغرب ليس كبيرا جدا و هو في حدود 35 مليار دولار.. وهو في مستوى الدين الخارجي لتونس مثلا رغم ان الاقتصاد المغربي يمثل ثلاثة اضعاف اقتصاد تونس الشقيقة.. و هو اقل من الدين الخارجي المصري الذي يقارب 120 مليار دولار.. و رغم ان المسؤولين في وزارة المالية يبررون الامر على اعتبار ان عجز الموازنة الحكومية بين المداخيل و المصاريف لا تتجاوز 3 ملايير دولار مقارنة ب عجز موازنة في الجارة الجزاءر يفوق 22 مليار لهذه السنة.. الا انني ضد الاستسهال لان الحكومة لم تحرك بعك كل الاموال الموجودة داخل المغرب.. فما تزال اغلب الشركات لا تدفع الضراءب كما 40 في الماءة من التجار كما القطاع غير المهيكل و هناك التهرب الجمركي والاقتصاد الريعي الذي يستفيد اصحابه دون ان يفيدوا الخزينة الوطنية و الاعفاءات الضريبية لقطاعات تربح الملايير سنويا.. اذن ما يجعل الحكومة تقترض من الخارج هو الكسل و الخوف من اللوبيات وهذا يجعلها ترهن الاجيال المقبلة لانها لم تقم بالاصلاحات اللازمة التي تغنينا عن القروض الخارجية لسنوات مقبلة طويلة.. القضية يجب ان يتم اخدها بجدية يا اصحاب القرار.. و بسرعة..

  • جواد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 06:57

    دابة كيجيبو الكريدي بسميت الفقرا ومن الفقرا كيمشيو البنك ايخدو قرض كيكولو ليهم خصكم ضمانات املاك او تكون موضف

  • محمد بلحسن
    السبت 12 دجنبر 2020 - 07:02

    قطاع البناء والأشغال العمومية (الطرق والطرق السيارة والسكك الحديدية والسدود والموانئ والمطارات الخ.) يتطلب إعتمادات مالية كبيرة غالبا ما توفر عن طريق قروض … حتى تكون تلك القروض مفيدة وتبقى في مستوى معقول لابد من السهر على الجودة خلال فترات الدراسات التقنية والأشغال والصيانة.
    الملاحظ، مع كامل الأسف، أن الجودة تكون غائبة أو مغيبة وأجهزة الرقابة المالية لا تستطيع ضبط أكبر عدد من الأخطاء و الاختلالات لحث المسؤولين على التشبت بقيم الجدية والمسؤولية في جميع مراحل إعداد المشاريع التنموية حتى لا تكون الدولة مجبرة على البحث عن تمويلات إضافية ثمن غياب الضمير المهني وضعف التكوين وقلة الخبرات المهنية والإبقاء على سياسة اللاعقاب وتعطيل تنزيل المقتضيات الدستورية المتعلقة بالمساءلة والمحاسبة.
    أنا شخصيا، بعد أن حصلت على التقاعد في 24 أكتوبر 2020, أصبحت أرى من خارج الإدارات والمقاولات العمومية أن التحكم في المديونية في قطاع SBTP ممكن وفعال بالإعتماد على القطاع الخاص بعمليات تحسيس ومواكبة لصالح مكاتب الدراسات ومقاولات الأشغال.

  • محارب سابق
    السبت 12 دجنبر 2020 - 07:16

    و هنا مكمن الخطر…الاقتراض يغرق اقتصاد البلاد.
    لماذا لا نعتمد على امكانيتنا الخاصة في كل شيء لخمس سنوات فقط لتكون مرحلة دراسة و تخطيط للمستقبل.
    كفانا من ااديون الخارجية …!

  • الوطنية
    السبت 12 دجنبر 2020 - 07:35

    تأثير الجائحة على المجال الاقتصادي وكأنكم تعوضون من ضاع له عمله. او تعوضون من لا شغل له معاناة المواطن مع الفقر هي هي كل هذه افتراءات لتغرقوا الحكومة المقبلة بالديون تركنون إلى المعارضة وتتهمونها بالفشل في تدبير الشأن العام يا عفاريت ويا تماسيح الاسلام

  • Ait said
    السبت 12 دجنبر 2020 - 07:40

    كثرة الإستدانة و بيع ممتلكات الدولة و كثرة الضرائب و غلاء المعيشة ووووو ولا نرى اي اثر لهذه الأموال سوى مزيدا من الفقر للفقراء و مزيدا من الثراء للاثرياء يجب ربط المسؤولية بالمحاسبة و الضرب بيد من حديد على كل من يتلاعب باموال الشعب

  • مواطن
    السبت 12 دجنبر 2020 - 08:51

    ما ترهنوش الأجيال القادمة باش تلقاو باش تخلصو
    الموظفين الأجور عند الموظفين مرتفعة جدا مقارنة
    بالشركات والتي كانت إلى أجل.قريب هي الاعلى وكذلك مقارنة بدول الجوار رغم أن دخلهم
    السنوي الخام ضعف دخلنا .
    غاديين بنا إلى الهاوية باش ترضيو الموظفين.رغم انهم لا يساهمون في الدخل الخام بسنتين واحد
    هم مستهلكون فقط.يجب إنقاص أجورهم بدل
    الزيادة .وانقاص حضيرة سيارات الدولة .والإنفاق وتعدد الهام وووووالخ..

  • المنبر الحر
    السبت 12 دجنبر 2020 - 09:19

    الله يكون فعون الدولة مادامت الدواة غي عون الشعب وتقترض من اجله ومن اجل حوقه ومصالحه والفساد ينخر في جميع المؤسسات من نهب المال العام بالملايير دون حسيب ولا رقيب فموارد الدولة المالية لا تنتهي ورغم ذلك تقترض ف اين وكيف و متى الشعب غارق فلكريديات والدولة تزيد تغرق نفسها نحن نريد رئيس حكومة كمهاتير محمد لكن ينقصه مجلس حسابات صيني لانه يعدم كل من اختلس اموال عامة

  • ثوري
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:16

    الديون الخارجية هو عنوان تحت اسطر التبعية لدول المتقدمة و عبودية المواطن الفقير
    و نستتني دوي النفود و المال و السلطة
    سيبقى وطننا الحبيب ينزف بدم مواطنيه الفقراء ليسد رمق من امتﻷت بطونهم

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 1

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 17

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية