هكذا لعبت الصحراء دورا جيو إستراتيجيا بين المغرب والقارة السمراء

هكذا لعبت الصحراء دورا جيو إستراتيجيا بين المغرب والقارة السمراء
الخميس 26 نونبر 2020 - 01:40

لطالمَا كانت الصحراء همزة وصل ما بين المغرب الشمالي ودول الساحل، خاصة بلدان إفريقيا الغربية، التي تربطها بالمغرب علاقات تاريخية ودينية وطرقية وصوفية، حيث ظلّ الامتداد الجغرافي المغربي يسير بكيفية تُوازي الامتداد الثقافي والديني، بعد انصهارهما في بوتقة الوحدة الترابية الراسخة للمملكة.

ومعَ التوتّر القائم في الصحراء الجنوبية، برزت الأهمية التاريخية لهذه المنطقة من جديد، باعتبار أن الصحراء كانت جسراً جيو- استراتيجيا لربط المغرب بعمقه الإفريقي عبر عصور خلت، حيث يُنظر إلى الصحراء بكونها ذات طبيعة قاحلة ومُنفّرة، لكنها مجال حيوي في تموقع المغرب داخل جذوره الإفريقية.

وقد كانت الصحراء بمثابة الشرايين الحيوية في نمو المملكة وازدهارها، بل استمرارها ككيان قائم بذاته، وهو ما يُبرزه الدكتور مولاي إدريس شداد، الباحث في معهد الدراسات الإفريقية بجامعة محمد الخامس، من خلال ورقة أكاديمية منشورة في كتاب “التواصل العلمي بين المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء”.

حمولة تاريخية

ويعيد الباحث المغربي التذكير بالدور الحيوي لمنطقة الصحراء في المملكة، حيث خلُصت ورقته، مثلما تؤكد البحوث الميدانية لعدد من الباحثين المهتمين بقضية الصحراء، إلى أنه “لا يمكن فهم تاريخ المغرب بدون الصحراء، وبدون المغرب فإن الصحراء ليست سوى أرض قاحلة”.

وتنطلق المقالة التحليلية من تصورات عامة بخصوص لفظ الصحراء، الذي يُراد به المجال القاحل العقيم المنفر والمليء بالمخاطر (بلاد السيبة)، إلا أنه في نظر الفئات الخاصة هو مجال ذو حمولة تاريخية وجيو- استراتيجية بالنسبة إلى الدول التي تربعت على عرش المغرب، من الدولة الإدريسية إلى العهد العلوي.

كما أن التحكم في هذا المجال هو بمثابة التحكم في دواليب “الاقتصاد المركنتيلي”، خاصة القوافل التجارية العابرة للصحراء، التي كانت تقوم بوظيفة ثانية روحية هذه المرة، ألا هي نشر الإسلام الصوفي الطرقي (الشاذلية، القادرية، التيجانية، الفاضلية والمعينية) في دول الساحل الإفريقي.

أهمية جيو- استراتيجية

يسلط الباحث الضوء على الأهمية التاريخية لمنطقة الصحراء في المملكة بشكل عام، إذ يمتد المجال الصحراوي أو النطاق القاحل من الكويرة جنوبا إلى مشارف جبال الأطلس الصغير غربا، وهي ما يطلق عليه “الصحراء الأطلنتيكية” نِسبة إلى المحيط الأطلنتيكي، الذي تطل عليه كل من بلاد تكنة (واد نون) والساقية الحمراء ووادي الذهب، ثم يحاذي جبل “باني” والأطلس الصغير الأوسط والأطلس الكبير الشرقي حيث منطقة درعة وتافيلالت وفكيك شرقا، وهي صحراء الواحات بامتياز، فالنجود العليا بالشمال حيث نطاق السهوب والغطاء النباتي للحلفة، ثم ينتهي هذا المجال الصحراوي في الشمال الشرقي عند مدينة جرادة.

ولا يكتمل موقع المغرب الجغرافي المتميز إلا بامتداده الجنوبي (منطقة الصحراء)، الذي له أهمية جيو- استراتيجية، تبعاً للكاتب، لأنه يطل بواجهة عريضة على المحيط الأطلسي والبحر المتوسط، ويتحكم بمدخله الغربي (مضيق جبل طارق)، وهذا بحد ذاته يشكل أهمية جيو-بولتيكية نادرة في الحسابات الدولية.

ولذلك ارتبط المغرب بروابط اقتصادية وسياسية وعسكرية وثيقة مع دول الجوار الأوروبي، حسَب الوثيقة، التي تستطرد: وإن كان الساحل الغربي هو أرض العبور، التي قفز منها العرب والأمازيغ إلى الأندلس لنشر الدين الإسلامي والثقافة العربية في أوروبا، فإنه ظل متجها نحو عمقه الإفريقي، خاصة في الجانب الاقتصادي المرتبط بتجارة القوافل ونشر الإسلام.

مصدر القوة الاقتصادية

وتعتبر الصحراء بالنسبة إلى الأسر التي حكمت المغرب معقل أصولها القبلية، كالمرابطين والسعديين والعلويين، ومصدر قوتها الاقتصادية عبر نظرتها الاستراتيجية في العمق الإفريقي، الذي يعد بالنسبة إليها الامتداد الجغرافي الجنوبي للمغرب والاقتصادي والروحي والأمني (حملة المنصور السعدي)، ونقطة ارتكاز لكل تغيير سياسي وسلطوي بالمغرب؛ فهو المجال الذي ساهم بشكل مباشر وغير مباشر في الاقتصاد والسياسة المغربيين عبر العصور.

ولهذا، فجل الدول التي توالت على عرش المغرب، من الأدارسة والمرابطين والموحدين والوطاسيين والمرينيين والسعديين والعلويين، لا يكتمل حكمها إلا بالتحكم في الصحراء وقوافلها التجارية التي تغذي اقتصادها وتبني حضارتها، وظلت على هذا الحال إلى دخول المستعمرين الفرنسي والإسباني، اللذين قسما المغرب وجزآه إلى مناطق محتلة، كي يقطعا ذلك الترابط الثقافي والروحي والاقتصادي مع عمقه الإفريقي، وهمّهما في ذلك تجزيء وتفكيك إمبراطوريته التي شَغَلت زمنا طويلا الدول الأوروبية العظمى.

وما زالت أهمية موقع الصحراء الجنوبية الجيو- بوليتيكي، خاصة إطلالها على الواجهة البحرية الأطلنتيكية، تجلب للمغرب أطماعا من نوع آخر. هذه المرة من جهة الجار الشرقي (الجزائر)، الذي يبحث عن منفذ بحري على المحيط الأطلنتيكي، تبعاً للمصدر ذاته، الذي يشير إلى أن العنصر الجيو- بوليتيكي، المتمثل في المساحة الشاسعة والموقع الجغرافي للصحراء الكبرى وما تحتويه من موارد اقتصادية وجيو- أمنية وعسكرية، يحظى بمكانة خاصة بالنسبة إلى الدول العظمى، وعلى رأسها فرنسا والولايات المتحدة، اللتان لهما مصالحهما المشتركة في المنطقة واستقرارها الأمني، وبالخصوص في دول الساحل.

‫تعليقات الزوار

12
  • حميدusa
    الخميس 26 نونبر 2020 - 02:25

    قريبا سينتهي مشكل الصحراء .اولا تسابق الدول الصديقة للمغرب بفتح قنصلياتها بالصحراء المغربية .ولكن الضربة القاضية عند زيارة بايدن للمملكة المغربية .

  • مراقب
    الخميس 26 نونبر 2020 - 03:19

    لايخفى على احد قيمة الموقع
    الذي حبا الله به المغرب
    موقع استراتيجي حيت المناخ والتنوع الطبيعي
    العمق الافريقي والقرب لأوروبا
    موقع استغله المغرب ليطور من نفسه
    اقتصاديا وسياسيا وجعل منه نمر أفريقيا
    القادم بقوة حيث يحظى بالاحترام من العدو قبل الصديق بفعل السياسات الخارجية التي دأب ملوك وسلاطين المغرب على نهجها وما نراه اليوم من حنكة سياسية للملك محمد السادس نصره الله
    وكلنا مع تقدمه وازدهاره تحت شعار
    الله الوطن الملك

  • عمر
    الخميس 26 نونبر 2020 - 06:23

    لماد المغرب لم. يقدم. دعوي بالجزائر. الي. الامم. المتحدة. بفعلة. كيان. في. ارضه. للضرار بجرانه. هنا لنا الحق. لان. لا يمكن. لاي دولة. ان تعمل. دالك. وكل. الدول. عرفت. بان. الجزاير هي. نصبت. ماسيات. في اراضيها. وتدربها. وتسلحها. ضد بلادنا. ولهذا. لنا. الحق اولا. ما. هوا. سبب. جمع. كل. المغاربة. واولادهم. جميعا. يوم. العيد. الكبير. وتردهم. الي. المغرب. من هنا نسال. اين. الحكومة. المغربية. لماذا. السكوت. علي. كل. هده. الافعال

  • لا تختلف اسباب ...
    الخميس 26 نونبر 2020 - 07:35

    … تقسيم الامبراطورية العثمانية في الشرق الاسلامي عن اسباب تقسيم الامبراطورية المغربية الشريفة في الغرب الاسلامي.
    فلما دخل الجنرال الفرنسي غورو الى دمشق محتلا وقف على قبر صلاح الدين محرر القدس فقال: (ها قد عدنا يا صلاح الدين).
    ولنفس الاسباب تم فصل الصحراء عن المملكة الشريفة وتقسيمها بين اسبانيا و فرنسا لانها مهد قيام دولة المرابطين أبطال معركة الزلاقة .
    كما ان يعقوب المنصور الموحدي الذي عاصر صلاح الدين الايوبي كان بطل معركة الارك وهو الذي سمح لقبائل هلال وسليم ومعقل بالانتشار في المغرب الاقصى والتي غيرت بالقوة التركيبة السكانية في الصحراء زمن ضعف الدولة السعدية ما بين 1644 و 1674 في حرب (شر بوبة) .

  • المحب لوطنه /ع.
    الخميس 26 نونبر 2020 - 07:43

    أتذكر الصورة جيدا انه اليوم الاول لاجتياز المتطوعين للاشواك الفاصلة بين شمال المغرب وجنوبه . انها لحظة رفع علم المملكة المغربية الشريفة فوق منطقة الطاح . كانت صلة للارحام كما اطلق عليها عاهلنا المفذى رضوان الله عليه . ما يقرب من نصف قرن مرعلى هذه المسيرة السلمية التي ابهرت العالم سلاحها القران الكريم والراية المغربية . رحم الله مبدع المسيرة الخضراء العبقري وأسكنه فاسح الجنان . ورحم الله شهداء الوطن وصدق من قال رجعنا من الجهاد الاصغر الى الجهاد الاكبر .
    و السلام على من ينتظر منا السلام .

  • عبد الرحيم
    الخميس 26 نونبر 2020 - 09:06

    افتخاري كمغربي يزيدها عزة بكون الشخص الذي في الصورة هو أبي رحمة الله وبركاته عليه في منطقة الطالح قبل عبور المسيرة من السياج

  • مغربي حر
    الخميس 26 نونبر 2020 - 09:44

    فتح معبر الكركرات من جديد وهزم وطرد أعداء المغرب من مرتزقة البوزبال والجزاءر والى الابد.هذا من شانه ان يؤمن ويطهر المنطقة من مليشيات البوزبال و النظام العسكري الجزاءري من مخاطر الإرهاب و التهريب والهجرة الغير الشرعية في كل هذه المنطقة
    ويعيد حركة المرور والتجارة في الاتجاهين .ومن أوروبا إلى أفريقيا. وكذلك تسريع المعاملات والاستثمارات بين المغرب وموريطانيا وأفريقيا جنوب الصحراء.وهذا مهم جدا في التعاون و الاقتصاد في نطاق رابح رابح مما سوف يعود بالنفع العميم لكل تلك الدول.
    وعليه فإن الصين أبدت رغبتها اخيرا في إنجاز طريق سيار بين المغرب وحتى السينكال .وهذا ما سيقوي وينمي ويطور جدا هذه المنطقة من أفريقيا ويجعلها نموذجا يحتذى به .وهذه هي سياسة المغرب.وليس البلابلا والجعجعة بدون طحين.والكلام الفارغ والكذب المستمر عند جارة السوء..

  • otmane
    الخميس 26 نونبر 2020 - 11:18

    من فضلكم تسمية المغرب الجنوبي عوض الصحراء فالصحراء مغربية و هي جزء لا يتجزأ عن التراب المغربي. وشكرا

  • أبو بكر
    الخميس 26 نونبر 2020 - 11:59

    هناك قوى عالمية كبرى أدركت مخطط الجزائر الرامي لإخضاع منطقة الشمال الغربي لإفريقيا لسيطرتها ، و ما تمثله الجزائر من تمثيل و تنفيد مصالح روسيا وريثة الاتحاد السوفياتي البائد .
    روسيا محرومة من المحيط الاطليسي و خيراته في هذا الجزء من العالم . و لهذا ستدعم الجزائر إلى آخر لحظة .
    لكن القوى الاخرى لن تقف مكتوفة الايدي و ستعمل على إحباط تلك المجهودات بدعم دول المنطقة سياسيا و عسكريا واقتصاديا و من بين هذه القوى نجد المغرب كقوة صاعدة بمقومات جديدة غير الثروة النفطية أو الغاز.

  • شمس اكتوبر
    الخميس 26 نونبر 2020 - 13:29

    البعض وهم كثيرون من المغاربة يسبون ويشتمون سكان بلدان أخرى بأن أرضهم صحراء وأنهم بدو رحل ورعاة أبل.مع ان الصحراء في المغرب تشمل المساحة الأكبر ونسبة كبيرة من المغاربة أبناء صحراء ورحل ورعاة أبل.
    وأن المغرب بدل الغالي والنفيس والتضحيات من أجل الصحراء بالجهد والمال والشهداء.

  • انقلب السحر على الساحر.
    الخميس 26 نونبر 2020 - 13:51

    المغرب الان اصبح متحكم.في الامر أكثر من اي وقت مضى بما حققه في.قضية وحدتنا الترابية والصحراء المغربية.بأفشاله وهزمه للأعداء والخونة من مرتزقة البوزبال ومن وراءهم جارة السوء في منطقة الكركرات والتي ستصبح احسن ذكرى لسحق الأعداء والخونة.
    وقد.كسب المغرب عدة امتيازات في قضيته العادلة للحل النهاءي للصحراء المغربية و الهزيمة الأبدية للأعداء والخونة والى غير رجعة. المهم أن المغرب يسير بخطى ثابتة إلى التقدم والازدهار في جميع الميأدين حسب إمكانياته. والجزاءر تسير هي كذلك بخطى ثابتة وبسرعة فائقة ولكن إلى الوراء.ونحن لا نحسدهم ولا نبعضهم على هذا التقدم إلى الخلف.

  • بنعباس
    الخميس 26 نونبر 2020 - 13:56

    فليعلم الصحراويون المغرر بهم المحتجزون في الصحراء الشرقية كرهائن من طرف حكام لمرادية حتى لا أقول الشعب الجزائري ، ليس لسواد اعينهم يصرفون المليارات او حبا في البشر وانما أطماع
    توسعية على حساب جار لم يدخر جهدا وجهادا وتضحية من اجل الجزائر ابان الاستعمار واثناء المقاومة ، شغف جنرالات لمرادية زعزعة المغرب والوصول الى المحيط الأطلسي ،ان تمكنت افتراضا وهذا بعيد عن منالها وانما أحلام تراودهم حينذاك ترمي بما حصل في يدها من بشر الى المحيط " لتنعم " بإطلالة اليه
    بدات احلامهم تتحول الى كوابيس بفعل المتغيرات المختلفة وعلى الصحراويين حقا الالتحاق بركب الوطن وسيجدونه غفورا رحيما

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت