هل العلاقة بين الأمازيغية والعربية علاقة تصارع أم تعايش؟

هل العلاقة بين الأمازيغية والعربية علاقة تصارع أم تعايش؟
الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:26

إن ما يفهم من خلال الكثير من الكتابات والآراء، أن المغالطة التي يقع فيها أصحابها هي التفريق بين ما هو عربي وما هو أمازيغي، وخلق المثبطات بين الثقافة العربية التي تتقنع أحيانا بلبوس الإسلام، وتجعله مسندا لها يمنحها صفة القداسة، ويضفي على مكوناتها طابع الشرعية، وبين التراث الأمازيغي الذي ظل يختزله التصور الرسمي ومن حذا حذوه في ما هو فلكلوري ومتحفي، ويعامل من منظور انتقائي ينصب فيه الاهتمام على الجوانب القابلة للاستهلاك السياحي أو السياسي لا غيرهما، والملاحظ أنه كلما كان يدور النقاش حول الأمازيغية في شقها اللغوي، كلما كان يطفو على السطح ذلك الجدل العقيم، الذي عهدته هذه القضية بسخونته وحدته وتعصبه، ناهيك عن النقاشات الأخرى التي تتعلق بأصل الأمازيغ وأخلاقهم وتاريخهم، والثقافة التي أنتجوها وغير ذلك، حتى أن بعض المواقف اجتهدت، كما يشير الأستاذ إبراهيم أخياط، في نعت “الأمازيغية باللغة الوثنية، إشارة إلى أنها وجدت بالمغرب وشمال أفريقيا قبل الفتح الإسلامي، وهو كلام ضعيف الحجة… (بالنظر) إلى ما فيه من جهل بتاريخ العربية ذاتها التي كانت من اللغات الوثنية قبل الإسلام”.(1).


ونظرا إلى أهمية اللغة باعتبارها، حسب هايدغر، تجعل من الموجود وجودا منكشفا في حالة فعل، نقول: إن التعدد اللغوي شيء عادي، فهو يتخذ صبغة عالمية، لا تخلو منه بقعة من بقع الكرة الأرضية التي يحيا عليها الإنسان، وقد حدثت هذه الأمور نفسها في الأزمنة كلها لدى جميع الشعوب التي بلغت درجة ما من الحضارة، فاليونان، كما يؤكد د. سوسير(2)، كانت لهم لغة مشتركة Koine الناتجة عن اللغتين الإيتيكية والأيونية، إلا أن لهجاتهم المحلية ظلت مستعملة إلى جانب هذه اللغات المشتركة، وهذا دليل قاطع على أن التعدد مسألة تمليها سجية الإنسان، فالإلغاء الذي يمس بعض الألسن ينم عن قصور في استيعاب مفهوم الحضارة، الذي يحضن مختلف الإنجازات الإنسانية المادية والمعنوية، ابتداء من أسلوب الكلام وصولا إلى طريقة صنع الأكل، ونجد ما يعضد هذه النظرة في القرآن الكريم، يقول الله سبحانه وتعالى في سورة الروم: “ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين”(3).


إن ما يستفاد من هذه الآية الكريمة أن الاختلاف الملحوظ في موجودات الكون، على تباينها، وألوان البشر ولغاتهم في جوهره واحد، فهو ليس بعيب ولا شائبة، وإنما أمور طبيعية عادية، لذلك راعى الخطاب القرآني التباين الحاصل في اللهجات والثقافات والتقاليد، فاعتبره آية من آيات الله تعالى، غير أن البعض تجاسر على هذا الجانب الذي ربطه الله تعالى بمشيئته وإرادته، عندما سعى حثيثا إلى طمس لغات وثقافات الآخرين، واستبدالها تعسفا بما لا يمت بصلة إلى تركيبة فكرهم، ومقومات هويتهم، وطبيعة شخصيتهم.
يتحتم علينا إذن، أن نفهم العلاقة بين الأمازيغية والعربية في ضوء هذه الرؤية، وعزوفا عن أي مقولة إجحافية تقصي الآخر لتكون ديمقراطية مع نفسها لا غير! وأيضا أن نراعي ذلك التعايش التاريخي الذي كان قائما بينهما، على أساس أن “التكامل بين اللغة العربية كلغة رسمية، وكلغة القرآن، وبين اللغة الأمازيغية لا يثير في الحقيقة والواقع أي إشكال على مستوى الوحدة الوطنية لأن المسألة اللسنية في المغرب لم تكن أبدا عاملا من عوامل التفرق والتشتت”.(4).


وبهذا، يمكن أن ندفع الأقاويل والطروح التي تفتعل في ذهن المتلقي صراعا مزعوما بين ما هو أمازيغي وما هو عربي، لا لشيء إلا لبذر جراثيم الحقد والضغينة بين هذين المكونين التاريخيين والحضاريين، وتتغاضى عن أن الأمازيغية ما كانت نقيضا للعربية أو ندا لها، بقدر ما كانت تتضافر وإياها لنسج التاريخ المغربي الإسلامي، فالأمازيغية والعربية، على حد تعبير امحمد جسوس، “هما كالرجل اليمنى والرجل اليسرى بالنسبة لأي شخص عادي، إذا فقد أي واحدة منهما فلن تكون له القدرة على المشي بشكل عادي، وبالأحرى القدرة على السير بالسرعة والوتيرة التي تتطلبها تقلبات التاريخ المعاصر، لنقل – كما قال كانط في إطار آخر- إن المجتمع المغربي بدون نمو اللغة العربية أعور، وبدون نمو الثقافة واللغة الأمازيغية أعمى”.(5)



هكذا نتخطى تلك المغالطة التي تنصب التضاد بين الأمازيغية والعربية، إلى ثبت أن العلاقة التاريخية والواقعية القائمة بين الأمازيغية والعربية هي علاقة تضافر وتعاون، فثمة نوع من التوازن العفوي داخل المنظومة الاجتماعية المغربية، حيث أن توظيف كل منهما لدى المواطن المغربي العادي رهين بمدى الحاجة الواقعية واليومية في التواصل، لذلك فالمطلوب من السلطة هو العمل على تلبية هذه الحاجة عن طريق تعليم سائر الشعب دون استثناء اللغة التي يحتاج إليها في التواصل، أما كلام بعض النخبة السياسية أو الثقافية، الذي يجلي نوعا من الصراع بين الثقافة العربية والأمازيغية داخل المغرب، فهو كلام يظل مأخوذا بالطوباوية، وحبيس رفوف المكتبات وأعمدة الجرائد الصفراء، لأنه في الغالب لا ينطلق إلا من منطلقات أيديولوجية متشنجة؛ حزبية أو رسمية أو غيرهما، لا تراعي إلا أنانيتها الفكرية التي تحجب حاجات وحقوق الإنسان المغربي العادي، الذي لا يدري شيئا من تلك الصراعات، من هذا المنطلق يمكن أن نستبدل معادلة التصارع اللغوي والثقافي المفتعل، بمعادلة التعايش اللغوي والثقافي المحتمل، كالذي يوجد عند الكثير من دول العالم.


وسوف يكون من ثمرات هذا التعايش الإيجابي، إقرار الحقوق اللغوية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها لسائر مكونات المجتمع المغربي، فيصير، على سبيل النمذجة لا الحصر، تعلم اللغة الأمازيغية واجبا، كما أن تعلم العربية واجب، لكن لا ينبغي أن يكون تعلم أي لغة على حساب الأخرى، إن تعلم الأمازيغية يحمل بين طياته تشبثا بالهوية الأصلية، أما تعلم العربية، فهو شرف كبير لكل من لا ينطق بها أو ليست لغته الأصلية، لأنها لغة دينه، وهنا يكمن الشرف، فلماذا يتعلم اليهودي المغربي أو العربي، مثلا، العربية، ونحن نجد في تعلمها نوعا من التنازل عن حقوقنا؟ لذلك ينبغي أن نتعلم العربية، وفي الوقت نفسه أن نتشبث بمطلب تعلم الأمازيغية، وفي هذا إغناء لثقافتنا وهويتنا ومعرفتنا.


الهوامش:


1) لماذا الأمازيغية؟ منشورات الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي 1994، ص 29


2 ) دروس في اللسانيات العامة، د. سوسير، تر. صالح القرمادي، محمد الشاوني، محمد عجينة، الدار العربية للكتاب، ليبيا – تونس، ص292


3)الروم، آية 22


(4الأمازيغية… بين الحقيقة الثقافية والتناول المؤسساتي، حرش عبد الله، جريدة الاتحاد الاشتراكي، 16 يناير 1994.


5) أطروحات بصدد الأمازيغية والمسألة الثقافية بالمغرب، محمد جسوس، آفاق، اتحاد كتاب المغرب، 1/1992 ص101


*باحث مغربي مقيم بهولندا


www.tijaniboulaouali.nl

‫تعليقات الزوار

22
  • driss usa
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:54

    الأمازيغ هم اخواننا. هما لي مسيريين إقتصاد البلاد. و المغرب بلد الأخوة تتعايش وغير ليبغي يجبد صداع لراسوا.

  • الدكالي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:48

    لافرق بين اللغتين ، والعلاقة بينهما علاقة تعاون وتآخ منذ دخول الإسلام إلى المغرب ، على يد الفاتحين الرجال عقبة بن نافع رضي الله ، وموسى بن نصير ، والسير بالإسلام نحو البوابة الجنوبية لأوربا على يد الفاتحين المغاربة الأبطال رحم الله الجميع ، إلا أن أعداء المغرب رأوا تضامن شعبه العظيم المضياف الكريم ، فحسدونا على هذا التماسك الفسيفائي ، فبدأوا يبحثون عن أي ثغرة ، أو أي منفد ليفتتوا به وحدتنا ،ويشتتوا به شملنا ، ولكنهم لم ولن يستطيعوا مادمنا مسلمين متمسكين بديننا ، الخوف علينا إذا تركنا الإسلام الذي لايفرق بين عربي ولا عجمي إلا بالتقوى ،الخوف علينا إذا تتبعنا القومية العربية فنتشتت ونتفتت كما تفتت العالم الإسلامي حين كذبوا عليه فصدقهم ثم فرقوه إلى عرب وأتراك ، وفينيقيين وفراعنة وعرب وبربر ، هنا الخوف على وحدة مملكتنا ، اللهم احفظنا من كيد الكائدين ، وحسد الحاسدين

  • الحار
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:36

    السلام عليكم.
    1:المغرب ارض الله .
    2:اللغة العربية لغة الله
    3:الامازيغيةاحدى لغاة تواصل عباد الله
    ادن العلاقة بين العربية والامازيغية ابحال السمن مع العسل قي بلدنا. وكثرة العياقة مع الجهل هي اللي كتخرج لبيست.كل دولة متقدمة دايرة لغة واحدة هي باش امسايرة التقدم،وباقي اللغاةاو اللهجات او ادوات التواصل امشبتين بيهم بلااغوات بلا صداع بلااقصاء.الله اهديناعلى بعضنا البعض.قولوا آمين

  • Scorpion/Aghardemiw
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:44

    من بدأ هذا الصراع بمحاولة محو اللآخر و قتله بعيد الإستقلال عليه أن يتحمل العواقب, لن نقبل بغير المساوات التامة بين الأمازيغية و العربية في الدستور, و غير دالك فهو تكريس للتمييز العنصري بين المغاربة

  • المالكي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:46

    اجدت واحسنت موضوع في المستوى نتمنى من الاخوة الامازيغ ان يتمعنوا في مقال الاخ التيجاني وخاصة التيار الاقصائي وعلى راسهم جمعية تماينوت وعبد ربه من المرددين ان المغرب لايمكن ان يسير برجل واحدة فالعربية والامازيغية ندان ولا يمكن فصل الواحدة عن الاخرى فكفانا هرطقة وسفسطائية
    فالمغرب بلد الامازيغ والعرب معا سالت فيه دماء مشتركة وتلاقحت فيه الاجيال والعربي تزوج الامازيغية والامازيغي تزوج العربية فلما هده النظرة الشوفينية المتزازجة
    حقيقة ارتكبت اخطاء في حقنا الامازيغ اهمها طمس هويتنا وحضارتنا وهدا لايعني ان اكون عنصريا زمن العنصرية انتهى
    فلنضع يدا في يد لنسير بمغربنا نحو افاق افضل معزرين بحضارتين عربية وامازيغية

  • moslim+
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:38

    أنا أفضل أن أرى الأمازيغية إلى جانب العربية بدل الفرنسية التي أصبحت متداولة في جميع الميادين لكن المشكل الآخر أن الأمازيغ لو إستعملوا الحرف العربي لكان أسهل لتواصل بيننا متل بعض دول أوربا لكل دولة لغتها لكن الحروف الموحدة تسهل التواصل وتعلم اللغة

  • بعثي مغربي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:56

    الامازيغية لهجة وليست لغة
    ماذا لدى الامازيغية غير الاغاني والفلكلور
    اتحدى الكاتب وقراء هسبريس ان يظحدو كلامي
    اية ثقافة ربما ثقافة البرد

  • akselomar
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:58

    مقال في المستوى ,لكن نظريا فقط اما على ارض الواقع التناقضات اكثر من ان تدكر ,لقد ناقشت الموضوع من جانبه الاخلاقي و القانوني و الفلسفي لكنك اغفلت الجانب السياسي الاكثر اهمية وكدا الجانب الاجتماعي ,فسياسيا هناك فرق شاسع بين الشعارات الرنانة و الفارغة من محتواها المرفوعة من طرف الدولة وما نلاحظه جليا امامنا و الدي يعتبر السبب الاساسي في الموقف العدواني للمثقف الامازيغي اتجاه سياسة الدولة فيما يخص الامازيغية و الانسان الامازيغي ,اما فيما يخص كدلك الجانب الاجتماعي فلازلت الحكرة و الاقصاء و التهميش تطال الشعب الامازيغي على مستوى جل شمال افريقيا وايظا المناطق التي يقطنها الانسان الامازيغوفوني .تانميرت

  • Padrino
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:10

    مللنا من الاسطوانة المشروخة والتي تقول البرابرة هم سكان المغرب الأولون.
    هل لي بدليل يثبت أن أول مخلوق بشري وطئت قدماه المغرب كان بربريا او امازيغيا
    اعتبار القبائلية (البربرية) لغة لجميع البربر وجعلها في موقف تنافس بل وعداء مع اللغة العربية ولم يقف الامر عند دعاة البربرية عند هذا الحد بل طالبوا بتصفية وتنقية اللسان البربري من الالفاظ والتراكيب العربية وتعويضها بالفاظ مشتقة من الفرنسية وعلاوة على ذلك فهم ينفرون من استخدام تحية الاسلام (السلام عليكم) واستبدالها بعبارة (آزول فلاون) وتفضيل الحرف اللاتيني ليحل محل الحرف العربي
    أما عن ما يسمى بالقضية الأمازيغية والثقافة الأمازغية فمسالة مبالغ فيها فقد يخال أن الأمازيغيين عبيد يباعون في سوق النخاسة مع العلم أن النخبة منهم تسيطر على اقتصاد المغرب وعلى المناصب الحساسة في الدولة
    لا تجعلوا من الحبة قبة ولا تركزوا على الشجرة التي تخفي الغابة

  • بدر الرضواني
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:06

    يعلم الله اننانحن العرب لا نكن لاخواننا الامازيغ الاالحب والود يجمعنا دين واحد و بلد واحد و تاريخ واحد كفانا من التفرقة التي لن تجلب لنا الا الدمار كما حدت للعراق فالنتحد و نبني وطننا للمواجهة اعدائنا

  • عبد الرحمان عصامي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:34

    تحية حارة خالصة الى الأستاد التيجاني البولعوالي على هاته المقاربة الموضوعية التي عالج فيها موضوعا يهم جميع المغاربة دون استثناء,, أجل, فجوهر الهوية الوطنية في عمقها التاريخي و الجغرافي هو الرافد الأمازيغي باعتباره كما قال يوما طاوس عمروش في الجزائر لغة القلب , والعربية باعتبارها هوية جامعة وموحدة وهي لغة الممارسة الدينية الطوعية قبل الحيث عن رسميتها,,, لهدا فهويتنا كمغاربة مركبة مما هو جوهري حاضر فينا وحولنا, ولو في سكونه أو صمته, وفيها ما هو مظهري وموحد يعبر عن داك التلاقي التعبيري عما يخالج الجوهر من أحساسيس ورغبات أو مواقف,, وغالباما يكون الانسان المغربي مخلصا في تعبيره بالعربية عن دهنيته في جوهريتها ألأمازيغية, غير أن ألدلجة و التسييس أو ان شئنا القول الأ؛قاد المصطنعة تنم غالبا أيضا عن عدم التلاقي باخلاص بين ما هو جوهري في كينونتنا وما هو مظهر ومعبر في آن ,,هدا حينما يكون فكر الشخص المعين تحت تأثير الاستيلاب الايديولوجي أو هواجس مصطنعة في احتقار الدات أو احتقار الآخر, أيا كان مصدردلكم الاستيلاب,, ملاحظة فقط أود افادة أستادنا وحاشا أن أكون هنا أعطي درسا لأستاد بأ يلفت أنظارنا ويعد أمل من بين آلاف الباب المثقف بالمهجر على وجه الخصوص, الى أني قد قرأت لكم في جريدة “تيغراز” الصادرة من الناظور مؤخرا حول مؤلف قيم جديد أصدرتموه حول مقاربة توافقية بين المرجعية الاسلامية والأمازيغية, ولدلك فأنتم تعلمون يا أستاد أن مجال التأليف ألأكاديمي في موضوع جوهر هويتنا الوطنية غني وزاخر بالعناوين ومصادره متنوعة تتحف المكتبة المغربية, ومنه ما نجحت فيه “”الحركة الثقافية المغربية ألأصيلة” هاته بتشبتها عن حب و اقتناع راسخ في أعماق التاريخ بثوابث ألأمة, حيث توصلنا الى وضع ترجمة معاني القرآن الكريم الى لغة معيارية بفضل مجهود ألأستاد الأمين العام للمعهد الملكي وثلة ممن ساعدو على انجاز هدا العمل القيم والهام, اعتمادا على وجه الخصوص على المعجم العربي ألأمازيغي من تأليف ألأكاديمي مدير المعهد المولوي سابقا ألأستاد محمد شفيق حفظه الله وهو لعلمكم من بين الموقعين على وثيقة المطالبة باستقلال المغرب سنة 1944,,, لهدا, أستادنا الكريم, نرجو منكم الاتصال المباشر بالمعهد الملكي بالرباط حيث أرى شخصيا عبر كتاباتكم من هولندا خير سفير لوجهة نظر علمية وموضوعية تبغي استشراق أرضية وطنية كائنة فينا وحولنا فيما يخص ألأخوة و القدر الرباني بين الأمازيغ والعرب المغاربة لما فيه مصلحة البلاد والعباد,, أما فيما يخص موضوع الترجمة, لمعاني القرآن الكريم, وللسيرة النبوية أيضا, فالغرض منه كما هو الشأن في ايران وتركيا وأندونيسيا وباكستان وماليزيا بل لأزيد من 40 لغة عالمية تمت الترجمة اليها لمعاني القرآن الكريم, الهدف ليس سياسي بل أكاديمي صرف وهو طموح مغربي عميق في الزمن,, لانقول أنه يرجع الى عهد ميسرة المدغري امام وخطيب البراغواطيين الدي عاصر الأدارسة انماهي رغبة كانت أيضا لدى المهدي بن تومرت وعبد الله بن ياسين حسب مصادر تاريخية نود الاستفراد للحديث في شأنها الى حين ,,, تحية وطنية اليكم أستاد التيجاني وندعوا قراء الموقع ألأعزاء الى الاهتمام بشكل أكثر موضوعية وبغيرة وطنية على وحدة أمتنا وندكر بمضمون الخطاب التأسيسي للمعهد باصدار ظهير أجدير التاريخي “” ألأمازيغية ملك لجميع المغاربة””

  • س س نازي SS NAZI
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:08

    ارتكبت اخطاء في حقنا الامازيغ اهمها طمس هويتنا وحضارتنا ,فالبادئ اظالم,فتاريخنا يدرس في اليونان و اسبانيا حتى المانيا تعرف تاريخنا نحن الأمازيغ .لماذا عربي + أمازيغية = عربي
    أو أمازيغي + عربية = عربي .أهذا هو ما تسمونه الإنصهار أو الذوبان ? اليس هذا هو الإقصاء بعينه? على من تضحكون ?
    هل تعلمون أن في غضون السنوات القادمة سيبلغ تاريخنا3000 سنة أنت الذي تتحدث عن الجاهلية والوتنية , فنحن الأمازيغ أقدم من الحضارة اليونانية نفسها، أما المغاربة فيتكلمون الدارجة ,اكبر دليل الشرق لا يفهم بالبثة ما يقوله المغربي ,وانظر الأخبار ستجد الترجمة حاضرة كما العادة عند تحدث الذي يسمي نفسه عربي .يعتبر مفهوم اللغة من اهم المفاهيم الفلسفية لا لشئ الا لكونها تخص الانسان وحده و تغيب عن غيره , وتجعله ينفتح على الاخر ويعي ذاته , نحن تعلمنا العربية وانفتحنا عليكم , فقد جاء دوركم و طال انتظاره لتتعلموا لغتنا والانفتاح علينا .لا يمكن العمل في السويد بدون معرفة لغتهم وهو بلدصغير جدا 9 مليون نسمة, فنحن نمثل 95% من ساكنة المغرب
    أنشر من فضلك هسبريس
    س س نازي من السويد

  • المغربي
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:32

    انا مغربي ابي ريفي وامي عربية .والله اعلم.عن الهوية الامازيغيةاقول تمت دراس قام بها باحثو فرنسيون وسويسريون وكنديون حول اصل الامازيغ ودلك بان اعتمدو على دراسة الحامض النووي لاناس ينطقون بالامازيغية كما اخدت عينات من الجماجم القديمة جدا لتي تم العثور عليها ضمن التنقيبات الاركيولوجية لابراز اصول الامازيغ -والفرضية هي ان الامازيغي يجب ان يكون افريقيا المولد والمكان -فكانت النتيجة اناعثروا على ان اصول الحامض النووي للعيات المدروسة مختلفة فهنام الاصل الافريقي والاصل الاسيوي والاصل الاوروبي.انتهينا من مشكل الاصل .عند سماع اي مغربي لموسيقى او اغاني امازيغية يهتز ويطرب لها سواء عربي او امازيغي.
    من يمنع الامازيغية من التداول؟
    بالنسبة للحكم تداولت على حكم المغر ب قبائل امازيغية قبل وبعد الفتح الاسلامي .والمعروف منها قبائل صنهاجة ومصمودة وزناتة .
    كانت هناك ازدواجية للغة في عهد المهدي ابن تومرت الدي عمل على ترجمة القرآن والاحاديث النبوية للامازيغية.اين المشكل ادن ؟
    حسب ابن خلدون وليون الافريقي هناك قبائل امازيغية تعربت وقبائل عربية تبربرت اواصبحت امازيغية اللهجة او اللغة.
    المغرب عبر التاريخ تعرض للجوائح او الكوارث الطبيعية من جفاف وزلازل واوبئةوحروب واحتلالات اضطرت القبائل الى ترك مواطنها الاصلية لمواطن اخرى .
    عمادا نبحت هل نريد اصطناع فتنة؟
    ام هل هو اسقاط للاحقاد الفردية على الجماعات الكائنة .
    يقول تعالى :ا نا خلقناكم من دكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفو ان اكرمكم عند الله اتقاكم. صدق الله العظيم.
    لا نريد ان يركب على اللغة او اللهجة لكسب التعاطف وجر الابرياء واستغلالهم لاغراض دنيوية.اصبحنا لا نتقن لاعربية ولا امازيغية ولا فرنسية ولا اسبانة ..فمدا اعددنا للاختراق الثقافي لدول الشمال تحت مظلة العولمة.وللاسف الدعم الموجه لهدا الطرح نجده دائما من الخارج.
    اننا نحب المغرب كما نحب الامازيغيزبمركباتها والعربية ولا يمكن لاي ان يمحو هدا الحب فينا لمكوناتنا الثقافية مهما كان وبمن استعان .

  • Ajjaj
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:28

    انا مناضل امازيغي من الريف، اشهد الله اني احب العرب و الامازيغ واني لا اكره احدا من شعوب العالم،ما اجده عند العربي من كرم في الضيافة و في المحبة و التسامح تجعلني ان احبه واسهر على راحته اكثر من نفي اذا جاء ضيفا الى الناضور مثلا،وما القاه من اصدقائي الكازاوين من حب و كرم،و لكن كل مشاكلنا مع الحكومة التي ترفض الاعتراف بالهوية الامازيغية بشكل رسمي وانعكاس ذلك بشكل واقي على الحياة اليومية للانسان العادي الامازيغي ما سيجعل هذا الانسان يحس بوجوده و كرامته بدون نقصان،والحكومة مكونة من العرب والامازيغ،لذلك لا يجب القاء اللوم على اي مجموعة غير الحكومة،

  • Abdellah
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:30

    If we practice islam we will not find any problem with us.

  • mouadibe/ait baamran
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:00

    إن مقالك أخي يتسم بالموضوعية،شكرا لك،
    الأمازيغية + العربية = تعايش
    لكن الأولى ما تزال حقوقها مهضومة من آل فاس،فالامازيغ والعرب يعتزون بغنى الثقافتين وامتزاجهما لتعطيا إنسانا مغربيا خالصا ،محبا للخير، مدافعا عن الحق٠

  • حسن
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:42

    ادا كنتم تؤمنون بما تدعون اقرؤو الدستور المغربي ,انكم ستجدون في الصفحة الاولى ان المغرب بلد اسلامي لغته الرسمية العربية ،اين الامازيغية ادا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الامازيغ هم السكان الاولون.ومن السبب في تهميشها وو ضعها في طريق الانقراض اد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    العربية تدرس بعناية مع اللغات الاجنبية و انا امازيغي موجز في بلدي و لمادا لم ادرس عن لغتي سوى السب و الشتم البرابرة الهمج الصهاينة رضيعي الفرنسية و اليهودية ووووو في مقابل تقديس العربة ما الفرق ادا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و ما الهدف من دلك ؟؟؟؟؟؟؟ و من هو الجلاد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    اناالان اكتب بالعربية و الفرنسية ولا استطيع الكتابة بلغتي الامازيغية من يعود له الفضل في هدا ادا ؟؟؟؟؟؟؟
    ارضي كانت تسمى تمزغا و كانت ارض مضيافة و ترحب بالجميع فلمادا اجتمع حكام العرب في سرية سنة 1990 و عوضوا الاسم التارخي القديم تمزغا باسم جديد (المغرب العربي) ادا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    كان الامازيغ يسمون موالدهم باسماء امازيغية فلمادا هم ممنوعون الان ادا ؟؟؟؟؟؟؟ و هل للاسم تاتير على اسلام و تقوى الانسان ادا سمي محمد او يدير متلا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الامازيغ هم من نشر الاسلام اكتر من العرب فهل يشترط غي الاسلام العروبة اي هل انني ان لم اغير هويتي من الامازيغية الى العربية لن يصح اسلامي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و لمادا خاف حكام العرب في تمزغا من الاعتراف بامازيغية الشعوب التي يحكمونها ؟؟؟؟؟؟ هل خافوا من ان ياتي يوم يعي فيه الامازيغي داته و يتور؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هل فعلا حكام العرب يفهمون الديموقراطية, فلما اعطو الاقلية العربية الغير اصلية كامل الحقوق التي من المفترض ان تكون بديهيا للامازيغ ؟؟؟؟؟؟؟ لمادا اقصيت الامازيغية في الاعلام المغربي الغزير هل هناك حديت او اية قرانية تحرم الهوية الامازيغية في عقر دارها ؟؟؟؟؟؟ لمادا اعطيت الاهمية الفلكلورية للتقافة الامازيغية و بحشمة في هدا الوقت بالدات هل لان القطاع السياحي الحيوي هو من طلب دلك ؟؟؟؟؟؟؟
    اسالة غزيرة اخشى الاطالة على القارئ لان وقته اولى.
    ملحوضة لمن يريد الخوض في القضية الامازيغية المرجو الاجابة الموضوعية و الديمقراطية و البعيدة عن الايديولوجيات الانانية و الاطلاقية و العدوانية عن الاسالة السالفة . و لا اريد حفضكم الله الاجوبة ديال ‘وخا طارت معزة ‘ شكرا لهسبريس تانمرت

  • Padrino
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:02

    أخبرني حبيبي هل تستطيع الصلاة بالأمازيغية هل تقرأ القرآن بالأمازيغية هل تتعبد بالأمازيغية؟؟؟؟؟؟؟؟
    والقاسم المشترك ليس الفقر وليس حتى اللغة… فانتم ولله الحمد تهاجرون لأوربا كما تقولون ولديكم تجارة المخدرات الرائجة عالميا… وهذا لا يختلف عليه اثنين وتجارتكم في العقار بما بيتضتم من اموال خير دليل
    القاسم المشترك بينكم هو انكم شعوبيين وما تنصر منكم احمق الا وهو كاره للعرب وللإسلام وليس محبا في المسيحية
    سيقول قائل,,, شو جاب العرب للإسلام…. هؤلاء جهلة يعتبرون الإسلام ايديولجية عربية هدفها تعريبهم
    وعندما تحس بأنك أحشرت في الزواية كجرذ جوعان فلا تلجأ للشتائم

  • حسن
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:52

    يحاول صاحب المقال عبثا ان يتحايل على التاريخ لكن مكر التاريخ يقف له بالمرصاد
    انه يثير قضية حساسة جدا لدى الامازيغ وهي قضية اللغة الامازيغية بما عانته تاريخيا من ويلات الاقصاء والتهميش والحصار المضروب عليها اعلاميا وثقافيا من طرف اللوبي العروبي الذي اتخذ من اللغة العربية كلغة القران والاسلام سلاحا ايديولوجيا يعمل على اقصاء الاخر
    ان صفة التعايش في علاقة بين شيئين هو افراز لعلاقة متساوية ومتكافئة بينهما في حين نلحظ غياب هذه العلاقة بين العربية والامازيغية لكون ان الاولى اصبحت لغة المدرسة والتعليم والتربية والثقافة والحضارة والسياسة بينما ظلت الثانية لغة الام رهينة اربعة جدران مثل السمكة تموت بمجرد ان تخرج من الماء فلا حظ لها في العيش خارج الاطار المرسوم لها مسبقا
    فكيف يتعايش اذا الجلاد مع الضحية في مفهوم صاحب المقال حين يدعو الكل الى تعلم العربية لانها شرف له لكونها لغة دينه وهويتناسى انها لغة المدرسة التي يتعلمها الكل بلا استثناء وقد فرضت فرضا على التلاميذ الامازيع منذ السنوات الاولى بالمدرسة بما فيه صاحب المقال ذو اللسان الامازيغي
    نحن لانريد ان نكون ضحايالانفصام لسني ولغوي يفكر بلغة وينطق باخرى-فحتى ترقى هذه العلاقة بين الامازيغية والعربية الى علاقة تعايش فطريق الامازيغية لن يكون مفروشا بالورود في ظل هيمنة اللغة العربية كفكر وثقافة اقصائية تختفي في عباءة الدين وتمارس شعائرها بسلاح التفوق والوعد الالهي

  • chafik IMM
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:50

    قلت أن الأمازيغ يشكلون 95% من ساكنة المغرب ونقص فِيخْراتْ

  • سليمان
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 02:04

    ايها الناس ! هذا التجاني بولعوالي معروف ، من الذين يريدون غلق البارات في هولندا ،ومن الذين يريدون لن يمنعوا الشعب الهولندي من ممارسة الجنس، و من الذين يفرضون صيام شهر رمضان على الشعب الهولندي ،ومن الذين يقولون يجب خلق عربات قطار للنساء واخرى للرجال في هولندا، ومن الذين يقولون ان اللغة الرسمية لهولندا هي الهولندية ، اسمع يابولعوالي هولندا لن تكون ابدا بلد عربي ونحن لك بالمرصاد . الهولندية هي لغة الشعب الهولندي والى الابد .

  • SBAYAWI
    الأربعاء 15 أبريل 2009 - 01:40

    لا يوجد عرب في الداخل و الشمال،العرب الحقيقيون الاقحاح موجودون في قبيلة صبويا و قبائل الصحراء،ليس لديكم اي دليل انكم قادمون من الشرق و كما نعلم ان العرب يترحلون عبر الجمال و الرمال و لهجتهم قريبة للغة العربية و لكن لهجتكم بعيدة كل البعد عن العربية فبمادا انت عربي ؟لا شئ يدل على هدا،على الاقل الامازيغ لهم هوية واضحة ولكن عدرا انتم من تقطنون في مدن لشمال و الداخل و تدعون انكم عرب و ليس لديكم ادلة على دلك ومن كانت له فانا مستعد للتطلع عليها

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 36

تخريب سيارات بالدار البيضاء