‪المغرب يواجه "طفرة كورونا" واحتفالات رأس السّنة بقرارات الإغلاق‬

‪المغرب يواجه "طفرة كورونا" واحتفالات رأس السّنة بقرارات الإغلاق‬
الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:00

بينما كان العالم ينتظر بفارغ الصّبر الخروج من “غيمة” كورونا بأقلّ الخسائر وتوديعِ سنة كانت عصيبة وقاسية على النّاس، ظهرت طفرة حديثة في “كوفيد 19” جعلته أكثر شراسة من نسخته السابقة وأكثر انتشاراً، وهو ما سيجعلُ العلماء والمنظمات الصّحية أمام تحدّ جديد، بينما تعود أجواء الإغلاق والتّشديد من جديد لتطلّ على المملكة في علاقتها مع العالم الخارجي.

وفيما انكمش معدّل الإصابات في المغرب تدريجيا خلال الآونة الأخيرة، وفي وقت تستعدّ السّلطات لبدء حملة التّلقيح ضّد “كورونا” خلال الأسبوع المقبل، قررت الحكومة، ابتداء من يوم الأربعاء 23 دجنبر 2020 على الساعة التاسعة ليلا، ولمدة 3 أسابيع، اتخاذ إجراءات احترازية مشدّدة من قبيل إغلاق المطاعم والمقاهي والمحلات التّجارية الكبرى.

ودخل المغرب مرحلة “ترويض الفيروس” بإعلانهِ فتحَ عملية تطعيم وطنيّة في وجهِ المغاربة، بعدما أثبتت نتائج الدّراسات السريرية المنجزة أو التي توجد قيد الإنجاز سلامة وفعالية ومناعة اللقاح الصّيني، الذي يبدو أنّه يحملُ في طيّاتهِ مؤشّرات إيجابية على الرّغم من التّحذيرات المحيطة به.

ويبدو أنّ التّطورات الأخيرة التي شهدتها بعض الدّول مع ظهور طفرة حديثة في الفيروس دفعت السّلطات المغربية إلى إعادة الحجر الصّحي الجزئي في عدد من المدن، بينما تستعد السّلطات الصّحية لبدء عملية التّلقيح، التي ستشمل 80 في المائة من المغاربة على مدى ثلاثة أسابيع.

وقال كريم عايش، الباحث في السّياسات العمومية، إنّ “هذه السنة لن تنتهي بسلام، لأن فيروس كورونا مازالت بجعبته المزيد من المفاجئات غير السّارة؛ فإن كان العلماء حددوا أنواعا جديدة منه فقد أفصحوا نهاية الأسبوع السّابق عن طفرة جديدة جد معدية ببريطانيا، ليتحول نظر العالم من الصين موطن الوباء الأول إلى بريطانيا”، وفق تعبيره.

وأضاف عايش في تصريح لهسبريس أنّ “هذه الطفرة صارت أكثر خطورة وسريعة الانتشار، وهو ما يجعل الوباء ينتقل بشكل لافت بين النّاس”، موردا أنّ “هذا المستجد ظهر في وقت كانت المنظمات الدّولية والدّول الكبرى تسارع الزمن للبحث عن لقاح فعّال”.

وشدّد المحلّل ذاته على أنّ “الإغلاق الجزئي المتمثل في حظر التجوال الليلي ومنع التجمعات واستمرار الإجراءات المشددة بالنسبة للمدن التي تعرف معدلات إصابة ووفاة مرتفعة في المغرب يستند إلى هذا المستجدّ المتعلق بطفرة كورونا”، مردفا: “القرار الحكومي كان متوقعا.. مع اقتراب أعياد نهاية السنة وانتشار الحفلات والأمسيات كان لا بد للسلطات أن تعتمد إجراءات مشابهة لتلك المتخذة في أوروبا”.

كما اعتبر المتحدث أنّ “إغلاق المطاعم والحانات والفنادق، مع منع كل أشكال الاحتفال والبهجة، سيجعل أواخر السنة حزينة وصامتة وكئيبة، وأيضا منذرة بمفاجئات لا يعلمها أحد ولا يمكن توقعها، لأنّ الأمر يتعلّق بفيروس فتاك يغلق العالم ويحجب السماء، مغيرا الجغرافيا وإستراتيجيات الدول واقتصادياتها”.

القرار الحكومي المغرب حظر التجوال رأس السنة طفرة فيروس كورونا

‫تعليقات الزوار

36
  • مواطنة حرة
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:07

    اودي الله اكون فعوانكوم وصافي هادشي ليغنكول.

  • مواطن من الدارالبيضاء
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:09

    تشديد الحراسة على أماكن الاحتفالات من فنادق ومتنزهات وساحات وحانات. وترك السكارى والمعربدين على حريتهم في ازقة الأحياء الشعبية يعيتون فسادا.. هذا هو سيناريو ما تبقى من هذه السنة

  • nouro
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:10

    اين هو التلقيح …بريطانيا اكتشفت الطفرة الجديدة في سبتمبر ولم تعلن عليه حتى دجنبر على لسان مسؤول ايطالي…العالم يتغير رغما عنه والبقاء لبس للاصلح ولكن للقوي…تحياتي

  • فيصل
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:14

    مؤامرة ضد شعوب العالم مع الأسف.

  • naima ghazi
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:19

    لنا الله في كل ما يحدث فلا شيء يقع دون علمه سبحانه

  • hasna
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:19

    ابدؤوا السنة بالاستغفار و التوبة الى الله و الذكر الحكيم و ان شاء الله خير سنة سعيدة للجميع ان ساء الله يرفع فيها عنا البلاء بإذن الله

  • مواطن غيور1
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:20

    السلام عليكم
    أرجو من المغاربة أن ينتبهوا لأشياء تساعدهم بإدن الله في مواجهة الفيروس، بدل الأخبار المتشائمة و الاي تسد الرغبة في الحياة.
    الفيروس قدرنا جميعا، و هو قادم قادم اليوم أو غدا، المهم ليس الإختباء منه و لاكن كيف مواجهته؟
    الحل و الكلمة هي المناعة الداتية، فكلما كانت قوية واجهت الفيروس بقوة، كيف؟
    أخطر من يؤثر عليهم الفيروس هم أصحاب السمنة (obésité) و الوزن الزائد (surpoids) و أغلب المغاربة زاد وزنهم في فترة الحجر الصحي، لهدا إليكم هاته النصائح الهامة:
    1- الأكل الصحي الطبيعي المتاوزن الغني بالفيتامين و الزنك : الليمون، الحامض، السمك، الخضروات…
    و كدا الأكلات الحارة و الدافئة : البيصارة، الفلفل الحار…
    2- مراقبة الوزن الزائد و إنقاصه للحد المعقول
    3- الرياضة ثم الرياضة ثم الرياضة
    4- الصيام، فالرسول أوصى بالصيام و قرن الصيام بالصحة.
    5- التفاؤل و الإقبال على الحياة و الإيمان بالقدر، و تجنب أخبار كوفيد.
    و الله لن تعيش أكثر مما كتبه الله لك، أما هاته الأخبار فيمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين.
    فصبر جميل و الله المستعان على ما تصفون.

  • ام صهيب
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:23

    اللهم إنا نعوذ بك من البرص و الجنون و الجدام، ومن سيء الاسقام

  • Rajae
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:25

    عن أي سنة تتحدثون وعن اي احتفالات هذه رأس سنة مسيحية ويحتفلون بشيء فيه شرك بالله اوا لسنا مسلمين يا حسرة ماهذا الواقع الذي اصبحتا نعيشه لقد اصبحنا متأخرين بسبب ابتعادنا عن مناهج الدين الاسلامي والله يحز في قلبي ما اصبح عليه الواقع الاسلامي نسأل الله اللطف وحسن العاقبة الله وحده أعلم الى اين سنصل بهكذا تفكير وإن رأيتم تعليقي متخلفا وليس في شيء من تحضركم هذا فإني اقول اني متأسفة لما آلت إليه اوضاع الاسلام والمسلمين وأسأل الله أن يحسن بنا فنحن حقا نحتاج مراجعت أنفسنا

  • راي موضوعي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:25

    في حين تخلص الدول الاسيوية من الفيروس نهاءيا ..تتخبط الدول الفاشلة في القضاء عليه ..والمغرب يتبع التلميذ الكسول في هده الاجراءات .

  • abdou
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:26

    بعدما كان الإعلان عن الطفرة الجديدة مهولا في البداية سارعت جهات عديدة وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية إلى طمأنة الناس من جديد على أن اللقاحات التي تم إنتاجها تبقى فعالة ضد الفصيلة الجديدة للفيروس وأن هاته الفصيلة ليست أكثر فتكا من الأولى,
    كيفما كان الحال يستوجب الأمر اتخاد أقصى درجات الحيطة والحذر لأن التصريحات تبقى خاضعة لضغوط الجهات المعنية خاصة بعد إعلان العديد من الدول توقيف جميع الرحلات من و إلى بريطانيا ومايعنيه ذلك من خسارات مالية وعزلة تجارية لبريطانيا

  • الطنز الملون
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:36

    و متى رفعتم الحجر حتى تتم إعادته، كل المدن فيها إغلاق من شهور و حظر تجول ليلي و محلات مغلقة من الثامنة و ورقة التنقل بين كل المدن و باراجات في كل مكان و حالة طوارئ و مخزن منتشر كالجراد أينما وليت وجهك، ثم كيف هذه 80 في المائة من المغاربة؛ يعني يلزمكم على الأقل 60 مليون جرعة و أنتم لم تستلموا للآن جرعة لقاح واحدة، ربما على مدار العامين المقبلين.

  • كمال
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:39

    يجب أن تكون قرارات أي حكومة مدروسة بعناية من كل الجوانب اجتماعيا واقتصاديا ونفسيا وصحيا. إذا منعنا تجمع 10 أشخاص فكيف يسمح لنا المنطق بترك أكثر من 200 شخص يتجمعون في الطرامواي و القطارات. تعرف إيه عن المنطق يامرسي؟ على رأي معلمة عادل إمام في إحدى مسرحياته الشهيرة.

  • سلام
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:42

    من قال ان الناس ستحتفل في الفنادق او المطاعم او الحانات كما جرت العادة.الكل يدرك الوضع والمنع.فالتنقل ممنوع .اجراء اخر غير مبرر.غلق المطاعم .والتعويض.

  • بيضاوي 85
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:46

    خايفين من إحتفالات رأس السنة والتجمعات،خرجوا ثاني هذ الكذبة الغبية ديال كورونا سريع الإنتشار ههه،هاديك ساعة قولوا غير عنداكم بوووعو غادي يكون هذ العام في الإحتفالات

  • افقير
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 11:05

    ياسادة لا تهولوا الامر حتى تعلموا وجهة نظر العلماء في قضية الفيروس الجديد كل التحليلات التي وصل لها العلماء فيما يخص هدا الفيروس هو انه سريع الانتشار ولكنه اقل فتكا من كوفيد19والتطعيم قادر على قتله انها نهاية كوفيد لدالك لاتخوفوا الناس يبقى البروتوكول الدي وضعته الدولة من النظافة وحمل الكمامة والتباعد والتطعيم خير سلاح للقضاء على هده الجاءحة

  • rachida
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 11:07

    السلام عليكم.إلى المعلق سلام.هههه تتكلم كأن الناس ملتزمة فعلا بالتعليمات الصحية.ياخي منذ انتشار هذا الوباء والناس تخرج بكثرة بدون أدنى احترام للتعليمات الصحية من تباعد وإرتداء الكمامات إلا القلة القليلة وحتى في عز الحجر الصحي الأول معظم المغاربة يخرجون رغم الحجر وكانت الشرطة تركض ورائهم لادخالهم إلى منازلهم وهذا كنت أراه كل يوم بأم عيني في ذلك الوقت من خلال نافذة منزلي فمابالك الآن في هذه المناسبة التي ينتظرها المعربدون والسكرين بفارغ الصبر كي يعربدوا فيها مثلما يفعلون في مثل هذه المناسبة كل سنة.نعم للاغلاق حتى تمر على الاقل مناسبة رأس سنة حتى لا نصبح في عواقب لا تحمد عقباه وخصوصا الفيروس الجديد الاكثر شراسة من الأول بدأ ينتشر.انظر فقط في عيد الاضحى رغم الاغلاق الكل سافر خفية وبطرق ملتوية كي يشارك العيد مع عائلاتهم فمابلك في الاحتفال اللذي يوجد فيه الخمر وما أدراك ما الخمر وأنت تعرف جيدا ما يفعل الخمر في المعربدين

  • يونس
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 11:27

    خاص العالم يتعايش مع هاد فيروس باركة منبقاو دايقوها على ناس وارزاقهم عادي هاد فيروس بحالو بحال إنفلونزا موسمية

  • متابع
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 11:29

    ما كان يقوله اصحاب نظرية المؤامرة اصبحت نظرية واقعية كل ما قالوه في بداية الازمة ترجم على ارض الواقع من اسقاط المشاريع الصغرى فرض التحكم في البشر القرارات العالمية متشابهة كمامات حجر …تلقيح واحصاءيات الوفيات هي نفسها او اقل من الاعوام الماضية في العالم ض

  • غير دايز
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 11:36

    لاداعي للتضخيم والتهول ما سيجعل البعض يبادر في إقحام نظريات المؤامرة… ليس هذا أول تحور للفيروس بل هنالك ما يقارب 200 طفرة منذ بداية الوباء. الجديد في هذه الطفرة كان فقط على مستوى بروتين سبايك الذي يمثل المفتاح لإختراق خلايا الجسم ما يجعل العدوى أسرع من المعتاد لكن هذه الطفرة طور الدراسة لمعرفة علاقة الطفرة وإرتفاع وثيرة العدوى لأن العلماء لحد الآن لم يصرحوا بأن الفيروس أصبح أشد شراسة ولم يصرحوا كذلك إذا ما كانت هذه الطفرة حديثة أو كانت موجودة. لكن ما يجب أن نعرفه بعيدا عن المؤامرة أن الأوبئة والجوائح هي جزء من حياة الإنسانية منذ فجر التاريخ وتمثل أحد الوسائل الطبيعية لتطوير المناعة البشرية تماما كالزلازل والبراكين بالنسبة لحيوية الأرض. أما عن الطفرات فهي تمثل دورة حياة الفيروسات للتأقلم في كل جسم وتحوير نفسه ضد الأجسام المضادة فالفايروس المسبب للحمى الموسمية ما يجعل الجسم مجبر على تجديد ذاكرته المناعية بعد كل أشهر. ما يحدث حدث في كل الجوائح يكفي فقط البحث عن موجات جائحة الإفلونزا الإسبانية قبل 100 عام وغيرها من الطواعين لمعرفة أن الأمر بعيد كل البعد عن نظريات المؤامرة

  • مصطفى
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 11:47

    البارح الوزيرة قالت تشجيع السياحة الداخلية . اليوم الإغلاق 3اسابيع….شكون فهم شي حاجة… واش كاين شي تنسيق بين هاد الوزراء ؟ أولا كلا كايلغي بالغاه؟

  • هشام متسائل
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 12:01

    لا شيء جديد في ما يخص الطفرات في الفيروس

    التهويل والترهيب من أجل فرض أو تشديد الإجراءات
    إرهاب دولة و دول إرهاب

  • abdou
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 12:12

    تتسرب تعبيرات “احتفالات رأس السنة” عبر مختلف وسائل الإعلام كما لو أنها أمر عادي وتلقائي ويهم الجميع بيد أنه ليس بين غالبية المواطنين وبين تلك الاحتفالات سوى البر والإحسان وأنها أصلا دخيلة علينا وعلى مجتمعنا,
    احتفالاتنتا النابعة من هويتنا معروفة جدا أما البون آني فهو يعني فئة قليلة من المجتمع,
    من ينتبه جيدا سيجد أن المنظومة الرأسمالية عبر دول العالم تسعى إلى تحويل كل المناسبات حتى ولو كانت دينية أو روحية إلى احتفالات وصرف للأموال والنشاط
    البون آني في الأصل المسيحي لم يكن فترة النشاط والشراءات وتبادل الهذايا بل فرصة للعبادة لاستحضار أمور دينية,

  • abdel
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 12:17

    il faut lever le chapeau a notre sureté nationale
    que dieu vous protege

  • مكتئب
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 12:42

    الابراهيمي قال بالامس ان الطفرة الجديدة ليست شرسة بل اكثر سرعة في الانتشار ؟؟؟؟وانت تقول اليوم كلام اخر ؟؟؟؟ لماذا تتلاعبون بمشاعر الناس ؟؟؟؟وترزعون اليأس والاكتئاب عوض الامل ؟؟؟لماذا تقتلوننا عرق بعرق هل تعلم ان الامراض النفسية التي تسببونها بخرجاتكم اكثر دمارا من كوفيد نفسه؟؟؟؟دعيناكم لله ما بقينا فاهمين وووااالوا ؟؟؟؟الله ياخذ فيكوم الحق

  • سلام
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 13:06

    مزيد من الا غلاق والوعيد بالاغلاق.حكا الناس بغا تحتافل. وغير غلقوا حتا تشبعوا.اصلا تلك الاماكن داءما مغلوقة على المتوسط والضعيف.وماذا عن العطلة وتراخيص السفر .وضحوا .يا غلقوا يا حلوا.

  • سلام
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 13:12

    شي ء صعب ان تغلق محلا و مصدر رزق.اما لي كيكول الاحتفالا ت.لي بغا يحتافل سوقوا هذاك.ها الحسد ولا النهي عن المنكر.راه المنكر عايشين فيه مع القوم لي مايحشم.

  • abdou
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 13:15

    كما قال الله سبحانه وتعالى.
    لا تلقوا بأنفسكم إلى التهلكة وأحسنوا كما أحسن الله إليكم .صدق الله العظيم.
    نسأل الله السلامة .عليكم بٱستعمال العقل.
    إتباع النصائح الصحية. الكمامة التباعد الجسدي والغسل مع دخول المنزل والتعقيم خارج البيت.
    والله أحسن حفظا.

  • rachida
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 13:56

    لماذا لا نترك جميع الاطباء العالميين والاختصاصيين في علم الأوبئة والعلماء الضالعين في علم الفيروسات جانبا ونترك هنا بعض المعلقين يجدون لنا حلولاً للقضاء على هذا الوباء ما داموا يفهمون في كل شيء كما يدعون.أليس من العيب أن نترك البعض هنا من اللذين يفهمون في كل شيء ونتبع العلماء الحقيقيين اللذين لا يفهمون أي شيء غير البلابلا.أمزح فقط ولكن شر البلية ما يضحك كواحد أمس يقول أن بايدن حقن نفسه بجرعة ماء كأنه لا يعلم الاضرار التي سينتجها الماء إن حقن دمه به.ستكون مضرة اكثر من الفيروس نفسه أو اختلطت عليه الأمور يظن أنه يشرب الماء ولا يحقن به دمه هههه

  • أمير
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 14:16

    بعض المعلقين يرفضون الاغلاق الآن ويطلبون من الحكومة بفتح كل المجالات بدون إستتناء ومثلا إذا رضخت الحكومة لمطالبهم هذه وفتحت كل شيء كما أرادوا وبعد مطالبهم هذا اذا انتشر هذا الفيروس كذلك سيغيرون من وجههم وسيتهمونها من جديد بأنها هي سبب انتشاره وليس هم من كانوا يرفضون الاغلاق

  • محمد الطنطاوي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 14:22

    يا ناس الله إهديكم الإحتفال برأس السنة محرم شرعا يعتبر كفر إلى متى ستبقون على هذا الحال.

  • samir
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 14:48

    إلى محمد الطنطاوي وهل المحرمات الأخرى التي نقوم بها من سرقة وغش واغتصابات ونصب وشرب الخمر اللذين نغظي عليهم الطرف ولا نستنكرها ليست محرمة شرعا كذلك أم أننا مستقيمين ونتفي الله في كل شيء ونقوم بكل ما يقوله لنا ولم يبقى لنا إلا أن نقول أن الاحتفال برأس السنة محرم شرعا أم تحرمون ما لا تريدون وتتغاضو على ماتريدونلا أراكم تستنكرون هذه المحرمات الأخرى وتستنكرون فقط الاحتفال راس السنة كلما حلت مناسبتها.لا فعلا أنتم متقين الله كما يجب

  • علي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 16:01

    “كان لا بد للسلطات أن تعتمد إجراءات مشابهة لتلك المتخذة في أوروبا….”…
    ومنذ متى نتخذ قرارات من تلقاء أنفسنا….. دائما ماتأتينا القرارات من بريطانيا وفرنسا وأمريكا….. وننفذها بالحرف الواحد دون النظر إلى العواقب الوخيمة للمواطن المغربي…..
    وماهذه السلالة الحديثة إلا مؤامرة أخرى لايعلم غيبها إلا الله……
    فلايسعنا إلا أن نقول “لاحولا ولا قوة الا بالله العظيم”…..
    الله يلطف بنا……

  • نبيل
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:25

    في الآونة الاخيرة أصبحنا نرى أرقاما جعلتنا نتفائل بغد أفضل وان شاء الله سيكون الاقادم أجمل مهما كانت الطفرة فالحفاظ على روح المسؤولية والتزام بشروط الوقاية و السلامة هي الحل
    تحية للأطباء والممرضين

  • سارة
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 22:20

    انتم تنقلون اخبارا مغلوطة، فالطفرة لم يتم التاكد بعد من خطورة فتكها. باراكا من تخويف الناس و تحريف ما يقال فهناك اكتشافات و دراسات علمية تخص هذا الفيروس كل يوم في الدول المتقدمة، ليس للمغرب يد فيها والحمد لله!!

  • عديل الشاوي
    الأربعاء 23 دجنبر 2020 - 20:38

    اللقااح الصيني قيد الدراسة ويضربوه للناس نفضل نموت بالقرطاس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 1

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد