24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  2. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

  3. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  4. دراسة دولية: مراكش بين أرخص المدن السياحية (5.00)

  5. الملك يدعو البلدان الإسلامية إلى تجويد الحياة والتصدي للانفصال (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | الجواهري يحذر من مخاطر "بيتكوين" في غسل الأموال وتمويل الإرهاب

الجواهري يحذر من مخاطر "بيتكوين" في غسل الأموال وتمويل الإرهاب

الجواهري يحذر من مخاطر "بيتكوين" في غسل الأموال وتمويل الإرهاب

حذر عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، من العُملات الرقمية المُشفَّرة، وخصوصاً "بيتكوين"، قائلا إن مخاطرها كثيرة ومتعددة، لكنه دعا في المقابل دول العالم إلى إنتاج خدمات مالية رقمية ذات جودة عالية وكلفة منخفضة ومخاطر متحكم فيها.

جاءت هذه الدعوة من طرف الجواهري في افتتاح القمة الإفريقية الثانية لقواعد البيانات المتسلسلة (Blockchain)، المنظمة اليوم الخميس في الرباط من طرف البنك المركزي المغربي في إطار الاحتفال بالذكرى الستين لتأسيسه، ومركز "باريس أوروبلاس"، بتعاون مع شركتي "أش بي إس" و"تلان".

وشارك في هذا المؤتمر حوالي 300 مشارك ومشاركة، وثلاثين متدخلاً من مختلف دول العالم لمناقشة الإمكانات التي تخولها تكنولوجيا قواعد البيانات المتسلسلة (Blockchain) للبنوك المركزية وللنظام المالي ككل.

ويعرف الخبراء هذه التكنولوجيا بكونها تُمكن عدة مستخدمين من الوصول إلى المستند نفسه في وقت واحد والاطلاع على جميع التعديلات التي يجري إدخالها، وهذا ما ييسر إمكانية التحقق من صحة السجلات وإجراء المعاملات المالية دون اللجوء إلى المؤسسات القوية.

وقال والي بنك المغرب في افتتاح القمة الإفريقية إن "التكنولوجيا المالية أحدثت ثورة في المشهد المالي، بحيث أصبحت المنتجات والخدمات أكثر تنوعاً وأحسن جودة، وأصبح الولوج إليها أكثر سهولة وأقل تكلفة، كما عملت على تغيير العلاقات مع الزبناء وعلى تحويل وسائل الأداء وطرق التمويل وتحويل الأموال".

وذكر الجواهري أن "تقنية قواعد البيانات المتسلسلة بشكل خاص، وتقنية السجل الموزَّع (DLT) على العموم، أكثر التقنيات ثورة في هذا العقد؛ إذ لا تقل أهمية عن ظهور شبكة الأنترنيت بالنظر إلى آثارها التي قد تقلب المعايير سواء في المبادلات الرقمية للقيم بين الأفراد أو في نماذج الأعمال.

وتمكن هذه التقنية، حسب والي بنك المغرب، من تحسين الإنتاجية في مجموعة من القطاعات، بدءً بالقطاع المالي ووصولاً إلى أسواق الطاقة، حيث أوضح أن "قدرتها على تفادي الوساطة ودعم الشفافية وتعزيز قابلية التحقق تساهم في تقليص كلفة المعاملات وضمان فعالية أكبر في سلاسل القيم الحالية وفتح أسواق جديدة".

وأشار المسؤول المالي ذاته إلى أنه لا يمكن الحديث عن قواعد البيانات المتسلسلة دون الإشارة إلى "بيتكوين" التي ساهمت منذ إصدارها سنة 2009 في ولادة هذه التقنية، بحيث أصبحت هذه الأصول المشفرة اليوم أكثر شهرة ضمن مثيلاتها، وفتحت المجال أمام مجموعة من الأصول المشفرة الأخرى التي أطلقها فاعلون خواص بدعوى أنها تحمل صفة وسائل أداء إن لم تكن عملات بديلة عن تلك التي تصدرها البنوك المركزية.

وأوضح الجواهري أن "الأصول المشفرة تختلف عن النقود، بما فيها النقود الإلكترونية، بكونها لا تتوفر على وضع أو إطار قانوني خاص بها ولا تخضع لأي تنظيم، ونظراً لأنها تعتمد بشكل كبير على المضاربة، فإن حاملها يواجه خطر التعرض لخسائر كبرى؛ كونها لا تمثل ديناً أساسياً على الجهة التي أصدرتها".

ومقابل ذلك، أورد الجواهري أن "ظهور العملات الرقمية المستقرة يجعل البنوك المركزية والسلطات العمومية أمام تحديات جديدة؛ ذلك أن هذه العملات تحمل نفس مزايا الأصول المشفرة فيما عدا خاصية التقلب التي تمكنت هذه العملات من تفاديها من خلال ربط قيمتها بأصول حقيقية، وما ردود أفعال بعض البنوك المركزية والسلطات العمومية على إصدار فيسبوك لعملة ليبرا إلا مؤشر على مدى جدية هذه الإشكالية".

وأقر الجواهري بأن هذه العُملات قد تسهم في تحسين الأداءات العابرة للحدود وخفض كلفتها ودعم شفافيتها، لكنه أكد أن "إصدارها ينطوي على عدة مخاطر ترتبط بالخصوص بغسل الأموال، وتمويل الإرهاب، والصمود أمام المخاطر الإلكترونية، وحماية المستهلكين والمستثمرين".

وبخصوص المملكة المغربية، أشار الجواهري إلى أنها "تعتزم استخدام التكنولوجيا المالية في تنفيذ استراتيجيتها للشمول المالي لضمان ولوج عادل لكل الأفراد والمقاولات إلى منتجات وخدمات مالية مهيكلة من أجل استعمالها بما يتلاءم مع حاجياتهم وإمكانياتهم"، كما تم تطوير آلية وطنية للأداء بواسطة الهاتف النقال، تتسم بقابلية التشغيل المتبادل والآني، لتوسيع نطاق ولوج معظم السكان إلى الخدمات المالية.

وأكد المتحدث أن بنك المغرب يتتبع كافة التطورات عن كثب فيما يخص العملات الرقمية، ويعمل بتشاور مع هيئات التنظيم الوطنية الأخرى على تدارس تداعياتها على الصعيد الوطني، سواء من حيث الفرص التي توفرها أو المخاطر التي تطرحها.

وشدد الجواهري على أن "المغرب على وعي تام بالمخاطر الجديدة التي يطرحها التطور التكنولوجي، خاصة فيما يتعلق بغسل الأموال وتمويل الإرهاب والأمن الإلكتروني"، وهو ما يستوجب، بحسبه، فسح المجال للإبداع وتطوير خدمات مالية مبتكرة، مع ضرورة الحفاظ على متانة الأنظمة المالية وتعزيزها وحماية المستهلكين والمقاولة على حد سواء.

لكن تحقيق التوازن ليس بالأمر الهين في نظر الجواهري، فهو "يستدعي تحديد المخاطر وتصنيفها وتوقع الآثار المتحملة للابتكارات والأنشطة المالية الجديدة، وهذا الأمر يندرج ضمن المحاور الكبرى للخطة الاستراتيجية لبنك المغرب الممتدة بين 2019 و2023".

وأمام هذه التطورات والتحديات، دعا الجواهري إلى "تعبئة بلدان العالم من أجل تشجيع وتطوير أنظمة التكنولوجيا، من خلال تنفيذ أجندة بالي للتكنولوجيا المالية، للمساهمة في توجيه أفكار وطاقات الفاعلين المبتكرين بشكل أفضل من أجل إنتاج خدمات مالية رقمية ذات جودة عالية وكلفة منخفضة ومخاطر متحكم فيها".

يشار إلى أنه على هامش هذه القمة، تنظم مسابقة بين مجموعة من المقاولات الناشئة التكنولوجية المغربية والإفريقية والأوروبية، ودورات موضوعاتية تناقش أمثلة واقعية لاستخدام قواعد البيانات المتسلسلة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - هشام الخميس 21 نونبر 2019 - 16:12
كان يجب اضافة ان البيتكوين يشكل خطر على لوبيات الابناك ولوبيات الفساد واصحاب الملايير.
2 - yasin الخميس 21 نونبر 2019 - 16:14
وأنا (وأعوذ بالله من قولة أنا) أحذر من مخاطر "إستعباد البشر" بأوراق البنوك المركزية المملوكة لأشخاص
3 - هشام الخميس 21 نونبر 2019 - 16:28
وعلاش أسي الفاهم متنتج شي بديل نتا؟! قليك " دعا العالم"
4 - هزلت... الخميس 21 نونبر 2019 - 16:29
في الوقت الذي تتصارع فيه الشركات الكبرى و الدول الى اطلاق عملات رقمية خاصة بها يخرج الجواهري كل مرة ليذكرنا بخطورتها و يتوعد متداولي هذه العملات بالمساءلة القضائية .... هزلت
5 - نبيل الخميس 21 نونبر 2019 - 16:34
Il serait le premier et sa famille à se les procurer.دائماً نفس القصة تجد المسؤول والمشرع يحرمان على الشهب بينما يكونان هم نفسهم من يتاجرون في مايحظرونه على الشعب
6 - مغربي الخميس 21 نونبر 2019 - 16:37
الجاوهري ما عاجبوش البيتكوين حيت ما يقدروش يفرضو عليه الضريبة
هادي شحال وهوما كيعواجو باش يشوفو كي يديرو يفرضو الضريبة على صحاب لافلييت والتجارة الالكترونية ما لقاوش كيفاش .. حيت ما عندهمش باش يعرفو شحال كيربحو

الدولة حاصلة ما عندهاش السيولة باغية تنتف .. شي حاط فلوسو فالدار .. شي علق بيهم لبرا ..

انا حاليا ما عنديش حساب فبنك فالمغرب وقريبا غادي نحول فلوسي كلهم عملة مشفرة

العملة ردات امكانية التخبية ديال الفلوس فبناما وسويسرة اللي كانت امتياز لأفراد بعينها متاحة لأي واحد عندو بيسي ودخل من الخارج ...العملة المشفرة لحماية مالي من الشفرة
7 - target الخميس 21 نونبر 2019 - 16:43
كلام لاأساس له من الصحة! أنا مواطن أمريكي مغربي . توجد هنا شركات Bitcoin مرخص لها من طرف الدولة وتعمل بشكل قانوني، كل المعاملات تتم online. بحق لك ان تبيع bitcoin الى وكالتك البنكية مقابل مبلغ زهيد وضئيل. سعر الفائدة والتحويلات البنكية جد ضئيل. الBitcoin تحرص على إحترام خصوصية الزبناء، وسعر الفوائد ضئيل جدا.
8 - خالد الخميس 21 نونبر 2019 - 16:45
التدهور الحقيقي هو اللي صلتوه لينا نتوما
التحذير هو ما يجب أن تفهموا أنتم وكيف أصبح مستوى معيشة الفرد والفرق الكبير بين الأجرة الزهيدة ومتطلبات الأسرة والبطالة المتفشية
9 - الخنفوش الخميس 21 نونبر 2019 - 17:13
لوبي الأبناك و البعبع المالي الفرنسي هو من يتكلم بلسان مدير بنك المغرب ، ليكن في علمكم أن البيتكوين عملة عالمية قادمة و هي ملاذ آمن من هذا النظام الرأسمالي الآفل و لو بعد حين.. و منستبعدش أن سي الجواهري يكون شاري شي بركة ديال البيتكوين مدرقها لدواير الزمان ههه
10 - مغربي .... الخميس 21 نونبر 2019 - 17:16
البتكوين هي المستقبل وهي تحارب لانها تنافس جشع البنوك الكلاسيكية
11 - Lailia tikout الخميس 21 نونبر 2019 - 17:21
j ai cherche sur wikipedia et apparement sauf les pays arab north africaines ou la monnaie bitcoin est illegal§

la currency est légale dans tout les autres pays§

IWA FAHMOU???
12 - غير داوي الخميس 21 نونبر 2019 - 18:02
بكل صراحة ندمة من مااستثمرت في عملة البيتكوين ايام كانت القيمة ديالها 400 دولار ،سنة 2015. على اقل كان عندي مقدار شراء 3 بيتكوين ولكن لم اكن اعلم ان هذه العملة ستصل الى حدود 20 مليون سنتيم اواخر 2016.العملة الرقمية رهان المستقبل الحديث .والله اعلم
13 - moh الخميس 21 نونبر 2019 - 18:09
يجب على الجواهري أن يحذر من مخاطر البرلمانين في إستهلاك الإقتصاد الوطني
14 - محمد الخميس 21 نونبر 2019 - 18:11
انا شخصيا اتعامل بالبتكوين ولا اجد فيه اي مخاطرة وصعوبة او او او .... المهم مكاين لا ضرائب ولا حتى وزة ، واحين حجا فهذا العملة الرقمية محمية من عنين باني ادم فيها البركة حيت الفلوس الى شافوها العرب كطير الله يحفظ حيت كتخلط بالحرام والربا .... السلام عليكم
15 - إيكو الخميس 21 نونبر 2019 - 18:45
وهل الدرهم المغربي مغطى بأصول حقيقية؟ هل يمكنني الذهاب إلى بنك المغرب و الحصول على الذهب مقابل الدرهم؟ هل يمكن تحويل الدرهم إلى العملات الأجنبية العالمية كالدولار و اليورو بدون قيود و حدود للمبالغ المسموح بها؟..أؤكد لكل المغاربة أن الحسابات البنكية مضمونة في حدود 8 مليون سنتيم فقط كما أن النقود الورقية والمعدنية غير مضمونة و غير مغطاة بأي شيء حتى ولو علمنا أن بنك المغرب يتوفر على ذهب و عملات أجنبية بمثابة أصول لتغطية الخصوم لكنك لن تستطيع تحويل أموالك إلى تلك الأصول كما ذكرت!
العملات المشفرة هي المستقبل؛ عملة لا تتحكم فيها الأنظمة و لا تتلف ولا تحتاج إلى مصاريف لتخزينها و الأهم أنها "رأس برأس" مع العملات العالمية؛فهي لا تحتاج إلى إذن من أحد حتى تحول من بلد إلى آخر!..آنتهى عصر نقود البنوك المركزية التي كانت في الأساس بنوكا تجارية خاصة و التجار الأفراد هم من آخترع النقود و أسس أول الأبناك حتى قبل ظهور الدول!..الشعب هو من يعطي قيمة حقيقية للنقود و ليست إبرائية (valeur libératoire)؛ يمكن للشعب لو أراد أن يعود إلى التعامل بالملح كعملة وطنية!!!
16 - المعلق الصغير الخميس 21 نونبر 2019 - 19:19
الحل هو العودة إلى العملة الذهبية
اي نعم درهم ذهبي ودينار فضي مهما كانت الدولة والقارة بنفس الميزان تختلف فقط الأسماء في فرنسا يسمى اورو او فرنك في أمريكا دولار في اليابان ين الخ ولكن العملة نفسها اي دهب وفضة و سترون كيف ستتهاوى هيمنة الولايات المتحدة على العالم ولكن هذا صعب التطبيق يلزم تكتلات اقتصادية قوية ومتكاملة لتحقيق هذا النوع من المعاملات اما العملة الورقية فلا شئ في لاشئ اذا وقعت أزمة عالمية فلن تجدي شيئا بخلاف الذهب والفضة وووو
17 - ali الخميس 21 نونبر 2019 - 19:22
امريكا ، اقتصادها 18 الف مليار دولار لا تمنع بتكوين ولا تدعو احد الى المنع
واقتصاد المغرب 100 مليار تيمنع العملة وتيفهم انها تهدد اقتصاد العالم
والجوهري تمنيت ان تفهم كيف ان ترفع اقتصاد المغرب فقط الى 500 مليار دولار بدل فهمك في بتكوين
18 - HAMID HAMID 10 الخميس 21 نونبر 2019 - 21:07
المسؤلين المغاربة والمخزن ديما الى شافو شي حاجة غادي تنافسهم او تأثر على المصالح ديالهم او لا الشعب لقى الحل اخرج من دائرة الفقر كيحرموها اويمنعوها اقدرو اخلوك الحبس
19 - Chamchom الخميس 21 نونبر 2019 - 21:11
اتفق مع الوالي في ما يخص المضاربة لانها خسارة في الأحوال للمستثمرين. افضل شيء هو شراء البيتكوين و الايثيريوم و تخزينها للبيع عند صعود السوق في السنين القادمة. أما فيما يتعلق بتهريب أو غسيل الاموال فهو ينم عن فهم خاطء السيد الوالي لان جميع المعاملات التي تتم على البلوكشين يتم تسجيلها و لا يمكن مسح بيانات تلك المعاملات كما أنه يمكن تعقب مصدرها من خلال نظام الليبي الخاص بكل جهاز الكتروني اي أنه لا مجال للتهرب الضريبي. البلوكشين مهمة أكثر للحكومات لانها ستمنع التهرب الضريبي متداولين عكس ما يتم تداوله عن طريق الكاش في ارض الواقع.
20 - FgF الخميس 21 نونبر 2019 - 22:12
عملة البيتكوين لم تعد صالحة للبيع والشراء . ولم تعد صالحة للاستثمار . فقيمتها تتقلب بين عشية وضحاها وغير مستقرة . وأصبح يتم التلاعب في قيمتها والهاكرز يعملون على سرقتها . وتستعمل بالأساس في " الديب ويب ".
كان من الممكن اعتبار عملة ليبرا من فايسبوك أفضل وأحسن من بيتكوين . لكون الليبرا عملة افتراضية مستقرة ومدعومة من الأبناك العالمية وشركتي فيزا وماستركارد . لكن للأسم تم تدمير هذا الحلم قبل بدايته من طرف الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لما تشكله الليبرا من تهديد للعملات الحكومية .
وأخبركم بان العالم يتجه بخطوات متسارعة للاستغناء عن المال النقدي وتعويضه بالرقمي .اذ في السويد وانريكا وكندا توقف الناس عن الدفع بالمال وعوضو ذلك بالدفع بالبطاقات البنكية و تطبيقات الهواتف الذكية .
والمغرب أيضا لن يكون في محيد عن هذا . اذ يخطط بنك المغرب ووزارة المالية لارغام جميع المغاربة على فتح حساب بنكي والدفع بالبطاقة البنكية او التطبيقات . وسيتم مع الوقت تقليص سيولة الأوراق النقدية في السوق .
وهذا ما يغفله المغاربة بالطبع.
21 - العابر الخميس 21 نونبر 2019 - 23:59
عقلية الحرب الباردة. من قرون غابرة وهو رابض في مركزه. كل العالم تغير الا امثال هؤلاء. اسيدي سير شوف البيتكون كيف يستعمل في الاداء والمعاملات البنكية في امريكا وغيرها وبعدها تكلم. غسيل الاموال يكون عندما يتم كل شيئ بالكاش والنوار والهمزات وتزوير الفاتورات والسكوت عن مصدر الثروة وزيد وزيد. المهم يظهر انه حان الوقت لفتح المجال لشاب مغربي طموح وكفؤ يعوضك في تلك المؤسسة التي يطلق عليها بنك المغرب. راه مشاو ملوك وجاو ملوك ونتا مازال لاصق. استرح وارح المغاربة من طلعتك غير البهية
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.