24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. القضاء يصدم المدارس الخاصة ويأمر بنقل تلميذ دون "شهادة مغادرة" (5.00)

  2. الوباء يوقف ارتياد ثانوية تأهيلية في مدينة طنجة‎ (5.00)

  3. إصابات مؤكدة بالجائحة في "دار المسنين" بميدلت (3.00)

  4. ندوة هسبريس تسائل كيفية تقبل الأسر المغربية تدريس التربية الجنسية (1.67)

  5. مؤشر المدن الذكية .. الرباط تتراجع والبيضاء تغيب عن التصنيف (1.00)

قيم هذا المقال

4.35

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | منتجع وادي "الشبيكة".."الحلم" المؤجل في الصحراء المغربية

منتجع وادي "الشبيكة".."الحلم" المؤجل في الصحراء المغربية

منتجع وادي "الشبيكة".."الحلم" المؤجل في الصحراء المغربية

بتاريخ 12 شتنبر 2007، وقّع صندوق الإيداع والتدبير (C.D.G) وشركة "أوراسكوم" المصرية، بحضور الملك محمد السادس، على مذكرة اتفاق يبدأ بموجبها، سنة 2009، انطلاقة أشغال المشروع الضخم "وادي الشبيكة" جنوب مدينة طانطان على مساحة 500 هكتار في مرحلته الأولى من أصل 1500 هكتار مساحة المشروع الإجمالية.

المشروع "الحلم" بالنسبة للجنوبي المغربي كان من المفترض أن يضم تشييد مدينة فخمة كاملة المرافق، تضم إنجاز ألف و851 وحدة سكنية، وثمانية فنادق تضم 2500 غرفة، وتشييد مارينا فخمة من فئة خمس نجوم تضاهي ما هو موجود في أرقى المدن الساحلية العالمية، إضافة إلى ذلك، يضم المشروع ملعبا لممارسة رياضة الكولف يشمل 18 حفرة، مع مركز للمؤتمرات على أعلى طراز من الناحية التقنية ومن حيث تصميم شكله الخارجي، مع تسويق رياضات وفيلات فخمة تضاهي الحلم في تصميمها والمرافق الموازية لها، مع منشآت للترفيه والرياضة ومتاجر راقية تحوي أرقى الماركات العالمية والتجارية والخدماتية.

منافع مشروع "وادي الشبيكة" لا تتوقف هنا، بل بيّنت دراسة الجدوى الخاصة به أنه سيوفر 15 ألف منصب شغل، ضمنها ألفين و500 فرصة عمل مباشرة، و12 ألفا و500 منصب شغل غير مباشر. بمعنى أدق، كان سيحول مشروع "وادي الشبيكة" مدينة طانطان من مدينة صغيرة مهملة في قلب الصحراء المغربية إلى موقع جذب سياحي دولي، مع تغيير وجه المدينة اقتصاديا وانتشال الآلاف من ساكنتها من البطالة والفقر الذي يعيشونه لقلة فرص العمل التي تكاد تنحصر فيما يذره البحر من اسماك تسوق في ميناء المدينة.

هذا الحلم الكبير كان من المفترض أن تبدأ أولى بوادره بالظهور مع نهاية سنة 2012 من خلال افتتاح أول فندق ضمن المشروع من فئة خمس نجوم، غير أن ذلك أصبح من الصعب حدوثه، بعد التأخر الكبير الذي تعرفه أشغال التهيئة، التي تسير ببطء يشي بوجود مشاكل كبيرة في المشروع الأضخم في صحراء المغرب.

"هسبريس" زارت موقع "وادي الشبيكة" الذي يحمل المشروع اسمه، وحصلت على معطيات تؤكد أن المشروع لم تتجاوز نسبة الأشغال فيه 15 إلى 20 في المائة، وهو ما يعني تأخرا كبيرا في المدة الزمنية التي سبق أن حددتها شركة "أوراسكوم" المصرية لافتتاح شطره الأول مع نهاية هذه السنة (2012)، في أفق الالتزام بافتتاح المشروع بشكل كامل ورسمي سنة 2015.

مصادر "هسبريس" القريبة من المشروع، أكدت أيضا، أن "مارينا" واد الشبيكة التي تعتبر المكون الأساسي للمرحلة الأولى من المشروع، تعرف "شللا" كبيرا على مستوى بنياتها التحتية التي تسير ببطء "ممل". يضيف أحد العاملين بالمشروع لـ "هسبريس".

مشاكل الملياردير أنسي ساوريس ترخي بظلالها على مشروع "وادي شبيكة"

في الوقت الذي تسير اللبنات الأولى لمشرع الأحلام كما يسميه سكان مدينة طانطان، ببطء كبير بخصوص نسبة الأشغال المتعلق بمرافق "وادي الشبيكة"، علمت "هسبريس" من مصادر عليمة، أن المستشار الملكي في السياحة ياسر الزناكي، اتفق بشكل شبه نهائي، على هامش الدورة الثامنة لموسم طانطان السنوي، الشهر الماضي، مع الأمير سلطان بن سليمان بن عبد العزيز الابن الثاني للأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، الذي حضر فعاليات المهرجان، على تولي استكمال مشروع "وادي الشبيكة" بعدما تعذر على شركة "اوراسكوم" المصرية مالكة المشروع بنسبة 65 في المائة، الاستمرار في إستراتيجيتها التي كانت تنوي من خلالها جعل "وادي الشبيكة" من أكبر المنتجعات السياحية في إفريقيا، يضاهي منتجع شرم الشيخ المصري، قبل أن يدخل مالك "ارواسكوم" الملياردير أنسي ساوريس الذي قدرت مجلة "فوربيس" ثروته سنة 2010 بـ 2.5 مليار دولار، في مشاكل قضائية كبيرة بعد الثورة المصرية، والاتهامات التي وجهت له بعدها بخصوص استفادت مشاريعه من "ريع" حقبة الرئيس المخلوع حسني مبارك، وهو ما جعل مجموعة ساوريس تدخل في أزمة مالية فقدت على إثرها قيمة أسهمها في سوق التداولات، مما جعلها تتخلى على العديد من مشاريعها الإستراتيجية الضخمة خارج مصر كما هو الحال مع مشروع "وادي الشبيكة" بمدينة بطانطان المغربية.

هذه المعطيات، بدأت تتضح بشكل جلي بعد أن غادرت عائلات العديد من المهندسين المصريين المشرفين على المشروع المغرب في اتجاه مصر بعد الغموض الذي بدأ يلف أوضاعهم المهنية.

مهندس مصري، مازال يعمل في المشروع، أكد لـ"هسبريس" أن مستقبل "وادي الشبيكة" أصبح غامضا، لذا فضل إرسال زوجته وأبنائه إلى مصر بعدما كانوا برفقته بمدنية طانطان لأزيد من سنتين.

حالة هذا المهندس المصري، تقابلها حالات أخرى وقفت "هسبريس" على تفاصيلها، مما أدخل المشروع برمته في ضبابية جعلت الدولة المغربية تتحرك في اتجاه تعويض المال المصري بالأموال السعودية في إطار العلاقات التي تربط بين العائلة الملكية السعودية والقصر المغربي، وهي العلاقة التي توجت، حسب معطيات "هسبريس" بإبرام صفقة إتمام المشروع من طرف الأمير سلطان بن سليمان بن عبد العزيز الذي سيضمن السيولة المالية لتحريك حلم "وادي الشبيكة" من جديد، خصوصا وان القيمة المالية للمشروع تقدر بـ 6 مليارات درهم.

استراتيجية المغرب من خلال مشروع "وادي شبيكة"

يتجه المغرب، من خلال منتجع "وادي الشبيكة" إلى منافسة جزر الكناري القريبة من سواحل مدينة طانطان على الـ 7 ملايين سائح الذي تستقبلهم الجزر الإسبانية الدافئة.

ويحاول المغرب من خلال العديد من المشاريع السياحية بالصحراء، على غرار منتجع "وادي الشبيكة" أخذ حصته من السوق العالمية للسياح الذين يفضلون المنتجعات الصحراوية التي تتميز بالغنى الايكولوجي، والشمس الدافئة على مدار السنة، والواحات الطبيعية ذات التنوع الطبيعي المنفرد.

إستراتيجية المغرب السياحية بالصحراء، جعلته يتجه لإنشاء منتجعات تتميز بشكلها الهندسي المائل إلى خصوصيات المنطقة، بعيدا عن الحياة الحضرية، التي تتميز بالتعقيد وفقدان الإغراء.

لكل هذا، عمد مصممو منتجع "واد الشبيكة" على هندسة تراعي نمط السياحة الترفيهية الصحراوية المرتبطة بالبحر، حيث تتسع "مارينا" المشروع لاستقبال أزيد من 104 قارب من أحجام مختلفة، وذلك لتكون صلة وصل بين السياح في جزر الكناري والمنتجع المغربي، ولتسهيل تنقلهم واستقبالهم، بانسيابية بين الضفتين.

تدخل القصر، مرة أخرى لإنقاذ إحدى المشاريع الكبرى والبحث عن أموال ضخمة لسريان الحياة في شرايينها، يعني أن حلم "وادي الشبيكة" سيعود للحياة من جديد، يقول أحد المسؤولين بالمنطقة، وهو ما تعززه أسعار العقار التي بدأت في الصعود بالمنطقة، حيث ينتظر أن ترتفع بشكل صاروخي مع بدأ الأشغال بشكل حيوي في مشروع الحلم المغربي بالصحراء.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (46)

1 - APA الاثنين 23 أبريل 2012 - 13:24
ان شاءالله خير ودآئمآآ الى الامآآم ..
2 - abdee الاثنين 23 أبريل 2012 - 13:27
هنيئا للمغاربة بالملك الطموح الذي يريذ ان نتبوء المكانة الثي تليق بتاريخنا اللهم رب السموات والارض انصر محمد السادس بسمك الاعظم ياربي
3 - Oujda الاثنين 23 أبريل 2012 - 13:28
مرة اخرى فان صاحب الجلالة هو المنقد من خلال متابعة المشاريع الكبرى
عاش الملك
4 - ahlam الاثنين 23 أبريل 2012 - 13:29
الصحراء المغربية اصبحت جنة والله الله ان نفرط في حبة رمل ولو كان الثمن حياة 40 مليون مغربي
5 - marroki الاثنين 23 أبريل 2012 - 13:32
لسنا في حاجة إلى من يمول مثل هذه المشاريع، فأموال الفوسفاط و عائدات الدولة من مختلف القطاعات كفيلة بتمويل مثل هذه المشاريع اذا استغلت بنزاهة و شفافية عوض أن تذهب إلى ....
6 - انشري يا هسبريس الاثنين 23 أبريل 2012 - 13:33
مارينا فخمة من فئة خمس نجوم تضاهي ما هو موجود في أرقى المدن الساحلية العالمية

الفرق هو أن فالمغرب ترى على رصيف المارينات أرامل بثلات أو أربع أطفال يتسولن ... حدة غير موجود في المارينات بإيطاليا أو فرنسا أو إسبانيا أو اليونان لان الحكومات هناك تراعي متطلبات الشعب الأولية قبل الكماليات !

قد يستفيد بعد المغاربة من هده المشاريع عبر وضائف ب-2000dH و لاكن أكبر المستفيدون هم المفسدون المستولون على إقتصاد المغرب !
و الفاهم يفهم
7 - youssef espane الاثنين 23 أبريل 2012 - 13:44
merci roi vive frere saharoui
8 - عاشقة المك الطموح الاثنين 23 أبريل 2012 - 13:46
كل يوم يمر ازيد افتخارا بك يا بلدي و ازيد حبا لك ياملكي و يا سيدي
صحراؤنا جنة ولن نفرط في ربع حبة رمل من رمالها وهدا المشروع سيزيدنا تشبتا بها
الله الوطن الملك
وعاشت صحراؤنا المغربية
9 - L'itinérant الاثنين 23 أبريل 2012 - 14:37
Merci hesspress pour cet excellent article.
10 - LAHMIDIA T.T الاثنين 23 أبريل 2012 - 14:43
شكرا على زيارتكم لهده المدينة المهملة.
فالمشروع هو حلم كل ابناء المنطقة ويفتخرون به لما له من إجابيات جمة.
لكن طانطان تتخبظ في فقر ممقع ؟ لا بنية تحتية لا معاهد لتكوين لا منتخبون لا لا لا ......الخ.
11 - ابعقيل الاثنين 23 أبريل 2012 - 14:51
خيرات بلادنا الحمد لله رب العالمين عاش المغرب عاش ملكنا محمد السادس الي الامام الامام انشاء الله
12 - kamal pau الاثنين 23 أبريل 2012 - 15:04
إدا أردنا التقدم علينا الاهتمام بالشعب اولا تقديم الاحتياجات الاساسية من تعليم و طب و طرق و مؤسسات وخدمات في المستوى انشاء مصانع في كل المجالات فنحن نستورد كل شيء و كأنه ليس لدينا كفائات، فحين ننتهي من هدا بعدها يمكنكم التفكير بهده الأشياء التي تكون في صالح الأغنياء فقط اما الفقير فلا حول له و لا قوة الا بآلله
13 - walid الاثنين 23 أبريل 2012 - 15:05
السلام عليكم ورحمة الله
ما اريد ان الفت نظركم اليه هو ان هذا المشروع والمشاريع الاخرى المماثلة له(اكادير،مازاغان،الصويرة,العرائش،السعيدية)كلها مشاريع لم تناقش في البرلمان اطلاقا.
من جهة اخرى فكل هذه المشاريع يتم انجازها عند مصب الانهار للاستفادة من المياه وذلك بانجاز سدود تخصص بالكامل لهذه المشاريع ،دون ان ننسى ان الاراضي لا التي سيقام فيها المشروع ولا التي ستشيد عليها السدود تسلب من اصحابها سلبا،طبعا يستفيدون من تعويضات مكرهين،لكن هذه التعويضات لن تعوضهم اراضي اجدادهم،فهي تمثل لهم الجذور والانتماء.
14 - hind الاثنين 23 أبريل 2012 - 15:07
Moi il y'a une question qui m'intrigue :Pourquoi les îles canaries tout près de nos côte atlantiques recoivent 10 millions de touristes par an alors que ces îles sont 100 fois plus petites par rapport au Maroc et moins diversifiées au niveau du paysage par rapport à notre pays?????Pourquoi la turquie acceuille chaque année 40 millions de touristes alors que le Maroc atteint à peine 9 millions dont 5 millions des MRE(marocains résidant à létranger????J'aimerais comprendre !Je pense que la solution serait de démocratiser un peu le secteur touristique pour ne pas le laisser aux mains d'un seul lobbies qui fait rater au Maroc des rentrées de devises supérieures à 30 milliards de dollars par an !De quoi faire de notre pays une puissance régionale !
15 - karim الاثنين 23 أبريل 2012 - 15:08
salut c bien de faire des proget comme sa mais ya un problem quand les sahraoui reprend leur tere un jour vous perdu tout comme la france et ca grandeur en algerie a tout laisè quand il sent partie et oui notre argent par en air
16 - noureddine الاثنين 23 أبريل 2012 - 15:09
we love king mohamed 6
17 - كاتب الاثنين 23 أبريل 2012 - 15:32
الشعب المغربي يعرف وأنتم تعرفون وهم يعرفون ونحن نعرف والكل يعرف أن الآخر يعرف بأن هاته الجنة صممت للظلمة أصحاب الملايير الذي يظلمون عمالهم بأجور العبيد ولبناء هاته المدينة سيستأجرون أيادي عبيد وحاشى لله أن تكون يد عاملة بأقل من 200 دولار في الشهر.

هاته المدينة صممت ليهرب الظلمة من المدن الشعبية المليئة بالبؤس والجرائم والرذيلة والظلم التي هم سببوها.

ومثلها في طنجة مشروع الميناء السياحي من سيستفيد منه هو معلوم، وليس أصحاب الدبلومات والإجازات الذين يعملون بأقل من 2000 درهم في الشهر في معامل طنجة ويكترثون بيت أو مرأب سيارات وهم 6 أو 7 أشخاص وهكذا إلى الأبد أو إلى أن ينفذ صبرهم ويعودوا إلى مدنهم.

اما البناؤون فأنا أسكن بجانبهم وأشاهدهم غذاؤهم (خبزة حرفية ونصف ليتر من الحليب) هل هذا غذاء إنساء مكرم في بلده لا حول ولا قوة إلا بالله ..
أقول لهم تمسكوا بدينكم وبخبزة وحليب لأن الظلم إنتشر في كل قرية ومدينة ولهذا قال الله أنه سيهلك كل قرية وكل مدينة ومن نجت سيعذبها عذابا شديدا ولن تنجوا واحدة وهذا إن شاء الله قريب. وتحية لصاحب التعليق رقم 6.
18 - ben الاثنين 23 أبريل 2012 - 15:50
I really respect hespress for the professionalism in reporting. I can say without any reservation that hespress has the standard of the British electronic press. Thank you from London
19 - momo الاثنين 23 أبريل 2012 - 15:52
nous les immigres marocain de l’Europe de canada et de Amériques ont peuvent financer ce projet avec 500euro pour chaque immigre et l'affaire est réglé.
20 - lbaroud الاثنين 23 أبريل 2012 - 16:00
les marocains vont devenir des serveurs et serveuses sur toutes les cotes du maroc a 2000DH.
الله انعلها اقتصاد
21 - حمادي الاثنين 23 أبريل 2012 - 16:11
مشاريع الكابتين ماجد ... جميلة فقط على الورق ههه
22 - marocain حتى النخاع الاثنين 23 أبريل 2012 - 16:13
je vous remercie pour cet exellent article bien detaillé et je remercie notre jeune roi pour le deblocage de ce dossier tres important comme l a deja fait dans divers projets
23 - ahmed الاثنين 23 أبريل 2012 - 16:22
ردا على الاخ الجزائري كريم 14 الذي لايعرف تارخ المغرب ولا جغرافيته وكيحل .....طانطان استرجعت من طرف المغرب سنة 1958 يعني بعيدة عن المؤامرة الجائرية المتعلقة بالصحراء المغربية الغربية..
ثم تاريخيا الصحراء كانت دائما مغربية
نحسبها بالرياضيات
الدولة المغربية لها الحق
الشعب المغربي له الحق
الصحراويون الذين وجدناهم في أرضنا لهم الحق
وهم منقسمون الى وحداويين مع المغرب وانفصاليين(قلة) ضد الوحدة
حل المعادلة
المغرب سهم الدولة+سهم الشعب+سهم الوحدويين=3
البوزبال سهم=1
الجزائر اصبع الوسط على شكل صاروخ
24 - simo الاثنين 23 أبريل 2012 - 16:30
مشروع جميل وننتظروا استكماله حتى يتسنى للزائريين المغاربة قبل الاجانب زيارة جنوبنا والاستمتاع بروعة صحراءنا
25 - Bassou الاثنين 23 أبريل 2012 - 16:30
مصيرها هو نفس مصير مرينا السعيدية فادا لم تصاحب المشروع عملية تأهيل المنطقة ككل فانه يبقى كبحيرة في جزيرة. فمثلا في وجدة كلما يحل بها سياح قادمين من السعيدية يتم مصاحبتهم بالبوليس اثناء الجولة في المدينة خوفا عليهم من هجوم الشماكرية واللصوص وأصحاب القرقوبي. فالسائح لما يزور بلد معين فانه يرغب في زيارة الناحية أيضاً ليأخذ فكرة عن البلد فأينما حل وارتحل يتم ابتزازه من طرف التجار وحراس المواقف ومختلف الشرائح فيرحل بدون رجعة مع الاحتفاظ بذكرى سيئة عن البلد لهدا يتعين التأهيل وإعادة الاستراتيجية من جديد وتحسيس الكل بأهمية السياحة. فحتى في مراكش يتم معاملة السائح الأجنبي والوطني من طرف المهنيين على السواء بغباء وكبقرة حلوب بالله عليكم ليتر ماء سيدي علي ب ٢٥درهم والباركينك ب١٥ دراهم اي بلد هدا وأي سياحة هده.
26 - محمد مقيم بالعيون الاثنين 23 أبريل 2012 - 16:37
الى صاحبة رقم 4 احلام

المشورغ بطانطان ليس في الصحراء المتنازع عليها مع البوليزاريو بل طنطان يوجد بالجنوب المغرب وليس بقلب المغرب كما كتب صاحب المقال

الصحراء المتنازع عليها لا نملك عليها السيادة لدالك لم نقم باستثمارات كبيرة فيها. حتى من منجم بوكراع كان بنائه من طرف الاسبان عندما اكتشفو الفوسفاط.

القانون الدولي يمنعنا من الاستثمار و استغلال الصحراء المتنازع عليها . الا في ما يخص الفوسفاط الدي كان يستغل من فبل من طرف الاسبان والسكان المحلين و السمك
27 - marocain الاثنين 23 أبريل 2012 - 16:52
j aime mon pays.j aime mon roi
28 - مغربية حتى النخاع الاثنين 23 أبريل 2012 - 17:09
مشروع طموح نتمنى أن يعود بالنفع على الساكنة المحلية وعلى بلادنا بالخير ،يجب على الدولة أن تكون صارمة مع المستثمرين الأجانب العرب والخليجيين والأروبيين يلزمهم أن يتقيدوا بشروط العقد وإلا فليدفعوا التعويض للدولة .
حان الآوان ليركز المغرب على قطاع الصناعة والتكنولوجيا لأنها هي مصدر التنمية الحقيقية بدل الإكتفاء بالسياحة التي أتبثت الأزمة الأوروبية أنها لن تكون أبدا مورد للعملة الصعبة فالسياح الذين يزورون المغرب أغلبهم فقراء وشحيحون هم من فرنسيين وإسبان و لا ينفقون جيدا في التبضع والمقتنيات.
أقول للملك لقد ضقنا ذرعا بالسياحة الجنسية في مراكش وغيرها من المدن فيجب وقف المهزلة والكف عن تدنيس المغرب أشرف وأبرك و أجمل بلد في العالم لأن بلادنا المغرب فليباركه الله ويحميه يفوق كل بلدان المنطقة والعالم جمالا وحضارة وهو يتميز بتنوع ثقافي ولغوي جميل وكذلك بتنوع مناخي وتضاريسي وبيئي رائع يستحق أن يتبوأ أحسن المراتب في السياحة الإكولوجية والثقافية والبيئية فعلى الدولة أن تدعم هدا التوجه حاليا .
عاش المغرب وعاشت الصحراء مغربية عاش الشعب المغربي عاش الملك.
29 - secret الاثنين 23 أبريل 2012 - 17:10
ايوا تبارك الله سعوديين ومصريين وانتما يا المغاربة خليكم ناعسين براكة علينا غير يجيو بناتنا ديال المغرب يسليو السواعدة في هاذ المنتجع.
ايوا الله ينتقم منكم
30 - ابراهيم الاثنين 23 أبريل 2012 - 17:11
مادا عن مشروع مدينة الزمان city of zaman بالداخلة ’’
31 - rachid الاثنين 23 أبريل 2012 - 17:14
الصحراء مغربيـــــــــــــــة رغم آنف الحاقدين
اللــــــــــــــــه الوطـــــــــــن الملـــــــــــــــك
الله يكمل كلشي بخير
مشروع جميل ورائع آتمنى من كل قلبي زيارته و زيارة الصحراء التي لم أزر منها لحد الآن إلى مدينة العيون
إنشاء الله سأقوم بزيارتها و التمتع بخيرات بلدي من سمك و صحراء و بحار....
32 - ام حفصة الاثنين 23 أبريل 2012 - 17:20
عاش الملك والصحراء كانت وستبقى مغربية وشكرا لصاحب الجلالة على انقاذ هذا لمشروع
33 - Mahdi montadar الاثنين 23 أبريل 2012 - 17:41
vous saviez bien que Las Palmas de GC recoit plus de 10millions de touristes avec une population ne depacant pas 1 million
car les canariens se respectent
il n y a pas de taxi qui ne fait pas marcher son compteur
il n ya pas de filles qui se proposent à bas prix
il n y a pas d'arnaqueurs
notre Maroc est plus beau que ces iles
mais ces canariens aiement leur pays pas par la parole mais aussi par les actes
il ne suffit d'tre marocain mais il faut le montrer par les actes
le fait que notre cher Roi entre en jeu pour assurer le financement de ce projet en est un
A nous de faire chacun en ce qui le concerne pour que notre pays avance
TanTan merite un projet de ce calibre
il faut que ce projet se realise
34 - rankm الاثنين 23 أبريل 2012 - 19:00
الصحراء مغربية حتى يرث الله الارض ومن عليها كما هو الشءن الصويرة ; اين الفرق ادن ; اين وصل المخطط الازرق اللدي بدء 1999 نحن الان في2012 السعيدية; مزكان; تغزوت; كلهم مشاريع فاشلة لان المنطق لم يكن حاضرا عند التخطيط تركوا بقرة حاحا النطاحة ;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;
35 - tachid الاثنين 23 أبريل 2012 - 19:02
Toujours des projets pour enrichir les riches, et on essaye toujours de donner des arguments d’emploi des citoyens qui sont rien par rapport aux bénéfices que les riches vont récolter de ces projets (concession des terrains à prix dérisoire + d’autres avantages)
36 - حسن البرجاوي الاثنين 23 أبريل 2012 - 19:26
العجب، باركا من هد التناقض المفرط ! عَيّيتُنا والله ! لماذا نبني فنادق تضاهي أشهر فنادق العالم. والواقع الإجتماعي المغربي تشمئز له القلوب أو بالدارجة "كَيْحَشَّمْ". فلنبدأ بالبنية التحتية و فرض الواجبات على المواطن واعطاء الحقوق له كذلك. أما بناء المواقع السياحية الضخمة لصالح ولاستفادة الأجانب وتعمير جيوب النخبة الغنية في المغرب، فليس بشئ جميل.
37 - Mamouni Med Fadel الاثنين 23 أبريل 2012 - 19:35
Heureusement que nous commençons a savoir que le dossier du sahara ne doit plus être une enclave pour le développement de nos régions du sud. Quel que soit les conditions nous devons faire savoir a tous que le sahara est marocain par un développement socio économique en lançant des projets grandiose comme c le cas de chbeyka est bien sur la régionalisation Le cas qui a été citer par l un des commenta taire (si les sahraouis récupèrent leurs terre les s)ahraouis si y trouvent maintenant au sahara
38 - راضية سعدون الاثنين 23 أبريل 2012 - 23:20
الصحراء المتنازع عليها غير قابلة للإستثمار شأنها شأن المياه الإقليمة
الخاصة بالصيد البحري ، وإذا فكر شخص في الإستثمار فيما هو متنازع
عليه فلن يستطيع وكفى تلاعبا بالعواطف
39 - red water الثلاثاء 24 أبريل 2012 - 02:55
لا يمكن الرقي بالنسيج الاقتصادي عن طريق نهج سياسة الاقتصاد الهش،فالسياحة تظل في كف عفريت ، وبدلا من ذلك يجب التفكير في انشاء وحدات صناعية لتمتص نسبة البطالة و تكفل للمغاربة ظروف العيش الكريم،
40 - 3achi9at almaghreb الثلاثاء 24 أبريل 2012 - 11:25
عاش الملك آتمنى من كل قلبي زيارته شكرا لصاحب الجلالة و عاش الشعب المغربي
41 - omar الثلاثاء 24 أبريل 2012 - 12:01
le projet n'est pas fait dans le territoire contesté
42 - mustapha de laayoune الثلاثاء 24 أبريل 2012 - 13:02
haniaan lana. ca va etre une meilleure station dans l'afrique
43 - abderrahim الثلاثاء 24 أبريل 2012 - 13:09
merci bcp hespress, mais on vous demande d'anticiper les information concernant la realisation de ce projet.
44 - مغربي الثلاثاء 24 أبريل 2012 - 13:18
أموال الفوسفاط و باقي العائدات لا تكفي لسداد أجور موظفي القطاع العمومي، و بناء البنية التحتية الهشة،
للتصحيح فقط
45 - amir السبت 28 أبريل 2012 - 22:05
طانطان ليست من الاقاليم المتنازع عليها للتدكير فقط.عاش المغرب من كلميم الى الكويرة*
46 - mhamed الأربعاء 09 ماي 2012 - 19:50
صحراؤنا جنة ولن نفرط في ربع حبة رمل من رمالها
المجموع: 46 | عرض: 1 - 46

التعليقات مغلقة على هذا المقال