24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/07/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3906:2413:3817:1820:4322:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد (ين) بقاء الفرنسي رونار مدربا للمنتخب المغربي؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | اغتصاب طفلة يؤجج غضب جمعويين بالمحمدية

اغتصاب طفلة يؤجج غضب جمعويين بالمحمدية

اغتصاب طفلة يؤجج غضب جمعويين بالمحمدية

تعيش مدينة المحمدية على وقع غليان كبير، إثر واقعة اغتصاب طفلة لا يتجاوز عمرها عشر سنوات في قبو العمارة التي تقطن بها بحر هذا الأسبوع.

واستنفرت العناصر الأمنية بمدينة المحمدية مختلف مصالحها، من أجل إيقاف المشتبه فيه، الذي تسبب للطفلة في اعتداء جنسي بشع أدى إلى نزيف حاد لها.

وأكدت مصادر أمنية بالمحمدية، لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن التحريات التي تم القيام بها بناء على المواصفات التي قدمتها الطفلة الضحية مكنت من التعرف على هوية الجاني، الذي لا يزال البحث جاريا عنه.

وعبرت فعاليات جمعوية وجيران الطفلة الضحية عن استنكارهم لهذا العمل الإجرامي البشع.

واستنكرت نجية أديب، رئيسة جمعية "ماتقيش ولادي"، التي شاركت في وقفة احتجاجية مساء السبت بالقرب من منزل الضحية بحي النصر، الجريمة البشعة التي طالت الطفلة.

وأكدت أديب أن هذا العمل الشنيع يستوجب عقوبات قاسية وليس إصدار أحكام مخففة، من أجل معاقبة وردع هذه الوحوش البشرية.

وأوضحت رئيسة الجمعية أن العقوبات، التي يتم استصدارها في مثل هذه الجرائم، لا تتلاءم مع طبيعة الجرم وما يتسبب فيه من عاهات نفسية لا إنسانية للأطفال وذويهم.

بدورها، أعلنت جمعية الحكمة للتضامن الاجتماعي بالمحمدية استنكارها لهذه الجريمة البشعة، معبرة عن تضامنها مع أسرة الضحية ومطالبة بإنزال أشد العقوبات على المتهم.

وتطالب ساكنة حي النصر خاصة والمحمدية عامة بالتحري من أجل إيقاف هذا المشتبه فيه، الذي مارس على الطفلة أبشع الممارسات اللاإنسانية، إذ انتهك عرضها وافتض بكرتها.

وكانت الطفلة توجهت صوب بقال الحي من أجل اقتناء تعبئة هاتفية، إلا أن المشتبه فيه استغل فراغ الشارع بالنظر إلى التساقطات المطرية التي شهدتها المدينة، ليمارس شذوذه عليها في قبو العمارة.

وتفاجأ عدد من أبناء الحي، الذين وجدوا الطفلة ملطخة بالدماء والبراز، لينادوا على والدتها، قبل أن يتم نقلها على وجه السرعة صوب المستشفى الإقليمي مولاي عبد الله، قبل أن يتم نقلها مجددا صوب المستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء بالنظر إلى خطورة الجريمة التي طالتها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - الاغتصاب=جريمة الأحد 15 أبريل 2018 - 17:35
الاغتصاب جريمة يجب الحكم على مرتكبها باقصى العقوبا ت !
2 - مريم الأحد 15 أبريل 2018 - 17:58
هذا وحش ليس بانسان الاعداممممممم و اعباد الله حضيو بناتكم و اشمن تعبئة فين الوالد فين الوالدة عيينا ما نوصيو حتئ نتوما اللوم عليكم لوكان حضيتوها
3 - حسنين الأحد 15 أبريل 2018 - 18:15
هذا المجرم الشاذ البعيد عن الإنسانية كل البعد يستحق الإعدام شنقا حتى الموت إذ أن السجن لسنين معدودة لن يعيد إلى هذه الفتاة البريئة كرامتها وحقها مقارنة بما جرى عليها ولن يعيد لها ايضا عذريتها التي فقدت والاسوء من هذا أن حياتها لن تعود أبدا الى ما كانت عليه قبل الاعتداء الإثم.
4 - مسكين الأحد 15 أبريل 2018 - 18:37
الا يستحق هذا الشخص الاعدام.....؟
5 - Abdo الأحد 15 أبريل 2018 - 19:35
The best solutions are coming from families, schools and communities
Trying to educate our kids and talk to them about the sexual assault will hep prevent this abuses
6 - ايوب الأحد 15 أبريل 2018 - 19:37
الاعدام ضربا بالرصاص ثم رفعه مصلوبا ليكون عبرة لكل شاذ جنسيا قاسي القلب .
7 - مغربي غيور الأحد 15 أبريل 2018 - 20:23
سبب في كل هادا هو لايوجد ردع في البلاد ومن يجول في فلكهم تبا لكم لقد اصبحنا في غابة
8 - أستاذ الإجتماعيات الأحد 15 أبريل 2018 - 21:41
حتى لو أعدم 100 مرة، و حتى لو عذب أشد العذاب، لن يكون العقاب كافيا،
و لن يعيد ذلك للطفلة المسكينة برائتها و سلامة صحتها النفسية و العقلية،
و ستعاني من تبعات عمل وحشي تم في دقائق طيلة حياتها.
أكبر عدو للإنسان أخوه الإنسان، و أبشع الفضائع يرتكبها الإنسان في حق أخيه الإنسان.
نحن كائنات نتأرجح ما بين أقصى درجات الرقي و أدنى درجات الإنحطاط، يعيش بيننا ملائكة في أجساد بشرية، جنبا إلى جنب مع ضباع في هيئة بشرية.
لكن الضباع قذاراتها تدنس أفعال الملائكة.
نصيحة لكل الآباء، قوموا بجلب حاجياتكم بأنفسكم حتى و لو كان الدكان
و المتجر أسفل منزلكم، و حذاري حذاري من المتشردين و الباعة المتجولين
و حراس السيارات و العمارات و عمال البناء و المراهقين الذكور المدمنين أو من أسر مفككة و من العزاب الذكور فوق الخمسين و لو كانو من عائلاتكم.
و لا حول و لا قوة إلا بالله، نسأل الله العفو و العافية و لطف الأقدار.
9 - مغربي من ايطاليا الأحد 15 أبريل 2018 - 22:32
إلى صاحب التعليق أستاذ الأجتماعيات
أقول لك يا أخي ما ذنب هؤلاء الذي ذكرتهم فهذا النوع من حتالة المجتمع الذين يقومون بهاته الجرائم موجودون في كل طبقات المجتمع منهم مهندسون أساتذة منتخبون محامون.... الخ ليس بالضرورة الذين ذكرتهم فعليك الإعتذار من تلك الشريحة من المجتمع وكن حذرا مما تكتب يا أخي فأنت أستاذ والله أعلم
10 - Fati الاثنين 16 أبريل 2018 - 01:35
أنا والله بكثرة ماوليت كنسمع على الأقل ثلاث اغتصابات فاليوم حتى أكثر مابقيت عارفة غادي نديروا ولادنا فين واش نحبسوهم أعباد الله اللهم إن هذا منكر الثقة انعدمت فالقريب والبعيد وحتى بلاصة مابقينا كنحسوا فيها بالأمان على وليداتنا فالصراحة لازم وقفة حقيقية فهادشي ويتعاد النظر فقانون العقوبات ككل باش هاد الظاهرة يتوضع ليها حد مادمنا ماغاديش نقدروا نغيروا العقليات بحكم انعدام الأخلاق وفساد المجتمع إذن ضروري توضع عقوبات زجرية اللي تخلي المغتصب يضرب ألف حساب وحساب قبل مايرتكب الجرم ديالو....وحسبنا الله ونعم الوكيل
11 - مواطنة الاثنين 16 أبريل 2018 - 09:29
-أولا : أطالب من المغاربة كافة وقفة كبيرة لنطالب باعادة النضر في القانون الخاص بالأحكام المطبقة على المغتصبين.وانا مع تطبيق عقوبة الإعدام خصوصا في المعتدون على فلدات أكبادنا .يدمرون الطفولة والبراءة وشباب الغد.
- تانيا : ألوم كل اللوم الأبوين كيف يعقل لام أن تسمح بخروج بنت لم تتجاوز عشر سنوات الى الشارع لوحدها .راقبو أبناكم وحافضو عليهم و الله لا توجد تقة حتى في المقربون .الامهات خصوصا لا تلتهو عن أبناكم حافضو على الامانة والنعمة الموكل من المولى عز وجل.
12 - ماغوكان دوريجين الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:15
السﻻم عليكم ورحمة الله وبركاته. الحكم معروف السجن ثﻻثة سنوات للمجرم وإستنكار الجمعيات وطبيب نفساني للضخية . جرائم اﻹغتصاب في تزايد ﻷن قانون اﻹغتصاب يتساهل مع المجرمين ليس كقانون السير العقاب في البﻻصة :25،00 ممر الراجلين إعتقال وسجن المخاﻻفات بالرادار. في رآيي يجب الحكم على المجرم باقصى العقوبة مع التشهير به في وسائل الإعلام خصوصاً المرئية.
13 - جواد الأربعاء 18 أبريل 2018 - 12:07
يجب تطبيق حكم الشريعة كفانا من التلاعب بحيات الضحايا ان هاده الأفعال الإجرامية يجب القضاء عليها بالاعدام شنقا أمام الملء لكي تكون عبرة لجميع المجرمين
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.