24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ولاء الإخوان لأردوغان ضد مصالح الوطن (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. 3 ملايين زائر يضعون مراكش في صدارة المدن الأكثر جذبا للسياح (5.00)

  4. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  5. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | هذه مستجدات قضية أم رمت أطفالها من السطح

هذه مستجدات قضية أم رمت أطفالها من السطح

هذه مستجدات قضية أم رمت أطفالها من السطح

في تطور جديد لقضية الأطفال الذين قامت والدتهم برميهم من سطح العمارة التي يقطنون بها، زوال الأحد الماضي بحي أناسي بالدار البيضاء، أكدت مصادر طبية خروج طفلين من حالة الإنعاش، فيما لازال رضيع في وضع صحي حرج.

وأوضح البروفيسور عبد العزيز شليلك، رئيس مصلحة الإنعاش والتخدير والعناية المكثفة بمستشفى ابن رشد، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن الطفلين البالغين من العمر ست وثماني سنوات غادرا صباح اليوم الخميس قسم الإنعاش، بعدما تحسنت حالتهما، بينما مازال الرضيع يخضع للمراقبة بغرفة الإنعاش.

ولفت البروفيسور شليلك إلى أن وضعية الرضيع ذي الثمانية أشهر، رغم كونها مستقرة، إلا أنها حرجة، وهو ما يستلزم حسبه "استمرار إخضاعه للعناية المكثفة والحراسة المشددة"، مردفا: "مازال يتنفس بالآلة، ولا نعرف أين ستسير الأمور".

وتأتي هذه التطورات في قضية الأطفال في وقت أحيلت والدتهم، صباح أول أمس الثلاثاء، على غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف، حيث قرر قاضي التحقيق متابعتها في حالة اعتقال بتهمة محاولة القتل، ليتم إيداعها السجن المحلي بعين السبع المعروف بـ"عكاشة".

وينتظر أن يلتمس دفاع المتهمة إجراء خبرة نفسية عليها، بالنظر إلى الوضع النفسي الذي تعيشه بعد إقدامها على رمي أبنائها من سطح العمارة، ما كاد يتسبب في مقتلهم.

وأكدت مصادر الجريدة في وقت سابق أن أسرة هذه السيدة تطالب الجمعيات النسائية الحقوقية والفاعلين الجمعويين مساندتها والوقوف معها في محنتها، ودعمها ماديا ومعنويا لاجتياز هذه الوضعية.

وكانت الأم أقدمت زوال الأحد الماضي على رمي أطفالها الثلاثة من سطح العمارة التي تقطن بها في حي أناسي بمقاطعة سيدي مومن التابعة لعمالة سيدي البرنوصي بالدار البيضاء، ليتم نقلهم على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي المنصور، قبل أن نقلهم مجددا لتلقي الإسعافات الضرورية بمستشفى عبد الرحيم الهاروشي التابع للمستشفى الجامعي ابن رشد.

وسارع الفريق الطبي لمستعجلات مستشفى عبد الرحيم الهاروشي إلى وضع الأطفال بقسم الإنعاش، حيث قال عبد العزيز سليلك، رئيس القسم، إن المصابين الثلاثة يوجدون تحت المراقبة الطبية المباشرة، إذ أصيب الرضيع إصابات بليغة في الجمجمة؛ فيما إصابة الطفلين الآخرين أقل خطورة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - فرانز كافكا الخميس 17 أكتوبر 2019 - 15:50
اظن هذه السيدة تحتاج إلى علاج نفسي و ليس للمحاكم و السجون ... و قد يزيد سجنها الطين بلة لها و للإسرتها ... عكس العلاج النفسي الذي لا محالة انه سيعطي نتائج إجابية 100%
2 - محمد كردودة الخميس 17 أكتوبر 2019 - 15:52
في مداخلتي أتوجه إلى السيد ممثل الحق العام ان ينجز تسخير بموجبه يتم إيداع الجناية بمستشفى الأمراض النفسية لانها تعاني في صمت مرضا نفسيا في تطوراته الاخيرة ولم ولن يمكن الجزم كيفما كانت الام اذا كان الحيوان لايجرا على فعل عمل كهذا فما بالك ببني الانسان
ارحموا هذه المراة جازاكم الله
3 - عبدو الخميس 17 أكتوبر 2019 - 15:57
يجب عليهم تقييمها نفسيا قبل ايداعها في السجن لان هذا امر مختلف عن باقي الجرائم ويجب علينا الدعاء بالشفاء العاجل للابناء والله المستعان
4 - من أكليم الخميس 17 أكتوبر 2019 - 16:07
أظن أن المرأة تعاني من مرض نفسي ومن يضمن بعد علاجها أن لا تكرر الفعلة
5 - mjid الخميس 17 أكتوبر 2019 - 16:09
آلْلَهُمَّ رَبَّ آلْنَآسّ ، أذّهِبّ آلْبَـأسّ ، وَ أشّفِهْمَ أنّتَ آلشَآفِي ، لَآ شِفَـاءَ إلْآ شِفَآئُكّ ، شِفَـاءٌ لَا يُغَـآدِرُ سُقُمَـا
6 - الزعري شاطو الخميس 17 أكتوبر 2019 - 16:12
مريضة وكلنا مرضا
نتمنا مساندتها في محنتها التي لا يعلم بها الا الله
7 - حسن الخميس 17 أكتوبر 2019 - 16:23
السلام عليكم يجب اخضاع الأم لخبرة طبية لأنه لا شك في أنها تعاني من اضطرابات نفسية جعلتها لا تعي ماذا تفعل و هذا امر ملح قبل الزج بها في السجن و مضاعفة معاناتها
8 - حسن الزناتي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 16:32
..في الحقيقة، هذه " الأم " لا تستحق أقل من السجن المؤبد، وخاصة اذا كانت انذاك في كامل قواها العقلية..وذلك لأنها حكمت هي الأخرى على أطفالها الأبرياء بالموت البطيء أو - ان هم بقوا على قيد الحياة - بالاعاقة الدائمة والحقد على الأمهات أو بني البشر بصفة عامة..فهذا العمل الشنيع الذي قامت به ( رمي فلذات كبدها من علو ) هو عمل شيطاني، لا تقوم به حتى الحيوانات الأليفة واامفترسة معا..!!..فاذا كانت لها حزازات أو مشاكل شخصية مع زوجها أو حماتها، فلتواجههما مباشرة وتصفي حسابها معهما بأي طريقة كانت، ثم تترك عنها أبنائها في مأمن من هذا الصراع، الذي لا دخل لهم فيه، خاصة وأنهم أطفال صغار لا يعرفون شيئا ولا يفقهون ما يدور حولهم..وفي الأخير، نتمنى الشفاء العاجل لضحايا هذا الحادث المفجع والأليم، ثم لا يسعنا الا ان نقول، حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
9 - AkaLLal Abdelhamid الخميس 17 أكتوبر 2019 - 16:36
ربما قرار وضعها في السجن لا يتناسب مع هذه الحالة كان من الأولى جعلها تحت الحراسة الطبية و تشخيص حالتها التي من الأرجح أن تكون مرض نفسي مطمور و هذا الحادث أدى إلى كشفه

*تعلمو من الدول المتقدمة في طريقة تعاملها مع هذا النوع من الحوادث
10 - من هولندا الخميس 17 أكتوبر 2019 - 16:41
يستحيل أن تصنف فعلتها هذه ضمن الأفعال الإجرامية. هذه أم و ليست مجرمة. لابد و أن في القصة أمرا ما. ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء. حالتها النفسية منكسرة و إلا ما أقدمت على ما أقدمت عليه. اللهم شافيها و عافيها و ردها لأبنائها كي تقر عينها بهم ف .. الأم هي من يرعى و يكفل و بدونها ضاقت الدنيا بكنوزها.
اللهم شافي الرضيع و ألحقه بإخوته و أنزل عليهم شآبيب رحمتك.
11 - Koko32 الخميس 17 أكتوبر 2019 - 17:01
‎ المرض النفسي مرض خطير و لا يشفى منه آلمريض بسرعة و الأخطر من ذلك انه بعد الشفاء منه قد يعود المرض مرة ثانية و في أي لحظة و بالتالي قد يقوم المريض باي فعل لا إرادي قد يكون اخطر من الأول لهذا يجب معالجة الأم و الابتعاد عن فكرة التجريم و السجن لان ذلك لن بحل المشكل القاىءم وفصل الأم عن الأولاد لمدة طويلة ولا يسمح لها الا بزيارتهم و البقاء معهم لبضع ساعات وذلك تحت إشراف جهات مختصة حتى يتأكد من شفاء الأم نهاىءيا ثم تسترجع ابناءها و قد يستغرق ذلك سنوات طويلة و الله المستعان
12 - عبدو الخميس 17 أكتوبر 2019 - 17:23
اريد ان أشير الى شيء مهم إتماماً لتدخلي الأول هو ان هذه السيدة لا مناص من إخضاعها الى الى خبرة طبية للتأكد من حالتها هل هي مريضة نفسانيا فعلا أم لا فان تبت سلامتها من المرض فيصبح ذلك جرما يعاقب عليه طبقا للقوانين المنصوص عليه. فاعلموا.
13 - العبدي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 18:31
عوض إيداعها في يد أطباء نفسانيين لمعرفة السبب.تم وضعها سجن عكاشة هدا هو الفرق عندنا في المغرب بين العائلات الميسورة و الواصلة و بين العائلات الفقيرة المعدمة.
14 - البراكماتي بو ناب الخميس 17 أكتوبر 2019 - 18:32
اول شيء يجب نزع الاطفال من حضانتها إلى حتى يبلغو سن الرشد ولن تراهم إلا بمعية حراسة امنية للاطفال وهم غير بالغين سن الرشد ، المرض النفسي لا يعفيها من المحاكمة هولاء الاشخاص من عائلتها الذين يطالبو الجمعيات النسوية وغيرها لمساندتها لمذا لم يبلغو عن مرضها وتصرفها قبل رمي الاطفال المريض النفسي له علامات تدل على مرضه هذه جريمة عائلتها سنين وهم معها ولا واحد منهم علم بمرضها إذا كانت فعلا مريضة اللهم الا اذا كناو هم ايضا مرضى نفسيين .
15 - مواطنة الخميس 17 أكتوبر 2019 - 18:41
من تجربتي الخاصة عندما ولدت اصبت بازمة نفسية كرهت فيها الزوج والولد وهذة يعرفه الاطباء.هناك نساء تطالب بالطلاق بعد الولادة وهناك منلا ترضع الرضيع ......فلا تحكموا قبل ان تحاسبوا .
16 - مرض نفسى الخميس 17 أكتوبر 2019 - 19:06
تقرير طبى يقول ان 48 % من المغاربة مرضى نفسيين وانا اقول ان 90 % من المغاربة مرضى نفسيين فالمرض النفسى يحتاج لعلاج طويل وهذه المرآة لا شك انها تعانى من مرض نفسى خطير فى بداية ظهوره فبدلا من ان تودع فى السجن يجب ان تعرض على طبيب نفسى مختص ...
17 - Hamza ej الخميس 17 أكتوبر 2019 - 19:10
الله اشافيهم يارب
علينا ان لا نحكم على الأم مباشرة
يجب معرفة الوضعية النفسية والعائلية التي كانت عليها الأم قبل ان تقدم على هدا الفعل
18 - إسلام الخميس 17 أكتوبر 2019 - 22:07
لاحول ولا قوة ألا بالله العلي العظيم، أحمل الدولة المسؤولية في هذه الواقعة، لو كانت مراقبة من طرف طبيب نفسي مرة واحدة في السنة أو في كل سنتين لكل فرد من المغاربة وتكون إجبارية ومجانية، لما أقدمت هذه الأم على فعلتها وما قتل الشرطي زوجته وما إلى ذلك... حسبي الله ونعم الوكيل.
19 - مغربية الخميس 17 أكتوبر 2019 - 23:01
نسأل الله العفو والعافية

وبعد :فلا تستعجلوا في إصدار الأحكام لأن الأم تتحمل النار من أجل فلدات كبدها فكيف تقدم على مثل هذا وهي في تمام وعيها؟ ؟ !!!!لابد أن في الأمر شيئا مضمرا سينكشف مع تطور البحث.
ربما ناولها أحد ما شيئا أفسد عقلها حينئذ وربما أشياء أخرى غامضة لذلك لابد من التحاليل والخبرة الطبية .وليس بعيدا أن تكشف التحريات أن المستحق للإعدام شخص آخر وأن تلك الأم هي نفسها ضحية.
نسأل الله الشفاء لها ولأبنائها وأن ينصر الله الحق ويفضح الظالمين ويرد الحق إلى أهله.
أعينوا أختكم وأبناؤها بصالح دعائكم
20 - منطقي واقعي وليس شعبوي.... الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 01:58
اسمعوا ياناس...
كفانا عاطفة، تلك المرأة وبشهادة الجيران و الأقارب بل أقربهم جميعا وهو الزوج أقروا بأنها عااااااااااادية جداً جداً..
تقوم بأعمالها كربة بيت عاقلة، بل وقبيل جريمتها نشرت الغسيل بكل بساطة.
أنا أتمنى محاكمتها على فعلتها، أنسيتم أولائك الأطفال؟؟؟ ماذنبهم ؟؟؟ ذلك الرضيع ماذنبه، رضيع يسقط من فوق الفراش خطر كبيييير عليه فما بالكم من سطح عمارة !!!!!!!!!!!!!
يجب محاكمتها، إن كانت مريضة فالله وحده من يعلم و هو القاهر فوق عباده، سبحانه لايؤاخذ عباده الذين رُفع عنهم القلم وإن كان العكس فعلى الأقل هؤلاء الأطفال حقهم لن يضيع في هذه الدنيا.
كفانا عاطفة و عيشوا ولو للحظة منظر طفل صغير يُرمى به من فوق سطح عمارة عالية.
لاحول ولا قوة إلا بالله.
أنت يامن تطالب بالرحمة إسأل نفسك إن كان ذلك الرضيع هو ابنك أو ابنتك !!!!
21 - محكمة الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 16:28
يجب إخضاع القضاة لدورات تكوينية في أحد الدول المتقدمة في العدل حتى يعرف القاضي كيف يتعامل مع مثل هذه القضية. او إجراء تغيير في المسطرة القانونية لهذه الحالة
22 - عسّاس الأحد 20 أكتوبر 2019 - 21:25
كل من ينادي بالرحمة و مسامحة تلك المرأة على فعلتها فهو إما يُنافقُ نفسه لأنه لو تعلق الأمر به لفعل شرع ايديه أو يحاول أن يعطي الإنطباع بأن تعليقه نابع من الإنسانية !!!!
شوف آعشيري، راه عائلتها كلها قالوا بلي ماعندها والو وراجلها لي كيتقاسم معاها الفراش قال نفس الكلام الجيران أيضا قالو نفس الكلام..
تجي دابا أنت دير فيها متحضر و متفهم و متخلّق باش تقول لايجب محاكمتها !!!!!
و باااااااااااااااااااز على شي وجوه أقصح من الرخام
23 - ودادية وأفتخر الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 00:35
مع الاسف في المغرب معندناش سياسة تنموية في تأهيل الزوج والزوجة وعائلاتهم للسماح بتكوين أسرة مستقلة بذاتها احنا عندنا هشاشة أسرية أسرة الزوج مرة خدام مرة جالس خاصو الي يعاونوا اما تتيدا الاعانات من والدين ولا خاص المراة تخرج تعاون تتلقى الرجل يعامل المرأة معاملة خادمة و الأدهى من هذا أن حتى بعض الحماوات ينظرن إلى زوجات أبنائهم هكذا وتلقى الراجل يتشاور مع أمه ومرتوا بحال مكايناش وفي أمور تهم الزوجة خاص الوعي والتخلي عن الرجعية في التفكير خاص غسيل مخ للاشخاص الذين يعانون من الافكار المتخلفة سواء ازواج او زوجات او حماوات
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.