24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3713:1716:1818:4720:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ضريبة التضامن تجلب انتقاد نقابات على الحكومة (5.00)

  2. محكمة النقض تزيح "البيجيدي" من "رئاسة المحمدية" (5.00)

  3. "جبهة أمازيغية" تقترب من حسم الوجهة السياسية قبل الانتخابات (5.00)

  4. توقعات بارتفاع إنتاج الحوامض والزيتون والتمور (5.00)

  5. "الغساني" ينهي معاناة شاب من تشوه خلقي للقلب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | حوادث | اختفاء الطفل الحسين يستنفر السلطات في اشتوكة

اختفاء الطفل الحسين يستنفر السلطات في اشتوكة

اختفاء الطفل الحسين يستنفر السلطات في اشتوكة

حالة استنفار أمني قصوى تلك التي خلقها اختفاء طفل في الرابعة من العمر، تقطن أسرته بدوار آيت حمّو التابع للجماعة الترابية واد الصفا نواحي اشتوكة آيت باها؛ فقد انخرطت الساكنة المحلية والسلطات المحلية والإقليمية ومصالح الدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية وأعوان السلطة في حملات تمشيطية واسعة في المنطقة.

واقعة اختفاء الطفل الحسين عجّلت، ليلة السبت ـ الأحد، بحضور القائد الجهوي للدرك الملكي والقائد الإقليمي والسلطة الإقليمية إلى عين المكان، فضلا عن استقبال الدوار سالف الذكر لتعزيزات أمنية مكثفة، والاستعانة بالكلاب البوليسية المدرّبة وطائرة "الدرون"، إلى جانب معدات الوقاية المدنية، على أمل العثور على الطفل المختفي.

أسرة الطفل المختفي تعيش ظروفا صعبة، إذ قال والده لهسبريس إن ظروف اختفاء ابنه يكتنفها غموض كبير، "مباشرة بعد عودته من روض للأطفال، خرج للعب أمام المنزل، وبعد لحظات نادته أمه، لتتفاجأ بعدم وجوده، وتنطلق بذلك رحلة البحث عنه وإخطار السلطات".

وفيما تُكثف مختلف السلطات أبحاثها بالدوار الذي تقطن به أسرة الطفل الحسين المختفي والدواوير المجاورة، تناشد الأسرة جميع المواطنين والمسؤولين من أجل الدعم والمساندة في العثور على فلدة كبدها، لإنهاء الحالة المأساوية والمزرية التي يعيشها أفراد الأسرة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - فاطمة الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:21
كنتمنى تلقاوه بخير وعلى خير يارب تحفظوا من كل شر يارب يارب
2 - رياض الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:22
اتمنى من الله العلي القدير ان يعود الطفل الحسين سليما معافى وتقر عين والديه ،انه سميع مجيب.
3 - بشرى الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:22
ظاهرة اختفاء الاطفال واغتصابهم باتت منتشرة بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة ،او بالأحرى كانت من الامور المسكوت عنها خاصة الاغتصاب وقضية المرحوم عدنان طفل طنجة جعلت الناس يفصحون عن ما يتعرض له الاطفال في بلادنا من اشكال سوء المعاملة خاصة الاغتصاب والاختطاف،نتمنى من القضاء أن يكون صارما ويتميز بالجرأة في فرض أحكام قاسية على كل من سولت له نفسه المريضة والشاذة التغرير بالاطفال وهتك هرضهم حتى تأخذ العبرة ويتوقف هذا المسلسل المرعب الذي يؤرق راحة الاباء والامهات،قلوبنا معكم ندعو من الله ان تجدوا الطفل الحسين بخير .
4 - قاديري الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:25
ارجو الله سبحانه وتعالى أي يعيده إلى والديه
5 - عبد المجيد الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:25
يا رب يرجع لأهله سالما معافى
و مثل هاته الحوادث يجبر الوالدين معا الإنتباه لتحركات اطفالهم الصغار
حتى في ازقة دربنا هناك أطفال من نفس العمر يلعبون بدون مراقبة لبالغ
6 - واك واك الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:25
وا كنطالبو بقوانين صااارمة ضد المختطفين
7 - جيهان الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:30
انا عارفة ماشي وقت هاد الهدرة . ولكن اعباد الله حضيوا ولادكم . كيفاش ولد عنده 4 سنين تخليه بوحدو فالباب . كنلقى شي اطفال دايزين بوحدهم فالشارع باقين بالسكاتة ففمهم فين والديهم الله اعلم ماخافوا عليهم من حوادث السير ولا الاغتصاب ولا بيع الاعضاء .ولدك دخلو للدار وسد الباب يلعب لداخل الوقت خايبة . كنتمنى يكون غير تالف فالمنطقة وما يتلقاش مع شي وحش ادمي ياربي تحفظه قلبي تقطع عليه
8 - مواطنة حزينة الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:30
اللهم الطف به وباولادنا.وخوذ الحق في هاذ الكفرة الفجرة لي تيحرقو قلوبنا على فلذات اكبادنا.مبقيناش نرتاحو لا هم في المدرسة ولا في المسيد ولا في باب البيت.بت اخاف ان يهجمو علينا في عقر دارنا بحال بنات سلا.طبقو الاعدام ولا ينتابكم بهؤلاء المجرمين رحمة ولا شفقة فهم يقتلوننا في اليوم الف مرة بالخوف والهلع والاسى والالم.
9 - الشمقمق الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:33
واش أعباد الله اللّي هدا كايخرج يلعب
10 - Karim الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:34
اللهم كلل جهود البحث عنه بالنجاح و اعده الى اسرته سالما.
11 - محمد امين الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:36
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي مازال الآباء لم يستوعيوا الدرس بعد. كيف تترك الأم ابنها ذو الاربع سنوات يلعب وحيدا أمام باب المنزل. لم تعد هناك ثقة ردوا البال لولادكوم
الله ايسمعهوم خبار الخير والله ايحفظوا من كل مكروه
12 - شخبوط الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:37
الله يرجعو لوالديه سالم ان شاءالله .. قولو امين
13 - وجدي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:38
الأمر خطير فعلا .إنه نوع جديد من الإرهاب بل أعتبره أخطر من الإرهاب المتعارف عليه.أن تحرمني من فلذة كبدي فهي مصيبة عظيمة وألم لا يحتمل.على الجميع التعبئة ليس فقط الشرطة والدرك.احضيو ولادكم أعباد الله.بناقص من شي لعب فالزنقة.شريلو طابليت يتلاهى فيها ولا غي خليه أحداك ألالا.
14 - khalid الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:39
وعباد الله ماتبقاوش تخليو ولادكم في الزنقة واحضيوهم بزاف وماتيقو في حتا شي واحد الله يرحم الوالدين
15 - SIMO الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:41
مرحبا بكم في مغرولومبيا
welcom to moroccolombia
16 - ام حزينة الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:51
قبل كل شيء اتمنى من الله عز وجل ان يعثر على الطفل الصغير في القريب العاجل خطابي موجه الى كل الامهات الشرطة والسلطات لن تراقب أطفالكن الاطفال مسؤولية يجب الحفاظ والاعتناء بها هل من المعقول ان يترك طفل في الرابعة من العمر يلعب أمام المنزل دون رقيب طفل في عمره مكانه البيت واذا خرج يكون رفقة والديه راقبوا أطفالكم فهم امانة في عنقكم تحاسبون عليها اصبحنا في عصر السيبة والنساء تلد وتترك الشارع يربي اطفالها وينشا المجتمع مفكك بدون تربية احضنوا فلذات اكبادكم واذا استعصى عليكم الامر لا تأتوا بهم الى هذا المجتمع الفاسد لاننا لسنا في عهد عمر بن الخطاب
17 - مواطن غيور1 الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:51
السلام عليكم
أكثر ما أخافه على هدا الوطن و أبنائه أن نسمع هاته الأخبار يوميا فتصبح عادية، نمسي عليها و نصبح و كان الأمر لا يعنينا و نحن بعيدون على هاته الجرائم.
هدا الطفل الدي سرق و أبعد عن أهله كان من الممكن أن يكون ابني أو ابنك أو بنتك، فالحياة دوارة و يوم لك و يوم عليك.
آن الأوان أن تشدد الدولة في العقوبات و نتجنب العفو على المجرمين، مع أشغال شاقة مؤبدة و إعدام.
18 - محمد المربع الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:52
نداء إلى الشعب المغربي، خذوا حذركم على فلذات أكبادكم، لقد كثرت الذئاب المفترسة، والتي أتمنى من أعلى سلطة في البلاد بإدراج عقوبة الإعدام شنقا لهذه الذئاب الآدمية المفترسة، فنحن نتحمل بعض المسؤولية عن أبنائنا...
19 - متتبع الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:54
ارجو الانتباه ثم الانتباه لابنائنا وخصوصا في هذا السن فكيف يمكن ان يعرف الرجوع للمنزل ان كان تائه اتمنى العثور عليه في اقرب وقت ممكن والرجوع الى اهله سالما وارجو من هسبريس ان تتبع اخباره وشكرا.
20 - عبد الحق الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:55
على العدالة القيام بواجبها اتجاه مغتصبي الأطفال واختطافهم تنفيد حكم الله
21 - مواطن الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:57
اللهم احفظ هذا الطفل البريء .ياربي ارجع الام ديالو معافي سليم يا رب
22 - مسلم الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:57
الأحكام القضائية هي المسؤولة عن ما يحدث لأطفالنا لأنها في الحقيقة أحكام هزلية تشجع على ارتكاب الجرائم. شرع الله هو الحل ومن قال بغير ذلك فهو اما جاهل او مغفل
23 - الهام الأحد 18 أكتوبر 2020 - 17:58
ان شاء الله يلقوا ويكون بخير وعلى خير راه مابقيش قدرنا نسمعوا هذا الاختفاءات و الاعتداءات المتكررة على الاطفال حنا صابرن فهذا البلد للجوع و الحكرة و الذل او تنحلموا بغد افضل لاطفالنا لكن هذه الجراءم و الاختفاءات كرهتنا حتى فالبشر ونفرتنا حتى ممن حولنا و الوالدين الله يجزيكم بالخير راه اللعب فالدار بحال اللعب فالزنقة لكنه اامن حنا عندنا اطفال و نعرف ان من الصعب تركهم يلعبون في البيت اذا كان صغيرا و اذا كانت الام ممن تقدس اشغال البيت و لا تتساهل في قضاءها نعلم ان ضجيجهم يوقظ الاموات و يرفع الضغط وان الحلم ببيت مرتب و نظيف يتبخر في وجودهم وان اذا كان لك اطفال و مساحة صغير فودع الخصوصية و الراحة و القراءة والديكورات والله حتى الصور المعلقة في الحاءط نتكوها هذا ما اقوله عن ابناء اختي بحكم انها تعيش معنا لكن كل هذا يمكن تحمله وجزء من حلوة وجودهم اللهم ولا مسالة الاختفاء هذه وتحول اطفال في عمر الزهور للجثث الزنقة اعباد الله لم تعد امنة
24 - Samih الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:01
نتمنى من العلي القدير أن يحفظ الطفل الحسين من كل مكروه حتى يرجع لأهله و عائلته سالما آمين
25 - محمد القاسمي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:10
خير ان شاءالله نتمنى أن يعود سالما لأهله
26 - شكوك الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:13
من فضلكم اذا كانت هناك ابار او ضاية بجوار الدوار عجلوا بالبحث فيها واللهواعلم .
27 - jawad الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:15
يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه إجمع الحسين بوالديه حيا يرزق و بصحة جيدة
28 - جواد الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:19
الدولة هي السبب في ما يجري . طالبنا بتطبيق الاعدام و بالضرب بيد من حديد لكل من سولت لهم نفسهم خطف او قتل أو اغتصاب . أتساءل أين وصلت قضية قااتل عدنان هل فعلا حكم ام سنسمع يوما على أنه أطلق صراحه بالعفو لإرضاء المطالبين بالحرية الشخصية و الفردية و معاملة المجرم معاملة إنسانية و التغاضي عن حق من ارتكبت في حقه الجريمة . لك الله يا وطني
29 - سعد164 الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:27
يارب السماوات والارض ورب الناس والخلق اجمعين ورب كل شيئ احفظ الطفل الحسين من كل مكروه وارجعه الى اهله سالما من كل سوء..واسألك ياذا الجلال والاكرام ان تدمر كل مسؤول حكومي فاسد اولا يقوم بواجبه تجاه المواطنين..
30 - عبدالله الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:35
يجب محاكمة عصيد ومن يدافع عن المجرمين هي الاولى لحد هادا الاجرام البشيع لانهم هم السبب غي هاته الكارتة.
وأنادي ملك البلاد !!!!!!!!!!!
باراكا من العفو عن المجرمين راه البلاد ولات فيها السيبة او هاديك اللاءحة التي تتوصل بها ديال العفو راه فيها البيع والشراء.
لا للعفو عن القتلة وقطاعين الطرق ، باراكا علينا من هاد المهزلة راه البلاد ولات شوهة في العالم.
31 - مغربي1 الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:38
راه حشومة خاطف و المغتصب يتحكم بسنتين حبسا و يخرج هو فرحاان راه خاص الاعدام
32 - قدور ذاق نفس المحنة. الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:39
اين انت يا عصيد اين خرجاتك؟ الرجل الحنون الرءووف العطوف على مختطفي الاطفال.لو عشت هذا الموقف لتحولت اراءوك 180درجة. الله يرد هذا الصبي لوالديه سالما يا ارحم الراحمين.
33 - amine الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:40
سمحو ليا ولكن شرحو ليا كفاش طفل خرج للعب امام المنزل على اساس مني كان في روض كان تقرا هد الوليدين لمخلين ولادهم صغار في زنقة خاصهم اتحاسبو طفل صغير ماتنعس حتى 00:00ليل خرج زنقة بوحدو اش هد التربية .يجب مسآلة الوالدين قبل مسآلة المجتمع المدني
34 - Abdellah الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:44
مادام قاتل عدنان وقاتل طفلة زاكورة يأكلون ويشربون وتحرسهم أسوار السجن علاوة على السجان فسنسمع الشئ الكثير من هذا ،وقد لأي يعجب الكثير كلامي فالحل في ان يتقدم الجاني بالشكاية بعد ان يكون سكان المنطقة قد نكلوا به ان وجدوه قبل السلطة عند ذاك يفكر كل من يخطف ماذا ينتظره من السكان ،لان وجود السلطة له سيوفر له الحماية والعقوبة قد تطبق او لا لان أمثال عصيد كثر .........
35 - immad الأحد 18 أكتوبر 2020 - 18:57
بنادم فهاد زمان المخيف ....ميتزوج ميدير ولاد يخطفوهم ليه ...يتكمش حسن!!!
36 - مغربي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 19:01
اللهم ياساتر استر. بابغيناش نسمعو شي حاجة تخلعنا على هاد الطفل. يارب السلامة
37 - abdo agadir الأحد 18 أكتوبر 2020 - 19:57
يارب لا تخيب ظن هده الأسرة للعثور على طفلهما الحسين في صحة جيدة وأن لايصيبه أي مكروه ويكون إن شاء الله بصحة جيدة وقلوبنا جميعا مع هده الأسرة
38 - غيثة الأحد 18 أكتوبر 2020 - 20:22
اللهم رده إلى أهله ردا جميلا معافا يارب
لكن أرجع كل اللوم لأمه و أهله فهل يعقل ما اصبحنا نسمع عنه من إختفاء للاطفال و طفل بسن الرابعة يدخل الروض و يترك يلعب خارج البيت فهو لعب بما يكفيه مع الأطفال بالروض
39 - متابع الأحد 18 أكتوبر 2020 - 21:05
اللهم ارجعه سالما الى والديه .برحمتك يا ارحم الراحمين.
40 - elbadrisouad الأحد 18 أكتوبر 2020 - 21:23
فين كانت الام ديالوا علاش كاتخليو ولادكم يخرجوا بوحدهم واش ماكاتسمعوش هادشي اللي واقع كل نهار اختطاف و اغتصاب حسبي الله ونعم الوكيل
41 - khalil slawi الأحد 18 أكتوبر 2020 - 21:30
وش حنا لهود ولا مسلمين يحول ولا قوت الا بله العي العديم وش نة لهود مقدور يدر هدشي يحول ولا قوة إلا بالله
42 - محسن الأحد 18 أكتوبر 2020 - 22:03
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم كترث الاختطافات والاغتصابات.
43 - ام اية الأحد 18 أكتوبر 2020 - 22:20
ياربي تنجيه و ترجعو لواليديه بخير و على خير يارب هادشي ولا يخلع. يارب احفظ وليداتنا و و ليدات الناس
44 - مواطنة مقهورة الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 13:14
خرج للعب امام المنزل تلخص كل شيء ..انه الاهمال...طفل في الروضة ماذا يفعل امام المنزل وحده..المجتمع غابة والكل بعرف ذلك..المسؤولية مسؤولية الاباء والامهات..وجب متابعتهم بالاهمال حتى يتعظ الاباء الآخرون..الغرامات لكل طفل متروك في الاحياء بدون رقابة الاهل..الله يرجعو سالما
45 - seul notre DIEU est capable الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 13:36
que notre seigneur le protége de tout mal amine ya Rabi
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.