24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | انتفاضة البيضاء سنة 1952 .. ملحمة مغاربية بلون الدم والموت

انتفاضة البيضاء سنة 1952 .. ملحمة مغاربية بلون الدم والموت

انتفاضة البيضاء سنة 1952 .. ملحمة مغاربية بلون الدم والموت

بعد مرور 66 عاما، وهو يتجاوز عقده الثامن ببضع سنوات، مازال الحاج عباس المقاوم يستذكر أحداث يومي السابع والثامن من دجنبر من العام 1952 بالدار البيضاء، بعد جريمة اغتيال الزعيم النقابي المغاربي فرحات حشاد؛ بحماسة وعنفوان يحكي عما عاشه من وقائع أرخت لمسار جديد لحركة الكفاح الوطني ضد الاستعمار الفرنسي.

لم يكن عمره حينها يتجاوز 22 سنة عندما تناقلت ساكنة الحي المحمدي، هذا الحي البيضاوي العريق الذي كان يعرف بكونه معقلا للحركة العمالية المقاومة، وأكبر تجمع عمالي على مستوى المدينة، خبر اغتيال فرحات حشاد، وقرار زعماء الحركة الوطنية والنقابية بالمغرب خوض إضراب عام تضامنا مع الشعب التونسي في صراعه المرير للانعتاق من الاستعمار.

حينها، يقول الحاج عباس، الذي كان من أطر حزب الاستقلال بالحي، في شهادة بمناسبة تخليد الشعب المغربي للذكرى 66 لهذه الانتفاضة، تداعى العمال وشباب الحي بكل فئاتهم إلى تظاهرات حاشدة عبأت مختلف شرائح الساكنة، انتهت بمواجهات عنيفة مع قوات الحماية، وأسفرت عن العديد من الشهداء والجرحى، واعتقالات في صفوف المتظاهرين من أبناء الحي.

ويواصل هذا المقاوم، الذي كان من أبناء كاريان السوق بالحي المحمدي، روايته لما شهدته الدار البيضاء يوم 7 دجنبر: "بعدما أقدمت منظمة اليد الحمراء على اغتيال الزعيم فرحات حشاد يوم 5 دجنبر من العام 1952، دعا الاتحاد العام للنقابات المغربية كل العمال ومختلف شرائح الشعب المغربي إلى جعل يوم 8 دجنبر يوم حداد وطني، وإلى يوم إضراب وطني لمدة 24 ساعة. وسبق ذلك تنظيم تجمع حاشد صبيحة يوم 7 دجنبر بشارع لاسال المسمى حاليا شارع فرحات حشاد، لتتم محاصرة المجتمعين والتنكيل بهم، متسببة في العديد من القتلى والجرحى تلك الليلة".

"في اليوم الموالي، تواصلت المواجهات، خاصة بعد سقوط عدد كبير من الجرحى والشهداء"، يتابع الحاج عباس، "لتكون التعبئة عامة من أجل إسعاف الجرحى وتأبين الشهداء؛ فالقوات الاستعمارية لم تتوان عن تسخير عصاباتها المدججة بمختلف أنواع الأسلحة لمواجهة المواطنين العزل والبطش بهم، ومهاجمة مواكب جنائز الشهداء وجثامينهم الطاهرة".

ويؤكد المقاوم أن تلك الأحداث جاءت عقب تفاقم الأوضاع، بسبب تعنت سلطة الحماية ونكثها لوعودها للمغرب بعد نهاية الحرب العالمية الثانية؛ تنضاف إلى ذلك الضغوط التي مارستها على السلطان محمد الخامس ليقبل بالإصلاحات التي تريدها هي لا التي يطالب بها الشعب المغربي.

كل تلك العوامل أدت إلى احتقان كبير، تكرس بعد حملة الاعتقالات التي طالت زعماء الحركة الوطنية ونفي عدد منهم إلى خارج المغرب، وحصول حالة فراغ سياسي، أفرزت قيادات شبابية جديدة غيرت مسار المقاومة نحو الكفاح المسلح والعمل الفدائي، خاصة بعد إقدام سلطات الحماية على نفي السلطان وعائلته إلى مدغشقر.

وهذا ما يؤكده أستاذ التاريخ المعاصر بكلية الآداب عين الشق محمد معروف الدفالي، الذي اعتبر أن الحديث عن انتفاضة 7 و8 دجنبر 1952 هو حديث عن منعطف مهم جدا في تاريخ المغرب، وتاريخ الحركة الوطنية على الخصوص، وأبرز أن حركة الكفاح الوطني شهدت ثلاثة منعطفات رئيسية، تمثلت في الأحداث التي شهدتها الدار البيضاء سنة 1947 بدرب الكبير وبن مسيك، والتي حاولت من خلالها السلطات الاستعمارية عرقلة الزيارة التاريخية التي كان يعتزم جلالة المغفور له محمد الخامس القيام بها إلى مدينة طنجة، ثم انتفاضة 7 و8 دجنبر 1952، وثالثها إقدام الحماية على جريمة نفي السلطان وعائلته إلى جزيرة كورسيكا ومنها إلى مدغشقر.

ويرى هذا الباحث أن انتفاضة الدار البيضاء تعد أهم هذه المنعطفات، إذ حملت تحولات رئيسية أعقبت مجموعة من التحرشات الفرنسية بالحركة الوطنية من طرف المقيم العام جوان، الذي هدد السلطان بالنفي لإرغامه على الموافقة على الإصلاحات التي تريدها سلطات الحماية، لتصل العلاقات بين الجانبين إلى حد كبير من التوتر غير المسبوق.

وأضاف الباحث أن أهمية هذه الأحداث ترجع إلى كونها جسدت بالملموس الترابط القوي بين مصائر الأقطار المغاربية في نضالها ضد الاستعمار الفرنسي، وقوة العلاقات التي كانت تجمع القوى العمالية بالبلدين الشقيقين، إلى حد تقديم الشعب المغربي عشرات الشهداء تضامنا مع الشعب التونسي إثر تصفية يد الغدر لزعيمه الوطني والنقابي فرحات حشاد.

وقال المتحدث ذاته إن ما وقع بعد يومي 7 و8 دجنبر شكل نقلة نوعية للقضية المغربية عبر العالم، إذ تجاوز صداها حدود المغرب، لتحظى القضية الوطنية بمساندة كبيرة من طرف أحرار العالم، وحتى من طرف مجموعة من الفعاليات الفرنسية المقيمة داخل المغرب وبفرنسا، والمنتمية على الخصوص إلى صفوف اليسار الفرنسي والكاثوليكيين الليبيراليين الذين أبدوا تعاطفا قويا مع مطالب الشعب المغربي وتطلعه إلى الحرية والاستقلال.

من جهة ثانية، يشير الباحث ذاته إلى أن استمرار السلطات الفرنسية في اعتداءاتها ضد الشعب المغربي، وقيامها باعتقال عدد كبير من الوطنيين، وإغلاق مقرات الأحزاب، وتوقيف الصحف، كل ذلك خلق قناعة لدى الشباب بضرورة الانتقال إلى العمل الفدائي لمواجهة الغطرسة الاستعمارية، يقينا منهم بأن "ما أخذ بالقوة لا يسترجع إلا بالقوة".

ويبدو أن فرنسا، التي كانت تعتقد أنه باغتيال فرحات حشاد ستضع حدا لحركة النضال الوطني التونسية، لم يدر في خلدها أنه بهذه الجريمة أطلقت شرارة فعل فدائي نوعي بالمنطقة بأكملها، لم يخمد لهيبها إلا بإذعانها لمطالب شعوب المغرب العربي وحصول الأقطار الثلاثة على حريتها واستقلالها.

وفي هذا يقول المقاوم بوشعيب اسفيرن، في شهادته، إن المغرب العربي كان موحدا حول قضية واحدة، تتمثل في تصفية الاستعمار بالأقطار الثلاثة، تونس والجزائر والمغرب، فقد كان الشعار الموحد للتظاهرات التي شهدتها الدار البيضاء يومي 7 و8 دجنبر هو "تعيش الوحدة المغاربية العربية ويسقط الاستعمار".

مازال بوشعيب يتذكر، وهو الذي كان حينها يتلمس طريقه على درب الكفاح في عقده الثاني، كيف خرجت ساكنة درب غلف لتعبر عن تضامنها مع الأشقاء في تونس، وتجسد بالملموس أواصر الأخوة التي تجمع شعوب المغرب العربي، والتي انتهت بدورها بمواجهات عنيفة واعتقالات وسقوط شهداء، مهدوا الطريق للشباب التواق إلى الحرية والاستقلال من أجل مواصلة الكفاح، كل حسب موقعه (التخطيط والتمويل والتنفيذ)؛ وبالنسبة إليه فقد كان للتأطير الحزبي والنقابي للشباب دور كبير في خلق وعي وطني، أسهم في بناء حركة مقاومة تدرك جيدا التحديات التي كانت تواجه المغرب في مسيرته نحو الاستقلال، ما جعلها تفطن إلى كل مؤامرات ودسائس الاستعمار، وتعمل على مواجهتها والتصدي لها بأشكال مختلفة.

ويضيف المتحدث ذاته: "كنت ممن عاصروا الأحداث، حينها كان عمري 20 سنة، وقد ساهمت هذه الأحداث في الرفع من وعينا الوطني، لننخرط بعدها في العمل الفدائي ونخضع لتأطير ساعدنا على خوص العمل النضالي بأساليب مختلفة. تعلمنا مبادئ التضحية من أجل الوطن ومواجهة المستعمر".

هذا المقاوم، الذي خبر دروب العمل النضالي بتشجيع من أخيه الأكبر، يعتبر، بدوره، أن انتفاضة الدار البيضاء شكلت نقطة انطلاقة العمل الفدائي، إذ بعدها أيقنت الحركة الوطنية بأن فرنسا لا تريد السلم، فتم تشكيل خلايا وتأطير المقاومين، والانتقال إلى المقاومة المسلحة وسط احتضان شعبي لعناصر المقاومة ورموز النضال الوطني.

والبداية كانت من عملاء الاستعمار، ثم الأجانب من رموز الحماية، ما أجبر السلطات الاستعمارية على الرضوخ لمطالب الحركة الوطنية، وهو ما تكلل بعودة جلالة المغفور له محمد الخامس واستقلال المغرب.

هذا الاستقلال، بالنسبة للحاج عباس المقاوم، "لم يكن سهلا، ولا رخيصا، بل جاء بالدم والموت والمعاناة". أما الحاج اسفيرن فيهيب بشباب اليوم ورجال الغد "أن يحبوا بلادهم ويكون لديهم حس وطني"، مضيفا: "حاربنا الاستعمار بالعمل الفدائي..اليوم هم مطالبون بالسعي إلى العلم لتحقيق التقدم، والتحلي بالروح الوطنية من أجل بناء وطن الغد".

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - فؤاد اعراب الجمعة 07 دجنبر 2018 - 15:38
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، انتفاضة الشعب واستفاد منها السياسيون الذين كانوا يعيشون في الرفاهية وما كان لنا منها إلا البطالة والفقر ولكنه وطننا الغالي
2 - حميم الجمعة 07 دجنبر 2018 - 15:40
ابي عاش هده الايام المقاومة. عاش فقيرا مات فقيرا اين هده الاستفادة من الوطن.
استفدوا الخونة فقط
3 - سعيد الراجي الجمعة 07 دجنبر 2018 - 15:41
فرحات حشاد تم اغيتاله من طرف فرنسا وليس من طرف العصابة الحمراء كما يدعون لكن المشكلة هي أن من بين أعضاء المرزتقة التي اغتالت حشاد بينهم تونسي وكا يشتغل عون الحرس وهو من راقب تحركات حشاد وأوشى به لفرنسا حيت إدعى انه مجرد مواطن عامل بسيط
4 - abdellatif الجمعة 07 دجنبر 2018 - 15:41
l ne faut jamais oublier tout ça
5 - ولد الحي المحمدي الجمعة 07 دجنبر 2018 - 15:41
الحي المحمدي غني عن التعريف حي الكفاح والدم والمقاومة حي الابطال حي المتقفين للاشارة هاد الحي يضم بين دروبه وأزقته المواطنين حقا من الأمازيغ والعرب كانوا يدا في يد هاد الحي استعصى على المستعمر له تاريخ مجيد
فإذا بهؤلاء الخونة في زمننا هاد اعطو أوامر بهدمه نهائيا وترحيل أبطاله إلى أقصى منطقة بالدار البيضاء كان بالأحرى إعادة الهيكلة و أبنائه على خير يا من جديد ليحافظ سكان هاد الحي بحيهم وذكرياته و تاريخه العظيم
6 - KIM الجمعة 07 دجنبر 2018 - 15:42
كيف تكون ثورة في بلد تحت الحماية ؟
7 - احمد هلال الجمعة 07 دجنبر 2018 - 15:45
كان الاستعمار ورفضه المغاربه
الا ان الاستعمار يركض اليه كثير من المغاربه ولازال يلوكون السنتهم
بلغته وهى وصمة عار يصرف عليها المال والوقت وهى نافذه لتخريب
ابناء المغرب
8 - الحليم الحيران!!! الجمعة 07 دجنبر 2018 - 16:00
لو أطل المقاومون من قبورهم عن أوضاع شعوبهم بسبب حكامهم،لما ضحوا بأنفسهم ولا قاوموا الإستعمار.خرج الإستعمار وحكم الإستحمار.
9 - مراد الجمعة 07 دجنبر 2018 - 16:01
المقاومون الحقيقيون لا يتكلم عليهم أحدا ولم يستفيدوا شيأ من الاستقلال الذي قاموا من اجله، فقط من عاش مع الاستعمار وخدمه أصبح غنيا وثريا.
10 - تمنيت الجمعة 07 دجنبر 2018 - 16:01
تمنيت لو بقيت فرنسا مستعمرة في المغرب لما رأينا نساء يضعن حملهن خارج المستشفيات و آلاف الأبرياء في السجون و الأمية و ضعف التعليم و الصحة و انعدام الديموقراطية و المواطنة الحقيقية. المغرب في قبضه اللصوص الكبار الذين يتقاصمون الكعكة فيما بينهم.
11 - ماذا استفدنا من العام 1952 الجمعة 07 دجنبر 2018 - 16:06
ماذا استفدنا من العام 1952 إلى يومنا هذا؟

لاشيء، إزدادت الرشوة والفساد والاستبداد.
لهذا أصبحت الإدارة والمحاكم والتعليم والمستشفيات والبنية التحتية في أزمة خانقة.
والأحزاب السياسية المغربية تنهب أموال الشعب بدون فائدة.
لهذا نناشد صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالتدخل فوراً لحماية الوطن والمواطنين من الإستبداد والرشوة والفساد من المسؤولين الذين طغو في البلاد.
وكذالك نطالب صاحب الجلالة بإنشاء الطرق السريعة بين تطوان والحسيمة والنظور وفاس وتاز عبر الجبهة و كتامة وبني بونصار وبني مازدوي.

وكذالك نطالب صاحب الجلالة بتقسيم الثروة المعدنية كالذهب والفسفاط والسمكية وإلى آخره لإعطاء لكل أسرة فقيرة 1000 درهم شهرياً بالإضافة 250 درهم لكل ثلاثة طفل الأوليين.
12 - هذا التضامن المغاربي ... الجمعة 07 دجنبر 2018 - 16:07
...ستفسده مناورات الاستعمار.
بعد نهاية الحماية في المغرب وتونس 1956، كانت الاحزاب الوطنية المغاربية على موعد في مؤتمر التضامن بطنجة سنة 1958 ،لمساعدة الشعب الجزائري في كفاحه ضد الاستعمار.
و انتقاما من التضامن غير المشروط لمحمد الخامس مع جيش التحرير الجزائري ، قامت فرنسا بفصل موريتانيا عن المغرب بتحالف مع ولد دادة المعقلي و بورقيبة التونسي ، ما ادى الى قطع العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وتونس مدة 4 سنوات.
ولما جاء دور استرجاع الصحراء المغربية من اسبانيا تحالف بومدين الذي قضى ايام الكفاح في وجدة مع الاستعمار ضد وحدة المغرب.
13 - شقيف الحي المحمدي الجمعة 07 دجنبر 2018 - 16:07
فعلا..
كما جاء في التعليق ديال ولد الحي.
المكاتب المتعاقبة على التسير في هذا الحي (عمالة عين السبع الحي المحمدي) وكذا على مستوى مدينة بحجم الدار البيضاء، هؤلاء المكاتب دمروا وجعلوا من المدينة ميدان للتجارب وما يصاحبها من اختلاسات بالملايير.
كتشدني النَّخسة ملي كنشوف شي صورة بالأبيض والأسود ديال الدار البيضاء سنوات الستينات و السبعينات....بل حتى الثمانيمات !!!!
ويليييييييييييي ..... لا مقارنة مع الآن
14 - دمحم الجمعة 07 دجنبر 2018 - 16:13
المقاومين ماتوا أو اعملوا من طرف أبناء البياعة الذين كانوا في الحكم أن ذاك غير أن الحكومات المتوالية لن يفتحوا ملفات المقاومون حتى لا يعرف إبان بائعي الوطن و البياعة المتجلون الحكم. بين ما كان الملك محمد الخامس يسعى الي فتح تحقيقات في الموضوع و لكن دفنت الملفات و انتها الأمر.
15 - متتبع الجمعة 07 دجنبر 2018 - 16:24
سبحان الله عندما كانت الدول المغاربية ترزخ تحت وطاه الاستعمار كانت تربط بينهم اواسر المحبة والمواقف الموحدة لتحقيق الحرية. بعد الاستقلال كل واحد يدلوا بدلوه فتفرقت تلك الدول وتنافرت وتناست النضال المشترك ضد المستعمر ولم يتمكنوا من تأسيس وحدة مغاربيه
16 - كريم فرنسا الجمعة 07 دجنبر 2018 - 16:42
فخور بكوني ابن، الحي المحمدي هذا الحي المناضل الذي أعطى الشيء الكثير للوطن ولم ينل إلا الإقصاء والتهميش، بهذا الحي كانت تُقام إجتماعات الفدائيين وتُدرس الخطط كل المقاومين مروا من كاريان سونطرال الزرقطوني ،الحسن الصغير، رحال المسكيني، الحسين بن علي طوطو، ادريس الحريزي ، مصطفى المعاني والقائمة طويلة.
المنزل الذي وُلدت فيه بُني سنة 1946 بدرب مولاي الشريف مند صغري وأنا أسمع من قدماء الدرب كيف ناضلوا بالدم والروح كيف سُجنوا وعُذبوا لينعم هذا الوطن بالحرية لكن هؤلاء الشرفاء تمَّ اقصاءهم من طرف الإنتهازيين والخونة ، فعاشوا فقراء وماتوا فقراء...
17 - قنيطري 1 الجمعة 07 دجنبر 2018 - 17:12
الإستعمار دخل وخرج. كان ضروريا حتى يفيق الشعب من غيبوبته الحضارية التي استمرت قرونا، ويطلع ويعرف مستجدات الحياة في كل المناحي،الاقتصادية والعمرانية والعلمية والثقافية واللائحة طويلة. بعد خروج الإستعمار ترك لنا مدنا حديثة وجميلة و بنيات تحتية جيدة، وتحول في التفكير عند فءة لا بأس بها، أصبح أكثر عقلانية وابتعادا عن الخرافة. اليوم وبعد كل هذه المدة ، لا زال المغرب لم يدخل للحداثة بكل معنى الكلمة، خصوصا الفكرية والثقافية، التي هي أم المشاكل. لا زال جزء كبير من الشعب يحن لعصر الظلمات بكل تخلفه، تحت يافطة الدين.
18 - nihilus الجمعة 07 دجنبر 2018 - 17:14
qu'est ce que vous voulez nous vendre, les vrais guerriers pour la libération de maroc, les rifains et les chlouh de l'atlas
19 - مجرد رأي الجمعة 07 دجنبر 2018 - 17:20
في الحقيقة المغاربة كلهم وفي جميع مناطق المغرب جاهدوا ضد الاستعمار اولا وثانيا ضد الخونة فلم تقتصر منطقة عن أخرى ولكن الاستعمار الحقيقي والخفي هو استولى على خيرات البلاد بعد أن خرج الاستعمار فاستولوا على المناصب وقسموا بينهم خيرات البلاد واستغلوا الحكم لصالحهم وارسلوا ابناءهم للدراسة في الخارج واخيرا ولما استفاق المغاربة وثاروا ضد الحكومة قامت بافساد البرامج المهمة مثل التعليم حيث حذفت مادتي التربوية الوطنية والأخلاق تمهيدا لخلخلة المجتمع المغربي فاناعشت هذه الحقبة رغم قساوتها كنا نكد ونجتهد ونتخلق بأخلاق عالية و احترام متبادل بين الناس والعائلات والشباب وتعلمنا الصبر والمثابرة والاعتماد على النفس حتى وإن كانت مناقشة اوخصام يتم في نطاق السلم فيا شباب هذا الجيل نعم لحرية التعبير ونعم للدفاع عن الحقوق والواجبات نعم للإصلاح ولكن لا تقلدوا الغرب لا تخربوا وطنكم وشكزا هسبريس
20 - ما فاهم والو الجمعة 07 دجنبر 2018 - 17:29
السلام عليكم لماذا حاربتم المستعمر ؟؟؟!!!! كان. من الأفضل ان تبقى فرنسا على ان يحكمونا هؤلاء الخونة المتوحشون والضباع ووووو!!!! الان الأغلبية بل الكل يريد ان يهاجر الى المستعمر اعني أوروبا ..؟؟؟ العرب لا يصلحوا للحكم !!!! اريد ان اشتغل متل العبد بشرط وفر لي التطبيب والدراسة والأمن ؟؟؟. في المغرب تشتغل كانك بطالي لم يغير فيك الشغل شىء ؟ الميزيرية
21 - abouahmed الجمعة 07 دجنبر 2018 - 17:36
je suis d accord avec les 2 commentaires : 10et 11, ce que nous vivons dans notre cher pays et plus pire
qu'avant , prenons 2 exemples:l'enseignement et la santé sans parler de la justice .au Maroc maintenant c'est: LWASITA AOU LEBSITA AOU TKELFITA
22 - sellam souiri الجمعة 07 دجنبر 2018 - 17:50
مع الأسف تمت سرقة جهود المقاومة من اجل الاستقلال والديمقراطية والحقوق والتوزيع العادل لثروات البلد . فهناك طبقة من اذناب الاستعمار استحوذت على كل شيء بتواطء مع سلطة التحكم ومساندة الدولة المستعمرة فصار الاستقلال مجرد اجراء لإجلاء الجيش اما الاستعمار الثقافي واللغوي والمالي والسياسي والاقتصادي فهو تقوى بشكل رهيب وصارت له سيطرة تامة على كل نواحي الحياة في البلد وصارت الأغلبية اما منكوبة في المغرب المنسي او لاجءة في هوامش المدن .
23 - ملاحظ الجمعة 07 دجنبر 2018 - 18:29
يتساءل البعض كيف حارب المقاومون الاستعمار وكيف اننا ما زلنا متخلفين رغم حصولنا على الاستقلال الجواب بسيط وقد قاله ابن خلدون منذ قرون حيث قال بان العرب لا يستطيعون بناء دولة وهذا صحيح فلا توجد دولة عربية من المحيط الى الخليج يمكن ان تعطينا نموذجا لدولة متقدمة
24 - محمد من هوارة الجمعة 07 دجنبر 2018 - 19:04
التاريخ الذي درس لنا لا علاقة له بما جرى لذا هناك علامة إستفهام أليس من الأجدر أن يتعلم الأجيال تاريخ وإنجازات الأجداد ؟ أليس من العيب أننا لا نعرف من تاريخنا سوى معركة واد المخازن ومعاهدة الحماية و نفي الأسرة الملكية تجلى السلطان في القمر ليلة البدر وتنصيب الكلاوي على الحكم من طرف الفرنسيس و معاهدة إكس ليبان والمسيرة الخضراء ؟لمذا لم ندرس تاريخ المقاومة المغربية و رجالاتها الحقيقيين و المعارك الخالدة التي سطرة بدمائهم ؟؟ و لماذا و لمذا خدوا العبرة من اليابانيين و الصين و ألمانيا وو شعوب رغم الحروب المدمرة و الهزائم و الإنتصارات تتغنى و تعتز بتاريخها ..
25 - ملاحظ مراكشي الجمعة 07 دجنبر 2018 - 20:21
ماذا استفدنا من الاستقلال؟؟؟؟
  مدة 44 سنة من وجود فرنسا كانت كافية لاخراج المغرب من القرون الوسطى: فرنسا ساهمت ببنبة تحتية ، طرق، قطارات، موانىء،مطارات، سبيطرات، تعليم، مدارس في القرى و المدن. معاهد بحوث علمية في كل المجلات ، مزارع وبساتين ذات انتاج عالي تناهض اوروبا وامريكا، شركات صناعية الخ..واهم شي تغيير العقلية و تنوير الشعب  من خرافات الماضي... الخ... والله الاستعمار الفرنسي كان ارحم من الاستمار الداخلي.
ماذا ربحنا من الاستقلال  منذ 1956 ؟64  سنوات لم نرى اي شيء يتقدم ويرجع بالمنفعة على الناس. بل نرى المغرب يتأخر. تجار الدين يتحكمون في السلطة وتفقير الشعب. وتجار التصحر الفكري والمادي يخربون التعليم و البيءة. مزانية البلديات والمدن تصرف على تشجير النخيل اكثر من على البنية التحتية: سبيطارات، مدارس او طرق. تصورو لو استعملت هذا المبالغ في مستشفيات والتعليم .كيف سيكون المغرب. مفيات النخيل تسرق مزانيات المدن والقرى !! وزيد على هذا بناء المساجد : في المغرب يوجد 55000 مسجد مقارنة مع 15000 طبيب ؟ لكل 700 مغربي يوجد مسجد ولكل 2500 مغربي طبيب واحد ؟ مقارنة مع الدول المجاورة: 700 لكل طبيب
26 - ملاحظ الجمعة 07 دجنبر 2018 - 20:41
كلام كثير عن الحركة الوطنية و في الحقيقة كانو في واد و جيش التحرير في واد. كانو يلعبون لعبة السياسة بدل مواجهة المستعمر . هذا سبب الاستقلال الناقص الذي حققوه. سبتة و مليلية و الجزر و الصحراء.
27 - محمد التونسي السبت 08 دجنبر 2018 - 06:05
التونسيون يتذكرون هذا الموقف المغربي المشرف بكل فخر. مع الأسف لقد أفل نجم التآزر بيننا بعد رحيل المستعمر وحلت محله موجات من خيبات الأمل المتكررة. أملنا جميعا أن ننثر غبار السنوات العجاف وننظر إلى حاضرنا ومستقبلنا بعيون جديدة يغذيها القلب المغاربي النابض والعقل البشري الفعال. وما خاب من كان قلبه حيا و بصيرته ثاقبة.
28 - sarah السبت 08 دجنبر 2018 - 08:24
1959, un génocide perpétré dans le Rif, le nombre des victimes a été estimé à 10 000 morts. 1965, Casablanca a connu un massacre. 1984, un autre massacre a été perpétré dans le nord. Plusieurs tortionnaires impliqués dans ces massacres sont toujours en vie. Aucun n'a été jugé.
29 - عبد الحق ولد الحي المحمدي السبت 08 دجنبر 2018 - 15:08
عبد الحق ولد الحي المحمدي

من أب مقاوم لم ينل حقه كان يحكي لي الله يرحمه عن المعا نات و التضحية والجهاد، قام بعدة عمليات فدائية راح ضحيتها عدد كبير من أصدقائه كان دائما في حالة فرار خوفا من التصفية، المقاومون الأحرار لم ينالو شيئا عاشو فقراء كراما بررة ،عزة النفس، الشهامة حب الحي و الوطن كارهين حياة الذل و التمللق كانت عندهم الكرامة هي قبل كل شيء هده الخصلة معروفة عند أبناء الحي المحمدي الأحرار كانت الغيرة عن الحي المدينة و الوطن ضحوا بحياتهم من أجل الوطن الدي اهملهم و جازاهم بالنسيان فاصبحو في خبر كان، فابناء الدارالبيدضاء
الأحرار هم أبناء المدينة القديمة درب السلطان والحي المحمدي ازدادو في هده الأحياء همشو واخرجو منها فاصبحو غرباء فنداءا لللسلطات يجب على الأقل رد الاعتبار لهذه الاحياء فهي مهد المقاومة شرفت وأعطت الكتير للمغرب.
30 - ح س الأحد 09 دجنبر 2018 - 00:33
في الوقت الذي علينا فيه جميعا أن تستلهم من مقاومة ونضالية أجدادنا وأبائنا لتحرير البلاد الدرس البليغ في الوطنية الصادقة والتضحية بالنفس والنفيس ليبقى المغرب عزيزا كريما ، علينا ايضا أن نجاهد في أنفسنا روح العدمية والكسل والا تكالية وان نطهرها من الاحقاد والأفكار الشريرة والنرجسية ، لأن صاحب الفكر العدمي لا خير فيه لا لنفسه ولا لاهله وعشيرته او لوطنه ولا يرجى منه صلاحا أو منفعة .
الكثير من أجدادنا قاوموا المستعمر كل من موقعه وبعد الاستقلال لم يطالب أحدهم منهم بشيء باعتبار أن الدفاع عن الوطن فرض عين وذهبوا لكسب عيشهم وعوائلهم بعرق بجبينهم .
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.