24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | عندما ساهمت حملة أمريكية في تحرير المغرب من السيطرة الفرنسية

عندما ساهمت حملة أمريكية في تحرير المغرب من السيطرة الفرنسية

عندما ساهمت حملة أمريكية في تحرير المغرب من السيطرة الفرنسية

عندما أنشد المطرب الحسين السلاوي، في أربعينيات القرن الماضي، في أغنيته الشهيرة الموسومة بـ"العين الزرقة": "فرقوا الفنيد والسيڭار.. زادوا الدولار.. حتى من العجايز اشراو الفولار.. حتى من هم صغيرات يعقدوا اللسان.. المريكان.. تسمع غير أوكي أوكي.. كامان.. باي باي"؛ فإنه كان يؤرخ لفترة دخول أمريكا للمغرب؛ فالكثير من المغاربة انبهروا بالفرنسيين بمجرد احتكاك المغاربة بهم، وحجم تقدمهم والسلع التي جلبوها، ثم انبهروا كثيرا بالألمان عندما علموا أن ألمانيا استعمرت فرنسا التي استعمرت المغرب؛ لكن صدمتهم كانت أقوى عندما احتكوا بالأمريكيين الذي نزلوا بالمغرب في الثامن من نونبر 1942 وإنشاء قواعد جوية في أرض مغربية وإن كان ذلك بعلم و"موافقة" فرنسية.

لقاء أنفا

ليس وحده "الحليب غبرة" و"الشوينڭوم" و"الفنيد" وقيما مجتمعية جديدة بشكل وجيز حتى أصبحت "العزيزات يشربو الروم"، بتعبير السلاوي، هو فقط ما جلبه الأمريكيون ووزعوه بالمغرب.

لقد وزع الأمريكيون وعودا كثيرا أيضا سوف تحمل للمغرب وللمنطقة برمتها "تغييرا جذريا مباشرة بعد الحرب"، بتعبير روزفيلت الذي كان يتحدث مع محمد الخامس مباشرة بعد لقاء أنفا.

كتب الصحافي الفرنسي جاك لاكوتور في كتابه "خمسة رجال وفرنسا" نقلا عن إليوت روزفيلت ابن الرئيس الأمريكي أن هذا الأخير استقبل الملك المغربي محمدا الخامس وعبر له عن استعداد الولايات المتحدة الأمريكية مساعدته للتحرر من "الحماية، هذا النظام المتجاوز"، وأنه "يجب أن يحصل المغرب على استقلاله الكامل في أقرب وقت ممكن وفي أبعد الآجال بعد انتهاء الحرب".

فبحسب المصدر نفسه، يستطرد ابن زوزفيلت بأن الرئيس الأمريكي تحدث مع العاهل المغربي عن كون "رجال المال الفرنسيين والبريطانيين أسسوا شركات هدفها استنزاف خيرات المستعمرات" وزاد: "يمكن للسلطان أن يطلب المساعدة من الشركات التجارية الأمريكية التي تساعد على إنجاز برنامج استغلال، بثمن جزافي أو بنسبة مئوية".

وقبل أن يصف بأن "عينا السلطان كانتا تلمعان وهو يؤكد أن السلطان سوف يطلب مساعدة أمريكا"، أورد أن روزفيلت قال للملك المغربي وقتها: "بهذه الطريقة يمكن لحكومتكم مراقبة جزء واسع من ثروات البلاد والتحكم طال الزمن أم قصر في اقتصاده".

فرنسا المنهارة

وكتب الجنرال جورج سپيلمان أنه "على هامش اللقاءات المباشرة بين الشخصيات المهمة تم تسخير عدد من السوريين واللبنانيين القاطنين بالولايات المتحدة الأمريكية، وظفتهم الإدارة الأمريكية كمستشارين سياسيين ومترجمين يعملون بتناغم مع المخابرات للاتصال بقدماء كتلة العمل الوطني"، ثم يزيد في كتابه "المغرب من الحماية إلى الاستقلال": "كان لنشاط هؤلاء تأثير سلبي بالنسبة لنا".

ويردف العسكري الفرنسي: "كانوا يشيعون إن فرنسا المنهارة والمهانة والضعيفة المنفتحة على نفسها لن تعارض لزمن طويل تحقيق أمنية مشروعة تتمثل في الاستقلال الشامل للمغرب".

دور رجال الأعمال الأمريكيين

وفي موضع آخر من الكتاب سالف الذكر، أورد العسكري الفرنسي: "تابع المخبرون الأمريكيون حملتهم النكراء ضد فرنسا، فبعد أن استعملت واشنطن الجنود والمجنسين العرب من لبنان وسوريا كخصوم لنا أصبحت تستعمل في هذه المهمة رجال أعمال مدعمين من الغرفة التجارية الأمريكية بالمغرب في شخص رئيسها السيد رودس".

نادى رئيس الغرفة التجارية الأمريكية بالمغرب وقتها بضرورة الفصل بين الاقتصادين الفرنسي والمغربي، وركز على أن إلحاق المغرب بالنظام النقدي الفرنسي يؤدي إلى ارتفاع الأسعار بسبب التضخم؛ ذلك أن هذا الغلاء أضعف القدرة الشرائية للمغاربة، ولم يكن الحل بحسب رودس سوى حرية التبادل وفتح السوق أمام جميع القوى الاقتصادية العالمية.

ويورد سبيلمان أن "أطروحات رودس لاقت دعم دولة أمريكا، وطرحت القضية أمام أنظار محكمة العدل الدولية، سواء في مسألة تنظيم الصرف، أو كون الإبقاء على معاهدة فاس 1912 يعد خرقا للنظام العام".

لم يكن ذلك من أجل "سواد أعين المغرب" طبعا، فكل دولة تبحث عن مصالح لها، وتبحث عن أسواق لسلعها ومصادر غنية لموادها الأولية، وقواعد عسكرية لقصف أعدائها، لكن المغرب أيضا قد استفاد بشكل أو بآخر من هذا التضارب في المصالح بين هذه الدول.

قادري: بريطانيا فهمت الدرس مبكرا

الجامعي مصطفى قادري، أستاذ التاريخ المعاصر بجامعة محمد الخامس، قال عن دور أمريكا في استقلال المغرب، إن لأمريكا دورا كبيرا في استقلال المستعمرات في المنطقة عموما.

وزاد المتحدث، في تصريح لهسبريس الإلكترونية، أن "الإنزال الأمريكي بالمغرب في نونبر 1942 لم يكن من أجل تحرير المغرب من الاستعمار الفرنسي أو الإسباني، وإنما لدراسة الخطة لمحاربة هتلر انطلاقا من شمال إفريقيا، خاصة تونس وليبيا، ثم إيطاليا".

وأردف قادري: "تم توحيد القيادة بين أمريكا وبريطانيا وممثلي فرنسا الحرة أي الجنرال جيرو ودوڭول لمحاربة هتلر، حيث تحدث روزفلت في مؤتمر أنفا عن مفهوم العالم الجديد".

واستطرد: "بريطانيا فهمت مبكرا أن نهاية المستعمرات أمر قادم لا محالة، فبدأت تمنح الاستقلال لمستعمراتها، ولم تكن هناك أي مقاومة شرسة باستثناء حركات سياسية؛ لكن عندما نتحدث عن حركات التحرر والمقاومة فالجميع يستحضر فرنسا والبرتغال غالبا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (35)

1 - الى متى السبت 16 نونبر 2019 - 09:15
كلاهما مستعمرين فلا تفرحوا للتبعية لاحدهما
2 - مكبل السبت 16 نونبر 2019 - 09:30
ليس هناك لا إستقلال سياسيا ولا هم يحزنون، فالمغرب مازال مكبلا بكل ما في كلمة من معنى من طرف الغربيون، الذين يهيمنون على الشعوب العربية الإنبطاحية الخانعة من اليمن الى الرباط.
3 - Amine السبت 16 نونبر 2019 - 09:32
بريطانيا فرنسا الولايات المتحدة تلاتي الاستعمار تلاتة ممتلين في دور مسرحية واحدة ترات يلعب واحد منهم دور صاحب الخير والاخر صاحب الشر وهم في الاصل متحدين في الخفاء وغايتهم واحدة وهي استعمار الشعوب بشركاتهم واساليبهم الامبريالية
4 - لا لا السبت 16 نونبر 2019 - 09:35
نشر بعض المغالطات ليس في مصلحت الأجيال القادمة، المغرب هو من طلب الحماية الفرنسية لمدة محدودة من السلطة التي فقدت السيطرة في الداخل، و بعدها حولت فرنسا الحماية إلى إستعمار من طرف واحد و حولت أيضا الرباط إلى عاصة بدل مدنية فاس التي كانت متشدد بالوطنية الإسلامية ، اما في مايخص الامركيين أو الغرب عموما فهذه المنطقة لن تخرج عن النفود الغربي أحببنا ام كرهنا و إنتها الكلام.
5 - khalid السبت 16 نونبر 2019 - 09:36
البارحة في خطبة الجمعة بمناسبة 18 نونبر.قال الخطيب ان محمد الخامس والحسن الثاني وجيش التحرير هم من حرر المغرب.لم افهم.
6 - سلام الصويري السبت 16 نونبر 2019 - 09:40
بعد ان اندحرت فرنسا بمستعمراتها أمام الجيوش الألمانية في ظرف اسابيع بداية من ماي 1940 وتعامل اغلب الفرنسيين مع الالمان الا قلة قليلة من الجنود هربوا لانكلترا تاركين المجندين الابرياء من شمال افريقيا وجنوب الصحراء والهند الصينية في مواقع امام الالمان فكانت خيانات كبرى وهروب امام العدو من طرف الجيش الفرنسي وذهب ضحية هذا الوضع الآلاف من مجندي مستعمرات فرنسا وانهارت الدولة الفرنسية وصمدت بريطانيا لوحدها امام جبروت الالمان وبعدها جاء الخلاص من القوة العسكرية الامريكية التي بقوتها العسكرية والاقتصادية والصناعية استطاعت ان تحرر أروبا بما فيها فرنسا وظهرت امريكا كقوة هاءلة ونمودج قوي ورائع لكن بعد "استقلال" المغرب كانت هناك مؤامرة من طرف فرنسا بمساعدة حزب الاستقلال لطرد امريكا من المغرب خوفا من نجاح النمودج الامريكي وانهيار مصالح فرنسا وكذا انذانبها في المغرب !! وكان طرد امريكا من المغرب خطأ تاريخي استراتيجي له عواقب سيئة على مستقبل البلد
7 - Français de papiers السبت 16 نونبر 2019 - 09:47
لا فرنسا و لا امريكا و لا ألمانيا أرادوا يوما خيرا بدولة عربية فارسية تركية ديانة إسلامية !!!

لا تنبهروا بعدالتهم و ديموقراطيتهم الزائفة المزوقة و الله ثم و الله همهم الوحيد مو محاربة كل ماهو إسلامي او عربي !

أتكلم بتجربتي المتواضعة جدا بفرنسا و كندا . 20 سنة عايش بيناتهم و مزوج يتريكتهم!

Pour résumer :

Lettre à la République
À tous ces racistes, à la tolérance hypocrite
Qui ont bâti leur nation sur le sang
Maintenant s'érigent en donneurs de leçons
Pilleurs de richesses, tueurs d'Africains
Colonisateurs, tortionnaires de marocain et d algériens
Ce passé colonial, c'est le vôtre
C'est vous qui avez choisi de lier votre histoire à la nôtre
8 - abdessamed السبت 16 نونبر 2019 - 09:47
المغرب لا زال مستعمرا الى حدود الساعة من طرف فرنسا و الدليل الساعة الاضافية
9 - المهدي السبت 16 نونبر 2019 - 09:52
أغنية الحسين السلاوي "الزين و العين الزرقة جانا بكل خير " لم تؤرخ فقط لفترة دخول أمريكا الى المغرب بل تؤرخ كذلك للفساد الأخلاقي الضارب في القِدَم عندما يقول المرحوم السلاوي في موّال مقدمة الاغنية " دخلت الماريكان الناس تقوّات والنسا علينا جارو حتى من العزايزات الكبار دارو اللتام وعلى الشونينكوم سارو .. المزوجات دارو الأسباب على رجّالتهم غابو ... تسمع غير أوكي أوكي كيف مي دولار gave me dollar " وهي تعني ما تعنيه .. القضية خامجة من بكري نعم آس ....
10 - طهر السبت 16 نونبر 2019 - 09:55
ياريت لو بقيت فرنسا مستعمرة ما كون وصلنا إلى هد الحد من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية ونهب ثروات البلاد علي الأقل فرنسا ان بقيت مستعمرة سوف تحكوم بالعدل والمساواة بين الفقراء ك المستعمرات فرنسية في الجزور
11 - العربي بأطاما الله يرحمو السبت 16 نونبر 2019 - 09:59
شكرا هسبريس على هدا الاستطلاع وشكرا للمؤرخين المغاربة النبلاء وها نحن مازلنا مستعمرين من بني جلدتنا الفاسدين لا يهمهم تاريخ بلادهم وما وقع انداك همهم الان السلطة وجمع ثروة مهمة على أكتاف الشعب المقهور لكن دوام الحال من المحال كما تغنوا بها ناس الغيوان مهاجر ب hannover
12 - جليلة السبت 16 نونبر 2019 - 10:05
ههههههههه عند قراءة هدا المقال خيل الي ان امريكا كانت هي المنقد من الظلال... في حين ان امريكا جاءت لاستعمار المغرب بطريقة جديدة...العقلية الاستعمارية الامريكية تكمن في السيطرة على البلد من بعيد وسلب خيراته باقل الخسائر اي انها تستنزف الثروات بالوكالة عبر مغاربة يخصلون على نصيب من الغنيمة مقابل رعاية مصالها ...وهدا النوع من الاستعمار ناجع ويستحمر الشعوب العربية...بدليل ان امريكا في العصر الحالي خين ارادت استغلال البلدان العربية مباشرة منيت بالهزائم المادية والبشرية المتتالية (العراق.سوريا.افغانستان) ان الشباب العربي لم يعد ينبهر بالحضارة والتطور المزعوم والمغلف بالسم الاستغلالي ...والمبكي المضحك هو ان يحلل المغاربة بهده الطريقة.
13 - HAMID السبت 16 نونبر 2019 - 10:06
فهمونا هل المغرب كان تحت الاستعمار او تحت الحماية؟
14 - صاخط على الوضع السبت 16 نونبر 2019 - 10:15
.كل الدول الاستعمارية امبريالية واستغلالية استنزفت ثروات البلدان التي تدخلت فيها بالقوة أو حتى سياسيا وما تعيشه المنطقة العربية وأفريقيا من استغلال أكبر نموذج على ذلك .خلاصة القول كن أسد وإلا ستفترسك الذئاب .
15 - AHMED AHMED السبت 16 نونبر 2019 - 10:22
اذن يمكن القول ان امريكا هي التي حررت المغرب من الاستعمار الفرنسي وليس حزب الاستقلال ....
16 - جمال دين السبت 16 نونبر 2019 - 10:34
هل فرنسا خرجت من مغريب ابدا استعمار الذكي الآن اقتصادي ماسوني عالمي يحتل مغرب ويغرقها في ديون لا مخرج لها وسيستام راءس مالي تتحكم فيه أمريكا
استقلال مغريب يكون صناعة مغربية درهم قوي اطارات ومهندسون ومصانع مغربية هذا هو استقلال
17 - سليم السبت 16 نونبر 2019 - 10:46
هدا التاريخ ...يبين التضارب على المصالح الدي وصل إلى اوجه وأنتج شردمة من السياسيين المغرابة الدين ابتزوا المغرب لصالحهم و استغلوه بدون شفقة ولارحمة لفاءدة المستعمر ...نهبوا خيرات البلاد و ادخلو المغاربة في دوامة الكسل والتبعية والريع. اشير فقط الى ان من بين البنود التي سطرت كشرط اساسي لدخول الشركات الأجنبية إلى المغرب هو تشغيل المغاربة. هدا التعهد لم تفي به الشركات من بعد و بالعكس...هناك عامة تعاقس مستمر في عدد المستخدمين إلى الآن..!
18 - صنم الفرنكوفونية السبت 16 نونبر 2019 - 10:54
الطبقة الفركفومية المغربية التي تعبد فرنسا عبادة الصنم، تدافع عن فرنكوفونيتها و فرنسيتها بشتى الوسائل و الأليات المشروعة و الغير المشروعة. سبب دفاعها المستميت عن صنم الفركفونية المارقة هو فشلها الدريع في مسايرة الركب الانجلوساكسوني بكل قيمه و ثقافته.... و يستمر التخلف المغربي!
19 - بلاد الظلم السبت 16 نونبر 2019 - 10:56
ذهب مستعمر وحل اسوء مستعمر. حال العباد يعكس حالة الاستعمار الحالي من أبناء الجلدة حكومة تافهة عصابة تحكم البلاد لا تخدم الا مصالحها (حكام البلاد) هي في عالم والشعب الضائع في عالم آخر. هل هنالك استعمار اسوء من استعمار حكومة ودولة السوء أصبح الشعب يفضل الموت غرقا في البحر على أن يعيش الذل و الأمراض النفسية وسياسة البلاد التي تجعل من الإنسان مجردا من الإنسانية والاحساس بقيمته كإنسان. إلى أين ياحكام العار.... اسود علينا ونعام أمام العدو....
من يهرب من بلاد الذل لايفكر بالعودة الا لرؤية والديه لا غير... حكام لا يستحيون من الله والله عليم بكل شيء ماذا ستقولون أمام الله؟؟؟ هل سوف تشتكون من الشعب ههههه
زمن الرويبيضات...
20 - Said السبت 16 نونبر 2019 - 11:00
حتى نكون حقانيين وماحكاه لنا اجدادنا فالفرنسيون كانوا انذالا وحثالى عاملوا المغاربة كعبيد ويحكي الاجداد ان في فترة من الفترات خصوصا في الساوية كان الاموات منتشرون في كل مكان في البوادي حتى انهم كانوا لم يستطيعوا دفن الموتى لكثرتهم حتى دخلت امريكا واتت بالادوية واللقاحات والصابون والاليسة والاطعمة حتى ان جدتي حكت لي وهم يقومون بتلقيحهم ضد الامراض كم كانوا لطفاء عكس الفرنسيين الاوغاد الذين يساوون بين البهائم والبشر .وهذا ليس تبعية لامريكا ولكن نقلا للاحذاث كماهي.
21 - الحاج محمد108 السبت 16 نونبر 2019 - 11:15
لا فرق بين أمريكا و فرنسا كليهما وجهان من عمله واحدة .اكل خيرات الشعوب . استدراج الأنظمة الديكتاتورية الفاسدة . ونهب. ثروات البلدان ونصره اليهود على المسلمين والعرب
22 - الشعور بالخذلان والمكر ... السبت 16 نونبر 2019 - 11:25
... الذي تزول منه الجبال هو ما دفع السلطان بن يوسف الى المبادرة بزعامة الحركة الوطنية والمطالبة بالاستقلال.
لقد امر المغاربة سنة 1939 بالمحاربة الى جانب فرنسا الحرة ضد النازية ، ثم انضم الى الحلفاء وفتح لهم الابواب للانطلاق من اراضي الامبراطورية الشريفة الى اوروبا لحصار المانيا وايطاليا من الخلف .
ومع ذلك خاذلوه لما وضعت الحرب اوزارها وخالفوا وعودهم ولم يولوا اي اهتمام لقضية المغرب ، هكذا ناضل وتحدى واستعمل سلطته برفض التوقيع على الظهاءير فتم عزله و نفيه .
وبالمقارنة فان باي تونس و شاه ايران الاب اللذان فضلا الحياد في الحرب العالمية الثانية تم الانتقام منهما و عقابهما وخلعهما ونفيهما مباشرة بعد انتصار الحلفاء.
23 - إسماعيل السبت 16 نونبر 2019 - 11:27
المغرب لازال يرزح تحت نير الإستعمار الفرنسي، لا يعرف معني الاستقلال والحرية.
السبب يعود للنظام المخزني المستبد الذي نصبته فرنسا الاستعمارية منذ مسرحية محمد الخامس المكشوفة، فأصبح يدين لها بالولاء الأعمى من أجل إستمرار بقائه في السلطة.
المجد والخلود للشهداء والهزيمة والخزى والعار والمذلة للإحتلال البغيض ولا نامت أعين المحتلين الجبناء المحتلين وعاش الشعب الصحراوي الذي لا سيد له الا الله وحده لا شريك.
24 - الى المعلق 4 السبت 16 نونبر 2019 - 11:48
..لا لا .
يا اخي الم تسمع بالمثل القائل اكلت يوم اكل الثور الابيض.
لما ضعفت سلطة الدايات في الجزائر ودخلت فرنسا بالقوة الى المنطقة سنة 1830 ، فجاء دور تونس سنة 1881 ، و دور المغرب سنة 1912.
الجهل والفقر وانهيار الدولة هو ما استدعى الحماية وليس اي طرف اخر .
كان الخيار بين امرين احلاهما مر اما الحماية من طرف دولة استعمارية واحدة واما تقسيم الامبراطورية الشريفة بين عدة دول الاستعمار الاوروبي.
لقد كانت المرحلة الدولية مرحلة الاستعمار .
ولما تنافست وتحاربت القوى الاستعمارية فيما بينها جاءت مرحلة الاستقلال.
25 - aziz السبت 16 نونبر 2019 - 11:49
لا تزيدوا تاريخ المغرب تشويها
26 - رضوان السبت 16 نونبر 2019 - 11:51
إلى المعلق hamid اجب حسب ما اعرف ان المغرب كان تحت الحماية. القصة طويلة لكن باختصار حينما تولى عبد الحفيظ عرش المغرب لم يجد نقود في الخزينة لتأدية أجور الجنود و الموظفين... الخ وكانت الدول الأجنبية تخطط لتقسيم المغرب إلى 3 دويلات. فذهب يستعطف اغنياء أهل فاس لكي يقرضوه المال الضروري لإدارة المغرب والاطماع الاجنبية خاصة الفرنسية ...لكن جوابهم كان مضحكة. ان عليه أن يمنحهم وقتا حتى يستشير مع فرنسا ...وحينما استشاروها رفضت وابلغوه أن فرنسا لم توافق. وهدا ما اقلق كثيرا السلطان...و ارسل بن غبريط لدعوة فرنسا لحماية المغرب لمدة 50 سنة بشرط أن لا يفرق المغرب إلى دويلات و ان يبقى الاسلام دين المغرابة...لكن قبل حلول الموعد طالب بعض السياسيين بالاستقلال المزيف...وكانت هناك شروط اكس ليبان الجديدة..
27 - الى المعلق 4 السبت 16 نونبر 2019 - 11:51
..لا لا .
يا اخي الم تسمع بالمثل القائل اكلت يوم اكل الثور الابيض.
لما ضعفت سلطة الدايات في الجزائر ودخلت فرنسا بالقوة الى المنطقة سنة 1830 ، فجاء دور تونس سنة 1881 ، و دور المغرب سنة 1912.
الجهل والفقر وانهيار الدولة هو ما استدعى الحماية وليس اي طرف اخر .
كان الخيار بين امرين احلاهما مر اما الحماية من طرف دولة استعمارية واحدة واما تقسيم الامبراطورية الشريفة بين عدة دول الاستعمار الاوروبي.
لقد كانت المرحلة الدولية مرحلة الاستعمار .
ولما تنافست وتحاربت القوى الاستعمارية فيما بينها جاءت مرحلة الاستقلال.
28 - محمد السبت 16 نونبر 2019 - 11:53
المغرب لم يطلب الحماية من فرنسا ولم تستعمره. بل العائلة الملكية العلوية هي من طلبت من فرنسا حمايتها من الانتفاضات الشعب المغربي ضد السلطان

وفي الخمسينيات العائلة الملكية العلوية هي التي ارسلت مرتزقتها من جيشها بقيادة ولي العهد الحسن الثاني شارك مع الجيش الفرنسي في ابادة مغاربة الشمال وفعلو نفس الشيء ضد مجموعة من جيش التحرير في منطقة كلميم































































.
29 - KARIM السبت 16 نونبر 2019 - 11:54
صدعتونا راكم متسواو حتى بصلة بدون الغرب..
راك مكتنتجوا مكتصنعوا عاطيينها غير لماكلا..
تخيلوا الغرب يسد عليكم الماء والضوء لاتكنولوجيا لاادوية ترجعوا عصر الجاهلية..
حشموا شويا اشكروا الناس لمكتحكروش التكنولوجيا..
راكم كن كنتوا اقوياء كون استعمرمتهوم وفرضتوا عليهم الجزية.
30 - راي السبت 16 نونبر 2019 - 12:09
المقال يذكر القارئ بفترة الاستعمار والحرب العالمية الثانية ووعود أمريكا وفرنسا باستقلال المغرب شريطة المشاركة في ضحض الألمان الذي غزوا العالم وذلك باستعمال جنود مغاربة لان الفرنسيين والاوربيين انهزموا امام جيش هتلر ومع الأسف أي استقلال هذا ما دامت هذه المستعمرات لا تصنع اقتصادات متطورة:وخاصة الصناعة الحربية المتطورة وما دون ذلك هراء في هراء-العالم لا يرحم الضعفاء فالغلبة للقوي- والنجاح يكون للاتحادات والتكتلات التي نحن في أمس الحاجة إليها من أجل البقاء،وما الشعارات والانتقادات والصراعات على سلطة لا مستقبل لها هو صراع في دائرة مفرغة فاتعظوا يا أولي الألباب.
31 - الى المعلق 28 السبت 16 نونبر 2019 - 12:53
...محمد.
العائلة الملكية على راس الدولة المخزنية هي التي اخذت بالاراء الصائبة اثناء الازمات و اتخذت القرارات المناسبة التي انقذت الدولة المغربية من الزوال في كثير من مراحل مسيرتها التاريخية.
قبول المولى عبد الحفيظ توقيع معاهدة الحماية كان من راي اعضاد المخزن من وزراء واعيان وكذلك من نصح الاصدقاء من سفراء الدول الاجنبية ، وذلك لانقاذ المغرب من التقسيم و انقاذ امارة المؤمنين التي استمرت 12 قرنا منذ الادارسة وانقاذ الدولة المخزنية التي عمرت 9 قرون منذ الموحدين وانقاذ العرش العلوي الذي عمر 3 قرون.
اما عبد الحفيظ كمواطن فانه تنازل عن العرش حتى يبرهن على انه لم يستسلم لمصلحته الخاصة وصار من منفاه في مدريد يساعد المقاومين في الجبال بالمال.
32 - المهدي السبت 16 نونبر 2019 - 13:01
تتمة تعلئق 9 ، تسمع غير أوكي أوكي كمان باي باي كما ورد في المقال لا تعني باي باي أي وداعاً بل هي بالانجليزية com on baby أي أقبل يا حبيبي وبالدارجة آجي ألكبيدة وهو ما يكشف نوع التخاطب والعلاقات بين النايڤي والمتزوجات اللواتي على رجّالهم غابو ..
33 - افران الاطلس المتوسط السبت 16 نونبر 2019 - 13:20
عندما ساعدت حملة أمريكية في تحرير المغرب لتحل محل فرنسا مكانا استراتيجيا ، فأنتم تعتقدون أن الأمريكيين يساعدون المغرب فق" للشرف" أو في محبة الله ؟ فكروا جيدا كل هؤلاء ينظرون ويهتمون فقط لمصالحهم الاستراطجية تلك الزمن وحتى الان نفس الشئ . لكن شئ اخر . في قوله تعالى (وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم)
Quand une campagne américaine a contribué à la libération du Maroc pour prendre la place de la France stratégiquement , vous croyez que les américains porte une aide au Maroc comme ça . déjà à quel honneur de lui faire cela ? Tout ce monde ne voyait que son intérêt à l’époque et aujourd’hui d’ailleurs. comme nous le dit allah soubhanah Dans le verset ( pouvez-vous détester quelque chose qui est bon pour vous) Sans l'Amérique ni la France, ne nous pouvons aujourd’hui avoir de bases aériennes, ni même pas de routes dans tout les régions de notre pays
34 - Sana lbaz السبت 16 نونبر 2019 - 15:07
لا مجال البتة لمقارنة الدول التي خضعت للاحتلال والاستعمار البدوي، بتلك التي بقيت تحت الاحتلال الروماني والبيزنطي. وبنظرة عابرة على المنظومة البدوية التي "تحررت" كما يقولون ويزعمون من الاستعمار الروماني، سيدرك المرء حجم الفاجعة والكارثة التي تعيشها هذه الشعوب التي استعمرها البدو الأعراب "المحررين"، وفي شتى مجالات الحياة، في السياسة والمجتمع والاقتصاد، حيث تعيش جميعها تحت خطوط الفقر، وتتربع بكل فخر واعتزاز على قوائم الديكتاتورية والتخلف والفساد والمجاعات والحروب الأهلية والتشرذم والانقسام والاستبداد، فيما الدول التي "نفذت" بريشها من "المحررين" البدو تنعم اليوم برغد العيش ورفاهيته، وتحديداً في الغرب الأوروبي الذين هم ورثة "المستعمر الروماني"، وتتطور باستمرار ويقصدها ضحايا الغزو البدوي التحرري"، قطعاناً ووحدانا وزرافات، وبالقوارب، هرباً من جحيم الاحتلال البدوي القابع على رؤوس العباد وصدورهم، ويقفون طوابير أمام سفارات الرومان للحصول على "صكوك" الغفران الفرار والنجاة والتحرر الحقيقي لدخول جنة الكفار هرباً من جحيم الإيمان البدوي "التحرري" المزعوم.....
35 - سليم السبت 16 نونبر 2019 - 20:32
الالمان لولا الروس والثلج والبرد الشديد لم يهزمو امام اوربا كلها والاميركان
ولم كانت فلسطين في ايد اليهود الان ولله الامر من قبل ومن بعد الغلطة كانت في فتح عدة جبهات في وقت واحد
المجموع: 35 | عرض: 1 - 35

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.