24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2513:4516:3118:5620:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. بودريقة: "تسييس الرياضة" مرفوض .. وهذه رسالة "الغرفة 101" (5.00)

  2. مدريد تعترف بتضرّر اقتصاد سبتة المحتلة وتمد اليد إلى المغرب‬ (5.00)

  3. توزيع 126 سنة سجنا على سراق "ساعات الملك" (5.00)

  4. الرباط تتجاوز مدنا مغربية وعالمية في استقطاب "سياح أنستغرام"‬ (5.00)

  5. الصين تحظر حركة النقل من وإلى العاصمة بكين (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | عندما طالب المقيم العام ليوطي بجمع معلومات عن أمازيغ المغرب

عندما طالب المقيم العام ليوطي بجمع معلومات عن أمازيغ المغرب

عندما طالب المقيم العام ليوطي بجمع معلومات عن أمازيغ المغرب

كثيرون هم الأجانب الذين كتبوا عن ساكنة المغرب قبل احتلاله من قبل فرنسا، سيما الرحالة الذين مروا بهذا البلد نحو وجهة ما، أو قضوا فيه فترة طويلة، يدونون ملاحظاتهم وما صادفوه من أحداث، ولما يعودون إلى بلدانهم يحبرون كل تلك التدوينات في كتب تلقى رواجا كبيرا لما في هذه المذكرات من غرائبية ومناظر وأحداث غير مألوفة بالنسبة إلى الأوروبي في ذلك الوقت.

وليس كل الرحالين ينجحون في مسعاهم والعودة بسلام، فكثير منهم يتم أسره مثل دو سيكونزاك عندما حاول الوصول إلى واد نون، وكذلك الضابط ماجور سبيستبيرو. وكثير من ملتقطي المعلومات من الرحالة يفعلون ذلك متنكرين أو يحتاجون إلى زطاطين يسلكون بهم الأماكن الخطرة دون مشاكل.

وإذا كان عدد من الرحالة يكتبون عن المغرب من تلقاء أنفسهم، فهناك حقبة بدأت فيها الكتابة العلمية عن المغرب وساكنته بغرض معرفة هذا الشعب والبلد معرفة مضبوطة، وما سوف يترتب عن ذلك من نفع بالنسبة إلى المستعمر.

استمارة ليوطي

بدأت فرنسا قبل الحماية بجمع معلومات عن المغرب والمغاربة من خلال "لجنة المغرب" بباريس والبعثة العلمية لطنجة وغير ذلك، ففي العدد الأول من مجلة "Les Archives Berbères"، التي كانت تصدرها "لجنة الدراسات الأمازيغية" (أو البربرية) تحت إدارة الإقامة العامة الفرنسية، أصدر هوبير ليوطي، المقيم العام الأول الفرنسي بالمغرب، قرارا يوم 9 يناير 1915 لتركيز الدراسات المنجزة في مختلف الجهات على الساكنة الأمازيغية، عبر تكليف ضباط الشؤون الأهلية بجمع معلومات دقيقة عن هاته الساكنة.

وقد تضمنت هذه الاستمارة أزيد من 160 سؤالا وجهت إلى ضباط الشؤون الأهلية في كل التراب المغربي كي يقدموا أجوبة دقيقة عنها. وتنوعت هذه الأسئلة بدءا بطريقة اختيار الزوجة، ومدى إمكانية تدخل الأهل في القرار، وسلطتها في البيت، وظروف طلاقها، مرورا بتحديد كيفية تسيير كل قبيلة من مجالس وأخماس و"أمغار"، وغير ذلك من الأسئلة المرتبطة بتسيير الشؤون اليومية في كل قبيلة، وظروف سكن الأمازيغ، ومجال كل قبيلة، وحدود انتجاعها.

كما تضمنت هذه الاستمارة أسئلة دقيقة حول وسائل العيش من فلاحة وتجارة، وحول الحيز المخصص للأشجار وأنواعها، وتربية المواشي وأعدادها، وأسئلة عن الملكية العقارية للأفراد والجماعات، ونزع الملكية، وإرث الإناث وغير ذلك.

الوثيقة التي عممها ليوطي لم تهمل القوانين المعمول بها في كل منطقة، وأعراف تسيير البلدات والقرى، وإن كان هناك اهتمام بتعاليم القرآن أم لا، وإن كانت هذه القوانين والأعراف مكتوبة أم فقط شفهية. كما تضمنت أيضا أسئلة عن ظروف الحرب وظروف تشكيل الاتحادات واللفوف بين القبائل، وكذا شروط إعلان الجهاد، وكيفية توزيع الغنائم، وشروط الاستسلام، وكل ما له علاقة بحياة الحرب في هذه البلاد.

وقد أعطت الاستمارة حيزا مهما للتدين عند المغاربة، لمعرفة زواياهم وفقهائهم، وأصول هؤلاء الفقهاء، ومقدار التدين ومدى تشدده أو سطحيته، ودور الشرفاء والمرابطين والزوايا والزيارات، وغير ذلك من الأسئلة، التي لا شك أن الإجابة عنها بشكل دقيق من طرف المكلفين بذلك وفر للفرنسيين قاعدة بيانات مهمة عن المجتمع الأمازيغي في ذلك الوقت.

بويعقوبي: دراسة قبل إخضاع

وقال الحسين بويعقوبي، في تصريح لهسبريس الإلكترونية، إن "الاستمارة حول المجتمعات الأمازيغية، التي أشرف عليها المقيم العام الفرنسي الجنرال ليوطي، تعكس ارتباط المعرفة في السياق الكولونيالي بالرغبة في تحقيق السيطرة الاستعمارية".

وأوضح أستاذ الأنثروبولوجيا بجامعة ابن زهر أن ليوطي بهذه الاستمارة عن المجتمع الأمازيغي بالمغرب "سار على نهج الإدارة الفرنسية منذ حملة نابوليون على مصر ومرافقة 169 باحثا له لدراسة المجتمع، مما نتج عنه تأسيس معهد مصر الذي نشر كتاب "وصف مصر"".

وأضاف بويعقوبي أن "الشيء نفسه قامت به فرنسا في تونس بعد سنة 1881، وفي الجزائر ابتداء من 1840 حين بدأت الاستكشاف العلمي للجزائر، ثم سارت على النهج نفسه بالمغرب منذ تأسيس البعثة العلمية لطنجة سنة 1903، قبل أن تقرر تأسيس معهد الدراسات المغربية العليا سنة 1924".

وخلص بويعقوبي إلى أن "استمارة ليوطي الموجهة إلى مكاتب الشؤون الأهلية دليل على تفطن الإدارة الفرنسية منذ 1915 لأهمية القبائل الأمازيغية، وما ستشكله من مقاومة للمشروع الكولونيالي الفرنسي بالمغرب، لذلك كان لا بد من دراستها قبل إخضاعها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - Hollandddddsdss الاثنين 09 دجنبر 2019 - 09:26
محمد أركون الجزائري الأصل هو من سماكم بالامازيغ اما التاريخ يقول البربر.
يقولون في كل قارة يوجد بربر والله اعلم.
2 - العروبي الاثنين 09 دجنبر 2019 - 09:32
الدراسة مقدمة للظهير البربري، وامتداد لرغبة تفكيك المجتمع، والهدف فرق تسود. وتابيد التخلف.
لكن الوطنيين تفطنوا لهذه المؤامرة ، وساهموا في وضع الرجل الاولى على عتبة تحرير البلاد والعباد.
مشروع الدولة الحديثة مستمر على الرغم من بروز بعض العوائق الطارئة (العرقية، القبلية ، التفاوتات الاجتماعية والمجالية، الامية...)
3 - مغربي ابن مغربي الاثنين 09 دجنبر 2019 - 09:32
لماذا النبش ونفض الغبار على تاريخ فضح وفرق ومزق و اهان الشعب هناك بعض الخائنين للوطن ساعدوا المستعمر من عرب و امازيغ على بقائه المهيمن في كل المجالات .السياسية والاقتصادية والتجارية ونهب خيرات البلاد .ونشر وتمكين لغته وتقافته وافكاره على الشعب.
4 - patriot الاثنين 09 دجنبر 2019 - 09:35
كنت قرأت تقرير شامل أنجزته فرنسا سنة 1898 قبل تمهيدا لإحتلال المغرب كاتبه خطير جدا و له بعد إستراتيجي
أتذكر من هذا التقرير أن كاتبه يخبر الحكومة أن المغرب و الجزائر ليس نفس العقلية و عالمين مختلفين و أن مغاربة المدن كسلاء و إنتهازيون لكن سهل ترويضهم و مغاربة العالم القروي عرب كانو أو أمازيغ يعملون بجد ويكدحون لكن غير مطيعين و متمردون و ينصح منجز التقرير فرنسا أن أول خطوة يجب مباشرتها هي إقتحام السهول و إختراق حاجز الأطلس و كاتب التقرير تكلم عن الأضرحة و الطقوس الروحية للمغاربة التي لايجب المساس بيها
5 - المغرب قبل كل شيء الاثنين 09 دجنبر 2019 - 09:36
في ذلك الوقت كان السلطان والقياد وحدهم يعيشون عيشة البذخ والثراء الفاحش اما باقي الشعب كانت تنخره الأمية والجهل والفقر فما أشبه اليوم بالبارحة.
6 - Marocains الاثنين 09 دجنبر 2019 - 10:01
هل اليوطي كان يعرف جيدا

باقي شرائح المغرب لكي يركز على شريحة البيربير الأمازغ ؟

لا يوجد في المغرب مجتمع موحد إسمه " المجتمع الأمازيغي "

أنا لم أفهم مادا يقصد كاتب هذا المقال .


المغاربة بمختلف شرائحم و أوصوهم بنية واحدة
والفرق هو اللسان اللهجوي
أما الشكل البيولوجي فهو مستحيل أن تفرق بين المغاربة

حاليا الناطق باللهجة السوسية التشلحيت يطلق عليه السوسي
وهو يجد بكثرة في منطقة بقعة سوس .

حاليا الناطق باللهجة الريفية يطلق عليه الريفي
وهو يجد بكثرة في منطقة بقعة الريف .

حاليا الناطق باللهجة التمزيغت يطلق عليه الزياني أو الأطلسي
وهو يجد بكثرة في منطقة الأطلس المتوسط .


كل ناطق بلهجة معينة " يميز باللهجة و المنطقة القادم بها "

شكلا لا يشبهون بعضهم بعض
ثقافة مختلفين في كل شيء
الريفي مختلف عن السوسي 100%
و الأطلسي مختلف عنهم .


اليوطي يريد دراسة عن البير بير

و البيربير ليس لهم

شكل موحد
بيولوجيا موحدة
لسان موحد

ليست لهم أي نقطة مشتركة لتعرفهم

لا أعرف ما يقصد كاتب المقال هنا ؟

هل هو يريد " تسويق كلمة أمازغ ؟
هل يريد أن يقول الكل أمازغ ؟

بقعة الريف فيها الناطقين باللهجة الريفية
بقعة سوس فيها الناطقين باللهجة التشلحيت
بقعة الأطلس المتوسط فيها الناطقين باللهجة التمزيغت
الناطق باللهجة السوسية التمزيغت

فيه الأسمر الداقن/ الأسمر الفاتح / الأسيوي الشكل / الشرق المتوسطي الشكل / اليمني الشكل

فكيف سيفرق اليوطي بينهم
7 - amagous الاثنين 09 دجنبر 2019 - 10:04
Le jeune professeur houcine bouyakoubi est un brillant intellectuel.Je le remercie pour son travail au sujet des questions amazighs.Nousattendons de lui plus .
8 - هشام الاثنين 09 دجنبر 2019 - 10:07
ليس الامازيغ فقط بل جميع المغاربة كلهم شملهم بحث دقيق على شكل منوغرافيا وكذا الذي قام به الباحثين او الجغرافيين والسوسيولوجيين الكولونياليين من ابحاث ساهموا كثيرا في ابراز كثير من خصائص جهات المغرب من الشمال الى الصحراء لمعرفة الاوضاع الاقتصادية والانثروبولوجية والثقافية والدينية ....الخ
ساهمت هذه الدراسات في تكوين ارشيف مهم من الابحات اغنت الخزانة المغربية ما زال الى الان مرجع مهم بالنسبة للباحثين.
9 - محسن الاثنين 09 دجنبر 2019 - 10:33
فرنسا مازالت تستعمر المغرب استعمارا نظيفا وتنهب خيراته وتزرع الشقاق والفتن بين ابناءه عبر دعم الطائفية . ما عجز عنه الظهير البربري تقوم به فرنسا اليوم بواسطة وكلاءها الذين توفر لهم الجنسية الفرنسية .
للاسف بعض المرتزقة يتهافتوت وراءها
10 - مول لبلاكار الاثنين 09 دجنبر 2019 - 10:49
إلى المعلق العزيز رقم 7
صديقي، من فضلك راجع دروس التاريخ في المدرسة الابتدائية، لقد نسيت هنا ربما، أن العرب لما أتوا إلى المغرب، لم يجدوه أرضا خلاء، بل وجدوا السكان الأولين وتحاربوا معهم، فلا يعقل أن تكون حروب "الفتح الإسلامي" بالمغرب قد جرت بين العرب والفراغ!! لا يمكن أن تنكر أن الأمازيغ كانوا هنا قبل مجيء العرب أليس كذلك؟
في نهاية المطاف، لا يوجد في هذا العالم إلا العرق العربي فقط، هناك أعراق أخرى ويجب عليك تقبل الأمر وتقبل أن الله خلق البشر شعوبا مختلفة ومتعددة.
تحياتي أيها العزيز
Tanmirt
11 - batman الاثنين 09 دجنبر 2019 - 11:38
70pour cent au maroc des arab et 30pour cent berber
12 - Hollandddddsdss الاثنين 09 دجنبر 2019 - 11:50
بالصراحة فان النظام الجزائري نجح نجاحا كبيرا وفرح فرحا شديدا في تسمية شمال أفريقيا بالامازيغ وقد أصبحنا تابعين للنظام الجزائري باسم الامازيغ وتامزغا والمغاربة كلهم بمن فيهم النظام لم يتفطنوا للعبة محمد أرغون ( arqon ) الجزائري
13 - youssef الاثنين 09 دجنبر 2019 - 12:04
عن اي حماية تتحدثون ؟؟ عن قطع رؤوس المقاومين و نهب الخيرات و اغتصاب النساء ،عن مجازر الريف و الاطلس الكبير و منطقة ايت بعمران ، هذه ليست حماية فأنتم ترضون الذل لأنفسكم.
14 - المؤرخ والديتيكتيف الاثنين 09 دجنبر 2019 - 12:42
المستعمر اليوطي تحذث عن البربر وعن القبائل المغربية عامة ولم يذكر تعريف !الامزيغ! لا في حذيثه ولا في مذكراته ولا في علاقاته مع الأهالي ولم يكن المصطلح أنذاك واردا ولا مطروحا على ظهر حصانه وإلا لكان وضع الاستعمار وخرائطه ودسائسها في المغرب وفي شمال إفريقيا وفي دول جنوبها مختلفا جوهريا وجغرافيا كما كان عليه في تلك الحقبة من التاريخ . دقق جيدا في النص .مع كل تحية التمغربيت الراسخة عبر التاريخ .
15 - افران الاطلس المتوسط الاثنين 09 دجنبر 2019 - 13:37
celle-ci n'est plus d'actualités aujourd'hui parlons plutôt de ce qu'a intéressent plus le citoyens marocains, ni (tamazighte) ni (l'arabe) d'ailleurs ne pu nous amener au-delà de (Tanger) alors regardons- nous plutôt vers l'avenir et de ce qui est plus important pour le pauvre citoyens marocain. trouvons nous une solution comment s'en sortir de la crise et de ce qui manquent pour notre pays
16 - متطوع في المسيرة الخضراء الاثنين 09 دجنبر 2019 - 14:33
ومع ذالك رغم التحضير الجييد المستعمر الفرنسي للمناطق التي توجد فيه قبائل الأمازيغ رغم الاستعداد لكل طارء إلا أن المستعمر تعرض لعمليات بطولية من طرف الأبطال الشيء الذي عجل برحيله تحت الضغط ومع ذالك استسمح هنا لافتح القوس (( أن المناطق التي يوجد فيها الأبطال الدين حاربوا المستعمر الغاشم تعتبر حاليا مناطق شبه مهمشة من المنجزات الاقتصادية والاجتماعية للأسف الشديد ))
17 - أمازغ هي خرفة مصنعة جديدة الاثنين 09 دجنبر 2019 - 15:03
اليوطي لم يسميهم أبد ا " أمازغ "

بل أطلق عليهم أسمهم الحقيقي

البيربير المشتقة من البربر



أمازغ هي خرافة مصنعة جديدة
18 - Karim الاثنين 09 دجنبر 2019 - 15:06
المضحك في فئة الكارهين للأمازيغ أنهم يحاولون "الزربة" على الناس بأسلوب " تخراج العينين" على نمط القذافي و أشباهه و المستورد حقيقة من البدو في صحراء الجزيرة و لا علاقة له بالعقلانية الشائعة في البحر الابيض المتوسط، لم يفقهوا أن هذه العقلية أثبتت فشلها تماما بل هي سبب الخراب في العديد من الدول ، لأنه بدل التفاهم و الاحتكام للعقل و الرزانة يرغب الجميع في فرض رأيه بالغصب ظنا أن ذلك فحولة و قوة ، لاحظوا مثلا العراق الذي تركه صدام او سوريا او ليبيا ، كل البلدان التي تفشى فيها الخطاب الفاشستي القومجي من الصعب أن تلتأم الآن ، إذن فيا إخوة من جميع الأطراف يجب نبذ تلك العقلية التي لا تسبب سوى الخراب و التحلى بالحكمة و الاعتدل و الكياسة التي يتميز به المغاربة الى حد ما
19 - الحقيقة الضائعة الاثنين 09 دجنبر 2019 - 15:34
هجوم بنو أمية على شمال أفريقيا كان صفقة بينهم وبين الكنيسة في روما ،وأناشد المؤرخين أن يبحثو في هذا الشأن.وأما المبشرين بالإسلام فقد ثم الترحيب بهم وكلهم تزوجو أمازيغيات لأنهم لم يأتو رفقة النساء وأسسو مدارس عتيقة للقرآن .وأما القبائل العربية المتواجدة بشمال أفريقيا فقد تم طردها من الجزيرة العربية من طرف الفاطميين بمصر، نظرا لتحالفها مع البرامكة لما فعلوه بحجاج مكة والحجر الأسود ،وهذا ما يسمونه بالتغريبة.ودخولهم للمغرب الأقصى كان في عهد احمد المنصورالموحدي اللدي كان يريد ٱستخدامهم في الجيش لفتح الأندلس مجددا ،إلاأنه توفي .
20 - abarkane الاثنين 09 دجنبر 2019 - 16:09
أنا أمازيغي وأحمد الله أن عربا حملو رسالة الإسلام لا الطائفية جائو إلى المغرب وبلغو الإسلام وإعتنقه أجدادي، ولولا أن سخرهم الله لنا لكنت أنا وجدي اليوم نعبد الأوثان
21 - Marocains الاثنين 09 دجنبر 2019 - 16:12
20 - الحقيقة الضائعة




المغب لا وجد فيه شيء إسمه أمازغ

بل خليط من بقايا :

المور الأفارقة الأصليين المتزوجين بالأمازغيات حسب تعبيرك
البربر خليط إغريق و يمن و كنعانيين المتزوجين بالأمازغيات حسب تعبيرك
الفنقيون المشارقة المتزوجين بالأمازغيات حسب تعبيرك
القطاجنيون المشارقة المتزوجين بالأمازغيات حسب تعبيرك
الرومان المتزوجين بالأمازغيات حسب تعبيرك
الوندال المتزوجين بالأمازغيات حسب تعبيرك
البيزنط المتزوجين بالأمازغيات حسب تعبيرك


قل لي

القبائليين يشبهون الأوروبين شكلهم أشقر
الطوارق يشبهون الأفارقة شكلهم خليط إفريقي زنجي مع جنس أبيض


هل هذه الحريرة يمكن تمتها عرق واحد إسمه " أمازغ "

بعد 2000 سنة من الخليط

بدأت الفتوحات العربية الإسلامية

وباقي القصة تعرفها


أين هو هذا المسمى أمازغ و من يكون ؟؟؟؟



20 - الحقيقة الضائعة

أنت لا تعرف إسم جدك رقم 4
فكيف تنسب نفسك لشيء إسمه أمازغ صنع مؤخرا
لم يكن له وجود

ماهو دليك أنك تتمي لشيء إسمه أمازغ ؟
22 - أكوش الاثنين 09 دجنبر 2019 - 16:53
من هو العربي؟
هل السوداني ذو أصول نوبية يختلف عقليا وجينيا عن المشرقي عربي
هل اللبناني ذو أصول بيضاء الممزوجة بالفنيقية يختلف ثقافيا عن المشرقي عربي
هل الجبلي المعرب ذو أصول صنهاجية أمازيغي عربي
من هو العربي
هل الجبلي الأصفر الذي يعيش في تاونات أم جبلى الأبيض في تيتاوين أو الأسمر...
أشكال مختلفة وجينات متعددة واعراق كثيرة من المستحيل أن ينتموا إلى شجرة واحدة اسمه عربي
العرب +القومية +النسب القريشي =العرق.
لم يعرف المغرب تاريخيا شيء إسمه المغرب العربي على أرض إيمازيغن إلا بعد الإستعمار الفرنسى وحملة التعريب وغسل الدماغ وتزوير التاريخ والهوية..
23 - التاريح هو الفاصل الاثنين 09 دجنبر 2019 - 18:00
لانهم يعرفون ان الانسان العربي سهل السطرة عليه و التحكم فيه والوقوع به عكس الانسان الامازيغي الذي لايفبل الذل و السيطرة وانسان مقاوم
هم يقرؤن التاريخ جيد فالامبراطورية الرومانية لم تستطيع الانتصار على القرطاجين الا في المعركة رقم 17 بعد ان الاستعانة بالجيوش الامازيغية القوية جدا وهدا موجود في كتب الاوروبيين
اما الانسان العربي من السهل ان يخون نفسه و عشيرته وهم يعرفون دلك وما نلاحظ في سوريا وكل دوال العربية يؤكد مااقوله
اما من يقول ان الامازيغ تختلف لهجاتهم نعم صحيح مثل العرب لكن عرق واحد ومصير واحد
التاريح هو الفاصل وليس الاذاعات ......
24 - هل من جواب الاثنين 09 دجنبر 2019 - 18:30
سؤال للعرب :
اعطيني اسم لمقاوم عربي مغربي حارب الفرنسين فقط مثل محمد عبد الكريم الخطابي وموحا اوحمو الزياني ووو بجيوش قوية تذكر في التاريخ وباسماء المعارك التي انتصر فيها
.
.
انتظر الجواب
لتعرفوا انا ما ذكر في التقرير عن الامازيغ صحيح
25 - أمازيغ أم بربر الاثنين 09 دجنبر 2019 - 19:31
الاصل في تسمية الامازيغ باسمهم هذا هو راجع لنسبهم الى "مازيغ بن كنعان بن حام بن نوح"
26 - الحقيقة الضائعة الاثنين 09 دجنبر 2019 - 19:40
22 -Marocains
ياأخي سوف أحل لك مشكلتك أومعادلتك!وأقول لك بأن الأمازيغ وٱعتبارا لكل ذلك المزيج الدي ذكرته ،فالأمازيغ هم صارو جنس أكثر من ما هم عرق،وما الدليل على ذلك هوالحمض النووي ADN لسكان شمال أفريقيا.
27 - عروبي الاثنين 09 دجنبر 2019 - 20:03
أغلب العروبيه في السهول والسهول سهل إقتحامها ...أغلب الأمزيغ في الجبال والجبال صعب إقتحامها
28 - Reseaux الاثنين 09 دجنبر 2019 - 20:19
لصاحب 25 - هل من جواب
أعطني اسم عميل للاستعمار مثل الأمازيغي محمد أفقير الذي خدم الاستعمار في المغرب وساعد الاستعمار بقتل المقاومين الفيتنام وعمل على قلب النظام لإعادة الاستعمار من جديد
29 - abodrar jamal الاثنين 09 دجنبر 2019 - 20:24
نحن على مشارف 2020 و ركائز المملكة ثابتة ما نحتاجه هو الرواج الإقتصاذي و الإستقرار بعيذاً عن هذه التفاهات و العنصرية .
30 - مواطن2 الاثنين 09 دجنبر 2019 - 20:28
المعروف في الحديث العام عن امر من الامور هو ان " العبرة بالخواتم " ومن هذا المنطلق قد يطرح السؤال = اذا كان المقصود من ترديد عبارة " الامازيغ " في كل مناسبة والقول بانهم الشعب الاصلي للمغرب وان الباقي من السكان ياتي في المرتبة الثانية وان لهجتهم ستنقد المغرب من التخلف والفقر والمرض والجهل يقال لهم بكل بساطة = كم من مسؤول امازيغي تولى تدبير الشان العام لعقود وكم من مثقف امازيغي تولى مناصب عالية في الدولة ...العدد قد يكون بالمئات...هل لاحدهم ان يزودنا بما انجزته تلك الفئة طيلة مدة تواجدها على راس مؤسسات عالية...بصفتها الفئة المتميزة على عباد الله.اتقوا الله في جميع المغاربة وكفوا عن زرع الفتنة بين عباد الله الغارقين في هموهم.
31 - nomade الاثنين 09 دجنبر 2019 - 20:33
Marocains أنت تغرد خارج السرب، بل تجتر نفس الفكر العنصري الخبيث مستغلا اي موضوع عن الامازيغ، وتنشر هنا وهناك معلومات كررتها مرات عديدة بنفس الكلمات. الأمازيغية موجودة منذ الأزل الأمازيغ حواليك على أرض يعرف الجميع إلا أنت، أنها لهم. ونباحك بنفس الصوت المقزز المستفز العنصري لن يغير الواقع. خرجت مرة أخرى من صلب الموضوع لتنشر روائح الحقد النتنة على فضاء هذا المنبر. لكنك تستنشق وحدك دخانا وروائح من صنعك، وستفنى بها... شكرا هيسبرس.
32 - حطب تدفئة الاثنين 09 دجنبر 2019 - 21:08
لماذا سكان مصر 100 مليون نسمة وعدد سكان المغرب بجباله وسهوله وهضابه وصحاريه وبحاره 35 مليون نسمة؟
33 - حكيم الثلاثاء 10 دجنبر 2019 - 11:41
كفى من زرع النعرات الطائفية ، كفى يا وكلاء فرنسا من زرع الشقاق بين أبناء الوطن الواحد . إن أكرمكم عند الله أتقاكم . كفى من الجهل والتخلف والصراعات . نصيحة . والله سيخيب أملكم حتما لأنكم لا تستطيعون تغيير الواقع والحقيقة التي هي أن الأمازيغ والعرب متصاهرون ولهم أبناء وأحفاد ولن تستطيعو التفريق بينهم ، وفضلا عن ذلك الزواج بين العرب والأمازيغ على أشده ويمثل الأعلى نسبة . لذلك فالتفريق بين العرب والأمازيغ ستصبح مستقبلا خرافة سخيفة
34 - MOROCCO الاثنين 16 دجنبر 2019 - 09:49
مند دخول الفنيقيين و القرطاجنيين و الرومان و الوندال و البيزنط

أي طيلة 20 قرن .


و البربر التي تحولت إلي بيربير ومؤخر
أمازغ إسم مفبرك .

( محمد أركون الجزائري الأصل هو من سماكم بالامازيغ اما التاريخ يقول البربر)

قصدوا الجبال و قمم الجبال والفيافي الوعرة للإختباء فيها


حتي الفتح العربي الإسلامي .

موسي ابن نصير و ضابطه العسكري طارق ابن زياد
في المغرب حاليا تحارب مع " البيزنطيين " و طردهم من طنجة و الشمال

لم ثكن هناك كثلة إسمها أمازغ

عروم في جبال الأطلس الكبير
عروم في جبال الأطلس المتوسط
عروم في جبال الريف

منفصلين
لست لهم لغة موحدة ولا لهجة موحدة ولا شكل موحد
أجناس مختلفة تستوطن قمم الجبال و الفيافي .
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.