24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4706:3013:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. بوريس جونسون .. صاحب مواقف مثيرة للجدل رئيسا لوزراء بريطانيا (5.00)

  2. صلاحيات جديدة للسلطات القضائية تمنع الاستيلاء على عقارات الغير (5.00)

  3. حامات مولاي علي الشريف .. مزار استشفائي يداوي المرضى بالمجان (5.00)

  4. تجار يشرعون في تسويق الأضاحي عبر الإنترنيت بأسعار منخفضة (5.00)

  5. الرياضيات حذرت من تعريب العلوم منذ 40 سنة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | نفقات الدفاع .. السعودية تتجاوز فرنسا وإيران تتقدّم على إسرائيل

نفقات الدفاع .. السعودية تتجاوز فرنسا وإيران تتقدّم على إسرائيل

نفقات الدفاع .. السعودية تتجاوز فرنسا وإيران تتقدّم على إسرائيل

شهدت ميزانيات الدفاع في دول العالم، خلال العام 2018، أكبر زيادة لها منذ عشر سنوات، مدفوعة بالزيادات التي شهدتها الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي، حسب ما جاء في تقرير لمكتب "اي اتش اس ماركت" نشر الثلاثاء.

وأشار التقرير إلى ارتفاع ميزانيات الدفاع في العالم بنسبة 4.9 في المائة لتبلغ 1780 مليار دولار في 2018. وشكلت دول الحلف الأطلسي، وخاصة الولايات المتحدة، قاطرة هذا الارتفاع بزيادة هي الأهم في ميزانياتها للدفاع بلغت نسبتها 5.8 في المائة (54 مليار دولار).

وأوضح التقرير أن نفقات دول الحلف الأطلسي ستفوق ألف مليار دولار في 2019 مقابل 989 مليارا في 2018.

وأشار التقرير أيضا إلى أن ميزانية الدفاع السعودية تجاوزت، بسبب ارتفاع أسعار النفط، ميزانية فرنسا في 2018 وباتت تحتل المرتبة الخامسة عالميا بـ56 مليار دولار مقابل 53.6 مليار دولار لميزانية الدفاع في فرنسا، على الرغم من رفع هذه الأخيرة نفقاتها الدفاعية.

والأمر اللافت الآخر في الترتيب هو ورود إيران في المرتبة الـ15 متجاوزة كندا وإسرائيل.

ولاحظ التقرير أن الارتفاع الكبير المسجل في 2018 "يتجاوز بشكل واضح الرقم القياسي المسجل في 2010، بعد نهاية الحرب الباردة والذي بلغ 1690 مليار دولار".

وأوضحت فانيلا ماكغيرتي، المحللة الرئيسية في مجلة جينس التابعة لمكتب اي اتش اس ماركت، أن "الدول أعضاء الحلف الأطلسي بدأت رفع ميزانياتها الدفاعية في مواجهة التهديدات الناشئة، بعد فترة صعبة بالنسبة إلى الدول الأعضاء في خضم الأزمة المالية العالمية".

وأضافت المحللة: "أن ذلك أبطأ حركة ميزانيات الدفاع في الدول الناشئة".

وتوقعت مجلة جينس أن يشهد العالم في السنوات الخمس المقبلة نموا معتدلا للنفقات ذات الصلة بالدفاع في حدود 2 في المائة، مع تباطؤ نموها في أوروبا والولايات المتحدة وعودة إلى نموها في الدول الناشئة.

هدف 2 في المائة من الناتج

وقال كريغ كيفري، وهو أيضا محلل رئيسي في مجلة جينس، "لوحظ خلال العام 2018 تغير في الاتجاهات، حيث باتت الدول الغربية تقود النمو" في هذا المجال. وأضاف أنه في نهاية المطاف "سنرى آسيا والشرق الأوسط محركين أساسيين لنمو مستدام للنفقات المرتبطة بالدفاع".

ولاحظ المكتب أن تسع دول من أعضاء الحلف الأطلسي ستبلغ نفقاتها في 2019 نسبة 2 في المائة من ناتجها الإجمالي مقابل أربع فقط في 2014. وهذه الدول هي الولايات المتحدة واليونان واستونيا وليتوانيا ولاتفيا والمملكة المتحدة وبولندا ورومانيا وفرنسا.

ورفعت الولايات المتحدة بمفردها ميزانيتها الدفاعية بـ46 مليار دولار في 2018، لتبلغ 702.5 مليار دولار بزيادة نسبتها 7 في المائة هي الأكبر منذ 2008.

ونمت ميزانيات الدفاع في دول غرب أوروبا للعام الثالث على التوالي في 2018، لتبلغ 248 مليار دولار (زيادة بـ2.4 في المائة). ويفترض أن تستمر في الارتفاع في 2019 بنسبة 3.6 في المائة بدفع من زيادة بنسبة 11 في المائة في ميزانية الدفاع الألمانية.

ونمت ميزانيات الدفاع في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 3.6 في المائة في 2018، وهي نسبة أقل من النسبة العالمية؛ لكنها بلغت رقما قياسيا هو 465 مليار دولار.

وفي أمريكا اللاتينية، نمت ميزانيات الدفاع بنسبة 10.4 في المائة في 2018، لتبلغ نحو 62 مليار دولار؛ منها 29,9 مليارا للبرازيل لوحدها.

*ا. ف. ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - aamine الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 05:30
سؤالي اين هي المغرب في هده الميزانية ومراقبتها
2 - مروان الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 05:45
اليمن ذاك البلد القابع في طرف الجزيرة العربيه ، البلد اللي يعاني الفقر و الخوف والمرض والتشرد ، هي مرحله و عسر ما قبل اليسر
سيأتي اليوم وستشهد اليمن انتعاش
هذا البلد يمتلك ثروه نفطيه و غازيه في محافظة الجوف و شبوه و المكلا يفوق نفط الخليج فضلا عن الثروه الطبيعية والسياحية والسمكيه والموقع الجغرافي لهذا البلد
دمروا اليمن فالأيام دول حتما سيأتي ذلك اليوم
محبكم من اليمن
3 - محمد الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 06:25
منذ سنوات ونحن ميزانيتنا ترتفع كل سنة عن طريق الكذوب باننا سنشتري غواصات ومنظومة أس-400 وطائرات سو 34 وغيرها من بروباغاندا الاعلامية التي تسيطر على عقولنا منهم اعلام مخزني والاخر عاطفي للاشهار
4 - وعزيز الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 06:29
لو أنفقت هذه الاموال في محاربة الفقر و التلوث و الأمراض و توفير سبل العيش الكريم لودع العالم : الحروب و الهجرة و الأوبئة ووو

و لكن جشع الأنظمة و طاحوناتها الاقتصادية هي المحرك .. سر ذلك هو : خلق الأزمات لبيع الأسلحة و تنشيط الاقتصاد
اما اذا ساد السلم و الرخاء فان البلدان ستستغني عن الدول المتقدمة و سيتراجع مستوى تقدم هذه الاخيرة بعد سنوات ... هم يخلقون سبب بقائهم في القمة و يخلقون سبب بقاء الفقراء فقراء ...!!!!

الفاهم هو من يعمل في الخفاء و في سكوت و يستغني عن أفكارهم و إملاءاتهم وووو حتى يتقوى خاصة من الداخل ... ان أفصح عن نواياه لن يتركوه .... لان سياساتهم توضع من هذا المنطلق : خلق أزمات ... و فرض حل لها تكون هي الرابح الاول اقتصاديا و سياسيا و سببا خفيا اخر لازمة مستقبلية لا ترى ...!!!! حتى يتدخلوا بعد عقود ...!!!
5 - bour الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 06:35
ما جدوى هذا السلاح إن لم يوجه لأعداء الأمة
قم ما معنى امتلاكك لسلاح لست حر في استعماله اللهم إن كان الهذف منه خلق التوازنات الواهية ضد دولة مسلمة كذلك ونحن نعلم أن حفنة من الحوثيين سلاحهم أقل أضعاق مضاعفة من سلاحهم ومع ذلك لو لا التحالف المسىوم ولولا يد أمريكا لذخل الحوثيون الرياض في أيام معدودة الأمر وما فيه تبدير أموال النفط وأموال حجاجنا في المزايدات والرساوي مقابل النهب المزدوج من جهة من طلاف الدول الإستعمارية ومن جهة من طلاف من سلطهم الله على الرقاب عندما علم أننا فرطنا في ديننا
6 - قلم الحقيقه الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 06:43
الحمد لله على نعمه وفضله الله احفظ بلدي السعوديه وسائر بلاد المسلمين.
مبلغ فلكي لشراء ترسانه من الاسلحه لحفظ امن المنبكه العربيه السعوديه وبلاد المسلمين.
القوه القوه لابارك الله في الضعف
7 - محمد سعيد KSA الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 06:44
السلام عليكم

تم إعلان الموازنة السعودية يوم أمس للعام 2019 بأكبر ميزانية في تاريخ السعودية 1.106 تريليون ريال فاللهم زد وبارك.

سبب إرتفاع ميزانية الدفاع السعودي ببساطة لأنه لا يوجد حلف مثل حلف الأطلسي ليخفف الضغط السياسي ففرنسا عضوة في حلف الشمال الأطلسي وهي دولة عظمى تصنع اكثر معدات جيشها بينما السعودية لديها بعض الصناعات العسكرية ولكن ليست كافيه لتجهيز جيشها

ولا يجهل أحد التهديدات التي واجهتها السعودية وخاصة بعد غزو العراق للكويت وفي ضوء تهديدات إيرانيه مستمره ومناورات لا تتوقف بل أن إيران أطلفت 204 صاروخ بالستي من الأراضي اليمنيه.

هل شاهدت أخي القارئ صورة بطارية باتريوت للدفاع الجوي في ضواحي أثناء موسم الحج الماضي؟ هل تعلم بأن إيران إستهدفت مكه بصاروخين بالستيين تم إعتراضهما ولله الحمد؟
هل تعلم بأنه لم تخرج مظاهره في العالم الإسلامي للتنديد بإستهداف مكه؟ صدق رسول الله غثاء السيل.

هل يعرف الجميع بأن السعودية تدفع تكاليف عاصفة الحزم عن المغرب والسودان وغيرها وتدفع رواتب الجيش اليمني منذ أربع سنوات؟

الحدود السعودية آمنه ولله الحمد ولا يوجد متر واحد خارج عن سيطرتها.
8 - Moncef الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 06:46
السعودية بدون حماية بلد العم سام ستتحدث الفارسية خلال أسبوع ولا تقلع طائرة سعودية دون إذن ترمب، فلا داعي لهكذا مقارنات
9 - ابن البلد الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 06:48
مهما بلغت ميزانية السعودية لا يمكن تصنيفها مع الدول * ياجماعة منذ اربع سنوات واكثر من ٢٠٠ مليار دولار وزد على ذلك تحالف لعشرات الدول مع دعم لوجستي واستخباراتي امريكي بريطاني ومرتزقة من كل اصقاع العالم الا ان السعودية لم تستطع التغلب على مليشيا لا يجدون حتى مايأكلون _هل هذا جيش وما فائدة ٥٦ مليار دولار بل جريمة قتل خاشقجي والتي سجلت بأغبى جريمة في التاريخ تعطينا الصورة الحقيقية لهذا البلد وصدق ترامب وهو الكذوب عندما صرح بأن بدون امريكا السعودية لن تصمد ١٢ دقيقة امام ايران وهي الحقيقة لان ترامب لم يقل ذلك اعتباطا بل هي دراسة معمقة قامت بها السي اي اي واستنتجت هذه المهزلة
10 - العباسي الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 06:57
كل هاد السلاح للاعتداء على جارها اليمن و تتطاول على قطر مع الاسف الله المستعان
11 - بن عبد القادر الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 07:18
السؤال المطروح بشدة من المستفيد من هذه الصفقات الضخمة جدا ?
بكل بساطة تجار الحروب من زمان وحتى قبل الحرب العالمية الأولى ولا الثانية هذه الصفقات الضخمة تنتهي في يد فئة قليلة معروفة هي المتحكمة في العالم اليوم لو ان هذه الأموال استثمرت في التنمية ما وجدنا فقيرا على ظهرها اليوم حسبنا الله ونعم الوكيل
12 - Nini الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 07:18
شر البلية مايضحك هذه ليست نفقات عسكرية هذه تسمى هبات ورشوات لامريكا ، لو كانت السعودية تنفق في مجال التسلّح حقيقة لما هزمت من أربعة من الحوثيين، الإمارات والسعودية حصلوا مع بعض الحوثيين، أنا أتصور ان القوة العسكرية السعودية وحتى الاماراتية معها لايتجاوز القوة العسكرية للبوليزاريو ، السعودية لاقيمة لها في ضَل حكم ال سعود وأصبحت وستصبح لاشئ في ضَل حكم ابن سلمان ،
13 - جرادي الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 07:23
هنيءا لأم العرب بهذا الترتيب .نتمنى أن تضمد الأم جراح أبناءها باليمن .
14 - Sami الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 07:23
Salamou alaykoum
Si tout cet argent est utilisé pour le bien-être de l'humanité. Il n'y aurait pas de pauvreté sur terre.
Mais business is business
15 - خاليد الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 07:25
يجب على المغرب أن يصبح أقوى من الجزائر لأن هذه الأخيرة لها أكبر ميزانية في إفريقيا و هي ثاني أقوى جيش في إفريقيا و 23 عالميا، إذا كان المغرب لا يستطيع منافسة الجزائر فعليه التعاون مع حلفائنا في إسرائيل و فرنسا و أمريكا و العمل على إضعاف الجزائر و زرع الفتنة داخلها و تمويل جماعات متطرفة و مساندة كل المعارضين للنظام، يجب تقسيم الجزائر إلى دويلات لأن مستقبل المغرب متعلق بخراب الجزائر.
16 - بشاري الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 07:41
مبروك للجزائر المرتبة 23 عالميا من حيث قوة الجيش ولا عزاء على الحاقدين من الجارة الغربية التي تقهقرت الى الرتبة 56 عالميا
17 - bghit nkoun mkalakh الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 07:57
1780 مليار دولار لو صرفت على التنمية والتعليم والصحة كيف سيكون الحال ... ونعم الخلفاء في الارض
18 - مقاطعون الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 08:03
السعودية تشتكي دائما من التمدد الشيعي ،و ما دامت تتوفر على هذه الترسانة الهائلة ،
و ما دام لها حلفاء أقوياء مثل أمريكا و إسرائيل ،و مادام هذا الصراع موجود منذ 1979.
لماذا لا يهاجموا إيران في عقر دارها ؟
ـ يبدو أن إيران قوية جدا على السعودية و حلفائها .
ـ تمنيت والله ، أن تقع هذه المواجهة ، لأننا مللنا الإنتظار والكلام الفارغ.
ـ بسبب هذا الصراع المقيت ، كم أزقت من أرواح ، و دمرت من دول وشعوب؟
ـ نريد أن نتفرج على حرب حقيقية ، لنشفي غليلنا ،و يا ليتها تقع !!!
ـ ولكن مع الأسف لن تقع ، اللهم على الدول المستضعفة .
19 - ما فائدة من ذلك الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 08:04
ورغم ذلك لم تستطع هزم الحوثيون الذين لا يملكون حتى 10% من أسلحتها ، لذلك قالهم ترامب لو لا نحن لا تستطعون الدفاع عن أنفسكم أسبعا واحدا.
20 - Said الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 08:20
المشكل ان السعودية تكدس الاسلحة ولاتحسن استعمالها
21 - جرادي الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 09:02
أيها المغاربة، أيها الجزاءريون، أيها السعوديون، .أيها.... أيها المسلمون .ما بكم متطاحنون ؟؟؟أآن الأوان لتصح مقولة *اسراءيل نعمة على العرب *؟؟؟ ام حل بنا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :.... غثاء كغثاء السيل ؟؟
22 - العرب جرب الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 09:09
إلى شبعو العرب يبدأون فى التآمر على بعضهم هذه هى ثقافتهم وهذه هى عقيدتهم المترسخة فى أذهانهم وعقولهم ورثوها أبا عن جد كل الأمراض والعاهات والإعاقات تتجسم فى هذه الأمة للأسف الشديد هذا هو عيبنا ...
23 - Choisy le roi الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 09:14
Oublie pas que Israël un département américain
Les armes américaines sont des armes israéliens et vers versa
24 - محمد سعيد KSA الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 09:24
السلام عليكم

قرأت كل التعليقات من 1 إلى 19

تخيلوا شخص من اذربيجان يحاول أن يفتي في تحديدات وحلول التنقيب عن الغاز في المغرب أو تقصير المغرب في عقود الصيد مع آوروبا وهو لا يعرف عن المغرب إلا القشور ..

هذا هو حال المعلقين الذين يظنون أن الحوثي قوه وبأنه هزم التحالف ولا يعرفون أن الامم المتحده شخصيا كانت تهرب السلاح والصواريخ في سفنها للحوثي وها هي في السويد تدافع عنه، هل تعلمون بأن اوباما عرقل صفقة قذائف موجهة بسبب تقدم عمليات عاصفة الحزم باليمن ؟

الزميل الذي قال بأن أمريكا والغرب لولاه لما بقيت السعودية !!

هل تريدون أن تطبق السعودية سيناريو بشار الأسد وإيران ضد الشعب السوري باليمن ؟ نعم فلتكن حربا طويله ولكن يراعى فيها لأخلاقيات الحرب في الإسلام.

السعودييون هم من سلالة الفاتحين الذين اسقطوا فارس والروم وصنعوا دوله من حدود الصين إلى جنوب باريس يا ساده فوالله لولم يكن السعوديون شعبا وحكام كفؤ لخدمة الحرمين الشريفين ولجمع شمل العرب والمسلمين لأخذهم الله وبدلهم بقوم آخرين ولو كان شعب آخر أكفئ لكانوا هم من يسكنون السعودية الآن، جفت الأقلام وطويت الصحف.
25 - سناء الإدريسي الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 09:44
قلبوا على ماتقتلوا في المسلمين. خليوا غير اللصوص والشمايت. الله ياخذ فيكم الحق. رجعتنا للعصور الحجرية ماخليتوا لينا وجه. لابد ان تعلموا ان كرامة الشعوب من كرامتكم وكرامة الشعوب مرتبطة بكرامة حكامها. باختصار حتى لو ملكتم الدنيا وشعوبكم على هذا الحال فاعلموا ان لاقيمة لما تملكون ولاقيمة لكم عند اهل التقدم فليكن في السابقين عبرة لكم .
26 - Abdul الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 09:44
المغاربة يتنفسون حقد على السعودية بسبب وبلا سبب أيضا .. طبعا الاحقاد ليست مرحلية بل تاريخية حتى قبل أن تؤسس الدولة السعودية.. فعقدة النقص تكرست من ايام الدولة الأموية وعقبة بن نافع الفهري .. فالمغلوب دائما يحقد على الغالب .. الغالب ليس عسكريا فحسب بل ثقافيا وتاريخيا.. إدريس الأول الهارب من مدينة ينبع السعودية حكم المغرب وخلفته سلالته بالحكم ..عقبة بن نافع الفهري القرشي الحجازي فاتح بلاد المغرب .. زهير البلوي الحجازي قاتل كسيلة .. فاطمة القهرية القرشية الحجازية بانية صرح يفتخر به المغاربه .. يكفي انكم تفتخرون بتسمية أهل المشرق والجزيرة العربية لكم بأنكم مغرب الشمس بالنسبة لهم .. ومن باب رد الفعل المنطقي لحقد المغاربة اللامسؤول على السعوديين فأود أن اهنئهم على نظام المخزن الديمقراطي التقدمي فهو خير من يستحق حكم المغاربة. . ادام الله ظل المخزن عليكم ليقودكم إلى مجد الحضارات ياا ذكى شعب في العالم كم نحسدكم على مخزنكم :-)
27 - محمد سعيد KSA الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 09:49
السلام عليكم

الرد على الزميل 2 - مروان

يبدوا من التفاصيل التي ذكرتها بأنك يمني

أضيف على كلامك ميناء المخا الواقع على البحر الأحمر الذي يستميت الحوثي ومن يدعمه دوليا لإستعادته من الشرعية اليمنية مدعومة من التحالف كان يصدر البن اليمني لاوروبا ومنه أتى المشروب الشهير الموكا من إسم مخا ولكن الطليان لا ينطقون حرف الخاء العربي موكا من مخا

أول أمراض اليمن هي:

1- الولاء للقبيلة وليس للدوله.
2- العنصرية والإقصاء بين الشمال والجنوب.
3- محاولة أتباع المذهب الزيدي السيطرة على اليمنيين وهم أقليه والحوثي زيدي.
4- النظام السابق كان يظن بأنه بتحالفه مع الحوثي وإيران سيحلب السعوديه وقد كان مخطئ وقد قتل علي صالح على يد الحوثيين حلفائه.
5- القات يستنزف جيوب اليمنيين ويكرس الكسل وتعطيل التنميه ويعزز الفقر.
6- الكثير من اليمنيين عنصريين مع الخليجيين.
7- جنوب اليمن يريد الإستقلال عن الجمهورية اليمنية.
8- حمل السلاح الناري والأبيض مع كل شخص يفقد الشعور بالدولة المركزيه.

مشاكل اليمن كثيره وليست مسألة الموارد الطبيعيةفقط وأما الدنيا فهي تدور على الظالمين فقط وللسعودية أيادي بيضاء على اليمن .
28 - دول الهايبوش الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 10:01
كل هده الترسانة الضخمة والتمويل الهاءل لايزالون محتاجين الى القوة والمراقبة الغربية من اقمار للتجسس ومعلومات دقيقة اهدافهم مدنيين عزل اطفال شيوخ نساء .ومع دللك وحلو امع....بومنتل...اناس فقراء عراةيستترون باءيزار من الخصرويتسلقون الجبال في جري ووتب راءع كالغزلان يطاردون المحتلين بصبر وانات قل نضيرها.
29 - IBN JAZAIER الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 10:12
الى صاحب رقم 15
اعلم ان الله لا يقبل دعوات اصحاب القلوب المريضة والملوثة اما التحالف الذي تدعو اليه فااكد لك انه قائم ومنذ عقود ولهذا الجزائر لا تثق فالذي يضحك في وجهها ويطعنها فالضهر واطب من الله ان لا تندلع حرب لاني ارى سوى الخراب والمدار والخاسر الاكبر هو المعتدي الجزائر بلد مسالم ولكن لا تمزح مع الذين يردون الخراب بارض الشهداء التي ضحت باءبطالها من اجل العيش الكريم بدلا من عيش الذل والعبودية نحن نعلم ما يدور فالخفاء ومن سولت له نفسه يتقرب من الخطوط الحمراء فسوف يحرق بالنار
30 - مومو الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 10:44
السعودية لا تريد هزيمة الحوثيين، و لو أرادت ذلك لاكترت مرتزقة من جنوب أمريكا أو من إفريقيا و أنهت الحرب خلال شهر واحد.
ما تريده السعودية هو حرب استنزاف بالوكالة مع إيران، مثلما فعلت أمريكا مع الاتحاد السوفياتي في أفغانستان. دعم الحوثيين يكلف إيران أموالا طائلة من غذاء و أسلحة و ذخيرة، و ليست صدفة أن الحرب تزامنت مع تخفيض السعودية لثمن البترول من 120$ إلى 50$، و دفع أموال طائلة لشراء خروج أمريكا من الاتفاق النووي و إعادة العقوبات الاقتصادية.
السعودية تعلم جيدا أن مواردها المالية أكبر كثيرا من موارد إيران، و تعلم أيضا أنها ستخسر إن دخلت في مواجهة عسكرية مباشرة مع إيران لتفوق إيران في العدد و الخبرة، لهذا تفتح جبهات للحروب بالوكالة و تجر إيران لصرف أموال طائلة على مليشيات تخوض مناوشات لا تنتهي.
الضحية هو المواطن الضعيف سواء في اليمن أو في سوريا أو في العراق.
31 - سعد الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 11:11
الفرق أن وزارةالمناشير السعودية تدفع في المناشير 100 مرة ثمنها معتقدة انها قادرة على الدفاع عن نفسها
قالها ترامب عليكم أن تدفعو فنحن من نحميكم من ايران كما حميناكم من قبل من صدام ولكن هيهات . صدام و القذافي علموا مكركم و خبثكم من قبل
32 - جزائري الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 11:45
بسم الله و الصلاة والسلام على أشرف الخلق محمدا حبيب الله و رسوله, أما بعد :
قرأت كل التعليقات من 1 الى 30, و كلكم يتكلم بمنطق قبلي, الكل يدافع عن سياسة بلده, خلاصة القــول:
- الإســــــــــــــــــــــلام بريـــــــــــــــــئ منكـــــــــــــــــــم.


إنتهــــــــــــــــــــــــى
33 - رِمْشِ عـينـو الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 12:06
إذا إشتعلت :
فُـرْسانُ اٌلْـفُـرْسِ سَـيَـفْـتَـرِسـونها ، في لمح البصر .
ـ آنذاك سنغني جميعاً " رِمْـشِ عـينو للي جرحني " .
ـ اللهم ، هب لنا فرجة ممتعة .
34 - Choukri الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 12:09
الى صاحب التعليق 15 خالد.
ما دخلنا نحن في الجزائر ؟
كل نظام و له خصائصه كما انه لا يجوز التدخل في أمور غيرنا لانه من تدخل فيما لا يعنيه .
ثم انه ترتيب الجيوش لا يعني قوتها الحقيقية على ارض الواقع كما انه هناك عناصر اخرى تتحكم في ترتيب الجيوش بغض النظر عن ترساناتها.
ثم انه في الاول و الاخير الحرب لا يوجد فيها رابح او خاسر لان الجميع خاسر .
35 - ردا عل الاخ JSA الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 12:47
يبدو انك - و ك عادتك - تحاول خلط الأوراق و التباهي بِمَا لا علاقة له بالسعودية

قرأت جميع تعليقاتك و لكم للأسف ... دائماً تعيد نفس الخطاب

ال سعود لم يكن لهم لي وجود آيام الفتوحات الاسلامية . لم تصلوا لا باريس و لا الأندلس و لا حتى البحر الأحمر .

اما فيما يتعلق بما تروجه من اكاذيب حول الصناعات الحربية فهي ليست منكم . بل مجرد تركيبات محلية . بالله عليك قل هل بامكانكم صناعة محرك ديزيل بسيط ؟ أو جهاز لل سلكي بسيط ؟ أو شاشة ؟ هل بامكانكم صناعة مذياع بسيط ؟ فما بالك بالصناعات المتطورة جدا !! نحن لسنا اغبياء و لا احد في العالم يصدقكم بل يستهزئون بكم!

و الله ما تصنعون و لو إبرة خياطة . و كل ما في الامر هو out-sourcing لكوريا و الصين و الهند . تأتون بلاصقات بها KSA و تقولون لنا أنكم صنعتموها ......
36 - جمال النوري الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 12:50
بسم الله
التسلح هو قوة العقل والعلم ليس الدخائر القتالية التسلح السلمي بالعلم والمعرفة .متل ارجاع العاصمة القدس للفلسطينين بالسلم ولا بالقوة هدا ما نسعى له جميعا ممكن وبكل تاكيد استرجاع القدس في غضون سنة واحدة بدون حرب والله الموفق
37 - Omar33230 الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 13:24
D'une le Maroc doit être neutre dans la rivalité Iran Arabie Saoudite

De deux il nous faut une industrie militaire
38 - المهدي الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 13:25
يجب وضع السعودية تحت الحجر من طرف الدول الاسلامية،حيث تنفق تريليون دولار سنويا على لاشيء..خردة السلاح والرشاوى والفساد والتامر على الانظمة وتمويل الحروب والمعارضات..
39 - Fatima الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 14:04
من باب التذكير البريء القول بأن كل الحروب التي مولها ودعمها "العرب" سابقاً، في المنطقة، أفضت لصالح إيران وأعطتها مكاسب إستراتيجية هائلة لم تكن تحلم بها سابقاً، وانتهت بخسارة نفس العرب الصناديد لمكاسب إستراتيجية ولوجستية ومادية مؤلمة وهائلة، أي أنهم لم يكونوا سوى بيادق في لعبة الأمم والكبار.
إذ لا يكاد يمر يوم من الأيام إلا وتفاجئك إيران "الصفوية المجوسية الـ Magi الفارسية الرافضة"، هذه، وكله حسب الخطاب إياه، باختراع ينزع الألباب، وإنجاز يبهر الأبصار، فمن سلسلة ومنظومة الصواريخ التي لم يعد بإمكاننا إحصاؤها، (سجيل وفاتح110 والهادر والحسين والقاهر وقيام والقادر ونصر1، وكافوشكار3، تصل مديات بعضها إلى أكثر من ألفي كيلومتراً، وصواريخ أخرى مخصصة لوضع الأقمار الصناعية في مداراتها حول الأرض، ولا مجال لجرد وسرد مزاياها التعبوية والفنية في عجالة رأي كهذه، ولا ننسى بالطبع درة هذه القائمة وهو شهاب3 الذي يضع إسرائيل تحت مرمى النيران الصاروخية ذات القواعد المتحركة التي لا يمكن رصدها أو ضربها.......،
40 - جواب للأخ السعود KSA الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 14:04
يبدو انك - و ك عادتك - تحاول خلط الأوراق و التباهي بِمَا لا علاقة له بالسعودية

قرأت جميع تعليقاتك و لكن للأسف ... دائماً تعيد نفس الخطاب

ال سعود لم يكن لهم لي وجود آيام الفتوحات الاسلامية . لم تصلوا لا باريس و لا الأندلس و لا حتى البحر الأحمر . قبيلة ال سعود تاريخها من سنة ١٧٢٧ ميلادية يعني ١١٤٢ هجرية . التاريخ لم يشهد لكم باي فتح أو غزو ....


اما فيما يتعلق بما تروجه من اكاذيب حول الصناعات الحربية فهي ليست منكم . بل مجرد تركيبات محلية . بالله عليك قل هل بامكانكم صناعة محرك ديزيل بسيط ؟ أو جهاز لل سلكي بسيط ؟ أو شاشة ؟ هل بامكانكم صناعة مذياع بسيط ؟ فما بالك بالصناعات المتطورة جدا !! نحن لسنا اغبياء و لا احد في العالم يصدقكم بل يستهزئون بكم!

و الله ما تصنعون و لو إبرة خياطة . و كل ما في الامر هو out-sourcing لكوريا و الصين و الهند . تأتون بلاصقات بها KSA و تقولون لنا أنكم صنعتموها ......كفاكم لقد اضحكتم الناس بما فيه كفاية
41 - Med الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 16:14
السعودية تقع فيها أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الشرق الأوسط ... وهي المساعد السياسي الأول للأمريكان و المطبع مع الكيان الصهيوني في المنطقة.. و اذا رغب هذا الاخير استهداف ..اي دولة باسم "محاربة الارهاب " فيدها في يد عدونا
"الشيطان الأكبر " بشرم الشيخ ... هذا هو مختصر السياسة الخارجية السعودية ... والله ينصر حركة حماس وشرفاء العالم الإسلامي... ويفك أسرى المعتقلين في سجون الاحتلال الغاصب .
42 - سلمانكو الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 17:08
الصحيح ان تكلفة استخراج النفط مكلفة لذالك غير مجدية اقتصاديا هذا اولا .

ثانيا : اليمن اكثر دولة ازعجت السعودية بميليشات مجرمة مدعومة من ايران وغيرها لذالك طبيعي جدا الحرب ضد هؤلاء المجرمين .
ثالثا لولا الغدر خيانة سلطتها لدول المحيط بها لحققت نهضة مثل عمان ولكن شتان بين الحكومتين .
اخيرا التباكي على ضحايا الحرب من اطفال هي كذبة ايرانية بتسويق حوثي غبي فمن يختبيء بين المدنيين وينفذ عمليات القصف من هم ؟! اليهود مثلا او امريكا ...كفا غباء وتخلف
43 - خايل هولاندا الخميس 20 دجنبر 2018 - 05:13
مع الأسف الشديد تصرف الأموال الباهظة علىًنفقات السلاح والمصانع الحربية ولا تنفق علىً التعليم والصحة ومحاربة الفقر لو كانت تلك الأموال موجهة الى محاربة الأمراض والتعليم والفقر لعاشت أمم في وءام ببنها ولعم الخب والسلام ولارتقى الانسان بأخلاقه الى الملاءكة لكن طبيعة الانسان الخالية والحكام هم الشياطين ومن سلالته يحطمون أخلاق البشرية ينشرون الأمراض والفقر يقهرون الحربةً يصرفون الأموال على السلاح المدمر ولا يختارون السلم بينهم
السعوديةًتنفق أموال لقتل أطفال اليمن وتدميره الحزاءر تنفق أموال لتمزيق المغرب الخ السعودية ترفع غلاء الحج فهذا المدخول الضخم لينفق في شراء سلاح ترام الخ لا حول ولا قوة الا بالله
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.