24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

1.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | نبيل ملين: الخطابي سعى إلى لقب سلطان المغرب وأمير المؤمنين

نبيل ملين: الخطابي سعى إلى لقب سلطان المغرب وأمير المؤمنين

نبيل ملين: الخطابي سعى إلى لقب سلطان المغرب وأمير المؤمنين

يحاول المؤرخ محمد نبيل مُلين، في جل أبحاثه وكتاباته، أن يتتبع الجذور الشرعية والتاريخية لنظم الحكم بالمغرب: المخزن، إمارة المؤمنين، البيعة والدستور.. نبيل ملين الحاصل على الدكتوراه في التاريخ من جامعة السوربون، ودكتوراه أخرى في العلوم السياسية من معهد الدراسات السياسية بباريس، يعمل حاليا أستاذا باحثا في المركز الوطني للبحث العلمي الفرنسي (CNRS).

من أهم كتبه: "علماء الإسلام.. تاريخ وبنية المؤسسة الدينية في السعودية بين القرنين الثامن عشر والحادي والعشرين" (2011)، "السلطان الشريف.. الجذور الدينية والسياسية للدولة المخزنية في المغرب" (2013)، "الخلافة.. التاريخ السياسي للإسلام" (2017)، و"فكرة الدستور في المغرب.. وثائق ونصوص (1901-2011)" (2017).

في هذا الحوار، يغوص المؤرخ في أعماق الدولة المغربية، ويفكك بنية المخزن والنخب الحاكمة، إضافة إلى تحليله طبيعة الاحتجاجات بالريف، وعلاقة العدالة والتنمية بالمؤسسة الملكية ومستقبلهما معا.

الجزء1

بعد إصدارك عددا من المؤلفات حول موضوعات تاريخية ودينية في المغرب والعالم الإسلامي، شرعت في الاشتغال على منطقة الريف قبل اندلاع الاحتجاجات. لماذا الريف بالتحديد؟

في إطار اهتمامي بتشكّل الدولة الحديثة في المغرب، انكببت في السنوات الأخيرة على دراسة الفترة التي تلت مباشرة الاستقلال (1956-1961)، والتي عرفت مجموعة من الوقائع والأحداث ما زالت تؤثر بشكل مباشر على حياتنا اليومية، لا سيما ما يعرف بانتفاضة الريف، التي بدأت في أواخر 1958، لكن الكتابات والدراسات المتوفرة قليلة وغير مقنعة.

بالإضافة إلى طغيان البعد الإيديولوجي والذاتي على أكثر هذه المؤلفات، فهي تشكو من مشاكل منهجية لا يمكن تجاوزها، لاسيما عدم الاعتماد على مصادر معاصرة للأحداث ذات أصول متعددة. لذلك ارتأيت أنّ أفضل وسيلة لسبر أغوار هذه المرحلة المفصلية من تاريخ المملكة هي الابتعاد عن أخبار الآحاد، أي الروايات الشفوية والمذكرات التي ظهرت إلى الوجود سنوات، بل عقود، بعد الأحداث، والتركيز على المصادر المعاصرة، خصوصا الأرشيف المغربي والفرنسي والإسباني والبريطاني والأمريكي والمصري. وبعد بحث مضن تمكنت من جمع حولي 5000 وثيقة معاصرة من مختلف المنابع والمشارب، والنتيجة: بناء موضوع شامل انطلاقا من حدث محلي بعيد كل البعد عن التمثلات المحلية والروايات الحزبية والسرديات المخزنية.

باختصار شديد، هناك فرق شاسع بين التاريخ كمادة علمية وبين الذاكرة كإنتاج ذاتي. فانتفاضة الريف، مثلا، كانت، رغم مظاهرها المحلية، تعكس حدثا وطنيا بامتياز، ألا وهو الصراع بين المؤسسة الملكية وحزب الاستقلال من أجل الهيمنة على الدولة، وهو ما ستوضحه الدراسة التي أتمنى إصدارها في المستقبل القريب.

بحكم اشتغالك على الموضوع، ما هي قراءتك للحراك الذي تشهده بعض مناطق الريف؟

الإجابة بطريقة علمية عن هذا السؤال في الوقت الراهن صعبة لعدم توفر كل المعطيات والمسافة المطلوبة. لكن لا بأس من إلقاء الضوء على ثلاثة عوامل مهمة أرى أنّ التقاءها يحدّد بشكل كبير ما يقع في إقليم الحسيمة، وهي تبلور مطالب اقتصادية واجتماعية بسيطة وملموسة، ووجود جالية في أوروبا، جزء منها منظم نوعا ما ومؤدلج، وتعبئة ذاكرة جماعية مأزومة. لكن الذاكرة الجماعية (وليس التاريخ) هي في نظري النقطة الفارقة التي يمكن من خلالها تفكيك وتحليل خصوصية وديمومة الحركات الاحتجاجية التي ظهرت في المنطقة.

تعتمد هذه الذاكرة على تفسير ذاتي لمجموعة من المحطات التاريخية التي مرت بها المنطقة، والتي يعتبرها بعض أهلها متميزة جغرافيا وتاريخيا وعرقيا وثقافيا. فمجال الريف، في نظر هؤلاء، ظل مهمشا عبر التاريخ، ولطالما اعتدت على أهله السلط المركزية التي تعاقبت على حكم المغرب، المحلية منها أو الأجنبية. وهو ما يكرس لديهم خطاب المظلومية والتّفرد عن باقي مناطق المغرب، الذي يمكن أن يُفسّر في بعض الأحيان بأنه نزعة استعلائية (مع أنّ هذا المكون ضروري لبناء هوية تعبوية متماسكة).

كيف ذلك؟

يعتمد الناطقون بلسان حال الاحتجاجات على تفسير ذاتي لعدة أحداث تاريخية بغرض شحذ المخيلة الجماعية وتقوية عزيمة أكبر عدد من الناس وتأكيد تميز منطقتهم عن باقي مناطق المغرب، يمكن إجمالها في المحطات التالية:

- في سنة 1898 بعث السلطان عبد العزيز حملة، بقيادة كلّ من أبي بكر بن الشريف ومحمد البغدادي، لتأديب بعض قبائل المنطقة، رغم أنها كانت "تقاوم" المحتل، وهو ما أدّى إلى ارتكاب "مذبحة" في حقّ جزء من قبيلة بْقيوة. والخلاصة: قاوم الريفيون الإسبان في الوقت الذي كان المخزن متعاونا معهم.

- بين 1909 و1912 بدأ التوغل الإسباني في شمال المغرب. لذلك شهدت المنطقة مقاومة شرسة بزعامة الشريف أمزيان، وبالتالي يعتبر سكانها أنفسهم طليعة حركة المقاومة الوطنية.

- بين1921 و1926 شهدت المنطقة تجربة عسكرية وسياسية "رائدة" و"فريدة" بقيادة محمد بن عبد الكريم الخطابي، الذي تمّ تحويله إلى رمز مقدّس يختزل ويعكس جوانب مهمة من "الشخصية الريفية" المتخيلة.

- في عام 1958 انتفضت بعض مناطق الريف في وجه السلطة المركزية مطالبة بمجموعة من الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وقد قوبلت هذه الهبّة بعنف شديد من قبل المخزن. ولكن إذا ما رجعنا إلى التاريخ (وليس إلى الذاكرة) نجد أن منطقة الحسيمة، على غرار مناطق أخرى، كانت ضحية صراع بين حزب الاستقلال والمؤسسة الملكية من أجل احتكار السلطة، وقد ظهرت أهم نتائجه الميدانية على الساحة الريفية، حيث قام ولي العهد آنذاك الأمير الحسن ورجاله بأعمال شنيعة تركت أثرا مأساويا على الأجسام والنفوس.

- في سنة 1984 ظهرت من جديد حركات احتجاجية في الكثير من مناطق المملكة، لا سيما بعض نواحي الريف، غرضها تحقيق المطالب نفسها، وكان جواب المخزن مماثلا: القمع والتهميش. لم يكن العنف المادي كافيا ليضاف إليه العنف الرمزي، الذي مثله خطاب الحسن الثاني، الذي نعت في جزء منه "رعاياه الأوفياء" بـ"الأوباش"، وهو ما عمق الجرح وزاد الهوة.

- في سنة 2011 تمّ قمع الاحتجاجات السلمية في مدن وقرى المنطقة بطريقة مفرطة بالمقارنة مع جهات أخرى، إضافة إلى حادثة "حرق الشباب" الخمسة، وما تلاها من تساهل في الملف.

- حادثة مقتل محسن فكري في أواخر 2016 وما تمخض عنها من احتجاجات قوبلت مرة أخرى بالقمع الجسدي والرمزي.

تمنح إذن هذه السرديات، بكلّ ما تزخر به من أحداث وشخصيات ورموز وأساطير الفاعلين الريفيين، جلّ الوسائل لتكريس هوية جماعية متفردة ومميزة (وهو شيء لا بد منه لإنجاح أي حركة اجتماعية). لكن هذه الهوية المتفردة والمميزة تبقى سلاحا ذا حدّين. فلئن كانت عاملا أساسيا من عوامل نجاح التعبئة واستمراريتها محليا، فهي تعزلهم بشكل من الأشكال عن باقي مكونات الشعب المغربي، مما أفقد مطالبهم بعدها الوطني، وسهل على منتقديهم وأعدائهم نعتهم بالجهويين أو الانفصاليين.

رجوعا إلى محمد بن عبد الكريم الخطابي، هل كان مسعاه وطنيا، أو محليا يخص ما يسمى "جمهورية الريف"؟

ما زالت تجربة محمد بن عبد الكريم الخطابي تحتاج إلى الدّرس والتمحيص عن طريق الرجوع إلى المصادر المعاصرة للأحداث واستعمال منهجية علمية صارمة لتفادي كلّ القراءات الاختزالية، سواء كانت من محبّ غال أو مبغض كاره.

يمكن أن نقول مبدئيا إن هذه التجربة تندرج بشكل يكاد يكون طبيعيا في تاريخ المغرب السياسي على المدى الطويل. فقد بدأ الخطابي مساره على غرار معظم مؤسسي الدّول المغربية كمجاهد يطمح إلى طرد الكفار من دار الإسلام وإحياء الشريعة الإسلامية، لا سيما من خلال إنشاء المحاكم والمساجد وبثّ اللغة العربية.

ومع توالي الانتصارات وتناسل النبوءات حول شخصه، بدأ محمد بن عبد الكريم يرى نفسه الأحق بلقب أمير المؤمنين وسلطان المغرب. وهذه الأمور تظهر جليا في العديد من الوثائق، خصوصا بيعة قبائل الريف وجبالة ومراسلاته مع القواد والأعيان. زد على ذلك الأعلام والألقاب التي كان يستعملها، وادعاءه النسب الشريف (وهو شرط من شروط الإمامة العظمى عند معظم فقهاء السّنة) منذ بداية عهده وحتى نهاية عمره.

من ناحية أخرى، كان الخطابي رجلا عمليا يدرك أهمية اللعب على موازين القوى الدولية. لذلك ارتأى أنه لا بد من كسب تعاطف جزء من الرأي العام الأوروبي التواق لكل جديد وغريب لإضفاء الشرعية على كيانه. وكان من بين ما قام به في سبيل ذلك هو استعمال مجموعة من الأفكار والمفاهيم والمصطلحات والوسائل ذات الأصل الأوروبي للترويج لمشروعه. فمفردات كالجمهورية والحكومة والمقاومة والاستقلال والهوية الوطنية على لسان محمد بن عبد الكريم أو أحد رجاله الحقيقيين أو المفترضين كان لها صدى في الغرب، لكنها لم تكن في أغلب الظن تعني شيئا في السياق المغربي، لا فلسفيا ولا مؤسساتيا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (39)

1 - متأمل الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 10:30
من خلال هذه الصورة يتبن أن المجاهد والمناضل المرحوم عبد الكريم الخطابي كان يحب ملكه ووطنه
ويعتبر الملك رحمه الله محمد الخامس رمز الاستقلال ووحدة المغرب وهذا ما لايريده المستعمر لأنه يريد أن يرى في الوطن الفرقة والتشرذم ويسخر لذالك جهلة ومرتزقة من أبناء جلدتنا.
2 - nihilus الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 10:39
domàge, Abdelkrim, n'a pas peut liderer les amazigh de maroc contre les 3ALAOUITES, pour finir avec la dinastie Omeyade des soidisant arabs,
3 - البوهالي الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 10:47
لا لا لا ليس بهذا المفهوم وإنما سعى ليكون أميرا بالمفهوم العسكري حتى يجمع حوله المجاهدين وحتى تكون لقيادته معنى وذلك ضمن السلطة الرئيسية في الوطن
4 - marocain الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 10:55
محمد بن عبد الكريم الخطابي رجل وطني حتى النخاع و رجل قل فيه الرجال...
قرأة التاريخ المغربي صفحة صفحة و من ألارشيف الفرنسي ...
ولست ريفي، بالمناسبة انا سوسي من أصول صحراوية
5 - ملاحظة الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 11:12
عبد كريم خطابي كانت له اطماع شخصية وتوسعية ولم يكن مجاهد فقط في سبيل الله بل كانت له طموحات حاكم.
6 - hammouda lfezzioui الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 11:32
ما لم يتم نشر ما خطه الرجل بيده ،فستبقى الرواية التاريخية أو الكتابات التاريخية ناقصة،ومن مؤلفات محمد بن عبد الكريم الخطابي التي لم ترى النور بعد :
*مأساة وطني في جزأين.
*الشعب يواجة الإستعمار في جزأين.
*سنوات المنفى في جزأين.
السؤال الذي يطرح نفسه هو :ماهودور المندوبية السامية للحريرة و الشباكية إذا لم تقوم بطبع ماخطه الرجل بيده وتوفيره للعموم، وفي كل فروعها ،و بأثمنة زهيدة ؟.
شعب يخاف من تاريخه ولغته وحضارته الممتددة لقرون لا يستحق الحياة.
هناك مثل أمازيغي يقول :
''أكرات ماحد أوبركة إيسول إيدر''.وترجمته الحرفية:إسرقوا مادام أوبركة على قيد الحياة.وأصل المثل أن شخصا معروف بسرقاته المتكررة ، إلى درجة جعلت الأهالي يتهمونه في كل عملية سرقة تقع في منطقتهم ،رغم براءته منها .وهو ما جعل المسكين يرد عليهم ، إسرقوا ما دمت حيا.وينطبق ذلك على تاريخنا.مادامت مؤلفات من صنع الحدث ممنوعة من النشر أو ليست لديهم الرغبة في نشرها.فمن يريد أن يقول أي شيء عنه ويسميه تاريخ فليفعل.
7 - رضوان الله الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 11:33
كلام غير صحيح تماما حول ما كان يريده الخطابي و الدليل الصورة. حيث ان محمد الخامس إلتقى به في القاهرة و طلب منه الرجوع الى وطنه إلا أن الأخير إشترط أن يخرج كل المستعمرين من المغرب أي مواصلة حرب الإستقلال غلى اخر فرنسي ثم طلب منه ان ترجع العربية لغة البلاد ة أن يرتدين النساء الحجاب بعد أن خلعنه أول مرة في الدارالبيضاء. عودوا إلى مدونة سفير المغرب بمصر في ذلك الحين و قد نشرته جريدة المساء من مدة طويلة. و هناك دليل أن كلامه غير صحيح أن الدول الغربية كانت كلها ضده و حاربته فالحديث عن المصطلحات و اعجاب اوربا كلام فارغ...
8 - راي الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 11:35
المرحوم كان الأولى بالقيادة والزعامة نظرا للتضحيات التي قدمها، كل الشخصيات التي نمجدها الآن كشخصيات مجاهدة كانت قد تواطئت مع الاحتلال وكل ما كان يهمها هو استقلال زائف للسيطرة على ثروات البلاد زالاراضي. المرحوم ضح بكل شيء من اجل استقلال وحرية حقيقيتين. دون اطماع مادية كما كان الباقي آنذاك.
9 - النكوري الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 11:40
ما لا يعرفه المغاربة ان اقليم الحسيمة ظل محاصرا طول حكم الحسن الثاني
على سبيل المثال لا يمكن شراء المواد الغذائية الاساسية كالطحين مثلا الا بواسطة استلام او تذكرة تمنح من طرف السلطة المحلية فكان المخزن يجوع الريفيين و يمنع عنهم المواد الغذائية الاساسية
10 - نرجس الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 11:44
صدمني الدكتور محمد نبيل ملين في هذا التحليل الفضيع.. كيف تسمح له نفسه أن يقول بأن محند عبد الكريم الخطابي "ومع توالي الانتصارات وتناسل النبوءات حول شخصه، بدأ محمد بن عبد الكريم يرى نفسه الأحق بلقب أمير المؤمنين وسلطان المغرب. وهذه الأمور تظهر جليا في العديد من الوثائق، خصوصا بيعة قبائل الريف وجبالة ومراسلاته مع القواد والأعيان. زد على ذلك الأعلام والألقاب التي كان يستعملها، وادعاءه النسب الشريف (وهو شرط من شروط الإمامة العظمى عند معظم فقهاء السّنة) منذ بداية عهده وحتى نهاية عمره." أمير المؤمنين بربري ههههههه
11 - المغرب دولة عربية الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 12:03
زد على ذلك الأعلام والألقاب التي كان يستعملها، وادعاءه النسب الشريف الخطابي اتضح الان انه عربي عربي قح مثل كل الشعب المغربي
12 - المجيب الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 12:19
كل مرة يخرج مؤلف جديد عن الريف، الا وتجد ان جوهره لا يختلف كثيرا عن رواية روديارد كيبلينغ التي نشرت سنة 1888 والتي تحولت الى فيلم امريكي-بريطاني انتجه جون هوستون وجون فورمان سنة 1975 بعنوان "الرجل الذي اراد ان يكون ملكا"، بطولة سين كونوري بمشاركة الممثل المغربي العربي الدغمي. والفيلم يحكي قصة صديقين مغامرين راودهما حلم الدخول الى "كفرستان" الاسطوري، الذي لا تطأ ارضه اقدام الاوروبيين، كي يضعا تاج الملك على راسيهما.وبعد سفر طويل محفوف بالمخاطر، بلغا مرادهما وتمكنا من الحكم، وادعيا انهما الهة لكن نهايتهما كانت ماساوية حيث خسرا كل شيئ. أليس غريبا ان رواية كيبلينغ هاته تجدها كل مرة راسخة في اذهان من يريد ان يؤرخ للريف ويؤلف عن الشريف الوزاني او عبد الكريم الخطابي؟؟ !!!
13 - LE RIFAIN الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 12:20
Tout simplement du n'importe quoi ! ce qu'il raconte sur LA MÉMOIRE COLLECTIVE DES RIFAINS et L'HISTOIRE DU MAROC ne font qu'une seule et même histoire,il nous a pas parlé du POURQUOI la soi-disant " PROTECTORAT DE 1912 " a été signé ? contre qui a été signé ? et pourquoi les signataires ont invité les envahisseurs Franco-Espagnol à venir nous OCCUPER ?et par cette démarche plus de 250.000 Martyrs Rifains ont tombé dans les champs de batailles...Sachez qu'il n'est pas le seul DOCTEUR MAROCAIN qui a fait ses études à LA SORBONNE,nous avons également nos DOCTEURS RIFAINS qui connaissent mieux la situation que lui,comme il peut minimiser UNE MÉMOIRE COLLECTIVE alors qu'elle constitue une grande partie de L'HISTOIRE DU PAYS ET DU PEUPLE ? rien que cette constatation décrédibilise l'intervenant
...
Vous devriez vous arrêter une bonne fois pour toutes de tenter sans cesse de FALSIFIER l'histoire du Maroc et du RIF par ce que ce dernier est un poids lourds de toute l'histoire du Maroc
14 - إما وطني ، إما ... الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 12:55
هكذا أعلن الخطابي جمهوريته :
[[ ...الخطيئة البدئية القائلة أن بلادنا، الريف، تشكل جزءا من المغرب، إن بلادنا تشكل جغرافيا جزءا من إفريقيا، ومع ذلك فهي منفصلة بصورة واضحة عن الداخل، وبالتالي فقد شكلت جنسيا عرقا منفصلا عن سائر العروق الإفريقية التي اختلطت بالأوربيين والفينيقيين قبل مئات السنوات بفعل الهجرة. كذلك تختلف لغتنا بصورة بينة عن اللغات الأخرى، المغربية أو الإفريقية أو سواها... فنحن الريفيين لسنا مغاربة البتة،..]]
ماذا نسمي هذا التصريح ؟

وضع لها علما ورسم لها حدودا وعين لها حكومة جل أعضاءها من أسرته!
ماذا نسمي هذا التصرف ؟

عاشت المملكة المغربية من طنجة إلى لكويرة و لا عاش من خانها !
 انتهى الكلام .
15 - مغربي الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 12:57
لا يمكن النيل بمثل هدا الكلام عن البطل المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي .الخطابي بطل وطني تاريخي كل الشعب المغربي يفخر به .وطن لا يعترف بابطاله و مجاهديه و مقاوميه لا يستحق الحرية .خطابي رمز الوطنية الحقة و البطولة. الله يرحمك يا بطل المغرب الكبير و الله يرحم كل المجاهدين و المقاومين. أقول للكاتب انت لست في مقام عبد الكريم و لا باقي المقاومين لتحاول تغيير رأينا في أبطالنا.
16 - وعزي لعور الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 13:05
قال الباحث م يلي: (( فقد بدأ الخطابي مساره على غرار معظم مؤسسي الدّول المغربية كمجاهد يطمح إلى طرد الكفار من دار الإسلام وإحياء الشريعة الإسلامية، لا سيما من خلال إنشاء المحاكم والمساجد وبثّ اللغة العربية)).

وما الذي منع الخطابي وهو الذي كان يحكم الريف من العمل على بث اللغة الريفية وجعلها أداته للحكم، وللتعليم وللتربية؟

لقد كان الرجل يدرك بحصافته وبعد نظره وتبصره أن الريفية لا تعدو كونها لهجة بسيطة لا تصلح إلا للاستعمالات المحلية اليومية العادية، وأنها لا ترقى إلى مستوى اللغة العربية المجيدة، لغة العلم والمعرفة والحكم والحضارة، ولذلك ركن بطل الريف الريفية في الرف ولم يفكر في توظيفها بتاتا في مشروعه السياسي والعسكري.
17 - Mohamed الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 13:11
10 - نرجس
يوسف ابن تاشفين بربري.
يعقوب المنصور بربري.
في الواقع اعظم السلالات التي حكمت المغرب كانت من البربر , هل كنتي تعتقدين ان المرابطين و الموحدين كانو من عرق اخر.
اعظم فترات تاريخنا كانت تحت قيادة من تظحكين عليهم الان.
18 - maroc الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 13:36
عبد الكريم الخطابي كان يسعى الى تحرير المغرب من المستعمر, سنة 1927 تولى محمد الخامس العرش و كان عمره 18 سنة كان الجميع يتخوف من تلاعب المستعمر بالملك الشاب, عبد الكريم لم يكن لديه القومية الريفية اللتي عند بعض مناصريه و دليل هو دخوله في معركة مع الفرنسيين لتحرير فاس
19 - سعيد الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 14:16
تحليل علماني لا أساس له من الصحة وبصفتي أهل البيت الريفي العريق فالرجل أكبر مما تظن كان لا تهمه الدنيا وما فيها فالرجل وجد نفسه أمام أمانة لا يجب التخلي عنها بالرغم من كونه جد مسالم وما إدعائه بالأمير إلا لتثبيث دعائم آستقلال الجهة لكي تصبح مصتعصيتا على الإستعمار وكل ما يقرأ بحثك يظن أن تلمغرب كان مستقلا وخلاصة القول أن محمد الخامس كرمه في مصر فهادا دليل على المشكلة كلها كان الخونة توقعونها حتى يخرب علاقة الملك بالبطل اللذي قل نضيره في العالم
20 - hammouda lfezzioui الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 15:07
هناك كتبابين من أروع ما قرأت حول تاريخ الريف :
محمد أمزيان في كتابه :(محمد عبد الكريم الخطابي ..أراء و مواقف.)وهو في الأصل عبارة عن أطروحة دكتوراة في جامعة بغداد .
مصطفى أعراب في كتاب له تحت عنوان :(الريف :بين القصر جيش التحرير حزب الإستقلال.)
كلاهما صدر في المغرب عن منشورات اختلاف.وقد حضي الأخير وقت صدوره بمتابعة إعلامية من طرف بعض الصحف المغربية وقتها ،خصصت له ملفات حاورت فيه المؤرخين ...إلخ.
وما بقي عالقا في ذهني ملف لجريدة الأيام الأسبوعية تحت عنوان مثير ''الكتاب الذي أشعل نار الريف من جديد .''
انشر رجاءا من أجل نفض الغبارعن التاريخ الوطني للمملكة.
21 - معلق الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 15:27
إلى صاحب تعليق رقم 17 محمد معك حق يبدوا أن الشباب المغربي لم يقرأ تاريخ المغرب بالكامل .وإنما قرأ أشياء خيالية لهذا الشباب اليوم يعيش في خيال وخيال .بينما أجدادنا حاربوا من أجل هذا البلد ولكنهم منسيين للأسف .وكم من مجهول في أرض معروف في سماء وكم مشهور في أرض مجهول في سماء
22 - MisterPi الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 16:00
Ce cher Docteur a fait une analyse tres biasee et c est
normal vu qu il a fait ces etudes en france , en effet les insurges rifains a cet epoque sous la commande de Mr . Abdelkrim ont libere le Maroc du colonialisme y a aussi si Abbass Msaadi apres qui combattait aussi toute forme de colonialisme ...
23 - nadori الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 19:08
عبد الكريم الخطابي رحمه الله جعل منه اهل الريف بعبعا يخوفون به الدولة المغربية والسلطة المغربية وما زال اهل الريف يعيشون في المرحلة الماضية ولم يستوعبوا بعد ان الدولة المغربية والسلطة المغربية التي تتجلى في جلالة الملك حفظه الله ونصره لا تخاف لا من بعبع الريف ولا من اسد الريف ولا من فيل الريف لانهما والخمد لله عقليتهما تجاوزت هذه العقول الصبيانية التي تتشبث في الحضيض وهذا الباحث يضيع فقظ وقته في بحث لا يجدي ولا يهم ولا يضيف أي جديد الى الواقع المغربي المشكل عبر تراكمات تاريحية لا يمكن لاجنبي ان يفك لغزها ويصل الى مغزاها.المغرب والحمد لله موحد تحت شعاره الخالد.الله الوطن الملك.وعدونا الوحيد هم حكام الجزائر الذين يدسون لنا المكائد ويجب على الشعب المغربي ان يبقى يقظا فقط إزاء هطا العدو المناور والعنيد فماعدا ذلك فاتمنى للشعب المغربي نوما سعيدا مشمولا باحلام مستقبلية سعيدة ان شاء الله وعاش المغرب موحدا وعاش الملك رمز المغرب والمغاربة
24 - ماسين الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 19:31
رقم 11
لا يبقى لك الا ان تقول ان لنين. سطالين. منديلا. ماوتستونك. جورج بوش الاب والابن والروح القدس. كلهم عرب اقحاح ايضا.
قمه الجهل والغباء.
25 - لا شماتة الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 20:19
14
ليس من بين العرب خائن
أما غير العرب حدث ولا حرج
ثم
الخائن لوطنه خائن وان كترث المساحيق
26 - soufiane lemzabi الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 21:20
السلام عليكم هل كان بإمكان القائد الداهية رحمه الله عبدالكريم الخطابي الريفي ان يثور على ملك المغرب آن ذاك محمد الخامس رحمه الله..؟؟؟ ولما لم ينزع يده من طاعته ولم ،لم يثر عليه ولمذا لم يحرض عليه الروافة المجاهدين ،وهو الاسد الضروس الذي لا يشق له غبار ؛ هنا سؤال لكل المغاربة بل للعالم
27 - aigle almoravide الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 21:39
لا شماتة
ليس من بين العرب خائن
hhhhhh qui t'a raconter cette blague
c'est qui bouhmara
c'est qui polizario
c'est qui la bonde de la partie de l'istiklal qui a vendu le maroc pour la france et qui a trahi la résistance des tribues amazighs au rif au moyen atlas au sud est et a souss
qui a vendu sebta et melilia contre un vélo
qui a trahi les paléstiniens
qui a trahi les otomans contre les anglais
etc
etc
mon petit chou la trahison est une marque déposé purement arabe , arrete de délire
28 - وعزي المعتوه الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 21:43
رقم 24

لينين وسطالين وماو ليسوا عربا، ولكن محمد بن عبد الكريم الخطابي عربي، فهو قال عن نفسه في مذكراته، إنه عربي ومن الحجاز تحديدل.

أين المشكل في ذلك؟

أليست قمة الجهل والبلادة أن تزعم أنك تعرف الخطابي أكثر من الخطابي نفسه؟
29 - Omar33 الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 21:51
La monarchie marocaine était la succursale du colonialisme à l'époque
30 - ماسين الأربعاء 08 نونبر 2017 - 02:53
رقم 28
بعدما ان فشلتم من التقليل من شأن الخطابي وبطولاته ضد المستعمر وذالك حقدا علي كل ما هو امازيغي. الان تقولون ان الرجل عربي للتفاف عليه وجعله احد منكم.كما فعلتم باخرين من قبل وعبر التاريخ.
متي تفهمون يامعشر قريش باننا امازيغ ولا علاقة لنا بالعرب لا من قريب أو بعيد. ولا نريد تعريبنا.
31 - وعزي المسعور الأربعاء 08 نونبر 2017 - 09:12
رقم 30

ليس العرب من يقول إن الخطابي عربي. الرجل يقول ذلك عن نفسه في مذكراته. إذا كان هذا الأمر لا يعجبكم ابحثوا عن وسيلة لنفي ما قاله الخطابي عن أصله العربي.

كما أن لا أحد يريد تعريبك، فأنت معرب أصلا ما دمت لا تكتب تعليقاتك ولا تتواصل مع أبناء عرقك البربر إلا بالعربية المجيدة.

أكد بربريتك بالكتابة بالإيركامية أم أنك متأكد أنها (( لغة)) ولدت ميتة وصارت من زمان بمثابة الجيفة..
32 - مراكشي الأربعاء 08 نونبر 2017 - 09:33
حراك الريف الصامد جعل البعض يحاول يائسا التطاول على أسد الريف.رمز الأمة المغربية بدون منازع ولا عزاء لمطبلي عملاء ليوطي.
33 - عبد الله الأربعاء 08 نونبر 2017 - 09:55
رقم 30 - ماسين

من قريش جاء سيد الخلق محمد عليه الصلاة والسلام ومنها الخلفاء الراشدون والعشرة المبشرون بالجنة وخالد بن الوليد وعبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير والحسن والحسين وغيرهم من أجل خلق الله رضي الله عنهم جميعا فما قصدك بقول "يا معشر قريش؟" لقد قال عليه الصلاة والسلام:
" الأئمة من قريش ." رواه أحمد
"إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشاً من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم." رواه مسلم
"الناس تبع لقريش في هذا الشأن، مسلمهم تبع لمسلمهم وكافرهم تبع لكافرهم." متفق عليه.
34 - Amiral الأربعاء 08 نونبر 2017 - 10:01
En déclaration la création de sa psudo république dans une partie du nord du Royaume du Maroc , Mohamed El khattabi est devenu un séparatiste et le dit clairement.
Voici un extrait de sa déclaration:
[[ ...الخطيئة البدئية القائلة أن بلادنا، الريف، تشكل جزءا من المغرب، إن بلادنا تشكل جغرافيا جزءا من إفريقيا، ومع ذلك فهي منفصلة بصورة واضحة عن الداخل، وبالتالي فقد شكلت جنسيا عرقا منفصلا عن سائر العروق الإفريقية التي اختلطت بالأوربيين والفينيقيين قبل مئات السنوات بفعل الهجرة. كذلك تختلف لغتنا بصورة بينة عن اللغات الأخرى، المغربية أو الإفريقية أو سواها... فنحن الريفيين لسنا مغاربة البتة،..]]
Devant l'échec de son projet , il s'enfuit en Egypte
35 - وعزي الكذاب الأربعاء 08 نونبر 2017 - 10:06
الوضع آمن ومستقر وهادئ بالريف والناس مقابلا شغلاتها.. والزفزافي صار يهتف من وراء القضبان: عاش الوطن وليس عاش الريف، وقريبا سيقدم طلبا للحصول على عفو ملكي للخروج من السجن كما فعلت قبله الملقبة بسيليا.

كما أن لا أحد تطاول على أسد الريف، فالباحث قال: إن الخطابي كان: (( يطمح إلى طرد الكفار من دار الإسلام وإحياء الشريعة الإسلامية، لا سيما من خلال إنشاء المحاكم والمساجد وبثّ اللغة العربية))، ولم يشر إلى الإيركامية المستنسخة سنة 2003 في ليركام مقابل الريع والسحت الحرام الذي حصل عليه الإيركاميون..
36 - حسن حوريكي الأربعاء 08 نونبر 2017 - 10:07
مساهمة في النقاش
كلام الاستاذ يعرف تناقضات =
فهو يقول بانه يهدف الى تاريخ علمي ،لكن نراه يستبعد الرواية الشفوية وهذا تناقض كبير لانه لا يمكن كتابة تاريخ علمي بدون رواية شفوية ،لان التاريخ العلمي لا يستبعد الذي لم يستطع الكتابة
كما ان الاستاذيقول بان تجربة محمد بن عبد الكريم الخطابي لا زالت تحتاج الى مزيد من التمحيص ،لكنه يعود ليصدر احكاما لا علاقة لها بالتاريخ العلمي ،فعبد الكريم عكس ما يقول الاستاذ لم يكن يرى نفسه"الاحق بلقب امير المومنين وسلطان المغرب"والدليل على ما نقول صورة الموضوع وبالمناسبة حتى الصور وثائق تاريخية لها مصداقية كبيرة ومن خلالها يظهر محمد بن عبد الكريم جالسا مع السلطان ويستمع لكلامه بدقة .كما ان العديد من الوثائق والروايات تؤكد عكس ماذهب اليه الاستاذ
37 - كاره المستلبين الأربعاء 08 نونبر 2017 - 15:27
35 - وعزي الكذاب
لهلا يعطينا وجهك واش قريتي المقال الذي تحدث عن تشكي النيابة العامة من ان الزفزافي رفض الامتثال لاوامرها و التي ذكر فيها انه كان يهتف " عاش الريف .عاش الوطن.." ثم توجه بكلام كالسيف الى رئيس المحكمة ليقول له " تهمتي اذن انني ريفي "..
انا لست من الريف و كنت لافتخر لو كنت من الريف المناضل طوال تاريخه المجيد
و انا بالتاكيد مع الوطن لكن وطن الاحرار و ليس ..........
كان خاصك غير تقول ان الزفزافي بعد ما يقدم طلب للحصول على (عفو ملكي) سيقدم ايضا طلب ليكون من بين الذين (يتشرفون بان يظفروا بلحظة للركوع فتقبيل الايدي)....
تخافوا و ما تحشموا
لهلا يعطينا وجوهكم
38 - وعزي الكذاب الأربعاء 08 نونبر 2017 - 17:37
37 - كاره المستلبين

أنت يا كير المستلبين لماذا لا توجد مع الزفزافي في السجن؟ ما دمت معجبا به وبمواقفه لماذا لا تتصرف على شاكلته وتخوض النضالات، وتقدم التضحيات مثله، بما فيها القبول بالتعرض للاعتقال وتقرن أقوالك بأفعالك؟

ذروة الجبن والانتهازية أن تتخفى وراء توقيعات مستعارة، وتكتفي بالهتاف بحياة الزفزافي عبر الويب، في وقت يوجد الرجل بالسجن، وتتمتع أنت في الحياة العامة بحريتك مع زوجتك وأبنائك.
39 - حسن الريفي الخميس 09 نونبر 2017 - 10:23
السلآم عليكم.
محمد بن عبد الكريم الخطابي مجاهد لإعلاء كلمة الحق و حتى يعيش المغربي معزز و بكرامة. لو أنه كان يرغب في منصب لأعطته إياه القوة المستعمرة أنذاك. سبحان الله رجل وهب حياته لكي تنعم انت وأنا بالحرية و هم يصفون بأنه كانت له أطماع. حتى لو لم يكن أمازيغيا لكنت احترمته و ترحمت على روحه الطاهرة. تركيا الغير عربية تحتفي بالأيقونة محمد بن عبد الكريم في كل أعيادها الوطنية. هيهات هيهات أين نحن من الأتراك و نظامهم.
المجموع: 39 | عرض: 1 - 39

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.