24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1513:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. السكسفون في المغرب (5.00)

  2. خطاب مفتوح إلى مجلس المستشارين (5.00)

  3. هذه نصائح تحضير التلاميذ لامتحانات المدارس العليا بعد "الباك" (5.00)

  4. انتقادات نقابية تطال مستشفيات العاصمة وما جاورها (5.00)

  5. حناجر تقنيي المملكة تصدح برفض "جُبن" الحكومة واقتطاع الأجور (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | اليهود المغاربة: إسرائيل كاذبة .. أملاكنا تنال الحماية على حساب المملكة

اليهود المغاربة: إسرائيل كاذبة .. أملاكنا تنال الحماية على حساب المملكة

اليهود المغاربة: إسرائيل كاذبة .. أملاكنا تنال الحماية على حساب المملكة

أثارت مطالب إسرائيل باستخلاص أموال من المغرب بدعوى "طرد اليهود والاحتفاظ بممتلكاتهم" موجة غضب في صفوف الجالية اليهودية المغربية عبر العالم.

وفي هذا الإطار راسل سام بنشريتي، رئيس الاتحاد العالمي لليهود المغاربة، ما يطلق عليه بـ"وزارة المساواة الاجتماعية الاسرائيلية" مطالبا إياها بـ"الكف عن الترويج للأكاذيب"، معتبرا أن "الأمر يتعلق بادعاءات لا أساس لها من الصحة".

الرسالة المحررة بالفرنسية، التي توصلت هسبريس بنسخة منها، وجه من خلالها بنشريتي الدعوة إلى إسرائيل لحذف المغرب من قائمة البلدان التي تقول تل أبيب إنها "طردت اليهود واستولت على ممتلكاتهم".

المصدر نفسه أشار، في خطابه المكتوب الموجه إلى تل أبيب، بأن اليهود المغاربة لطالما كان مرحبا بهم في المملكة، وأن "مئات الآلاف من الإسرائيليين زاروا المغرب بالفعل كسياح، واستقبلوا بالدفء والضيافة".

بنشريتي أضاف: "المغرب لم يطرد اليهود من بلادهم ولم يستولِ أبدا على ممتلكاتهم، بل إن حوالي 300 ألف يهودي غادروا البلاد عام 1960 وتركوا وراءهم آلاف الأماكن، مثل المعابد والمقابر وأرشيفا مهمّا، وتعمل السلطات المغربية إلى حد اليوم على حماية ذلك على حسابها".

وواصلت الرسالة قائلة: "أعطى الملك محمد السادس، أخيرا، الأمر بصيانة مقابر اليهود بالبلاد، وخصص ميزانية تبلغ عشرات آلاف الدولارات من أجل ذلك. واليوم، أي يهودي يملك عقارا أو أي ممتلكات بالبلاد من حقه التصرف فيه ببيعه وفق أحوال السوق".

وأكد رئيس الاتحاد العالمي لليهود المغاربة أن "المملكة احترمت دائما الجالية اليهودية، وأعضاؤها مواطنون مغاربة قبل كل شيء، وهم جزء لا يتجزأ من تاريخ البلاد، وهذه حقيقة لا يمكن لأحد أن ينكرها وتشهد على التنوع الثقافي للمملكة، خاصة فيما يتعلق بالتعايش الديني".

وتابع المسؤول ذاته: "في الماضي، قمنا بمخاطبة أعضاء الكونغرس الأمريكي بعد إدراجهم المغرب في قائمة الدول العربية التي صادرت ممتلكات اليهود. وبعد تدخلنا الثابت قام أعضاء مجلس الشيوخ بإزالة المغرب من هذه القائمة".

وفي الإطار نفسه، وقع مواطنون مغاربة عريضة تطالب إسرائيل بـ"الكف عن ترويج الأكاذيب بشأن مطالبها بتعويضات مالية من عدد من الدول، من بينها المغرب، جراء طرد اليهود،" معتبرين أن "مثل هذه الأكاذيب ستكون في خدمة الكراهية والتطرف"، مشيرين إلى أن "إسرائيل، بدمجها البلدان العربية بتواريخها المختلفة وظروفها الخاصة، تسعى بكل وقاحة إلى طمس الواقع التاريخي المغربي".

العريضة، التي وقعها مواطنون مغاربة من معتقدات فكرية وعقدية مختلفة، جاء فيها: "تتداول أوساط لها نفوذ في السياسة الإسرائيلية، منذ أسابيع، طلب تعويضات بسبب طرد اليهود من سبعة دول عربية من بينها المغرب، وحددت المبلغ في 250 مليار دولار، هذا المطلب غريب، وإن دل على شيء فإنه يدل على عدم معرفة تاريخ المغرب وطائفته اليهودية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (49)

1 - Amine السبت 26 يناير 2019 - 16:16
مناورات على شكل ابتزازات تمهيدا للتطبيع معها وخير دليل الزيارة المرتقبة الربيع المقبل
2 - هشام السبت 26 يناير 2019 - 16:16
وادابا غير تفاهمو مع بعضياتكم
المهم حنا عارفين ان كل العالم هو ملك لكم ولكن غير تفاهمو وصافي راه حنا مشبنا في الخسران
3 - hmida la feraille السبت 26 يناير 2019 - 16:19
اليهود لم يطردوا من المغرب بل كذب عليهم باراضي الميعاد و كانت صفقه بين الموصاد و المخزن لتعمير فلسطين و هجر اكثر من 300 الف يهودي من جل مناطق المغرب الى فلسطين و تركوا ممتلاكتهم التي اخذها بعض السكان المغاربة. هناك الان قضايا في المحاكم لبعض العقارات لبعض اايهود المغاربه التي استحوذ عليها بعض اصحاب السلطه و مافيا العقار و هذا ليس غريب في المغرب حيت يظلم فيه اليهودي و المسلم و النصراني. اما اعطيكم عبره هم المغاربه الجزائريون الذين عاشوا وولدوا في الجزائر و كافحوا مع اخوانهم و لكن صباح عيد الأضحى و يوم عرفة طردهم بن براهيم بوخروبه و جردهم من كل شيء. 350 الف مغربي سوقوا كالغنم الى الحدود. فعلة لم يفعلها كافر في التاريخ.
4 - بنكبور السبت 26 يناير 2019 - 16:27
الصهاينة تريد خلق فتنة بين اليهود المغاربة مع بلدهم الحبيب المغرب و الذين نكن لهم كل احترام و تقدير...
و لكن هيهات ثم هيهات،؛ الوعي الذي يتميز به كل أطياف الشعب المغربي يحول جون ذلك
5 - كفى من البهتان السبت 26 يناير 2019 - 16:34
اليهود المغاربة هم مغاربة ولم يطردهم احد من المملكة ولم تصادر أموالهم ولا ممتلكاتهم. وهم مرحب بهم في المغرب. المسلمين واليهود المغاربة كلهم مغاربة ولا تمييز بينهم. و اليهود المغاربة لازالوا يتمتعون بالحياة وهم شهود على ذلك.
6 - مغربي السبت 26 يناير 2019 - 16:53
لا يحتاج أي مواطن مغربي لدعم من إسرائيل لاسترجاع أي شيئ من ممتلكاته إن كانت له.
فألدولة تحافظ على ممتلكات الكل إلا ممتلكات الدولة نفسها
7 - الحـــــ عبد الله ــــاج السبت 26 يناير 2019 - 17:03
إسرائيل تبحث دائما عن من سيكرهها وإن لم تجد من يكرهها فهي تخلقه لان كيانها مبني على المظلومية وبها تبتز أوروبا وخاصة ألمانيا التي تدفع لها (كذا مليار دولار) كل سنة لأداء دية اليهود الذين ماتوا في الحرب العالمية الثانية !!
لكن بعد مرور عشرات السنين على الحرب العالمية الثانية تآكلت رواياتهم حولها ومعها مظلوميتها بين الأجيال الأوروبية الحاضرة رغم المجهودات التي يقوم بها اللوبي اليهودي في كل الدول الغربية من سن قوانين تجرم الحديث عن تاريخ اليهود ومنع دراسة ومراجعة أرقام موتاهم خلال الحرب الى تدريس ما يسمونه ب(الشوهة) أو الهولوكوست في المدارس
رغم كل هذا تلاشت مظلوميتهم ولم تعد هذه الأحيال تكترث بها

وهؤلاء الذين صدروا لائحة الدول العربية التي يجب ان تعوض اليهود ب 250 مليار دولار يريدون أن يصنعوا من أنفسهم ضحايا "لطرد" مزعوم لزيادة منسوب كراهية العرب لهم وأيضا لتمديد تعاطف العالم الغربي معهم، بعدما بدأ يتلاشى مع الأجيال الحاضرة.

الكراهية والعنصرية والمظلومية والحقرة هي بضاعتهم، ورصيدهم منها في انخفاض شديد، ويريدون ان يجعلوا من من أنفسهم ضحايا للبلدان العربية لكي يبدأ مسلسل جديد من الابتزاز.
8 - مغربي السبت 26 يناير 2019 - 17:07
مرحبا باليهود وبكل الاجناس بالمغرب. اما اليهود المغاربة فذاك بلدهم لا يحتاجون الترحيب. الا ان الصهاينة القتلة من عندي غير مرحب بهم لا اليوم ولا ابدا
9 - خالد F السبت 26 يناير 2019 - 17:11
إن تاريخ اليهود في المغرب قديم جداً وكانت تغذيه موجات مختلفة من اللاجئين نتيجة للتقلبات والاضطهاد لليهود عبر التاريخ,
tochavim و megorachim هي أسماء السكان اليهود المغاربة.في القرن العشرين شكل اليهود المغاربة أكبر جالية يهودية في العالم العربي والإسلامي 265،000 شخص حتى عام 1948،وهي تنقسم أساسا إلى مجتمعات حضرية تسمى الملاح كطنجة تطوان فاس مكناس الرباط سلا ومراكش. هناك أيضا العديد من المجتمعات الريفية ، ومعظمها في المناطق الناطقة باللغة البربري كتنغير مثلا. ولحد اليوم مازالو يحملون الجنسية المغربية ولديهم حب كبير لكل ما هو مغربي.
10 - خليل السبت 26 يناير 2019 - 17:11
أينكم أيها المتأمزغون الجدد؟؟ لقد فلقتم لنا رؤوسنا بتعليقاتكم السخيفة حول الصداقة الصهيونية-الأمازيغية وبأن إسرائيل حليف للمغرب في قضاياه الوطنية وبأن اليهود يهيمون حبا في المغرب!! والآن جاءتكم الضربة القاضية من حبيبتكم إسرائيل فتواريتم عن الأنظار ودخلتم جحوركم كالفئران، فماذا تقولون الآن؟ أم أن ألسنتكم قد صارت عاجزة عن التعبير؟ حسنا لا تقلقوا فلديكم الكثير من الأثرياء القادرين على دفع تعويضات لإسرائيل، كما لا تنسوا بأن حكومة تل أبيب هي حليفتكم وحبيبة قلبكم كما تقولون، لذا فلا بأس أن تدفعوا لهم بضعة ملايير من الدولارات كتعبير عن الحب والوفاء والتعايش المشترك الذي جمع على مدى قرون بين الأمازيغ واليهود كما تدعون!
11 - الصراحة راحة السبت 26 يناير 2019 - 17:15
ومن يدافع عن المغاربة الذين طردوا من الجزائر في يوم العيد أنا إبن مدينة وجدة وكنت وقتها صغير وشاهدت طوابير من الحافلات تنقل نساءا عاريات وشيوخ مرضى وأطفال جياع نحن أهل وجدة من إستقبل هؤلاء المغاربة ولازلت أتذكر كانت عندنا عائلة سكنت معنا مدة 6 شهور أكلها وشرابها كل شيء من عندنا علما أننا كنا فقراء وكان أبي رحمة الله عليه قد فارق الحياة ومع ذلك لم نفرط في تلك العائلة إذن لما تريدون أن تتكلموا على اليهود فتكلموا على يهود الجزائر من بوخروبة ومن كان يدور في فلكه
أنظروا الى الجزائر كيف تعيش الان ان الله يمهل ولا يهمل ما فعله بوخروبة لا رحمة الله عليه لم يفعله المغرب بلد الكرم والضيافة مع الجزائريين أو مع اليهود
أنا أعيش مع اليهود في هولندا ولم يسبق لاحد منهم إعتدى علي بالعكس عندما أقول أنا مغربي فالكل يحترمني ومن أراد من المستسلمين ان يعيرني فاهلا وسهلا به
12 - منير السبت 26 يناير 2019 - 17:19
تحنا بغينا الممتلكات ديالنا لفالاندلس ...
13 - عبد الرحمان السبت 26 يناير 2019 - 17:21
اشمن ممتلكات ماهي الا لعبة يلعبونها بينهم
هذه اراضي الكنعانيين مهما طال الزمن
14 - Mario Alcazar السبت 26 يناير 2019 - 17:21
اليهود المغاربة طمعوا في أرض الميعاد بإيعاز من بني صهيون حيث يعيشوا الآن الذل و الهوان ، ولقد كانت صفقة بين الحسن الثاني و الموساد ، و يعلم الجميع مصير النصاب و الطماع .
15 - wood السبت 26 يناير 2019 - 17:29
وضعية اليهود في المغرب كانت من بين الأسوأ في العالم سواء قبل الحماية أو حتى أثناءها و عانوا من أقصى أنواع الظلم و التعسف و التهميش و الإضطهاد و تشهد على ذلك مختلف الوثائق التاريخية سواء اليهودية أو غيرها ،أما من حيث تهجيرهم فهذا الامر كان وراءه الحركة الصهيونية العالمية الذي شجعت اليهود للهجرة لفلسطين ، فأغلب اليهود في المغرب كانوا يعانون الفقر المدقع إلا أقلية قليلة و أغلبهم تركوا ممتلكاتهم البسيطة . و تشهد مختلف الوثائق أن اليهود كانوا يعانون من التنكيل و التحقير لدرجة لا تتصور سواء من المغاربة أو من السلاطين الذين حكموا المغرب ، و كانت معاناة اليهود في ما يسمى بلاد المخزن أشد وطأة من المناطق المعروفة ببلاد السيبة . أما حاليا فأكتشف المخزن نظرية اليهود المغاربة و أنهم جزء من النسيج المغربي و بلا و بلا لكون اللوبي اليهودي له قوة و نفود كبيرين في العالم و يستعمل المخزن بعض اليهود هنا و هنا لخداع الرأي العام بينما الامر لا يعدو تملق ليخفي كونه حقار بإمتياز !!!!
16 - عادل المحكمي السبت 26 يناير 2019 - 17:29
الحقيقة أن أغلبية اليهود الدين غادرو المغرب كانو فقراء.

لم يكن هناك طرد لليهود لكن ظروفهم في المغرب كانت صعبة للغاية وبالأخص إبتداء من ٦٧.

ربما هناك يهود ضاعت أو سلبت أموالهم.
الدولة التي تحترم نفسها يجب أن تستمع لهم و تبحث في "إدعاءاتهم" ... تستمع للذين غادروا وليس اليهود المقيمين في المغرب.

الحجة بالحجة ... إن كانو على صواب ولم يُنصفوا فهناك المحاكم الدولية للنظر في إدعاءهم.
كفانا تطبيلا.
17 - المغرب السبت 26 يناير 2019 - 17:33
الي رقم 3
أثناء هجرة اليهود من المغرب من كان يسهل لهم عملية الهجرة عم الفرنسيين والاسبان نعرف أن المخزن ليس ملاك ولكن هل يجب أن يحشر في اي شيء؟؟؟؟
18 - الامازون السبت 26 يناير 2019 - 17:36
أعطى الملك محمد السادس، أخيرا، الأمر بصيانة مقابر اليهود بالبلاد، وخصص ميزانية تبلغ عشرات آلاف الدولارات من أجل ذلك. واليوم، أي يهودي يملك عقارا أو أي ممتلكات بالبلاد من حقه التصرف فيه ببيعه وفق أحوال السوق".والغريب في الامر مقابرالمسلمين مهملة مرتعا للشمكارة او الساحرات
19 - مواطن بسيط من الشعب السبت 26 يناير 2019 - 17:38
إسرائيل بـنيت على باطل ومن بني على باطل فهو باطل

فلسطين احتلها اليهود بمساعدة رأس الأفعى الإنجليز

ترويج الأكاذيب ليس بجديد عند اليهود

اليهود هم اليهود للأسف لم يتعلموا من ماضيهم

قتلوا شردوا حرقوا لكن ما زالوا متعنتين ومتمسكين باستعباد شعوب العالم

من يبني حياته على الأكاذيب الغش والخداع ، لا يتسائل أن يجني الكراهية والتطرف

المغرب كان ما زال وسيبقى بلد السلم والتعايش لكل انسان يحترم نفسه
20 - مغربي من السويد السبت 26 يناير 2019 - 17:47
اليهود المغاربة مواطنون مغاربة احرار ولم يطردهم المغرب والله ثم والله عيب علي دولة إسرائيل ان تتهم المغرب بشيء غير موجود
عاش المغرب وملك المغرب والشعب المغربي المسلم والشعب اليهودي المغربي
الله الوطن الملك
21 - عبدالغني السبت 26 يناير 2019 - 17:54
ولو افترضنا أن هدا المطلب صحيح فالمغرب سيطالب اسراءيل بتعويض باب المغاربة ب 300 مليار دولار فانه محاولة اللسطو على تاريخ اليهود المغاربة والمحاولة لاقحامهم ضمن استراتيجيات صهيونية في اللعبة السياسية الداخلية لاسراءيل فكيف يمكن مسح الداكرةوالتاريخ لدى العديد من اليهود المغاربة الدين تربطهم علاقات استثنائية بطونهم الأم كل المغاربة وكيف كانت مواقفهم السياسية أو العقائدية لهم ارتباط خاص لهده الأرض الطيبة
اسراءيل خائفة و تستشعر هجرة عكسية وخصوصا من اليهود المغاربة لما يوفره المغرب من فرص رغم القيل والقال نلاحظ استقرار العديد من الجنسيات والتي مسقط رأسها إحدى الدن المغربية من المتقاعدين في العديد من المدن المغربية فكيف سيبقى اليهود المغاربة خارج التيار
عشت يا وطني
22 - حلا السبت 26 يناير 2019 - 17:58
وأين هي ممتلكات ومقدرات المغاربة الذين طردوا من الجزاير حفاة عراة؟نطالب الدولة المغربية بالمطالبة بتعويضات للاسر المغربية والمغاربة الذين تم ترحيلهم قصرا من الجزاير.ونطالب اسرائيل بتعويضات للفلسطينيين المغاربة والعرب الذين رحلوا من القدس ومن فلسطين المحتلة وهجروا بالقوة.
23 - الايام السبت 26 يناير 2019 - 17:58
كلنا نعرف ماتعرض له اليهود في جل الدول العروبية. وكلنا نعرف أنه مع المد القومجي الناصري مند الخمسينات. تعرض اليهود المغاربة للعديد من المضايقات. والاعتداءات. من طرف الإرهاب المتأسلم. وأخيه الإرهاب العروبي. مما دفع بالكتير من اخواننا اليهود إلى مغادرة المغرب. أما قسرا اوقهرا. خوفا على حياتهم. وبالفعل تم الاستيلاء على املاكهم. ولدينا الأدلة على دالك. وهناك أماكن تحمل أسماء عبرية سيطر عليها اللصوص بدون أدنى حق. ولدا نطالب برد الحقوق إلى أصحابها.
24 - Peace السبت 26 يناير 2019 - 17:59
و الله المغاربة اليهود طيبين و يقولون الحق و هم مغاربة احقاق و يحبون وطنهم و يدافعون عنه و نحن نعتبرهم جزء لا يتجزء من هوية المغاربة و تاريخهم و تمازجت ثقافتهم كما تمازجت ثقافات اخرى في المجتمع المغربي و هم فعلا ناس متحضرين, نتمنى رجوعهم لبلدهم المغرب للمساهمة في تقدمه و ازدهاره.
25 - امزيغ من كطالونيا السبت 26 يناير 2019 - 18:01
كلنا مغاربة مسلمين او مسيحيين او يهود فنحن ابناء بلد واحد .
نعيش في امن واحترام المتبادل
فالاعداء يحسدوننا على هدا .
لاكن المغاربة ليسوا سهل وهم يعرفون كيف يتصدون العدو والتاريخ يشهد عليهم
الهزيمة للعدو والنصر للمغاربة حيثما كانت عقيدته
26 - wood السبت 26 يناير 2019 - 18:11
الذي وراء هجرة اليهود من المغرب كما من عدد من الدول إلى فلسطين هي الحركة الصهيونية العالمية التي شجعتهم على الهجرة ، فاليهود في المغرب في غالبيتهم كانوا يعيشون الفقر المدقع إلا أقلية قليلة و تركوا ممتلكاتهم الذين استولوا عليها المغاربة او السلطة لغياب قوانين عقارية واضحة إلى حد اليوم، و كان اليهود يعانون سواء قبل الحماية أو بعدها من أقصى درجات التعسف و الإضطهاد و التحقير التي يمكن إعتبارها من بين الأسوأ في العالم سواء من المغاربة أو من السلاطين ، و كانت حياة اليهود في ما يسمى بلاد المخزن أشد وطأة من مناطق تسمى بلاد السيبة و يطبق عليهم المخزن قوانين تحقيرية ، فقط حاليا أكتشف المخزن نظرية اليهود المغاربة و يقوم بالترويج لها لأهداف تخصه كنوع من التملق لحماية مصالحه و يستعمل لهذا الغرض بعض اليهود الذين ينتفعون من ورائه !!!
27 - aziz السبت 26 يناير 2019 - 18:16
الصهاينة تريد خلق فتنة بين اليهود المغاربة مع بلدهم الحبيب المغرب و الذين نكن لهم كل احترام و تقدير
28 - omar السبت 26 يناير 2019 - 18:31
المغرب يجب أن يستثنى من هذه اللائحة
اليهود في المغرب كانوا مواطنين فوق العادة
كنا نجاورهم ونعايشهم وناكل معهم ونشرب وكنا صغارا تشن عليهم غارات عند دخول رمضان وكانوا هم يردون لنا الصاع صاعين في عاشوراء
أيام الزمن الجميل الذي كان فيه المغاربة على قلب رجل واحد
وكانت المشاحنات أو المخاصمات بين المواطنين اليهود والمواطنين المسلمين اما المواطنون المسيحيون فلا يخاصمون أحدا ولا أحد يخاصمهم
فجأة بدأ المواطنين اليهود يغادرون مرغمين ومفزوعين وبعد بعض الوقت رجع جزء منهم بعد أن اكتشف كذبة الأرض الموعودة وبقي معنا إلى اليوم
من غادر فيه من باع املاكه وفيه من تركها وهي على حالها ولا يجرؤ أحد على الاستيلاء عليها
29 - Khalid السبت 26 يناير 2019 - 18:32
سؤال يحيرني، عندما ينخرط يهودي من المغرب مع عصابة جيش اليهود في فلسطين و يقتل الفلسطينيين، فكيف يعتبره القانون المغربي، هل يعتبر ارهابي و مجرم كما يصنف المغاربة المسلمون الذين يحاربون في جيش الدولة الإسلامية في سوريا و العراق، ام أن اليهود لهم قانون خلص بهم.
30 - Mohamed السبت 26 يناير 2019 - 18:37
و ماذا عن ممتلكات الجالية المغربية المسلمة التي يستولى عليها من قبل المافيا العقارية بتأييد من صناع القرار بالمغرب؟ أولان الجالية ليست لها دولة خارجية تحميها من هذا الظلم و الانحراف؟
31 - وجدي السبت 26 يناير 2019 - 18:38
نحن وجادة نشهد بان اليهود استرجعوا كل ممتلكاتهم الموجودة في وسط المدينة المعروفة باسم route marrakech كل النازل التي بقيت باسمهم و كدا استرجعت الاراضي المجاورة لسيدي يحي حيث هدموا مدرسة سيدي يحي و تم ترحيل دوار بكامله و ما زالت العلاقة قائمة لحد الساعة من خلال زيارات الوفود اليهودية لمدينة وجدة
32 - رأي السبت 26 يناير 2019 - 18:44
ادوات الاستعمار و احذية الإمبريالية الصهيونية غالبا ما يرمى بهم في غياهب الجب
فكما تكونوا يولى عليكم و الصهاينة لا يحترمون الأدوات و الاحذية القذرة التي يستعملونها وقت ما شاؤو
راجع تاريخ تعرف.....
ان الله يمهل و لا يهمل و سيكون الجزاء من جنس العمل و تحيا فلسطين حرة مسلمة بصنع الاحرار الشرفاء
33 - كزولي السبت 26 يناير 2019 - 19:08
لاخوف على اموال اليهود ولو كانت في كوكب مارس.انهم حكام العالم. الخوف على اراضيالمغاربه من ذوي النفودِ واباطره العقار.
34 - خالد F السبت 26 يناير 2019 - 19:11
Wood:
ما هو دليلك على أن اليهود المغاربة عانو الإضطهاد. أظهر لنا هذه الوثائق التاريخية من فضلك حتى تعم الفائدة، فأنا أعرف شخصيا مغربي من ديانة يهودية من وجدة لا يمكنك أن تتصور كيف يحكي عن المغرب، لقد قدمني في إحدى المناسبات لشخص آخر جعلتني أفتخر بكوني مغربي.
35 - واحد من لمداويخ السبت 26 يناير 2019 - 19:48
سؤال لليهود عامة فوق الأرض:

ماذا عن ممتلكات الفلسطينيين التي تسلب منهم كل يوم....؟؟؟؟؟؟

سرقتم أرضهم بأكملها وبعدها تسرقون حقوقهم وأملاكهم وتتساءلون أن الكراهية لليهود تزداد يوميا في العالم

أنتم تحفرون قبركم بأيديكم

أنتم في بداية نهايتكم
36 - Anir السبت 26 يناير 2019 - 20:27
10 خليل.
إسرائيل لها مشكل مع الاعراب فقط . اذن كل كلامك لا معنى له مجرد سراب في سراب.
وفي كل حال هون على نفسك ولا تعلي صوتك كثيرا فانك مجرد ضيف في ببت الاخرين.
37 - wood السبت 26 يناير 2019 - 20:53
إلى المعلق 34
من مذكرات Ruth Tolédano Attias
Les dhimmis (juifs) au Maroc sont l’archétype de l’opprimé et de l’exclu. La justice est un registre qui leur est inconnu. Tout cela est attesté dans des sources historiques juives et non-juives. Les lettres envoyées par les directeurs de l’Alliance Israélite Universelle sont déposées dans les archives de la Bibliothèque et peuvent être consultées. Elles émanent de témoins directs des événements qui ont secoué les communautés juives au Maroc depuis 1862 jusqu’en 1912. Le sac du mellah de Casablanca en 1907, celui de Fez en 1912 à la suite du Protectorat. Massacres, incendies, viols, vols, rapts, rien ne manque. La vulnérabilité des dhimmis juifs est
telle que même Charles de Foucauld
, qui ne les aimait pas, a décrit leur condition à la fin du xix siècle en des termes qui donnent une idée bien précise : « Les Israélites qui, aux yeux des musulmans, ne sont pas des hommes !!!
و الانترنيت حافل بهذه الأبحاث !!!
38 - Arsad السبت 26 يناير 2019 - 21:08
لماذا لا تطالب إسرائيل بتعويض من المانيا وأوروبا بولونيا وروسيا وإثيوبيا لماذا الدول العربية فقط.
المغرب لم يسمح لليهود بالمغادرة الا بعد الضغط الذي مارسته امريكا عليه والذي جازت فيه المغرب بمساعدات على شكل أكياس من الدقيق الذي يشبه الجبس و جلونات من زيت نباتي يعلم الله من اي مادة صنع .
39 - خالد F السبت 26 يناير 2019 - 21:34
:Histoire des Juifs du Maroc de alain amiel
L'arrivée massive de Juifs d'Espagne (sépharades) à partir de 1492 va entraîner un accroissement important du commerce et des implantations sur les côtes méditerranéennes et atlantiques du Maroc. L'accès se fait par Salé qui est le grand port d'émigration et de commerce.
Les megorashim, expulsés d’Espagne et les toshabim qui étaient déjà au Maroc, ont des cultures différentes. Plus nombreux, ceux arrivés d’Espagne, vont imposer un dialecte judéo-arabe marocain truffé d’espagnol et influencer les lois et les pratiques des juifs marocains.
l’Alliance Israélite Universelle établit des écoles françaises au nord du Maroc.
L'occupation du Maroc par les Français en 1907 va créer une nouvelle situation où les juifs vont s'inscrire dans les écoles françaises et adopter rapidement cette nouvelle culture jusqu'en 1940 où les lois de Vichy leur interdiront l'accès de ces écoles
40 - لا لتقزيم العقول السبت 26 يناير 2019 - 22:28
المغرب لمغاربة الذين بنوه بصبرهم و وصمودهم ومعاناتهم . لا أملاك ولا/ تگلين / لكم في المغرب لقد هجرتم العملة الصعبة وكل ماهو ثمين من فضة وذهب وأحجار كريمة وغادرتم بمحض إرادتكم حاملين راية بديلة . واستوليتم على أملاك الفلسطينيين وعلى ثروتهم وهحرتموهم وقتلتم من تبقى منهم ؟ إنتهى عهد الفوضى .
41 - معلق الأحد 27 يناير 2019 - 00:57
ليست للمغاربة المسلمين أي عداوة أو بغضاء إتجاه المغاربة اليهود. في طفولتنا كنا نلعب ونرتع معا.
اليهود المغاربة هم إخواننا إلى الأبد مادمنا نحترم بعضنا البعض أما الصهيونية فأنها رياح وتيارات تعتمد على الكذب والخداع والأبتزاز وإشعال الفتن بين الأفراد وبين الجماعات تحت غطاء المظلومية والدفاع عن النفس كفانا الله شرهم
42 - Yahia الأحد 27 يناير 2019 - 01:29
Assalamo-àlaykom . . .
On supose que c est Vrai . . . ! ! !
Alors qu est ce qu on va dire pour la palestine et toute la palestine depuis 1948 ? ? ?
ces israéliens sionistes ont l habitude de vivrent Gratuitement Sur le dos des Allements
)Soit disons( le holocos
Mon oeuil . . . . ! ! ! !
Et le holocoste des palestiniens En passant par : 1948+1967+1982 Au Liban
43 - خليل الأحد 27 يناير 2019 - 02:19
إلى رقم: 36 - أنير
أجدادي عاشوا فوق هذه الأرض منذ 1000 سنة خلت وبالتالي فهي أرضي رغما عن أنفك، وأنا مستعد للدفاع عن الهوية العربية لهذه الأرض بالدم كي تظل دوما أرضا عربية خالصة، أما أنت فإنك مجرد أقلية لا وزن لك أبدا ومصيرك الذوبان في بحر العروبة الذي أوشك أن يغرقكم لتصبحوا جزءا من الأمة العربية، فعالم اليوم لا وجود فيه للصغار أمثالكم أبدا، وسترى صدق كلامي بعد مرور جيل أو جيلين على أبعد تقدير، عندما ستغدو البربرية مقتصرة على بضعة قرى في أعالي الجبال لا أكثر، وعندها سنقوم بتنظيم رحلات للسياح الأجانب نحو تلك القرى لإطلاعهم على شواهد حية لحضارة اندثرت كحال الأزتيك والمايا
44 - الياس الأحد 27 يناير 2019 - 05:04
اليهود المغاربة المهاجرين الي اسراءيل لم يهجرهم احدا و انما اسراءيل التي اتت بهم لتعمير فلسطين المحتلة باليهود و قالت لهم "الارض الموعودة".
اما ممتلكلتهم و ممتلكات غيرهم فلم تصادرها الدولة كما تدعي اسراءيل "المعروفة بالابتزاز و التزوير"
هؤلاء المغاربة اليهود ياتون الي المغرب لزيارته ويبيع ملكه او يشترر احر ذالك شانة الخاص و لا دخل للدولة في ذالك.
45 - from san diego calif الأحد 27 يناير 2019 - 06:52
ماعمرني شفت شي يهودي مغريبي حازق ؤانا ؤلد شارع Verdun فكزا ؤعشت معهم.
46 - عمر الأحد 27 يناير 2019 - 12:25
كلما نتكلم عن اليهود يخرج لينا ش عنصري بربري يسب فالعرب.
47 - العاءىد حنظلة الأحد 27 يناير 2019 - 15:23
انا من الناس الذي تربى مع اليهود في الدار البيضاء كنّا تقطن في حي واحد ونلعب سويا حيث طالما نهرتني خالتي مرسيل انا وابن خالي عن التسكع والاهتمام بالدارسة والحد مناوشة الفتيات واذكر كذلك مرة تشاجرت مع نيكولا مما دفع خالي الى ضربي وعاتب كلانا من هذا الفعل لقد ترعرعنا سويا اتباعا لسنة الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام حيث كان له جيرانا يهود .فل ندع عنا القيل والقال وللعلم فقط :اسراءىيل لا وجود لها وستبقى فلسطين حرة ❤️
48 - سعودي وافتخر الاثنين 28 يناير 2019 - 19:29
الحين عرفنا منهم قتله الشعب الفلسطين.مدعين الاسلام
49 - Justice الاثنين 28 يناير 2019 - 23:47
Le Maroc doit porter l'organisation sioniste et le gouvernement israélien devant la cours Internationale de justice, pour avoir déracinée une population marocaine par des moyens illégaux, en demandant des compensations pour cette population déracinée et des dommages et intérêts pour l'état marocain.
المجموع: 49 | عرض: 1 - 49

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.