24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | بلجيكا .. نقاش لتدريس العربية إلى الناطقين بغيرها

بلجيكا .. نقاش لتدريس العربية إلى الناطقين بغيرها

بلجيكا .. نقاش لتدريس العربية إلى الناطقين بغيرها

أكد المؤتمر الدولي الأول لتنسيقية مدارس اللغة العربية ببلجيكا أهمية عقد مثل هذه المؤتمرات بشكل دوري لمناقشة قضايا تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها في الفضاء الأوروبي، قصد تجديدها، مع تبني الدعوات والمداخل العلمية والتصورات الجديدة في تعليمها كلغة ثانية.

وشدد المؤتمر المنعقد ببلجيكا يومي 21 و22 أبريل، في موضوع "تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها: واقع وآفاق" وتحت شعار "من أجل الرقي بتدريس اللغة العربية"، على ضرورة طبع ونشر أعمال المؤتمر لتعميم الفائدة.

واعتبر اللقاء، في بيانه الختامي، أن من الضروري الاستفادة من الإطار المرجعي الأوروبي المشترك للغات وغيره من المراجع لتطوير تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، مع تحديد المستويات، وتحسين مبادئ تعليمها وتعلمها، وتوظيف هذا الإطار في وضع الأهداف اللغوية العامة والخاصة والبرامج، واعتماده في وضع المناهج والخطط الدراسية وعمليات التقويم.

الملتقى الدولي دعا إلى توفير التقنيات والوسائل والتجهيزات والبرامج الإلكترونية لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها؛ لمسايرة المستجدات التربوية والتدريسية والتفاعلية والرقمية للتعليم والتعلم والتقويم.

ونادى المؤتمر بتضافر الجهود للتنسيق بين المؤسسات الأكاديمية والباحثين والخبراء لإعداد معايير مرجعية لكفايات معلمي ومعلمات اللغة العربية للناطقين بغيرها بأوروبا، مستأنسين بالمعايير العالمية لتدريس اللغات الأجنبية.

كما طالب الملتقى بإنجاز الدراسات والبحوث اللغوية التربوية ودعمها، خصوصا في ما يرتبط بتطوير مناهج تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، وإعداد مناهج تربوية تعليمية تنسجم وحاجات الفئات المستهدفة بأوروبا، وإصدار مجلة دورية عن التنسيقية متخصصة في البحوث والدراسات المتعلقة بتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها بأوروبا.

وختم الملتقي توصيات المؤتمر، الذي عرف مشاركة باحثين وأكاديميين وفاعلين، بالدعوة إلى إبرام شراكات مع مؤسسات ذات الاهتمامات المشتركة، والتواصل مع الهيئات الرسمية بأوروبا وغيرها من الدول، والاشتغال على خلق منصة إلكترونية يستفيد منها كل المشتغلين في المجال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - متتبع الأربعاء 24 أبريل 2019 - 15:02
عاوتاني بغيتو تسيفطو الأساتدة لاروبا يجمعو الملايين على حساب التلاميد ليمالقاوش ليقريهوم..دولة غريبة
2 - الريفي الأربعاء 24 أبريل 2019 - 16:03
عندما كنا صغارا في حينا بمدينة طنجة كنا نسمع أغاني السهام وناس الغيوان والشاب حسني في طنجة فنعتقد أننا عرب رغم أننا نتكلم الريفية في المنزل، براءة الطفولة...

عندما كبرنا ودرسنا وبحثنا وجدنا أنفسنا في الحي كلنا تقريبا من الريف.
3 - Me again الأربعاء 24 أبريل 2019 - 16:09
المهم، بتدريس اللغة العربية ما هو المضمون و الاديولوجية و الأفكار الذي ستشمل و ستدخل في تعليمها؟ هل مثلما فرضت فرنسا و القومجيون الملحدون و المسيحيون كشرط لتعريب المغاربة مثل الشعر الجاهلي و الروايات العربية للكتاب الملحدين و المسيحيين اللبنانيين و المصرين الأقباط و ترجمة الكتاب الفرنسيين و التاريخ المزور و مقالات المستشرقين الحاقدين على الاسلام و في نفس الفترة إرسال أفلام و مسلسلات المصريين الأقباط الى ان اصبح المغاربة المستعربون لا يفرقون بين اللغة و الدين، بل اصبحوا يظنون ان اللغة العربية ليست فقط الركن السادس بل الركن الاول من اركان الاسلام!
نعلم جيدا، ماذا يدرسون باللغة العربية و مضمونها في المدارس و الموءسسات الأوروبية و حثى في لبنان و حثى في دول كالعراق و ليبيا و غيرها في أوج الاديولوجية العروبية الباءسة و الباءدة من طرف حكامها البعثيين و الملحدين و الخانعين الذين قضوا أواخر أيامهم مدلولين و آخرهم البشير. انتهى عهد القومجية العروبية! و المغاربة يحبون لغة القران و ليس لغة القومجيون العروبيين المهزومين، حيث الفرق شاسع!
4 - Adam الأربعاء 24 أبريل 2019 - 17:17
اللغة العربية تدرس في جميع بقاع العالم وهي تحارب في المغرب وليست كلغة حدها طنجة يريدون أن يكلخوا بها جيلا بأكمله
5 - Wthoutout Them الأربعاء 24 أبريل 2019 - 21:35
الى AGAIN وهل أصلا وجدة اللغة الفرنسية في المغرب بدون عسكر وبدون ايديولوجيات وبدون سياسة تعليمية ؟ من ادخل Diderot و Montesquieu و Voltaire وAlbert-Camus و J P Sartre وغيرهم من المفكرين والفلاسفة الى المدرسة المغربية هل ادخلهم الحظ (Hasard)؟ أم هؤلاء كانوا أصلا مغاربة مهاجرين قبل مجيئ اللغة والفرنسيين ؟
6 - عبد السلام الخميس 25 أبريل 2019 - 05:26
اللغة العربية أجمل لغة وهي لغة القرآن ولغة أهل الجنة
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.