24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | للمرة الثانية .. بوعشرين يتقدّم بملتمس عفو إلى الملك محمد السادس

للمرة الثانية .. بوعشرين يتقدّم بملتمس عفو إلى الملك محمد السادس

للمرة الثانية .. بوعشرين يتقدّم بملتمس عفو إلى الملك محمد السادس

تقدم توفيق بوعشرين، مؤسس جريدة "أخبار اليوم" المتابع أمام غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء بتهم على رأسها الاتجار بالبشر، بملتمس عفو إلى الملك محمد السادس.

وبحسب ما أكدته عائلة الصحافي المدان في المرحلة الابتدائية باثني عشر سنة سجنا نافذا، فهذه هي المرة الثانية التي يتقدم فيها بملتمس إلى الملك محمد السادس.

وقالت أسماء الموساوي، زوجة بوعشرين، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: "هذه ليست المرة الأولى التي يلجأ فيها توفيق إلى الملك، زوجي لا مانع لديه من اللجوء إلى أعلى سلطة في البلاد".

وأضافت المتحدثة أن "الملك ملك للجميع، وتوفيق بوعشرين أول مدافع عن الملكية، واللجوء إليه كان بالنظر إلى كون زوجي يطالب بالعدالة، وبالتالي لجأ إلى رمز العدالة القاضي الأول بالمملكة".

وأردفت قائلة: "توفيق ليس لديه مشكل مع الملك، فجريدته تقوم بإعداد ملفات عن أنشطة الملك في المناسبات، ثم إننا توجهنا إلى جميع المحاكم والمؤسسات الدستورية ولم تنصفنا، ولم يتبق لنا سوى اللجوء إلى الملك".

وأشارت الموساوي إلى كون زوجها "لا مشكل لديه باللجوء إلى الملك، لأن الملك هو رمز البلد، وبوعشرين كان يلح علينا بعدم اللجوء إلى المنظمات الدولية قبل طرق أبواب المؤسسات الوطنية، لكن بعدما وجدناها موصدة في وجهنا لجأنا إلى الخارج".

وتواصل محكمة غرفة الجنايات باستئنافية الدار البيضاء النظر في ملف الصحافي بوعشرين، حيث خيم الخلاف بين النيابة العامة ودفاع المتهم في جلسة يوم أمس الثلاثاء بخصوص علنية الجلسات من عدمها؛ إذ شدد نائب الوكيل العام للملك، محمد المسعودي، على كون النيابة العامة مع علنية الجلسات حتى يتبين للرأي العام أنها لم تقم بالكذب على المتهم.

وأوضح المسعودي أنه في حالة ما ارتأت المحكمة اعتماد السرية، فالنيابة العامة تطالب بـ"سرية نسبية" بحضور المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الأمر الذي اعترض عليه النقيب محمد زيان، الذي التمس العلنية وعبر عن رفضه لحضور مجلس بوعياش، مشيرا إلى أنه مع "حضور المنظمات الدولية التي لها وزن كبير على غرار هيومن رايتس ووتش، وأمنيستي، وكذا الجمعية المغربية لحقوق الإنسان".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (48)

1 - البيضاوي الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:16
يقول مثل مغربي: "للي دار الذنب يستاهل العقوبة" ..
والقانون فوق الجميع،،
لهذا يجب ان تكون عبرة لكل من سولت له نفسه للاستغلال مركزه الاجتماعي والوظيفي لينال من نساء المغرب من اجل افراغ غراءزه الحيوانية ومكبوثاته المرضية .
2 - رجل قانون الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:23
العفو الملكي لا يجوز الا بعد حكم نهائي في القضية، وقضاء المجرم على الأقل ثلثي العقوبة المنطوق بها في الحكم النهائي. هذه جريمة وليست بقضية سياسية حتى يعفو عليه الملك بدون ما تقدم ذكره.
3 - مولاة لحريرة الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:30
لي دارها بيديه يحلها بسنيه. واش ديروها قد راسكم، تستغلو لبنات ويجي محمد سادس يعفو عليكم؟ محمد سادس ماشي من حقو يسمح ليكم. كين قانون وعدالة فلبلاد. راكم فهمتو معنا سلطة رابعة غلط.
4 - عزيز الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:31
يجب عليه قبل أن يلتمس العفو من ملك البلاد أن يلتمس العفو من كل من أساء إلى كرامتهم كما اساء وشوه جسم الصحافة الذي لطخه بأفعال الدنيئة.
5 - هدهد بلبل الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:32
انا تيضا لدي اخ بالسجن حكم عليه 5 سنوات بسبب شجار مع شاب ...واليوم مرت 4سنوات ونصف ولم سطلق سراحه تقدم بطلبات عفو للملك....لم يتاجر اخي بالبشر ولا بالدين ولا بالبلاد فقط عراك اثناء لحظة غضب...اذا منحتم بوعشرين عفوا التمس مو ملكنا المفدى ....اطلاق كافة السجناء دون استثناء....او اغلاق كل السجون...حتى تنخفض ميزانة الدولة..والسلام
6 - إبراهيم بومسهولي الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:33
إما أنه مدان بالتهمة إياها وثابت في حقه الركن الجرمي، وبالتالي لا يحق العفو عنه، لأن هناك ضحايا إنتهكت كرامتهم و لا يمكن تجاهل معاناتهن ! فلا شيء يدمر الشخص مثل الإغتصاب.
وإما أن التهمة ملفقة لأسباب تتعلق بالخط التحريري الذي تبناه، وخاصة محاولة تحويل بنكيران إلى إردغوان مغربي، وفبركة إستطلاعات تجعل منه الرجل الأول لدى المغاربة ، وتحويل جريدته إلى دراع إعلامي قوي للإخواني الطامع في التسيد بدون منازع، إلخ وفي هذه الحالة لا يليق به طلب العفو، بل الإصرار على البراءة والمطالبة بالتعويض، ومعاقبة ملفقي التهم ، الخ وفي نفس الوقت تحمل مسؤولية المراهنة على شخص لا علاقة له، في الحقيقة، بالسياسة !
في الحقيقة طلب العفو تأكيد للإدعات ضده.
ولله الأمر من قبل ون بعد
7 - اكسي الرباط الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:37
التاريخ يعيد نفسه، ما وقع لرشيد نيني مدير جريدة المساء و الضجة الكبيرة بسبب اعتقاله ،و ما آلت اليه الامور من اصدار جريدة جديدة بالاضافة الى امتيازات لا نعلمها.
في نظري نفس السيناريو سيتكرر مع بوعشرين مقابل مراجعة اسلوبه التحريري و ( ويبعد من قصوحية الراس )
8 - الملاحظ الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:38
من حق بوعشرين اللجوء الى طلب عفو الملك،فهذا لن يمنعه ٱحد.
حضور يومان رايتس وتش لا،حضور ٱي مؤسسة غير وطنية لا.
حضور المجلس الوطني للقوق الانسان،نعم
حضور الجمعية المغربية لحقوق الانسان،نعم
إيوا باركا
9 - كمال الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:39
إن كان بمظلوما فعليه اللجوء الى ملك الملوك...وإن كان ظالما فلا يعقل أن يقترف الإنسان كل هذا الظلم ثم يطلب العفو أساس العدل هو الآخد بيد الظالم و تعويض المظلوم...
10 - وسيم الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:39
اتمني ان يستجيب ملك ويطلق سراحه لانه لم يكن يوما خاءنا لبلده بل علي عكس لاسف ادرك ان هدا وطن لا يستحق شخصا متله انشري يا هسبريس
11 - ابو وليد الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:40
لا عفو لمن تبت ضده تهمة الاتجار في البشر و البيدوفيليا جراءم ضد البشرية والقيم الدينية المطلوب التشديد على العقوبات اكثر من ما هو عليه الان
12 - Anversois الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:41
يا سلام.. العفو. طلب ربي يعفو عليك هو العفو الكريم.
13 - محمد انا الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:41
شي يكوي وشي يبخ. ها مجلس الأمن ها الأمم المتحدة ها مجلس حقوق الإنسان ها المنظمات الدولية ها ها .ها طلب العفو.
14 - ج مصطفى الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:41
لماذا الالتماس للملك؟
هل العدالة ظالمة ؟
ماذا لو كنت انت من اغتصبت أو ابنتك أو اختك أو امك في العمل من طرف مشغلك؟
بوعشرين كان على العدالة ان تنزل عليه أقصى العقوبات ،مادام يستغل منصبه ليفتك بعرض نساء لا حول و لا قوة لهن.
المؤبد هو الحكم العادل وليس ١٢ سنة .
15 - Driss Lamrani الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:43
Comment peut-on gracier un violeur en serie de femmes fragiles!!
Et proxénète en plus selon les chefs d'inculpation.
16 - مواطن الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:50
كيف طلب العفو لمتهم بالاغتصاب غير مفهوم يجب عليه ان يطلب العفو من ضحاياه اولا
17 - kopiko الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:51
و مصير الضحايا؟؟ ماهو ذنبهم اذا استفاد هذا الظالم من العفو.من سيرد لهم اعتبارهم.ان اجد ان العفو ليس عدل.اللي دار الدنب يستهل العقوبة
18 - متتبع الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:51
بوعشرين يتقدّم بملتمس عفو إلى الملك محمد السادس !! و مذا عن دراوش في السجون للي معندهوم حد يدافع عليهوم ؟؟
19 - kopiko الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:51
و مصير الضحايا؟؟ ماهو ذنبهم اذا استفاد هذا الظالم من العفو.من سيرد لهم اعتبارهم.ان اجد ان العفو ليس عدل.اللي دار الدنب يستهل العقوبة
20 - عابر مراكشي الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:51
زيان يطالب بحضور الجمعيات الدولية، يجب أيضا ان يطالب باطلاعهم على الفديوهات و أن يعطوا رأيهم بكل انحياز!
21 - عبده/الرباط الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:52
العفو الملكي يخضع لشروط ..فليس كل من هبو دب ينال هذا العفو...و ما دامت زوجة بوعشرين قد توجهت الى المنظمات الخارجية مصرحة بان احدا لم ينصف زوجها بالمغرب فلماذا تطلب العفو فهذا قدح في حق السلطات القضاءية المغربية التي حكمت على بوعشرين باثنتي عشرة سنة.. فاحتقار المقررات القضاءية جريمة يعاقب عليها القانون.. ثم ما هو ذنب الضحايا فهل كلهن كاذبات و القضاء الواقف و الجالس لم يفطن الى ذلك ؟؟؟ لا دخان بدون نار.... قد تكذب المرأة الف كذبة و لكنها لا تكذب في قضية تمس شرفها...و بوعشرين يعرف في قرارة نفسه ما اذا كان مذنبا ام لا...فعليه ان يطلب الصفح لا العفو لان مرحلة العفو لا زالت بعيدة خاصة و ان الامر يتعلق بحق شخصي يهم الغير و ليس بحق عام
22 - Amal El Habib الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:53
المسألة مسألة عدالة.
ان كان مذنبا كما حكمت المحكمة،،فلينل قصاصه العادل.
اما القفز لما وراء العدالة، ففيه استفزاز.
23 - Hamido الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 19:57
خلال احدى الجلسات الاخيرة الخاصة بمحاكمة المهداوي ؛تناول هذا الاخير الكلمة وتحدث باسهاب وفي الاخير قال "اقسم بالله لوخرجت لن افتح فمي على الاطلاق "وهاهو السيد توفيق بوعشرين يطلب العفو الملكي بدوره .الكثير من القراء سيتفاجؤون وهم يرون اشجع الصحفيين في المملكة الشريفة غيرو اسلوبهم في التعامل مع القضاء(الدولة) واصبحا يطلبان العفو.ان المخزن بارع في تدجين الصحافة وله باع طويل في دالك.الم يصبح رشيد نيني تلميذا مخزنيا نجيبا؟الم يهرب بوبكر الجامعي وينجو بجلده وكدالك فعل لمرابط والاءحة طويلة ....نتمنى لتوفيق كل التوفيق لانه كما يقول المثل المغربي "ماكاينش مع من"
24 - Sim الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 20:06
حشومة عليكم هادو عواشر اطلقوا صراح بوعشرين زوجته واولاده في امس الحاجة اليه نحكم بالظاهر والله يتولى السرائر
25 - مواطن مغربي الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 20:32
الذءاب البشرية يجب ان تعاقب على الجراءم التي اقترفتها ، لانها لا تستحق العفو ،
حتى الضحايا الذين اعتدى عليهن معظمهن لايمكن ان يسامحونه..
كل من تبت ضده انه اغتصب النساء العاملات عنده باستغلال مركزه يجب ان بعاقب على جراءمه ،.
26 - موافقة الضحية الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 20:48
اعتقد ان العفو يجب ان يرفق بموافقة الضحية و تعويضه ماديا. مع اعتراف المسجون كتابة بالأفعال المنسوبة اليه و الاعتذار من المجني عليه و الالتزام بعدم التكرار.
27 - قالب ، أو مخدر الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 20:51
*على ما يبدو أن هذه القضية مفبركة ، و من بين
أهدافها شغل الرأي العام ، عوض الإهتمام بمعالجة
القضايا التي تمس المواطن في الصميم .
* إنتهت صلاحية هذه القضية المفتعلة ، إذن يجب
التفكير في مشكلة (قالب ، أو مخدر) ، للتعويض .
28 - Malika الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 20:52
Je suis écoeurée des commentaires.
Est ce que les gens sont idiots à ce point ?
Vous avez regardé al mouchtakyates ?
Est ce que quelqu'un peut oser les violer ? C'est à dire les obliger à avoir des relations sexuelles sans leur consentement.?

Les personnes qui soutiennent cette thèse sont simple d'esprit ou bien ....
29 - فاطمة لحرش الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 20:59
الان ماذا سيقول المطبلين والمدافعين عن بوعشرين والذين كان يقولون ان بوعشرين ضحية اراءه الخطيرة وافكاره التي تزعزع صرح الفاسدين والنظام . الان وكما هو دائما الكتائب الالكترونية تخطا كما حالها في جميع القضايا وارتكبت جريمة في حق الضحايا حيث منذ بدا القضية وهم يسبون ويشتمون ضحايا بوعشرين فقط لانهم نساء ولان بوعشرين كان بوقا ومدافعا امينا لولاية ولشخص بن كيران .
30 - يونس الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 21:00
ان هو عفا عن الجاني، فقد عاقب الضحايا ضمنيا. أنا كمواطن مغربي لا أطلب سوى تنفيذ القانون على الجميع.
31 - سعد الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 21:02
فين ما كان شى مشكل الملك واش ما شى القاضي لحكم ما عندوش المصداقية امتا نعترف بالواقع ولى دار الدنب يستاهل العقوبة
32 - متابع الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 21:04
طلب العفو اعتراف ضمني بالجريمة
33 - الاستغلال الجنسي واقعي الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 21:16
في المغرب كل ارباب العمل كانوا شركات صغيرة أو كبيرة فإنهم يستغلون عمالهم لأغراض جنسية مقابل الاستمرار في مناصبهم فإذا رفضوا طلبات مشغليهم فسوف يطردون وهم يعرفون ذلك ولهذا فلا مانع عندهم إذا كان منصبهم في الشركة أو المؤسسة مضمون
34 - الطيب الجامعي الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 21:19
كيف ما كان تقل التهم فإن الصحفي توفيق بوعشرين قصي ما يكفي في جسده وفي معنويته وسمعته فكفي الله المومنين القتال
35 - Hor الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 21:20
ce personnage devrait réfléchir avant de faire des bêtises,surtout qu’il a une femme et avait créé son journal qui marchait bien,je pense qu’il n’a pas mesurer la gravité des actes qu’ils a commis,donc il doit payer ces actes point à la ligne
36 - م المصطفى الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 21:28
بغض النظر عما قدمت له من اتهامات، والتي لا يمكن الحسم فيها إلا من طرف المحكمة، فإنني أرجو من الله تعالى أن يخرج الصحافي بوعشرين من السجن، وأن يستفيد من العفو الملكي ، بمناسبة عيد العرش المجيد.
وما قيل فيه يقال في حميد المهداوي.أتمنى للصحافيين الإثنين معا التمتع بالحرية ومغادرة السجن بإذن الله،في هذه المناسبة الكريمة.
37 - كفى من هذا الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 21:29
* قضية مفتعلة ، كم شغلت الناس ، كم كتب عنها، كم قيل فيها .

* لقد شغلت الرأي العام كثيراً عن المشاكل الحقيقية للمواطنين .

* مقلب إنتهت مدة صلاحيته ، لم تعد الشغل الشاغل للناس ،

* كفى من هذا ، و ليكن مقلب جديد ، لينشغل الناس إلى ما شاء الله .
38 - soulaiman الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 21:35
العفو في هذه الحالة و دون أن يطلب بوعشرين الصفح و المسامحة من الصحافيات الضحايا سيشبه العفو الخاطئ الذي شمل الإسباني دانيال فينو كالفان مع ما أثاره أنذاك من زوبعة و استنكار شعبي شامل اضطر السلطات إلى الاستدراك الإيجابي للخطأ..و خير الخطائين التوابون
39 - السلاوي الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 21:53
يجب على بوعشرين قبل ان يلتجا للملك لطلب العفو . ان يطلب من الضحايا المشتغلات عنده اعتذار علني وفي حالة قبول الاعتذار من طرف الضحايا انذاك وبعد انتهاء جلسات الاستئناف وصدور الحكم بعدها يمكنه طلب العفو الملكي . وعلى ايضا كل من صدر احكام سابقة من فايسبوكيين وكتائب الحزب الحاكم ان يقدموا ايضا اعتذار للضحايا .فلقد هاجموهن بقوة شديدة ودافعوا عن مغتصب فقط لانه كان محامي بن كيران وسياسته لمدة خمس سنوات ولم يكن قلما خطيرا وحامل لافكار تزعزع الفاسدين في البلاد كما كان يروج له زملائه من صحفيين وحقوقيين والتابعين لحزب العدالة والتنمية
40 - Mohamed الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 22:03
Si bouachrine et gracié c'est que le juje n apas bien etudier son affaire soyons sérieux yaun criminel si il a été reconnu coupable il faut purger sa peine si il et innocent il faut le libérer justice pour tous les citoyens ou quaou ilet gravier il faut gracié aussi les criminelles de chamharouge '
41 - انا الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 22:48
لا بدّ أن تطلب العفو من اخنوش لأنه العقل المدبر في التهم الموجهة اليك.
42 - صحفي مستقل الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 23:06
كيف يجرؤ واحد من المتابعين بقضايا الاغتصاب والتحريض على الفساد والاتجار بالبشر واستغلال النفوذ بأن يتقدم للملك بالتماس العفو معتبرا نفسه واحدا من المدافعين عن الملكية؟؟؟ هل الملكية في المغرب وحتى ملكيات العالم بحاجة ليدافع عنها أمثال هؤلاء ؟؟؟؟ ثم ألم يحن الوقت كي يقوم الملك محمد السادس ملك المغرب بمراجعة قراراته المتعلقة بالعفو عن السجناء في حين ارتفعت نسبة الجريمة في المغرب لدرجة مخيفة ؟؟؟مما دفع المواطنين إلى التماس الملك إعادة النظر في عفوه عن السجناء؟؟؟
43 - ولد عين الشق الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 23:20
العفو على جراءم الاغتصاب لا يجوز .

المسمى بوعشرين كان في البداية طالع للجبل وينفي كل التهم الموجه له من طرف المحكمة ،حتى الفيديوهات كان يدعي امام المحكمة انها مفبركة، لكن بعدما حاصرته المحكمة بالأدلة والحقاءق بالاضافة ان الخبرة العلمية اتبتت صحة الفيديوهات ، بعد ذلك لم يعد له من مفر سوى طلب العفو من جلالة الملك..
للاسف الشديد المسمى بوعشرين قد اساء كثيرا لمهنة الصحافة..
44 - باحث عن الحقيقة الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 23:32
واش امادام جرائم زوجك موثقة بالفيديو صوتا وصورة ، وزوجك اغتصب سيدات متزوجات وكان سببا في خراب بيوت ، زوجك مارس الجنس على متزوجات في مكتبه بحسب تصريح الضابطة القضائية ووكيل الملك ، زوجك باع واشترى في البشر دون حسيب ولا رقيب ... يعني افضع الجرائم ارتكبها زوجك ، وتقولين زوجي طلب العفو مرتين ولا مانع ان نتصل بأعلى سلطة في البلاد . تعرفين جيدا ان القضاء سلطة مستقلة وليس لاحد حق في التدخل . ولذلك لو كنت مكانك وقد ثبتت على زوجي كل هذه الهمجية وهو متخف وراء جريدة وقلم ، لكنت تقدمت بطلب تطليق دفاعا عن تلك النساء مما تعرضن له ، الست امرأة ، الا ترفضين ان يعتدي مغتصب على امرأة ، فكيف تقبلين ان يعتدي زوجك على غيرك وتقبلين بالاستمرار معه ؟؟
عجيب امركن يا نساء : اليوم حلال وغدا حرام
45 - Il merite la prison pour le rest de as vie الخميس 18 يوليوز 2019 - 00:32
Cet homme merite la prison pour le rest de sa vie...viole, abus du pouvoir, abus des femmes....le Roi me dois jamais donner la liberte aux pedophiles et aux violeures comme respect aux victimes et leurs familles
46 - mohamed الخميس 18 يوليوز 2019 - 08:30
سأقول ما قال رسول الله لآل لياسر: ( صبرا آل ياسر فان موعدكم الجنة )
47 - سعيد الخميس 18 يوليوز 2019 - 10:01
هذا بعني أن تعترف بارتكابك للجرائم المتابع من أجلها، ثم أن العفو يجب أن تطلبه من ضحاياك.
48 - توفيق السبت 20 يوليوز 2019 - 11:29
طلب العفو لانه يعرف تماما اننا في بلد بلا قانون
المحاكم فيه ليست الا صورية لأجل عيون المنظمات الغربية
القاضي مغلوب على امره
الشرطي مغلوب على أمره
الجزار مغلوب على امره
الطبيب مغلوب على أمره
العثماني كركوز مغلوب على امره
هيسبريس واجهة للتجسس على كل من له رأي في هذا الوطن....
انا مغلوب على أمري اهاجر اليوم وطني بلا رجعة...

و اظن ان بوعشرين لو ألح على طلب العفو بالطريقة المخزنية الصحيحة فسيناله كما السابقون....
و لو كان بريئا ما طلب هذا العفو.... الا اذا تبث لديه ما قلته سابقا بأن المحاكم ليست الا للزينة.....
الحاصول خليتكم على خير.....
المجموع: 48 | عرض: 1 - 48

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.