24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ولاء الإخوان لأردوغان ضد مصالح الوطن (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. 3 ملايين زائر يضعون مراكش في صدارة المدن الأكثر جذبا للسياح (5.00)

  4. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  5. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | نشطاء: عفو الملك عن الريسوني التفاتة إنسانية وخطوة تصحيحية

نشطاء: عفو الملك عن الريسوني التفاتة إنسانية وخطوة تصحيحية

نشطاء: عفو الملك عن الريسوني التفاتة إنسانية وخطوة تصحيحية

باستحسان كبير، تلقت حساسيات واسعة من الطيف الحقوقي المغربي العفو الذي أصدره الملك محمد السادس لفائدة الزميلة الصحافية هاجر الريسوني، وخطيبها، والطاقم الطبي، معتبرين إياه تداركا للخطأ وبوابة نحو مزيد من تكريس الحريات الفردية داخل منظومة القانون الجنائي.

العفو الذي أنهى اعتقال "هاجر الريسوني ومن معها" بسجن العرجات، وفتح باب "الحرية" أمامهم مجددا، صاحبته فرحة عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تقاطرت تدوينات صحافيين تثمن ما جرى، متقاسمة بلاغ وزارة العدل الذي أعلن عن الخبر على نطاق واسع.

مبادرة محمودة

عبد الإله الخضري، رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان، قال إن "العفو الملكي عن هاجر الريسوني وزوجها (خطيبها) والطاقم الطبي معهما مبادرة طيبة والتفاتة إنسانية محمودة، بل خطوة تصحيحية لمسار قضائي شهد جدلا كبيرا، خاصة فيما يتصل بحيثيات واقعة التوقيف والمباغتة المبيتة، وما واكب العملية من خروقات قانونية وإجرائية، وما تعرضت له هاجر من فحوصات أشبه بالتعذيب".

وأضاف الخضري، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "التكييف القانوني ضرب عرض الحائط كل التقارير الطبية التي لم تثبت واقعة الإجهاض وحيثيات أخرى جعلت من محاكمة هاجر ومن معها تنتفي فيها قواعد المحاكمة العادلة جملة وتفصيلا، لكن الجرح الغائر، المتمثل في تشويه سمعتها ووسمها بالفساد، لا أحد سيداويه، وهي بحاجة إلى دعم ومساندة اجتماعية ومعنوية لاستعادة حياتها الطبيعية".

وأورد المتحدث أن "موضوع الإجهاض في المغرب ما زال طابوها، وهذا الوضع هو ما يتسبب في ازدهار الإجهاض السري، مما يترتب عنه الكثير من المآسي الاجتماعية والإنسانية والقانونية"، مطالبا بـ"ضرورة تكييف القانون الجنائي مع التزامات المغرب الأممية ذات الارتباط بمقتضيات الإعلان العالمي لحقوق الإنسان".

مسار واضح

من جهته، هنأ بوبكر لاركو، رئيس المنظمة المغربية لحقوق الانسان، "جميع المعتقلين الذي متعوا بحريتهم، فلا أحد يرغب في أن يسجن الآخرون"، معبرا عن فرحه بصدور قرار العفو الملكي وحله لقضية شائكة، "في أفق أن يتمكن المجتمع من التطور وإفراز حلول تحد من المشكل القائم".

وقال لاركو، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إن "العقوبات السجنية لم تكن يوما رادعا لمثل هذه الأمور"، وطالب بتدريس التربية الجنسية داخل المدارس وللأسر من أجل تعليم الحياة الجنسية السليمة للصغار، مشددا على أن القانون الجنائي المعروض على البرلمان "يجب عليه أن يساير ما أقره العفو الملكي".

وبخصوص قانون الإجهاض، قال الفاعل الحقوقي ذاته، إن "المأساة تكمن في الأجنة التي نجدها مرمية في الأزقة، والحل لفك هذه المعضلة هو تقنين الإجهاض، من أجل حماية الأم والجنين، الذي يجد نفسه في أغلب الحالات ضحية لا ذنب لها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (76)

1 - عبد الله الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:26
اوا يعفو على كل من ادين بنفس التحمة في السجون المغربية!
2 - Hassan الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:27
اوا وقتل النفس التي حرم الله حتى واحد مهدر عليها.
3 - Tarbia الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:29
السؤال هو.... : هل عفا ملك الملوك؟
4 - Youssef ssalame الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:30
شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا جلالة الملك نصره الله
5 - hamidou الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:33
اضن ان الملك اصلح ما يمكن اصلاحه لان سمعة المغرب شوهت في المنظم الدولي هل عدنا الى محاكم التفتيش
ارجو ان يرفع المخزن يده عن محاسبة الناس على حياتهم الخاصة
6 - Hassan nador الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:35
اعتقد ان الملك عرف حيثيات القضية وعرف انها مفبركة وقام بالتدخل السريع في هذه القضية، اتمنى ان يعفو عن المعتقلين الريفيين وغيرهم وتكتمل الفرحة
7 - فساد وفساد الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:36
ملي تيمارسو 2 مزاليط تيتحاكمو بالفساد وتيمشيو 6 اشهر حبس,وملي تيشفر شي مسؤول الملايين وتيحصل تيتحاكم في حالة سراح بالفساد وتيمشي لدارو براءة
8 - متطوع في المسيرة الخضراء الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:37
ان اختيار هذا اليوم للاعلان عن العفو الملكي على
هاجر الريسوني ومن معها يتزامن مع اليوم الغظيم الذي اعلن فيه جلالة المغفور له عن تنظيم المسيرة الخضراء لتحرير الصحراء تلك المعلمة التاريخية العظينة والتي شهد العالم اجمع بعظمتها وعبقرية مبدعها رحمة الله عليه
9 - Contrex الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:37
تصوروا معي لو حصل هذا في السودان لمغربي مع سودانية سيرجمونه لا محالة.
المغرب أصبح مرتعا لكل من هب ودب لتفريغ نزولها الجنسية.
نستحيي في خارج البلاد أن نقول نحن مغاربة.
الكل ينعتنا باقدح الصفات في ما يخص الجنس والدعارة.
أين هي شهامة المغاربة،آن الأوان لان يتحرك المجتمع المدني لان المسؤولين لا تهمهم الكرامة والشهامة،كل ما يهمهم هو المال والجاه ليس إلا وبأي طريقة.
10 - الغباء السياسي الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:42
كان عليه التدخل في التعديل القانون وليس فقط الركوب على قضية وطنية .توجب عليه البدأ بفرض محاسبة تقارير جطو و النظر في قضايا ااصحفيين المتورطين بتهم مزيفة و المطالبيين بحقوق اجتماعية و المناظلين والمطالبين بحقوقهم الشرعية و الانتهاء مع الحصانة الجميع قابل للمحاسبة ليس فقط المواطن البسيط
11 - المحامي حسوني قدور بن موسى الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:45
و المعتقلين السياسيين المنسيين لم يشملهم العفو .قضية الريسوني قضية عادية ليست سياسية...
12 - OUSSAMA الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:45
نعم لقد ظهر الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا و ما ضاع حق وراءه طالب و ما بني على باطل فهو باطل مبروك العفو الدي يعني في هده الحالة البراءة لكن سارعا بعقد القران و حفل الزواج مع نشر نسخة من عقد الزواج و فيديو حفل الزفاف تحسبا حتى يطمئن قلب الكائدين و الله أعلم
13 - عيسى الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:45
ان هذا العفو رسالة قوية الى الزفزافي و من معه.
كل القضايا يمكن غض النظر عنها الا المس بالوطن و بثوابت الامة و احترام رموز الوطن كالراية الخماسية المغربية.
14 - عبد الخالق صدور وزان الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:46
نتمنى عفوا شاملا على جميع المعتقلين السياسيين وعلى راسهم حنيد المهداوي الزفزافي ورفاقه ومعتقلي جرادة وكل معتقلي التظاهرات والذين يفضحون الفساد
15 - موحند الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:47
المغرب تنعدم فيه العدالة لان القضاء يمارس الانتقاءية في اصدار الاحكام وتطبيق القانون. القانون يطبق فقط على الفقراء والضعفاء وكل من يطالب بحقوقه ويفضح الفساد والمفسدين.
الملك كذالك يمارس الانتقاءية في تطبيق العفو.
تم العفو سابقا عن مغتصب الاطفال كافلان وغيرهم من المجرمين كخالد عليوة مختلس اموال الشعب. العفو عن هاجر في محله لان الحكم الصادر في حقها كان ظالما. ولكن لماذا لم يعفو الملك عن نشطاء حراك الريف وزاكوروة وجرادة والمهداوي وغيرهم كثيرون من المظلومين؟
16 - اسمس الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:47
انتهت المهمة بنجاح الاجهزة الامنية و من يقف وراءها و ذلك بتوسيخ شرف عائلة محترمة. فالعفو الملكي يعتبر طابع اداري يقف مانع في مواصلة البحث و معاقبة الملفقين للتهم في شرف الاخت الشريفة الريسوني وغيرها
17 - احمد الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:47
الملاحظ ان الكل هلل وفرح لهذا العفو لكن ماذ عن الضعفاء المنسيين المحكومون في قضايا مماثلة الحاصول في المغرب سعدات لعندو خلتو في العرس
18 - Sara الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:51
وا ما فهمت والواا وفين العفو على الزفزافي إلي ما دار والوا هداك مشي بنادم
وهذا بلد التناقضات هذا لا يعني بأني ضد إطلاق الصراح أو العفو لكن تبقى قضية الزفزافي قضية مشروعة لمجرد خروج أحدهم لليطالب بحقه بالعيش الكريم يحبس بلا عفو
إواااااا باززززز
19 - السراب الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:54
هذه هي من لحيتو لقم ليه. ها الربيع جاي. تونس حصدو ربيعهم. والجزائر الشتاء عندهم الله ابارك ربيعهم زين. والحديث عليك يا جارة
20 - مافاهم والو الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:57
كيفاش متهمة و مدانة بادلة ( ) يتم الافراج عنها !! اين هو القانون لماذا لا يتم اطلاق سراح كل المتهمين بنفس القضية في المغرب ، هذا هو العدل ، لا افهم ما فائدة المحاكم و السجون ان كان المجرمون سيخرجون من السجن بفضل عفو !
العفو يتم على الابرياء وليس المجرمين ، هاجر الريسوني اظنها بريئة و المهداوي ايضا بريئ ، فلماذا يتم اطلاق سراح الريسوني و لا يتم اطلاق المهداوي ؟
هل هذا بلد الحق و القانون ؟ للاسف لا يوجد لنا قضاء مستقل يرفض العفو ويقول انه مخالف للقانون و ظالم لاشخاص ٱخرين .
21 - driss الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:58
Sa mageste meriteque les marocain Lui temoigne soumission,et crient Longue vie au roi Maroc, ,que nous imploront allah,de nous guider vers le mieu comme IL le fait depuis des decenie.A bas les boutiques ,,,
22 - خريبكية الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:58
إن كنت قاتلا مغتصبا سارقا فالعفو مضمون لك و إن طالبت بحقك فعندك المؤبد ... هذا هو قانون أفشل دولة في العالم الثالث ... المغرب
23 - المطلب الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 20:58
من فضلكم تمعنوا جيدا بلاغ وزارة العدل؛فيه مغالطات وتناقضات تدل ان من صاغه من اصحاب اللحى المتاسلمين الذين لم يعجبهم قرار العفو الملكي؛فقرار الملك تصحيح لاخطاء القضاء وتصحيح لتعسف الشرطة اتمنى ان تصل رسالة الملك للجميع وان يعرف صاحب بلاغ وزارة العدل الذي يتلاعب بالمصطلحات على هواه ان الشعب يتابع تلاعبات المسؤولين كما يتتبعون هم عورات الناس.
24 - حسن التادلي الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:06
عفو جلالة الملك بادرة انسانية محمودة.....
لكن العلاقات الجنسية خارج اطار الزواج ... و الإجهاض يبقيان جرائم معاقب عليها بالقانون الجنائي المغربي.
25 - jihane bardik الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:06
العفو الملكي وسيلة لكسب ود الشعب المغربي الغاضب على الفساد والمفسدين. نعم الادارة المغربية تعلم ان الملك والقضاء لا يعاقب ناهبي التروة بل يعاقب كل من عارضه عبر تتبع العورات والكيل بالمكيالين. نحن نحتاج لثورة شبيهة بثورة العمال الروسية حملة فكرية شبيهة بحملة التنوير الفرنسية والا عدنا لزمن صكوك الغفران وفساد الكنيسة
26 - نعمان الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:10
قلتا من البداية إنها قضية سياسية و ليست قضية إجهاض أو ممارسة الجنس خارج إطار الزواج، ليس هناك تلبس أو إعتراف، هذا مؤشر على أن هناك من يسير النيابة العامة و يتحكم فيها،
27 - عابر سبيل الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:17
وماما نفعل بنص القانون الدي ادينت به هده السيدة وزوجها يا ترى؟ لا اعتقد بتاتا ان رئيس المحكمة هو الدي اخترعه...
28 - samati الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:18
السؤال الحقيقي هو لماذا يتدخل الملك في القضاء.اليس القضاء مستقل.الاجابة الاولى هو أن كل تداعيات المحاكمة وحتى إطلاق سراح الريسوني هو مخطط له ومقصود .من أجل تشليل قلم الريسوني.الاجابة الثانية هو أن القضاء ارتكب اكبر حماقة واضطر الملك لمعالجة الوضع.
29 - علاء الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:19
والذي طلب بإنشاء مستشفى ودافع عن حقوقه المشروعة عشرون عام ، هذا هو الفجور السياسي لأولي الأمر ، يريد إفساد أخلاق المغاربة . أصبحت الزنى عادي
30 - موحا الفاسي الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:20
يجب على المغرب أن يختار نمودجه الاجتماعي بكل وضوح. نحن في ملتقى طرق فاما ان نحترم القوانين الموضوعة بكل موضوعية وبكل مساواة واما ان نبادر بتغييرها و نلائمها مع المتغيرات المجتمعية والكونية عامة. أما وضعية البين بين فلا تفتح الا ابواب التلاعبات و الاستبداد.
31 - مغربي الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:21
إنه البوز الذي وصل قمة السلطة.
طلبوا من الأمن القبض على المتهمة الصحفية المعروفة لكي تكون قضية رأيء عام.
بعدها يأتي الإفراج والعفو على ظهر القضية المفتعلة.
32 - Sam.. italy الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:22
كفا من مضايقة المواطنين والتجسس عليهم ....
33 - Hina الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:24
اوا ديري عقلك.لاتكرري متل هده الفضائح.واعلمي ان الله لا يضيع القانتات الحافظات .صبر جميل.
34 - Boumalen الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:25
Hamido il faut regarder en vers le créateur pas en vers les européens de merde, chez eux aussi il est interdit de tuer un être que dieu a crée.
35 - simo2montreal الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:26
يالاه يا ولاد السعب يا المزاليط. قراو مزيان و خودو ديبلومات كبار باش تكون عندكم مناصب كبيرة. ديك الساعة وخا ديرو شي فضيحة يعفو عليكم الملك.
36 - مواطن الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:28
هل هناك من يشرح لنا ماذا يحدث في هذا المغرب!اانيابة تمسك "اامتهمين" و المحكمة تسجنهم و هنا يأتي دور الملك ليعفو عنهم!من يحكم من في هذا البلد! اذا كان هناك برلمان يشرع القوانين و يوافق عليها و حكومة تنفذ هذه القوانين ووقضاء المفروض انه مستقل ينظم تلك العلاقات فما هذا العبث..كيف نفسر هذا العفو!هل هو تشجيع على تلك الافعال ام هو حكم بأن القضاء المغربي فاسد و لا يصلح للمغاربة!ام ماذا..انا بعدا ما بقيت فاهم والو..
37 - لالا الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:33
ضغوطات خارجية و تدعيات سلبية على حقوق الإنسان في المغرب هي السبب أما العفو ما هو إلا و وسيلة مكشوفة مع الأسف.
38 - الحسين وعزي الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:36
إلى 9 - Contrex

تقول في تعليقك التالي: (( نستحيي في خارج البلاد أن نقول نحن مغاربة. الكل ينعتنا باقدح الصفات في ما يخص الجنس والدعارة)). الدعارة موجودة في أي بقعة من الكرة الأرضية، ولا يعاير بها غيره إلا الإنسان المتخلف الذي لا تزال العقلية القبلية الأمغارية تعشعش في مخه، وما يجعل الإنسان الحداثي الديمقراطي العصري يستحيي هو عدم احترام حقوق الإنسان في بلده، وإصدار أحكام ظالمة ضد أبرياء..

أنت لا تستحيي، أنت محبط لأن هاجر خرجت من السجن، وأنت الحاقد عليها، وعلى عمها، وعلى بوعشرين، وبنكيران، والجابري، والعروي، وأخيرا قيس سعيد، وعلى كل إنسان ناجح، لأنك كائن فاشل، أنت كنت تتمنى لها ألا تخرج من السجن.. العفو الملكي السامي عنها أصابك بالصدمة وأنت تشعر جراءه بالمرارة، وبالغصة في حلقك..
39 - حسن الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:37
عفو غير موفق
هناك الكتير من المواطنين مسجونين بنفس التهمة يجب العفو عليهم جميعا وتعديل القانون
اما العفو على البعض وسجن البعض فهدا غير عادل وشكرا
40 - الى 10 الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:39
لا نريد تعديلا للقانون, بل نريد ان يطبق على الجميع, لا نريد ان تتجسس الدولة على المعارضين السياسيين, المخزنريلعب على جميع الحبال, اي انه لم يكن يعرف من قبل, هدفين احرزهما الان المخزن, انتم مراقبون, والقضايا تحت الطلب تطبخ, واذا سبحتم بحمدي اعفوا عنكم, وتعتبر لفتة انسانيةوووو.
اكرر انا مسلم, ولا بد ان يكون للعفو الملكي قاعدة, اي ان هته السيدة اذا كانت مذنبة فلا بد لها من حسن السلوك, اما اذا لم تكن مذنبة, فلا بد من معاقبة مفبركي القضايا الاخلاقية التشهيرية .

انشري هسبريس, لا منتمي
41 - Ali’s الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:41
ليس عفوا بل هو تبرئة لشخص ادى ضريبة حرية الكلام. تم اجهاض حقها في ممارسة حرية التعبير كما تم اغتصاب كرامتها بالتشهير والطعن في سمعتها. كان بالأحرى تقديم اعتذار رسمي لشخصها لتخفيف الأذى النفسي والاجتماعي الدي الم بها ومحاسبة كل من ساهم من قريب أو بعيد في الزج بها في قضية نعلم كلنا كمغاربة انها مفبركة لقص جناح كل من فكر في تغيير الواقع ولو بكلمة حق.
42 - علي 18 الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:42
هناك من يتخم الشعوب و الثوراة او ما يسمى بالربيع العربي بدعاة الفتنة و مخربي البلاد ، لكن الحقيقة كل الحقيقة هو ان هؤلاء التماسيح هم دعاة الفتنة و مخربي الاقتصاد و مصاصي دماء الشعوب دون حسيب ولا رقيب ، و لكن لي اليقين ان الزلزال و المخاض الدي تعرفه الاحزاب حاليا سيلد ان شاء الله و بقوته جيلا من المواطنين بمى تحمله الكلمة من معنى مواطنين احرار لا يهمهم تكديس الاموال بقدر ما يهمهم معاقبة هؤلاء المفسدين ولي اليقين كذلك ان استقلال القضاء سيساهم في انجاح ومعاقبة كل مسؤول اعتقد انه ورث راتب التقاعد السمين دون القيام بالمقابل في ضرف بضع سنوات من الاستوزار او النيابة على الشعب ، سيأتي جيل إن شاء الله همه الوحيد هو خدمة و راحة المواطن و الله وحده نسأل ، هو حسبنا ونعم الوكيل ، فوضنا له امرنا ، وشكوانا ، هو القادر على عباده الضالمين الضالين ، اللهم بشرنا بزوالهم و إختفاءهم الى الابد و أهدي و اصفح على من ندم و اعتذر و رجع الى صراطك المستقيم، قولوا أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم
أنشر من فضلك يا هيسبريس
43 - navire الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:43
من يستحق العفو فعلا..هل من سجن ظلما وبهتانا لمجرد مطالبته بحقوقه الزفزافي ورفاقة مثلا..ام من اقام علاقة غير شرعية انتج عنها حمل غير شرعي و اجهاض اي قتل لنفس بريئة..من ؟..ام ان القضية فيها البراني لها علاقة بملف الصحراء كرالعادة هههه من الاحسن ان نقفل المحاكم و نلغي القضاء باكمله..ونترك الملك يحكم على من اراد.
44 - ABDELLAH44 الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:44
الى هذا الحد أصبحت بعض فتيات المغرب مطية لكل زائر تحت أغطية متعددة الخطبة الزواج العرفي .وووووو
قليل من الحياء وصون الشرف المدنس أيتها الفتيات
كنت أعتقد أن الأمر يتعلق الطبقة التي تعاني الخصاص والحاجة لكن ألأمر يشمل أصحاب الجاه والشان
45 - بوزيد الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:47
السلام عيكم قراء هسبريس
جلالة الملك محمد السادس إشتم رائحة الظلم و فبركة السناريو .
46 - معتز بمغربيته الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:49
هاذيك الرواية ديال خطيبها هاذيك غير رواية للهروب من المحاسبة. لو كان خطيبها حقا لما لجؤوا إلى الإجهاض، و لقاموا بتوثيق زواجهم و احتفضوا بالجنين...أقول لبعض المحسوبات على المغرب باراكة راكم شوهتونا في العالم...هاذي صحفية و من عائلة الريسوني لقات اللي ينوض الحيحة حتى تخرج من الحبس هي كل من شارك في هذه الجريمة. لو جات في شي وحدين ما عندهم اكتاف كون راهم مشاو فيها... أين العدل؟
47 - Amin الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:55
ماذا عن الصحفي مهداوي ، سجناء الريف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وغيرها آسف لقد نسيت أسمائهم
48 - الحرية الكرامة العدالة الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 21:57
نريد اطلاق سراح كافة الابرياء المظلومين
49 - عاش سيدنا و الصحراء مغربية الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 22:10
شكرا كثيرا سيدنا سليل الشرفاء أدخلت الفرحة على المغاربة جعل الله أيامك كلها فرحًا شكرا أعزك العزيز المتعال
50 - محمد بلحسن الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 22:16
فعلا, إنها خطوة تصحيحية تاريخية تضع حد للظلم البشري ولتردد قضاتنا الأجلاء وغياب الإجتهاد القضائي في %99 من الحالات وكأن %1 تخصص لإعداد تقارير سنوية لمحكمة النقض ... اجتهادات محتشمة جدا جدا ... شكرا يا جلالة الملك وشكرا يا الانسة هاجر الريسوني ولخطيبها وللطاقم الطبي على إعطاء فرصة ثمينة للمغاربة ليطالبوا بالحيوية والنشاط داخل المؤسسات الرسمية ويبقى جلالة الملك هو الحكم وهو المنقد وهو السند لمن لا صوت له ولا سند له يعيش المظالم وتهميش الشكايات. أتمنى أن يبادر جلالة الملك بالقيام بزيارة إلى مقر مؤسسة وسيط المملكة والمكوث هنالك طيلة يوم كامل للإطلاع على شكايات عمرت سنين ذون موافاة المظلوم بجواب واحد.
51 - Nouvelle Page الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 22:16
قرار صاءب وحكيم ....شكرا جلالة الملك
52 - Samih الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 22:18
Je pense que nos insitutions ( justice, sécurité, parlement, penetenciere) ont mieux à faire que de s'intéresser à la vie intime et aux relations consrnsuelles entre adultes.
Tt ce qui relève de la sphère intime, Consentement entre adultes doit être depénalise pour optimiser et rationaliser l'emploi des moyens de l'état. Une affaire comme celle ci coûte des millions de DH aux contribuables ( police, justice, pris s) et pour quel résultat. Alors arrêter ces deviances qui nous ont rendus le pays le p'us ridicule de la planète.
Une règle de loi qui ne s'applique pas n'a pas lieu d'être. Et l'interdiction des relations intimes est contre nature et ne peut pas s'appliquer.
53 - ملاحظ الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 22:21
هل فقط لان عمها الريسوني ؟ علاش العفو على الطبيب اذا؟ هل اخطأ القضاء ؟ ام اخطأ من خطط لهذا الملف ؟ ماذا عن المهدوي؟ ما ذنبه ؟ لماذا لا زال معتقلا؟ هل لان اسمه المعدوي العروبي و ليس الريسوني ؟ على الاقل سيعيد هذا العفو الذباب الالكتروني الى جحورهم و هم من كان يهلل لدولة المؤسسات و ان القانون يجب ان يطبق بحذافره . اين انتم ؟ من انتم ؟
54 - الغباء السياسي2 الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 22:42
الحمد لله كاينة الصحافة الدولية المستقلة و المنظمات و الجمعيات الدولية تفىض كلمتها و تفضح المستورررر .يما الى تسنينا لي جا من المغرب فلن تتضح الصورة ابدا . من حسابات سياسية و تشهير .تجسس. فبركة الاحدات و الوقائع .تهديد.الضغط على الحريات و الحقوق .عدم استقلالية القضاء .وتورط وزارة الداخلية .قمع حرية الصحافة.العبت بالحياة الشخصية و تزوير الوقائع وووووو اهه سمعة المغرب معروفة دوليا البريق عاق وفاق وصاق وورق الحق من النفاق .تدخل الملك ماهو الى دليل على ضعف المنظومة القضائية و هشاشتها و عدم مصداقيتها . الحق عمروا يخفى لكن لا الصحافة لا القضاء لا وزارة الداخلية لا المجتمع المدني لا الحكومة المحكومة لا السلطة العليا التشريعية.التنفيدية و القضائية لم يستسيغوا الدروس الى متى يا فصل السلط و استقلاليتها .الى متى المحاسبة الى متى الشفافية الى متى الديموقراطية الى متى العدالة الاجتماعية و الاقتصادية الى متى التنمية الى متى استقلال و حرية الصحافة و المواطن...... الى متى
55 - مغربية الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 22:48
شكرا لك جلالة الملك. اللهم اشفيك في القريب العاجل. و ابعد عنك كل الكرب
56 - احمد الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 22:54
تهمة الاجهاض ملفقة للصحفية الريسوني ولهذه الاسباب عفا عنها الملك.
اما المعلقون عن الاخلاق والسمعة والذنب .من الافضل ان يتركوا هاته الاشياء جانبا ويتحلوا بالاخلاق هم انفسهم لانهم يفتقدونها.
57 - حسان الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 23:03
خبر إعتقالها نال حيزا كبيرا على قنوات الاعلام الفرنسي والجرائد الاليكترونية هدا هو السبب.
58 - محمد الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 23:14
اني كنت على دراية بالموضوع ،وكنت متاكدا بان شئ ما سيقع وياخذ في هذا الموضوع بالذات . فهنا جلالة الملك بعفوه المطاع رد معنويات الآنسة هاجر والمجموعة .فكل متمنياتنا ان يشمل العفو كل المعتقلين .وعفى الله عما سلف .( كل بني آدم خطاؤون واحسن الخطائين التوابون.
59 - مول الفيل الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 23:14
هذا عفو ملكي وهو يأتي دائما بعدما يقول القضاء كلمته الأخيرة ولا يعني أن المعفو عنه/عنها لم يرتكب/ ترتكب الجريمة.
أتضامن مع هذه السيدة لكن لاأتسامح مع نفاقها المجتمعي.
60 - tariki الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 23:19
أظن ان العفو يهم الطاقم الطبي و سيق معه الأخت و زوجها
61 - About majd الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 23:29
بهذا التدخل الملك يعطي اشارة قوية الى من يهمه الامر ومفادها يجب العمل على الملفات الحقيقية الموضوعة على الطاولة والاشنغال عليها كقضية التمويل البنكي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وقضية المقاولات الصغيرة والمتوسطة والت٦ليم والتكوين المهني والصحة وليس الملفات الهامشية التي لا تقدم ولا تؤخر في الامور المهمة
يجب علينا أن نتحرك الهوامش وندخل إلى صلب الموضوع مؤسسات وأفراد ا التنمية نعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية خللق الثروة وتوزيعها بعدالة وضمان سبل العيش الكريم للانسان المغربي هذا ما يجب أن ننشغل به وهذا ما يريده التدخل الملكي
62 - لا منتمي2 الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 23:51
بعد رجوعي الى البلاغ الملكي, اتضح لي ان القضية مفبركة, اذن يجب محاكمة من ابلغ عن هته السيدة, واذا كان القضاء له يد ايضا , فيجب محاكمة القضاة.
اما من يقول ان الزنى غير مجرم, او ان هته السيدة اجهضت, فهو لم يقرأ اصلا ان القضية مفبركة من الالف الى الياء. او ان عمها هو , اقول لابد من قواعد حتى للعفو الملكي , تكون واضحة
63 - محمد بنحده الخميس 17 أكتوبر 2019 - 00:02
هذا هو ملكنا المتسامح الطيب نصره الله ومبروك عليك اختنا الريسوني
64 - خالد الخميس 17 أكتوبر 2019 - 00:30
ظهر الحق و زهق الباطل ان الباطل كان زهوقا.
فسروها كما شئتم
65 - البعث العربي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 05:14
اعتقد ان الامر الصادر عن العغو الملكي الذي يؤكد عمليا صحة ما صدر في حق المتهمة بل تؤكد من خلال تصريحاتها انها سعيدة بالعفو و انها خطوة تصحيحية يعني خلاصة القول الادانة تابثة قضائيا بحكم القانون لاكن العفو ليس للقضاء و القانون فيه حيلة هو امر رئيس الدولة وولي امر البلاد وهو حق دستوري مخول له حصريا ...
في حالة تم سن قوانين تبطل جريمة الاجهاض و الجنس الرضائي ومع نسبة الجهل و الامية المرتفعة وسوء الاوضاع الاقتصادية و الاجتماعية و الصحية سندخل نفقا مظلما لن تستطيع لا الدولة و لا اي طرف خارجي حتى اخراجنا منه الا بمعجزة خرافية كاعجاز اليابان واشد منه حتى عشرات المرات ...
مؤسسة الزواج صارت في خبر كان و القادم اسوء
66 - citoyen الخميس 17 أكتوبر 2019 - 08:12
حينما تغيب المؤسسات وهم من ابطلوها وابطلوا النصوص واتضح ان الملك جزئ لا يتجزئ بل مسؤول عن الفساد الذي يعم البلاد في كل القطاعات فكان على الملك ان يحرص على تطبيق القانون لا ان يفسده وحتى وان اعتقد االسيدة مظلومة كا ن عليه امرور عبر الاءستءئاف
67 - ماسوقكش الخميس 17 أكتوبر 2019 - 08:51
الواقع أنهم كلهم مذنبون و يستحقون ما حكم عليهم به ببساطة العقد ااشرعي غير موجود و قتل النفس التي حرم الله ثابت... المشكل ليس في الحكم على هؤلاء ولكن هو الانتقائية في الحكم عليهم هم دون غيرهم و هناك المئات من الحالات هكذا... و كان يكمل خيرو يعفو على بوعشرين ياك غير أخنوش لي عينو فيه و مسلط عليه الأمن و القضاء
السؤال الحقيقي و المغيب في قضية بوعشرين و الذي يطرح نفسه و لم يطرحه أحد هو من يُسَيّرُ الجهاز التنفيذي و القضاء
أخنوش أبان على أن له يد في هذه الأجهزة الحساسة و التي هي في الواقع تحكم البلاد بمن فيها من بشر و ما فيها من خيرات
68 - citoyen الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:07
كل شيئ فاسد في المغرب اللهم هذا منكر
واقول واللهان امغرب لن يرى النور الا بعد ثورة تعيد الاءستقلال للمؤسسات والملك لا يحكم بما في ذلك محيطه
69 - رشيد الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:15
اضن ان الامر هو بداية لتقنين الزنى و المتلية الجنسية ووووو كل ما تنادي به تلك الجمعيات الشادة التي تلقى دعما خارجيا بعلم اجهزة الدولة المغربية....
70 - عبد الغني الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:35
هذا العفو هو إشارة ضمنية لتعبيد الطرق أمام لا تجريم للعلاقات الرضائية بل بالأحرى لعلاقات الزنى أي خارج مؤسسة الزواج. و هو ضمنيا يسعى لكم أفواه من يسيرون ضد تيار العلاقات الجنسية الإباحية. إنه تحرير للديوتية كي ينساب بكل اطمئنان داخل المجتمع رودا رويدا.
71 - ait baha الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:38
graçié ca ne veut pas dire qu'elle n'est pas coupable tant que l'avortement est sexe hor mariage est un crime au maroc comme c'est le cas dans plusieures pays au monde méme aux états unis il y'a des state qui interdisent l'avortement comme le texas ohaio etc
72 - حسن الخميس 17 أكتوبر 2019 - 10:08
هاي هاي على النضال و حركة اليد ديال النصر..الى دارها مانديلا و جيفارا ولا هوشي مين جات معاهم
73 - جاد الغربة الخميس 17 أكتوبر 2019 - 12:18
دولة الحق والقانون أسي
الملك يعفو عنما يريد هنالك الكثير من السجينات بسبب الإجهاض وهل عفا عنهم من قبل. الملك يريد تلميع صورته أمام العالم.
74 - عبداللطيف المغربي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 15:05
الى رقم 9.تتحذث عن الرجم في الألفية الثالثة من القرن العشرين.ههه.استفق يا هذا عقارب الساعة لم ولن تعود الى الوراء.فان كنت تحن الى الماضي.فأقول لك.الماضي فات....البشرية تتطور. انت لا زلت متشبتا بأحكام لها سياقها الخاص في فترة من الزمن. يطول الكلام فيها..كمغربي لا اطيق الرجم ولا الاعدام في بلدي الحبيب.فشكرا لجلالة الملك تصره الله على عفوه السامي.فالعفو الملكي رسالة الى القضاء المغربي.والقوانين البالية التي يجب ان تعدل...فالحرية الشخصية تكفلها القوانين الدولية التي وقع عليها المغرب.والمغاربة يمارسونها في نظري في احترام تام لدينهم وثقافتهم وتقاليدهم فاتركوهم...وكفى من المحاكمات التي تسيء لصورة البلد.
75 - مواطن غبي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 20:36
سبحان الله العفو لبارح و اليوم برلماني البام كيطالب بعدم تجريم الاجهاض القضية بائنة باش الخوانجية مايقدروش يحلو فمهم و من بعد غاتولي المساواة فالإرث و العلاقات الرضائية عاين باين و نفطرو رمضان ماشي مشكل الغريب دول ليست إسلامية تمارس اقسى أنواع العقاب فالاجهاص لدرجة ماكتعقلش على المرأة واخا يكون اجهاض بدون رغبة المرأة و حنا باغين نفصلو ليه قانون باش يولي عادي على هاذ الحساب خاصنا العفو على لي مشدودات فالحبس بنفس التهمة الحاصول البلاد مشات فالخسران احمادي
76 - نفاق الخميس 17 أكتوبر 2019 - 21:51
ان كانت خطوة تصحيحية فاليعفو عن الزفزافي اولا
المجموع: 76 | عرض: 1 - 76

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.