24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | هاجر الريسوني خارج أسوار السجن: العفو الملكي تصحيحٌ للظلم

هاجر الريسوني خارج أسوار السجن: العفو الملكي تصحيحٌ للظلم

هاجر الريسوني خارج أسوار السجن: العفو الملكي تصحيحٌ للظلم

وجهت هاجر الريسوني، الصحافية المفرجة عنها مساء الأربعاء بعفو ملكي، الشكر إلى كل من تضامن معها بعد اعتقالها، سواء زملاؤها الصحافيون أو المناضلون الحقوقيون أو المحامون.

وقالت الريسوني، في تصريح لهسبريس قُرب بوابة سجن العرجات بنواحي سلا، "أؤكد أن هذا العفو كان فقط تصحيحا للظلم الذي تعرضنا له، وقد جاء في وقته، وأشكر كل من تضامن معنا".

من جهته، قال الباحث السوداني رفعت الأمين، خطيب الريسوني، إنه سعد كثيراً بالعفو، مشيراً إلى أن "الحرية ليس لها ثمن". وأضاف قائلاً: "مررنا بمحنة، كانت مفيدة لأنها رسخت لدينا قناعات كثيرة، منها الإيمان أكثر بحقوق المرأة، وضرورة القضاء على العنف والتمييز ضدها".

أما عبد المولى الماروري، محامي الصحافية الريسوني، فقد صرح بأن "العفو يعبر عن الحكمة والنضج. هناك مغرب تقدمي وديمقراطي ومغرب حقوق الإنسان".

وأضاف المحامي أن العفو "جاء ليصحح الأخطاء والارتباكات التي شابت هذا الملف، الذي كان المغرب في غنى عنه، ولطالما قلنا إنه لا بد أن نحفظ سمعة المغرب ومكانته وتميزه الديمقراطي والحقوقي".

بدوره، قال يوسف الريسوني، ابن عم هاجر، إنه تلقى خبر الإفراج عنها بـ"فرح كبير وغبطة". وأضاف في حديث للصحافة: "جاء ذلك نتيجة النضال والتضامن، اللذين عرفهما ملف هاجر الريسوني، وكذا التضامن على المستوى الدولي".

وكان الملك قد أصدر عشية الأربعاء عفوه على الريسوني، التي سبق أن صدر في حقها حكم بالحبس، حيث ذكر بلاغ لوزارة العدل أن "هذا العفو الملكي يندرج في إطار الرأفة والرحمة المشهود بها لجلالة الملك".

وأضاف البلاغ أن هذا العفو "يندرج ضمن حرص الملك على الحفاظ على مستقبل الخطيبين اللذين كانا يعتزمان تكوين أسرة طبقا للشرع والقانون، رغم الخطأ الذي قد يكونان ارتكباه، والذي أدى إلى المتابعة القضائية".

ويشمل هذا العفو، بالإضافة إلى الريسوني وخطيبها، الطاقم الطبي المتابع في هذه القضية، التي قضت فيها المحكمة الابتدائية بالرباط بسنة حبساً نافذاً وغرامة مالية قدرها 500 درهم في حق الريسوني. كما حكم على خطيبها السوداني بالحكم ذاته.

وكانت هذه الأحكام قد صدرت بعد متابعة المعنيين بتهم تتعلق بـ"ممارسة الإجهاض بشكل اعتيادي، وقَبول الإجهاض من طرف الغير، والمشاركة في ذلك، والفساد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (49)

1 - مواطن مغربي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 01:15
الله الوطن الملك، الله يبارك ويخلي لنا سيدنا والعائلة الشريفة، أمين
2 - مكناسي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 01:16
الخلاصة كاملة في هذه الجملة : رغم الخطأ الذي قد يكونان ارتكباه، والذي أدى إلى المتابعة القضائية".
يعني رغم العفو فهما في نظر القانون مجرمين سابقين .. و ما دام أنهم قبلوا العفو فهم يقرون بأنهم اقترفوا الجريمة عكس ما كانو يدعون أثناء المحاكمة.
3 - متتبع الخميس 17 أكتوبر 2019 - 01:19
لذلك يجب عدم تجريم العلاقات الرضائية بين البالغين في مكان مستور لان اي كان ولد او بنت اسرة محترمة يمكن ان يقع في الخطأ او تكون العلاقة سطحية او مجرد كونهما مع بعض دون ممارسة الجنس. ورغم ذلك القانون يعاقبهما بالفساد ب 6 اشهر سجن حتى دون جنس فقط بجريمة التحريض على الفساد.
وهذا الولد او البنت تضيع في مستقبلها و صحتها و شهرتها السيئة و معها اسرتها المسكينة بسبب خطأ قد يقع فيه حتى الكبار المتزوجين الذين يخرجون بتنازل احد الزوجين.
4 - متطوع في المسيرة الخضراء الخميس 17 أكتوبر 2019 - 01:23
في اطار الرأفة والرحمة وبناء على القول العظيم
ارحم من في اللرض يرحمك من في السماء وبمناسبة الدكرئ ال44للمسيرة الخضراء اتوسل من القلب الرحيم والاب الحنون ان يشمل بالعفو الملكي علئ الزفزافي ومن معه وبوعشرين ومن نعه ايظا ومعتقلي حراك الجرادة واقسم بالله انني لم اعرف ايي واحد منهم بل هم اخواننا في الوطن الغالي الذي اكن له كل احترام وتقدير ومن اجله تطوعت في المسيرة الخضراء التي ساهمت في تحرير الصحراء والله الموفق
5 - ايحاتارن الخميس 17 أكتوبر 2019 - 02:12
اما نشطاء حراك الريف علاش ماتعفوش عليهم ؟؟؟؟
6 - مواطن مغربي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 02:50
عفو ملكي من صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله نابع من قلبه الصافي الصادق لرفع الفم عن رعياه الأوفياء لإصلاح حالهم و تحقيق امانيهم في الحياة . و الله يوفق كل خطاء ثواب لتدارك الصلاح و الفلاح .
حفظ الله مولانا الإمام جلالة الملك ذخرا للعباد و البلاد و منيعا للرحمة المولوية السامية .
7 - Lilia الخميس 17 أكتوبر 2019 - 03:56
Le Roi a voulu envoyer un message claire aux autorités pour qu ils laissent les gens tranquilles dans la pratique de leurs libertés et ça ne peut qu’acceler l abrogation de l article 490 du code pénal
Un Grand bravo à notre Roi
8 - just be الخميس 17 أكتوبر 2019 - 04:01
الحمد لله على سلامتكم وانا من المسرورين بخروجكم من السجن. لكن ما اريد ان اشير اليه هو ان ان هذه السيدة لأنها صحفية في جريدة مشهورة. وعمها داعية اسلامي. وقامت حملة حقوقية من اجل التضامن معها. وأحدتث ضجة كبيرة وصل صداها الى اشهر القنوات الإخبارية العالمية. لهذا ملفها اخذ قسطا كبيرا من الاهتمام كانت نتيجته استفادتها من العفو. وتلك المغربية المسكينة التي هي من عامة الشعب لا يعرفها احد و اقترفت نفس ما اقترفته هذه السيدة ندينها و نتركها في السجن. هذا ليس عدل. هذه ليست عدالة. هذا ان دل على شئ فإنما يدل على ان قوانين هذا البلد فاشلة ولا تحقق الانصاف. هذا ان دل على شئ يدل على انه لولا قضية الريسوني ما كان برلماننا الفاضل سيقوم بمراجعة القانون الجنائي في هذا الباب. هذا ان دل على شئ يدل على اننا لا نراجع القوانين حسب الحاجة ومن اجل اربعين مليون مغربي. بل نراجعها بعد ان يحدث حدث ما وتلطخ سمعتنا امام العالم.
9 - مغربية الخميس 17 أكتوبر 2019 - 04:32
هل كل من وجد في حالة هاجر يجب أن يحكم عليه و ينتظر عفوا يأتي أو لا يأتي؟ ..أنا متأكدة أن هناك أكثر من هاجر في السجن توبعت و حكمت لنفس السبب . .إذن يجب تغيير القانون الذي توبعنة به لأنه ظالم.
10 - نور ابو سلمان الامريكي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 05:42
هنيئا للاخت هاجر على الحرية. لعلها الطاف وعطف ورحمة جبار السموات والارض المجيب لدعوات الاحرار بلبوس العزة والكرامة التي رافقتك مند اول ساعة من المسرحية المدبرة باحكام لان قلمك الحر ازعج واربك الساحة السياسية من جهة تم تمرير قوانين باءدة مستوردة من الغرب في قضية العلاقة الرضاءية والاجهاض والمثلية.والان جاء دورك حقا بعد المحنة السجنية للدفاع عن الاحرار الابرياء وراء القضبان من الايقونة بوعشين والاسد المهداوي واشبال الريف ومعاناتهم الان في سجون الضلم حيت قسوة التعامل بدون رحمة او انسانية والابلق الان تعدى يومه الاربعين في اضرابه عن الطعام وناصر في زنزانته الانفرادية كأنه قتل g f kenidy ويحرم من التطبيب. ومندوبية السجون تخرج بتصريح كادب مقيت في حق تعديب وتنكيل الاحرار رغم تقرير جطو بالمءاسي وجراحات الاحرار وراء الاقضبان .لكم الله يا اشبال وفك الله قيدكم في انتضار عفو ؟؟؟؟؟؟وكل بارادة ومشيئة الرحمن.ابو ف الزهراء usa
11 - محمد بلحسن الخميس 17 أكتوبر 2019 - 06:21
لا لتجريم الإجهاض الذي يستهذف رحم إمرأة لا ترغب لسبب من الأسباب من إستقبال مولود وتربيته في بيئة اجتماعية واقتصادية معقدة.
نعم لتجريم الإجهاض الذي يستهذف رحم صفقة عمومية قيمتها ملاير الدراهم !
رحم المرأة يحمل اسم Utérus بالفرنسية !
رحم الصفقة العمومية يحمل اسم BPDE ويعني:
Bordereau des Prix Détail Estimatif
عمليات الإغتصاب متعددة ومتنوعة قضاتنا الأجلاء هم على علم بوجودها ولكن عدد منها مرغوب فيها لأنها تدر على بعضهم منافع كثيرة بملايين الدراهم.
قضاء الأسرة وقضاء جرائم الأموال مطالبون بالتعاون ولو تطلب الأمر, في مرحلة إنتقالية, تقاسم الغنائم !!
12 - القنبة الخميس 17 أكتوبر 2019 - 06:27
بعض الضلاميين يعطون درس في الأخلاق والدين....
نقيوا قلوبكم اولا...
قوانين تجريم العلاقات الرضاءية رجعية ومخالفة للقانون الدولي
المزلوطين هم الدين يعانون منها
الاغنياء يمكن لهم السفر إلى الخارج والى دول تحمي الحرية الشخصية
13 - متألم الخميس 17 أكتوبر 2019 - 06:31
أصاح زارني محبوبي يامس كنت صايم
شهدة قطعت وجنيت الورد،" قالو كليت رمضان"
مبروك عليكم الحرية والعفو الملكي السامي.
14 - تاوناتي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 06:33
يجب العفو على كل المتابعين والمسجونين بنفس الجرم، وليس فقط على ابنة أخ الريسوني وعشيقها.
15 - مغربي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 07:10
تطبقون احكام باسم جلالة الملك ، و الملك بريء من ا حكامكم
16 - غيور الخميس 17 أكتوبر 2019 - 07:10
الى هاجر ومن يساند فعلها
الفرق بين الانسان وغيره الستر والعقل وعدم ايذاء الاخرين باقوالنا او افعالنا ، لست قدوة ولن يكون امثالك قدوة لمن يدافع عن حقوق المراة ،حقوق المراة محصنة ومحفوظة منذ مجيء الاسلام ، كل ما نراه منك ومن امثالك تشيع الفاحشة انت ومن يساندك من مناضلين كما تقولين ،قدوة المراة نساء عفيفات طاهرات نكن لهن كل التقدير ، هل كل النساء الاواتي من قبلك كن جاهلات -من امهاتنا واخواتنا -انتظروك كي تنزع حقوق المراة منايدي الرجال الغاصبين
اللهم ان هذا منكر فلا تؤاخذنا به
17 - المتتبع الخميس 17 أكتوبر 2019 - 07:10
بلد الاستثناء بامتياز هذا هو المغرب ،قضاة نيابة عامة شرطة هرج ومرج وفي الأخير كلمة واحدة تسقط كل التهم.اذا كانت فعلا بريءة هي وصديقها فالأحرى ان ترفع قضية ضد هوءلاء الذين زجوا بها في السجن ،دولة الموءسسات قضاء نزيه
18 - Maroxellois الخميس 17 أكتوبر 2019 - 07:17
العفو جاء متأخر !!! وكان تصحيحا للظلم الذي تعرضنا له !!!!!!! شحال ديال التعنت و العناد !!! مشكلة صافي. كيفما دارو معاكم وحلة !!!!
19 - Hamido الخميس 17 أكتوبر 2019 - 07:25
وان كنا نثمن هذا القرار،فاننا في نفس الوقت نتساءل عما حصل داخل الكواليس الخاصة بالعدالة والتنمية ودرعها الدعوي الاصلاح والتجديد.اكيد ان البيجيدي تدخل في القضية .خصوصا ان العم الريسوني خرج بتدوينة غداة اعتقال هاجر حيث ذكرها انه اعتقل سنة 76 وافرج عنه.وكانه يقول لها ستخرجين من السجن بسرعة.ومما يؤكد ذالك ان المحامين الذين يتلذذون بمحاكمة بوعشرين ويهاجمون اي شيء له علاقة بالبيجدي دافعو عن هاجر او التزمو الصمت وهو مؤشر كان يدل على ان هاجر ستنعم بالحرية.بينما المهداوي واهل الريف وبوعشرين لم يلتفت اليهم احد،انها العدالة المغربية .
20 - Yoyo الخميس 17 أكتوبر 2019 - 07:27
قام المعنيون بهذا الملف بشكر المناضلين والحقوقيين والمساندين ولم يشكر ولا احدا منهم من تقدم بالعفو اي ابشكر للملك،خوفي هو ان يستغل هؤلاء العفو الملكي للركوب على طلبات وحقوق منافية للدين ولمجتمعنا ومحرجة للقضاء المغربي لان ما مصير الحالات المماثلة لهذه
21 - jamais الخميس 17 أكتوبر 2019 - 07:51
Le terme "pardon" est tronqué dans la mesure où le communiqué du palais parle lui même de faute . Donc il fallait utiliser le terme "innocenter". Ensuite, est ce que la justice va bouger pour découvrir les tenants et aboutissants de tout ce mic-mac et voir qui a utilisé tout ce staratgème pour condamner une journaliste que 600 marocaines pratiquent chaque jour? qui est derrière et pourquoi? Libérer Hajar est tr!ès bien, poursuivre les fautifs c'est mieux
poursuivre ceux qui sont derrière cette publicité gratuite pour l'imâge du Maroc
22 - مواطن الخميس 17 أكتوبر 2019 - 07:56
العفو الملكي جاء ليبرء هاجر الريسوني و من معها تصحيحا لاخطاء الضابطة القضائية و الهيأة القضائية التي قامت بحكم الملف
23 - السلاوي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 08:07
اولا الملك قام بالعفو ليس لان هاجر بريئة من تهمة الاجهاض وهذا يجب الوقوف اليه لان التصريح الذي خرج به القصر يشير انه لدوافع انسانية ولانه تاكد انه كانت فعلا خطبة في الافق بين هاجر والمواطن السوداني وحتى لا يضر بمستقبل عريسين . اي خلافا لما يقول محامي هاجر والبعض من المتدخلين بان العفو هو تصحيح لظلم شاب القضية . فالقضاء سيجرم الاجهاض مادام لا يوجد قانون يبيح الاجهاض . وهناك عديد من المواطنين يطالبون الان العفو على كل من تم سجنهن بسبب الاجهاض لان بالنسبة لهم ليس من المعقول العفو على هاجر وترك مئات من النساء وبعض الاطباء في السجن لنفس القضية
24 - marocain الخميس 17 أكتوبر 2019 - 08:38
espérons de tout notre coeur que sa majesté nous soulage par une grace sur les détenus du dossier belliraj, nos pères ont dépassés les 60 ans , on éspère
qu'ils passent le reste de leur vies à notre avec nous
25 - الحق و الحقيقة الخميس 17 أكتوبر 2019 - 08:40
اولا من ساند المعنية بالامر هم اناس محايدون لا ينتمون الى اية جهة على الاطلاق. هم وضحوا الحقيقة فقط. فالحقيقة شيء مخفي. اما ما يطفو عل السطح هو ما يتم التحكيم به. جلالة الملك نصره الله عل حكمة عالية جدا و هو مع الحق دائما وقراراته دائما صائبة وفي محلها و توافق الحقيقة. فلا داعي لكثرة الشروحات. علينا جميعا الوثوق بحكمة جلالته. إذ من الصعب الوقوف على نفس المسافة بين مختلف الأطراف دون التنقيص من أي طرف من اي من هاته الأطراف. فمن قال ان هاجر اجهضت فأجيبه اين الجنين الذي أجهضته؟... هناك ما يقال. وشكرا لجلالة الملك على حسمه في هاته المسالة الإستثناءية و التي لا يجب ان نقيس عليها بقية الحالات. اما القضاء فقد حكم بما اقتنع به وهو لا يلام. فكفى من الافتاءات بغير علم.
26 - جليلة الخميس 17 أكتوبر 2019 - 08:42
كم كنا نتمنى ان يشمل العفو الملكي السجناء الدين طالبوا بانشاء مستشفيات و طرق ومدارس وتوفير الماء للشرب و..و...و...في كل بقاع المغرب.وفي انتظار دلك لا نملك الا ان نقول اول الغيث قطرة.
27 - Jaha الخميس 17 أكتوبر 2019 - 08:43
العفو حماية للظالمين ليس للمظلومين اذا كانت هاجر تستحق السجن يجب ان تبقى في السجن واذا كانت مظلومة يجب ان يحاكم من ظلموها ومن شوهوها .والسلام بدون تعليق
28 - طارق الخميس 17 أكتوبر 2019 - 08:49
لا للعفو ان كانت فعلا قد اجهضت . هل لانها صحافية ومن اسرة معروفة ؟ فليعفوا على كل المتابعين في نفي القضايا
29 - liberté الخميس 17 أكتوبر 2019 - 08:50
وأضاف البلاغ أن هذا العفو "يندرج ضمن حرص الملك على الحفاظ على مستقبل الخطيبين اللذين كانا يعتزمان تكوين أسرة طبقا للشرع والقانون":ادا كان الملك يحرص على الحفاظ على مستقبل الخطيبين.فلمادا شتت اسرة القاضي قنديل و منع اسرته مغادرة فرنسا؟
30 - Amal El Habib الخميس 17 أكتوبر 2019 - 08:55
ولماذا لانعتبر الفزازي وزملاءه قد ارتكبوا خطأ.
اما ان العفو لايشمل أخطاء المساكين ؟
31 - ماسوقكش الخميس 17 أكتوبر 2019 - 08:55
الواقع أنهم كلهم مذنبون و يستحقون ما حكم عليهم به ببساطة العقد ااشرعي غير موجود و قتل النفس التي حرم الله ثابت... المشكل ليس في الحكم على هؤلاء ولكن هو الانتقائية في الحكم عليهم هم دون غيرهم و هناك المئات من الحالات هكذا... و كان يكمل خيرو يعفو على بوعشرين ياك غير أخنوش لي عينو فيه و مسلط عليه الأمن و القضاء السؤال الحقيقي و المغيب في قضية بوعشرين و الذي يطرح نفسه و لم يطرحه أحد هو من يُسَيّرُ الجهاز التنفيذي و القضاء أخنوش أبان على أن له يد في هذه الأجهزة الحساسة و التي هي في الواقع تحكم البلاد بمن فيها من بشر و ما فيها من خيرات
32 - maghribi qohhh الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:01
كان على من اعتقلت بسبب الاجهاض الناتج عن الفساد ان تحمد الله على العفو عوض ان تقول هذا تصحيح للخطأ ..هادي هي الضسارة ..افرحوا وأسعدوا أيها الباجدة .زميلتكم رأت النور وما الإسلام الا وسيلة للوصول الى المناصب.
33 - Said russie الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:01
ادا كان الهدف من العفو هو تصحيح خطاء قضاءي فالفروض اطلاق سراخ كل من هم في نفس الحالة
34 - tiptop الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:04
رغم كل ما وقع و حصولهما على العفو فهما مدنبان و من الواجب معاقبتهما قنونيا .و عدم الاشادة بدلك .
نقول فلتتما في الدنيا فانتظرا الاخرة.
35 - SORAYA الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:05
D'APRES CE QUE JE VIENS DE LIRE RIEN A AJOUTE MAIS DIEU EST GRAND ET CHACUN VA CE JUGER LA BAS....
36 - بوتقموت الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:09
اولا اريد ان اقول هنيىا لكما ولكن القضية كشفت ان في المغرب هناك حاكم فعلي وحيد .اي ان المغرب بلد دكتاتوري بامتياز فحتى ترامب رىيس اكبر اقتصاد في العالم لا يستطيع فعل ما فعله صاحب الدجاجة.اذن يا اما يجب تغيير القوانين او يجب تطبيق القانون على الحميع.فكل من في السجن هو مخطئ فالديوان الملكي تكلم عن الخطأ الذي وقعا فيه . فنحن نحاكم على اخطاىنا ليس على نيتنا والسلام على الحبيب المصطفى
37 - احمد الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:17
انا لم أفهم شيئا. ان كان الطب قد نفى الاجهاض ولم يكن موجودا فلماذا تم الحكم؟ وان كان موجودا فلا يجب العفو عن من قتل نفسا بغير حق.
38 - farid الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:26
بالنسبة لهاجر هي حالة خاصة ليس ...... اذانتها كانت قرصة اذن ليس الا.....
39 - Isamine الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:29
العفو الملكي جاء بعد الحكم.
هل الحكم كان ظلما أم القاضي كان ظالما أم الملك هو الذي يتحكم في القضاء ؟ لأنه إذا كان القاضي صادقا في حكمه و الملك ينتقده بالعفو فأين هو الحق ؟ إبحثوا عنه لعلكم تجدوه في بلدان العرب... أنا سرت لا أفهم شيئا .....!!!I
40 - Contrex الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:41
المغرب ينتظر من سوداني أن يخرج بتصريحات ليعطي لنا دروس في حرية المرأة المغربية ونبذ العنف ضدها،طبعا لأنه إذا قام بما قام به في المغرب في بلده السودان يعلم الكل جزاؤه و مصيره.
المغرب أصبح مرتعا وا اسفاههههه
تحية للمرأة المغربية الحرة الشريفة العفيفة المثابرة الجادة المسؤولة الصبورة والمحتشمة
آن الأوان من المجتمع المدني ان يتحرك للتصدي للأجانب الباحثين عن المتعة الجنسية في بلدنا الحبيب.
41 - amin khitouch الخميس 17 أكتوبر 2019 - 09:42
اذا اين هو فصل سلط اين هي سيادة قضاء و استقلاليته يجب ان كنا نتغنى بالتميز مغربي الديمقراطي فعلى القضاء و محاكمه عليا الطعن في قرار العفو زد على ذلك فان الاجهاض عملية قتل زد على ذلك منذ الان و من منطلق هههه سخرية يجب الغاء تهمة الاجهاض ام ان صحافية عوملت استثناءا
42 - Mohammed الخميس 17 أكتوبر 2019 - 10:19
المغاربة كلهم سواسية أمام القانون (مقولة أظن أنها قد أكل الدهر عليها وشرب)بلاد التناقضات والغرائب والعجائب ...ولاحول ولا قوة إلا بالله
43 - HMITOUCH الخميس 17 أكتوبر 2019 - 10:23
يجب العفو على جميع المحكومين والمتابعين بنفس السبب في مختلف محاكم المملكة عملا بمبذأ تكافؤ الفرص
44 - و لكن ! الخميس 17 أكتوبر 2019 - 10:36
هاجر و خطيبها تم العفو عنهما، اي نعم القانون يكفل للملك العفو على من اراد، و لكن كم من واحدة او واحد قابع في السجن بنفس السبب ؟ لماذا هاجر وخطيبها دون البقية ؟ ما هو المعيار ؟ ام ان كل متهم لابد له من ضجة اعلامية و حقوقية وطنية و دولية حتى يعفى عنه ؟ و من لا يملك الى ذلك سبيلا ؟
45 - الى مكناسي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 10:51
هل تفهم العربية, قد لا تفيد الجزم, وبما ان الدفاع قال انهم خطيبين وان هاجر لم تجهض , وبما ان راس المخزن قال انهم خطيبين, اي انه انحاز للدفاع.

اذن, يجب معاقبة كل من اعتقل وامر باعتقال هاجر, معاقبة الالة الاعلامية المخزنية بالتشهير, معاقبة القضاة الذين اصدروا حكم الفساد المتلفن من طرف المخزن ذاته, هذا اذا كان هناك عدل, ولكنني احلم كاي مغربي اخر.لان العدالة في المغرب حلم لا يتحقق

انشري هسبريس
46 - moaten maghribi الخميس 17 أكتوبر 2019 - 11:06
العفو الملكي في حق هاجر و خطيبها و الطاقم الطبي هو اشارة قوية لكافة المتدخلين لاعادة النظر في مجموعة من القوانين التي تجاوزها الزمن ولم تعد تساير العصر. فبالحفاظ عليها سوف نواجه مشاكل اخطر و اعوص و ما كثرة المواليد التي نعثر عليها في قمامات الازبال الا دليلا على ذلك.
47 - وديعة الخميس 17 أكتوبر 2019 - 12:20
السلام عليكم ... نستمتع بقراءة التعلبقات على وجه الخصوص التعليقات

3+ 7 +12.. للخروج برؤية عملية واضحة !! ولكن ارى الامر يتجه حول فتح المجال للعلاقات الرضائية ؟! وفي ظل عسر الزواج على الشباب او استغلال الفتيات والتغربر بهن من طرف شباب متهور لاهم الا اللعب !!
قد نرى مستقبلا الكثير من الاجهاضات !!

اللهم اذا ثم ترشيد قوانبن مستجدة ترعى حق الامومة ...وتقطع الطريق على لصوص العرض والشرف سواء عن صغار الشباب او اعيان الاجهضات !!

وتبقى قضية هاجر قضية خاصة .. نتمنى للخطيبين حياة اسرية سعيدة ..


السلام علبكم
48 - ملاحظ الخميس 17 أكتوبر 2019 - 17:32
"العفو يعبر عن الحكمة والنضج. هناك مغرب تقدمي وديمقراطي ومغرب حقوق الإنسان"...هذا هو مكسب الوطن....في الاختلاف تصحيح و خيار الى الافضل...العفو الملكي حكمة الى التصحيح عندما يظلم الانسان...لماذا قضاؤنا لم يصل بعد الى هذا المستوى...الاجتهاد، في قضايا التي تؤثر او تحدث شبهات في القيم و الاخلاق في بلادنا...مع الاسف بعض الاحكام الغير المقنعة تخرج خارج الحدود قد تضر بلادنا و قيمنا. نتمنى ان يحدث تصحيح. فعصرنا هذا مخالف للماضي.
49 - عربي الخميس 17 أكتوبر 2019 - 20:02
الزنى+الإجهاض ليست جريمة لان القانون الدولي لا يجرمه. بشاخ
المجموع: 49 | عرض: 1 - 49

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.