24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد (ين) بقاء الفرنسي رونار مدربا للمنتخب المغربي؟
  1. مكتب الصرف يصدر تعليمات تنظم "الصرف اليدوي" (5.00)

  2. "الباطرونا" تطالب بإدماج "العمل عبر الانترنت" في القطاع المهيكل (5.00)

  3. الأمم المتحدة تصنف الضيعات المغربية رابع مصدّر للطماطم بالعالم (5.00)

  4. التنافس يشعل "حرب أسعار الأنترنيت والهاتف" بين شركات الاتصالات (5.00)

  5. هذه شروط استفادة "الزوجات المُهمَلَات" وأولادهن من دعم الدولة (5.00)

قيم هذا المقال

2.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | نداء مثقفين مغاربة وأجانب .. "شياطين الحُكم تستيقظ من جديد"

نداء مثقفين مغاربة وأجانب .. "شياطين الحُكم تستيقظ من جديد"

نداء مثقفين مغاربة وأجانب .. "شياطين الحُكم تستيقظ من جديد"

أطلق مثقفون مغاربة وأجانب، ضمنهم أكاديميون وكتاب وباحثون وحقوقيون وإعلاميون وفنانون، نداء وسموه بعنوان "شياطين الحُكم تستيقظ من جديد"، نددوا من خلاله بما سموه "الانحراف الأمني للسلطات المغربية، وبالقمع الذي لا يتوقف ضد نشطاء الريف".

وخلص النداء الذي توصلت به هسبريس ويحمل توقيع العديد من الفاعلين والمثقفين، يتقدمهم الروائي المغربي عبد اللطيف اللعبي والكاتب الفرنسي جيل بيرو، إلى أن الوقت حان للمطالبة بتحرير كل معتقلي هذه الحركة المُواطِنة التي فتحت للشعب المغربي نهجا جديدا في نضاله من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية والديمقراطية".

وفيما يلي نص النداء كما وصل إلى الجريدة:

مرّت سنة على اندلاع الحركة الاحتجاجية المُواطِنة في شمال المغرب، والتي لم تعرف البلاد مثيلا لها منذ أن وصل الملك محمد السادس سنة 1999 إلى السلطة، بعد وفاة أبيه الحسن الثاني. وهي تتجاوز في حجمها التّحرك الذي عرفته البلاد في 2011 إبّان الربيع العربي، لأنّ المواطنين فيها خرجوا رجالا ونساء ومن مختلف الأعمار والفئات الاجتماعية، فضلا عن أنها امتدّت في الزمن واستفادت من الكثير من مظاهرات المساندة في مجموع البلاد.

بؤرة هذه الحركة، المسماة بالحراك من طرف المبادرين بها، هي منطقة الريف، التي دخل اسمها التاريخ في بداية القرن السابق بفضل المعركة التي خاضتها قبائلها الموحدة تحت قيادة عبد الكريم الخطابي ضد جيش المستعمر الإسباني. لقد هُزم هذا الأخير سنة 1921 وتم تحرير الجزء الأكبر من المنطقة. وللتغلب على هذا التمرد الافتتاحي لنضال الشعوب ضد السيطرة الاستعمارية أُرْغِمَ الجيش الفرنسي على التدخل فعبأ مئات الآلاف من الجنود بقيادة المارشال بيتان واعتمد على القصف الجوي المكثف مستعملا غاز الخردل.

ولاحقا، ومباشرة غداة الاستقلال، سقط سكان الريف، الذين كانوا مشهورين بروح التمرد، ضحية قمع شرس من طرف النّظام تحت قيادة الجنرال أوفقير، بالمشاركة المباشرة للذي لم يكن آنذاك سوى ولييّ للعهد، الملك اللاحق الحسن الثاني. على إثر ذلك، صدر مرسوم ملكي، لم يُلْغَ إلى يومنا هذا، يَعتبر الريف "منطقة عسكرية".

العامل الآخر الذي يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار، في ما يخص قضية الريف، هو ارتباط أهاليه بلغتهم وثقافتهم الأمازيغيتين المُهمّشتين، بل غير المعترف بهما طوال عقود من طرف السلطة المركزية وحتى من طرف جُلِّ الطبقة السياسية. ولهذا مع مرور الوقت ترسّخ إحْساس عميق بالظلم، لكنه مصحوب بفخر حقيقي، في وعي الريفيين.

إن هذا الإحساس، المُضاف إلى الإحْباطات التي يتقاسمها الريفيون مع كافة الشعب المغربي، هو الذي سيَتفجّر علنا نتيجة الحادث الفظيع الذي وقع يوم 28 أكتوبر 2016 بالحُسَيْمة، عاصمة المنطقة: مقتل بائع السمك محسن فكري طحنا في شاحنة النفايات وهو يحاول استرجاع سلعته المُصادرة.

حدث هذا بحضور رجال الأمن الذين أَمروا بتلك المصادرة. وحالما أُذيع الخبر، كان الغضب شديدا. من الحسيمة كمركز، ستندلع حركة احتجاج بقوة لا سابق لها وتعُمّ كل المنطقة، وتَطال أبعد من ذلك، العديد من مدن المملكة.

وعلى العكس من المناورة السياسية الحاذقة التي نسّقها النّظام نتيجة المظاهرات الكبرى التي حدثت في 2011 إبّان الربيع العربي، إذ اقترح دستورا جديدا للبلاد، مُرضيا على الورق وجزئيا بعض مطالب الحركة الاحتجاجية، ففي هذه المرّة كان الجواب أمنيّا ليس إلاّ، وعنيفا بشكل لا مثيل له منذ بداية العهد الجديد.

بعيدا عن إحباط الحراك، لم يتمكن القمع إلّا من توسيع نطاقه والدّفع به إلى التحول مع الحفاظ على عقيدته السلمية. وهكذا ستَخْلُق هذه الحركة ظروفا للتفكير ولإقامة حوار جماهيري ديموقراطي واسع سيُفضي إلى إعداد ميثاق وبيان من المطالب تكشف قراءتهما عن نضج سياسي كبير ووعي حادٍّ بالمشاكل التي تواجهها المنطقة منذ عقود، وتبين أن الاقتراحات الواردة فيهما تحمل مشروعا اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا وبيئيا ذا مصداقية وقابلا للإنجاز.

هذه الحركة، ذات الأساليب النضالية الجديدة، زعزعت الحكم الذي فقد، بكل تأكيد، قدرة مناورته المعتادة، فاستيقظت شياطينه القديمة التي استُسخدمت خلال العهد السابق في التنكيل بالشعب المغربي وقُواه الحَيّة. القمع الذي سُلِّطَ على مُحتجّي الريف ومناضلي جمعيات حقوق الإنسان والصحافيين الذين حاولوا إبلاغ الرأي العام بحقيقة الوقائع، لجأ إلى نفس الأساليب التي أبانت عن فداحتها في الماضي: الاستخدام التلقائي للعنف ضد المتظاهرين، الاعتقالات التعسفية، الاختطافات، ممارسة التعذيب (الثابت والمؤكد في عدد من الحالات)، التهديد بالاغتصاب، الحكم بعقوبات شديدة سجنا وحتى بالنسبة إلى القاصرين، انتهاك حقوق الدفاع، إيداع المتهمين والمحكومين في معتقلات بعيدة جدا عن مكان إقامتهم، إلخ.

ولْنُشِر علاوة على ذلك إلى لمسة الابتكار في هذا العصر الرقمي: إِذْ نُظَّمتْ الدعاية في وسائل الإعلام الرسمية وعدد متزايد من القنوات غير الرسمية، صحفا تقليدية كانت أو على شبكة الانترنيت، قصد التقليل من شدة القمع وتبريره، شاهرة بمكر أطياف المواجهة العرقية والنزعة الانفصالية، محاولة تلطيخ سمعة بعض الوجوه القيادية للحركة أو بعض الصحافيين.

مرّ عام منذ اندلاع الحراك في الريف والتعبئة لم تفتر، والقمع كذلك. ماذا ينبغي أن نستنتجه؟ لا بد من الاعتراف بأن النضال من أجل الديمقراطية في المغرب ما يزال في جدول الأعمال أكثر من أي وقت مضى. وحركة الريف برهان حيٌ على ذلك، بها نستطيع القول إن هذا النضال قد نضج، وأصبح أكثر عمقا وأكثر دقة في تحديد أهدافه. أما في المقابل فالنتيجة أكثر من مُرّة. فالمكاسب القليلة في مجال الحريّات والحقوق التي انتُزِعَتْ بنضال مرير في نهاية أحلك عقود تاريخ المغرب المستقل، ها هي تصبح رهينة إعادة النظر من طرف سلطةٍ تتبجح يا للمفارقة باحترامها النموذجي لحقوق الإنسان.

نحن، موقعي هذا النداء، نعتبر الوقت قد حان ليتجند كل الديمقراطيين الذين "يحملون المغرب في قلوبهم" للتنديد بانحراف السلطات المغربية الأمني وبالقمع الذي لا يتوقف ضد محتجي الريف. حان الوقت لمساندة النضال النموذجي للحراك وتوفير تغطية واسعة النطاق لمطالبه العادلة. حان الوقت للمطالبة بتحرير كل معتقلي هذه الحركة المُواطِنة التي فتحت للشعب المغربي نهجا جديدا في نضاله من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية والديمقراطية.

اللائحة الأولى للموقعين:

عبد اللطيف اللعبي، كاتب (المغرب) - جيل بيرو، كاتب (فرنسا) - باتريك بودوان، رئيس شرفي للفدرالية العالمية لحقوق الانسان (فرنسا) - جيل مانسرون، مؤرخ (فرنسا) - فتيحة سعيدي، عضوة فخرية بمجلس الشيوخ (بلجيكا) - محمد برادة، كاتب (المغرب) - بشير بن بركة، رئيس معهد المهدي بن بركة (فرنسا)- موريس بوتان، محام أسرة المهدي بنبركة (فرنسا) - عبد الرحيم الجامعي، رئيس الجمعية المغربية لنقابة المحامين (المغرب) - فرانسوا سالفان، كاتب (فرنسا) - حسين طنجاوي، كاتب (فرنسا- الجزائر) - نجيب أقصبي، عالم اقتصاد، (المغرب) - جاك غايو، أسقف (فرنسا) - أسمهان البطراوي، مترجمة (مصر) - رشيد خالص، كاتب (المغرب) - إدريس علوش، شاعر (المغرب) - محمد حمادي، مخرج (تونس) - صوفي بسيس، مؤرخة (تونس) - سيتسك دو بوير، كاتب (هولندا) - مالك سالمكور، رئيس رابطة حقوق الإنسان (فرنسا) - إدريس شويكة، مخرج سينمائي (المغرب) - هيلين جافي، مؤسسة جمعية المسيحيين لمناهضة للتعذيب(فرنسا) - مبارك وساط، شاعر (المغرب) - سيرج بي، شاعر (فرنسا) - سادي شوا، فنان تشكيلي (بلجيكا) - محمد نضالي، كاتب (المغرب) - العربي معنينو، مدرس وعضو جمعية حقوق الإنسان (فرنسا) - خديجة الرياضي، ، رئيسة سابقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان (المغرب) - عبد الحميد أمين، رئيس سابق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان (المغرب) - رونيه غاليسو، مؤرخ (فرنسا) - غوستاف ماسيا، المؤتمر الدولي الاجتماعي (فرنسا) - نادية السالمي، ناشرة (المغرب) - إينياس دال، صحافي وكاتب (فرنسا) - نجيب أقصبي، عالم اقتصاد، (المغرب) - ليديا سمربك، مسؤولة في الحزب الشيوعي الفرنسي (فرنسا) - ماري كريستين فيرجيا، نائبة مجموعة اليسار الأوربي المتحد (فرنسا) - بيير بوتري، مسؤول إفريقيا لحزب اليسار (فرنسا) - محمد المباركي، مناضل جمعوي (فرنسا) - سامية عمور، مناضلة نسوية أممية (الجزائر) - نور الدين شربيب، مناضل جمعوي (فرنسا) - حميد مجدي، مناضل في مجال حقوق الإنسان (المغرب) - صديق لحرش، مناضل جمعوي (المغرب) - سفيان سبيتي، صحافي (فرنسا) - يونس بن كيران، مؤلف (فرنسا) - هند عروب، باحثة في العلوم السياسية (الولايات المتحدة الأمريكية) - مصطفى براهمة، الكاتب الوطني للنهج الديموقراطي (المغرب) - ريمون بنحايم، عالم اقتصادي (فرنسا) - بيرنار درينو، مركز الدراسات والمبادرات للتضامن الدولي (فرنسا) - سعيد فوزي، رئيس جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان (فرنسا) - عبد الهادي السعيد، كاتب (المغرب) - دريس كسيكس، كاتب (المغرب) - عائشة البصري، ديبلوماسية سابقة بالأمم المتحدة (المغرب) - حكيم نوري، ومخرج سينمائي (المغرب) - جاكوب كوهن، كاتب فرنسي مغربي (فرنسا) - نلسيا دولانوي، مؤرخة (فرنسا) - ليلى الشافعي، كاتبة (المغرب) - بيرنار رافنيل، رئيس شرفي لجمعية فرنسا فلسطين للتضامن (فرنسا) - صونيا ديان-هيرزبران، أستاذة فخرية بجامعة باريس ديدرو (فرنسا) - جورج يورام فيديرمان، طبيب نفساني (فرنسا) - لطيفة البوحسيني، جامعية (المغرب) - زكريا بلهاشمي، جامعي (فرنسا) - رشيد الفيلالي المكناسي، جامعي (فرنسا)- جاك أليساندرا، كاتب وناقد(فرنسا) - عبد الله زنيبر، مناضل جمعوي (فرنسا) - كلير بانزاني، مؤرخة (فرنسا) -محمد بلمعيزي، ناشط حقوقي (بلجيكا) - عبد الرحمان نودا، كاتب (المغرب) - معطي منجب، مؤرخ (المغرب) - محمد بن يخلف، عضو مجلس بلدية (فرنسا) - نور الدين السعودي، أستاذ-باحث (المغرب) - باسكال لوديري، المركز الوطني للبحث العلمي (فرنسا) - باتريك فاربياز، شبكة الخروج من الاستعمار (فرنسا) - ميراي فانون-ميندس-فرانس، مؤسسة فرانتز-فانون (فرنسا) - روزا موساوي، صحافية (فرنسا) - حسن حاج ناصر، منفي مغربي سابق (فرنسا) - جوزيف آندراس، كاتب (فرنسا) - جوزيف تويال، مراسل فرانس تليفزيون (فرنسا) - لوسيل دوما، متقاعدة (المغرب) - مارغريت رولاند، مناضلة جمعوية (فرنسا) - سعيد السالمي، صحافي (المغرب) - هشام منصوري، صحافي (فرنسا) - عبد العزيز نويضي، محام (المغرب) - إدوارد كلينمان، متقاعد (فرنسا) - محمد بازا، رئيس شبكة هجرة تنمية ديموقراطية (فرنسا) - عبد السلام صاري، مدون (بلجيكا)- يوسف الطاهري، شاعر زجل (فرنسا) - دريس القرشي، مناضل جمعوي (بلجيكا) - علي دباج، ناشط حقوقي (فرنسا) - بوعلام أزاحوم، جمعية الغربة (فرنسا) - جان بول لو ماريك، حركة مناهضة العنصرية وتحقيق الصداقة بين الشعوب (فرنسا) - آلين بايي، رئيسة أوربا التضامن بلا حدود (فرنسا) - محمد بحار، فنان موسيقي (فرنسا) -آنييس كلوزيل، عضو سابق للجنة مكافحة القمع بالمغرب (فرنسا) - جون كلود آمارا، جمعية "دروا دوفان" (فرنسا) - يوسف حجي، عامل بالحقل الاجتماعي (المغرب) - عز الدين أقصبي، عالم اقتصاد (المغرب) - عبد المجيد بارودي، باحث (المغرب) - مصطفى مجدي، مناضل جمعوي (فرنسا) - عبدو برادة، مناضل حقوقي (المغرب) - أمينة بوخلخال، منسقة للقطاع النسوي للنهج الديموقراطي (المغرب) - سعيد سوكتي، الجمعية المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان (المغرب) - عائشة البصري، ديبلوماسية سابقة بالأمم المتحدة (المغرب) - سيرج بي، شاعر (فرنسا) - سعيدي نور الدين، مناضل جمعوي (بلجيكا) - ابتسام لشكر، مناضلة جمعوية (المغرب) - كريستوف دوفان، مدير مجلة الرجال دون أكتاف (فرنسا) - ريشار غريمان، أستاذ سابق لجامعة كولومبيا (أمريكا) - حميد مني، عضو سابق للجنة مكافحة القمع بالمغرب (فرنسا) - ماريز مادلين فيران، متقاعدة (فرنسا) - حميد بوزرير، مناضل حقوقي (بلجيكا) - حورية بوتلجة، حزب السكان الأصليين للجمهورية - عبد الغني غلفي، مناضل جمعوي (فرنسا) -نادين بنزكري، فاعلة حقوقية (فرنسا) - حميد بنزكري، ومناضل حقوقي (فرنسا) - محمد كشيكش، مدرس (فرنسا) - سعاد شويح، رئيسة جمعية المغاربة بفرنسا (فرنسا) - عبد السلام قلبزوري، مناضل جمعوي (فرنسا) - أحمد فوزي، مناضل نقابي (فرنسا) - أمينة إبنو الشيخ، مديرة جريدة لوموند أمازيغ (فرنسا) - يوسف مزي، مناضل جمعوي (المغرب) - عبد الرحيم أفركي، أمين مكتبة (فرنسا)- كلير غارون، رئيسة فرقة موسيقية (فرنسا)- غاني نيام، مناضل (فرنسا) - رشيد راحا، رئيس الجمعية العالمية أمازيغ (فرنسا) - جمال خيري، شاعر (فرنسا) -سمير بنسعيد، مواطن (المغرب) - أحمد دحماني، حقوقي (فرنسا) - بيير بيش، مناضل جمعوي (فرنسا) - رشيد المانوزي، مناضل حقوقي (فرنسا) - براهيم أوشلح، مناضل حقوقي (فرنسا) - كمال لعبيدي، صحافي (تونس) - هنية بوفرشان، ناشطة اجتماعية (المغرب) - عبد الرحيم نور الدين، مناضل جمعوي (فرنسا) - سعيد العمراني، داعم للحراك (بلجيكا) - محمد بنطاهر، مناضل جمعوي (فرنسا) - نجيب أوجا، مهندس (فرنسا) - أحمد لميحي، مربي وكاتب (المغرب) - بريجيت ديلمير، ناشطة حقوقية (بلجيكا) - عبد الرحيم محسني، فاعل حقوقي (بلجيكا) - بشير موتيك، مناضل جمعوي (فرنسا) - فؤاد رهوما،عالم أنطربلوجي (المغرب)- نجيب ورزازي ناشط جمعوي (فرنسا) - سعيد بوعمامة، (عالم اجتماع) - محمد حمادي، مخرج (تونس) - محمد نضراني، معتقل سابق (المغرب).


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - امازيغ الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:09
هل هناك مثقفون وحقوقيون في المغرب في هده السن ؟ لا خوف ادا على الوطن " باقي غاظي نطلعو القمر "
2 - انا جيت جوني حمار قلب الليبغاk الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:12
بالفعل فرنسا والمغرب هما ىالحاكمين الحقيقيين للشعب المغربي انتهى الكلام
3 - عمر الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:16
ومادا عن شياطين العنصرية والاقصاء الاثني والسب والشتم في الاعراض عل هده احتجاجات مواطنة يتكالبون على الحق بالباطل قد اخطاء شباب الريف في نعوتهم والعنصرية ليست نظال والمغاربة ليسوا اهل الريف لوحدهم ولا يحق لاحد ان يتكلم باسم المغاربة وخصوصاً شيوخ الفتنة
4 - محمد البوعناني الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:18
شكرا الضمائر الحية و الحرة على هذا النداء ، شكرا على وقوفكم مع الإنسان و كرامته شكرا على إيمانكم بقضية المغرب التي لا تريد إلا العيش الكريم في بلد ديمقراطي بعيدا عن الوصاية الدينية من أناس لك منتخبهم ليولو أمورنا.
5 - simo الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:20
الحراك حق مشروع ولكن ما دخل هذا الجيش من الفرنسيين المستعمر القديم والمستعمر حاليا بطريقة غير مباشرة؟ حل يريد حتى السيطرة على نضالنا؟ فهل بهذه الطريقة يضنوا هؤلاء المدعون المغاربة تخويف النظام؟ فهؤلاء الفرنسيين أو الأجانب لا يفكرون ألا في مصالحهم وزرع الفتنة ليتغدون عليها والتاريخ خير دليل على ذلك.
6 - Abdelghani الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:21
انا المعلق اسفله عبد الغني تشنوت مواطن مغربي ، اضم صوتي لهؤلاء الشرفاء من خيرة ابناء المغرب و بدوري انادي و اطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين بالمغرب بدون قيد او شرط مع اﻹعتذار لهم و تعويضهم عاجلا
عاش الشعب
7 - Ziryab الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:24
كل ما يبنيه المغرب في المحافل الدولية لتلميع صورته في الخارج، يتم هدمه بممارساته القمعية. يقول ما لايفعل. هذه سمات الأنظمة المزدوجة الشخصية التي تستثمر كثيرا في صباغة المظاهر لتظهر ديموقراطية بالشفوي فقط. هذا هو الغباء بعينه.
8 - أيمن الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:34
أنا ريفي ولكني أيضا فخور بمغربيتي هذا الكلام نعم ينطبق ونحن أهل المنطقة على بعض الساكنة من الحسيميين لازالو يحسون بالحيف من السلطة أما غالبية الريفيين فهم منخرطون في ورش البناء لمجتع مغربي قوي متضامن موحد وأخص بالذكر ساكنة الناضور.وأما بخصوص التقرير فيشم منه رائحة من ساند الربيع العربي في بداياته ثم نكص على عقبه ليتفرج ويضحك على المسلمين يقتل بعضهم بعضا.وفق الله الملك محمد السادس لما فيه خير البلاد والعباد وجميع المسلمين والسلام.
9 - اسليطن الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:34
مقاربة الدولة لحراك الريف هو بدون شك من منظور قديم.. لهذا وجب الأخذ بعين الإعتبار المستجدات الحاصلة مجتمعيا و دوليا، وعلى الخصوص ما يتعلق بالوعي الفردي والجمعي لساكنة هاته الجهة من البلاد وعلى السلطة أن تعييها.
مطالب واضحة، بسيطة ومشروعة.
#الحرية للمعتقل
10 - fido Montréal الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:44
La moitié des signataires viennent de la France, ça pose la question de dépendance envers la france. Même pour ce mouvement je refuse que je sois associé à ce pays colonisateur. Ou sont nos partis politiques ? tous des vendus qui n'osent pas lever le petit doigt. et enfin est ce que tout écrivain est qualifié d'intellect ? Selon moi les vrais intellects arrachent leur indépendance idéologique et éthique avant tout. et ne pas penser à ajouter des noms français.
A bon entendeur
Un avis d'un Marocain montréalais.
11 - السطاتي الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:47
في الحقيقة ازمة الريف وماوقع فيها من احداث وماخلفت من تاثير لا على المستوى المحلي ولا الدولي ليحثم علينا طي هادا الملف باعلان مصالحة وجبر الضرر واطلاق سراح المسجونين لفتح صفحة جديدة ...ولا معنى من ترك هادا الملف يعمر اكثر فاكثر مما يزيد من الاحقاد والتوترات ...ولا يعقل ان لا تستجيب الدولة لكثير من الاستعطافات والملتمسات والنداءات سواء من منظمات او اشخاص داخليا ولا خارجيا لحل الازمة بطرق سلمية واعلان عفو شامل ...واما سياسة صم الادان وضرب كل هده المطالب عرض الحائط لا يمكن الا ان ياثر سلبا على صورة المغرب لا داخليا ولا خارجيا ....ان جملة ان الوطن غفور رحيم التي اطلقها المرحوم الحسن الثاني مكنت من تجنيب المغرب كثيرا من الويلات ...ولا ننسى دور المصالحة التي اطلقها محمد السادس فيما يخص سنوات الرصاص ودورها في توطيد اللحمة الوطنية بين سائر ابناء الشعب المغربي ....فالتستمر الدولة على هدا النهج التصالحي والتكن هناك مبادرة جديدة لطي ملف الريف نهائيا وقطع الطريق على خصوم المغرب الين لا هم لهم الا تشويه صمعته
12 - Freethinker الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:54
لماذا يحشر الجزائريون أنفهم في الشأن المغربي؟؟ هزلت. هل وقع المغاربة عرائض ضد ما وقع في غرداية والقبائل من تقتيل وحشي للعشرات وللآلاف في العشرية السوداء قبلها؟؟؟ مهما فعل المخزن فلن يصل إلى مستوى همجية الجزائر.
13 - عليللو الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 17:54
للاسف الاخوة زيادة على خلفياتهم السياسة المعروفة هذه الخطوات لا تسمن من جوع. العلاقات الدولية تغيرت وهذا النوع من الحملات لم يعد يجدي. اذن وقع ام لا فالحقيقة ظاهرة للعيان. كل مرة يطلون علينا نفس الاسماء ونفس الوجوه والنتيجة تقرير للمانح واستلام الاجر وهكدا دوليك. تارة بعريضة وتارة بوقفة وتارة بفيديو في يتوب وتارة بالسب والشتم لكن النتيجة المغرب سائر والاخوة يتكلمون وينددون وكان الزمن توقف.
14 - mimou الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:01
كل هؤلاء مشكورون رغم ان محترفي كرة القدم لم نسمع لحد الان اي منهم
في جميع بقاع الارض اول من يقومون بهذه المبادرة هم الفرق الكروية يرفعون شعار او يقومون جماعيا بلفتة كي يناصروا مظلوما وكبحون جماح الظالم
المغاربة لم يصلوا الى مستوى الشعور الانساني المتحظر بعد ولو يعيشون بينهم قرن من الزمن.
محترف الحقد قادم من دولة الحقد.
15 - بودواهي الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:01
تحية عالية للاستاد المناضل الكبير عبد اللطيف اللعبي على نشاطه الفعال في تنظيم هده العملية التضامنية هو و مجموعة صغيرة من المثقفين المناضلين الأحرار من تونس و الجزائر و فرنسا و بلجيكا ...... و تحية أيضا لكل مثقف و حقوقي و ناشط مغربي رغم اقليتهم ساهم بكثير او قليل في فضح سياسة القمع المخزنية الممنهجة اتجاه ابطال الريف و اتجاه كل قضايا الوطن و المواطنين في هدا الظرف الدقيق الدي يعرف فيه المغرب هجمة مخزنية رأسمالية امبريالية غير مسبوقة ....
16 - messager d'athenes الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:06
les bonnes iniatives doivent toujours etre saluees surtout si elles emanent de ce beaux monde qui regroupe les hommes de "de tete" de la palestine a l'est jusqu'aux usa a l'ouest en passant par l'egypte et l'algerie et par l'europe occidentale!!!!maéis ce que je n'apprecie pas trop c'est qu'on soit prisonnier de l(histoire.l'histoire se fait pour ne pas etre subie....le premier outil etant la relexion!!si on a qlq chose a proposer c d'abord aux concernes qu(il faut le faire!!les sociaux sont le dernier recours.....et croyez moi;la parole sage a toujours un echo......mais si c'est pour embeter cela ne servira a rien si ce n'est a compliquer les choses.....je ne sais pas si tout le monde le sait,,c'est ma grand mere qui me l'a dit
17 - زكرياء الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:07
عدد الموقعين أكبر من عدد المعتقلين أنفسهم. حين تكثر الأيادي، فلتودع القضية. يا معتقلي الريف: في فرصة أخرى إن شاء الله.
18 - أبو رضا الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:09
شكرا لهؤلاء المثقفين الذين يبذلون مجهوداتهم، حتى تعود الدولة المغربية لرشدها، فأهل الريف تعرضوا للظلم باعتقال أولادهم، بعد أن أبانو عن وعي كبير في الدفاع عن حقوقهم المشروعة، ومما يبين فقدان الدولة لبوصلتها هو محاكمة حتى من تعاطف مع أهل الريف.
19 - usum الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:12
مثل هذه البيانات النارية هي التي توتر الأجواء، وتدفع الدولة للتشدد في تعاملها مع معتقلي حراك الريف، وتصر على عدم إطلاق سراحهم.

بلاغ من هذا النوع يبيع الوهم للمعتقلين وذويهم، بأن هناك ضغطا على الدولة سيجبرها على الانصياع، ويخلف الانطباع بأن للحراك جهات خارجية تقف خلفه بدوافع مشبوهة.

لا مجال لإخراج المعتقلين من السجن إلا بالحوار والتفاهم مع الدولة، عدا ذلك، سيظل الوضع على حاله إلى ما لا نهاية له، مهما تعددت مثل هذه البلاغات العالية النبرة والعديمة المردودية.
20 - المغرب المغربي الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:25
هناك شخص من تونس موقع معكم فهل سترفعون تقرير عن السبسي ام انكم تعرفون ان تونس لم يقع اي تغير وسيدي بوزيد مازالت هي نفسها وضحايا الثورة لم يأخذ حقهم والشباب اصبح يغامر في البحر فمؤخرا مات المئات الشباب في البحر.....تونس لم تحقق أي شيء فحتى ملعب كرة قدم لم يدشن والأكثر من هذا السبيسي خطب التونسين بأن قيام ثورة أخرى ستنهار البلد......حتى طيحوا السبيسي و السيسي وبشار وتعالوا نطيحوا المغرب
21 - femme الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:25
أنا كشابة مغربية أوقع معكم هذا نداء من أجل الكرامة،شكرا للموقعين العرب و الأحانب فهم يفعلون مقولة لينسن مانديلا "ليس حرا من يهان أمامه إنسان و لا يشعر بالمهانة"
22 - المهتدي محمد الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:25
لدي سؤال واحد وهو لماذا أغلب الموقعين ينسبون لدول أجنبية ويدعون أنهم يساندون المناضلون الجواب حسب رأيي المتواضع هو أنهم توصلوا لشيء أزعجهم وهو أن المغرب قادر على فك لغز جميع المناورات التي يظن أعداء الوطن أنهم بإمكانهم من خلالها زعزعت وفك الارتباط الوتيق الموجود بين الشعب والعرش نعم نحن مع إخواننا في الريف وفي الصحراء المغربية وفي المنااطق الشرقية وفي جبال الأطلس وفي الداخل وفي كل أنحاء مملكتنا المغربية نحن مع الاصلاح ولكن لانقبل بتسريب التفرقة بيننا لا دينيا ولا لغويا كلنا مغاربة وكلنا ضد محاولات كسر عزيمتنا المضي نحو التقدم الذي بدأنا نلمس بوادره والإصلاح يلزمه وقت لأن الفساد هو نتيجة تراكم سنوات مضت كلها أخطاء وفي الأخير أقول أنا إنسان لاعلاقة لي بالسياسة ولكن روح المواطنة هزت مشاعري وجعلتني أكتب هذه الأسطر شعاري هو الله الوطن الملك
23 - أصحاب الاجندات الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:35
كلما تحرك المغرب في اتجاه تقوية مؤسساته و تنويع اقتصاده و انفتاحه على أسواق جديدة وتعزيز قدراته العسكرية (الساتليت الذي يؤرق جارة السوء للشرقية و جارة الشمال المتوجسة... ) ونجاحات دبلوماسيته النشيطة إلا و استيقض أصحاب الأجندات للتشويش و زرع الفتنة من جديد ولكن هيهات الشعب المغربي ذكي و يعرف كيف يتعامل مع الخونة و العملاء... أما الفرنسيين الذين لا زالوا يفكرون بعقلية المستعمر، فقبل أن يحشروا أنوفهم قي شؤننا يجب عليهم حل مشاكلهم الاقتصادية المستعصية و أن يلموا فضائح و فساد سياسييهم التي لا تنتهي و التي يعرفها القاصي و الداني (فضائح جاك شيرك، سركوزي، فيون، مرين لوبين، و الائحة طويلة...).
24 - مغربي حر الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:37
هناك جهات في الدولة عملت على تسريع عملية اعتقال نشطاء الحراك وقاموا بتنصيب محاميين يعرفون كيف يحرفون مطالب الحراك ويشرعنون محاكمة المعتقلين
25 - Ayachi الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:45
نحن المغاربة خارج الوطن نحس للاسف ان السلطة المغربية تنهج سياسة التجويع والتفقير وتشجع المافيا بكل انواعها . معتقدة انها هو الحل لاستمرار الدولة المغربية ضاربة جميع الاحزاب السياسية عرض الحاءط.
26 - مغربي قح الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:51
نقول لهؤلاء المثقفين ديال آخر زمن الذين يتضامنون نفاقا مع نشطاء الريف
أين هو تضامنكم مع ما يجري في سوريا والعراق واليمن وفلسطين وبورما وأفغانستان وووووو ؟؟؟
أين هي إنسانيتكم مما يُقترف من جرائم بالكثير من الدول الاسلامية خاصة ضد أطفال أبرياء لا حول لهم ولا قوة وكذلك ضد النساء والشيوخ ؟؟
أين هو تضامنكم ضد الجياع والعطشانين ببلدان الحروب والمجاعات وووو ؟؟
أنتم هدفكم هو زرع الفتنة بين الشعب المغربي الواحد بعدما انتظرتموها طويلا سواء خلال بداية ما يسمى بالربيع العربي أو خلال المظاهرات بمنطقة الريف وكنتم تتمنون أن تصل بلادنا إلى ما وصلت إليه باقي الدول التي عرفت الخراب العربي كي ترتاح وتهدئ نفوسكم الحاقدة على المغرب وشعبه
ونحن نقول لكم جعل الله كيدكم في نحوركم... وجعل تدبيركم تدميرا عليكم... وجعل فتنتكم تُرد إليكم... وحفظ الله مغربنا أرضا وملكا وشعبا من كل شر.. وحماه من كل ضرٌ.. ونصره على كل الحاقدين والمُعادين له ولوحدته واستقراره آميــــن
27 - محمد محمادي الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:55
هؤلاء المنافقون يعملون ضد المغرب والمغاربة ومواقفهم تسيئ للمغاربة ولمستقبل ابنائهم. هؤلاء المنافقون يتجاهلون عن قصد ان المغرب في حالة حرب مع العسكر الجزائري الذي يصرف ملايير الدولارات على شراء العتاد الحربي والمغرب لا بد ان يسابق ببناء جيش قوي وقوي جدا لان العسكر الجزائري اذا تيقن من هزم الجيش المغربي لن يتردد ولو ثانية واحدة. زد على هذا ان حراك يقوده اناس لاعلاقة لهم بالمطالب الاجتماعية وانما يريدون زعزة المملكة المغربية انهم ضد الملكية بصريح العبارة.
المغرب مملكة عريقة وستبقى مملكة وستتحسن بفضل بناتها وابنائها العقلاء. فماذا يفعل هؤلاء المنافقون لتحسين حياة المغاربة؟
28 - Jhin الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 18:58
حقوق الإنسان كونية ماشي ديال المغاربة بوحدهم اجي حتى الشنوا اهلا بتضامنكم أما الشياطين فهم جحافل مصاصي الدماء في الإدارات من رجال السلطة الدين هم اصلا البلاوي كلها من فراشة و بناء عشوائي وووووووو نحن في عصر الانترنيت للتراجع سوف تفرشون فرشة زفزافية انشاء الله و بإذن الله تعالى
29 - عروة الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 19:21
لكل هؤلاء اوجه السؤال هل النضال من اجل الدمقراطية في المغرب هو ان اسب واشتم واحرق وارشق بالحجارة رجال الامن والقوات المساعدة والتهجم الصارخ على مسجد واتهام المغاربة غير الريفيين بالمستعمرين للريف وان المستعمر الاسباني ارحم منهم اليس الاجدر ان يعطى لهؤلاء درسا في الوطنبة يتلقونه في السجون
30 - moi الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 19:31
enfin l'inteligintia à intervenir
heureusement
31 - MOHAMMED MEKNOUNI الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 19:32
سؤال : لماذا نجيب قصبي تم كتابة إسمه مرتين؟
ملاحظة : الأسماء الغير مغربية من الأفضل أن تدافع عن الوطن التي تحمل جنسيته .
وفيما يخص المغاربة الموقعين ، إن المغرب يسير بخطى ثابتة أما مشكل الحسيمة فهو مشكل سياسي ولا يمكن اللعب بالبيض والحجر.
32 - مواطن عادي الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 19:33
وحدة الأرض ووحدة الشعب خط احمر على الجميع ايا كان ومهما كان
33 - نبيل الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 20:07
انا أوقع على ما جاء في البيان
34 - هرو الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 20:14
هؤلاء منسحبون من الحياة العامة لسنوات . ومن اربع الر عشر سنوات كترشق ليهم يخرجوا بيان ويدغدغو عواطف الناس . عندما يتطلب اامر مواجهة المشاريع النكوصية واامحافظة يختفون. المثقف يواجه في ااميدان يخوض معارك مجتمعية ..
35 - حسن الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 21:00
من خلال أسماء المغاربة العائلية يتضح انهم من اصحاب الحنسية المزدوجة من اصحاب الريع هم من ورث الاستعمار وورث المغرب من دون مقاومة مصالحكم هنا و مستقبلكم رفقة ابنائكم هناك ،فمن يدعي المقاومه عليه ان ينزل الى الميدان .فقد ورث اهل فاس المغرب وما فيه لأنهم كتبوا وثيقة بينما اجدادنا هم من مات من اجل الوطن و الدين والفرق واضح........اما عن المناضلين فقد حكموا على الاخر بالخيانة و العياشة حتى قبل وصولهم الى الحكم فماذا سيفعلون ان هم خرجوا غالبين،،،،،،،،،
36 - احمد الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 21:27
واخيرا وضع اللعبي يده بيد عدو المغرب جيل بيرو وتراسا مجموعة من الذين يحنون الى الاستعمار المطرود من المغرب والمغاربة بقيادة الملك الراحل محمد الخامس عار ان ينظم اللعبي الى جوقة الرياضي وعبد الحميد امين وتكوين لائحة من اشباه المثقفين للتاثير على السير العادي لمحاكمة ناشري الرعب والفوضى وقطع الطريق واشعال النار في الاملاك العمومية والتجمهر الغير المرخص.
المرجو النشر وشكرا
37 - sidiyahya الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 22:35
فقط أريد أن أفهم كيف يتم الربط بين الانتماء إلى جمعية وصفة النضال؟
مناضل جمعوي وغدا مقاتل جمعوي وبعد غد مجاهد جمعوي .هذه مزايدات الغرض منها إضفاء القدسية على هؤلاء. وإلاّ الاكتفاء بجمعوي و. بسّ.
38 - moha raiss الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 22:48
بعض المتدخلين بسبب جهلهم يظنون ان الموقعين الفرنسيين او من دولة اخرى بانهم كفار او لايهمهم قمع المغاربة بالعكس انا فخور جدا حين اجد جزاءري وتونسي يتضامن مع معتقلي حراك الريف لاننا وطن واحد سنجتمع يوما تحت رايى واحدة مادمنا مجتمعين تحت دين واحد ولغة مشتركة وبشرة واحدة . فقط تفرقنا السياسة التي بفضل شبابنا اليوم في السجون سنقضي على كل العقبات ونوحد شعوبنا من المحيط الى جاكرطا فتزول كل مملكات الخليج الاعرابي التي تطبع مع العدو الصهيوني . المغرب لايجب عليه ان يستهين بهدا التضامن الاوروبي من قبل خيرة المفكرين والحقوقيين والعلماء فالامة التي تستصغر علماءها تسير نحو الهاوية وهدا ما يظهر لنا في المغرب جل البرلمانيين والوزراء شبه اميين فكيف سنتقدم . المغرب الدي يسجن ابناءه الابرار لانهم كشفوا عن الفساد الدي اقرته لجنة التحقيق والملك بنفسه اطلع على نماذج من الفساد في الريف تحت مسؤولية الوزير الاول السابق بن كيران الدي لايعرف اين توجد الحسيمة .فمادا لو قال انه لايعرف العيون او الداخلة ؟؟؟ اليس هدا عدم الاعتراف بجزء من الوطن والدي يعتبر جريمة في حق وزير بهلوان . تبا لحكوماتكم التي تحقر ابناءها
39 - عاش المغرب ولا عاش من خانه الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 22:59
كما هو متوقع هته اللائحة اغلبها من مساندي البوليزاريو او بتعبير اذق اغلبها نشطاء ضد وحدة المغرب يتلقون الاموال لينبحوا على المغرب في كل مكان وزمان هل امثال بوقطايا يساندون المغاربة في سبيل الله طبعا يساندون فقط الريف للانفصال او لخلق البلبلة والاقتتال الداخلي عاش المغرب ولا عاش من خانه
40 - وطني غيور الثلاثاء 21 نونبر 2017 - 23:46
"وللتغلب على هذا التمرد الافتتاحي لنضال الشعوب ضد السيطرة الاستعمارية أُرْغِمَ الجيش الفرنسي على التدخل فعبأ مئات الآلاف من الجنود بقيادة المارشال بيتان واعتمد على القصف الجوي المكثف مستعملا غاز الخردل."
وهذا هو الجيش الجديد من الفرنسيين والعملاء المتفرنسين الذين يبثون سمومهم لتأجيج الفتنة والعبث بأمن الوطن.لائحتكم دليل على الأيادي التي تمتد لتخريب المغرب .راه المغاربة عايقين بيكم .اذهبوا إلى فرنساكم وناضلوا .يكفيكم أيها المغاوير أن تحاسبوها على ضرب الريف بالغازات السامة .أما المغرب فالله حافظه.عاش المغرب.
41 - لله في خلقه شؤون الأربعاء 22 نونبر 2017 - 02:21
ردا على ـــ moha raiss
كان يجب عليك ان تكون فخور لو وجدت أبناء بلادك متضامنين مع ضحايا ما يسمى بالعشرية السوداء من قتلى ومفقودين يُعدٌون بعشرات الالاف فهؤلاء من يحتاجون لنضالكم ومساندتكم ودعمهم لمحاكمة نظامكم المجرم الذي اقترف بشعبكم الويلات
ونفس الشئ بالنسبة للتونسيين فما حصل ببلادهم خلال حكم بن علي وما يحصل اليوم هو ما يجب عليهم أن يناضلو لأجله للدفاع عن حقوق شعبهم المنتهكة
أما المغرب فله شعبه ووحده من يحقٌ له أن يدافع عن حقه ولا نقبل بتدخل أي أجنبي بيننا أيٌا كانت جنسيته مثلما لا نقبل بالتدخل في شؤون غيرنا
وليهتم كل واحد ببلده احسن له من حشر أنفه بأمور كبيرة عليه ولا تعنيه
والغريب ان تجاوزاتكم لم تتوقف عند حدودكم بل تجاوزتها ووصلت حتى الى دول الخليج وتريد إسقاط مماليكهم !! بالله عليك من تكون أنت كي تعطي لنفسك كل هذا الحق في التدخل بشؤون شعوب ثانية ؟؟ اهتمو ببلادكم احسن لكم اما المغرب ولا دول الخليج فلهم شعوبهم وهي وحدها من يحق لها ان تقبل او ترفض ما يجري ببلدانهم ولا أحد غيرهم
42 - مغربية خالصة الأربعاء 22 نونبر 2017 - 08:31
الى مغربي قح تحية فخر و اعتزاز ايها المواطن الابي الغيور على وطننا الغالي و على كرامته و سيادته و استقراه و دلك ولضح من لهجتك الصادقة و كلامك الرصين المتعقل و انا اضم صوتي الى صوتك مؤيدة لكل ما جاء في تعقيبك على الونة الدين يضعون ايديهم في ايدي الحاقدين من الاجانب على وطننا ساعين الى تخريبه و هدم استقراره و عرقلة مسيرته التنموية العظمى و اطمئنك لان كل مغربي وفي مخلص سيقف لهم بالمرصاد و لن يبلغوا ابدا ماربهم مهما فعلوا شعارنا الخالد الله الوطن الملك و ليمت الحاقدون بغيظهم و الفاشلون بحسدهم .
43 - Marocain musulman الأربعاء 22 نونبر 2017 - 09:57
DIEU LA PATRIE LE ROI
NOUS AIMONS LE MAROC NOUS AIMONS LE ROI
NOUS AIMONS LES RIFAINS
NOUS AIMONS TOUS LES MAROCAINS
SALUT AUX AMIS DU MAROC DES MAROCAINS
L HUMANISME NOUS LIE LA FRATERNITE NOUS UNIT
NOUS NOUS EN SORTIRONS INCHALLAH VAINQUEURS UNIS
44 - ali azzouzi الخميس 23 نونبر 2017 - 19:31
أول الموقعين هو اللعبي...استاذ سابق شارك في صفوف "إلى الأمام" لقلب النظام، سجن وأطلق سراحه بطلب من الرئيس ميتران. تم تعويضه بالملايين وتمت إعادة تركيب مسار وظيفته لحد التقاعد، و كلف خزينة الدولة مليوني درهم أخذها وانسحب لفرنسا حيث يعيش مع زوجته كمواطن فرنسي. لكن حقده لم ينته حيث يحمل قلما يوقع على أي شيء يدين المغرب والمغاربة.
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.