24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. شربة لبن ترسل أشخاصا إلى المستشفى بسطات (5.00)

  2. أوجار "يعتق" رقاب المحامين الجدد بإنشاء معهد لتكوين المتدربين (5.00)

  3. إدامين: تقرير "رايتس ووتش" يدس السمّ في العسل ضد وحدة المغرب (5.00)

  4. انتخابات تونس .. اتحاد الشغل مع تحييد المساجد (5.00)

  5. جريمة اغتصاب وقتل حنان تُخرج عشرات المحتجين أمام البرلمان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الرباط تجمع خبراء لمساندة التنظيمات الجمعوية في تحدياتها الجديدة

الرباط تجمع خبراء لمساندة التنظيمات الجمعوية في تحدياتها الجديدة

الرباط تجمع خبراء لمساندة التنظيمات الجمعوية في تحدياتها الجديدة

سلط باحثون وخبراء دوليون، اليوم الاثنين في الرباط، الضوء على التحديات الجديدة التي تواجه المجتمع المدني للقيام بأدواره الطلائعية بعيداً عن محاولات الاحتواء والتبعية للدولة وأصحاب النفوذ المالي، وأيضاً الإكراهات التي تواجهه في ظل الثورة الرقمية الجديدة التي غيرت الكثير من المفاهيم التقليدية على مستوى عمل المنظمات غير الحكومية.

عبد الله ساعف، رئيس مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية، الذي ينظم على مدى يومين ندوة دولية تحت عنوان "المجتمع المدني وتحدياته الجديدة"، استعرض في الجلسة الافتتاحية تجربة عمل المجتمع المدني في المملكة المغربية، وصولاً إلى الاعتراف الرسمي به في دستور 2011، واعتبر أن "الوثيقة الدستورية كرست رسمياً دور المجتمع المدني كفاعل أساسي، وخصصت له مكانة مهمة وصلت إلى حد إشراكه في إعداد السياسات العامة".

وجاء في أرضية النقاش التي يقترحها "مركز ساعف" أن عشية الحقبة التي نعيشها، وعشية وقائع "الربیع العربي"، التي اتسمت بموجة جدیدة من الاھتمامات، أخذت مكانة مركزیة انصبت علیھا مجھودات دول المنطقة بطرق مختلفة، لعل أھمھا مسألة الإطار القانوني للجمعیات، ومسألة الحیاة الجمعویة، وقضایا التمویل والمحاسبة والجبایات، والجوانب الاجتماعیة للتطوع، كالحمایة الاجتماعیة للمتطوعین على سبیل المثال، والحكامة، والشراكة بین الدولة ومنظمات المجتمع المدني، وعلاقات ھذه المنظمات بالحكم المحلي.

مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، أكد أن بيئة اشتغال المجتمع المدني تعيش اليوم تحولات عميقة، وقال: "في وقت يجري الحديث عن تراجع دور الفاعل السياسي، لازال النقاش متواصلاً حول دور الفاعل المدني"، ولفت الانتباه إلى أن "المجتمع الرقمي يشكل تحديا أمام المجتمع المدني التقليدي، لأنه استطاع أن يؤثر على الرأي العام في كثير من القضايا عالمياً".

وعن التجربة المغربية أوضح المسؤول الحكومي أنه رغم وجود أزيد من 130 ألف جمعية مدنية إلا أن هذا التطور الكمي لم يؤد إلى تطور كمي، خصوصا على مستوى التحول في المواضيع التي تعالجها هذه الجمعيات، وأشار إلى وجود بعض العراقيل التي تعتري عملها، وأبرزها محدودية الدعم العمومي المالي، والذي يصل إلى 6.4 مليارات درهم، وهو ما يشكل فقط 0.5 من الناتج الداخلي الخام.

وأورد الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني أن المغرب بصدد مراجعة المنظومة القانونية للجمعيات، وإطلاق منظومة مندمجة التكوين لدعم الموارد البشرية، وإصلاح المنظومة الضريبية والتمويلية للجمعيات، وإطلاق مشروع للتحول الرقمي للجمعيات، فضلاً عن مشروع دعم الهيئات المدنية في الديمقراطية التشاركية.

البرتغالي ألفارو دي فاسكونسيلوس، وهو مدير معهد الاتحاد الأوروبي للدراسات الإستراتيجية والأمنية، والباحث في مبادرة الإصلاح العربي، ركز على الفرص المتاحة حاليا أمام الجمعيات المدنية بفضل تطور وسائل الإعلام الرقمية؛ وذلك من خلال إمكانية المشاركة والتواجد في النقاشات على مستوى المنصات الاجتماعية.

وربط الباحث بين قوة المجتمع المدني وقوة الطبقة الوسطى، وأشار إلى دور الجمعيات الحقوقية والمدنية خلال "ثورة الياسمين" التي أطاحت بالرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بنعلي، وتوجت بذلك بجائزة نوبل للسلام سنة 2015، ودعا إلى بذل مجهودات لرفع مستوى وأداء الطبقة المتوسطة.

وحذر ألفارو دي فاسكونسيلوس من وجود مجتمع مدني خادم للسلطة ولأصحاب النفوذ، ولفت إلى أن شركات عالمية باتت اليوم مستعدة للاستثمار في المجتمع المدني لخدمة أهدافها؛ وأعطى مثالا على ذلك باستعانة الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، بأحد كبريات الجمعيات المدنية للوصول إلى السلطة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Barnoussi الاثنين 27 نونبر 2017 - 21:37
وحذر ألفارو دي فاسكونسيلوس من وجود مجتمع مدني خادم للسلطة ولأصحاب النفوذ، ولفت إلى أن شركات عالمية باتت اليوم مستعدة للاستثمار في المجتمع المدني لخدمة أهدافها.
سلط باحثون وخبراء دوليون، اليوم الاثنين في الرباط، الضوء على التحديات الجديدة التي تواجه المجتمع المدني للقيام بأدواره الطلائعية بعيداً عن محاولات الاحتواء والتبعية للدولة وأصحاب النفوذ المالي.
ئوا هي يئما يأما. أما الجمعيات تابعة للسلطة أو الخارج .أواخر ماعندنا مانديرواه بهم ولتقم الأحزاب السياسية بدورها
2 - غزو وسيطرة على مغرب بجمعيات الثلاثاء 28 نونبر 2017 - 00:32
قبل حوالي مائة سنة انتهجت فرنسا سياسة القواد الكبار ضمنت هذه الخطة لفرنسا السيطرة على مناطق كبيرة من المغرب دون إطلاق رصاصة واحدة و قد لعب هؤلاء القياد دورا حاسما في إخضاع المغرب و استعماره مقابل الدعم المادي والامتيازات و هذا السيناريو يتكرر مع جمعيات المجتمع المدني خاصة منها العلمانية العرقية الليوطية التي أوجدها الفساد للعمل خارج الشفافية و الدستور و ما هو متعارف عليه عالميا في العمل التطوعي , ميزانية 6.4 مليارات درهم زيادة على مليارات من أموال الخارج يقوم بنفقتها نشطاء أو وكلاء عينو انفسهم محل القاضي و المدعي يتدخلون في أمور الناس بدون مشروعية

غزو وسيطرة على مغرب بجمعيات
3 - اسماعيل العماري الأربعاء 29 نونبر 2017 - 08:31
الخطر الاكبر يكمن في وجود جمعيات تخدم اجندات خارجية. فمقابل الدعم الدي تتلقاه من منظنات خارجية، تخدم اجندات خارجية و تشكل خطرا على الاستقرار و التماسك الاجتماعي من خلال تمرير افكار دخيلة و مغايرة لخصوصيات المجتمع المغربي. و هدا في نظرنا هو الاخطر
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.