24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السعدية بوطالب .. ناشطة جمعوية تنير ليالي المدمنين والمتشردين (5.00)

  2. قصة أسير سابق بتندوف (5.00)

  3. سفارة أمريكا تلاقي شبابا مغاربة بعلماء من "ناسا" (5.00)

  4. كمين رشوة يفضح مستشاريْن وموظفا بمدينة أسفي (5.00)

  5. أسباب عضوية ونفسية وراء الإصابة بآلام الأطراف (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الخارجية الأمريكية: المغرب يُواصل التضييق على الحريات الدينية

الخارجية الأمريكية: المغرب يُواصل التضييق على الحريات الدينية

الخارجية الأمريكية: المغرب يُواصل التضييق على الحريات الدينية

كشفت وزارة الخارجية الأمريكية عن تقريرها السنوي بشأن الحريات الدينية عبر العالم، الذي يرصد وجهة نظر واشنطن حول وضع الممارسات الدينية في 200 دولة عبر العالم خلال عام 2017.

التقرير الذي قدمه وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إلى جانب السفير المتجول للولايات المتحدة من أجل الحرية الدينية الدولية، سام براونباك، في مؤتمر صحافي مساء الثلاثاء، أشار إلى أن "الدستور المغربي يضمن حرية الفكر، والتعبير، والتجمهر، ويضمن للجميع حرية ممارسة شؤونه الدينية".

وتطرق التقرير الرسمي إلى المواد القانونية المدرجة ضمن القانون الجنائي، التي تمنع "زعزعة عقيدة مسلم" أو إغراء المسلمين بتغيير ديانتهم واعتناق ديانة أخرى من غير ديانة البلاد. وقال المصدر إن الحكومة المغربية اعتقلت واستجوبت مواطنين مسيحيين بسبب معتقداتهم الدينية واتصالاتهم مع مسيحيين آخرين، وفقاً لتقارير منظمات حقوق الإنسان.

وذكر تقرير الخارجية الأمريكية أن مواطنين مسيحيين وشيعة دفعتهم مخاوف الاعتقال والمضايقات إلى عقد اجتماعات سرية داخل بيوتهم، مضيفاً أن بعض المسيحيين أفادوا في تقارير مختلفة بأن السلطات المغربية ضغطت عليهم من أجل التخلي عن عقيدتهم. كما أورد التقرير أن الحكومة طردت، في مناسبتين خلال عام 2017، أجانب متهمين بالتبشير بداعي "تهديد النظام العام".

وسجل التقرير استمرار وزارة الداخلية في التضييق على الجمعيات الدينية للحصول على وصل الإيداع القانوني، رغم أن القانون المغربي يسمح بتسجيل هذه الجمعيات كجمعيات معترف بها. وأضاف أن وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، هاجم الشيعة والمسيحيين المغاربة حيث قارن عقيدتهم بـ"الفيروس"، حسب ما ذكرته وسائل إعلام إسبانية.

ولفت التقرير السنوي إلى أن البهائيين في المغرب يُمارسون دينهم دون اعتراف رسمي بهم من قبل السلطات، من قبيل منع معتنقي الديانة البهائية من إقامة احتفالات رسمية بمناسبة مرور 200 سنة على ولادة "بهاء الله".

ونسب التقرير تصريحات لمسيحيين وبهائيين وشيعة، تحدثوا فيها عن الضغط الاجتماعي والعائلي والثقافي الممارس عليهم بسبب دينهم المختلف داخل المملكة، مورداً أن القائم بالأعمال بالسفارة الأمريكية بالرباط وغيره من المسؤولين الحكوميين الأمريكيين يسلطون الضوء خلال زياراتهم ولقاءاتهم مع نظرائهم المغاربة على ضرورة حماية الأقليات الدينية وتشجيع الحوار بين الأديان.

في مقابل هذه النظرة السوداوية، أشادت الخارجية الأمريكية بالتعليمات الملكية السابقة إلى وزيري التربية الوطنية والأوقاف والشؤون الإسلامية، قصد مراجعة مناهج وبرامج مقررات تدريس التربية الدينية، لشطب كل غلو أو تطرف فيها، بالإضافة إلى مراقبة محتوى الخطب في المساجد.

ولم تختلف الإحصائيات الصادرة عن الخارجية الأمريكية بشأن واقع الأقليات الدينية بالمملكة عن سابقتها. وذكر التقرير، وفقا لأرقام الطائفة اليهودية، أن عدد اليهود في المغرب يُقدر بـ 3000 إلى 4000 يهودي، يُقيم حوالي 2500 منهم في مدينة الدار البيضاء.

وقدر التقرير عدد المسيحيين ما بين 2000 و6000 مواطن مسيحي، موزعين على جميع أنحاء البلاد، على الرغم من أن رجال الدين يؤكدون أن عددهم يصل إلى 50.000 مسيحي.

أما الشيعة، فأشار المصدر إلى أن زعماء الشيعة في المغرب يُؤكدون أن عددهم يبلغ عشرات الآلاف، نسبة كبيرة منهم تعيش في شمال البلاد، بينما يُقدر عدد الشيعة الأجانب المقيمين في المغرب الوافدين من لبنان وسوريا والعراق بحوالي 1000 إلى 2000 شيعي. ويقدر عدد الطائفة "الأحمدية" بـ600 عضو، بينما يتراوح عدد "البهائيين" ما بين 350 و400 عضو في جميع أنحاء المغرب.

من جهة ثانية، قالت الخارجية الأمريكية إن الحكومة المغربية تتسامح مع الأنشطة الاجتماعية والخيرية بما يتوافق مع نظرتها للإسلام السني، مشيرة إلى تساهل السلطات مع حركة التوحيد والإصلاح (الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية القائد للحكومة) في العمل دون قيود، وفقاً لتقارير إعلامية.

ولفت التقرير إلى أن جماعة العدل والإحسان الإسلامية (أكبر تنظيم إسلامي) تواصل عملها رغم أنها محظورة ولكنها مقبولة إلى حد كبير؛ إذ تستمر في عقد مؤتمراتها وإصدار البيانات الصحافية وإدارة مواقع إلكترونية، والمشاركة في تظاهرات احتجاجية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (60)

1 - العبقري الأربعاء 30 ماي 2018 - 06:37
ما شأنهم في بلدنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
2 - Ayoub الأربعاء 30 ماي 2018 - 06:41
La politique Américaine comme le chameau qui voit seulement les bosses des autres chameaux et ne regarde jamais sa propre bosse
3 - مغربي الأربعاء 30 ماي 2018 - 06:42
هذا تقرير تحاول امريكا الضغط على المغرب للتنازل عن تنظيم كاس العالم بسبب هؤلاء المرتدين الخونة ستصبح الدول تبتزنا وتتدخل في شؤوننا السياسية و الاقتصادية و الدينية بحجة الدفاع عن الاقليات التي صنعوها ليتم تقسيم الوطن و ل للمغاربة ما حصل للسودان اكبر دليل
4 - amazighi الأربعاء 30 ماي 2018 - 06:43
المغرب امازيغي مسلم عربي و المسيح يكرهون العرب و المسلمين و يشعلون الحروب بين الطواءف العربية .الامازيغ ليس لهم رسول و لانبي و هم يومنون بالكرن و الطبيعة ..الاديان وقود الحروب ..من يريد ان يعيش معنا فهو منا و من يريد ان يتاجر في ربه فمكانه معروف
5 - هنا امريكا الأربعاء 30 ماي 2018 - 06:44
يا ودي اشمن تضييق؟ و كاننا في افغانستان! بل العكس هو الصحيح و الاصح. التضييق في المغرب هو على الاسلام و اهله.
هل البلد الذي تمارس فيه كل طقوس الشعوذه و المهرجانات الشيطانيه " نسبة لعبده الشيطان و اصحاب الدجال" تضيق على الملحدين او اي ديانة الا على الاسلام؟
هل سلوك الدوله بل و حتى المواطنين المستلبين تعبر عن اي تعصب للاسلام ضد اي احد؟
هل الاعلام المغربي الذي لا يفتا يقدم كل شذاذ الافاق ما عدا الشباب الناجح الملتزم ِ له اي علاقه بالاسلام?
الخارجيه الامريكيه اعلم بالمغرب من وزاره الداخليه نفسها.
للاشاره انا مغربي امريكي منذ اكثر من 25 سنه.
6 - Speaker الأربعاء 30 ماي 2018 - 06:44
! لي بغا يبدل الدين ديالك يبدلو و لكن مايجهرش بالردة ديالو و ماينشرش الفتن بين المسلمين !يجلس فدارهم و يكفر ! ماداها فيه حد. يقول الله عز وجل : ( فمن شاء فليؤمن و من شاء فليكفر ) ، الرسول صلى الله عليه و سلم كان على علم بالعديد من المنافقين و المرتدين لكن لم يطبق عليهم حد الردة لأنهم لم ينشروا الفتن بين المسلمين ! ، اما لي كايطعن في الاسلام علنا و يسب المقدسات ديال المسلمين هادو من حق الدولة تاخد معاهم اجراأت قانونية .. لي فينا يكفينا ... و نعم للمقاطعة
7 - لبنى الأربعاء 30 ماي 2018 - 06:44
أمريكا و أوروبا و الدول المتطورة فكريا انتهت من تقديس الاديان و الخرافات لكنها تحاول حمايتها في دول العالم التالت لأنها وسيلة لخلق قطيع يتناحرون بينهم و تتوقف عجلة السير و التقدم في بلدانهم لينعموا هم بعلم و إنسانية و مساوات .
8 - تاك فريد الأربعاء 30 ماي 2018 - 06:46
الاخ رشيد دايما يحظرني علي صفحته وكذلك موقع مغربي ومسيحي رغم انني اناشدهم بانني مهتم بدراسة تاريخ نشاة المسيحية وكتابها المقدس واريد ان اصبح مثل الاخ رشيد اهاجم الاسلام ونبي الاسلام والمسلمين تماما كما يفعل الاخ رشيد في برنامجه المباشر سوال جريي علي قناة الحياة.
المغاربة قبل بعثة نبي الاسلام كانوا مسيحيين يقولون لا اله الا الله يسوع الناصري رسول الله وكان معهم انجيل المسيح الذي لم يحرف وصل اليهم علي يد تلميذ المسيح فيلبس وهذا ما ازعج اثناسيوس الروماني الوثني واوغسطين احد موسسي عقيدة التثليث فهاجم الرومان سكان شمال افريقيا بسبب ايمانهم بانجيل المسيح الذي رفضته روما ولولا تدخل الموحدين الوندال انطلاقا من شبه الجزيرة الايبرية لانقاذ اخوانهم في المعتقد في شمال افريقيا لاباد الرومان الامازيغ عن اخرهم
9 - يوسف الأربعاء 30 ماي 2018 - 06:46
"إن الدّين عند الله الإسلام" هذا كلام الله و لا كلام يعلو فوق كلام رب العالمين سواء كانت أمريكا أو غيرها
10 - مصطفى الأربعاء 30 ماي 2018 - 06:48
لقد أصبح في المغرب الإسلام يعاني نفسه كديانة رسمية للبلاد من تضايقات في تغيير شرع الله متل السماح لاشخاص وجمعيات بالمطالبة بتغيير الإرث واستباحة الاجهاض وووووووالى آخره
11 - عبد الله الحارث الأربعاء 30 ماي 2018 - 06:49
الخارجية الأمريكية ولمن يرضخ لتوصيات الخارجية الأمريكية. يريدون زرع عناصر غريبة عن هوية المغاربة حتى يصبح لدينا أقليات، ثم يجدون مبررا للتدخل في شؤوننا وزرع الفتن في بلادنا بدعوى حماية هذه الأقليات.
نحن إخوة مغاربة أمازيغ وعرب مسلمون مالكيون مضيافون وكريمو الطبع، فينا البيض والسود والحمر وو... من أراد العيش بيننا فمرحبا به ولكن ليحترم عقيدتنا التي هي سبب تماسكنا منذ قرون. ومن أراد أن يكفر بالإسلام فذلك شأنه وسوف يحاسبه ربه، لكن ليذهب عند إخوانه الأمريكيين والأوروبيين الذين يخافون عليه ويحرصون على راحته.
12 - azrou999 الأربعاء 30 ماي 2018 - 07:01
على الولايات المتحدة الأمريكية ان تغسل عار التمييز العنصري اتجاه مواطنيها السود وغير السود و الذي يحمل شعاره الرئيس الأمريكي بنفسه .بحيث أنه وصف مؤخرا الاجانب بالحيوان ولا أحدا يحرك ساكنا.فإذا كان أحد يحتاج لدروس فلتبداء أمريكا بنفسها.
13 - أحقا يحدث هذا؟ الأربعاء 30 ماي 2018 - 07:05
تفرقت الأمة طرائق قددا ،شيعا وطوائفا وعقائد جديدة أحدثت وظهرت رسل وأنبياء بعد خاتم الأنبياء والرسل عليه الصلاة والسلام ، لم يتبقى من الأمة المسلمة إلا الوصف فقدأخترقت ، المسلم العصري يسرق ويزني ويكذب ويسكر ويغتصب لا يؤمن بالله واليوم الآخر، ينافق لما يصلي ويصوم ويحج إلى بيت الله، والظروف مهيأة تماما لحرية المعتقد فلما لا ندع الناس تعتقد ماتشاء لاإكراه في الدين،طبقوا القانون من يعمل مثقال ذرة خيرا يراه ومن عمل مثقال ذرة شرا يراه ، لا للإزدواجية في الحكم النصوص القانونية الدستورية تصطدم بالشريعة الدينية فلا نحن نحكم بما أنزل الله ولا بما أنزلت أمريكا وأصبحنا مثليين في عدالتنا.
14 - السفير الأربعاء 30 ماي 2018 - 07:10
الخارجية الامريكية :المغرب يواصل التضييق على الحريات الدينية . على أمريكا ان تهتم اولا بسياستها العنصرية ضد شعبها اولا وخاصة السود المقهورين والسكان الأصليين لامريكا الهنود الحمر الذين قتلوا وشردوا بالملايين وتهديدات رءيسها الاحمق لدول اخرى علانية حينها تستطيع أمريكا ان تنتقد الدول
15 - Ellaaaa الأربعاء 30 ماي 2018 - 07:13
Oncle Sam:
Est ce que vous pouvez nous dire , si les musulmans aux États unis peuvent sortir en plein jour et demander aux autres de se convertir?
Si c'est oui , montrez nous des exemples !
Si c'est non , balayez devant vos portes , avant de venir fouiner dans les affaires des autres!
Vous encouragez tous ce qui est contre l'islam , vous croyez le combattre des racines quand vous combattez les arabes , alors que l'islam sortira de chez vous en plein jour , malgré votre gré!
16 - Ali الأربعاء 30 ماي 2018 - 07:17
و امريكا تواصل التضييق على المسلمين
17 - احديك الأربعاء 30 ماي 2018 - 07:29
المغرب بلد الانفتاح بامتياز، زمان تعايشنا مع جميع الاطياف التي كانت تقطن بين ضهراننا، ما لانقبله هو فرض بعض الطقوس أو بعض الأفكار على عقول أبناءنا التي لم تنضج بعد، اما نحن وقد كبرنا فلن تغيير من ديننا وهويتنا، لأننا فهمنا جزما انه "من يبتغ غير الإسلام ديننا فلن يقبل منه " صدق الله العظيم"
18 - محمد الأربعاء 30 ماي 2018 - 07:46
اما أنتم تضيقون عليه تنظيم كأس العالم ل كرة الرجل
19 - Yahiiiiii الأربعاء 30 ماي 2018 - 07:46
Il faut répondre cet embassadeur en déplacement (ou autrement dit en dialecte marocain :bargague motajawil) , que le maroc est une royaume souveraine , on est tous derrière notre roi et on attend pas des inconnus qui viennent nous dicter même ce que nous devons enseigner à nos enfants !!!!!
Là , le monsieur parle d'une minorité qui ne dépasse pas 0,00000001 % du peuple marocain , alors pourquoi il ne se soucie pas de la majorité ? Ou tout ce qui nuit à l'islam est le bienvenu ?
S'il peut , il veut anéantir tous les musulmans de cette planète , avec une haine hors pair , heureusement cette terre à un dieu qui ne dort pas !
20 - مغربي غيور على وطنه الأربعاء 30 ماي 2018 - 07:51
حسب التقرير الأمريكي فإن "المسيحيين المغاربة" -ان كان هناك مسيحيين مغاربة- لا يتجاوز عددهم رغم الحركات التبشيرية التي تدكرنا بالفترة الاستعمارية، 6000 شخص على أعلى تقدير أي لا شيء بالنسبة للمغاربة المسلمين. و اعتقد جازما أنهم لا يؤمنون في قرارة نفسهم بالمسيحية حسب المعتقد السائد. بل أنهم يعملون لفائدة أجندات خارجية لا تريد الاستقرار و السلام لبلدنا الحبيب. نحن لسنا ضد حرية المعتقد لكننا ضد التغلغل الأجنبي تحت قناع حرية المعتقد.
21 - TAGADA الأربعاء 30 ماي 2018 - 08:13
L Amérique est le dernier pays au monde qui doit parler sur la liberté au monde.
22 - خليل الأربعاء 30 ماي 2018 - 08:13
المغرب بلد مسلم..والاسلام ليس بدين غلو ولا ارهاب..لقد حذف من الكتب المدرسية مصطلحات الغلو والتطرف.واعيد واكرر هل الاسلام دين تشدد ودين ارهاب؟ اتقو الله.اما امريكا فيكفيها ان تاخذ لبلادها هؤلاء "المظلومين والمضطهدين" اليست بلاد الحريات..يكفي ان ترى مايفعل ترامب من تضييقات للمسلمين للدخول الى بلاده..كفاكم تهريجا..ورمضان كريم
23 - اجفرارن الأربعاء 30 ماي 2018 - 08:20
الحمد لله على نعمة الاسلام .
اللي بغا الا سلام مرحبا بغا حاجة خرا مرحبا.
24 - التدخلات الأربعاء 30 ماي 2018 - 08:22
الخارجية الامريكية, ولكن بالتأكيد من صاحب هذه النظرة في هذا الشأن؟ و من المشتكي و من أي مضايقة؟ ولاد لحرام بغاو يوصلو للتبشير دار بدار .
لماذا أمريكا لماذا وزارة ولاد لحرام الامريكية لم تنظر إلى مضايقة المسلمين في الدول التي تصنف نفسها ديمقراطية .و خاصة بعض الاعياد الدينة محرمة في بعض الدول الأوروبية كعيد الأضحى و ما عذاب الخنازير ببعيد في دول جمعيات الرفق بالحيوان وتعذيب الثيران.
25 - mohasimo الأربعاء 30 ماي 2018 - 08:29
ليست امريكا الهنا وليست هي التي تدخل الجنة ام النار, امريكا ليست هي الله وليست هي الوصية على العباد .
26 - .mustapha الأربعاء 30 ماي 2018 - 08:43
عندما ترتكب إحدى الجماعات الإرهابية فضاءع ضد الأبرياء باسم الإسلام نلاحظ أن أغلب المسلمين يرتدون لباس الاعتدال و التسامح مع الاخر(هؤلاء لا يمثلون الاسلام).و الحقيقة ان اغلبهم لا يستطيع حتى تصور إعطاء الاقليات الدينية حقهم في ممارسة عقائدهم بحرية في بلدهم.
سكيزوفرينا المؤمن.
27 - Rabii الأربعاء 30 ماي 2018 - 08:59
المغرب بلد مسلم و انتهى الكلام...ما دخل أمريكا في شؤوننا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
28 - مواطن صريح الأربعاء 30 ماي 2018 - 09:16
ما هده الخزعبلات التي تتحدثون عنها ان الدين عند الله الاسلام تم قال تعالى ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين صدق الله العضيم و هؤلاء المغاربة الدين كانو مسلمين ثم اعتنقوا المسيحية هم في حكم المرتدين و حكم الشرع واضح في هدا الباب كل علماء العالم يشهدون بالاعجاز العلمي لكتاب الله وانه الدين ااحق وهؤلاء يبيعون هدا الدين مقابل المال لا حول ولا قوة الا بالله يجب على الدولة اتخاد اجراءات صارمة تجاه هده ااشردمة من المرتدين وان تتخد في حقهم اقصى العقوبات.
29 - مواطن مغربي الأربعاء 30 ماي 2018 - 09:20
السلام عليكم٠
يجب الإنتباه إلى شيء مهم وهومزامنة هذا التقرير مع إقتراب موعد تصويت لجنة كرة القدم الدولي الخاصة بملفات الدول المرشحة لتنظيم بطولة العالم لسنة 2026. و كما لا يخفى على أحد فإن المغرب من بين هذه الدول التي تتسابق لكسب رهان تنظيم أكبر عرس رياضي عالمي. هذا التقرير ليس سوى محاولة فاشلة لتشويه سمعة المغرب و الإساءة له و ذلك من أجل تقليص حظوظه في الفوز بهذه المناسبة الرياضية الكبيرة التي طالما سعى المغرب إلى إستظافتهاعلى ملاعبه الخضراء. الولايات المتحدة الأمريكية لا يهمها أوضاع و حقوق الأقلية الدينية للمواطنين المغاربة. كل ما يهمها هو الجري وراء مصالحها الخاصة، لا أقل و لا أكثر. إنها مجرد حملة إعلامية خبيثة تحت قناع الدفاع عن الحريات الدينية في المغرب.
30 - مواطن مغربي الأربعاء 30 ماي 2018 - 09:46
النظام الوحيد في العالم الذي يقهر شعبه بشكل فظيع هو نظام الولايات المتحدة الأمريكية،فالمواطن الأمريكي مصنف بشكل عنصري خطير ومثير وظالم في نفس الوقت،بحيث الرجل الأمريكي ذو البشرة البيضاء هو من يمارس السياسة ويتبوأ مقاعد المسؤولية وتسيير شؤون البلاد،فالرئيس أوباما السابق شكل اسثناءا لأنه استعمل ليس إلا لتضليل الرأي الوطني والخارجي معا في مرحلة الحاجة...،ثم إن الأمريكانيين السود فهم للرياضة والغناء وبعض الأدوار التافهة بالسينما،أما السكان الأصليون،وهم الهنود الحمر من المايا والأنكا والأستيك فللأعمال الشاقة والخدمات المقنعة،هي إذن أمريكا الشمالية التي تتشدق بالديمقراطية وحقوق الإنسان،" دولة عظمى" اتخذت من نفسها دركيا للعالم تحشر نفسها في كل الأمور الدولية بل الخاصة جدا لكل بلاد مهما بعدت جغرافيا عنهم،أما التضييق على الحريات بشتى أنواعها فحدث ولا حرج...،كلما أرادت التدخل تبرر مواقفها بالذهاب إلى خرافات واهية،لكن صبرا جميلا...فنظرية الأفول لابن خلدون قد دقت الطبول...لينعم الإنسان بالعتق من " حشير النفس الأمريكي في الجسد الأرضي والسماوي الديني".
31 - mustafa الأربعاء 30 ماي 2018 - 10:03
نحن في يوم تفرقنا فيه لعشرات من الفرق كلنا للنار الا واحدة هي فرقة القران أي كل من تمسك بالقران كمنهج ولم يزد عليه شيء.
32 - Samir r الأربعاء 30 ماي 2018 - 10:12
وماذا عن المسلمين الذين يقيمون صلواتهم في الشوارع عندما تضيق عليهم المساجد المنتشره في كل مكان المصنفه والعشوائية.؟
علما ان تلك الدول ليست اسلاميه.
لماذا لا يقولون الاروبيون انكم بذالك تريدون زعزعة عقيدتهم؟ والسلام
33 - يوم الحساب الأربعاء 30 ماي 2018 - 10:14
امريكا ليس لها الحق التدخل في شؤون أي دولة الداخلية كما لا نتدخل في شؤونها هذه الدولة التي تريد استعمار العالم ومن يحاسبها عن كل الجرائم التي ترتكب
34 - citizen الأربعاء 30 ماي 2018 - 10:15
We don’t care about America.it is their report and we know our country.we are not begging.
35 - abdellatif الأربعاء 30 ماي 2018 - 10:28
L'Islam est une religion d'Etat au Maroc depuis 15 siecles et ca ne changera jamais malgre les tentatives des juifs
36 - Abdeslam from usa الأربعاء 30 ماي 2018 - 10:29
السلام عليكم. إذا كان 6000 مغربي مسيحى، فمعناه هناك 6000 سيارة هويندا في المغرب.هاهاهاها
37 - محمد الديب الأربعاء 30 ماي 2018 - 10:37
باختصار الديموقرطية هي التعددية.
38 - اين الهنود الحمر ؟ الأربعاء 30 ماي 2018 - 10:46
الولايات المتحدة الامريكية هي من اعترفت بالقدس الاسلامية كعاصمة +لدولة الكيان العنصري+ وهي من حاربت الاسلام في عقر داره ومنعت المسلمين الفلسطينيين من حقهم الروحي في الوجود على أرض فلسطين . ياخارجية دولة الابادات والحروب .
39 - المغترب الأربعاء 30 ماي 2018 - 10:47
المغرب يواصل التضييق على الحريات الدينية في بلده وأمريكا تواصل التضييق على كل الحريات في كل العالم
40 - Hard Talk الأربعاء 30 ماي 2018 - 10:52
لماذا تجاهلت الخارجية الأمريكية الحملة التي أطلقت في بريطانيا في مارس 2018 و التي سمتها "لنجعل من 3 أبريل يوم معاقبة المسامين" punish a Muslim Day. ? لا تنظر الخارجية إلا للأقليات الدينية المجهرية في دولنا؟ ماذا عن الحملات المسعورة التي تشنها منظمات أمريكية عنصرية صهيونية ضد المسلمين في أمريكا و بتحريض من دوائر حكومية و الاعتداءات التي يتعرض لها المسلمون كل يوم على يد منظمات صهيونية و حرق للمساجد؟ هل تحرق الكنائس في المغرب و هل يعتدى على غير المسلمين في شوارع المغرب؟ من يحرض على الاقتتال الطائفي في الشرق الأوسط و في العالم أجمع؟ أليست أمريكا؟ من ألقى قنابل ذرية على اليابان و من افنى 20 مليون من سكان أمريكا الأصليين أو الهنود الحمر و من احرق نصف سكان الفيتنام بقنابل النابالم و من قتل مليوني عراقي و جوع نصف أطفال العراق بالحصار و ووو؟ الستم أنتم؟ نحن نعلم أنكم تريدون خلق الفتن في وطننا ليتسنى لكم ما تصبون إليه. لكن هيهات.
41 - حرية الأربعاء 30 ماي 2018 - 11:03
التقرير لم يتكلم على الاصوليين الذين يقبعون في السجون وهم مسلمون وأبناء البلد ويكلمنا على المسيحيين الذين مجرد منعهم من إفساد عقول الناس والسعي لتغيير عقيدة المواطنين وأمريكا هي من ابرز الدول التي تمول هؤلاء وتتدخل في شؤون الدول بطريقة وقحة تريد من خلالها استعباد الشعوب والضغط عليهم ليعترفو بالكيان الصهيوني أكبر قامع للحريات
42 - غيور الأربعاء 30 ماي 2018 - 11:14
لعنة الله على كل من يسعى إلى فتنة هذه الأمة من مشرقها إلى مغربها.فكيف لهذة الأمة أن تتحدث وتتماسك يدا واحدة على عدوها إذا مزقتها الاحزاب والطوائف الدينية والأقليات المستقدمة التي لم يعرف لها موضع قدم على هذه الأرض الطيبة لم يعرف المغرب إلا أهل الكتاب من اليهود والنصارى .وقد احسن معاملتهم والتعايش معهم .أما الباقي فإلى البحر والسلام.
43 - From Paris الأربعاء 30 ماي 2018 - 11:25
اولا على امريكا أن تحمي مواطنيها السود من العنصرية الداخلية.ثانيا أمريكا مسؤولة منذ الرب العالمية الثانية إلى يومنا هذا على مايناهز 65 مليون ضحية في العالم.الامر الثالث،على امريكا حماية الأقلية المسلمة من العنصرية والمضايقات هناك.ترامب بحد ذاته يتلفظ بخطابات الكراهية والتمييزية في جل خطاباته.
أما المغاربة الذين يهرولون إلى اعتناق ديانات أخرى فإنهم يلجؤون إلى ذلك لسبب واحد مادي وليس روحاني وهو الاستفادة من معونات مالية تقدمها إليهم جهات خارجية من أجل إفساد المجتمع المحافظ.
44 - مغربي أمريكي الأربعاء 30 ماي 2018 - 11:35
و هل امريكا تحترم حقوق المسلمين و لا تضايقهم في اماكن عبادتهم على التراب الامريكي؟
عدد مخبري الاف بي اي من باكستانيين و هنود في المساجد اكبر من عدد المصلين.
هل تستطيع رفع الاذان في اغلب المدن الامريكية كما يتم دق اجراس الكنائس؟ لا.
هل يتم وضع كاميرات مراقبة في الكنائس؟ لا هل يتم وضعها في المساجد؟ بنسبة كبيرة نعم
هل عملية شراء الاسلحة بشكل قانوني من طرف مسلم هي نفسها من طرف مسيحي؟ لا.
ما اعجبني في التقرير هو الارقام التي اتت بها الخارجية الامريكية لعدد المتنصرين و التي هي في الاغلب حقيقية مقارنة مع ارقام طالبي الفيزا و اللجوء السياسي من مغاربة يدعون انهم وجدوا الاله الحقيقي في شخص كان يدخل الحمام مثلنا, خرج من بطن امه مثلنا و ينقسم الى ثلاثة لا يجتمعون الا في عقل السذج من من باعوا عقلهم للكنيسة.
45 - مصطفى عدنان الأربعاء 30 ماي 2018 - 11:49
المغرب بلد التسامح والتعايش الجميل .ومن يريد تعصبا او غلوا او تطرفا او اقامة الحدود او الجلد او الرجم او النقاب او... عليه بالذهاب الى افغانستان او الى الجزيرة العربية اما المغرب فلا يصلح له.
46 - سعيد الأربعاء 30 ماي 2018 - 12:45
(لكم دينكم وليا دين )صدق الله العظيم نعم لحرية الدين ولكن هاذ الإستفزاز اللذي يحاط بالدين الإسلامي والإستفزاز به من بعض المتمسحين الجدد كالأخ رشبد وذيوله لن نقبله لأن الأمر وصل إلا التحرش بنا من أمريكا وأصبحنا بوابتا لالتدخل الأجنبي وجب من الدولة الحزم ولا تستمع إلى المنافقة أمريكا اللتي لو كانت تحترم جميع الديانات ما دعمت يهودية إسرائيل المغتصبة فالشعب المغربة المسلم لن يترك دينك بإسم الحرية المبطنة بالشر
47 - إلى التاك فريد سعيد الأربعاء 30 ماي 2018 - 13:04
يا فريريد إذا أردت أن تتعلم ان تكون مثل الأخ رشيد المرتزق فستحرم عليك المغرب ولو سمحت لك الدولة فالشعب المسلم لن يتركك تتبول عليه بأفكار عدوانية فأمثالك هم اللذين يخلقون الإرهاب ويحرضون عليه لقتل الأبرياء المسالمين وتكونون مادتا دسمتا للجهلة المأسلمين للقيام بأعمال تخريبية فحبذا لو آجتمعو العرب لسن قانون عالمي لتجريم هؤلاء كما يجرمون الهولوكوس والجنس السامي كما يدعون وآنذاك ستأتي بالمرتزق رشيد ليحاكم هو وزكرية المنافق
48 - سعيد الأربعاء 30 ماي 2018 - 13:14
بعض الإخوان يميزون بين حرية العبادة في أوروبا والمغرب ونقول هناك حرية العبادة في المغرب ولكن المشكلة عندما يخرج زنديق كرشيد ويقول أن الرسول كذا وام المؤمنين كذا وعمر كذا وووووو فهته نذالة في دولة تدعي مسلمتا بآمتياز فوجب الوقوف أمام هته الشرذمة لأننا إذا سقطنا في فخ السيبا والفتنة لن تنقدنا أمريكا بل هي غايتها القصوى في دالك
49 - مسلمة الأربعاء 30 ماي 2018 - 13:57
اشمن تضييق على الحريات الدينية راه الأغلبية ما يركعهاش وزيد السبان فالدين وحتى واحد مكيحاسبهم والملاحدةحتى هوما انتشرو. ..عمرنا سمعنا شي واحد دخل للسجن بسبب الإلحاد. ...وزايدون واش دخل مريكان ببلادنا لكم دينكم ولي دين
50 - م.محموداليعقوبى الأربعاء 30 ماي 2018 - 14:22
هذاليس تقريربل اشاعة للفتن من أجل زعزعة العالم الاسلامى ونهب ثرواته .أي عسل يصدره الغرب الينا هو محشو بالسم وماذامن حجة بعدالعراقوالشام الجزيرة العربية وليبيا ووووشحال بقالهم .الرجوالاتساع وعدم نشرتقاريرهم الا للعبرة وشكرا
51 - jawad الأربعاء 30 ماي 2018 - 14:55
انت يا أمريكا ! و ما شأنك في بلد مسلم. أنظري إلى حالكي فالمشكل متراكم في بلدكي من تمييز عنصري و ديني إنطلاقا من المطارات إلى الاسواق و الشوارع فباديري بحل مشلكلكي قبل مشاكل الاقليات التافهة في المغرب . لو كنتي متعاطفة زيادة لمنحتهم جواز الاقامة في بلدك المتخلف
52 - المعفر الأربعاء 30 ماي 2018 - 14:56
المونديال يا المونديال مادار فينا بسرعة اصبحنا مانسواو مانصلحو
53 - عياشي ولد بوجمعة الأربعاء 30 ماي 2018 - 15:52
مواطن من طنجة و بعيد عن تغليف الحقوق الفردية بالسياسة مرر و تكررا مررت أمام إحدى الكنيسة بمدنتي يوم الأحد أجد أجانب قاطنين في المغرب أوروبيون و أفارقة يدخلون الكنيسة للصلاة أمر عادي جدا ، إلا مجموعة رشيد لا تستطيع الصلاة لم أفهم ؟ و أتحدى أي واحد إذا لم يجد كلامي صحيح
54 - الدول المتخلفة والمتطورة الأربعاء 30 ماي 2018 - 17:49
أمريكا و أوروبا و الدول المتطورة فكريا انتهت من تقديس الاديان و الخرافات لكنها تحاول حمايتها في دول العالم التالت لأنها وسيلة لخلق قطيع يتناحرون بينهم و تتوقف عجلة السير و التقدم في بلدانهم لينعموا هم بعلم و إنسانية و مساوات
55 - مغربي الأربعاء 30 ماي 2018 - 18:08
عجيب امر شردمة من المغاربة
تراهم يتبجحون بمحاربة الظلم والتهميش والاحتكار والدفاع عن الفقراء...
لكن بمجرد ما يتعلق الامر بحق الفرد في ان يختار طريقة عيشه ومعتقداته حتى ترى هذه الشردمة تصاب بالسعار
من حق اي انسان ان يعش حسب اختياراته شرط ان الا يهدد امن وسلامة الآخرين
شكرا هيسبريس
56 - Citoyen الأربعاء 30 ماي 2018 - 19:45
...**** trump Look what usa and thzy do in the world
57 - Muslim الأربعاء 30 ماي 2018 - 23:14
Un musulman selon la parole de dieu c est celui croit en dieu et en jugement final et faire du bien.toutes les gens de la planète sont dans cette situation chrétien juives des bouddhistes etc et donc on es tous musulman .la religion musulmane est universelle sauf que nous les moutons on croit que C est uniquement les bédouins qui sont muslims.Ma question de quoi vous avez peur, des milliards de soi musulmans inutile. La liberté individuelle est fondamental. Le savoir, le progrès, le respect de l environnement et de l animal , le travail,
58 - لاكونستيتيسيون ارا برع الأربعاء 30 ماي 2018 - 23:19
كلشي في لا كونستيتيسيون، شكون صوبها، وشكون صادق عليها، واش محسبتوش الثقب اللي فيها بما يحمي الصالح الاجمالي العام، ام هي مسالة تجارة تحايل في سوق النقد ، الله يهدينا ويرد بينا، باراكا راغادين بينا للهاوية الله يهدينا سواء السبيل... انتبهوا يا سادة سدد الله خطاكم ، الامية
59 - mehmmmmmmmet الأربعاء 30 ماي 2018 - 23:50
اخر من يجب ان يتحدث عن حقوق الانسان في العالم دولة الاستكبار الولايات المتحدة الامريكية راس الفتن والمصاءب في العالم ومملكة الشيطان.
60 - محمد الخميس 31 ماي 2018 - 22:44
اللهم من أراد أن يفتن بلدنا فدمره ودمر بلده
اللهم احفض بلدنا من الفتن ما ضهر منها وما بطن
المجموع: 60 | عرض: 1 - 60

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.