24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4813:3117:0720:0621:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

2.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الوديع "يخلع" حجاب ماء العينين .. منطق الاستقواء وحرية الأفراد

الوديع "يخلع" حجاب ماء العينين .. منطق الاستقواء وحرية الأفراد

الوديع "يخلع" حجاب ماء العينين .. منطق الاستقواء وحرية الأفراد

دردشات متأخرة: في موضوع السيدة آمنة والحجاب

من حق السيدة آمنة علينا، ومن حق كل من وقفوا في صفها من أجل الدفاع عن حقها في حماية حياتها الخاصة، من حقها علينا ذلك، من منطق حق الجميع، خاصةِ القوم وعامتهم، علما بأن التحجج بالحياة الخاصة والحريات الفردية لم يعد مقتصرا على الحداثيين واليساريين، بل امتد – وذلك شيء محمود – إلى صفوف أصحاب الإسلام السياسي أنفسهم، منذ الوقائع الحميمية المعروفة...

ما يدفعنا لتأكيد حق السيدة آمنة بكل بداهة، هو إيماننا الذي لا يتزعزع بحق الجميع في ذلك من منطلق الحق في التمتع بحرياتهم الفردية. وإنه لمن الإيجابي أن يدافع الجميع عن حق السيدة النائبة من هذه الزاوية لأن ذلك يعيد طرح موضوع الحريات الفردية مجددا على بساط النقاش العمومي، لا تمنعنا من ذلك أولويات المطلب الاجتماعي المتعدد الذي تزداد إلحاحيته يوما عن يوم.

وما دمنا نتحدث من منطلق يبدو مشتركا (الحريات الفردية)، فلا ضير من التذكير بأن هذه الحريات في مفهومها العام – الذي لا يقبل التجزئة في عرف منظومة حقوق الإنسان الكونية – تتضمن من ضمن ما تتضمن حرية الضمير والمعتقد، والحق في الحياة، وحرية التصرف في الجسد، وحق الفرد في الحماية من الاستعباد ومن التعذيب ومن المعاملة المهينة والحاطة من الكرامة، والحق في الزواج وحرية إنشاء أسرة، والحق في الحياة الخاصة، وحرية التعاقد مع الغير، والحق في التصويت، والحق في مقاومة الظلم، والحق في المشاركة في التجمعات السلمية، والحق في المِلكية، والحق في اختيار الميول الجنسي، والعلاقات الرضائية بين البالغين غير المتزوجين...

إذا كنا نناقش حالة السيدة آمنة من هذا المنطلق في فهم الحريات الفردية، التي تتضمن، كما أسلفنا، حماية الحياة الخاصة للأفراد، فأهلا وسهلا، ولتكن لحظة توافق نهائي يهم جميع المغاربة، ولنقلها بالفم المليان..

أما إذا نحن أشهرنا هذا السلاح فقط لحماية تصرف شخص واحد أو لضرورات التراشق السياسي المتكرر، فلا فائدة من هذا التوتر الإضافي.

من جهة أخرى، ما يُخرج موضوع صورة إحداهن بلا حجاب بعد أن كانت تضعه باستمرار وبشكل منهجي، ما يُخرجه من دائرة السلوك الخاص المحمي بمنطق الحريات إياها إلى حلبة النقاش العمومي المشروع هو المنطق المتحكم في وضع الحجاب آنفا، ومُسوِّغاتُ سلوك صاحبته اجتماعيا وسياسيا في دفاعها العلني عنه، لا باعتباره نموذجا من نماذج اللباس والموضة، بل باعتباره يمثل قيمة روحية ودينية وسياسية تبعد من لا تضعه من النساء من دائرة العفة والاستقامة وتضعها في مصاف مصادمة الدين الحنيف... هاهنا مربط الفرس يا سادة ويا سيدات.

فليس أخلاقيا (بالمعنى الفكري والفلسفي لا المعنى الدارج) أن تعمد جماعة ما (سياسية- دينية) إلى خلق وتقديم صورة العفاف إلى العامة في شكل حجاب أو لحية أو ما شابه، على اعتبار أن المختلف عن ذلك ساقط دينيا وأخلاقيا أصلا، وتحصد من وراء ذلك حظوة وسلطة (ولو هزُلت) ومنافع، ثم تعمد الجماعة نفسها أو من يمثلها رمزيا وسياسيا إلى التخلي عنها فرديا وفي فضاء خارجي بعيد – مبدئيا – عن عيون العامة، كأنما يقترف فعلا مشينا...

لا يهمني أن تخلع السيدة آمنة أو تضع. ذاك شأنها ولا ألتفت إليه.

ما يهمني هو الاستعمال الذي رُصد للحجاب، والذي أثر عقودا من الزمن على المجتمع في اتجاه جره إلى الوراء وكرس الاستقواء على النساء، بعد أن كابدت الأجيال في سبيل كسب الحريات الأهوالَ كما نعلم...

يبقى أن السيدة آمنة لها الحق في أن تتابع قضائيا من يكون قد زور ونشر صورها بلا حجاب. أنا معها في ذلك بدون تردد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (114)

1 - عبدو السبت 05 يناير 2019 - 02:26
في هذا المقال خبط وجمعٌ لما هو غير مجموع، وتقديمٌ لمغالطات، رويدًا يا صاحب المقال...
إن خصوصية الحياة الشخصية لا تمثله هيئة حقوق الإنسان وحدها، حتى تفرض علينا الحقوق الأخرى التي تطالب بها منظمة حقوق الإنسان من حرية الزنا واختيار الميول الجنسي وغيرها من الاختيارات التي سموها زورًا حقوقًا.
لقد فرض علينا ديننا أن لا نطلع على عورات الآخرين، وأن لا نخوض في أعراضهم، فلا يحق لأحد أن يطلع على حياة الآخرين وخصوصياتهم من منطلق ديني إسلامي شرعي، قال تعالى: {ولا تجسسوا}، أي لا تتربصوا بعيوب الآخرين. فإذا كان النهي عن التجسس، فكيف بإشاعة عوراتهم.
مقاااااال مدسوووووس
2 - Montreal السبت 05 يناير 2019 - 02:43
سؤالي محدد و بسيط : هل هي حقا حرية فردية ام نفاق اجتماعي من أجمل تحقيق مصلحة شخصية
؟
3 - abdelkrim السبت 05 يناير 2019 - 02:51
كلمة حق أريد بها باطل الكاتب يدخل تارة في الخصوصيات وتارة يدافع عن الحياة وكأنه يخاطب الجهال .يجب على الكاتب ألا ينسى أنهم أناس يمتلون كدالك الشعب حتى في تنوع ملابسهم أو هيآتم فتوقفوا عن نهش لحومهم وناقشوا آفكارهم بكل الطرق الراقية ولكم الصنادق الإنتخابية .إحترموا الشعب وكونوا صباقين لبناء المجتمع السليم ٠
4 - توجيه البوصلة السبت 05 يناير 2019 - 02:52
يا أخي ، يا صلاح ، إسمعني جازاك الله خيراً .
لقد جئت متأخراً حتى النهاية و بدأت تتكشف الأمور .
ربما هذا التريث كان نتيجة تجربتك .
ـ هذا يقع في العالم بإسره ، حملات تتعرض لها
فئات كبيرة من الناس ، بصرف النظر عن مستوياتهم
و دورهم في الحياة .
ـ و من العيب أن نبقى نلوك الكلام ، على أشياء فاتت ،
لننسى ، وتستمر الحياة .
* لكن الأكيد و المؤكد ، إن PJD ، إنتهى رحمة الله عليه ،
و إلى مزبلة التاريخ ، بعدما طحنوا البلاد و العباد ،
هذا هو الموضوع الذي يجب مناقشته.
5 - مغربي ساكن فالمغرب السبت 05 يناير 2019 - 03:03
عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (..ﺛﻢَّ ﻓﺘﻨﺔُ ﺍﻟﺴَّﺮَّﺍﺀِ ﺩﺧَﻨُﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ ﻗﺪﻣَﻲْ ﺭﺟﻞٍ ﻣﻦ ﺃﻫﻞِ ﺑﻴﺘﻲ، ﻳﺰﻋُﻢُ ﺃﻧَّﻪ ﻣﻨِّﻲ، ﻭﻟﻴﺲ ﻣﻨِّﻲ، ﻭﺇﻧَّﻤﺎ ﺃﻭﻟﻴﺎﺋﻲ ﺍﻟﻤﺘَّﻘﻮﻥ، ﺛﻢَّ ﻳﺼﻄﻠِﺢُ ﺍﻟﻨَّﺎﺱُ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﻞٍ ﻛﻮﺭِﻙٍ ﻋﻠﻰ ﺿِﻠﻊٍ، ﺛﻢَّ ﻓﺘﻨﺔُ ﺍﻟﺪُّﻫَﻴْﻤﺎﺀِ ﻻ ﺗﺪﻉُ ﺃﺣﺪًﺍ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻣَّﺔِ ﺇﻟَّﺎ ﻟﻄﻤﺘﻪ ﻟَﻄﻤﺔً، ﻓﺈﺫﺍ ﻗﻴﻞ: ﺍﻧﻘﻀﺖ ﺗﻤﺎﺩَﺕْ، ﻳُﺼﺒِﺢُ ﺍﻟﺮَّﺟﻞُ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺆﻣﻨًﺎ، ﻭﻳُﻤﺴﻲ ﻛﺎﻓﺮًﺍ ﺣﺘَّﻰ ﻳﺼﻴﺮَ ﺍﻟﻨَّﺎﺱُ ﺇﻟﻰ ﻓُﺴﻄﺎﻃَﻴْﻦ: ﻓُﺴﻄﺎﻁِ ﺇﻳﻤﺎﻥٍ، ﻻ ﻧﻔﺎﻕَ ﻓﻴﻪ، ﻭﻓُﺴﻄﺎﻁِ ﻧﻔﺎﻕٍ، ﻻ ﺇﻳﻤﺎﻥَ ﻓﻴﻪ..) [صححه ﺍﻷﻟﺒﺎﻧﻲ في ﺻﺤﻴﺢ ﺃﺑﻲ ﺩﺍﻭﺩ رﻗﻢ 4242].
6 - متتبع السبت 05 يناير 2019 - 03:18
رغم أنني لا أومن بالأحزاب السياسية ولا بالعمل السياسي بالمغرب،فإن العقل والمنطق والقانون ومختلف الشرائع،تمنع منعا باتا مطلقا استعمال الحريات الفردية للأشخاص كوسيلة للتشهير والإبتزاز.إن هذا المستوى الرديء الذي عبر عنه هؤلاء الأشخاص يعطينا صورة عن شخصياتهما وأخلاقهما.
لا تهمنا ماء العنين ولكن المهم هنا هو هذا الهجوم الذي جمع من خلاله هاذان "المحاميان" بين صراعهما السياسي مع البعض والحريات الشخصية.هذا أمر مرفوض.
نعبر عن دعمنا التام للسيدة ماء العينين ونظالبها يالمتابعة القضائية لهؤلاء المتملقين الإنتهازيين.
7 - المغربي المعروف السبت 05 يناير 2019 - 03:40
كل واحد حر يعيش حياتو كيف ما بغا
و سبحان الله الناس مركزة غير مع الوزراء و البرلمانيين ديال العدالة و التنمية
في فضائح الاحزاب الاخرى لي كتمر مرور الكرام ؟؟ لاش مركزين في الحياة الخاصة ديال برلمانيي ووزراء العدالة و التنمية ؟؟
8 - المغربي الجديد السبت 05 يناير 2019 - 03:43
هناك دوما عدم التطابق في المجال السياسي بين النظرية والتطبيق لكن ما يميز المجتمعات أنها إذا لاحظت أن فرقا شاشعا بين التنظير والممارسة السياسية تقوم بتصحيح المسار لأن الأخلاق السياسة تهدف بالأساس عند جميع الأمم إلى خلق توازن إجتماعي لكن إن غاب هذا التوازن انقلبت الأمة على النظرية السياسية وأخذت في صياغة نظرية سياسية جديدة لكن مشكلة مجتمعاتنا لم تقدر تجاوز فكرة الولاء والبراء والولاية والبعية والإمارة هاته المفردات أضحت عائقا للإصلاح والثورة الوطنية .
9 - ولد القرية - سلا - السبت 05 يناير 2019 - 04:35
فعلا وهذا ما جعل العديدين ينتقذون ليس فقط السيدة ماء العينين بل ايضا الشيخ حمادي وفاطمة النجار وكذلك الشوباني وبنخلدون و بوانو والزاهيدي وايضا يتيم وعشيقته في باريس . فلو كان هذا الحزب الذي ينتمون اليه لا يجعل كل مبادئه وقواه وكتائبه الالكترونية لتتبع عورات الناس وحياتهم الخاصة سواء كانوا عاديين او ممثلين او فنانين او صحفيين او قنوات تلفزية او مهرجانات ليس فقط تتبعهم بل محاكمتهم وتجريحهم والنفخ في قضاياهم حتى يتم اسقاطهم بالضربة القاضية واحيانا تكفيرهم حتى يظهروا امام المجتمع ككفرة وكخارجين عن الدين.اليوم الذي يتخلى فيه البيجيدي عن عباءة الدين واستعماله لطحن الاخرين .انذاك لن ينتقذ احد التصرفات والحياة الشخصية للتابعين للبيجيدي
10 - Adam السبت 05 يناير 2019 - 04:36
عندما ياتي الانسان و خاصة شخصية عمومية عكس ما يدافع عنه في الموءسسات الرسمية للدولة و قنواتها العمومية ، بل و بستعمله لاغراض سياسية لاستمالة الشعب الى جانبه،بل و يزبد امامه ان ان ما يقوله هو الصحيح. فاكيد من حق الشعب الرد عليه بقوة من هذه المنابر العمومية التي استغلها و ليس فقط عبر الانترنت.
11 - العروبي السبت 05 يناير 2019 - 04:49
سيدة جريئة في الدفاع عن مواقفها وآرائها.
تستحق الاحترام والتقدير والتشجيع
12 - تساؤل مشروع... السبت 05 يناير 2019 - 05:11
بعد تدوينة المحامي القريب من البام....يأتي الدور هذه المرة على سي صلاح....المنتمي سابقا للبام....ليخوض هو الآخر في موضوع السيدة آمنة...لنتساءل هل هي صدفة؟ أم أن جهة معينة عازمة على نبش في الأعراض الشخصية لأعضاء حزب المصباح..علها تهزمه انتخابيا في الاستحقاقات المقبلة؟ وتحقق بذلك ما عجزت عنه في الانتخابات السابقة ....مجرد تساؤل.
13 - الزمر السبت 05 يناير 2019 - 05:15
السلام ، خلاصة من هذا الخطاب أن المرأة تفعل الكثير من الرجل الذي هو في الحقيقة لا يستحق حتى ولا بصلة ، انا في نضري إذا رجعنا إلى الوراء القليلا ، كان لباس السيدات المغربيات الخارجي التقليدي معصرنن و أكثر أناقتا شكلا وتفصيلا أي( الجلابة واللتام المغربي) هذا مقارنتا مع اخواتها العربيات الذي كان مجرد بتدائي
مثلا في الحايك أو غيره من الأقمشة العادية ،
مع الأسف أن المرأة لم تحافظ على هذا الإرث الدي كان يعطيها الهمة والشان ، وأصبح لا نراه كثيرا بل ما نراه اليوم مجرد أرقام أشكال و ألوان مبعترة لا نفرق بين المغربيات والطانزانية ،
14 - الرغبات....الحاجات.... السبت 05 يناير 2019 - 05:24
الرغبات المرتبطة بالملبس...تختلف من شخص لآخر...كما يختلف موضوعها أيضا : مثلا ؛ التي ترتدي الحجاب تكون حاجتها في ذلك(على العموم) هو الحشمة و العفة والوقار. كما أن التي ترتدي "المينيجيب" على سبيل المثال كذلك قد تكون غايتها إظهار محاسنها لتجلب أنظار الجنس الآخر وتستميله إليها.
هذا على كل حال ما تعلمناه في الفلسفة عند دراستنا لموضوع الحاجات والرغبات لدى بنو البشر.
في نظري لندع النساء يرتدين ما يحلو لهن بدون الخوض في هذا الموضوع.....أولوياتنا تتجاوز لباس المرأة.....اللهم إن كانت القضية مسيسة ؛ هذا شأن آخر.
15 - محمد محمد السبت 05 يناير 2019 - 05:35
ان الذين يهاجمون غيرهم بغير حق هم اناس ليسوا في المستوى واغلب المغاربة يستحقون السجن بالنسبة للقانون الوضعي منهم من ظبط ومنهم من فلت ونحن نعيش في مرحلة سيئة وتظهر الوجه القبيح للمغرب
16 - karil السبت 05 يناير 2019 - 05:36
أتمنى لو أجريت إنتخابات سابقة لأوانها لإزالة جثة البجيدي من الساحة .
17 - Elhammoumy khalid السبت 05 يناير 2019 - 05:41
لا يهمني وضع او خلع الحجاب بقدر ما يهمني الصورة التي تصل الى المجتمع...فعلاالصورة التي تسوق في المغرب ليست الصورة التي يعيشونها خارج حدود الوطن،وهذا هو المشكل ،داخل المغرب وفي مختلف ارجائه الحجاب والدين والنصيحة كأنهم اصحاب فضيلة،والواقع غير ذلك،باختصار كل هذه الصور التي يرسمونها للشعب فقط من اجل التضليل وكسب نضرة مفعمة بلايمان لكي يثق الشعب فيهم،لكن الله بقدرته كشف كل منافق يضع عبائة الدين ليصل لمنصب ...كل هذا عشناه ونعيشه مع حزب الذئاب الملتحية التي تطلق على نفسها العدالة والتنمية ،وفي مقدمتهم الذئب بنكيران الذي سيشهد له التاريخ على ظلمه لشعب تاق فيه واعطاه صوته وانا اولهم،الله يخود فيكم الحق خرجتوا على البلاد والعباد
18 - مواطن السبت 05 يناير 2019 - 05:42
شكرا سيدي على تفاعلك مع الموضوع ،فلا يجب أن يمر هكذا.
19 - عبد الرحيم السبت 05 يناير 2019 - 05:45
بسم الله على بركة الله اصبحنا في هذا الوقت ننبش في اعراض الناس مهما كان انتمائهم او توجههم فان هذه الامور لا تعنين في شيئ ، انا ضد مايسمى الحريات الفرية فيما يتعلق بالأفعال التي تمس بالاسلام في جوهره كل المثليين ٠٠٠٠٠٠ نحن لدينا قضايا مهمة مجتمعية تتعلق بحياتنا العامة مثل التشغيل والتطبيب والتعليم والقدرة الشرائية للمواطنين والسكن اللائق لكل المواطنين
20 - الغضنفر السبت 05 يناير 2019 - 05:49
لا يهمني أن تخلع السيدة آمنة أو تضع. ذاك شأنها ولا ألتفت إليه.
ما يهمني ألا يستعمل الحجاب أو اللحية لمآرب سياسية بطريقة انتهازية.
21 - guibaour السبت 05 يناير 2019 - 05:51
في نكتة طريفة يقال أن رجلا ضبط زوجته على فراش الخيانة الزوجية فحدرها من ه\ه سوف تنحرفين نحو التدخين ....والله كل سياسي نافق وتاجر بالأمانة التي تحملها هو ثم الشعب استأمنه عليها وفي الأخير يصطاد العنائم والمصالح الداتية عوض أن يؤدي الأمانة فوالله لو وضع الحجاب أو اللحية أو تمشى عريانا أو...أتى بما لم يؤتى به فسيان لأنه حبط يوم فكر في النفاق السياسي
22 - safa السبت 05 يناير 2019 - 05:52
ما يهمني هو الاستعمال الذي رُصد للحجاب، والذي أثر عقودا من الزمن على المجتمع في اتجاه جره إلى الوراء وكرس الاستقواء على النساء، بعد أن كابدت الأجيال في سبيل كسب الحريات الأهوالَ كما نعلم...
23 - Es sadki El Houssine السبت 05 يناير 2019 - 05:53
طالما ان هناك أكثر من 40 في المائة من الأميين وانا لا اعرف كم من السياسيين الجاهلين يمكنهم تمويه أنفسهم لأنهم يريدون الاستفادة من الوضع
24 - كريم السبت 05 يناير 2019 - 06:06
كلامك فارغ مليء بالمغالطات . توسيع مفهوم الحرية يلزمك أن تقر السارق بحرية ان يسرق والقاتل بحرية سفك الدم . الاسلام دين ينظم شؤون الفرد والجماعة اما ما تسمونه علاقة العبد بربه فليس الاسلام ولكنه دين جديد يفترض أن الله لا شأن له بتدبير شؤون الدنيا التي خلقها .موضوع الحجاب وعلاقته بالعفة والقياس العكسي الذي جئت به يلزمنا أن نفرض على سائق الدراجة الذي يلتزم القانون ويلبس الخوذة بنزعها لأنه يسيئ الى من لا يلبسها . وأن نلزم الجراح الذي يلبس الكمامة و الوزرة والقفازين بنزعهما حتى لا ينبز من لا يلبسهما بعدم المهنية والاستهتار بحياة المرضى . الحاصل أن كل ما قلته كلام فارغ .
وأنا لا علاقة لي بهذه السيدة ولا اعلق اصلا على هذه الامور التافهة.
25 - آبار الأهواء السبت 05 يناير 2019 - 06:11
ذكر الكاتب رزمة هائلة من الحقوق تحت غطاء الحريات الفردية لكنه لم يذكر الحق في التّلوّن الحربائي والحق في النفاق الاجتماعي والحق في " التقوليب" باسم الدين والحق في تحليل الحرام بتغيير اسم المحرمات والحق في مخالفة الفعل للقول.....إلى أين تدفعون بالمغرب يا ناس ؟
26 - Marocain musulman السبت 05 يناير 2019 - 06:11
اسم ماء العيين عزيز عند المغاربة
السيدة ماء العينين وطنية خالصة
الاغلبية الساحقة من المغاربة بجانبها كيف ما كانت الضروف
27 - محسن السبت 05 يناير 2019 - 06:11
الحجاب و اللحية و التدين و الامر بالمعروف هو بمثابة أصل تجاري fond de commerce بالنسبة لحزب العدالة، و تجي انتا و تبغي تحايدلهوم مصدر الرزق ديالهم. المشكل أعمق من ذلك، فمادام لم يتم فصل الدين عن الدولة ستجد دائما من يستغل سذاجة المغاربة.
28 - موسی السبت 05 يناير 2019 - 06:12
الحريۃ جميلۃ جدا تضع انسان حر حتی يحترق عندما لا يجد حقه في هدا العلم يضيء علی نفود التی اصلا لا مشعال ولا اخلاق والضمن الحقوق الناس ويعرفون كلمۃ الخدع و مصيرها الدنيوي كم اسرۃ تمزقت كم قباءل تشردت يا كفينا المثليۃ لا تحصد لنا الجديۃ مادام الخدع يعلج بمال يكفينا حياۃ الجبروات
29 - mihamid السبت 05 يناير 2019 - 06:13
المقال دفاعي هجومي....و يدخل في نطاق ما يصطلح عليه التشويش السياسي....السيدة ماء العينين تحاسب عن عملها و المسؤلية المنوطة بها في الحكومة...لا عن ارتدائها الحجاب من عدمه
30 - USA Express السبت 05 يناير 2019 - 06:21
ça est typiquement marocain on constate en Europe que lorsque tu vas chez une famille tu ne vois même pas la femme sous prétexte que la famille est conservatrice alors que cette même femme elle va au travail dévoilée et elle fait même la bise au patron
31 - يوسف السبت 05 يناير 2019 - 06:29
!حق أريد به باطل
كما قال الإمام علي كرَّم الله وجهه

وإِنَّمَـا الأُمَـمُ الأَخْـلاقُ مَا بَقِيَـتْ*** فَـإِنْ هُمُ ذَهَبَـتْ أَخْـلاقُهُمْ ذَهَبُـوا
أحمد شوقي

أحْلامُنَا تَزِنُ الجِبالَ رَزَانَةً***و يفوقُ جاهلنا فعالَ الجهلِ
جرير
32 - sarah السبت 05 يناير 2019 - 06:34
Amina Maelainine aura bien du mal à expliquer comment elle porte le voile au Maroc et danse cheveux au vent et en t’shirt devant le Moulin rouge à Paris.
33 - مسلم مغربي السبت 05 يناير 2019 - 06:34
في حديث فيه ضعف مرسل عن زيد بن أسلم أن النبي عليه الصلاة والسلام قال:" من أصاب شيئًا من هذه القاذورات يعني: المعاصي فليتب إلى الله وليستتر بستر الله"وهذا يدل على أنه ينبغي للمؤمن أن يستتر بستر الله وألا يفضح نفسه،لا أريد الحديث عن امرأة تحجبت أو تبرجت فالأمر يخصها،وكمسؤولة يهمنا عطاؤها وفعلها وانجاز وعدها،ولا أشاطر الرأي من يقتنص مثل هذه الفرص لتمرير خطاب الحريات الفردية ونشر الفجور بين الناس " على عينيك يا ابن عدي" افعل ما شئت كما يحلو لك ولكن لا تعمم ولا تفرض حريتك الفرديك علينا،فالمبليين كتب عليهم لفترة من الزمن الضلالة لكن رب الأرباب يحب كل تائب رجاع،المهم هو أن لا تجهر بالذنب وتتحدى الكل بالمعصية بالعلالي وتجرنا معك الى الفاحشة،نعرف ماهي الحرية المخولة لنا في ظل الحياء،ومن ضل وتاب ثم عاد ثم ضل وتاب يجد الثواب،هذا مسجد وهذه حانة وهذا سلوك قويم وهذا انزياح لئيم..فلا تتأخر في الصلح مع الكريم،واذا ابتليت نسترك اذا استترت فقط لا تدعونا الى البلية فقد عفا الله،لكننا بالمقابل ندعوك الى التخلي عن بليتك للتحلي بالتولي،يقول ﷺ: من ستر مسلمًا ستره الله في الدنيا والآخرة"،فالله يفرح بالرجاع.
34 - شرف السبت 05 يناير 2019 - 06:36
منافقون يتاجرون بالدين ويستكلبون المغاربة فضيحة تلو الأخرى
35 - العربي السبت 05 يناير 2019 - 06:38
طبعا من حقها ان تتابع كل من نشر صورها سواء اصحت أم لم تصح.
ومن حقها أن تخلع الحجاب. في الواقع، أنا اثمن فعلها لذلك، على الاقل استطاعت التخلص من شيء كان 'مفروضا' عليها (من البيئة/ المجتمع) على ما يبدو. جسمها ملكها وكذلك حياتها الخاصة وحتى دينها.
دعوها تعيش، دعوا الناس تعيش دون وصاية.
36 - Nocer kamal السبت 05 يناير 2019 - 06:38
بين منطق الحريات الفردية والتلصص بون شاسع سيدي الوديع..
لسنا أمام اختيارات لا تتعدى حقوق الآخرين وتكسر شوكة وبنية المجتمع المغربي، وإنما نحن أمام بديهيات يجب أن تسود بيننا لنستمر كشعب مغربي.
ليس ضروريا سيدي الوديع أن نأتي بكل مظاهر التطور كما تتصورونها لكي نكون تقدميون، وليس ضروريا أن نتخلى عن معايير الوقار واحترام المجتمع أيضا كي نقول أننا حداثيون...
الحداثة تتجلى في احترام الآخر ومعاملته ضمن اتجاهات السلوك الإنساني لا غير، فلا مجال لكي نحترم ولا نقدح في سلوك السكارى وهم يتبولون على قبر يوسف بن تاشفين.....
الحضارة ليست تجزيئية سيدي الوديع، أصولنا تدخل في عمق هذه الحضارة، تاريخنا الأمازيغي العربي الايبيري الإسلامي المخضرم..
لن أتفق أبدا على أسلوب التجسس والتلصص كي أقول هذه مصيدة عدوي وها هو يتقلب فيها...
نعم للحداثة والديمقراطية
37 - المتربصون السبت 05 يناير 2019 - 06:41
كثر النبازون المتربصون حسنو النية .. بعد أن ضربوا موعدهم للخروج من الجحور فرادى او حتى مثنى ..
38 - مغربي السبت 05 يناير 2019 - 06:42
فليس أخلاقيا (بالمعنى الفكري والفلسفي لا المعنى الدارج) أن تعمد جماعة ما (سياسية- دينية) إلى خلق وتقديم صورة العفاف إلى العامة في شكل حجاب أو لحية أو ما شابه، على اعتبار أن المختلف عن ذلك ساقط دينيا وأخلاقيا أصلا، وتحصد من وراء ذلك حظوة وسلطة (ولو هزُلت) ومنافع، ثم تعمد الجماعة نفسها أو من يمثلها رمزيا وسياسيا إلى التخلي عنها فرديا وفي فضاء خارجي بعيد – مبدئيا – عن عيون العامة، كأنما يقترف فعلا مشينا...
39 - كولونيا السبت 05 يناير 2019 - 06:54
الاخ كاتب يدافع عن حريه شخصيه للسياسيين وهاد الأمر خطأ مادام شخص دخل السياسه فحياته شخصيه ليس ملكه بل ملك من يقوم م بتصويت عليه
ماء العينين عضو في حزب إسلامي وشيء طبيعي أن اغلبيه او 80%من قام بتصويت على الحزب له ميول اسلامي او يطالب بنضام اقتصادي اسلامي او ما يشابه نضام راسمالي اجتماعي متل نضام الألماني اللدي يشبه نضام الإسلامي من ناحيه اقتصاديه و الاجتماعيه.
عندما تخلع عضو برلماني لحزب اسلامي الحجاب وترتدي البكيني فاضن ان المغاربة مهتمين لمعرفه المزيد عندما يصور وزير لحزب اسلامي برفقه شابه وفي وضع حميمي وبدون عقد زواج فاضن ان المغاربه مهتمين بما يحصل
خلاصه القول مكينش شي حزب تيحمر الوجه من علماني الي حزب ملحد أو اسلامي ما عليكم هير المقاطعة انتخابات نريد إصلاح شامل وتعديل الدستور وملكيه برلماني لا يتدخل الملك في أمور الوزير الأول. لأن كل فشل اللدي يعيشه المغرب يتحمل مسؤوليته الباطرون ههههههه
40 - صاحب الدراجة السبت 05 يناير 2019 - 07:10
باغا نعيش عييت من التزييف ؤ عييت من الحكومة و الحياة المزيفة ( المزيفة: نسبة إلى الزيف أي الفولار )
41 - houssam السبت 05 يناير 2019 - 07:24
أنتم تريدون نشر الفساد والزنا و الفسوق... بهده العبارة :

" والحق في اختيار الميول الجنسي، والعلاقات الرضائية بين البالغين غير المتزوجين"
42 - متتبع السبت 05 يناير 2019 - 07:29
إذا كانت الادلة والبرهان تابثة في ما قيل عنها فلا داعي لقلب الحقائق. ولا داعي للدفاع عن أشياء لاتستحق الدفاع.وان كانت بريئة فإن التحريات سوف تتبث براءتها .
43 - charaf السبت 05 يناير 2019 - 07:38
نعم، مع حرية الاشخاص الفردية... بيد أن التوظيف والتسويق لرمز ما في تحصيل مكاسب سياسية ومادية بديهي أن يجلب اهتمام وتتبع الناس لهذا الرمز المعتمد من قبل برلمانية حرصت على البروز بالحجاب كرمز يحيل على المرجعية الاسلامية في تعاطيها مع الشأن السياسي. مرجعية ورمز للصدق والامانة والاخلاص والتضحية....
44 - abdou السبت 05 يناير 2019 - 07:40
محمد باها،بنكيران ،حامي الدين ،الرميد ،ماء العينين،يتيم وخطوبته ،الشوباني وبن خلدون واخرون،أفراد العدالة والتنمية لديهم ملف قضية دولية في انتهاك حقوقهم الفردية والتضييق على عملهم السياسي و محاولة القضاء على فكرهم و رؤيتهم السياسية .
45 - حسن السبت 05 يناير 2019 - 07:42
لو كانت السيدة ماء العينين شخصية عادية لكنت من المدافعين عن حقها في ممارسة حريتها الشخصية لكنها شخصية عامة تنتمي لحزب ذامرجعية دينية وبفضل هذه المرجعية الدينية استطاع ان يسوق لاعضائه بانهم شرفاء وهم وحدهم القادرون على قيادة المغرب للخروج من التخلف والفساد ولكن بين الفينة والاخرى يتم ضبط عضو اوعضوة بارزة من الحزب في وضعية مخالفة لمبادئ الحزب ولعل اخرها ضبط عضو من حزب المصباح في حالة سكر بالقنيطرة بعد ارتطام سيارته بشاحنة مركونة .
46 - الطاطاوي السبت 05 يناير 2019 - 07:45
نعم نؤمن بالحرية الفردية.
ولكن هده العصابة تنتقد الأشخاص على أفعال ليقوموا بتلك الافعال خلسة.
الدليل الأكبر الطويل عمر وبنحماد
47 - النهب والنفاق والجهل السبت 05 يناير 2019 - 07:54
كيبقى فيا الحال على هاد الشعب المغفل المفقر المهمش لي وصل بحال هاد الناس الى البرلمان,في الدول الديموقراطية المتقدمة بحال هاد البرلمانيات والبرلمانيين لي عندنا في المغرب كيخدموهم فقط في تنظيف المطاعم والمراحيظ
48 - مغربي السبت 05 يناير 2019 - 08:09
اذا كانت مسألة نزع الحجاب ولباس البيكيني حرية فردية كما تقول فما الذي يمنعها من نزع حجابها وارتداء البيكيني داخل المغرب إذن ؟؟؟؟ ...تقدر تجاوب اسي المجتهد...؟؟ لا ماتقدرش لأنك عارف بأن الأمر يتعلق هنا بالتجارة بالدين والتلاعب بعقول البسطاء من اجل دفعهم للتصويت لصالح الحجاب (البيجيدي) ضد المتبرجات (باقي الاحزاب ) بكل بساطة....
49 - FOUAD السبت 05 يناير 2019 - 08:10
ابجديات الكلام ان يبنى على وقائع!
فالصحيح ان السيدة تنفي ان الصور المعروضة هي لها و لذلك فانها لا تطلب ان يدافع عنها احد "كائنا من كان" لكنها تطلب من القضاء الذي اصبح "مستقلا" ان يحميها من اناس يحسنون التصرف مع فوطوشوب و لا يحسنون التصرف مع القانون الذي اصبح "مستقلا"

مستقلا عن ماذا ???

و حتى لو فرضنا ان السيدة وقع لها ما نسب لها ! ا هذا موضوع يكتب عنه الحداثيون و خصوصا الحداثيون حتى النخاع ?!

Mon salam
50 - الحـــــ عبد الله ــــاج السبت 05 يناير 2019 - 08:11
أكيد أن "تبرج" أمينة ماء العينين وتخليها عن الحجاب وارتدائها لباس البحر خارج المغرب بعيدا عن الأعين هو من حريتها الشخصية وهذا لا غبار عليه وليس لدينا اي مشكل معها في هذا الموضوع ولا يجب أن يكون حتى موضوع للنقاش
لكــن لا يجب أن نتوقف هنا ونسكت كما لو تعلق الأمر بنبيلة منيب التي تتبنى وتناضل من أجل الحداثة والانفتاح ولن يلومها أحد حتى وان لبست لباس البحر أمام الملأ في المغرب
لا !
الأمر يتعلق بشخصية أمينة ماء العينين السياسية الشهيرة التي تنسب نفسها لكيان سياسي يقول أن مرجعيته إسلامية التي تفرض على من ينسب نفسه إليها أن يلتزم بالقيم والقواعد التي يفرضها الإسلام.
هذه "القيم" داست عليها السيدة أمينة ماء العينين، التي من المفروض أن تكون قدوة للمرأة المسلمة المثالية كونها شخصية عامة معروفة لا يجب ان يعرف عليها سوى أنها أمرأة ملتزمة تقيم شعائرها الدينية وتلبس الحجاب ولا تتعري في البحر ولا تلبس واللباس الشفاف أو الضيق وغير هذا يعتبر نفــاق !
ولا يمكن أن تدوخنا السيدة أمينة بتبرير ما قامت به على أنه من الحريات الشخصية، لأن الحريات الشخصية تناقض مرجعيتها الإسلامية.
وهده هي مشكلتنا مع أمينة !
51 - لطيفة السبت 05 يناير 2019 - 08:15
ان تضع المرأة منديلا على رأسها أو يفرض عليها كما هو الشأن بالنسبة للنقاب ليس رمزا للعفاف والأخلاق. المرأة يجب أن تتسلح بالعلم وأن تعمل في مجتمعها لتكون لها شخصية قوية تواجه بها كل من يريد الاستقواء عليها وتكون لها حرية الاختيار.
52 - فرحات السبت 05 يناير 2019 - 08:15
تعليقكم لا معنى له بالنسبة للمغاربة .اد نطالب بالنهوض بالاقتصاد الوطني .واصلاح التعليم بجدية و التشغيل والصحة .أما اللباس فهناك مسؤول عن كل قطاع
53 - المكلخ السبت 05 يناير 2019 - 08:17
ايها الاخوة قبل اي تعليق او مناصرة اي طرف توخوا الحدر فهده حرب سياسية وتصفية حسابات وبناتهم.....مايهمنا نحن البطالة وتدني التعليم والفرق بين التعليم العمومي والخصوصي والمنازل الايلة للسقوط وتفشي السرقة ومشكل النقل وتدهور القدرة الشراىية والغلاء وكترة الطلاق والانتحار و حرق الاجساد والخوف من المرض لعدم امكانية العلاج ....هدا هو الاهم اما ماء العينين والمحامي غدا يتصالحون ونحن يبقى لنا الدنوب والزلط
54 - تاوناتي السبت 05 يناير 2019 - 08:24
المجتمع المغربي باكمله يعيش انفصاما.لان هذه الاشياء دخيلة عليه,جاءته من بيءة مختلفة متخلفة.انتشر الحجاب واللحية وانذثرت الاخلاق.
لم يكن الحجاب متواجدا في المجتمع المغربي,لكن عند قدوم تجار الدين جعلوا من الحجاب سلاحهم للسيطرة على المغاربة, فصار الحجاب معيارا للعفة.
من حق الشوباني والنجار ويتيم وماء العينين ان يعيشوا حياتهم كما يشاؤون,لكن ليس من حقهم تضليل المغاربة واستغلال الدين لاغراض شخصية وسياسية.
حان الوقت للقطيعة مع هؤلاء المنافقين وايديولجيتهم المتخلفة.
يجب تربية مجتمع معياره الاخلاق وليس الحجاب واللحية والصلاة.
55 - خالد م مكناس السبت 05 يناير 2019 - 08:32
إنها فلسفة فن الكلاموجيا العالمة النزيهة المتيمة بالموضوعية
56 - حقيقة السبت 05 يناير 2019 - 08:33
لو كانت لها الجرأة فلتفعل هي تعلم ان الصورة حقيقية والكل يعلم. مغاربة العالم كثيرون وقد تعرفوا عليها للإشارة توجد صور أخرى لها التقطت في نفس المدينة من اناس اخرين. اما مربط الفرس الحقيقي فلم الهجوم عليها زوجتي ايضا تنزع الملابس المغربية عندما نكون بأوروبا لسبب بسيط لا تريد لفت الأنظار وتتمتع بعطلتها. انا علماني لا اصلي اقول دعوها هناك صور اخرى لا تضخموا الموضوع
57 - Mohammed السبت 05 يناير 2019 - 08:34
Sans HIJAB. Ça c'est est son problèmes elle fait de ça vie ce qu'elle veut mais pour une femme politique qui fait partie des dignitaires s afficher devant le grand bordel du monde en l'occurrence le MOULIN ROUGE et surtout pour une femme ça n à pas de sens c est HONTEUX je souhaite quelle sera pas réélu
58 - غريب في بلادي السبت 05 يناير 2019 - 08:34
اذا كانت في المغرب تظهر الحجاب وخارجه تنزعه فليس لهذه السيدة مبادئ تتقلب او بمعنى آخر تنافق الشعب والأدهى ان رفاقها يدافعون عنها اذا كلكم منافقون ومصلحيون لكم اوجه عديدة كيف سنتق فيكم اصبحتم تدافعون عن انفسكم عن مصالحكم ونسيتم الشعب .... اسمحوا لي ليس من اخلاق المسلمين ما تفعلون ... بررو كما شئتم ودافعو كما شئتم وتزوجوا كما شئتم وووو ... ولكن آلله لا يغفل عما يفعله الظالمون
59 - momo السبت 05 يناير 2019 - 08:41
هم لا يمثلون الشعب بل يمثلون عليه. لنعد قراءة tartuffe لموليير
60 - Mann السبت 05 يناير 2019 - 08:43
لو كانت في اَي حزب اخر او مغربية عادية ليس من حق اَي شخص ان يخوض في عرضها لكنها تدعي العفة و الدين و تريد ان تطبقه هي و زمرتها فعن أي دين يتحدثون: دين تخونيج و النفاق في المغرب و البيكيني و التجول مع العشاق في باريس !!
فعلا هم لي عرفوا للمغاربة و عقليتهم المتخلفة فعلا عرفوا كيف يطبقون ما يليق بالمغاربة و مستواهم
61 - مغاربي السبت 05 يناير 2019 - 08:44
كلام جميل لكنك جانبت الصواب عندما تحدثت عن الميول الجنسي نحن المغاربة لا نريد ان تشيع الفاحشة في مجتمعنا لق جبلنا عن الحياء يجب ان تعي هذا جيدا اما حرية اللباس فكل حسب قناعاته وفي الاخير الكل سيحاسب منفردا ولست في حاجة ان اذكرك ان الاجانب يتعاطون لمختلف انواع الرذائل ولكن يوءدون واجبهم على احسن وجه والسلام
62 - شغلك إيلا كسبتي مالك بعرقك السبت 05 يناير 2019 - 08:48
المشكل في المتأسلمين و الإسلام السياسي بجميع أطيافه هو التأكيد على الظهور أمام الناس بوجه مختلف و العمل على إعطاء صورهم و لباسهم صورة ملائكية في حين شيطنة كل من يخالفهم و شعارهم الدائم "أنا أفضل ممن يخالفني في فولارتي و لباسي التركي و المشرقي أو في لحيتي و سروالي القصير "متجاهلين أن إبليس في الإسلام طرد من رحمة الله لقوله "أنا خير منه""، و المهم في كل ذلك هو الرعب و الرهب اللذي سيزرعونه في القلوب الأمية و تخويفهم من جهنم إن لم يتبعوهم و بالتالي الإنتهازية و ما سيجنونه من وراء ذلك من مزايا مادية أما الأفعال الفعلية فلا يحسبون لها حسابا و صراحة ما رأيت من هؤلاء في المجتمع غير إذاية الجيران و انتهازية الهميزات فاين ما كانو و العلاقات الإنسانية عند جلهم ميتاصلو بالغير غير على حاجتهوم. الحرية الشخصية في نظري من أهم الأسس اللتي يجب أن تبنى عليها المجتمعات و لكن حينما يصبح الشخص شخصية عامة تكسب أموالها من عامة الناس فحياتها تصبح مشتركة مع من تكسب منهم أموالها و كل خطوة تحسب عليها لأنها و ببساطة تكسب أموالها من كونها شخصية عامة.
63 - amaghrabi السبت 05 يناير 2019 - 08:50
بسم الله الرحمان الرحيم.كل ما أشار اليه الأستاذ الوديع هو في الصميم في اعتقادي.الحريات الشخصية هي محترمة في المجتمع المغربي وانما استغلالها دينيا من اجل كسب عطف المجتمع وخلق مجتمع منقسم بحيث يسقط مثلا على الحجاب نظرة دينية وتعبدية فهؤلاء لابد من متابعتهم الشخصية وفضحهم كلما ثبت عنهم تناقض فيما يدعون ومما يتبجحون.ان تحارب الفساد وترتكب الفساد او تحارب الزنى وترتكب الزنى وتدعو الى العفاف بالحجاب واللحية تخون العهد وتحلق اللحية وتمشي بغير حجاب ,فهذه أفعال يجب ان نعلن وتنشر ويعرفها المواطن,لان مجتمعنا أصلا يعيش في حياته كثير من النفاق,والمنافق في نظري هو اخطر من الملحد او الكافر الذي لا يؤمن بشيئ اذا كان لا يضر مصالح غيره.صراحة بعض الإسلاميين اظهروا في الأيام نفاقهم وتصرفهم الانتهازي والوصولي بصفة مكشوفة فلا حول ولا قوة الا بالله,فليعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون
64 - محمد أحمد المختار السبت 05 يناير 2019 - 08:51
لنفرض جدلا أن شخصا ما قام في مكان ما بعمل يتنافى مع معتقده وخرج به عن جماعته وقد كان يظن أن لا أحد يرقبه؛ وقد فضحه من رآه وشهر به ؛فهذا لا يعني أن هذا الإنسان معصوم من الخطإ أو أنه بعمله هذا سيخرج من حظيرة الايمان؛ثم اننا بسبب ما فعل نصبح أمام خيارين:التراجع عن معتقداتنا أو الاعتراف بكل ما هو محظور في ديننا من علاقات رضا ئية كما يريدون وغير ذلك من الموبقات ؛لقد إبان المغرضون عن نياتهم وكشروا عن انيابهم وما يريدون بزعمهم الا الإساءة للدين والمعتقد الحنيف؛ وسوف يولون الدبر وبندحرون(وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون )
65 - الحربائية السبت 05 يناير 2019 - 08:55
مقال السيد صلاح الوديع يستوجب الرد من اصحاب اللحي والعمامات وإلا فاليتركونا وشأننا. فلقد سئمنا الحربائية.
66 - نبيل السبت 05 يناير 2019 - 09:02
إن كنت تتكلم في مقالك عن الحق بلا حدود فأنت ضال من الناحية النفسية وآثارها على التركيبة الاجتماعية وجودتها الفكرية بحيث ان عدم الالتزام بحدود ما يفقد النفس إذا تمادت في ذالك السيطرة على نفسها مما يجعلها تتبع ليس هواها ولكن رغبات وهوى من يريدون التحكم فيها وجعلها مجرد نفس مستهلكة وهذا مايرضي الإله السوق الذي حارب كل الديانات التي فيها حدود ومساطر تؤطر حياة الأفراد لينعم الفرد والمجتمع.حتى تكون لك فكرة واسعة عن الموضوع وعلاقته بالتربية والخلق أحيلك الى كتاب الإله السوق لوديفان مارشي لداني روبير ديفور حينئد ستفهم ماينتظر المجتمعات التي لاتضع قيوداً على الحقوق
وأخطر ماقلته هو الحق في اختيار الجنس مما أكد لي انك لاتفقه ماتقول بدريعة انك تقدمي وحذاثي
67 - hassia السبت 05 يناير 2019 - 09:04
حزب العدالة والتنمية له مرجعية دينية وله فروعه أو قواته المساعدة من إصلاح وعدل وإحسان.وعلى من يمتل الحزب أن يلتزم بمبادئه,سياسيا كان أو جمعويا.دون استحمار المغاربة والنفاق.ما على ماء العينين إلا أن تعتزل السياسة وتعوم حتى عريانة
68 - إلهاء الشعب السبت 05 يناير 2019 - 09:08
كان على النخبة الفاسدة في المغرب أن تتكلم عن الديمقراطية والإصلاح ومحاربة الفساد والريع، والفقر والبطالة والأمية و و و و و وغير ذلك، وليس على أشاء تافهة من اجل إلهاء الشعب للستحواد عن خيراته، وجره الى تصويت لصالح دولتهم العميقة.
69 - وجدي السبت 05 يناير 2019 - 09:09
مع الاسف حزب البيجيدي سواء ارتدى الحجاب او اطلق اللحية او نزعهما لم يقدم للشعب المغربي اضافة ايجابية تحسب له والسبب انهم يفقهون فقط في سياسة الاحياء الشعبية عبر ما يسمى الجمعيات الخيرية بلباس الدين الحنيف وهو ما اكسبهم وعاء انتخابيا مهما من الفقراء والاميين وفي ظل عزوف على الانتخابات بالاضافة الى بعض المثقفين الذين كانوا يرون في هذا الحزب تغييرا للاحسن ولكن المفاجئة اتلي لم يدركها احد ان الحزب لا يملك المؤهلات لتسيير بلد كالمغرب سواء من الناحية الاجتماعية او الاقتصادية بل ارتموا من غير لا يشعرون في بئر الباطرونا المغربية التي تملك كل دواليب السلطة والمال وما كان عليهم الا الاستفاذة من الريع اذا علمنا ان جلهم كانوا لا يملكون شيئا في حسابتهم هذه الوضعية اتصمرها مثل تقديم خروف "البيجيدي" لذئب "الباترونا" مع الاسف خسر الحزب شعبيته وخدم الباترونا ولا اعتقد انه سيرجع الى سابق عهده
70 - mol chekara السبت 05 يناير 2019 - 09:14
الشعب غارق في همومه وعلية القوم يناقشون ألاعيب الفوتشوب لإمرأة بأحسن الأحوال ليست جميلة٠ اسي الوديع مادمت تعتبر تجربة الباجدة تجربة إسلامية فقد فقدت البوصلة وما عدت تميز الحليب من ماء الجير
71 - بنت الشمال السبت 05 يناير 2019 - 09:16
ازددت احتراما للكاتب لمواقفه الإيجابية كما عوّدنا دائما... اللباس اختيار للمرأة ويدخل في الحرية الشخصية لها.. وما يهمني في أي امرأة ذات شخصية عامة هو مستوى أدائها في إطار مسؤوليتها، أما حياتها الشخصية فهي حرة فيها.
لكن لي تعقيب قولك:" لا باعتباره نموذجا من نماذج اللباس والموضة، بل باعتباره يمثل قيمة روحية ودينية وسياسية تبعد من لا تضعه من النساء من دائرة العفة والاستقامة وتضعها في مصاف مصادمة الدين الحنيف... هاهنا مربط الفرس يا سادة ويا سيدات."
أولا أنا محجبة ولا أنتمي إلى أي حزب أو جماعة، ولا انظر أي نظرة سلبية إلى النساء غير المحجبات، ولا أعتبر الحجاب معيارا للعفة.. ولي قريبات وصديقات غير محجبات.. الأمر جد عادي ولا دخل فيه للمظاهر...
72 - كولشي باااااااين السبت 05 يناير 2019 - 09:21
السي الوديع!!!! السيدة ماء العينين قالت أنا لم أخلع حجابي قط وإن فعلته فداك شأني وبيني وبين خالقي ..... وفي مشوارها العادي او السياسي ما كفرت وﻻ انتقدت امرأة ﻻ تضع على رأسها فوﻻرا وﻻ رجﻻ يتبرأ من لحيته...... وإنما قالت ان هدا السبد نيته اﻹشهار بي عن قصد وعن سوء نية .....وانت يا سي الوديع كبرتي الموضوع بزااااااااف وانفرعتي فيه بزاااااااااف وحللتي بزااااااااف ....والفاهم يفهم....وأخيرا أقسم بالله انني من عامة الناس وﻻ أعترف بأي حزب ....ولكن الظلم ﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻ ؟؟؟؟
73 - عبدالحليم السبت 05 يناير 2019 - 09:29
من حقها تفعل ماتريد وليس من حقها ان تستغل الاسلام في الانتخابات ٠٠٠٠٠٠٠٠
74 - Aazzaa السبت 05 يناير 2019 - 09:35
اولا و قبل كل شئ لا يجب ادخال اللباس في الحكم على اي شخص .لان الحجاب او التبرج لا يعني بالنسبة المواطن الواعي اي شئ بل العمل هو الحكم في النهاية المظاهر خداعة ولن اعتمد على اللباس لتقدير اي كان
75 - amagous السبت 05 يناير 2019 - 09:37
Au contraire je soutiens madame maelainin et je lui fiais part de mon respect total.Je suis militant amazighiste à 100 pour 100 et je vous soutiens à 100 pour 100.
76 - روميو السبت 05 يناير 2019 - 09:47
دعو الناس تعيش احرارا بدون وصاية واستقطاب من احد،من هؤلاء أو أولئك،كيف تنتظرون من الفرد ان يفعل ما فشل فيه النظام الاجتماعي الفاشل المنافق الذي ندافع عنه بسلوكنا الارعن كل يوم،اما تصفية الحسابات فهذا والله مقيت وعلامة على التخلف و انه في هذه البلاد لا تؤول الأمور الى اَهلها للأسف،ومازلنا تريدوننا ان نكون وقودا لمعارككم!..فلتستحيو قليلا، ولا تضطهضو الفرد سواء كان مسؤولا أو مواطنا ولتكن انتقاداتكم في صلب تقصير الحكومة في علاقتها مع مشاكل مجموع الشعب من مطالب حيوية،التي نراها بالجملة ولا يكترث لها احد من أسفل الهرم الى أعلاه الا لماما،آمنة شخصية متقدة ومثقفة وإذا كانت لنا ماخد على حزبها فمن البلاهة والسفاهة ان نحرق نقط الضوء القليلة من اجل حق الظلام الكثير في الوجود..!
77 - منير السبت 05 يناير 2019 - 09:50
باريز كانت مدينة جميلة و منين دخل ليها بوزبال ولات مزبلة جميلة ...اكبر خطاء يرتكبه الفقير هو حب العيش اما الغني و العكس صحيح ...
البرلمانية لم ترتكب اي خطاء لان احترمت تقاليد باريز و هذا شيء ايحابي ....ارتداء الدرة ليس من اختراع العرب و لكن من تقاليد اهل القرش ...و السلام عليكم و عليكن ...
78 - Kabmoh السبت 05 يناير 2019 - 10:04
Réponse au n75 Le commentaires Il y'a qu'elle q unilatérale écrit Pour se soutenir elle même c est fini Pour vous elle va falloir trouvé autre chose
79 - اللحية والحجاب السبت 05 يناير 2019 - 10:15
هناك من يرى أن اللحية والحجاب لهما تأثير سلبي على المواطنين والمواطنات وتستميلهم للتصويت لصالح حزب العدالة والتنمية.
أولا أعضاء الحزب ليسوا كلهم ملتحيين....أما الحجاب فقد انتشر مؤخرا بالمغرب بشكل ملفت ترتديه جل النساء سواء كن متحزبات أو غير ذلك.
ختاما: لدي سؤالين
أولهما: هل المواطنين المغاربة سداج إلى هذه الدرجة لينصب عليهم في الانتخابات باللحي والحجاب؟ علما أن هناك من النساء اليساريات والحقوقيات اللواتي صوتن على حزب المصباح.
وإذا اعتبرنا أن المواطنين سداج فماهو إذن دور الدولة المغربية في إخراج المواطنين والمواطنات من مستنقع الأمية ليكونوا على علم وبينة أثناء التصويت في الانتخابات؟
هذا هو إشكال القضية المطروحة لنقاش.
لدي ملاحظة أخيرة؛ بعض القراء لا يقومون بتحليل الأمور بالرزانة اللازمة..لذلك تراهم يسبون شمالا ويمينا.قبح الله الجهل.
80 - hassia السبت 05 يناير 2019 - 11:01
اعرف1000 من المحجبات من الشرق الأوسط وبعض المغربيات هنا فى المانيا يدخنون,لايصومون,سكايريات,وفاسدات أكتر من الغربيات يتقنون الاباحيات ويقولون للغربيات متعرفو والو حنا نعلمكم.حلل وناقش
81 - الباجدةوازدواجيةالخطاب السياسي السبت 05 يناير 2019 - 11:08
لا يهم ما تلبسه ماء العينين أو غيرها و لكن الذي يهم الرأي العام المغربي وشرائحه الإجتماعية و كل الفاعلين السياسيين و الاجتماعيين و الحقوقيين هو الخطاب السياسي الشعبوي الزائف و المعسول و الوعود الكاذبة للباجدة و وقيادييهم و ممارستهم خطاب الاستبلاد والاستحمار والاستغباء والنفاق السياسي المزدوج الحربائي  المتلون ضد عموم الطيف الشعبي المغربي الكادح والمقهور  وتمرير سياسات التفقير و التجويع والقهر والتراجع اللاشعبية ضده و الاسترزاق الانتفاعي البرغماتي و جني مكاسب ومنافع و امتيازات الريع السياسي الفاسد البرلماني و الوزاري...
82 - مواطن من المداوييخ السبت 05 يناير 2019 - 11:15
ثم هناك فئة من الأشخاص ربما أعطي لها الضوء الأخضر لنهش في الملفات الخاصة لكل من سولت له نفسه الدفاع عن الصحفي الحر السيد توفيق بوعشرين. لذلك نرى نفس الوجوه التي سمح لها إن تتطفل على الإعلام حتى تلهينا بأمور حقا ثانوية. و في الأخير لكل هذه الخزعبلات أقول أن غذا لناظره لقريب و بعده جنازة رجل و بصرك حديد و لسوف ترون الحق حقا و الباطل باطلا أمام الحق العدل.
83 - محمود السبت 05 يناير 2019 - 11:27
المشكل أسي صلاح الوديع ليس الحجاب او البيكيني تلك حرية شخصية بل في النفاق الاجتماعي لا تنس بان هذه السيدة شخص عام يتقاضى اجره من جيوب المواطنين او على حسابهم لمن لا يؤدي الضرائب ،اما ان تكون حملا تستأنس لك
الناس و اما ان تكون ذئبا تحتاط منك اما الخطير هو ان تكون ذئبا في جلد خروف.
84 - le chevalier de la barre السبت 05 يناير 2019 - 11:34
عش رجبا ترى عجبا
المثير حقا للاستغراب في هذه النازلة هو الصمت المريب والسكوت الغير المفهوم لشيوخ الإفتاء.
الكل انزوى إلى زاويته وأطبق الصمت،تصوروا لو أن مناضلة حقوقية أو يسارية هي التي تم ضبطها مع عشيقها ذات صباح على شاطئ البحر كما في حالة الشيخ والشيخة. ماذا سيحدث؟ سيُعلن النفير العام.
الكتائب الإلكترونية تحاول التقليل من وقع النازلة بإحالتها على مشجب الحرية الشخصية،وهم الذين يرفضون حتى الحديث عن الحريات الفردية ويصفونها دائما بالإنحراف والفسق والمجون والانحلال الخلقي.
تصرف السيدة فيه الكثير من استغباء المواطنات والمواطنين.خصوصا وأن النائبة البرلمانية قد حصلت على أصوات كثيرة من قبل النساء بفضل الحجاب الذي تضعه إبان الحملة الانتخابية.
يمكن لها أن تسبح بالمايوه أو حتى SRING،لكن بعد أن تنتهي ولايتها وتغادر مهامها آنذاك فهي تمثل نفسها فقط.
رجاء لاتستهبلونا.
85 - red السبت 05 يناير 2019 - 11:34
البواجدة تسلقوا كراسي الحكم بفعل ثقة بعض الناخبين من أجل فضح ودرء الفساد....فشلوا..ثم قالوا عفا الله عما سلف...
عندما يتم فضح عورتهم وإزالة القناع المنافق وهو بحد ذاته فضح للفساد ...ينفجرون على الفور باعتباره فضح لأعراض الناس..تلصص..تجسس..تحسسسس ههههه
الفرشاااا
86 - الحسن المغربي السبت 05 يناير 2019 - 11:36
الإسلام شيء و الإسلام السياسي شيء آخر.
الإسلام هو الاستسلام لأوامر الله عقيدة و عبادة و معاملة و سلوكا و أخلاقا.
أما الإسلام السياسي هو إستغلال العاطفة الإسلامية عند المسلمين كورقة إنتخابية للوصول للمناصب الحكومية فقط.
و الذي ينتظر من أصحاب الإسلام السياسي إصلاح البلاد و العباد فهو واهم و هو كمن ينتظر من السراب أن يتحول إلى الماء.
87 - aziz السبت 05 يناير 2019 - 11:55
يا أمة ضحكت من جهلها الامم ابرحوا أماكنكم تتجسسون على التفاهات خلعت حجاب لبست تنوره و قيل عن فلان ابن علان نقلا عن ابن فلان ان فلان وقد عاش فى القرن كدا وكان بحرا من العلوم زاهدا في الدنيا لا يبرح د اره قال الحق هو كيت و كيت و كيت فالغوا عقولكم رحمكم رب السماء فهاذا مريح جدا واتركونا عاله على الغرب الكافر فقد سخره الاهنا لنا
88 - وبعد السبت 05 يناير 2019 - 12:28
كل نساءنا وبناتنا التي تضع غطاء الراس لاتختفظ به داخل المنزل او في الاماكن الحميمية حيث الزوج والابناء والاخوة والابا، ولكنها تضع غطاء الراس عندما تكون خارج.الببت حتى تقي نفسها من التحرش وفضول الذين لايحترمون النساء ،والسيدة ماء العينين عندما كانت في باريس فانها كانت تعرف ان لااحدا يتخرش بها هناك حيث الاداب واحترام الناس بعضهم لبعض ،فكشفت راسها حتى تشعر انها ليست مختلفةعن الاخرين ولم يخطر ببالها ان هناك من يتلصص ويتجسس على حياة الناس ، وهذه الفئة لن تكون الا من ابناء جلدتها ،لان الشعب الفرنسي لاينتقد النساء الكاشفات رؤوسهم ولكن يلاحظ وينتقذ النساء الاتي تضع الغطاء على رؤوسهن .لعن الله كل من يتجسس على الغير ، لانه يغتابه وياكل لحمه وفي ذلك اثم كبير .يايها الذين امنوا لايسخر قوم من قوم عسى ان يكونوا خيرا منهم ولانساء من تساء عسى ان يكن خيرا منهن ، ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا ، ايحب احدكم ان ياكل لحم اخيه ميتا فكرهتموه . والذي اخذ الصورة لامينة ووزعها في الانترنيت والصحافة قد اكل لحمها وهي ميتة فلعنة الله عليه
89 - akka السبت 05 يناير 2019 - 12:37
لقد أعطيت لهذه السيدة أهمية تفوق بكثير وزنها وما تستحقه وما تاثيرها وما رأس مالها المعرفي. إنها لا تحمل اكثر من ثقافة الفقهاء.
90 - فيلسوف السبت 05 يناير 2019 - 12:40
سلام عليكم , مسألة الحياة الشخصية تبقا شي نسبي و ليس مطلق وخاصة عندما يتعلق الأمر بالمجتمع و تداخلاته , فممارسة الحياة الشخصية بشكل مستقل عن المجتمع شيئ لا يمكن مناقشته او التدخل فيه , لكن عندما تحتك تلك الحياة الشخصية مع باقي أفراد المجتمع هناك يكون رد الفعل الطبيعي المجتمعي إنطلاقا من قانون الفعل و رد الفعل الكوني , و بالتالي فأي فرد سيمارس طقوسه الفردية مع بقية افراد المجتمع فلابد ان يتلقى رد فعل سواء كان إيجابيا او سلبا و دالك على حسب توافق ما قام به مع قيم المتجدرة في المجتمع , و ما يصلح القيام به في المجتمع الغربي المسيحي أو اللديني ليس بصرورة سيصلح القيام به داخل المجتمع المسلم العربي.
ملاحضة بسيطة : السيدة التي يتكلم عليها صاحب المقال قد نفت القدف الدي طالها و هددت بسجن كل من يكدب عليها لدالك فالجميع قد تراجع للخلف.
91 - وجهة نظر محايد. السبت 05 يناير 2019 - 12:46
لو نظمت إدارة هسبريس والقائمين على تدبير شؤونها مناظرة بين السيدة ماء العينين و المحامي المذكور لولى هذا الأخير من حيث أتى خائبا مهزوما...لكن يناضل وينبش في خصوصيات العضوة البارزة في المجلس الأعلى للتربية والتكوين فقط وراء شاشة حاسوبه على تويتر أو الفايسبوك....
و الحقيقة أن تكوين السيدة ماء العينين من المستوى الرفيع...تابعنا مدخلاتها في عدة برامج حوارية مع ألذ خصومها على شاشة التلفاز سواء على الأولى أو الثانية أو ميدي1 تيفي...صراحة كان خطابها مقنعا إلى أبعد الحدود؛ حتى أصبح مع مرور الوقت من يناقشها في وضع يحسد عليه كأنه قزم.
ختاما ؛ المفكرون والعلماء والأساتذة الأفاضل يناقشون الأفكار الجادة للارتقاء بالمواطن إلى أفضل حال....... و الرؤوس الفارغة تناقش"البيكيني"
92 - إلى Akka السبت 05 يناير 2019 - 12:54
أرجوك أن تطلب إدارة هسبريس إن كان ذلك ممكنا لتعقد لك مناظرة مع السيدة التي تعتبرها لا تملك سوى ثقافة الفقهاء..........وسترى....وسنرى جميعا....
93 - ح س السبت 05 يناير 2019 - 14:07
L 'habit ne fait pas le moine , le plus important c'est l'habit intérieur , cependant quand tu cherches un moine tu regardes l'habit , mais cela ne signifie pas que celui qui porte un long manteau est moine .
ما يهم يبقى لكل شخص الحرية في ارتداء ما يحلو له من لباس وأن يحيى حياته الخاصة حيث يشاء ويظهر في جميع الاحوال أن اللباس كان محتشما ولا يخدش الحياء لعام كما ترتديه جميع المغربيات ، إذا الامر لا يحتاج إطلاقا إلى تعليق ، وفي الواقع المغربي معروف بتتكيفه مع الأحوال حيث لكل مقام حال .وهذه قوته الذي تميز عنه باقي الشعوب دون أن يفقد هويته وان انسيته المغربية الأصيلة حيث أن المغربي يوم الجمعة يلبس جلباب أو برنسه ويسعى لصلاة الجمعة وكذا ايام الأعياد وحين يقضي صلاته يلبس لباس عمله وكذلك الشأن يوم الأعياد والمسرات والاعراس ذلك أن المغربي دين ودنيا والدين يسر وليس عسر . وهذه أمور عادية في مجتمعنا والاستثناء هو إثارة الانتباه إليها .
94 - ذ.عبدالقاهر بناني السبت 05 يناير 2019 - 16:05
لايهمنا اليوم ما إن كان الحقوقي صلاح الوديع على صواب في آرائه حول كلية الحقوق الغير قابلة للتجزيء أو ما إن كان ما حذث للبرلمانية ماء العينين من تشهير ولا دخل لنا بحريتها الفردية الموضوع أعمق من كل هذا. فحزب العدالة والتنمية و جماعة العدل والإحسان يعتبران أن على الرغم من الإنتقادات التي تقدم (مع رفع التاء) لهم في حياتهم الشخصية تمس حقوقهم الفردية لا تغدو كونها تدافعا إنتخابيا محضا وأنهم بإمكانهم إنتزاع أصوات الناخبين والمؤيدين (بالنسبة للجماعات الدينية) على الرغم من التناقضات الظاهرة في سلوكاتهم وعليه فإنهم بإمكانهم الإستفادة من أحكام قضائية شاملة للحقوق ولو ضدا عن إيديولوجيات الحزب الحاكم أوقيم الجماعات الدينية.
95 - ابن عرفة ضفاف الرقراق السبت 05 يناير 2019 - 16:21
الرجل ذكر الحق لكثرة افتتانه بالحقوق والباسها لبوسا يضيق ويتسع سب هواه وهوى جماعة ممن يدعون اليسار الحداثي قد استعمل كلمة الحق خمس مرات في الأسطر الثلاثة الاولى .
وبهذه المناسبة أحيله على الأبيات التالية ليعلم كيف يتعامل المسلم مع الحقوق الخاصة للآخرين،(مع اننا ننوه الماجد ة أمينة على السقوط في مستنقع المتربصين)
-ليس من شيم الاخيار أن يسموا** شيخا على الخيرات قد جبلا
-لا،لا،لكن اذا ما ابصرواخللا** كسوه من حسن تأويلاتهم حللا
96 - قنيطري السبت 05 يناير 2019 - 16:24
بسم الله الرحمن الرحيم
الطيور على أشكالها تقع هذا بدون شك , السيد يظن أن المغاربة أغبياء لا يفهمون و لذلك وقع في عدة تناقضات من البداية و في الأخير يكشف عن وجهه العلماني بدون خجل : ما يهمني هو الاستعمال الذي رُصد للحجاب، والذي أثر عقودا من الزمن على المجتمع في اتجاه جره إلى الوراء وكرس الاستقواء على النساء، بعد أن كابدت الأجيال في سبيل كسب الحريات الأهوالَ كما نعلم...
مع الأسف الشديد وصلنا إلى مستوى من الأخلاق يثير الشفقة . على أي حال أهمس في أذن هذا الشخص أن الحجاب هو الأصل و أن ما تدعيه أنت و معك كل الحاقدين الذين خلطوا الحابل بالنابل كذب و بهتان , و إن شاء الله سيثبت القضاء كذب المحامي النكرة الذي تسبب في هذا .
97 - مواطنة 1 السبت 05 يناير 2019 - 16:33
المشكل مشكل عام وليس يعني ماء العينين وحدها او البيديجي كحزب ، نحن المغاربة نقدس كل فرد يلبس لباسا متدينا سواء تعلق الامر باللحية والسبحة او الحجاب ، هذه المظاهر تكسب اصحابها سمعة نظيفة وتجعلهم نموذج يقتدى به ، المشكل هو عقلية المغربي الذي يحكم على كل متبرجة انها فاسدة وستدخل النار بعكس المتحجبة التي حصلت على تأشيرة الجنة ، وينصتون لجهلة اميين وهم يتحدثون عن الدين ويكفرون الناس بكل حب واستحسان ... والله ما يقوم به المتحجبات والملتحيون افضع مما يقوم به الآخرون ، لكن يبقى المهم بالنسبة للمغاربة ان تبدي اسلامك ولك ان تفعل ما شئت ...
98 - حريةفرديةأم نفاق سياسوي؟؟ السبت 05 يناير 2019 - 16:49
حفاظا على المكاسب و المنافع و الامتيازات الريعية السياسوية الفاسدة أصبح حزب الباجدة و تجار الدين و الثالوث المقدس و حوارييهم يدافعون عن الحريات الشخصية و الفردية من أجل الإنتصار لأختهم ماء العينين وهم الذين كانوا يعارضون نقاش موضوع الحريات الفردية و التنصيص عليها في دستور ما بعد الحراك الفبرايري.. و هو ما يبين نفاقهم السياسوي المكشوف و حريائيتهم المتلونة و ازدواجية خطابهم الشعبوي البرغماتي الانتفاعي الفاسد و الكاسد المرفوض شعبيا جملة و تفصيلا..
99 - Casaoui السبت 05 يناير 2019 - 17:10
لاحظوا جيدا مريدي الحزب الإسلاموي و كتائبهم الإلكترونية كيف يسيؤون لأنفسهم ولحزبهم من غير مايدرون،..عندما يدافعون عن إخوانهم وأخواتهم رغم أن العديد من أولائك المتورطين تورطوا في قضايا أخلاقية تخالف كليا تلك المبادئ الإسلامية التي ينادون بها، بحيث منهم من ضبط متلبسا بالفساد والخيانة الزوجية ومنهم تورط في العشق والغرام ونسي المسؤولية التي انتخب من أجلها..ومنهم من تورط في جريمة قتل
ومنهن كذلك من خلعت حجابها ولبست تي شورت.. ودهبت لترقص في ساحة باريز.. ونسيت مبادئها التي كانت تؤمن بها وتدافع عليها..
بالله عليكم قولي لي أية مصداقية بقيت لكم عند المغاربة..
100 - محمد ايوب السبت 05 يناير 2019 - 17:46
ليس الأمر كذلك:
احترم السيد صلاح الوديع واقدر تضحيات..لكن الأمر ليس كما تصوره لأن المعنية ليست كايها الناس حتى تدخل تثرفاتها وسلوكاتها العلنية خاصة ضمن الحياة الخاصة لها..انها شخصية عمومية وتنامي لدمان سياسي استغل ويستغل الدين ووظفه ويوظفه لبلوغ ماربه..هذا هو بيت القصيد..كان الحزب ولا زال يصرح بأنه مرجعيته إسلامية وعلى هذا الأساس نجد في كل تجمعات مكانا خاصا للنساء واخر للرجال..وعرف عن المنتمين إليه التزامهم بالحجاب باعتباره فرضا شرعيا على كل مسلمة بالغة..والحجاب لا يعني العفة إطلاقا..والواقع خير شاهد على ذلك..ما انتقده وينتقد القراء والمتتبعون هو ازدواجية الخطاب والسلوك لدى رموز الحزب المصباح..هذه الازدواجية تصل حد النفاق والرياء..لو كنا عهدنا السيدة متبرجة فلم يكن ليلومها احد..توجد كثير من المتبرجات بالبرلمان ومختلف المؤسسات يقدمن خدمات جليلة للوطن والمواطن. ولم نسمع أن أحدا لامهن على سفورهن.فما حدث للسيدة ولمن قبلها من وجوه هذا الحزب هو هذا التناقض بين الخطاب وبين الممارسة:مسلمة ملتزمة بالحجاب هنا وسافرة هناك.استغلاب الدين وتظيفه هو ما يجعل المتتبع ينتقد وينتفض ضد هؤلاء..وانا منهم..
101 - abdelmajid oujda السبت 05 يناير 2019 - 17:49
باسم الله الرحمان الرحيم
انا لن اثق في فديو تم نشره و لا اعرف و ليس من حقي معرفة مصدره و غير لائق ان اشاهده او اوزعه لانني ساكون مذنبا عند الله
انا اثق بالسيدة و هي تقول انها لا علاقة لها بما نشر لانني لست من سيحاسبها على مسائلها الشخصية
102 - dodi السبت 05 يناير 2019 - 17:56
نهاية هذا الجدل سهل لو كان هذا المحامي على حق عليه بالدليل وتكون هذه السيده منافقه ولادخل لالحريه الفرديه هنا لأنها مسؤوله وإداكان هذا المحامي كاذب فهناك كذلك قانون نعم النفاق أشد فتكا من القتل
103 - البيضاوي السبت 05 يناير 2019 - 20:59
من لا يحافظ عن مبادءه فلا خير يرجى منه بالطبع سواء لاسرته او لحزبه او لمجتمعه

المسالة اذن تتعلق بالمبادىء وليس بحرية الاشخاص ،المشكل أعمق من ذلك تتعلق بإنسانية مخادعة لم تحترم لا مبادئها الاسلامية ولا مباديء حزبها الاسلامي، الدي يدافع عن حجاب المراة هده السيدة قد اظهرت للجميع انها مجرد انتهازية تستغل المقدس الديني من اجل تحقيق أهدافها الخسيسة ،
لهذا استغرب من بعض اخوانها الذين يدافعون عنها هنا دون خجل،، وهم لا يعون انهم يسيؤون لأنفسهم ولحزبهم ..
104 - Oujdi beh السبت 05 يناير 2019 - 21:10
شخصيا كرهت حزب لباجدة لما فرضوا علينا التالوث الملعون ... لا يعقل ان اشتغل بالقسم حتى سن 63.و اخرج براتب ناقص ...اما غير ذلك .....
105 - المغربي السبت 05 يناير 2019 - 21:12
الجسد المغربي اصابه المرض الخبيث على شكل تنظم ننتيجة استهلاكه لدين صناعي مستورد مليء بالمواد الحافظة المصنعةو المبتدعة ( اللباس الشكل)و تخليه على الدين الحق النابع من التربة المحلية و المتطابق مع خصوصياتها يعني الدين البيو
106 - Yassine الأحد 06 يناير 2019 - 09:48
le PJD a perdu toute sa virginité, et il a meme perdu toute crédibilité

je crois qu'il est temps de créer une nouvelle partie écolo, genre la partie des verts
107 - citoyenne الأحد 06 يناير 2019 - 15:57
tant que nous donnant d'importance a ces idéologies les arabes resteront dans les ignorance libérer les esprits et les hommes et les femmes des penses obscures et dépassés cette femme méritai d'avoir à choser ce qu'elle veut où lieu de lui imposer de ce cacher derrière une idéologie qui fait abaisser la femme en esclavage où nom de la religion tout le monde cherche de la lumière où lieu de l'obscurité
108 - مواطن1 الأحد 06 يناير 2019 - 21:05
اولا اذا كانت الصورة مفبركة فان الذين يقفون وراء هذا الامر هم عملاء مندسون وسط الشعب لخدمة اجندة خارجية فوضوية... ثانيا اذا كانت الصور حقيقية فان السيدة ماء العينين تؤكد انها هي المندسة في حزب البيجيدي خصوصا اذا علمنا ان بنكيران نفسه مندس هو الاخر ومشكوك في هويته وايديولوجيته السياسية والدينية
109 - عبد الله الأحد 06 يناير 2019 - 22:11
ما قام به البعض من إثارة صورة هذه السيدة بفرنسا بدون حجاب هو أمر واجب لتعريف المغاربة بحقيقة هؤلاء . وأنهم لا يومنون بدين ، وإنما يتخذونه مطية لقضاء أغراضهم ، والتدليس على الشعب المغربي ليصوت عليهم في الإنتخابات .
وما من قال بأن هذا تجسس ، أقول لك لا ، بل هذا فضح لسوأة المنافقين ، وتعريف الناس بحفيقة أمرهم حتى لا ينخدعوا بهم . ففيه مصلحة كبيرة للبلاد والعباد.
اسألوا شيخكم الدكتور أحمد الريسوني . فهو من أعلم الناس بالمقاصد.
110 - oum hiba الاثنين 07 يناير 2019 - 06:54
ا لاحزاب الاخرى خارجا ليه نيشان اما تجارالدين هما لكيلعبو في الخفاء!!!!
111 - RAJAOUI الاثنين 07 يناير 2019 - 11:54
كاتب المقال يساري خبر السجون دفاعا عن الحرية وساهم في تاسيس حزب مخزني من صنع وزير سابق للداخلية . حلل وناقش . كل ما يقال لغو اذا لم يصنع الرجال ...
112 - بامو بليد الاثنين 07 يناير 2019 - 15:45
نحن لا تهمنا شخصية السيدة لكن هل من قام بتصويرها ونشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي يحق له ذلك
ان كنا نتكلم عن الاخلاق هل يحق للمصور تصويرها ونشر صورها بذون اذنها من جهة ومن جهة اخرى هل انت يحق لك اصدار احكام على شخص على صورة ربما غير صحيحة
انا اود اخباركم ان من وراء هذه الضجة يهدف بذلك ضرب حزب العدالة والتنمية من جدوره ولقد تعرض اعضائه لمثل هذه المشاهد
113 - مصطفى آيت الغربي الاثنين 07 يناير 2019 - 21:36
قبل أسبوع كنت جالسا مع صديق لي في مقهى وتطرقنا للأوضاع العالمية وكيف يسير العالم وتحدثنا عن الصهيونية العالية واليهود طبعا فقتل لصديقي: ان العداوة بيننا وبين اليهود سببها أننا مسلمون . انهم يكرهون الاسلام فقال لي :لا انهم يكرهوننا كعرب وكمغاربة لأنهم عاشوا معانا وفي وسطنا فوجدوا عقليتنا خامجة حيث الجهل والتخلف والنفاق والتبركيك والحسد والسحر والوسخ.
ولما قرأت التعليقات الآن علمت أن صديقي على حق.
114 - م.م المغرب الثلاثاء 08 يناير 2019 - 09:38
ليس هناك منظمة نادت بحقوق الانسان افضل من القرآن والسنة ...القوانين الوضعية كلها معرضة للتغيير والخلل ...الا حقوق الله للنسان ثابتة لا مجال للخلل فيها
اما عن البرلمانية فلا يهمنا ان تلبس الحجاب او تزيله ذلك يرجع لها ولكن الاشكال هنا هو ان تظهرالتقوى من اجل المنصب وتحقيق المآرب الخاصة هذا ما لا يقبل ومن جهة اخرى لا يهمنا سلوكها و....ما يهمنا نحن ماذا تقدم من خدمات لهذا الوطن تستحق عليه الراتب ولتكن علمانية ولو ملحدة ...
المجموع: 114 | عرض: 1 - 114

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.