24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2813:4316:2618:5020:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. ألعاب رقمية تدرّ أكثر من مليار دولار على تركيا (5.00)

  2. الحالة الجوية .. أمطار وثلوج وانخفاض درجات الحرارة في المملكة (5.00)

  3. اتحاد الشغل التونسي يتشبث بالإضراب لزيادة الأجور (5.00)

  4. قرار من المحكمة التجارية يمدّد "نشاط لاسامير" شهورا إضافية (5.00)

  5. تحدّي 10 سنوات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | "مطران الرباط" يرجع تاريخ المسيحية في المغرب إلى 2000 سنة

"مطران الرباط" يرجع تاريخ المسيحية في المغرب إلى 2000 سنة

"مطران الرباط" يرجع تاريخ المسيحية في المغرب إلى 2000 سنة

قال كريستوفر لوبيز روميرو، مطران الرباط، إن المسيحيين كانوا يعيشون قبل 2000 سنة بمختلف مدن المغرب، من بينها سبتة، ووليلي، والعرائش، نافيا بالقطع أن يكون المسيحيون قد جاؤوا إلى المغرب في عهد الحماية فقط.

وفي سياق حديثه في ندوة "قيم الكرامة الإنسانية في الديانات الإبراهيمية" بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط أمس الخميس، أضاف مطران الرباط أنه "من أجل تعظيم الله، يجب أن نقوم بكل شيء حتى يعيش الناس بكرامة"، وأكد على أنه لا يقبل بـ"التسامح معه فقط"، بل يجب أن يرافقَ ذلك "احترام وتقدير متبادل ثم حب".

من جهته، تحدّث جون كولانيا، مدير معهد "الموافقة" لعلم اللاهوت بالرباط، عن "التجربة الخاصة للمؤسسة الكاثوليكية والبروتستانتية في بلد مسلم"، موردا أنها تمكّن من "النقاش والتأطير والتعليم الديني، والمساهمة في الحوار بين الديانات والثقافات واحترام الإنسان"، معتبرا أن جزءا من هويَّتِها منذ خلقها في سنة 2012 وفتح أبوابها بالعاصمة في السنة الموالية، هو "التعاون والعمل في سبيل الآخرين".

وتحدّث جمال الدين هادي، عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، عن دور المؤسسات التربوية في نشر فكر المعرفة والحب وتقبل الآخر؛ لأن "الأرضية التي تنتج التطرّف هي أرضية الجهل الذي يؤدي إلى عُقد تولِّدُ الحقد على الآخر".

ودعا هادي إلى قراءات للنصوص المقدَّسة "تربي المجتمعات على قيم السلام والمحبة، لا الحروب التي تتناقض مع قيم الديانات الإبراهيمية؛ لأن الاٍرهاب لا دين ولا وطن له"، مضيفا أن "النموذج الإبراهيمي يشكل المرجعية الجامعة للأديان ورسالات الله التي يجمعها الإيمان بالله تعالى والقيم الأخلاقية".

واستحضر عميد كلية الآداب سياقات مساهمة المملكة في "حوار الحضارات والأديان" بدور دبلوماسيتها الدينية، وأحداث مثل الاستقبال المرتقب للبابا بالمغرب من طرف الملك محمد السادس، ثم عبّر عن سروره "لالتئام ممثلي الأديان السماوية في مدرج كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس حتى لا يبقى حوار الحضارات والأديان في قاعات الدروس والمدرجات فقط".

ونوّه المتحدّث بـ"القيمة الإنسانية والحضارية" لندوة "قيم الكرامة الإنسانية في الديانات الإبراهيمية"، ورمزية الكلية وربطها بين مختلف الثقافات والحضارات والأديان، "خصوصا أمام تنامي ظاهرة الإرهاب والغُلوِّ التي تتخذ شرعية القتل باسم الأديان"، من أجل "تأصيل ثقافة التواصل، والتصدي لدعاة الغلوِّ والفتنة بدل التعارف والحوار القائم على احترام التعدد الديني والتنوع الثقافي لإنتاج حضارة غنية بتعددها الديني واختلافاتها الثقافية، والبحث عن المشترك الإنساني المنطلق من النموذج الإبراهيمي المكرِّم للإنسان".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - Arsad الجمعة 11 يناير 2019 - 07:44
ليس هنالك حقد او الكراهية بين الديانات ولا حتى بين المذاهب لان الدين بمجمله هو واحد ولكن الحقد والكراهية هي تأتي من الطغيان والعنصرية والبغي والاستبداد والجهل ومن الفتن المصطنعة .
لقد عاش اليهود والمسيحيين وغيرهم بين المسلمين لقرون عديدة في المغرب والمشرق بل إنهم كانوا في وحدة وتلاحم ضد اي عدوان خارجي فمن أين جاء التطرف والإرهاب في عصرنا هذا .
2 - naciri الجمعة 11 يناير 2019 - 07:58
هذه دعوة صريحة للتبشير ولم يعودوا يمارسون خططهم في الظلام بل خرجت الصراصير إلى العلن فهذا الشئ يجب على المسؤولين أن يطردوه خارج البلاد ولكن هيهات هيهات فلا حياة لمن تنادي فكل مشغول هذا بجمع الثروة وذاك بالكرسي و الآخر بالليالي الملاح ومن شدة الغفلة والهوان وحتى اليهود يطالبون بتهويد المغاربة المسلمون اضحوا فريسة سهلة لكل أنجاس العالم
3 - مسارالمغاربة الجمعة 11 يناير 2019 - 08:05
ـ على ما يبدو قد طرأت عدة تغييرات في المجتمع المغربي ،
عادات وسلوكات ، لم تبقى بتلك الحدة ، مثلاً: العنصرية ، و القبلية ، و الجهوية ،
و التزمت الديني ، و زيارة الأضرحة والمقابر و.....
ـ أصبحنا نقبل ، أن هناك مغاربة غيرمسلمين ، وهناك أجانب يعيشون بيننا ،
لا نضيق بهم ، و لا نتضايق منهم ...
ـ لكن هذا المطران ( جَا و طْلَقْها هكذا ، دون مقدمة) ، لم أدري على ما إعتمد ،
للوصول إلى هذه المعلومة .
ـ في نظري ، مهما تكن صحة الخبر ، فإن ذلك لن يؤثر على مسارالمغاربة .
4 - imad الجمعة 11 يناير 2019 - 08:07
نعم . كانت هناك يهودية و نصرانية و وتنية قبل الإسلام. شأن المغرب كشأن جزيرة العرب قبل الإسلام. من الطبيعي أن تكون تلك الأديان الباطلة قبل قدوم الحق الا وهو الإسلام. و هذا فضل من الله عز و جل علينا نحن المغاربة . فضل لمن أسلم و اتقى ، و سيكون نقمة يوم القيامة لمن كذب و تولى .و صلى الله على نبينا محمد أفضل صلاة و خير تسليما
5 - مصطفى أزعوم الجمعة 11 يناير 2019 - 08:13
مارست الدولة الدينية القهر على المواطننن
من الناحية الجسدية والمعنوية وكانت دورة الأوامر والإنصياع هي اللبنة التي تأسست عليها كما أنها تضيق الخناق على أرزاق الرعايا les sujets ولا تعير أهمية لمصالحهم و بالمقابل تحارب الإختلاف والتعدد الإنساني .
6 - مفكر الجمعة 11 يناير 2019 - 08:18
اتمنى من السيد مطران ان يشارك معنا في هذه التعليقات وان يخرس افواه اخواننا العرب المغاربة اللذين يدعون ان البرابرة كانو وثنيين نحن امازيغ المغرب سيد مطران كنا نعبد قبل المسيحية كل الاديان والديانة الاولى لنا كانت كتاب الله للنبي ادريس حيث بنينا 180 مدينة منها روما واثينا والاهرامات واطلنطيس الامازيغية المغربية بين طنجة وجبل طارق بتكنولجيا متقدمة بمساعدة الملاءكة كما بنينا الكعبة المكرمة بمساعدة الملاءكة وهذا دليل قاطع ويكفي لالغاء نضرية الملحدين ونضرية داروين ان اصل الانسان هو القرد وكان يسكن الكهوف حيث كانت تاتينا بالحجر الاسود من الجنة..فهل امنت الان ان القران الكريم حقا كلام الله؟
شكرا جزيلا لك عن هذه المعلومة الجيدة السيد مطران
7 - مسلم امازيغي الجمعة 11 يناير 2019 - 08:39
الحمد لله على نعمة الإسلام هاد الشعب احبه الله فسبب له الهداية ولما وصل الإسلام رحب به وانتشر انتشارا بقدرة الله حتى أصبحت الفتوحات الإسلامية تنطلق منه .اما كلام المسيحية وغيرها قديمة في المغرب هاد طبيعي لان أصحابها غزوا المغرب وكانت معتقدتهم هم الغزات فقط ولم يتأتر بها الأمازيغ حينها . ولم يرحبوا بها. أقرؤوا التاريخ وانشروا الحقيقة. مع احترام كل المعتقدات وشكرا
8 - مواطن قافز الجمعة 11 يناير 2019 - 09:04
حقا المغرب هو كيان متعدد الهويات وفي ذلك إغناء للمشهد الثقافي المغربي ونحن أحوج إلى تمثيلية كاملة لتلك الهويات في منظماتنا النقابية ، نريد منظمة الشغيلة المسيحية ، ونريد منظمة العامل الأمازيغي ، ونريد النقابة الصحراوية للعمال الأحرار، هذا دون أن ننسى الأتحاد العام للعمال الشيعيين .
9 - حيادي الجمعة 11 يناير 2019 - 09:06
كيف للمسيحيين ان يعيشو بجميع مدن المغرب بسلام قبل 2000 سنة و ميلاد المسيح قبل 2019 سنة.؟هل كان عمره 19 عندنا بدا الدعوة و بما انهم عاشو بجميع مدن المغرب اي انه بلغ الدعوة قبل ذلك بكتير؟هذا مجرد تساؤل؟؟!!!
10 - عقبة بن نافع الفهري الجمعة 11 يناير 2019 - 09:33
بسم الله الرحمان الرحيم نحن كمسلمين مغاربة لا نرضى بالتبشير أو التنصير في بلدنا المغرب التسامح والتعايش بين الأديان ممكن لأكن في حدود لكم دينكم ولي دين والحوار بين الأديان نعم لأكن كما امرنا الله بسم الله الرحمان الرحيم قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم الا نعبد الا الله ولا نشرك به شيءا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فان تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون صدق الله العظيم أما المراوغات لن تصلوا لشيء لن ندرس تاريخ اليهود لأبناءنا للاننا مسلمين كفاكم أنكم تدرسونه لابنائكم في المدارس اليهودية ولن نعطي الكاثوليك ولا البروتستان ورقة المرور إلى بلدنا زاعمين ان لهم الحق هنا منذ سنين ارحلوا أيها الغرباء عنا فنحن عزة الإسلام وشموخه وعنفوانه نحن المغاربة فلتعلموا هذا والسلام
11 - kowleage الجمعة 11 يناير 2019 - 09:38
il y a 2000 ans jésus avait 19 ans, lui-même ne connaît rien à propos du christianisme
12 - رضوان الجمعة 11 يناير 2019 - 09:50
قبل ألفين عام يعني حواريي عيسى عليه السلام هذا يعني هاجروا الى المغرب قبل أن يرفع الله جل جلاله عيسى عليه السلام اليه. هل يعقل ؟ هذا الكلام يسقط الإجتماع كله الى الحضيض إن مثل هذه الإجتماعات تدعوا الى خلع المجتمع عن دينه إنه التبشير بدين جديد الإبراهيمية و هذا واضح في قولهم النموذج الإبراهيمي ثم كيف يكون هناك حوار مع ديانة لا تعترف بك و لا بكتابك المقدس و لا بنبيك المرسل؟ البابا الذي سيزور المغرب لا يعترف بمحمد صلى الله عليه و سلم رسولا و لا بالقران كتابا سماويا. هم متطرفون إقصائيون.
13 - [email protected] الجمعة 11 يناير 2019 - 09:56
تناسل خلايا التبشيرين في مراكش خصوصا في سيدي يوسف بن علي و الدولة تتفرج .
14 - عرفنا أصلكم وفصلكم الجمعة 11 يناير 2019 - 10:02
لا وجود لشيء يٌسمى "الديانات الإبراهيمية" لأن إبراهيم عليه السلام لم يكن يهوديا ولا نصرانيا. ولكن كان حنيفا مسلما ولم يكن من المشركين بدليل أن التوراة والإنجيل أُنزلت من بعده...أين يجد اليهود في ملة إبراهيم أن عزير ابن الله ؟ وأين يجد النصارى فيها ثالوثهم ؟ ثم ما يُسمونه " الكتاب المقدس" بعهديه القديم والجديد مليء بالقتل والتقتيل إذ لم تسلم حتى البهائم من الإباذة...كان كذبكم ينطلي على الناس لما كنتم تبدون بعض القراطيس من كتبكم وتخفون كثيرا لكن اليوم أصبحت متاحة بأكملها وبلغات العالم للجميع...أنّى لكم أن تخفوا ما جاء في سفر اللاوين من حث على الحروب وما جاء في سفر حزقيال من إشاعة الفحشاء ؟ أما الكلمات الجوفاء التي جعلتم منها ديدنكم مثل "التعايش" و"الحرية" و "الحقوق" و "المحبة" وما إلى ذلك فمجرّد غبار تذرونه في أعين المغفلين حتى لا يطلع الجميع على نواياكم الخبيثة...ألم تستعمروا البلاد لنهب الخيرات واستعباد العباد...أهيب ببني جلدتي أن يدرسوا تاريخكم وما جرت كنائسكم وبيعاتكم من ويلات على البشرية.حتى لا يغتر أحد بخطاباتكم المزيّفة.
15 - الحـــــ عبد الله ــــاج الجمعة 11 يناير 2019 - 10:40
1
أعتقد أن الأديان كلها انتشرت بحد السيف والحروب والقتل والغزو والاحتلال والفوضى ولم تنتشر بالإقناع.
والمسيحيين كانوا اكثر وحشية وهمجية خلال حروب التنصير والغزوات الصليبية من المسلمين رغم أنهم يدعون اليوم بأن دينهم دين سلام ومحبة ويخفون ما اقترفوه خلال إرهاب وغزو واحتلال قتل الهمجي في حق الكثير من الشعوب التي لا زال بعضها تحت سيطرتهم سواءا المباشرة أو الغير مباشرة، تنفيذا لما جاء في الآية 9:5 من سفر حزقيال في الكتاب المقدس التي تقول : "لأولئك في سمعي اعبروا في المدينة وراءه واضربوا لا تشفق أعينكم ولا تعفوا الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء اقتلوا للهلاك ولا تقربوا من إنسان عليه السمة و ابتدئوا من مقدسي فابتدؤوا بالرجال الشيوخ الذين أمام البيت* 7 و قال لهم نجسوا البيت واملؤوا الدور قتلى اخرجوا فخرجوا وقتلوا في المدينة"...
(اقتلوا الطفل والشيخ والنساء و الشباب ... بلا شفقه
اقتلوا للهلاك ... ) كما فعلوا في العراق وليبيا و... بدون اي وازع إنساني ولا أخلاقي تنفيذا لتعاليم دينهم.

تابع
16 - الحـــ عبد الله ـــاج الجمعة 11 يناير 2019 - 10:52
تابع
2
كما ان "المسلمين" الأوائل وبعض الجماعات الإرهابية التي تتشبه بهم في عصرنا الحالي لم يكنوا اقل همجية من المسيحيين حيث أجيز لهم القتل والإجرام وطبقوا مثل هذه الآيات في حق الكثير من الشعوب والأمم التي غواها "فتحوها' تقربا الى الله
سورة التوبة الآية 29
"قاتلوا الذينَ لَا يؤمِنون باللَّهِ ولا بِاليومِ الآخِرِ ولَا يحرِّمونَ ما حرَّمَ اللَّهُ ورسوله وَلَا يدِينونَ دينَ الْحقِّ مِنَ الَّذينَ أُوتوا الْكتابَ حتَّى يعطُوا الجزيةَ عنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ"
سورة محمد الأية 35
"فَلَا تهِنُوا وَتدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعلَوْنَ واللَّهُ معكمْ ولَنْ يترَكمْ أَعمالَكُمْ"
سورة التوبة الأية 28
"يا أَيها الَّذينَ آمنوا إِنّما المشركون نجس فلَا يقربوا المسجِدَ الْحرام بعد عامهِمْ هذَا وإِنْ خِفتمْ عَيلةً فَسوفَ يُغنيكمُ اللَّهُ مِنْ فَضلِهِ إِنْ شاء إِنّ اللَّهَ عليمٌ"

خلاصة
زعماء الكهنوت سواءا كانوا مسيحيين أو مسلمين كلهم استغلوا ضعف الشعوب المجاورة لهم وزحفوا عليها بالغزو القتل والسلب والاحتلال وفرضوا عليها معتقداتهم بحد السيف وقطع الرؤوس وطمس حضاراتها وهوياتها وتاريخها.
17 - ابن سوس المغربي الجمعة 11 يناير 2019 - 11:01
عندو الحق التاريخ تاريخ لا يحمى و المسيحية كانت في المغرب قبل الإسلام، نحن شعب أمازيغي تعربنا و اسلمنا و الحمد لله على نعمة الاسلام و لكن علينا إحترام جميع الأديان السماوية و عند الله تعالى هوا الحق هوا من يحاسب كل واحد
18 - Drouass الجمعة 11 يناير 2019 - 11:22
إلى الأخ المحترم 6 من أين هذه الحقائق التي ترويها لنا بناء روما وأثنينا ووو....دون حجج منطقية دامغة نعم القرآن كلام الله بالحجة والمنطق والدليل لكن ان تنسب هذه المنجزات إلى الأمازيغ فقط فهذا عمل غير منطقي ولا أساس له من الصحة وليكن في علمك أيها المفكر المحترم أنني مغربي أمازيغي عربي مسلم
19 - سناء الادريسي الجمعة 11 يناير 2019 - 11:26
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم رموا لنا الطعم فاكلناه. لهاونا بالديانات والتسامح كبحال لتقول نحن من قتل وشرد الشعوب وعاد بهم الى العصر الحجري. نحن من استعمرنا افريقيا ونحن من استعمر فلسطين ونحن من قتل العراقيين والافغان ونحن من يقتل ويقتل ولايزال يقتل ويشرد الابرياء. حسبنا الله ونعم الوكيل. عن رسول الله (ص) :يوشك أن تداعى الأمم عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها ) .. قالوا : أو من قلة نحن يومئذ يا رسول الله ؟ قال : (لا ، بل أنتم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله من صدور أعدائكم المهابة منكم ، وليقذفن في قلوبكم الوهن ) . قيل : وما الوهن يا رسول الله ؟ قال: (حب الدنيا وكراهية الموت؟ ). هذا واقعنا حاليا.
20 - ابوعابد الجمعة 11 يناير 2019 - 11:37
لايا هادي جمال الدين،لا تقصي الاسلام انت تدعو المغاربة الي قراة النصوص لمسيحية مع العلم ان الانجيل والتوراة محرفان كيف نفهما اذا كان الكتابان محرفان ، اتحداك، لماذا لا تقول يجب ان نقرا القران ونفهمه طبعا المسيحيون لا يحبون هذا . قال الله سبحانه وتعالي في كتابه العزيز . ولن ترضي عنك اليهود ولا النصارى حتي تتبع ملتهم.
21 - بوعزيزي الجمعة 11 يناير 2019 - 11:43
كلام المطران غير صحيح .
لان المسيح عليه السلام حينها كان لايتجاوز سنه الثامنة عشر وكان في بيت المقدس وبعثه الله الى بني اسرائيل.
اذا من جاء بالمسيحية الى المغرب؟
22 - كونيتو.بعيد عنك.احافضك الجمعة 11 يناير 2019 - 11:52
الاديان السماوية كلها من منبع واحد.وتوحيد الربوبية لله الواحد هي مادعت اليه الديانات الثلات.لاسعاد الناس دنيا واخرة.لكن الطغاة وقوى الاستكبار في الارض هم من يتلاعب ويستغل الكهنة والسدنة والفقهاء المتفيقهين لتسخير الشعوب واستغلالها.المغرب مرت فيه اليهودية مند تدمير الهيكل في70ميلادية.واصبح مسيحيا بنزوح المضطهدين من الشرق والشمال واصبح مسلما مع الفتوحات السمحة الاسلامية عن رضى واقتناع.
23 - الله اشافي الجمعة 11 يناير 2019 - 11:59
هناك منهجية تسمى محاربة الإيديولوجية نجحت وانتصرت على الشيوعية والنازية وتطمح للانتصار على الاسلام هذه هي من تحرض الإرهاب وتسلحه وتقوي أركانه وتساعده على الإنتشار لهدف تشويه صورته والجانب من هذه الإيديولوجية يهدف إلى دعم الاستبداد والديكتاتورية في العالم الإسلامي وعدم السماح له بنهضة اقتصادية او ديموقراطية حقيقية فالحرب على الإرهاب والفوضى الخلاقة وتحالف القرن وغيرها من الخطط لا تهدف إلى استئصال الإرهاب بل هدفها هو الحرب على الاسلام .
24 - ابو هارون الجمعة 11 يناير 2019 - 12:05
"اسءلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون"
25 - بوعزيزي الجمعة 11 يناير 2019 - 12:10
سيد مطران لايعرف شيئاعن المسيحية عندما قال بأن الدين المسيحي عمره الفي عام في المغرب.
اذاعندما كان عمرالمسيح ثامنة عشر جاء الى المغرب
26 - مراد الناظور الجمعة 11 يناير 2019 - 12:31
اذا كانت النصرانية في المغرب منذ 2000 سنة يعني ان المغاربة هم من بشر المسيح بالنصرانية
27 - Hamid الجمعة 11 يناير 2019 - 13:42
ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين
الديانات التي جاءت قبل الاسلام كانت صحيحة قبل تحريفها وكانت ايضا محلية موجهة لقوم معينين اما الاسلام فهو شامل وهو للعالمين اجمع للجن والانس واستنسخ من الديانات الاخرى ماكانوا يخفونه وما قاموا بتحريفه والاسلام وكتابه القران محفوظين من الله سبحانه وتعالى بنص قراني انا نزلنا الذكر وانا له لحافظون
اذن فلا مجال للتحدث عن حوار الديانات والخزعبلات الدين هو الاسلام شئتم ام ابيتم
28 - ازداحماض الجمعة 11 يناير 2019 - 13:46
كامازبغين لم نعتنق النصرانية يوما الإسلام هو الدين الوحيد الذي تفاعلنا معه والذي يتماشى مع الفطرة أما المسيحية فلم يكن لها وجود والا أين هي كنائسهم العتيقة أو غيرها من دور العبادة القديمة التي تعود إلى ال 2000 سنة المزعومة اللي جا يقول ليك حنا من سكان المغرب الاولون قولو نحب المغرب ونحترم شعبه ومرحبا بكم على الرأس والعين ولكن احترموا المغاربة أما من أراد أن يجهل علينا فنحن نعرف كيف نجهل فوق جهل الجاهلين.
29 - مول الماط الجمعة 11 يناير 2019 - 14:14
اذن فاش كانت عند سيدنا عيسى 19 لعام دخلات المسيحية للمغرب!
30 - Moha الجمعة 11 يناير 2019 - 14:25
لكن كانو موحدون لم يؤمنو بالاب و الابن لاروح القدس اله واحد !!!!
31 - رياض الجمعة 11 يناير 2019 - 14:44
صح كانت المسيحية في الغرب قديمة والنموذج للتعايش كان يتجلى جليا في مدينة العرائش هده المدينة الأطلسية الشاطئية الأكثر من رائعة التي نراها تحتضر كل يوم ولا احد يقول لا حول ولا قوة الا بالله المدينة الوحيدة التي لم أعثر على احد يدافع عنها وكأنها مصابة بفيروس معدي لله ضربك يا العرائش تموتين وانت شامخة وأشجار النخل
32 - مصطفى الجمعة 11 يناير 2019 - 14:58
للأسف الشديد يعطون التواريخ دون أدلة. المسيحية مثبتة عبر البحث الأثري في المغرب. لكن أقدم الأدلة الثابتة (كتابات وادوات ومقابر ) تعود الى القرن الخامس والسادس الميلاديين وليس القرن الأول. بمعنى أن المسيحية بالمغرب عمرها حوالي 15إلى 16 قرن وليس 20 قرن كما ورد في المقال.
33 - فريد تك الجمعة 11 يناير 2019 - 15:01
المسيحية الاي عرفها المعاربة تزعمها الامازيغي دونا بالمغرب وكان دونا مسيحيا موحدا بالله ولديه انجيل المسيح الذي لم يمسه التحريف ووصل اليه عن طريق الحواري فيلبس لكن الرومان حرفوا كل شي فارسلوا اوغسطين الي عنابة بالجزاير ليحارب دونا وارسلوا اثناسيوس الي الاسكندرية ليحارب الامازيغي اريوس ثم انعقد مجلس نيقية بتركيا سنة 325 ليامر الامبراطوز قسطنطين بحرق مكتبة اللاهوت المسيحي بالاسكندرية عن اخرها لانها تقول لا اله الا الله يسوع الناصري نبي الله وحكموا علي الامازيغيين دونا واريوس بالهرطقة والعيش في المنفا لكي لا يقود الامازيغ عقيدة التوحيد،التي اريد لها ان تبقي منحصرة علي بنو اسراييل، في العالم التي جا بها يسوع الناصري ومع ذلك حارب الامازيغ الرومان ودافعوا عن عقيدتهم الي ان ظهرا الامازيغيين طارق ابن زياد ثم يوسف بن تاشفين لينتقما من الرومان لما فعلوه باجدادهم ولتحرير ازض الامازيغ من قبضة الصليب الوثني الروماني
34 - خزعبلات من كوكب آخر الجمعة 11 يناير 2019 - 15:19
دخول المسيحية إلى المغرب وبناء الكنائس جاء به المستعمر الفرنسي. أما الإدعاء بوجود المسيحية منذ 2000 سنة فهذا هراء وخزعبلات من الكوكب الذي أتى منه هذا المطران المخرف.
35 - ASSOUKI LE MAURE الجمعة 11 يناير 2019 - 16:58
المغاربة الأصليين الافارقة ال MAURES سكان هذه الارض الطيبة (اسي المطران) لم يكونوا مسحيين لا في عهد ماسيناس ولا من بعده بقرون في عهد AUGUSTANO بل كانوا سود وثنيين ولم يقبلوا بكتاب من يسرقون الارض مقابل مغفرة" سانت إسبري" . لم يقبلوا بمسيحية من هجروهم وأخرجوهم من أراضيهم ومنحوها للمستوطنين الرومان(الإنسان الابيض) . الإله الكنعاني أدخله "حنا بعل" الفنيقي عبر قرطاج ونشره البحارة العسكري "حانون القرطاجي" م بعده في تنقلاته عبر الساحل الاطلسي نحو جنوب MAURETANIA التاريخية . لعلمك اسي المطران المسيحية السمحاء موطنها فلسطين (بيت لحم ) وليس ال VATICAN . لسنا في مراطون الديانات .باركا من أگو .
36 - مفكر الجمعة 11 يناير 2019 - 19:03
الى الاخ 18 المحترم
دعني اشرح لك الموضوع بطريقة سلسة وبسيطة
1- امازيغ المفرب كما تقول المختبرات عمرهم 20 الف سنة قبل الميلاد اي من ادم عليه السلام
2- عندما انزل الله سيدنا ادريس علينا الذي عاش اكثر من 800 سنة كان عددنا لايتجاوز 2000 شخص 200 من نساءنا تزوجت مع الملاءكة الساقطة فانجبت العمالقة
3-سيدنا ادريس ونحن بمساعدة الملاءكة بنينا 180 منها الكعبة المشرفة والاهرامات مدينة منها البناية التي وجدتها امريكا على القمر.
الادلة نقوش طاسيلي وهو اصلا كان مسجدا للامازيغ وفرض الله على الانسانية الايمان بالله وملاءكته وكتبه ورسله واليوم الاخر وقول الله تعالى في المصحف الكريم ورفعنا ادريس مقاما عليا.
37 - تعليق الجمعة 11 يناير 2019 - 20:26
الى الاخ مصطفى 32
شكرا على تعليقك صحيح المسيحية بالمغرب عمرها حوالي 15إلى 16 قرن بالادلة الاثرية هذا المطران لم يعطي تاريخ دقيق لكن على العموم المسيحية قديمة قدم اليهود في المغرب قبل الاسلام بقرون ولم تأتي مع ما يسمى عهد الحماية او الاستعمار الفرنسي كما يدعي بعض الجاهلين بتاريخ المغرب ومازال هناك عائلات مغربية مسيحية ابا عن جد
38 - مواطن من المهجر الجمعة 11 يناير 2019 - 20:52
ا قول لكريستوفر لوبيز روميرو، مطران الرباط ت ب الى الله

اسلم تسلم

امنا بالله وكتبه ورسله لا نفرق بين احد من رسله

قبل الاسلام المسيحية وقبلها اليهودية وقبلها كانت ديانات كثيرة

والحمد لله منذ ظهر خير الخلق وخاتم الانبياء ((اليوم اتممت لكم دينكم ورضيت لكم الايلام دينا))
39 - Drouass الجمعة 11 يناير 2019 - 21:01
إلى الأخ المحترم 36 أرغب أن تدني على المراجع والمستندات التي ساعدتكم على الإدلاء بهذه المعلومات القيمة والتي تبدو لي خارقة للغاية كوجود مدينة على سطح القمر وزواج عددمن النسوة ببعض الملائكة وأجاب العمالقة ...وشكرا جزيلا
40 - محمد الجمعة 11 يناير 2019 - 22:29
لست أدري من أين آت السيد مطران الرباط بهذا التأريخ الجديد هذا يكذب على نفسه لأن ميلاد عيسى عليه السلام على أرض فلسطين منذ حوالي ٢٥٥٥ سنة وهل سبق الدين المسيحي صاحب الرسالة إلى الوجود ليصل إلى المغرب منذ ذللك الحين ما يهمنا والحمد لله أن المغرب يعيش فيه الجميع في أمن وسلام ولايحتضن أي صراع بين الطوائف ولا اقول بين الأديان لأن الدين عند الله الإسلام كما قال الله تعالى في محكم تنزيله(ومن يبتغي غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين )ونحن نؤمن بجميع الأنبياء والمرسلين بما فيهم موسى عليه السلام الذي جاء بالديانة اليهودية وعيسى عليه السلام الذي جاء بالدين المسيحي لكن كل دين محصور في زمانه كما جاء محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين بالدين الإسلامي الحنيف الذي يضم ما كان صحيحا في الكتب السماوية السابقة المحرفة ونسأل الله تعالى أن يهدي الجميع إلى الطريق الصحيح ويقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم(لا اكراه فى الدين قد تبين الرشد من الغي)صدق الله العظيم
41 - الحقيقة السبت 12 يناير 2019 - 00:04
إلى 6 مفكر سبحان الله ماذا تخرف اريد ان اعرف فقط هل كنت تحلم
42 - مفكر السبت 12 يناير 2019 - 04:44
تتمة الى الاخ رقم 39
موضوع حقيقة جزيرة اطلانتيس الامازيغية المغربية بين مدينة طنجة وجبل طريق كما ان جزيرة ليلى الموجودة قرب تيطاوين اي تطوان جزء منها هل افلاطون قال الحقيقة ام كذب؟ وحقيقة ا يمان امازيغ المغرب بكتاب الله للنبي ادريس .
فيما يخص عندما انزل الله سيدنا ادريس علينا الذي عاش اكثر من 800 سنة كان عددنا لايتجاوز 2000 شخص 200 من نساءنا تزوجت مع الملاءكة الساقطة فانجبت العمالقة وماتبقا منهم ساقولوها لك بالعدد فهم 7 عمالقة والاخرين هاجرو الى مناطق اخرى.
الدليل : قبور العمالقة 7 في مدينة شنني الامازيغية في تونس قرب هذه القرية الامازيغية توجد ايضا قرية امازيغية سماها العمالقة السبعة بقرية تطاوين مثل تطوان المغربية.
43 - ايور السبت 12 يناير 2019 - 15:43
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.
الديانة المسيحية كانت قبل ديانة الاسلام ليس في المغرب وحده . والديانة اليهودية من ناحية اخرى كانت قبل المسيحية ...
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.