24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4516:3018:5520:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تساقطات مطرية تُحول أزقة البيضاء إلى برك مائية‬ (5.00)

  2. تسجيل أول حالتين لفيروس "كورونا" الجديد بفرنسا (5.00)

  3. بوريطة: المغرب مستعد لحوار إسبانيا بشأن "ترسيم الحدود البحرية" (5.00)

  4. بودريقة: "تسييس الرياضة" مرفوض .. وهذه رسالة "الغرفة 101" (5.00)

  5. الصين تحظر حركة النقل من وإلى العاصمة بكين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | "بي دي إس" تدعو إلى مقاطعة منتدى لاستدعاء شباب إسرائيليين

"بي دي إس" تدعو إلى مقاطعة منتدى لاستدعاء شباب إسرائيليين

"بي دي إس" تدعو إلى مقاطعة منتدى لاستدعاء شباب إسرائيليين

دعت "الحملة المغربية لمقاطعة إسرائيل" الشباب المغاربة إلى "مقاطعة الدورة الخامسة لـ"منتدى القادة الشباب"، التي من المزمع أن تنظَّمَ بمدينة الصويرة بين 15 و17 نونبر الجاري، بسبب "مشاركة إسرائيل فيه؛ مما يشكّل تطبيعاً واضحاً، ومحاولةً لإظهار دولة الاحتلال والاستعمار - الاستيطاني الإسرائيلي، وكأنها شريك طبيعي في منتدى يُعقَد بالمغرب، حيث غالبية شعبنا ترفض التطبيع بالمطلق".

وتأتي دعوة المقاطعة بعد نشر موقع السفارة الفرنسية في تل أبيب إعلانا باللغة الفرنسية يدعو "الشباب الإسرائيلي، الذي يتراوح سِنُّه بين 18 و25 سنة ويفهم اللغة الفرنسية جيدا، إلى تقديم ترشّحاته للمشاركة في الدورة الخامسة لمنتدى القادة الشباب، حول موضوع "الالتزام والشّراكة من أجل مواطنة جديدة"، الذي تنظِّمُه سفارة فرنسا والمعهد الفرنسي بالمغرب".

وتذكر "BDS المغرب"، في بيان لها، أنّ هذه هي المرة الخامسة التي يُعقَد فيها المنتدى بمدينة الصويرة، برعاية السفارة الفرنسية والمعهد الفرنسي بالمغرب؛ غير أنّ هذه هي المرة الأولى التي تدعو فيها سفارة فرنسا إلى إشراك إسرائيل فيه.

وأضافت: "بهذه الدعوة، تمنح السفارة الفرنسية نفسها الحق، على الرغم من أنها ضيفة على المغرب، بأن تدعو إلى الأراضي المغربية شبابا إسرائيليين في سن الخدمة العسكرية، ضمن جيش احتلال يمارس يوميّا جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني الشقيق، في غزة والقدس بالذّات، وهم أشخاص عملوا بالأمس القريب، أو سيعملون قريباً، على الخطوط الأمامية لِحرب استعمارية واحتِلالية مستمرّة على الشعب الفلسطيني".

واستنكرت "الحملة المغربية لمقاطعة إسرائيل" قيام "السفارة الفرنسية باستضافة شبان إسرائيليين على أرض المغرب، حيث إن موقف الشعوب المغاربية عامّة، والشعب المغربي خاصة، ثابت تجاه القضية الفلسطينية منذ عقود".

كما عبّرت "بي دي إس" المغرب عن "رفضها القاطع أن تتعامل السفارة الفرنسية مع نظام الاستعمار الاستيطاني والفصل العنصري الإسرائيلي كدولة "أمر واقع"، وتقوم بفرضها على الشباب المغاربة للتعامل معها"، وزادت: "يبدو أن السفارة الفرنسية في المغرب بحاجة إلى التّذكير بأن عهد الاستعمار قد ولّى".

وأدانت الحملة "تغاضي السفارة الفرنسية عن إبلاغ المشاركين والمموّلين والمكلفين بالتأطير بدعوة الإسرائيليين للمشاركة في المنتدى؛ مما يشكّل، "دون شكّ، تجاوزا خطيرا للأعراف من قِبَلِ الجهة المنظمة، حيث إنّ الشعب المغربي ما فتئ يُعبِّرُ عن استنكاره لاحتلال فلسطين وإدانته لما يقترفه نظام الاستعمار الاستيطاني، والفصل العنصري الإسرائيلي من جرائم في حقّ الشعب الفلسطيني".

وأضافت: "أقلّ ما تفرضه اللّياقة أن يحترم الضّيف مشاعر من يستضيفه، هذا بالإضافة إلى أنّ دعوة هذا الوفد للمنتدى إنّما هي خدمة تُقَدَّمُ لأعداء الديمقراطية والمواطنة في المنطقة المتوسطية".

من جهتها، اعتبرت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل هذا التجمُّعَ "تطبيعاً فاضحاً مع نظام الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني الإسرائيلي، وغضَّ طرفٍ عن جرائمه ضد الشعب الفلسطيني".

سيون أسيدون، منسق "بي. دي. إس" المغرب، قال إنّ "الضوء الأخضر، الذي مكّن السفارة الفرنسية والمعهد الفرنسي بالمغرب من القيام بهذه الخطوة، قد أتى من جهات عديدة".

وأضاف الفاعل المدني ذاته أن "هناك عناصر مختلفة تُفَسِّرُ تدخُّلَ فرنسا ما وراء الحدود المقبولة؛ من بينها أنّ فرنسا في عهد إيمانويل ماكرون تزيد في طريق الدعم للصهيونية".

كما يرى أسيدون أنّ من بين الأسباب تجرُّؤ جهات مغربية عديدة، رسمية وغير رسمية، وبوتيرة مضطردة حالياً، بالدخول في ممارسات تطبيعية مع الاحتلال الصهيوني، إضافة إلى أنّ هذه الخطوة التطبيعية الجديدة قد أتت من سفيرة كانت إلى حدود السنة الماضية سفيرة لفرنسا في تل أبيب.

وشدّد النّاشط المغربي المناهض للصّهيونية أنّ "تطبيع العقول هو المهم عند الصهاينة"؛ ويتقدّمون "بافتعال جو يحاولون من ورائه خلق تقبُّلٍ للتطبيع الفعلي عند الناس". وذكّر بما لاحظته الحملة المغربية لمقاطعة إسرائيل في الفترة السابقة من "حملات الجهاز الإعلامي الصهيوني على المغرب، عندما تم الإعلان تكراراً، وابتداءً من نهاية السنة الماضية، عن زيارة نتنياهو إلى المغرب "قبل الانتخابات"؛ وهكذا أصبحت زيارة رئيس حكومة الاحتلال "خبراً" لم تكذبه لا المصالح المرتبطة برئاسة الدولة، ولا الحكومة بشقَّيها الـ"سيادي" والآخر. إضافة إلى "فيلم" زيارة كوشنر إلى المغرب، بمرافقة مستشاره الديني مغربيِّ الأصل، التي تشكّل كلّها، بطبيعة الحال، إشارات تشجع عند بعض الناس تقبل كل شكل من التطبيع".

وأكّد أسيدون أنّ التطبيع في المغرب لم يبق فقط في الخفاء، على مستوى التعاون المخابراتي، والارتباط في الميدان العسكري، وحضور شركات صهيونية غير معروفة، والتجارة في ميادين عديدة؛ بل تعدّى ذلك إلى "حفلات موسيقية، وتظاهرات فنية، ورياضية، هنا وهناك، وسياحة معلنة، تساهم في تطبيع العقول؛ لأنها لا تعني فقط الممارسة شبه السرية لمسؤولين رسميين، أو غير رسميين، بل تقصدُ اختراق الجمهور".

ولم يستغرب النّاشط المغربي، في ظلِّ هذا الجوِّ، مرور حضور مجرم الحرب ميير شطريط، وزير الأمن الصهيوني السابق، قبل شهر في ندوة دولية في مراكش، دون تعليق من الإعلام. وزاد: "نحن في عصر صفقة القرن، التي تعني محاولة إقبار مطالب الشعب الفلسطيني المشروعة، في تقرير مصيره، بل قضية فلسطين".

ويرى أسيدون أنّ المغرب هو الحلقة الضعيفة، التي تُستهدف لإسقاطها في التّطبيع الكامل، وفتح الباب أمام دول أخرى للقيام بالمثل؛ لأنّه تركَ الباب مفتوحاً أمام الصهيونية منذ عشرات السنين، على المستوى المخابراتي، والعسكري، والسياسي، والاقتصادي، والآن أكثر فأكثر على المستويات الثقافية، والفنية، والسياحية، في ظلّ نفي أعضاء الحكومة السابقين والحاليين لهذا الواقع، وهو ما وصفه بـ"الطّامة الكبرى".

أنهى سيون أسيدون تصريحه مؤكّدا أنّ "المغرب يحتاج رجَّةً قبل أن تفوتنا الأحداث"؛ لأن ما يريده الشّعب واضح، ويمكن سماعه في الأناشيد المردّدة خلال مباريات كرة القدم: "الشعب يريد تحرير فلسطين". ثم أجمل قائلا: أمّا ما يريده الحكام، فلا يكفي فقط التّعبير عن النفي والعموميّات؛ بل نحتاج إجراءاتٍ ملموسة لإبعاد الزحف الصهيوني الإعلامي، ووقفِ الزحف الصهيوني الفعلي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - Mohamad_lou9t الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 05:32
افضل من العرب جميعا هي اسرائيل علاقتنا كمغاربة روابط تزيد على اكثر من قرون
2 - محمد جام الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 06:16
لماذا لا ترحل فرنسا عن المغرب، أم هناك بنود سرية بوثيقة الاستقلال.؟
3 - ابوهاجوج الجاهلي الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 06:17
ملايين من المغاربة يعيشون ويهجرون يوميا الى فرنسا الاستعمارية هل تظاهرتم من اجلهم ليجدوا عملا في بلدهم المغرب? لماذا هذا الكيل بمكيالين? كفى من الاسترزاق السياسي باسم فلسطين. الشباب المغربي ينتحر يوميا في البحر الأبيض من اجل الوصول الى الضفة الاخرى لكي يعمل ويحسن من وضعيته وأنتم تتظاهرون من اجل فلسطينكم التي تأخذ ملايين الدولارات سنويا من الجهات المانحة وأطفالنا يموتون بالبرد القارس في جبال الأطلس. تظاهروا من اجلهم من فضلكم.
4 - أحمد الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 06:23
مع كل احترامي لسيد أسدون فهو فهو رجل وطني بكل ماتحمل الملمة من معنى غير أني غير متفق معه في وضع جميع الإسرائيلين في سلة واحدة واعتبارهم صهاينة فكما يعرف الجميع أن إسرائيل دولة مختلطة فيها اليهود من جميع بقاع العالم من أوربيون وعرب وأفارقة وأمازيغ وفلسطينيون ودرروز وكلهم يحملون الجنسية الإسرائيلية ، حسب هذا المنطق فجميع الأفغان هم طالبان وشكرا.
5 - كاتب الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 06:27
يجب علينا الاجتهاد في الدعاء على الظالمين في السجود في كل صلاة.
يجب الدعاء من اعماق القلب لينتصر المسلمون وتحرر اوطانهم وينهزم اهل الباطل والبدع
6 - Tamazirt الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 07:41
لناد لا يتداهرون ضد المفسدين في المغرب . و الأوضاع المزرية في الأحياء ، القرى و الجبال .
7 - صرخة أم الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 07:45
هذا ليس بالأمر الجديد على فرنسا يشهد التاريخ وما فعلوه في المسلمين على خبثهم ودهائهم نواياهم واضحة اللهم فاحبط كيدهم واجعله في نحرهم يعتقدون انهم أذكى حسبنا الله ونعم الوكيل لا يكفيهم استقصادهم للجاليات المسلمة على أرضهم واضطهادهم لها يريدون ان يفرضوا علينا إرادتهم حتى في قعر دارنا قبحهم الله وخزاهم الرحمان
8 - الحسن العبد بن محمد الحياني الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 07:45
إذا كان هذا زمن الإتصال والتواصل والمواصلات عبر عدة قنوات وبعدة وسائل؛ فإن للإتصال عدة سبل وأنواع شتى ؛منها عالم الإنترنيت ومختلف أنواع التكنولوجيا بالثابت والنقال وماسواهما ؛ ولكن أعظمها هو الإتصال الروحي والمرتبط بعالم الروحانيات؛وتبقى الربانية ذروة الصلة بالله؛وللعبد الخاضع لمولاه عروج روحاني خاص،عطاء وفضل من الله؛يرقى المولى بعبده لتسمو الروح فيتصل العبد...؛وربما يخترق أزمنة وأماكن؛يسميها علماء النفس:" اتصال الأفكار عن بعد"؛la télépathie ؛وهي عند الله تواصلات و عروج بالروح لتبادل المعلومات بحديث تلو الحديث...؛وقد تكون من الرؤيا الصادقة وهي بشرى المؤمن التقي؛فيحدث الحدام الكبار المحكومين الصغار عن بطش الطغاة الصهاينة الأنذال الأراذل والمحتلين الغاشمين؛قوة بني صهيون تقهر والحاكم يخضع؛لكن العبد نعم العبد للمولى نعم النصير يواجه غطرسة الصهاينة بالدعاء والكلمة إلى حين يوم الفتح الرباني بالنفس والمال بفضل الله؛فمع الله ولا قوة الا بالله.
9 - يوسف الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 07:55
الشعب يريد تحرير فلسطين من نيتكم. الشعب كاع ما حرر راسو ههه.قهرتونا بفلسطين و نوضو تخدموا بلادكم بارك من الأوهام فلسطين قادة براسها.
10 - ابراهيم البارودي الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 08:15
يجب التصدي التطبيع و لكن لا حياة لمن تنادي.
11 - مناهض للتطبيع الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 08:17
لقد انتهى عهد الحماية والاستعمار أين سيادتنا الكاملة بالامس يتم احراق العلم الوطني بقلب باريس واليوم تستضيف صهاينة في قلب المغرب كفى من التطبيع مع العدو.
12 - karim الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 08:25
Vous voulez rendre notre pays phalistiniens plus que les phalistiniens eux même
Le gouvernement négocie avec Israël
Les palestiniens sont des débutés dans le Knised Israëlien
Les palestiniens étudient dans les universités Israëliens
Les palestiniens consomment les produits Israëlien
Et vous vous nous demandez de faire L’ambargo pour Israël
Vous nous prenez pour idios
N’oubliez pas que Israël de fond notre intégrité territoriale et ne reconnue pas les bouzabels
Oui pour l’ambargo à L’Algérie et l’Afrique du sud
Vivre les juif vive Israël et vive le Maroc
13 - حاجي الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 08:29
كيف تجرئ فرنسا ان تدعوا من تشاء الى المغرب.هل لنا سيادة على مغربنا ام حق كلام الرابور الذي قال:جبنا الاستقلال و عمرو ما حسينا بيه.
14 - jmare الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 08:55
et a propos des Israeliens qui ont la nationalite marocaine et qui vivent en Israel vous n,allez pas les laisser entrer bandes d,hypocrites
15 - ccv الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 09:23
si tu aime les palestinien tu as qu a ller chez eux!!! malou hada
16 - محمد بلحسن الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 09:33
تمنيت لو صرح سيون أسيدون قائلا "المغرب يحتاج رجَّةً قبل أن تفوتنا الأحداث, قبل أن تصيبنا أزمات إقتصادية خانقة كما حذث في عدد من دول المعمور كاليونان والشيلي واسبانيا لأن ما يريده الشّعب واضح، مع كامل الأسف لا يسمع في الأناشيد المردّدة خلال مباريات كرة القدم: "الشعب يريد تحرير المغرب من الانتهازيين ولصوص المال العام في الصفقات العمومية وفي عمليات استغلال الترواث الطبيعية من أسماك وفوسفاط وغاسول وعقارات ووو".
أنا مهندس مغربي مسلم محضوض كوني اشتغلت طيلة 4 سنوات بجوار مهندس من مواليد القدس في 1938, يكبرني بــ 21 سنة قال لي في 1991 إن الفلسطينيون قادرون على حل مشاكلهم بأنفسهم بأساليب حضارية نهجها بعضم فرادا وجماعات. قال لي الرجل "اليهود, بذكاءهم وبتربيتهم الممتازة وبقوة إرادتهم وبتشبتهم بديانتهم وبتقاليدهم وبتاريخهم وبذكرياتهم فظلوا شراء أراضي في المنطقة التي بها أقوى رائحة لأجدادهم ... كان ممكن أن يشتروا أراضي بـ "أوغاندا" أو "إيتيوبيا" أو "المغرب" لتأسيس دولتهم, هم أحرار في اختياراتهم ... ها هي اسرائيل نافعة للبشر جمعاء لإبداعاتهم.
على خويا المغربي اليهودي سيون أسيدون قول الحقيقة بذكاء
17 - deterte الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 10:04
من اجرى هذا الاستفتاء الذي يقول بان غالبية المغاربية يرفضون التطبيع بالعكس الاغلبية تريد علاقات طبيعية مع اسرائيل ومع امريكا وروسيا وكل الدول العظمى ما يريده الشعب هو قطع العلاقات مع الدويلات الاكثر فقرا منا لانه لا فايذة في جر العربة المهترئة بدون عجلات فالرفقة يجب ان تكون مع من ينفع لا مع من يستنفع فالفقر يلد ويجر الى الفقر والغنى يرفع الى الفوق
18 - لا لاستيطان العقول والقلوب الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 10:22
الصويرة عاصمة قبائل الشياظمة وحاحا ،لا علاقة لها لا بفرنسا ولا بالكيان المستوطن لأرض فلسطين لقد هاجروا المغرب مباشرة بعد الاستقلال ورموا بالعلم الوطني وتنكروا للمقدسات المغربية ولكل اشكال التسامح والتعاون والتعارف واستوطنوا ارض فلسطين وهجروا وشتتوا أهلها .فالتحتضنهم فرنسا في بوردو او في ليون حيث توجد مصانعها وشركاتها .
19 - بوشعيب الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 10:39
السفيرة السابقة في تل أبيب، وحاليا في الرباط، كتبت في تدوينة، قبل مغادرتها لمهامها الدبلوماسية في تل أبيب شهر غشت 2019، قائلة:
« Merci à tous ceux qui m’ont aidée et soutenue pendant cette mission exaltante. Représenter la France en Israël a été pour moi une fierté »
فهل تدخل مبادرتها الحالية بمدينة الصويرة ضمن رد الجميل لمن اعتبرت أنهم ساعدوها لجعل مهمتها، في إسرائيل، مُبهجة / مصدر اعتزاز؟؟
إن كل من يساهم في إفشال مساعي السفيرة الفرنسية بمدينة الصويرة سيجعل الأمر مبهجا لمناهضي ديمومة معاناة الشعب الفلسطيني من نير احتلال عنصري إقصائي استيطاني يدوس يوميا حقوق الإنسان الفلسطيني على مرأى ومسمع العالم أجمع؟؟؟
وعليه أتساءل لماذا، طيلة مدة تحملها مهام سفيرة فرنسا في تل أبيب، التي دامت من 2016 إلى 2019، لم تفكر ( مجرد التفكير فقط)، في دعوة شباب فلسطينيين للقاء نظرائهم الإسرائيليين خدمة لقضية السلام وتعايش شعبين.
20 - ahmed الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 10:39
les juifes marocains vivait au maroc avant la venue des arabes qui nous ont emmener l'islame est qui ont oublier de repartire
21 - محمد المانيا الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 10:40
إلى المعلق رقم 5( كاتب ) نحن نقاتل بعضنا بالسلاح و نقاتل إسرائيل بالدعاء. لمادا لا يدعون لمقاطعة الجزائر ؟ من هو عدو وحدتنا الوطنية ؟ من يريد تقسيم المغرب ؟ اسرائيل دائما في جنبنا. و أقول لك ان السياسة اليوم هي مصالح فقط.
22 - سمير الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 11:40
المغرب يتموقع في افريقيا والبتحديد في الشمال الغربي منها وليست دوله خليجيه .
والبتالي لا ادري لماذا يقوم البعض بحشر انوفهم في صراع لا علاقة لنا معه لا من قريب أو بعيد.
23 - إسرائيل العتيدة الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 11:45
ما لم يرد المعارضون لا سراءيل أن يفهموه وهو أن دولة إسرائيل موجودة ولو كره الكارهون. المدعو اسيدون يريد أن يفرض رأيه على المغاربة في موضوع يتجاوزه. في كل ما اتى على ذكره يتبين أن العلاقات المغربية الإسرائيلية آخذة طريقها في التعاون والتنسيق على المستوى الرسمي في المجالات التي ذكرها فماذا بعد هذا الإقرار بعظمة لسانه. وهو اليوم يخشى أن يمتد هذا التطبيع إلى الجوانب الثقافية والرياضية وغيرها. أقول له ما تخشاه فهو حاصل وواعد بالمستقبل. أدعوك أن تلتزم الصمت. فاللعبة أكبر من نظرتك الضيقة للأمور. والمغرب وإسرائيل بلدان صديفان. وانت تطبل في الفراغ.
24 - شوبنهاور الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 12:18
يجب على هؤلاء معرفة ابجذيات القانون الدولي قبل ان يفتحوا افواههم ، السفارة الفرنسية ليست ضيفة على المغرب وانما وجودها قانوني ومن حقها ان تمارس جميع الانشطة التي لا يجرمها القانون ، ولا يوجد في القانون المغربي ما يمنع استدعائها لوفد اسرائيلي ، السفارة الفرنسية تُدبر بالقانون الفرنسي لا تستطيع السلطات المغربية اقتحامها لاي سبب من الاسباب دون التنسيق مع الدولة المعنية ، فاذا كان الاستعمار هو سبب رفض ومقاطعة اسرائيل فان اسبانيا تحتل اراضي مغربية فلماذا لا لا يُحتج على حضورها ؟ المسألة مسألة حقد على اليهود ولا علاقة للموضوع بالاحتلال
25 - يا دعاة المقاطعة الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 12:53
اتحداكم أن تقاطعوا اسراءيل. وارفع هذا التحدي في وجهكم لأنكم يوميا تتعاملون مع المنتوج الإسرائيلي ومع الإبداع الإسرائيلي ومع جاد به العقل الإسرائيلي من علم ومعرفة اصبحتم اليوم مستهلكين لها سواء ادركتم ذلك أم لم تدركوا. غصبا عنكم أصبح منتوجها جزءا من حياتكم . من أراد أن يقاطع عليه أن يقاطع الواتساب عليه أن يقاطع الفيسبوك عليه أن يقاطع التويتر عليه أن يقاطع "الهوتبارد" عليه وعليه أن يقاطع وان يقاطع. فهل أنتم قادرون على أن تقاطعوا أنفسكم . يا دعاة المقاطعة أين أنتم من هذه التكنولوجيا . اتحداكم إلا تستخدموها. وكبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لا تفعلوا . صدق الله العظيم
26 - Essalhi mohamed الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 14:48
الدول العربية هي احسن بالاف المرات من اسرائيل ولو كنا في خلاف فالعرب اخوتنا واخواننا مهما اختلفنا الامور فالاخوة ان تخاصموا فيأتي التسامح اما العدو بعد الصلح يصنع لك مكيدة لا نستعمل العبارة الشائعه عدو عدوي هو صديقي ادا قلنا اسرائيل احسن من العرب فنحن عملاء و خونة .تحيا الدول العربية وشعوبها.
27 - مواطن2 الثلاثاء 05 نونبر 2019 - 19:37
كثرة التهريج فقط...الذين ينفخون في الهواء عليهم ان يطالبوا بمقاطعة الدول التاي صنعت اسرائيل قبل الحديث عن مقاطعة اسرائيل.وقبل القيام بذلك عليهم ان يستعدوا لتغيير حياتهم كلها ...ما هذا التهريج الذي تجاوزه الزمن.لم يعد مكان لهذا النوع من التفكير..اسرائيل موجودة ومعترف بها دوليا.يبقى الخلاف محصورا بينها وبين الفلسطينيين الذي يتعايشون معها يوميا.85000 الف عامل يعبرون الحدود يوميا للعمل داخل اسرائيل او فلسطين المحتلة كما يسميه الكثيرون باجر يومي يتراوح بين 70 و100 دولار...اجر لا يوجد في اية دولة عربية حتى في فلسطين نفسها.والتطبيع من عدمه مع اسرائيل قرار سيادي ومؤسساتي لا علاقة له لا بالجمعيات ولا بهيئات لا شان لها بقرار من هذا الحجم.وكفى تضليلا لعباد الله.الحقيقة واضحة لا يمكن اخفاؤها...وهي ان اسرائيل دولة معترف بها عالميا.والفلسطينيون ادرى بشؤونهم.
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.