24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3521:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | الخاسرون من الحجر الصحي .."كورونا التطرف" والنصابون والمحتالون

الخاسرون من الحجر الصحي .."كورونا التطرف" والنصابون والمحتالون

الخاسرون من الحجر الصحي .."كورونا التطرف" والنصابون والمحتالون

أكّد الكاتب المغربي علي الوكيلي أن من صفات التطرف الانتشار بسرعة رهيبة، مع دخول التقنيات الجديدة للإعلام والتواصل مثل التلفزيون الفضائي والرقمي والإنترنيت، مشيرا إلى أن المجتمع المغربي "أصيب بعاهات متطرفة قادمة إلينا من المشرق ابتداء من التسعينيات".

وأفاد الوكيلي، في مقال خصّ به هسبريس، بأن "المتطرف لا يتغير حتى ولو لبس وجه الملائكة؛ هؤلاء الملائكة الذين ظهروا على حقيقتهم اليوم، لأن وباء كورونا حرمهم من أهم وسائل اشتغالهم، "الاجتماع والتجمع".

وأشار صاحب المجموعة القصصية "أحزان الجنة" إلى أن "الجهلة خرجوا يطردون كورونا من البلاد بالتكبير والتهليل، معتقدين أن قوة خارقة تحمي المؤمنين من كل وباء، وكأن المئات من ضحايا كورونا في العالم غير مسلمين"، مضيفا: "جهلة يعتقدون بالقدر خيره وشره بشكل أعوج".

وفي ما يلي نص مقال علي الوكيلي كما توصلت به هسبريس:

"كورونا التطرف"

من أخطر صفات التطرف التخفي عن الآخرين وأحيانا عن الذات، إذ إن المتطرفين في الدين يتمظهرون بغير حقيقتهم، فيدّعون السلام والسلم والمحبة والأخوة ويلبسون ماكياج التحضر، لكنهم في العمق مخلصون لعقيدة الكره والتكفير والعنف والقتل.. ينتظرون اجتماع الأسباب ليتحولوا من السرية إلى الإجرام؛ كما أن الكثير منهم يحمل بذرة التطرف في دمه دون أن يشعر، وحين تقوم "القيامة"، يتجند - دون فهم- مع كتائب الجهل وحركة القطيع.

وفي هذا السياق يمكن قراءة استفتاء هسبريس حول فيروس كورونا، لنستنتج أن الذين يرون أنه مرض خطير هم فقط من يمكن اعتبارهم متحضرين ومعتدلين في دينهم، أما غيرهم فالنطيحة والمتردية وما أكل السبع. ومن صفات التطرف أيضا الانتشار بسرعة رهيبة، مع دخول التقنيات الجديدة للإعلام والتواصل مثل التلفزيون الفضائي والرقمي والإنترنيت. وكم من الأسر اجتهدت في تربية أبنائها على دين وسط لكنها فوجئت بهذا التواصل الجديد يهدم كل شيء.

وقد أصيب مجتمعنا بعاهات متطرفة قادمة إلينا من المشرق ابتداء من التسعينيات بسبب هذا الانتشار السريع الخفي الغادر. لذلك فإن المجتمع لا يقدّر خطورة حركة التطرف سوى بعد فوات الأوان.. وقد سجل التاريخ للكثير من القيادات السياسية تساهلها مع هؤلاء، بل إشراكهم في البناء الديمقراطي، ومنح المتشددين منهم صفة شرعية كفاعلين في المعارضة.

وقد يكون أنور السادات أول من سن منهج التهاون في أمر هؤلاء حتى عضوا اليد التي أحسنت إليهم في حادث المنصة. وتوالت أخطاء الحكام حتى أوصلونا إلى قمة الجنون الديني مع "داعش" وأخواتها.

لقد أثبتت التجارب أن المتطرف لا يتغير حتى ولو لبس وجه الملائكة، هؤلاء الملائكة الذين ظهروا على حقيقتهم اليوم، لأن وباء كورونا حرمهم من أهم وسائل اشتغالهم، "الاجتماع والتجمع".. فقهاء الظلام لا يشتغلون إلا في اجتماعاتهم المريبة عند بعضهم البعض وعبر صلوات الجماعة وخطب الجمعة التي ظاهرها إرشاد ونصح وباطنها تحريض على الناس ممن يخالف "دينهم".

لا يجهل فقهاء الإفتاء المتطرف خطورة وباء كورونا، ويعرفون أن الإسلام يعلي من شأن الحياة وصحة البدن على ممارسة الدين إن تعذر.."الأبدان قبل الأديان" لكنهم مستعدون للتضحية بالأمة ودفعها إلى طاحونة الجائحة لتبقى متاحة وسائلهم الدنيئة في التهييج والتحريض.

فمن الخاسر من الحجر الصحي العام؟ النصابون والمحتالون واللصوص وتجار المخدرات وأقراص القتل وكل من يشتغل خارج القانون؛ هؤلاء لا يشتغلون حين يقفل الناس أبوابهم ويسكنون إلى الحيطة والحذر حفظا لأرواح المسلمين وغير المسلمين، لذلك فوجئنا بتحالف كل من يخنقه الحجر الصحي من المشتغلين خارج القانون ومن المشتغلين بتحريف الدين، وهو زواج يبدو غريبا لكنه زواج منطقي، زواج تم بين جميع المنتمين إلى ملة الانحراف. وها قد خرج الجهلة "يطردون" كورونا من البلاد بالتكبير والتهليل، معتقدين أن قوة خارقة تحمي المؤمنين من كل وباء، وكأن المئات من ضحايا كورونا في العالم غير مسلمين.

جهلة يعتقدون بالقدر خيره وشره بشكل أعوج، أي إن الله يقدر كل شيء فيقتل بالحوادث والحروب والأوبئة، بينما الله تعالى بريء من ذلك، لا يقدر المآسي والمجازر والمحرقات وغيرها، ولا يقتل عبيده بالأوبئة، بل يقدر الخير لا الشر، إلا إذا انتقم من الأشرار في الدنيا قبل الآخرة. وانتقام الله ليس جماعيا ولا متهورا مثل تهور هؤلاء الجاهلين.

حين تخرج بلادنا من هذه المحنة إن شاء الله بلا أضرار كثيرة أتمنى أن يراجع المغاربة مواقفهم من هؤلاء وأن يصححوا علاقتهم بهم، وأن يتصلوا بخالقهم بصلة صحيحة لا يتسرب إليها شياطين الإفتاء والتأويل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - الرباطي الخميس 26 مارس 2020 - 04:18
لا لا طالب معاشو سيموت جوعا قبل الآخرين !!!!
2 - ملاحظ الخميس 26 مارس 2020 - 04:25
عديمو الضمير و الأخلاق فيروسات توجد في كل مجتمع و تستغل الكوارث بأنواعها لممارساتها الخسيسة. لقد قرأت خبرا من إسبانيا يصيب بالذهول و الغثيان:
عصابة تتنكر في زي أطر طبية تزور المسنين في بيوتهم بدعوى تعقيمها و تطلب منهم تسليم جميع النقود لأنها ربما تحمل الفيروس مقابل وصل و تختفي.
تنتمى أن تتكفل الدولة في أقرب وقت بالمحتاجين الذين يعانون في صمت و أنافة تعودوا على طلب الرزق على قلته من عرق جبينهم و لا يرضون بالسؤال، و بأية طريقة حتى و لو أدى ذلك إلى حصول غير المستحقين من الملهوفين و الطفيليات على تلك المساعدات. الهدف هو إنقاذ الأغلبية. و الله أعلم.
3 - مسمار جحا الخميس 26 مارس 2020 - 04:30
إذا ثبت فعلا أن هؤولاء الاعضاء ينتمون الى العدل و الاحسان فيجب الحكم عليهم بالاعدام شنقا في ذلك الشارع العام حتى يكونو عبرة لإخوتهم نظرا لخطورة الجرم الذي ارتكبوه بدعوة الناس للخروج و بفعلهم هذا فإنهم صنع و و نشرو قنابل موقوتة قابلة للإنفجار، يجب إجراء التحاليل عليهم و فرض الحجر الصحي على كل من خرج.. كمواطن أعرف خبث و نوايا السيئة لاعضاء العدل و الاحسان أتسآل دائما لماذا لم يتم محوهم و تركهم يجتمعون و يعملون في الخفاء ؟؟ هل يستفيد أحد من بقائهم ..قد يستغلهم في ظرفية معينة ؟؟ هل هناك من يحركهم و هم مجرد كراكيز في الواجهة،. الإسلام بريء منهم و من أفعالهم بل بالعكس تصرفاتهم هي من تضر بالإسلام و المسلمين و تروج صورة سيئة عن الاسلام
4 - عبد الرحيم البحتري الخميس 26 مارس 2020 - 04:32
في اعتقادي أن وقع هذا الوباء على المغاربة سيكون جد محدود نظرا لتظافر جهود مختلف السلطات الساهرة على تحسين ظروف التماشي مع الجاءحة،وكذا التعبءة و التضامن الا مشروط من طرف الشرفاء وسنخرج منتصرين وأقوياء، أما بخصوص الأقلية من الرعناء،فستستخدم معهم مستقبلا منهجية أخرى جد فعالة مغايرة لما هو معمول به سابقا ،ستحضر الصرامة والحقوق إن وجدت عند المتهوربن، شريطة أن تكون جمبع الجمعيات المنتفعة ،آخدة مسافة موضوعية بين ،لا جريمة ولا عقاب بدون نص قانوني، حينها سيصبح حجم الرعناء بدون مقياس ولا معنى، والله الموفق.
5 - الفكر الجديد الخميس 26 مارس 2020 - 04:43
المواطن يعاني من التطرف السلطوي للدولة و التطرف الرأسمالي لشركات الإحتكار أكثر مما يعاني من التطرف الديني لم يبقى لك سوى ان تقول ان التطرف الإسلامي هو الذي ادخل لنا كورونا للبلاد
6 - حلا الخميس 26 مارس 2020 - 04:49
فعلا كورونا كفيروس داهم البشرية لم يكن كله نقمة علينا.بل أثبت أن له إيجابيات.من إيجابيات تفشي كورونا وضع حد لحرب الطرق التي كانت تحصد أسبوعيا أرواحا بإعداد مخيفة.لاحظنا غياب أو قلة الحوادث الطرقية.لم شمل العائلات المغربية تحت سقف واحد.الزوج والزوجة والأبناء يتعارف فيه بعضهم مع بعض بعد أن أصبح الآباء لا يعلمون شيئا عن زوجاتهم وأبنائهم.كانوا يقضون يومهم بين العمل والمقاهي وربما في بيوت أخرى لاتعلم عنها الزوجة ولا الابناء شيء.ومن الرجال مالا يعلم حتى عن مشاكل أسرته ولا حتى المستوى الدراسي للابناء.قضى على عمليات السرقة والسطو والنشل وعلى تجارة المخدرات والدعارة والسياحة الجنسية وعلى احتلال الملك العمومي والزيادة في الأسعار وعلى السمسرة والمتاجرة بمآسي الناس.
7 - عزالدين الخميس 26 مارس 2020 - 04:53
فعلا صدقت ولك ألف تحية، والحقيقة في كلما ذكرته بدءًا العنوان وانتهاءا بالخاتمة، ...هؤلاء الجهلة المتطرفون أخطر بألف مرة من هذه الجائحة ... هم من يزرعون الكراهية والفتنة والجهل والأمية في المجتمعات الإسلامية، هم من يفرخون الآلاف من الإرهابين والمجرمين للوصول لمبتغاهم وترويج تجارتهم الدينية... أشخاص لا قيم لهم ... وعلى المغاربة محاربتهم بكل ما أتيح من وسائل وإلى سيغرقون هذا البلد في الدماء مثل العراق وسوريا واليمن ... المواطنة الحقة هي محاربة تجار الدين والمأساة وناشري الجهل والتخلف ...
8 - Samy الخميس 26 مارس 2020 - 05:03
C est une très bonne analyse, mais je doute fort que les marocains auront un esprit ouvert pour le comprendre: les chaînes de télévision de l’orient les ont complètement hypnotisés et ont construit sur leur cerveau une carapace d’ignorance et de rigidité impénétrable. La preuve c’est ce qu’on observe sur les réseaux sociaux.....malheureusement!..
9 - أكاديمي مغربي من ألمانيا الخميس 26 مارس 2020 - 05:05
بعدما تتبعت المراحل التي تطور من خلالها هذا الوباء وما صرح به المستجوبون الصابون يمكن القول بأن استفحال العدوى وما ينتج عنها من أموات ومصابين سببه نفساني ويتعلق الأمر بالتهور. أي عدم أخذ هذ المرض الخطير والمعدي بسرعة وبطرق مختلفة بالجدية. مما يفاقم من الوفيات والإصابات.
البقاء في البيت هو السبيل الوحيد للنجاة. والله يحفظ كل مسلم. اللهم امين يارب العالمين
10 - آفة المتأسلمين الخميس 26 مارس 2020 - 05:07
كثير هم متأسلمون لانهم يربحون المادة بتمضهرهم الديني
والله ثم والله أعرف عددا من المتأسلمين لهم أرصظة مالية وفي نعمة ولم يفتكروا إخوانهم المعوزين في الحالة الراهنة والتي هي أشد محنة يمكن أن يمر منها ربة عائلة وهو في دائقة مادية ونقص في الحياة
يقهروك بالطلب للصلاة في المسجد وهم أكثر الناس أنانية وحبا للدات واستغلالا لاي ضرف يجنون من ورائه درهم ولو على حساب المعوزين
ومن الان فصاعدا على المجتمع أن يتصدى لهم
11 - مصائب قوم عند قوم فوائد الخميس 26 مارس 2020 - 05:16
أكيد أن وباء كورونا خطير وفتاك ولكن، لعب دورا كبيرا في تنقية البلاد من الأوبئة البشرية وأعني تجار المخدرات والمجرمين بصفة عامة، وهنا أتقدم بالشكر والتقدير لخدام الدولة من رجال الأمن الوطني والقوات المسلحة الملكية والقوات المساعدة ورجال السلطة وكل من ساهم في ضبط الأمن العام في المملكة، واطلب من الله العلي العظيم أن يرفع عنا هذا الوباء ويحفظ الأمة جمعاء.
12 - هناك فايروسات و فايروسات الخميس 26 مارس 2020 - 05:23
ما كانت الأعشاب الضارة تنبت في حقول مجتمعنا لو لم تكن تربتها مؤهلة لذلك بسبب السياسات "التكليخية" من تعليم تحت إشراف التيار المحافظ المتزمت و وسائل إعلام سمعي، بصري و مكتوب تحت مراقبة المخزن الذي يرى خطر التمرد في كل ما من شأنه أن يساهم في توعية الشعب و تثقيفه و النتيجة هي هبوط المستوى و ارتفاع "الزديح" و"الرديح" بالتوازي مع ارتفاع مظاهر التدين الإستعراضي و الإنحطاط الخلقي من تشرميل و تحرش و تعصب للأفكار الظلامية ...
و من أراد أن يقيس الخسائر فلينظر إلى مستوى أصحاب الشهادات الإبتدائية قبل الثمانينات و أصحاب الشهادات العليا اليوم بغض النظر عن الظروف و الإمكانيات !
قد نعيب على الفايروسات (الحقيقية !) الكثير لكنها هي على الأقل تتطور عكس من لا أريد تسميتهم تجنباً للتقيوء !
13 - عبد ضعيف الخميس 26 مارس 2020 - 05:30
الخاسرون من الحجر الصحي مثلا : الأبناك الربوية + التعليم الخاص + قطاع الصحة الخاص+ أصحاب الريع من شركات وأشخاص+ الكرة + المواسم + المهرجانات من موازين وصديقاتها+ حانات الخمور + ،،،،وهؤلاء من عشيرة التطرف الذي أضر بالوطن والمواطنين ، رب ضارة نافعة ، أتمنى أن يحفظ الله بلدنا من كورونا ومن هؤلاء ، وتعيد الدولة النظر في الأولويات الوطنية من تعليم وصحة بالمجان لكل المواطنين وغيرها من الخدمات الاجتماعية الضرورية ،
14 - الجينيات الخميس 26 مارس 2020 - 05:40
البشرية مهددة بفيروس التطرف وهو نوعان؛ التطرف الديني، والتطرف العلماني، والجهلاء بينهما كحب القمح بين حجري رحى، المتطرفون الدينيون يقتاتون على الدين ويسترزقون به كإخوانهم المتنورين العلمانيون.
15 - jawadb الخميس 26 مارس 2020 - 05:57
اريد ان انصح من يقرأ هذا التعليق بفكرة ربما تساعد الكثيرين لمواجهة هذه الجائحة و هي بتوفير قارورات من المعقم الكحولي لسائقي الحافلات العمومية و سائقي سيارات الاجرة وإن كان في الاستطاعة لذا محلات البقالة فيقوم كل من السائقين و التجأر بتقديم كمية قليلة و كافية لكل من يركب الحافلة او سيارة الاجرة او من يقوم بإقتناء سلعة عند التجار و ذللك سيساهم و لو بقليل في إ بطاء تفشي هذا الفيروس و ادعو من أﻻه ان ينجي البشرية من هذه الجائحة.
16 - Aziz الخميس 26 مارس 2020 - 06:04
Je crois vous avez des messages à passer à travers cet article mais sa va pas passer.les marocains saint intelligents.
D abord ceux qui saint sortis ont fait une erreurs mais restent des citoyens pas des Bahamas ni autres choses
D autre part la peure sa fait parti de la réaction de l être humain. Et le musulman retourné vers Allah avec des invocations c normale.
Et la dernière chose aujourd'hui il faut parler de ceux qui ont mis les systèmes de santé marocaine dans cette état ceux qui ont claquer l argents sur magazine et les films de Marrakech.vas y voir aujourd hui chikha et cabane x machallah pour vous sauvez la payé. C dommage
17 - مغربي بيضاوي وافتخر الخميس 26 مارس 2020 - 06:07
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمان الرحيم
اقول لمن يتهم اصحاب طنجة وتطوان بانهم متطرفون . ليسوا بمتطرفين انهم اناس بسطاء يؤمنون بالله قضاؤه وقضره . خرجوا يتضرعون لله ويقرؤون القرآن ليرفع عنا وعن المسلمين اجمعين البلاء . قال تعالى : {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا} [الإسراء : 82]
والذي يقول بان التطرف جاءنا في التسعينات او السبعينات . فالاسلام 14 قرن نزل على خير الخلق ليس فيه تطرف الاسلام اسلام واحد . قال أعز من قال : {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [آل عمران : 85]
وقال سبحانه زتعالى : أدعوني استجب لكم .
ومن لا يؤمن بالقران لا يؤمن بالله . جددوا ايمانكم وما كرونا الا وباء يختبر الله به عباده . فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر . سيمر البلاء .سوف يعرف من هو المتشدد وغير المتشدد . لقد ابتلى الله قبلنا فرعون وهذا زمن الفراعنة .ابتلاهم بالجراد والقمل والدم والضفاضع لعلهم يتوبوا ولم يتوبوا واغرقهم الله .في النهاية
18 - Hamid Faïq الخميس 26 مارس 2020 - 06:10
ce virus est juste pour reveiller les gens qu'ils ne sont pas des èsclavent d'un maître ou de patrons! tout le monde est un grand thêatre plus d'un rêve une rèalitè qui mèrites le trophè avec un solide respect pour dieu (allah) et personne d'autre surtout les grand voleure du peuple
19 - عبد الرحمان بنزروال الخميس 26 مارس 2020 - 06:16
سقطت الأقنعة و انكشفت الوجوه لكننا لا يجب أن نتوقف كثيرا عند بعض المستغلين والمزايدين والبسطاء بل لنسلط الضوء على الوجه المشرق للمغاربة الذين أكدوا على تآخيهم وتضامنهم وحسهم الوطني و السلام عليكم
20 - مدافع جمال الخميس 26 مارس 2020 - 06:37
كلنا خاسرون في زمن الحجر الصحي ان لم نرتب اوراقنا ونرجع الى الله
21 - حقيقة!!!! الخميس 26 مارس 2020 - 07:19
قال فضيلة الشيخ العلامة / زيد بن محمد بن هادي المدخلي _ رحمه الله تعالى _
' إن الصراع بين دعاة أهل الهدى والنور وبين دعاة البدع والشرور لا ينكره العقلاء ، ولا يستغربه الفضلاء ، والواجب على المسلم الناصح لنفسه أن يكون فرداً من أفراد أنصار الحق ومحبيه ؛ رجاء رحمة الله وخشية عقابه .
[ الأجوبة الأثرية عن المسائل المنهجية صـــ١٩٣ــــ ] .
22 - مهتم الخميس 26 مارس 2020 - 07:27
والله لا افهم كيف يفكر هؤلاء المفكرين العلمانيين ألم تتضح لكم الأمور بعد هذه الجائحة العالمية ومن وراءها. عوض ان تتهموا الحضارة الغربية بالتطرف والإرهاب تلصقونها بالمدافعين عن العقيدة الإسلامية السمحة الحقيقية لا عن أشباه العلماء والمفتين وبإيعاز من الأنظمة ومباركة الغرب. ألم تدكوا بعد ان هذه الجائحة من صنع الغرب المتطرف والإرهاب الحقيقي الذي يقتل البشرية جمعاء ويدمر الاقتصاد ويخلف مآسي يعاني منها الجميع على مدار اعوام وسنوات.
23 - المهدي الخميس 26 مارس 2020 - 07:29
كم أتمنى بعد أن تمر جاىحة كورونا أن شاء الله أن يستمر الحجر وصرامة السلطات خصوصا في السماء والليل بنفس الوتيرة .. اختفى اللصوص وقطاع الطرق و باعة المخدرات ودخلت البغايا في سبات شتوي وكم وفر مرتادو الحانات والملاهي من اموال وتراجعت نسبة تلوث الهواء حتى القطط أصبحت تعبر الشوارع مطمئنة ..
24 - جواد الخميس 26 مارس 2020 - 07:33
قال الله جل وعلا " سيصيب الذين أجرموا صغار عند الله وعذاب شديد بما كانوا يمكرون "( الأنعام : 124 )
25 - أشرف العوني الخميس 26 مارس 2020 - 07:41
الذي خرجوا في مسيرات العاروهو نتاج طبيعي لسياسة التجهيل والتسفيه التي تبنتهى الدولة من خلال محتوى تعلمي هزيل ومحتوى اعلامي تافه يعظم السفهاء ويرفع قدرهم وينتقص المفكرين والادباء و العلماء.لا علاقة له لا بالشرق ولا بالغرب بل هو مما كسبت أيدينا ونحن نجني الثمار المرة.
26 - مواطن الخميس 26 مارس 2020 - 07:48
مقال رائع جدا من روائي مبدع و مكاشف و ضع أصبعه عل الجرح.
27 - سعيد الخميس 26 مارس 2020 - 08:20
اظن أن الجهل والاعتماد الخرافي لن يفارق المغاربة. سواء قبل كرونا أو بعد كرونا
حتى في وقت وباء قاتل خرج علينا دجال ن كثر منهم مول العشبة وطالبي اللطف بطريقة القرون الوسطى
المغرب لن يتغير الخرافة والجهل والتحاليل الغيبة تنخره
بينما الدين العقلاني الصحيح غائب
28 - صديق الخميس 26 مارس 2020 - 08:36
الى صاحب التعليق 4 Anas
الذين تتساءل عنهم هم من وقف وقفة رجل واحد مع المغاربة في هذه المناسبة الأليمة. فحتى اصحاب المصحات الخاصة اعلنوا عن استعدادهم لفتح ابوابهم لانقاد المرضى وينتظرون فقط اشارة من وزارة الصحة . تجار الدين هم الذين لم يساهموا الا بالدعاء والتهليل
29 - ملاحظ الخميس 26 مارس 2020 - 08:42
كلما قرأته في هذا المقال يعبر باخلاص عن الواقع الديني المتطرف الدي يعيشه الكثير من سكان العالم الاسلامي. هذا المقال يثلج الصدر، إلا أن هذه النبتة الخبيثة التي زرعت في بلادنا أوائل التسعينات صعب اجتثاثها للغاية، و الدليل، لاحظو اللايكات التي توجد تحت التعليقات، كل تعليق متحضر و متوازن من الذين ينبذون المتشددين، لهم لايكات سلبية من هذه القنافيد التي تعمل في الخفاء. أناس لا يفكرون و خوفهم الخاطئ من النار، شل عقولهم. الآن ندفع ثمن الكتيبات التي كانت تباع في الاسواق بدرهم واحد او درهمين التي امطرتنا السعودية و الوهابية بها بداية التسعينات. زِد على ذلك القنوات بالمآت التي لم نكن نرى فيها الا المتطرفين. وَيْل للمغاربة من هذه الفترة. و أظن ان دلك ينتشر الان كذلك عبر الإنترنيت كالهشيم لدى الطبقة الشعبية دات المستوى الثقافي المتواضع. يجب على الدولة منع كل الحركات المتطرفة من عدل و احسان و هلم جرك. بل و حثى منع الهندامات الغريبة السوداء المقززة.
30 - مواطن الخميس 26 مارس 2020 - 09:09
أكره مبادرتكم لأنها تسيء إلى الأمة المغربية
31 - marocaine الخميس 26 مارس 2020 - 10:23
notre pays doit voir son éducation car le pays est en danger par ses sectes venu d'ailleurs pour propager ses virus de wahabite salafistes et frères musulmans ils ont détruit l'éducation et culturelle de notre pays avec la complicité des imams qui vie sur l'ignorance des gens avec la propagation des mosquées il y à aussi la part de responsabilité des gouvernant de ce pays pour garder les citoyens dans l'ignorance aujourd'hui il est raisonnable de supprimer le ministère des hasbous et exclure tout ce qui religion dans la politique et éducation si non ont continu da jouer le jeu de ses sectes malheureusement
32 - البصيرة الخميس 26 مارس 2020 - 10:52
على المغرب والمغاربة الاستفادة من هذه الجائحة
على الدولة أن تنتصر لـ ابن سينا وأن ترمي ابن تيمية وحوزته في مزبلة التاريخ
على الدولة أن تنتصر لـ ابن سينا وأن ترمي ابن تيمية وحوزته في مزبلة التاريخ
على الدولة أن تنتصر لـ ابن سينا وأن ترمي ابن تيمية وحوزته في مزبلة التاريخ
المرجو فهم واستيعاب الرسالة
33 - هشام متسائل الخميس 26 مارس 2020 - 11:00
هناك احتمالان:
- الله هو من سلط علينا كورونا
- الله لم يسلط علينا كورونا

في كلتا الحالتين هناك أيرياء يموتون أو يفقدون أقرباءهم أو يفقدون قوت يومهم...
أترك لكم حرية تتمة التحليل
34 - AmnayFromIdaho الخميس 26 مارس 2020 - 11:25
خرج علينا البعض بالغناء في السطوح لكن الفطرة السليمة للمغاربة فضلت الدعاء و التضرع لله عز وجل من سطوح بيوتها،مما اصاب الملاحدة العلمانيين بالجنون ،وليسوا المحاميين بدون دليل لتخويف الشعب من التكبير عل. السطوح،و الفئة التي خرجت متحدية الحجر الصحي،التي تمثل الدعاة و الدليل و لا واحد من الدعاة المتهمون بالوقوف وراء خروج تلك الفئة -التي لم ندري لحد الآن من وراءها- قبض عليه.
و كثر الآن الكتابات التي تسخر من الدعاء و تدعو من يدعوا لله بالجهل ،أو التطرف او او.هؤلاء الملاحدة و العلمانيين العرب اكثر تطرفا لم نسمع في أوربا انهم اعتقلوا من يكبر من الشرفات .
اظن انها المنع هي تصفية حسابات بين فئة علمانية و فىة من الشعب و أغلبية الشعب ،بين يفضل الأغاني و من يفضل الدعاء لله عز وجل.
السؤال ماذا قدم لما المغنيين للمغاربة؟!!
35 - مولاي ادريس الخميس 26 مارس 2020 - 11:25
على علي الوكيلي، أحمد عصيد، سعيد لكحل، نزهة السقلي و أمثالهم ومن سار على دربهم، أن يقللوا من الكلام و يخرجوا أموالهم لمساعدة الفقراء و المحتاجين، أما كثرة الكلام و التحليل و إسغلال الأخطاء غير مرغوب فيه في هذا الوقت العصيب، نريد رجالا و نساءا يعملون كثيرا و يتكلمون قليلا. تبرعوا بأموالكم.
36 - عبدو الشرقي الخميس 26 مارس 2020 - 11:26
التطرف الديني سببه ايديولوجي بالاساس يستند الى تاريخ تشكل الدول في العالم الاسلامي منذ.انهيار الخلافة العثمانية وتجزءة سايس بيكو للعالم الاسلامي وررع دول موالية الغرب وثقافة الغرب وضعت بذلك شعوب العالم الاسلامي المجزئ في مفترق الطرق بين الأتباع والابداع ولكن الاستعمار الاقتصادي قتل الابداع في نفوس هذه الشعوب الإسلامية ووجههم نحو التبعية الاقتصادية والثقافية مع تحكم الغرب في مصادر القرار لانه هو الذي عين مصادر الحكم وحتى الحكام الذين جاؤوا عن طريق الثورات اخضعوا للتفاوض مع الغرب ليباركوا بتنفيد اجنداته لذلك فبتدخل الغرب في القرار السياسي والاقتصادي شل إرادة الشعوب وحولهم الى روبوتات منفدة لاجنداته لكن هناك معاونوه من بني اسماعيل الذين ساهموا في خلق التطرف والجماعات والتنظيمات مثللعواشل بنلادن. والبغدادي
37 - المفسدين الخميس 26 مارس 2020 - 11:28
انت اكثر من كورونا هاد الدين الخنيف واقف لكم في العنق مجرد تسمعو الله اكبر ترتعش اجسادكم خوفا من لقاء الله مصيركم جهنم
لماذا هذا الموضوع في هاد الوقت بالدات
نحن مسلمين نومن بالله وملائكته وكتبه ورسله
لا نفرق بين احد من رسله وقالو سمعنا واطعنا
مثلكم دمرتم هاد الدين
الله بنصر سيدنا ولولاه لجعلتم المغرب مثل اسرايل
38 - makimaki الخميس 26 مارس 2020 - 11:32
ا لدين لله والوطن للجميع ومن لم يعمل صالحا لوطنه علينا التصدي له مهما كان دينه وعرقه ومن يخدم الوطن علينا احترامه وشكره نريد نتيجة واحدة ان ينعم الجميع بالسلم والامان والعيش الكريم .
39 - dacar الخميس 26 مارس 2020 - 11:33
# أما غيرهم فالنطيحة والمتردية وما أكل السبع.# ===>> مقالك متجرد من كل موضوعية, عامر بالذاتية الحاقدة. لا حاجة لك بهذا الاستهتار و الشتم و الحط من قيمة الاخر خصوصا في ظل هته الاوضاع التي تستدعي التكاثف و نكران الذات. مقالك شعبوي رصيفي. لا تهاجم المغاربة في معتقداتهم فأنت لا تملك كل الحقيقة.
40 - afkar الخميس 26 مارس 2020 - 11:35
التطرف نوعان تطرف ديني وتطرف إلحادي.هدفهما واحد وان اختلفت توجهاتهم .الكل مركز على التطرف الديني و ينسون التطرف الاحادي.
41 - Farid الخميس 26 مارس 2020 - 11:37
وأكبر الخاسرين من هؤلاء هي حكومة الباطرونا أي المافيا الحاكمة..
42 - ABDO الخميس 26 مارس 2020 - 11:57
هاد الكاتب كلشي عندو تطرف ديني. حتى التهور و الغفلة و الحمق جعله في خانة التطرف الديني. والله ما اساء لهدا الدين غير اهله
43 - mohamed chrif الخميس 26 مارس 2020 - 12:08
سبحان الله مغير الأحوال
علاش تلعبوا بالدين واش الفقيه بوحدو اللي نصاب أمولاي إليك العديد من الأمثلة
- المعلمين و الأساتدة اللي كانو دايرن حالة فالشعب بالسوايع و المدارس الخصوصية اللي هلكت الأمة
- رجال الأمن اللي أكترهم الماندا ماتقاسش عايشين بالرشاوي
- الأطباء سواء الخاص أو العام يمصو دم الشعب ودابا يتشكاو
- المقدم اللي ولا أكثر من الوالي
هذا فقط جزء بسيط و لو نزيدو بزاغ غانلقاو كلشي شفار فقط كاتجي فالضعفاء
الله يلطف بنا ماشي من كورونا و لكن من شر أنفسنا و نتمنى تكون عبرة لكروش الحرام
و السلام عليكم
44 - Tribuneur الخميس 26 مارس 2020 - 12:43
Quand on sème l ignorance on récolte la tempête. Freud a dit:" L homme n est que le produit sociaux économique de son milieux. Qu attendons nous de certains programes de la télévision ??? Si ce n est le retour au 16ème siècle. Nous sèmons la pouriture dans nos programmes télévisés et nous pleurons en se disant mais qu est ce qu on a. La pouriture tel que: "Hamza mon bb ....... et après tout, on se dit : "Pourquoi on a des jouhalla. C est nos programmes télévisés qui ont produit cette pouriture. r
45 - الريسوني الخميس 26 مارس 2020 - 13:00
نقطة اشار اليها الكاتب سريعا في مقالته وهي السادات...اي الرئيس المصري الراحل محمد انور السادات (1970- 1981)...فهذا الشخص هو اساس المصائب التي نعيشها الان في البلدان العربية الاسلامية..فابتداءا من مايو 1971 وكرها في سلفه جمال عبد الناصر ومحاربة منه للافكار الناصرية والاشتراكية ومحاولة منه للتقرب للسعودية ومن خلالها امريكا بدأ باخراج الجن من مخبأه ..افرج عن الاف السجناء المتطرفين وفتح لهم ممارسة النشاط العام...سمح لهم بالتواجد في الجامعات والنقابات واعطاهم فرصة نشر صحفهم ومجلاتهم وادبياتهم....والنتيجة ماذا كانت ...تغول دالك الجن الدي كان منبوذا في الستينات وانقلب على صاحبه اولا باغتياله في حادثة المنصة اكتوبر 1981 ثم اجتياحه للعالم العربي والاسلامي بدعم لامشروط من البترودولار ...
46 - بنعباس الخميس 26 مارس 2020 - 13:25
تحتم علينا الظرفية جميعا التأمل بإمعان في تصرفاتنا وسلوكياتنا ونظرتنا الى الاخر، وان نجتهد لخدمة المجتمع وقد راينا كيف تساوت الإصابات بهذا الفيروس الصغير بين الفقير والغني ، القوي والضعيف ، العالم والامي ، من شان ذلك تغيير المفاهيم والاحكام ،
دون علم ومعرفة لكاتب المقال عن أولئك الذين خرجوا ليلا وسبب او اسباب خروجهم ، اهو باتفاق مسبق ؟ او تلقائي ـ ربما سببه الخوف ،ربما الجهل ، ربما أسباب أخرى يمكن لباحت الوقوف عليها ، حينئذ ، يجوز الجزم عن صواب والحكم بالدليل ، اما القفز على كل هذا ودون برهان فأجده تطرفا من نوع اخر خصوصا في هذا الوقت العصيب الذي تمر به البشرية جمعاء وبلادنا بالخصوص ، وقت يتطلب المراجعة والتأمل والوسطية في الخطاب بعيدا عن التنفير بنقد مبني عن احكام افتراضية عن بعد لا تخدم المجتمع ، مجتمع يحتاج الى مثقفيه ليتقربوا اليه ويعلموه لكونهم يتحملون المسؤولية رفقة من يعنيهم امر ذلك.....
47 - عبدالله الخميس 26 مارس 2020 - 14:23
كورونا كشفت القناع عن التطرف العلماني ايضا، العلمانيين الذين لم يتضرعوا الى الله لكشف الوباء و البلاء و لا هم قدموا البحث العلمي و الدواء،
اول من سن الحجر الصحي في العالم هو الرسول صلى الله عليه وسلم و هو الذي قال صلى الله عليه وسلم تداوو فإن الذي انزل الداء انزل الدواء.
الغريب هو ان تجد صحيفة ك نيوز ويك تحتفي بسنن الرسول في الوباء و تجد المتطرفين العلمانيين يهاجمون عقيدة المسلم و ميراث رسول الله صلى الله عليه وسلم. كورونا جند من جنود الله و السنة هي البقاء في المنزل و تطبيق ارشادات السلطات و المختصين من علماء و اطباء و التدرع الى الله لكشف البلاء وليس تطبيق اراء المتطرفين العلمانيين.
بقا فدارك تحمي راسك و بلادك.
48 - عبد الكريم الخميس 26 مارس 2020 - 14:45
انتقد كل واحد خارج عن القانون بكل حرية ونحن نناقش صلب المشكل بكل حيادية. أما أن تتكلم على المسلمين وتنتقص وتسهزيء بمقدساتهم فهذا عين التطرف والحقد لهذا الدين. فهذا أن دل فانما يدل على معدنك ومعدن هذه الجريدة الساقطة التي تاتي لنا كل يوم بكلب من كلابها ينبح وينبح بلا فائدة. والحمد لله نحن على يقين بأن هذا يدل وجود أعداء الإسلام والمسلمين في هذا البلد العزيز. ونطلب من الله عز وجل من أراد بهذا البلد والاسلام سوءا فاجعل كيده في نحره يا رب. اللهم ارفع عنا البلاء والوباء وارحمنا والطف بنا. ولا تواخذنا بما فعله السفهاء منا.
إنا على يقين بأن هذا التعليق لن ينزل
49 - rachid الخميس 26 مارس 2020 - 15:23
فعلا صدقت ولك ألف تحية، والحقيقة في كلما ذكرته بدءًا العنوان وانتهاءا بالخاتمة، ...هؤلاء الجهلة المتطرفون أخطر بألف مرة من هذه الجائحة ... هم من يزرعون الكراهية والفتنة والجهل والأمية في المجتمعات الإسلامية، هم من يفرخون الآلاف من الإرهابين والمجرمين للوصول لمبتغاهم وترويج تجارتهم الدينية... أشخاص لا قيم لهم ... وعلى المغاربة محاربتهم بكل ما أتيح من وسائل وإلى سيغرقون هذا البلد في الدماء مثل العراق وسوريا واليمن ... المواطنة الحقة هي محاربة تجار الدين والمأساة وناشري الجهل والتخلف
50 - المنطق اولا الخميس 26 مارس 2020 - 15:27
الله الوحيد الذي يعلم ما في الصدور
51 - مراكشي امازيغي الخميس 26 مارس 2020 - 15:35
ادعم وانا في نفس الخط مع المعلق الدي سمى نفسه"حلا".واضيف ان فيروسا اخر "الارتشاء" والصفقات المشبوهة تعيش احلك ايامها.
52 - مغربية الخميس 26 مارس 2020 - 16:27
يجب أن يرى بلدنا تعليمه لأن البلاد في خطر بسبب طوائفها التي تأتي من مكان آخر لنشر فيروساتها من السلفيين الوهابية والأخوة المسلمين ، فقد دمروا التعليم والثقافة في بلادنا بتواطؤ الأئمة الذين يعيشون على جهل الناس مع انتشار المساجد هناك أيضا حصة من مسؤولية حكام هذا البلد في إبقاء المواطنين في جهل اليوم فمن المعقول إزالة وزارة الحشيش واستبعاد كل هذا الدين في السياسة والتعليم إذا لم يستمر في لعب لعبة طوائفه للأسف
53 - Hina الخميس 26 مارس 2020 - 18:22
رأيت فيديو القبض علي شاب وشابة كانا يسيران علي الطريق.طلبت منهم القايدة والشرطة عقد الزواج...فقلت في نفسي لو كان الأمر كدلك كل السنة لتزوجت كل المغربيات.واتصلح حال الكتيرات والله ما يصلح لنا سوي الصرامة....
54 - كرونا قبل وبعد الخميس 26 مارس 2020 - 18:25
في نضري الوضع الراهن يجب وضعه في إطارحه الصحيح لتصويب الاختلالات التي تفشت في المجتمع ولاتنحصر في سلفي أو ملحد أو علماني
من الحالة الراهنة نستنتج أننا بالفعل في مركب واحد وكلما كان ركاب المركب على استعداد مواجهة الاخطار كلما كان أحسن
فلكل فرد خصوصياته ولكن لايؤدي المركب كأن يقوم بتقبه أو العبث بصحة المركب
فإذا تأهيل كل المواطنين أضحى أمرا ضروريا
كما لابد من تخطيط للطوارئ يكون كل المواطنين على دراية به
كما يجب تجربته بصفة دورية على الأقل مرة في ثلاث سنوات
كما الاستغلال دون واجب حق كالساعات الإضافية والاثمنة التطبيبية والاحتكار للسلع يجب أن تجرم كما يجب منع المتقاعدين من مزاولة مهام عامة وشباب مؤهلون عاطلون
يجب ان نتقاسم المسؤوليات والفوائد
مغرب مابعد كرونا يجب أن يتغير
55 - said الجمعة 27 مارس 2020 - 23:54
على علي الوكيلي، أحمد عصيد، سعيد لكحل، نزهة السقلي و أمثالهم على هؤلاء إن لم يريدوا المساعدة أن يقفلوا أفواههم فلا خير يرجى منهم سوى نشر التفرقة فلا نولكم الله مبتغاكم.
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.