24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:4013:1616:1518:4319:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بنعلي: ماكرون يستهدف المسلمين .. وفرنسا تحتاج إلى قيادة حكيمة (5.00)

  2. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  3. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (5.00)

  4. عناصر لفهم معضلة المسلمين في السياق الغربي (4.50)

  5. بلاغ الديوان الملكي .. الإمارات تفتح قنصلية عامة بمدينة العيون (4.17)

قيم هذا المقال

1.57

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | المغرب يجني ثمار الدبلوماسية الملكية بحيازة مناصب دولية رفيعة

المغرب يجني ثمار الدبلوماسية الملكية بحيازة مناصب دولية رفيعة

المغرب يجني ثمار الدبلوماسية الملكية بحيازة مناصب دولية رفيعة

تمكن المغرب خلال الفترة الأخيرة من الحصول على مناصب دولية رفيعة المستوى، ما يعكس السمعة والمكانة المرموقة التي باتت المملكة تحظى بها في المنتديات متعددة الأطراف.

ويتعلق الأمر بستة شخصيات مغربية تنافست على مناصب إفريقية وأممية في مجالات عدة أبرزها حقوق الإنسان وفض النزاعات المسلحة والطاقة الذرية، قبل أن تتمكن بعد حملات دبلوماسية قوية من تحقيق "اختراقات" قوية على مستوى الساحة الدولية.

وتأتي هذه التعيينات الهامة، وفق متتبعين، في ظل ثمار السياسة الخارجية للمملكة المغربية التي رسمها الملك محمد السادس، والتي أدت إلى تقوية مكانة المغرب في المحافل الدولية والإقليمية والقارية.

وأعلنت المفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة تعيين محمد أوجار، الوزير والدبلوماسي السابق، في منصب رئاسة البعثة الأممية لتقصي الحقائق حول ليبيا.

وسيتولى محمد أوجار رئاسة البعثة الأممية، التي تم إحداثها من طرف مجلس حقوق الإنسان في 22 يونيو 2020، من أجل توثيق مزاعم انتهاكات القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني من قبل جميع الأطراف في ليبيا منذ 2016.

كما عينت الأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرانكفونية، لويز موشيكيوابو، موحا وعلي تاغما، سفير المغرب بأبوجا، عضوا في البعثة رفيعة المستوى للمنظمة المكلفة بمواكبة مسلسل الانتقال المدني بمالي.

ويأتي تعيين أوجار وموحا وعلي، حسب مراقبين، اعترافا بالتزام المغرب بخدمة السلم والاستقرار الإقليمي، وكذا بالمصداقية والوساطة الإيجابية التي تضطلع بها المملكة، بتوجيهات الملك محمد السادس، في مالي وليبيا وغيرهما من البلدان.

تتويج أممي آخر لمرشح المملكة المغربية، إذ تم قبل أيام انتخاب محمد العمارتي كخبير مستقل عضو في لجنة الأمم المتحدة للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، خلال انتخابات جرت الإثنين بنيويورك، وذلك بعد حصوله على 37 صوتا من أصل 54.

وتنافس على هذا المنصب ثلاثة مرشحين للظفر بالمقعدين الشاغرين المخصصين لإفريقيا، وهم من المغرب ومصر وجنوب إفريقيا. وإلى جانب العمارتي، الذي تمتد ولايته في هذا المنصب لأربع سنوات ابتداء من فاتح يناير 2021، عاد المقعد الإفريقي الثاني لمصر.

وفي مجال حقوق الإنسان دائماً، انتخبت المملكة المغربية، في شخص الحقوقي البارز المحجوب الهيبة، كخبير في اللجنة المعنية بحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة عقب عملية تصويت جرت في نيويورك بمناسبة الدورة الـ38 لاجتماع الدول الأطراف في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

وجاء انتخاب المحجوب الهيبة بعد حصوله على 127 صوتا من ضمن 171 مصوتا، من بين 14 متنافسا آخرين على تسعة مقاعد باللجنة المذكورة؛ وسيشغل هذا المقعد لولاية تمتد أربع سنوات داخل هذه الهيئة الأممية المكلفة بمراقبة تنفيذ الالتزامات الواقعة على عاتق الدول الأطراف بموجب العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي صادقت عليه إلى حدود اليوم 173 دولة.

ولأول مرة تمكن المغرب من الظفر برئاسة الدورة الرابعة والستين للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الهيئة الإدارية العليا لهذه المنظمة الأممية.

وتمكن المغرب من شغل هذا المنصب المرموق بالوكالة الدولية للطاقة، بعد تزكيته بالإجماع، وذلك في شخص السفير الممثل الدائم للمغرب لدى المنظمات الدولية بفيينا، عز الدين فرحان.

وعلى مستوى البحث العلمي، وضعت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ثقتها في المغربية أسمهان الوافي، التي جرى تعيينها في منصب كبيرة العلماء في هذه المنظمة، هو منصب جديد في "الفاو" وغير مسبوق.

وقالت المنظمة الدولية إن المغربية أسمهان "تمتلك معرفة علمية غنية وواسعة بمنطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا، وستشكل ثروة حقيقية للاستجابة للتحديات التي تواجه المنطقة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (64)

1 - Mohamedtaha الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:15
القطار برجاله يذهب بسرعة . .اللهم كثر حسادنا
2 - الافراني الآساكي الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:17
بحال الا سمعت حقوق الانسان !!!!
3 - sofy الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:20
أخبار مشرفة ملي كانشوفو المغاربة واعيين و واصلين لمراتب مرموقة على المستوى الدولي , و هادشي كاينسينا شوية الجهل والتخلف والتفكير الرجعي لي غارق فيه المغرب
4 - اجدبك الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:20
تبارك الله، اللهم زد وبارك، نتمني لهم التوفيق في مهامهم، هدا دليل اخر علي ان الاستتمار في الكائن البشري له اهمية قصوي، يامن يحاولون تقليص دور التعليم والبحت العلمي والتقافة بصفة عامة...
5 - خالد الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:20
أنا أشفق على أولئك الذين عايشوا هذه الفترة من مسئولين وغيرهم ماذا سيقولون أمام ربهم يوم يسألون ماذا عملوا لمساعدة ملك البلاد؟ لقد ضحى بصحته وراحته ليساعد شعبه في حين أن منهم من يتنعمون بما لا يحق لهم ويضعون العراقيل لمن يريد خيرا لهاته البلاد. يقول الله عز وجل "ألا إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة"
6 - PIRO LAS-VEGAS الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:21
في الولايات المتحدة الأمريكية يتكلمون عن المغرب بأنه دولة كثر غيها الإجرام و التشمكير باعة الحشيش القرقوبي و الهجرة السرية . لا أعرف عن أي سمعة تتكلمون . في جميع المؤشرات نحتل المراتب الأخيرة.
يجب إصلاح التعليم و الصحة و تطبيق القانون على جيمع الطبقات . و إلى السنين المقبلة سيكون الامر عسير .
7 - عبداللطيف rabat الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:24
المغرب عالم وسط قارة، رجاله ونساءه من خيرة الشعوب بثقافتهم وذكاءهم وتراثهم .ومازال العاطي يعطي وبالتوفيق لوطني.
8 - يونس الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:29
مشكل الصحراء لازال
وخريطة المغرب مقطوعة والجزر وسبتة ومليلية لازالت مستعمرة وغرب البحر الأبيض المتوسط يوجد غاز ولاحق لنا بالتنقيب عنه اي سياسة تقولون لاولنا مستعمرين مستعمرين
الجواب
9 - soufiane الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:29
لا أحد ينكر أن السياسة الخارجية للمملكة في تطور ملحوظ و أن المغرب يملك من الأطر و الكفاءات ما لا تملكه العديد من الدول لاكن وكما نلاحظ أن هذه الأطر و الكفاءات لا يستفيد منها المغرب بشكل رئيسي، كل من هم في الساحة فقط سياسيون لا تتوفر فيهم أدنى شروط الكفاءة و ليس لديهم أي مستوى لاكن يمتهنون هذه الحرفة بشكل يخول لهم إستغلال كل ما طاب في هذه الأرض السعيدة. (وجهة نظر بسيطة).
10 - مٌـــــواطن مَغربــــــي الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:33
المراكز المرموقة هي أن تكون عضوا في البنك الدولي او مركز التجارة العالمية او عضوا في اللجنة الأولمبية او عضوا في الفيفا. أما مراقبة النزاعات الدولية فهي دوما تعطى لشخصيات من العالم الثالث كما كان الحال في اليمن مع الأخضر الإبراهيمي ومع الأمير هشام في البوسنة والهرسك
11 - ع س الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:34
هده المناسب لاتغني من جوع فهي اجتهادات فردية وآخر من يتحدث عن حقوق الإنسان الحيوان هو المغرب
12 - مغربييييييييييييييييي الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:36
سبب هذا الاشعاع سمعة محمد السادس حفظه الله في جل أنحاء العالم
13 - اين صورهم الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:38
صور هذه ااشخصيات ستزيد الكثير للمقال
14 - ملاحظ الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:49
اللهم زد وبارك وماشاء الله، ما ينبغي عمله هو أن تقوم الاحزاب الوطنية الصادقة بتعيين كفاءات في المناصب المهمة لكي تواكب تلك الدينامية ولكي يتم إصلاح المغرب من الداخل وتعيين الشخص المناسب في المكان المناسب والمحاسبة لكل شخص بعد مرور سنة لمراقبة عمله والمهام المنجزة.... ومحاسبته ماديا أيضا...
15 - عبدالله الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:50
كما تم تعيين الدكتور المغربي محمد موسيف كعضو لجنة لدى منظمة الصحة العالمية تضم 23 خبيرا لتقييم و مراجعة قوانين الصحة الدولية.
16 - Ahmed الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:54
Quelle sera la réaction de notre voisin d Est qui cherche tjrs a nous déranger ds tous les domaines du développement maraucains .vive le Maroc vive le roi Med 6
17 - medmod الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:55
هنيئا للاكفاء المغاربة هنا اقول اينك واين خبراءك وعلماء حيث لم نسمع من قبل ولا من بعد عنهم عند الجارة الشرقية الجزائر. الا الدفاع عن المرتزقة والتحرش وبلا بلا .
18 - hicham الخميس 24 شتنبر 2020 - 08:58
العجي جميع هاد المسؤؤلين معترف بهم دوليا ومازال المغرب في المراتب الاخيرة في التنمية البشرية التعليم الطاقة حقوق الانسان الشغل وماخفي كان اعضم حتى الحكامة المغرب يفتقد لكل مقوماتها بسبب ضعف الدكاكين السياسية والمراكز الجهوية الى غير ذلك استغرب ان هؤلاء المسؤؤلين الرفيعين يعيشون بين ضهرانينا ولم يلاحضوا شيئا اذا الخطا اما فيهم او فينا قريبا ستتضح الصورة جيدا المهم بالتوفيق لكل هذه الكوادر التي تشرفنا كمغاربة فمزيدا من التألق
19 - حقيقه الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:01
يا لمزواق من برااا كيف داير من داااخل. لا علاقة قااالك مناصب.. كداا ...وبنادم مكرهش يبات ما يصبح بقوة الحݣره والتسلط دهاد كروش الحرام
20 - مخدوم الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:03
تبقى هذه المناصب شكلية فقط حتى و لو انتخب أحدهم في منصب رئيس منظمة الأمم المتحدة لأن هذه المنظمات كلها تابعة لقرارات البيت الأبيض وبني صهيون ولم ولن تكن ابدا مستقلة خدمة للإمبريالية التوسعية !
21 - الملك والشعب الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:05
لنكن واقعيين ليست الدبلوماسية الملكية وحدها هي التي أوصلت المغرب لما هو عليه بل هناك من الوزراء من يستحق وسام الاجتهاد وهناك الشعب الذي صبر ويصبر على الجوع والقهر هو كذلك يستحق وسام
المغرب مكون من الملك والشعب، لا يستطيع الملك فعل أي شيء بدون الرجوع الى الشعب والعكس صحيح اذا كنا بين قوسين نحترم الديموقراطية التي تتغنوا دائما بها
نحن نحب الملك لأنه هو بعد الله صمام الأمن والامان ولكن لا ننسى بأن لدينا رجال يجب الاعتزاز بهم تجدهم دائما في الخط الامامي للدفاع عن الوطن والمواطنين
22 - زائر الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:06
براڤو المغرب دائما للامام ، راعيا للسلام ، وفخور بملكنا الهمام حفظه الله ورعاه
23 - محمد الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:06
سبحان من هدى هدأ لهدا وماكنا لنهتدي لولا أن هدانا الله صدق الله العظيم
هنيئا المغاربة جميعا مزيد من التئلوق والازدهار
24 - مواطن حر الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:13
المغرب يسير بخطى تابثة في جميع الميأدين. وما تنصيب هؤلاء المغاربة في جل المناصب على الصعيد الدولى إلا تجسيدا واعترافا بكفاءة المغاربة ومصداقية المغرب في المحافل الدولية بفظل القيادة النيرة لعاهل المغرب محمد السادس حفظه الله..وهذا ما يغيض الأعداء ويزيدوهم من الحقد ضد المغرب .ولكن المغرب. غير مبال بهم .والقافلة تسير ..والمغرب لهم جميعا بألمرصاد.
25 - abdenbi الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:15
كنت أتمنى أن اقرأ المغرب يجني ثمار الدبلوماسية الملكية لمحاربة الفساد وترسيخ الديموقراطية بالمغرب
26 - يفتخر بغبائه..! الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:17
..مجاﻻت عدة ابرزها حقوق الإنسان !! كل ما وصل إليه البﻻد من سيبة واغتصاب وابيدوفليا وإجرام سببها منصب المشؤوم: حقوق الإنسان ... حتى اصبحنا اضحوكة العالم ... ونحتل الرتب اﻻولى في اﻻنحﻻل واﻻجرام واﻻرهاب .. منذ ان كان البلد ءامنا مطمئنا فأصبح غابة يأكل القوي الضعيف وﻻ يفرق بين اﻻقرباء وﻻ العجزة وﻻ الصغار . .هنيئا لكم بهذا اﻻنجاز العظيم. ..مزيداً من الغباء .
27 - خالد من المانيا الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:20
تقدم الدول و ازدهارها يقاس بالدخل السنوي للفرد و الكرامة و العيش الكريم و جودة الخدمات على مستوى الادارة و التعليم و الصحة و العدل كما هو الحال في الدول المتقدمة اما تعيين هؤلاء في هاته المناصب التي لاتسمن ولاتغني من جوع لن تفيد دوي الدخل المحدود في شيء،تلميع الواجهة كما العادة لا اقل و لا اكثر.
28 - عبدالله كندا الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:21
نعم رقم 6 حتى هنا في كندا يحدرون من السفر الى المغرب لرتفاع الجريمة و إغتصاب الأطفال سمعتنا أصبحت سيء . مند تولي العدالة و التنمية الحكم في المغرب فقدنا جميع المراتب و السياح . وهاد الشيء ليس في مصلحتنا.
29 - M.ESSETTE الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:22
هذا ان لم يدل على شيء فإنما يدل على ان المغرب يتوفر على طاقات بشرية كفءة وواعدة في جميع التخصصات ذات الطابع العلمي و السياسي و الاقتصادي الذين يشرفون المغرب سواء في الخارج او الداخل .
و ما علينا سوى تحريك القاعدة الشعبية و تشبيعها بالوعي الحضاري و القيم الانسانية من اجل العمل و النضال وراء مؤسسات الدولة التي تعمل بكل جدية و روح وطنية في سبيل النهوض بمختلف القطاعات الحيوية لهذا البلد الامين.
30 - hamza الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:23
انا افتخر بي مغربيتي مشكل مشي في ناس لي هازا علام المملكه المغربيه علا الصعيد دولي مشكل في داخل في هاد الاحزاب وتعاقب الحكومات الفاشلة 0 تدبير 0 تسير كنتمنا من جلالة الملك ايتدخل وعين حكومة كفاءات بعيد عن الأحزاب كينين قدرات ومستويات عند ناس بغيا تخدم بلاد بعيد عن الولاءات وباك صاحبي
31 - red الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:26
حقوق الإنسان !! هناك في دولة ما طفل دو 15 سنة حكم عليه ب 15 سنة لأنه خرج في مظاهرة. الإعلام المغربي ينافس نظيره المصري في التطبيل
32 - حسن الوجدي الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:29
هل هذه المناصب فاعلة أم هي مجرد مناصب شرفية فقط ليس لها قرار، كما كان الحال مع محمد البرادعي الذي شغل منصبَ المدير العام للوكالةِ الدوليةِ للطاقةِ الذريةِ (IAEA)، وبسبب قراراته تم احتلال العراق، وفي نهاية الخدمة كوفئ بحصوله على جائزة نوبل للسلام سنة 2005.
33 - عبداللطيف الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:33
هدا يزيدنا فخرا بوطننا واشعاعه الدولي
هنيئا لكم بهدا التكليف المشرف للبلاد ودلك بفضل السياسة الخارجية الحكيمة لمملكتنا الحبيبة
34 - بوعبيد الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:34
بغيت نعرف هاد لخبار ديال النفيخ منين كيجيبوها هاد الناس واقيلا كيضربو القرقوبي المغرب فيه حاجة وحدة هي ظلم و الحگرة و العنصرية و باك صاحبي
35 - aabdou labbdi الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:41
نعم ولله الحمد المغرب يجني ثمار النظرة والدبلوماسية الملكية الرزينة والشاملة إلى شعبه وابناءه ليصبح المغرب رائدا عالميا في جميع المجالات هناك أطباء هناك مهندسين وهناك علماء وإن شاء الله في مجالات اخرى مستقبلا لكن للأسف هناك آخرون يسعون إلى تدمير بلدهم وأعداء آخرون كذلك يريدون تقزيم وتقسيم المغرب سواء بسبب الحسد أو الحقد أو البغض الموجودين في قلوبهم وعقولهم لكن بإذن الله لن يتحقق لهم مايحلمون به.
36 - Monaco الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:41
حان الوقت ليخرج المغاربة و الإطاحة بهاده الحكومة التي فقدت مصداقيتها . و لم يعد لها وزن داخلي او خارجي الكل فر الى الخارج حاملا معه رؤوس الأموال و البعض الى أفريقيا. إدا انتظرنا حتى الإنتخابات فإننا نضيع وقتنا و ربما سينفجر الوضع الأمني قبل الإنتخابات. نحن نحب ووطننا. كيفما كان الحل حينما كان الملك يعين رئيس الحكومة و بعض الحقائب الوزارية لم نعش هاده المشاكيل التي نحن فيها .
و الله أعلم
37 - يوسسسسسسسسسف الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:41
الحمد لله، مصداقية المغرب تتقوى في الخارج بفضل الله وبفضل مصداقية الملك. نتمنى للحكومات القادمة ان تكون نفس لها المصداقية مع الشعب .
38 - بواكناض الخميس 24 شتنبر 2020 - 09:48
ياريث لو يتم اختيار اعضاء الحكومة خارج الأحزاب وتجار السياسة.......خليني من المنهجية الديموقراطية........عيينا منكم عطيونا بالتساع....
39 - medflixxsaad الخميس 24 شتنبر 2020 - 10:04
ومادا بعد ؟ ومادا يستفيد المواطن من كل هده الدعايه والاعلانات الفارغة ؟ لاشئ سوا الفقر والحوادث والإغتصب وووووو.....؟
40 - خالد الخميس 24 شتنبر 2020 - 10:11
الشعوب تستطيع العيش بدون ملوك.
الملوك لا يستطيعون العيش بدون شعوب.
واش فهمتي اولا لا لا، على حد قول بنكيران؟؟؟
41 - محسن الخميس 24 شتنبر 2020 - 10:11
هنيئا لنا بهذه التعيينات! أو من بعد؟ و ماذا عن الفقر، الجفاف، القاصرين المتسكعين في المغرب و اوروبا، الفساد، ركود الاقتصاد، اغتصاب، غياب الامن، ....
42 - DONMOSQUITO الخميس 24 شتنبر 2020 - 10:17
التعاليق السلبية على كل ما هو ايجابي في المغرب دليل على الكره الدفين والمجاني الذي يسكن البعض، بل منهم من يصفق إذا أصابت البلاد مصيبة كأنهم لا ينتمون إلى هذا الوطن. كيف لهم أن يقتنعوا بأن حب الأوطان من الإيمان، إذا
كانوا لا يحبون حتى أنفسهم. حطيئات هذا الوطن لكن بدون ملكة الشعر التي يمتاز بها
الحطيئة لما هجا نفسه وامه وبنيه وزوجته.
43 - مغربي الخميس 24 شتنبر 2020 - 10:18
هذه الاسماء تبقى استثناءات والدليل ان المغرب يحتل المراكز الاخيرة تقريبا في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية(التعليم الصحة التنمية البشرية مجال حقوق الانسان).ويعتبر في مقدمة الدول في مجال الفساد والريع والمحسوبية.
44 - الفاروق الخميس 24 شتنبر 2020 - 10:20
علاش أوجار نفس الوجوه التي لم تفعل شي للدولة المغربية لما مان وزيرا او اَي منصب
نريد وجوه جديدة وشابة هاد الكمارات راه طلعو لينا فراسنا
45 - رضوان الخميس 24 شتنبر 2020 - 10:21
العقبى لمنصب المدير العام للايسيسكو التي اسسها الحسن الثاني رحمه الله ويوجد مقرها في الرباط. تعاقب عليها سعوديان وهي اليوم تختنق وتحتضر وفي اندحار نحو الجمود.
46 - Imrane الخميس 24 شتنبر 2020 - 10:27
الى صاحب التعليق 6 piro las vegas
اضن انك لا تعرف لا المغرب ولا امريكا تتكلم عن تشمكير والاجرام وووو في المغرب ونسيت الاجرام والتشرد وعالم المخدرات في امريكا للمعلومة فقط توجد اماكن في امريكا لن يستطيع العيش فيها حتى الحيوان ربما ادعوك للبحث او زيارة باقي الولايات والجهات في بلاد ترامب حتى تكتشف المزيد عن بلد المتناقضات بامتياز يكفي ان تعرف نسبة القتل في امريكا كي تعرف معنى الجريمة الحقيقية والمغرب بعيد كل البعد عن هكدا جرائم
47 - سمير الخميس 24 شتنبر 2020 - 10:29
نعم نعم. كنستهلو مقعد دائم في مجلس الامن الدولي الى جانب القوى العظمى . الولايات المتحدة الأمريكية. روسيا.بريطانيا . فرنسا وجمهورية الصين الشعبيه.
48 - متخلفون ولنعترف الخميس 24 شتنبر 2020 - 10:35
المغرب هو اخر من يعطي دروسا في حقوق الانسان. المنظمات الدولية لم تعد لها مصداقية ولم يسبق ان حلت اي نزاع في العالم بل تضع النزاعات فقط في الثلاجة خدمة لاجندات معينة.
49 - Salma bouzisi الخميس 24 شتنبر 2020 - 10:51
مناصب لا قيمة لها بتاتا
مناصب شر فية
الا علام المصري يقوم بنفس التطبيل لهو لاء المناصب
مادامت الدو ل الغر بيك هي التي تمر لها فهولاء ليسو سوي بياذق

هل سمعتم بعربي ا ا فر يقي في منصب عالي ب IFM
Ou IMS
Hhhhhhh
50 - Said russie الخميس 24 شتنبر 2020 - 11:05
لم أكن أعرف ان هناك ديباوماسية ملكية
51 - مواطن الخميس 24 شتنبر 2020 - 11:20
مناصب فارغة...يمكن لأي أحد الحصول عليها...السمعة الجيدة هي ان نحتل مراكز متقدمة في مجال التعليم والصحة والتشغيل والتنمية البشرية...
52 - MOUGHRABI66 الخميس 24 شتنبر 2020 - 11:49
السؤال المطروح هل هم محزبين أم لا ؟ بل كلهم تقنوقراط إلا السيد أوجار فهو شخص آخر وفقهم الله أنظر إلى إخواننا أصحاب البطون المنتفخة وما أكثرهم في وطننا العزيز ،لا تتعدى شهرتهم باب البرلمان حيث الأكل والشرب والنوم والشوكولاط و كعب غزال والعواصر٠٠٠٠ (آه رد بالك البطنة تذهب الفطنة ) وإن تعدت شهرتهم فهي لا تتعدى المجال الترابي لمدينة الرباط ،أنظروا إلى أحدهم بطنه متسق مع ظهره نحيل الجسم حفظه الله لبلده ولشعبه ولأسرته لقد أختيروا عن جدارة واستحقاق لم يعطوا ولو درهم واحد ، بل إن أصحاب البطون المنتفخة همهم هو الفوز في الإنتخابات والنوم في البرلمان مع التسابق والتهافت على (الأكل والشرب كل ما اشتهت الأنفس ) أمام الغادي والبادي
53 - الخير الخميس 24 شتنبر 2020 - 11:52
المغرب قوي بملكيته الضاربة في عمق التاريخ. ومن أراد أن يمس الملكية بسوء فعليه تجاوزنا أولاً... ذمت ياصاحب الجلالة رمزاً للعز والفخر، مزيداً من التألق والانجازات تحت قيادتكم الرشيدة.
54 - بلي محمد من المملكة المغربية الخميس 24 شتنبر 2020 - 12:03
بعض السطور ادا سمح لنا المنبر المحترم سطور بلغة الفن فليست لنا ولن تكون اللغة لاخرى فالفن ساهم بشكل كبير في تقدم البلدان التي ترى بعين المستقبل فالمغاربة أدكياء وليسوا ولن يكونوا اغبياء يتعاونون بينهم من باب لانسانية فالعهد الدي نحن فيه والحمد لله تحققت فيه أشياء لم تكن في الماضي فضل من الله أولا وكدالك مجهود سيدنا الملك حفظه الله وأسرته الصغيرة والكبيرة فالمملكة والحمد لله لها مكانة ووزن في العالم شرقه غربه شماله جنوبه فالمملكة ليست وليدة اليوم بل لها يد اطول في القدم فأدا كانت تمشي ببطئ فدالك لسبب واحد فقط أمكانات متوسطة وكما نقول بالعامية وليسمح لنا القارئ المحترم حيت ماوجد بين قوسين البركة فقط وهده لاخيرة ليست سهلة بل لها وزن ادا دخلت وسط القليل كثرته وهده لغة فقهية شكرا للمنبر
55 - عبداللطيف المغربي الخميس 24 شتنبر 2020 - 12:14
هذه اخبار سارة.والمغرب يجني ثمار اجتهاد دبلوماسيته التي اصبحت مرموقة على المستوى الدولي.ولكن كمغربي هناك خبر اتطلع له بشوق كمغربي.وهو ان يزيح المغرب الجزائر من منصب راسة مجلس السلم والامن في الاتحاد الافريقي.هذا المجلس الذي كثيرا ما استغلته الجزائري في الاساءة للمغرب بطبخ التقارير المغلوطة وبعثها للامم المتحدة.ولكن بعد عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي انتهت هذه الممارسة المشينة في حق وطننا.اليوم غير البارحة.....ظفر المغرب بهذا المنصب اصبح قريبا في شخص الدبلوماسي المخضرم حسن ابو ايوب.ان لم تعترضه تناوب الجهاتبالطبع.كل شيء سيتضح في فبراير القادم.والمنافسة ستكون شرسة بين المغرب ونجيريا التي ترشحت للظفر بدورها بهذا المنصب الرفيع المستوى في الاتحاد الافريقي.....
56 - Abdi الخميس 24 شتنبر 2020 - 12:27
هذا تشريف للمملكة المغربية التي يقودها بحكمة وتبصر جلالة الملك محمد السادس نصره الله. فمنذ،عودة المغرب الى الاتحاد الافريقي استطاعت المملكة المغربية أن تخترق اللوبيات المناهضة للمغرب، والتي يزيدها نجاح الديبلوماسية المغربية حقدا وبعضا.. هذه الدبلوماسية المغربية اتخذت أشكالا عديدة بما في ذلك الدبلوماسية الاقتصادية.
اليوم جلالة الملك يقود المغرب على المستوى الخارجي بطموح كبير وتكريس المكانة الدولية المهمة التي تشغلها المملكة في مختلف المحافل والمنظمات الدولية بدءا بالامم المتحدة والاتحاد الافريقي.
يكفي أن المغرب يتوفر على كفاءات بشرية توضع في صفوف النخبة السياسية والصفوة الديبلوماسية باعتراف أممي. دعوني أشير كمثال فقط،الى السيد محمد اوجار الوزير والديبلوماسي والخبير الدولي والسياسي الذي خبر الديبلوماسية الدولية واستطاع أن بحظى بإجماع دولي ليقود مهمة( صعبة) لتقصي الحقائق في صراع اقليمي ذاع لهيبه.
إن ما وصل إليه المغرب من إشعاع دولي يعود إلى الاستراتيجية الملكية المبنية على المصالح العليا للمملكة وعلى الديبلوماسية الملكية التي رسخت قيم التضامن والتعاون بين الشعوب.
57 - farid الخميس 24 شتنبر 2020 - 12:34
من حقوق الإنسان الصحة والتعليم والسكن اللائق، ولا يتوفر المغرب على أي منها، ما يتوفر في حقوق الإنسان في المغرب هي مناصب عليا كالتي تم ذكرها تستنزف الثروات، بالسفريات ومأدبات وفنادق،لتضليل المجتمع الدولي، وجمعيات تضحك على الذقون كي تحصل على تمويلات
58 - حميدو الخميس 24 شتنبر 2020 - 12:38
انها مجرد اسماء.دو جنسية مغربية او مزدوجة فقط. ستنفد اجندة من يفتي عليهم. لان (العم سام) لا يرضى عليك حتى تخدم مصالحه. لكن نحن المغاربة دائما نطبل ونزمر بمجرد ما نسمع بأسم مغرلي فقط. لو حامل جنسية أخرى. اتحدى المغرب كله ان وجد شخصية مغربية بارزة في العالم وخدمت مصلحة الشعب المغربي. اين هؤلاء المخترعين. اين العلماء. اين الاطباء. اين واين. كلام استهلاك فقط
59 - مواطن الخميس 24 شتنبر 2020 - 14:30
ايام احاطت بنا أقوى امبراطوريات تحكم العالم العثمانيين وقشتالة استطعنا لعب دور سياسي وعسكري مرموق واجبرناهم على الانحناء لنا ووقفنا مع العظام اما اليوم فالكي تعود للملكة المعربية هيبتها عليه أعادت أراضيه سبة ومليلية والجزر الخالدات والجزر الجعفرية ولما لا الجزر الخالدات وان تصول البحرية الملكية في البحر المتوسط بحث عن الثروات انا لا اقصد الحرب ولكن الدبلوماسية فاروبا تعتمد علينا في كثير من القضايا دوم مقابل هذا هو التقدم نمتلك جيش قويا وشعب يؤمن بهذه القضايا ما علينا هو محاربة الفساد والاستبداد صدقنو سوف نلعب دور اقليميا احسن من الأتراك والإيرانيين
60 - licorne الخميس 24 شتنبر 2020 - 15:48
cette grande victoire nous a couté combien? trop d'argent part dans ce jeu narcissique et débile.
61 - karim الخميس 24 شتنبر 2020 - 16:52
عن أي سمعة تتكلمون ؟؟؟
التعليم و الصحة كورونا كشفت المستور .
الحكومة و أتباعها ما كاين غي الشفارة و الفساد نهب المال العام
و الشعب ماكاين غي الإجرام و التباوق و القرقوبي و زيد و زيد
إلا من رحم ربي
عن أي سمعة يتحدثون ؟؟
وجهكم قاسح
62 - سعيد لعنوز الجمعة 25 شتنبر 2020 - 09:43
لا تحاولو أن تظهروا لنا المغرب والمغاربة بشكل أفضل بحال إلا كاتزوقوا حلوة خامجة بالكريم من على برا ....
مادام المغرب لم يعتني بالطاقات البشرية والاستثمار فيها والاهتمام بالصناعات العسكرية ومحاربة الفساد لا تتحدثوا عن سمعة مرموقة..... إلى كاتب المقال ألا تعلم يا أخي أننا نعيش في هذا البلد
63 - مغربي الجمعة 25 شتنبر 2020 - 17:44
عاش المغرب بلادي بكل مكوناته ملكًا وشعبًا وارضا من سبته حتى الغويرة وشرقا من تندوف الى المحيط
64 - بسيط الجمعة 25 شتنبر 2020 - 23:57
مازال العاطي يعطي...
الخير جاي إن شاءالله. تفائلوا خيرا تجدوه...
المجموع: 64 | عرض: 1 - 64

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.