24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. المغرب يتراجع بشكل لافت في "مؤشر التجارة الإلكترونية" لـ2019 (5.00)

  2. بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويدافع عن مراحيض الوسط المدرسي (5.00)

  3. لقاء حموشي وبومبيو يقرّ بقوة النموذج الأمني المغربي أمام الإرهاب (5.00)

  4. هل نريد لغة عربية مغربية؟ (5.00)

  5. أمن سطات ينهي نشاط عصابة مختصة في السرقة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | تفقد وإطلاق عدد من المشاريع التنموية ببني ملال

تفقد وإطلاق عدد من المشاريع التنموية ببني ملال

تفقد وإطلاق عدد من المشاريع التنموية ببني ملال

قام خطيب الهبيل، والي جهة بني ملال خنيفرة عامل إقليم بني ملال، مدى ثلاثة أيام، بتدشين وتفقد وإعطاء الانطلاقة لعدد من المشاريع التنموية، بمناسبة تخليد ذكرى المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال، بجماعات القصيبة، تاكزيرت، فم العنصر، تانوغة، سمكت، كطاية، أولاد مبارك، وبمدينة بني ملال عاصمة الجهة، بقيمة إجمالية تقدر بـحوالي 98 مليون درهم.

وأعطى المسؤول ذاته، في إطار التقليص من الفوارق المجالية والاجتماعية وفك العزلة عن المناطق الجبلية، انطلاقة أشغال بناء الشطر الثاني من الطريق الرابط بين فم العنصر وأربعاء نوقبلي على طول 34,5 كلم، بغلاف مالي قدر بـحوالي 21 مليون درهم، كما أشرف على إعطاء انطلاقة أشغال توسيع وتقوية مقطع الطريق الجهوية رقم 317 الرابطة بين ملتقى الطريق الإقليمية 3208 والمنتجع السياحي تاغبالوت، بتكلفة مالية بلغت 16,5 مليون درهم.

وبجماعة تانوغة أعطى والي الجهة انطلاقة أشغال تمديد شبكة الماء الصالح للشرب، بتكلفة مالية قدرت بحوالي 5 ملايين درهم، وتدشين ملعب رياضي للقرب، تطلب إنجازه حوالي 600 ألف درهم، بتمويل من صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

ولتعزيز البنية التحتية الطرقية وفك العزلة عن المناطق القروية بالإقليم، أعطى الهبيل والوفد المرافق له انطلاقة أشغال توسيع وتقوية الطريق الإقليمية رقم 3206، بتكلفة وصلت ما يناهز 12,5 مليون درهم، بجماعة سمكت، كما أعطى بجماعة كطاية انطلاقة أشغال بناء الطريق الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 08 والطريق الإقليمية رقم 3204 بتكلفة قدرت بـ 19,5 مليون درهم.

وبجماعة أولاد مبارك قام الوالي بإعطاء انطلاقة الأشغال لتقوية الطريق الإقليمية رقم 3111، بتكلفة مالية قدرت بحولي 5,5 ملايين درهم، وإعطاء انطلاقة أشغال بناء مدخل الطريق الوطنية رقم 08 على مستوى القطب الفلاحي بتكلفة مالية ناهزت 4,5 ملايين درهم.

ولضمان تزويد مدينة بني ملال بالماء الصالح للشرب، قام خطيب الهبيل والوفد المرافق له بإعطاء انطلاقة أشغال بناء خزان مائي نصف تحت أرضي سعته 3000م3 بجماعة بني ملال، قدرت تكلفة إنجازه بـ 6 ملايين درهم.

وبجماعة تاكزيرت، قام والي جهة بني ملال خنيفرة عامل إقليم بني ملال بتدشين وحدة لتثمين وإنتاج زيت الزيتون بغلاف مالي قدر بحوالي 6 ملاين درهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - ابن محمد/ ابو الجعد الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 04:01
رغم كل الطب الملكية السامية التي تحث على ارساء مفهوم الجهة والاختصاصات الجديدة الموكولة لها. إلا ان أنشطة والي جهة بني ملال انحصرت في اختصاصاته كعامل لإقليم بني ملال فقط.
كان من الأنسب الانتقال الى مرحلة جديدة يدشن بها تطبيق التعليمات والتوجهات السامية الملكية بشأن التسيير الجهوي ، وذلك بتفقد تراب العمالات الثلاث المكونة للجهة
لكنه كالعادة يسود نسيان او تناسي إقليمي خنيفرة وخريبكة وخصوصا العالم القروي الذي يعاني الكثير: فهل تفضل يوما الوالي بزيارة قبائل بني زمور للوقوف على مستوى العيش لهذه القبائل التي أنهكها الفقر ونفاق المنتخبين.
الحاصل الله يعطينا زيارة ملكية لهذا العالم القروي المنسي ولو بواسطة هيليكوبتر على الأقل .
2 - Kamal الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:49
المشاريع فرصة للتحايل على القانون ونهب المال العام وتهريب الصفقات للأقارب والغش في الإصلاح ومراجعة الأموال على حساب جهل الشغب هذه المشاريع تلزمها متابعة من خبراء حساب ومن مصلحة جرائم الاموال
3 - تادلاوي منسي الثلاثاء 19 نونبر 2019 - 07:51
هناك مدينة اسمها تادلة تعاني في صمت كفا استهتارا بهذه المذينة المنسية اليس لها حق ؟!!!!!!
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.