24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

3.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | "باطوار البيضاء": مرفق بـ80 ملياراً يسدّ أقل من ثُلث الحاجيات..

"باطوار البيضاء": مرفق بـ80 ملياراً يسدّ أقل من ثُلث الحاجيات..

"باطوار البيضاء": مرفق بـ80 ملياراً يسدّ أقل من ثُلث الحاجيات..

عزيزي البيضاوي؛ هل تقبل على لحوم الغنم والبقر؟ هل تعرف كيف وصلتك هذه اللحوم؟ هل تعلم أنه من بين 120 ألف طن يستهلكها البيضاويون من اللحوم الحمراء سنويا، 90 ألف طن هي غير مراقبة، لأن مجازر المدينة لا تستطيع سد الحاجيات كلها؟.

قصة الدار البيضاء مع اللحوم الحمراء بها الكثير من الخبايا، ففي مدينة يقدر تعداد سكانها بـ5 ملايين نسمة، مازال هؤلاء يستهلكون نحو 90 ألف طن من لحوم الذبائح السرية، ومن بين الأسباب عدم قدرة المجازر البلدية لأكبر حاضرة في المملكة على سد حاجيات المدينة.

البداية كانت في سنة 2002، عندما حلت نهاية المجازر القديمة في الحي المحمدي، والتي تحولت إلى طلل يضم بين جدرانه المتهالكة فضاء ثقافيا تتداول فيها الأنشطة بعيدا عن السكاكين ورائحة الدماء.

وكما أن المشاكل لا تأتي فرادى، فإن المجازر الحديثة التي أنشئت منذ ماي 2002، لا تنتج سوى 28 ألف طن (30 ألف طن كحد أقصى) تعيش على وقع خروقات تنبعث رائحتها إلى خارج البناية الواطئة في شارع 10 مارس عند المدخل الشرقي للمدينة.

من الخيمة خرج مائلا

المثل الشعبي المغربي يقول "باك طاح في السوق.. من الخيمة خرج مايل" وهذا ما ينطبق على قصة المجازر البلدية للدار البيضاء التي تمتد بدايتها من 18 ماي 2002، حينما بدأت الشركة الإسبانية GVGB عملها كمسيرة لهذا المرفق الجديد حينذاك، لكن الأمور لم تسر كما يرام وبدأت الاختلالات تطفو على السطح، إذ لم يقابل تسيير الإسبانيين باستحسان المهنيين، الذين احتجوا بعدم مهنية الشركة المفوض لها تدبير المجازر، لكن رد مسؤولي المدينة حينها لم يتجاوز القول "إن المهنيين يحنون إلى الفوضى ولا طاقة لهم لمواكبة العصرنة والتطور".. غير أن هذا الدفاع سرعان ما بدده اكتشاف سرع ببداية سقوط ما عرف حينذاك بـ"امبراطورية ألفريد مورا" مسير شركة GVGB MAROC.

بداية النهاية يجملها لهسبريس محمد الذهبي، المنسق العام للاتحاد العام للمقاولات والمهن، المشار إليه اختصارا بـ"UGEP"، بقوله إن المهنيين بالمجازر البلدية والذين كانوا على جهل تام بفحوى دفتر التحملات المتفق عليه بين الجماعة الحضرية والشركة الإسباني، اكتشفوا عند حصولهم على نسخة منه خروقات جمة، دفعت إلى مسلسل نضالي تكرس بإضراب شهر أبريل من سنة 2007، كان دافعا لأن تقوم وزارة الداخلية بصفتها وصية والمجلس الجهوي للحسابات في الدار البيضاء بإيفاد لجن للمراقبة عددت مجموعة من الخروقات التي تضمنها التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات لسنة 2008.

ضربتان في الرأس توجعان، بعدما تقرر فسخ العقدة مع الشركة الإسبانية بعد هروب مسيرها "ألفريد مورا" ستتكرر الحكاية الإسبانية، إذ ستعيد نفسها بطريقة كاريكاتورية و"أشد نكاية"، إنما بصيغة نظمها أحفاد "أتاتورك"، ممثلين بشركة "أنليير" التي تسلمت مقاليد هذا المرفق في 18 ماي 2008.

الضربة الثانية في رأس العاصمة الاقتصادية جاءت بعدما تم تفويت صفقة تدبير وتسيير مجازر المدينة للشركة التركية "أنليير المغرب"، إذ جوبهت هذه الصفقة بانتقادات لاذعة بسبب عدم التزام المكتب المسير لمجلس المدينة باختيار شركة مسيرة تتوفر فيها المعايير والمواصفات المفروضة من خلال دفتر التحملات المصادق عليه من طرف المجلس الجماعي ووزارة الداخلية، والذي ينص على ضرورة توفر المسير الذي سيعقب الشركة الإسبانية، على الكفاءة المهنية، وعلى التجربة والتخصص في ميدان الذبح وتسيير المجازر والصناعة التحويلية للحوم...

عبد العالي رامو، الكاتب العام لنقابة القصابة في المجازر البلدية للدار البيضاء، قال لهسبريس إن المفاجأة التي شلت المهنيين كانت عندما اكتشفوا أن الشركة التركية لا خبرة ولا تخصص لها في مجال الذبح وتسيير المجازر، وأن كانسي محمود، المسؤول المباشر عنها، لا علاقة له بهذا الميدان، وأنه يمتهن طب الأسنان، وتربطه علاقة صداقة مع نور الدين بركاع، الذي كان نائبا عن العمدة محمد ساجد خلال الولاية السابقة لهذا الأخير على رأس المجلس الجماعي للدار البيضاء. ومع اقتراب نصف المدة التي تربط مصير الدار البيضاء بشركة "أنليير" والمحددة في 10 سنوات، أضاف رامو، أنه لا شيء تحسن في المجازر البلدية ودار لقمان مازالت كما هي ولم تتغير البتة.

حكاية "عقدة مشبوهة"

هسبريس نبشت في ما اختل من العلاقة التي تربط بين المجلس الجماعي للدار البيضاء والشركة التركية "أنليير ماروك"، ووفق تقرير حصلت عليه، فإن المجلس المدبر لشؤون المدينة قد تنازل طواعية على جزء من مداخيله لصالح الشركة، بحجة أنها كانت هي الوحيدة التي تقدمت لهذه الصفقة التي أعلن عنها بعدما انفرط العقد السابق المبرم مع الإسبانيين.

التقرير الذي جرت صياغته من قبل الاتحاد العام للمقاولات والمهن بمعية نقابة القصابة يفيد في إحدى فقراته بما يلي "خلال بداية سنة 2007 ومع قرب انتهاء عقد التسيير مع الشركة الإسبانية GVGB، قامت الجماعة الحضرية بالإعلان عن مباراة من أجل اقتناء الشركات الراغبة في التباري على صفقة التدبير المفوض للمجازر، وثم وضع مجموعة من الشروط التعجيزية، من قبيل ضرورة توفر المتباري على تجربة كافية في ميدان الذبح العصري، وتسيير المجازر، والصناعة التحويلية للحوم الحمراء ...، وهي إلى غير ذلك مما اعتبرته مجموعة من الشركات المغربية المهتمة بقطاع اللحوم، والتي كانت لها نية المشاركة في هذه الصفقة، إقصاء ممنهجا من طرف الجماعة..".

بالرجوع إلى المادة 24/3 من دفتر التحملات الخاص بالتدبير المفوض للمجازر البلدية لمدينة الدار البيضاء، فإن مجلس المدينة قد اشترط ضرورة توفر المرشح لهذه الصفقة على الشروط المذكورة أعلاه ضمن مقتبس التقرير، غير أن دولة تركيا لا تتوفر بدورها على مجازر خاصة، حتى إنها تعتمد الأسلوب نفسه المتبع في المغرب، بحيث إن البلديات التركية هي التي تسير وتدبر المجازر، وبالتالي فإن تجربة شركة "أنليير المغرب" منعدمة في هذا الميدان.

هذا ما أكده كل من أحمد العماري وعبد العالي رامو، اللذان سافرا ضمن الوفد الذي قام بزيارة إلى "مجموعة أنليير" بتركيا قبيل التوقيع على عقد التدبير المفوض، إذ أكدا أنها متخصصة في تحويل وتقطيع وبيع وتوزيع اللحوم، وهذا ما حاول المهنيون إثارته وتنبيه السلطات إليه عندما اكتشفوا أن مؤسس شركة "أنليير المغرب" كانسي محمود لا علاقة له بميدان الجزارة، وأنه طبيب أسنان وتربطه علاقة بأحد النواب السابقين لعمدة المدينة الذي كان مكلفا بالشؤون الاقتصادية، والذي يعمل كطبيب وتربطه علاقة زمالة مع كانسي، وهو الشخص نفسه الذي تقدم خلال سنة 2007 باسم شركة تركية أخرى للمشاركة في صفقة التدبير المفوض للمجازر التي تم تأجيلها، وتمديد العقد لمدة سنة مع الشركة الإسبانية، قبل أن يعاود الكرة في سنة 2008 ويفوز بالصفقة!

لما حازت "أنلير ماروك" الصفقة، في 2008، لم يخل دفتر التحملات من خروقات بينة، حسب محمد الذهبي، المكلف في "UGEP" بتتبع ملف المجازر البلدية، الذي قال إن المفاوضات المباشرة مع شركة "أنليير"، أفضت إلى تنازل الجماعة على جزء من مداخيلها لصالح الشركة، حتى يتسنى لها القيام بالاستثمار داخل المجازر لبناء قاعتين لبيع اللحوم، إصلاح وتجديد الآليات والبنايات وقنوات الصرف الصحي، والمياه العادمة، أداء فواتير الماء والكهرباء وشراء الكازوال.

المتحدث إلى هسبريس أكد أن المجلس الذي يسيره العمدة محمد ساجد، قد تنازل عن 0,97 درهم عن كل كيلوغرام من اللحوم المذبوحة لصالح "أنليير المغرب"، علما أن الشركة الإسبانية كانت تستخلص من الجزارين مقابل خدماتها فقط 0,72 درهم عن كل كيلوغرام، في حين أن الشركة الحالية تستخلص من المهنيين مقابل خدماتها 1,69 درهم عن ذات الكتلة من اللحوم.

هذه المعادلة تبدو جد صعبة، فهي تتجه نحو إثراء للأتراك بلا سند مشروع، كيف ذلك؟ الأمر يتعلق بمعدل إنتاج المجازر البلدية للدار البيضاء سنويا من اللحوم الحمراء، والذي يبلغ في المتوسط 28 ألف طنا، وإذا كان المجلس قد مكن الشركة طواعية من مبلغ مالي يزيد بقليل عن 2,7 مليار سنتيم عن كل سنة، فإن الحاصل النهائي للعقدة المبرمة مع "أنليير ماروك" والممتدة على عشر سنوات ستكون كالآتي 271 مليونا و600 ألف درهم، سيجري تحويلها لفائدتها، وفي ظل تمكين الشركة، التي يرأسها مجلس إدارتها التركي "أندر أيلير"، من مبلغ خيالي كما سلف فإن برنامجها الاستثماري على مدى عقد واحد فقط لن يتجاوز 1,5 مليار سنتيم وهو يتبين بناء على الدراسة التي قامت بها الشركة التركية بخصوص "البرنامج الاستثماري" الذي تنوي إنجازه داخل المجازر البلدية، والذي تم تحضيره من طرف مكتب الدراسات كوترافكو (COTRAVCO BET).

دوام الحال.. ممكن

من جهته، قال حسن أقفيش، رئيس لجنة تتبع المجازر البلدية في المجلس الجماعي للدار البيضاء، إن اللجنة بالكاد حصلت على نسخة من دفتر التحملات، وإن بنوده مازالت قيد التمحيص، قبل أن يطرح سؤالا حول الادعاء أن تنازل المجلس عن 0,97 درهما عن كل كيلوغرام من اللحوم المذبوحة لفائدة الشركة التركية سيعود على المواطنين بالفائدة، مشيرا إلى أن أسعار اللحوم لم تتأثر إيجابا لفائدة المستهلكين بهذا "التنازل".

ووفق المستشار الجماعي عن حزب الأصالة والمعاصرة، فإن زيارة لجنة تتبع المجازر كشفت حسن ذبح المواشي داخل المجازر، لكنه تساءل عن إسناد مراقبة الشركة المسيرة تقنيا وماليا إلى سيدة لا تملك أية علاقة بالمجال، في حين أن الأمر يجب أن يسند لذوي الاختصاص من الأطباء البياطرة، إضافة إلى أن طبيعة العمل في المجازر تفرض الحلول بها في الساعات الأولى من كل يوم، إذ تنطلق عمليات الذبح حوالي الساعة الثالثة صباحا وتنتهي في الثامنة، وهو ما لا تتمكن منه المكلفة بالمراقبة يوميا.

واللافت أن كل ما سلف، من مشاكل ليس سوى النزر اليسير من الفضائح، وذلك لأن مجازر الدار البيضاء، والتي كلفت 80 مليار سنتيم، تؤدي الجماعة الحضرية نظيرها 5 ملايير سنتيم سنويا، ابتداء من سنة 2002 وحتى 2027، لا تفي بسد حاجيات المدينة من اللحوم الحمراء.

الأرقام تفيد أن الطاقة الإنتاجية القصوى للمجازر الحديثة لا تتجاوز 30 ألف طن من اللحوم سنويا، بينما تبلغ احتياجات قاطني العاصمة الاقتصادية حوالي 120 ألف طن من هذه المادة الاستهلاكية، وبالتالي من يغطي الخصاص المسجل بنحو 90 ألف طن في العام؟

حسن أقفيش قال لهسبريس إن ما يبعث على الريبة هو التدني الحاصل في الطاقة الإنتاجية بين المجازر القديمة التي كانت تستوطن الحي المحمدي، والمجازر الحديثة التي أنشئت عند شارع 10 مارس غير بعيد عن منطقة الهراويين، حيث يحف الدار البيضاء حزام مشكل من أبنية عشوائية.

وحسب عبد العالي رامو، الكاتب العام للقصابة ومحمد الذهبي منسق "UGEP"، كانت المجازر القديمة تنتج نحو 2000 رأس غنم و600 رأس بقر مذبوحة في اليوم الواحد، على أن المجازر الحديثة لا تتجاوز 500 رأس غنم و200 رأس بقر في المدة نفسها، وبشكل تلقائي تغطي الذبيحة السرية الخصاص، إزاء جمود يعتري الميثاق الجماعي غير المفعل في شق الشرطة الإدارية التي يترأسها العمدة محمد ساجد، والتي تضطلع بمحاربة ظاهرة ضاربة في القدم في أسواق شهيرة بالعاصمة الاقتصادية مثل سوق "ولد مينة" و"الزاوية في درب غلف، و"دالاس" و"فيرارة" بالحي الحسني، و"البلدية" و"درب السبليون" في درب السلطان.

ويبدو أن ظاهرة "الذبيحة السرية"، أصبحت لصيقة بالدار البيضاء، فقد أفاد يوسف الولجة، الكاتب العام لبائعي اللحوم بالتقسيط بعمالة أنفا، بوجود 11 ألف محل لبيع اللحوم بالتقسيط، لا تسد لحومها الخصاص من اللحوم الحمراء، مما يحتم الاستناد إلى ذبائح أسواق هامشية وأخرى قروية لضمان الاكتفاء الذاتي.

وإزاء هذا الواقع وجمود المجلس المدبر لشؤون الدار البيضاء، تحركت مساع كثيرة، غير أن حلم القضاء على اللحوم غير المراقبة أجهض، رغم أن اتفاقا كان أبرم بين بعض المهنيين وممارسي ظاهرة الذبيحة السرية قصد تمكينهم من المجازر البلدية لمدينة المحمدية، إذ كان مفترضا أن تحتضن الأخيرة عمليات الذبح بشكل قانوني، يكفل انسياق المخالفين وراء النظام، وامتهان القصابة بشكل شرعي.

وكان الاتفاق قد جاء ملائما لمرسوم جديد أعلنته الحكومة الحالية، ويتعلق بمراقبة وجودة اللحوم الحمراء، بحيث أقر الإعفاء من الضريبة، إذ لن يتحمل "القصابة" أعباء مالية كانت ستثقل كاهلهم في حال عدم تعديل المرسوم، وبالتالي فإنه شجع على تقرير اللجوء إلى مجازر مدينة "الزهور" كمحطة بديلة عن "المذابح السرية".

وكان المرسوم الوزاري القديم قبل تغييره بالجديد، يفرض على الراغبين في الذبح خارج الدار البيضاء، أداء ضريبة مزدوجة تؤدى عند انطلاق شحنات الذبائح وعند وصولها، ويهدف المرسوم الذي قام بإلغاء الضريبة المزدوجة على اللحوم المستوردة من خارج مجازر المدينة كما هو الشأن بالدار البيضاء، إلى خلق تنافسية وتشجيع الفاعلين الخواص على الاستثمار فيه، كما يساعد ممارسي الذبائح السرية على الانخراط في هيكلة القطاع.

مفارقات في بوطوارات المغرب

المجازر البلدية للدار البيضاء، المدبرة شؤونها من قبل شركة "أنليير" التركية، لا تتوفر على رخصة بيطرية من لدن وزارة الفلاحة والصيد البحري، وعلمت هسبريس.. وفي المملكة ككل هناك مجزرة واحدة هي التي تعتبر قانونية بوصفها مصادق عليها من قبل وزارة الفلاحة والصيد البحري، وهي الخاصة بمدينة مكناس.

بالرجوع إلى عقد تسيير التدبير المفوض للمجازر البلدية تم تحديد خدمة شركة "أنليير المغرب" التركية بالنسبة لإحراق البهائم الميتة بالإسطبلات في 150 درهما للكيلوغرام الواحد عن كل بهيمة تم إحراقها، وهذا يبعث على التساؤل كيف يعقل أن ثمن اللحم بالمغرب لا يتجاوز في أقصى حدوده 70 درهما والشركة ستتقاضى عن خدمة التخلص منها 150 درها في الكيلوغرام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - Pikalat الأحد 25 غشت 2013 - 19:45
Beau débat et je crois que ça concerne une grande majorité des citoyens.je souligne le mot battoir qui n'a rien à voir avec abattoir ..
2 - بيطري الأحد 25 غشت 2013 - 20:29
هذه الفوضى دليل على انعدام المواطنة بكل المقاييس فمشكلتنا اننا لا نحب وطننا فكيف يعقل ان يطعم احد ابناء وطنه بطعام فاسد هاذا الاعدام قليل في حقه يجب تشديد العقوبة عل كثير من الجرائم كي تختفي منها الاتجار في المخدرات و السلع المنتهية صﻻحيتها والادوية فما دامت العقوبة بسيطة فلن تنتهي هذه الفوضى
3 - Amazigh الأحد 25 غشت 2013 - 20:44
هل تعلم أنه من بين 120 ألف طن يستهلكها البيضاويون من اللحوم الحمراء سنويا، 90 ألف طن هي غير مراقبة؟ بل ليس بغير الراقبة .بل اصحاب 90 الف طن يدفعون الرشوة للمراقبين والكل يعلم بهدا.
4 - dadda الأحد 25 غشت 2013 - 21:17
هذا بالنسبة للابقار والماشية اما الكلاب والقطط والحمير فلاحظت عند زيارتي مؤخرا للبيضاء كثرة الكلاب الضالة عند مشارف باب مراكش وفندق حياة رجينسي وحتى في شارع الجيش الملكي قرب محطة الترامواي وهذا يعني ان هناك فائض في الانتاج
5 - ابو وليد الأحد 25 غشت 2013 - 21:22
إذا أردت أن تفعل خيرا في صحتك اليوم وهو الابتعاد عن اللحوم الحمراء بما فيها جميع الطيور وحتى الدجاج البلدي لانها سريعة التحفيز للخلايا السرطانية نظرا لمل تأكله من علف معدل جينيا خاصة من تجاوز عمره 40 سنة أما عن المذابح والمسالخ فيمكنك ان تقوم بجولة في الأسواق القريبة من الدار البيضاء مثل سيدي مسعود فان الكلاب الضالة فإنها تجول وتتفتح وسط الذباىح أم في درب غلف فتلك المصيبة فال أبقار والأغنام تذبح في المرحاض أم وسائل النقل في البوادي فبواسطة غرابات تجرها دواب وأمام الطبيب البيطري و هو يرى حالة تلك اللحوم ولا يحرك ساكنا في الحي الذي اسكن فيه هناك أغلبية الجزارين يشترون ربع اللحم من المجزرة قانونيا وفي المساء يذهبون إلى الأسواق القريبة منهم و يشترون ما بقي من اللحم بأثمان رخيصة وبطريقة نقل متعفنة ابنكم يا أصحاب المراقبة تستيقظوا من سباتكم حتى تعقدوا موعدا مع دار البريهي أو هع2m
6 - baraka الأحد 25 غشت 2013 - 23:19
ارجو كل من له اسطاعة ان يزور مجزرة سوق اكزناي يوم الاحد ضواحى

مدينة طنجة ليرى العجب اضن ان من يرى ذالك المنضر لم ولن ياكل الحم ابدا
7 - ميزان العطار الاثنين 26 غشت 2013 - 00:49
تعالوا لتروا باطوارات جهة طنجة, الامراض بعينها والطبيب البيطري يتقاضى الرشاوي من الجزارين لكي يسمح لهم بيع الذبائح الفاسدة والمريضة. في الاسبوع الماضي اشترى جزار من احد الفلاحين بقرة مريضة ميؤوس من علاجها وعلى حافة الموت, نحيلة ولعابها لا يتوقف عن السيلان, بثمن قليل جدا, فنزع الروح القليلة والمتبقية من رقبتها, ثم لفها في كيس بلاستيكي وذهب بها حاله. في اليوم الموالي شوهد الرجل في السوق الموسمي يبيع لحم البقرة وعليه خاتم البيطري. حلل وناقش.
8 - toblouj الاثنين 26 غشت 2013 - 01:49
هذا يؤكد ان اقتصاد المغرب الهيكلي في كل القطاعات هو الثلث الباقي حسي مسي
9 - كاميمي الاثنين 26 غشت 2013 - 08:36
علاش اجي البراني باش يذبح لينا مكنعرفوا نذبحوا ?عطلاه اللي بغا يخدم الحمد الله عندنا البيطرين والجزارة دو كفاءة عالية علاش البلدية متكلف بالمجزرة بدل متقلب على مستثمر اجنبي.تخدم المغاربة وتهالا فيهم وخيرنا مايديه غيرنا.ولاكن البلدية جرات على الشركة الاسبانية لانها مابغات تفهم راسها مكتعطيش تحت الطابلةعكس الاتراك
10 - kamal الاثنين 26 غشت 2013 - 11:09
كصحفي سبق لي ان زرث المجازر ,يمكن اضيف الى كتبه الزميل ,ان هناك ايادي خفية لها نصيبها في مداخيل المجازر(نائب عمدة السابق),لذلك يتم دائما طمس الا ختلالات الثقنية ,المالية ,وفي الحسابات .
على ما اظن ان الرشوة هي سبب سكوت المسؤوليين .
11 - طنجاوة الاثنين 26 غشت 2013 - 15:32
الله يرحم ناس زمان والحسن الثاني اول مرة وحنا سمعنا منه هذه المقولة لي دبح شاتو وطيب عشاتو وصبن كساتو وكتب براتو .....موته احسن من حياتو ...من حرافت لينا ندبحو ونتقنوا الذبيحة ووتكون النظافة والنزاهة وحب الوطن وحب الشعب ونجيبو الكفار والبراني يدبح لينا هي حنا رجعنا كنعرفو غير ناكلو ونفسدو في الارض .....على قلة شكون يخدم وعلى قلة فلوس نبنيو مجازر كبيرة ونظيفة لي تليق بعصرنا لي حنا عايشين فيه الله يتولانا رجعنا كنخافو من اللحم والدجاج ونمشيو ناكلو التبن احسن لينا هاد المخلوضين شنو عدي يقولو لله يوم لقائه .
12 - نقابي صالح الاثنين 26 غشت 2013 - 15:53
لقد سبق لي ان زرت المجازر الجديدة للدار البيضاء حيث تبين لي انها من أحسن المجازر في المغرب لا من حيث المراقبة أوالتسيير
إن المواطن المغربي يستهلك 12.7 كلوغرام في السنة بمافيها عيد الأضخى أي أن المدينة تحتاج إلى 50000 طن سنويا (بمافيها عيد الأضخى) والقدرة الإستعابية تفوق هذا .

و حسب بعض الحرفيين داخل المجازر فالأشخاص اللذين يدعون أنهم يمتلون المهنيين لايمثلون سوى انفسهم لذا أقول لهم ماقاله الملك محمد السادس نصره الله في خطابه الأخير "لذا، لا بد من اعتماد النقاش الواسع والبناء، في جميع القضايا الكبرى للأمة، لتحقيق ما يطلبه المغاربة من نتائج ملموسة، بدل الجدال العقيم والمقيت، الذي لا فائدة منه، سوى تصفية الحسابات الضيقة، والسب والقذف والمس بالأشخاص، الذي لا يساهم في حل المشاكل، وإنما يزيد في تعقيدها."
13 - ملاحظ الاثنين 26 غشت 2013 - 20:44
هناك من علق بان المراقبين البيطريين هم ياخذون الرشاوي لمتمرير اللحوم غير مختومة للاسواق لكن اهل مكة ادرى بشعابها
اولا منذ خلق ONSSA سنة 2010 وهو يعاني من
قلة الموارد البشرية
قلة اللوجستيك من سيارات وكل ادوات المراقبة الانية
عدم تعاون السلطات مع المكتب للقضاء عن الذبيحة السرية بدعوى السلم الاجتماعي
غياب ثقافة الاستهلاك
فلماذا يشتري المستهلك اللحوم غير المرخصة اذا كان حريصا على صحته
فلا نرمي قوما بغير صواب ونحن ارعن
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال