24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | المغرب يستعد لاستقبال أول "مهرجان للنباتيين" في شمال إفريقيا

المغرب يستعد لاستقبال أول "مهرجان للنباتيين" في شمال إفريقيا

المغرب يستعد لاستقبال أول "مهرجان للنباتيين" في شمال إفريقيا

من المرتقب أن تستقبل مدينة فاس أول مهرجان نباتي بشمال إفريقيا في اليوم الثاني من شهر دجنبر المقبل، وهو النسخة المغربية الأولى من المهرجان النباتي العالمي "Vegfest" الذي ينظّم بالمملكة المتحدة.

المكي بنسديرة، من منظّمي المهرجان، قال إن "النسخة الأولى ستعرف حضورا للنباتية واليوغا، والفكرة جاءت من كون المغاربة لا يعرفون الكثير عن حركة النباتيين ببلدهم".

ووضّح بنسديرة أنه "إضافة إلى ممارسة اليوغا والتأمل، والاجتماعات النباتية، سيعرف المهرجان أيضا تنظيم محاضرات سيسيّرها محاضرون من المغرب، وإسبانيا، وفرنسا، وأمريكا".

ومن بين ما سيشهده المهرجان الأول للنباتيين بشمال إفريقيا، عروض حول كيفية إعداد أطعمة نباتية، وعرض منتوجات نباتية، في محاولة للترويج لنمط حياة "مرتكز على النباتات، صحي وخال من القسوة".

ووصفت لوسي فيردي روزي، ناشطة أسترالية في مجال حقوق الحيوان، في أحد أشرطتها المصورة، الحدث بـ"الرائع"، مشيرة إلى أنه سيكون أول نسخة رسمية لمهرجان النباتيين "Vegfest" وأول مهرجان نباتي في شمال إفريقيا.

وزادت أن مدينة فاس المغربية، التي تستقبل نسخة المهرجان، واحدة من مدنها المفضلة في العالم، معدّدة أنشطة المهرجان التي لن تقتصر على الأكل، بل ستشهد "كلَّ الأشياء الجيّدة مثل اليوغا والتأمل والعروض الموسيقية".

ومن بين الفيديوهات الداعمة للمهرجان، أيضا، مقطع مصوّر لناشطة نباتية إسبانية دعت فيه إلى حضور هذا النشاط النباتي الذي سينظّم بمدينة فاس، والذي ستحضر فيه الفواكه، والولائم، والموسيقى، والاستعراضات، والمحاضرات.

تجدر الإشارة إلى أن المغرب سبق أن كان حاضرا في أنشطة عالمية نباتية؛ ففي نسخ سابقة من مهرجان "فيج فيست" بالمملكة المتحدة حضرت أطعمة مغربية في نسختها النباتية مثل "الكسكس العضوي"، والسَّلطات المغربية، و"الطاجين الطيني النباتي"، وتمت دعوة المشاركين إلى تجريب "هذه الأطعمة المغربية التقليدية الشهية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - السلاوي الاثنين 26 نونبر 2018 - 09:30
اتمنى ان يقوم النباتيين المغاربة من استنباط واخذ عينات من نباتات من افريقيا وامريكا اللاثينية وزرعها او استعمالها في الحدائق او في المحميات او في منتزهات لكي يكون عندنا انواع عدة من نباتات غير موجودة ببلادنا والتي تقبلها الثربة المغربية .فلا ننس ان المعمرين والفرنسيين كانوا يحضرون عينات كثيرة من افريقيا وامريكا الجنوبية ويزرعونها ببلادنا مما جعل عندنا تنوع رائع وكثير وما الحدائق الغربية بمدينة سلا التي اهداها فرنسي للمغرب قبل وفاته وما فيها من تنوع نباتي واشجار لغاية في المجمال وايضا ما تركه الفرنسي الفنان حدائق ماجوريل بمراكش من انواع جميلة جدا اعطت لمراكش بعدا سياحيا جديدا
2 - العوني الاثنين 26 نونبر 2018 - 09:36
بعدما تفشى الفساد في كل القطاعات، وأصبحت كل آلأجهزة المخزنية فاسدة المحكوم ينهب ويجمع حب وتبن والحاكب يأخد منه حصة آلأسد مقابل حصانته وغض الطرف عنه!
حتى أصبح المغاربة المسلمون يأكلون (لحم الكلاب والحمير) والعياد بالله.
أنصح المغاربة المسلمون أن يصبحوا نباتيين من أجل أن
يتفادو كل هذه المصاءب.
الله آيجود علينا بشي حاكم مسلم من طينة هتلر!
3 - Nazih الاثنين 26 نونبر 2018 - 09:59
Le plus grand événement par ci le plus grand événement par là , le plus grand tajine, la plus grande omelette ,on n'entendra jamais parler de la plus grande université ou du plus grand hopital
Continuez à vendre aux marocains vos illusions
4 - تعليق الاثنين 26 نونبر 2018 - 10:01
السواد الأعظم من الشعب المغربي شبه نباتي لاينقصه إلا مقاطعة الدجاج الأبيض
5 - Peace الاثنين 26 نونبر 2018 - 10:27
طبعا هذا شيء رائع و نتمنى لكم التوفيق و نتمنى حضورا بارزا للاكلات المغربية و المغابية و الافريقية في مهرجان النباتيين في المدينة فاس العلمية.
6 - Drouass الاثنين 26 نونبر 2018 - 10:36
اللهم النبات ولا للحم أو الحوت ...لأننا أصبحنا لا نقدر علبها نظرا لغلاءها المستمر وتركناها للميسورين بهذا البلد فيجب علينا الإقبال على النبات بكل أنواعه فهو يسكن الجوع يعالج الأمراض بتناولها جافة أو كعصير وينشط الخلايا الدماغية ...أما ممارسة اليوغا تجعل الشخص يصل إلى درجات عالية من الهدوء والطمأنينة والقناعة ولا يحتج ويتظاهر نظرا لسخونة رأسه ويصبح قنوعا مدجنا هلموا إذن لإنجاح هذا المهجران
7 - Promoroccan الاثنين 26 نونبر 2018 - 10:36
البشرى السعيدة... اخيرا سوف نسرح ونرعى كالأغنام..
البقول و الحميضا فيهم لحديد مضغ و صرط تولي صحيح وقاسح...
الشعب كي لكسيبا.... اويلي واش لحوالى تايكلو لبكري او لغنمي او الحوت لا سمح الله ؟؟؟!
شكون اياكل الشوك ؟ حرام نخليوه ييبس حرااام.
8 - نباتي بزز الاثنين 26 نونبر 2018 - 10:44
ديما كاتسالا الماندة بكري كنكمل الشهر غير بالقطاني
9 - العمريتي هولندا الاثنين 26 نونبر 2018 - 10:50
ظـهـر لي أن المغاربة لم يـفـهـمـوا بـعد المـعـنى والمـقـصـود مـن النـبـاتـيـيـن؟
وهـذا قـد اسـتـنـبـطـه من المـعـلـق رقم 1 مـثلا.
المـقـصـود من النـبـاتـيـيـن هم الـذيـن يـصـنـعـون أطـعـمـتـهم من النـبـاتـات لا يـتـنـاولون اللـحـوم بـتـاتـا (فـيـجـيـطال) أطـعـمـة لـيـسـت حـيـوانـيـة بل نـبـاتـيـة
فـقـط. وهـذا مـازال عـيـر معـروف عـنـد المـغأربـة.
10 - مسلمة الاثنين 26 نونبر 2018 - 11:07
صحي وخال من القسوة..,عن اي قسوة يتحدثون,قال الحق سبحانه:وما لكم الا تاكلوا مما ذكر اسم الله عليه وقد فصل لكم ما حرم عليكم الا ما ضطررتم اليه.ان يكون الانسان نباتي ماشي مشكل لكن حذار من دس مفاهيم الحادية للمغاربة.
11 - Peace الاثنين 26 نونبر 2018 - 11:13
انا لست نباتية و لكن احترم من اراد ان يصبح نباتيا فهو حر, و انا استفيد من الاكلات النباتية, لانني لا اكل اللحم كثيرة, يمكن للانسان اضفة قطعة من اللحم الجيد او السمك الممتاز, بدل استهلاك اللحم الرديء بكثرة. العبرة ليست في الكمية و لكن في الجودة. اذا كنت فقيرا, فيمكنك الاقتصار على يوم في الاسبوع لاكل اللحم, مثلا تحضير قصعة كسكس بلحم لبقر الممتاز و سبعة خضاري يوم الجمعة او الاحد, و تخصيص يومين لاكل السمك الجيد و ثلاثة ايام لاكل الدواجن. او يمكنك شراء يوم في الاسبوع دجاجة كبيرة و اعداد دجاجة محمرة يوم السبت, او شراء ديك رومي و تفصيله الى اجزاء توزيعه على الاسبوع و يمكنك ايضا شراء راس عجل مع جيرانك و اقتسامه معهم ووو
12 - Said الاثنين 26 نونبر 2018 - 11:33
ههه طبعا خال من القسوة اي سيتهمون المسلمين كذلك بجريمة دبح الاضاحي والدجاج وووو مظموا ماتشاءون اما نحن فلا نحرم مااحل الله من نباتات ولحوم والله يعطينا باش نشريوهم
13 - قارئ الاثنين 26 نونبر 2018 - 11:48
لقد اضيفت لاول اكبر طبق كسكس في العالم.
14 - المجيب الاثنين 26 نونبر 2018 - 12:01
يقول خبراء التغذية أن بسبب الانفجار السكاني على الكرة الارضية، فمستقبل الانسانية سيعتمد أكثر فأكثر على النباتات وليس اللحوم، لذلك ينصحون بالاكثار من انتاج وأكل البروتينات من أصل نباتي خاصة القطاني. لذلك أقترح على منظمي "مهرجان النباتيين في فاس" أن يخصصوا فقرة من هذه التظاهرة لأنشطة الطهاة "البيصاريين" من مختلف مناطق المغرب للاحتفال بكل انواع البيصارات: بيصارة بالفول، بيصارة بالحمص، بيصارة بالجلبانة وبيصارة بالعدس. وطبعا "الزيت البلدية" ستكون هي الأخرى حاضرة بقوة.
15 - أحمد الاثنين 26 نونبر 2018 - 12:08
من المثليين الى النباتيين.المغرب و لله الحمد بخير،المهم أن لا يقهر المواطن الذي يدعى مغربي لإنه لا حظ له في خيرات بلده.بعض خيراته قي الأبناك الأوربية ،و بعضها في أدغال إفريقيا، و ما تبقى يشتته المغسدون يمينا و شمالا.و لا نملك إلا قول اللهم إن هذا منكر.
16 - ايمان من كطالونيا الاثنين 26 نونبر 2018 - 12:25
لحم نتازل عليه اصلا مابقى فيه مايتكل كلوا هرمونات أما الحوت لا صعيب كيعجبني بزاف إنما حتي هو غير مربي أودي إلا بقتي حضي هدشي ماتكل والو وتهني راسك صوم حسن وصحي مهم بنادم خصو يقلل راه مابقى والو صحي
17 - البيضاوي الاثنين 26 نونبر 2018 - 12:35
شيء جميل مواكبة التطوّر العلمي و البيولوجي يبقى دائما كما هي عادة مسؤولي بلدنا العزيز أن المبادرة بقدر ما تكون مهمة نضعها فرصة للآخر و يتم تهميش خبراء مختصّين يستعينون بهم خارجيا و في هذا المجال اذكر الدكتور المحترم محمد الفايد الذي أعطى الكثير في هذا المجال وطنيا و دوليا و للأسف تهدر الطاقات هدرا
18 - أكاديري من ألمانيا الاثنين 26 نونبر 2018 - 12:55
ههه هذه هي سياسة القصر والحكومة ، ترويج للمغرب في الخارج ...
اسرع قطار
أكبر برج
اول مهرجان
موازين
في مراكش مؤتمر البيئة
تقديم ملف تنظيم كأس العالم
دعوة لاعبين كبار دوليين لمقابلة حبية

وااااا الشعب في حالة يرثى لها والبلد بأكمله لا بنية تحتية لا تعليم لا صحة والكل يشتكي ويبكي. ..
19 - محمد الصابر الاثنين 26 نونبر 2018 - 13:12
أكره مايكرهه الطبيب هو العلاج بانبات،لماذا؟
 لانها تنافسه في رزقه وفي فاتورته 250 درهم.
 لان الدواء الطبي الكيميائي العلمي فعال ـ كما يعتقد ـ في العلاج ولامناص منه.
 لان العلاج مضمون في نظره اذا تم تتبع الدواء بالمنهجية المعطاة.
ولكن الخطورة التي لايريد أغلب الاطباء ومعهم الصيادلة قولها هي أن بعضهم لايحترم المريض بمراعاة العجز المادي لدى بعض الفئات وبمراعاة عدم تناقض الادوية،والأخطر هوغض الطرف عن العلاج بالتغدية والنبات وبالطب البديل والماكروبيوتيك التي لها من الاثار الفعالة أكثر مما لدى كيميائيات الاقراص،وهذا فيه مبالغة التي قد تعترف الى حد ما بما لدى التوازن التغدوي من أهمية ولكنها لاتعترف بما لدى العطور والتوابل من تأثيرات على الصحةفي العلاج بتوازن.
هذا التوازن لايهم الطبيب العلمي،ومن ثمة فهو لايعترف،في حين يتم علاج أغلب البشر في اسيا وامريكا اللاتينية ببهارات مفيدة ومجربة وأخرى مازالت تحت التجريب،وفي المغرب تم حضور الطب الفرنسي بنقائصه وانسداده أمام الطب الامريكي والاسيوي،وعدم التنقيب والبحث في النبات واليوغا،فلماذا؟
20 - مواطن الاثنين 26 نونبر 2018 - 14:11
بعد ان صار اللحم عبارة عن هرمونات قاتلة و المنتوجات البحرية خارج المتناول و الدجاج في طريقه الى مغادرة مواءد الفقراء السواد الاعظم من بلادنا سنرجع الى ما كنا عليه اذا سلمت الخضروات من المبيدات و الاحتكار و الا فصوم الدهر هو الحل
21 - aya الاثنين 26 نونبر 2018 - 14:16
تعيش لخبيزة لبقولة بها عنشاركو
22 - ام ادم الاثنين 26 نونبر 2018 - 15:16
مزيان هاد المهرجان باش نيت نبدلو السيستيم و نولبو نباتيين ملي الدجاج الرومي لي كلو امراض وغلا و ملي مابقينا عرفنا كناكلو لحم البقر المريض ولا لحم الكلاب
23 - نباتية الاثنين 26 نونبر 2018 - 15:50
أحسسسن خبر سمعتوووو كنحس فحالا غادا نشوف عائلتي الثانية وبلي غلقا الناس لي كيفهموني وأن هاد الشي عندو اهتمام فرحت بزااف والله ولاكن للأسف أن فاس بعيدة عليا يعني فرحتي مغتكملش ولاكن ماعلش المهم هو نشر الوعي والإعتراف بالنباتية فالمغرب
24 - متتبع الاثنين 26 نونبر 2018 - 18:17
( وعرض منتوجات نباتية، في محاولة للترويج لنمط حياة "مرتكز على النباتات، صحي وخال من القسوة".

ووصفت لوسي فيردي روزي، ناشطة أسترالية في مجال حقوق الحيوان، )
من هنا يتضح ا ن هذاالمهرجان يدافع عن الحيوان لا علاقة له بثقافتنا الغذائية المغربية العريقة.نحن بلد يعرف ماذا ياكل وكيف ياكل...
25 - طاطوي الاثنين 26 نونبر 2018 - 18:33
جميل ان تصبح لدينا ثقافة صحية .وان تتنتشر المبادرة في البوادي .اللحم غير صحي بثاثا ونحسدالنباتيون .المشكل هل الخضر والفواكه تراقب من طرف المختصين لان الفلاح غير واعي وهمه الربح فيما يخص كمية ونوع الاسمدة المستعملة.
26 - والحولي العيد الاثنين 26 نونبر 2018 - 18:34
والحولي العيد شكون ياكلوا. غدا الكرافس غادي يولي ب 50 درهم
سكتو الخضارة خاصهم ها السبة باش يطلعو التمن
27 - Citoyenne du Monde الاثنين 26 نونبر 2018 - 21:03
Cet événement qui célèbre la vie et respecte les animaux n'aurait aucune crédibilité tant que le Maroc continue à tuer ses animaux errants par tous les moyens barbares possibles et sans une loi pour la protection de toutes les créatures de Dieu!
28 - nabil الاثنين 26 نونبر 2018 - 21:35
si on continue a entendre chaque jour des histoires de viandes de chien ou d anne tousnles marocain vont se convertir au vėgėtarisme et c esttres bon pour ls santė puisque lz.poulet est bourė d hormones la viandes rouge est suspecte en plus d etre concerigene et le poisson Mr Akhouch l as vendu au europeen
29 - Davia الاثنين 26 نونبر 2018 - 22:38
Je suis marocaine et je vis en France depuis 23ans je ne mange pas les viande lorsque je viens dans mon pays ne respecte pas mon systéme alimentraire et critique , essayer de manger saine mais ça cout cher dans tous les pays . e
30 - احاول ان اكون نباتية الخميس 29 نونبر 2018 - 01:43
احاول ان اكون نباتية لكن ليس بمفهوم كلمة "نباتية" فهذه الكلمة تعني ان تأكل كل ما هو اخضر نباتي و تستعمل كل ما هو اصل نباتي و لا تشتري منتوجات من اصل حيواني !! اعتبر النظام النباتي هو ايضا حركة اجتماعية تقوم بالإعتقاد انك تقتل روحا من اجل ان تشبع جوعك الشيء الذي ينافي معتقدات ديننا الحنيف "كلوا من طيبات ما رزقناكم " الاية
لهذا و بكوني ابحث في هذا المجال اريد ان اكون نباتية لكن من اجل صحتي وليست لي اهداف اخرى
31 - اومشيش حرية الجمعة 30 نونبر 2018 - 10:28
اولا شكرا
ثانيا..هل هو للخاصة او عامة
ثالثا.نحن ندرس الطبخ ونرغب في الحضور
قصد الاستفاذة
مع تشكراتي
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.