24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. الجالية الصحراوية بإسبانيا تتمرد على قرارات قيادة جبهة البوليساريو (5.00)

  2. شباب يطالبون بالهجرة السرية ومافيات التهريب تُروّع شمال المملكة (5.00)

  3. مسيرة حاشدة تنتفض ضد الإجرام بسلا .. والساكنة تنشد تدخل الملك (5.00)

  4. حالات تبييض الأموال في مصارف أوروبية تكشف اختلالات الرقابة (5.00)

  5. رصاص أمني يشل حركة كلب شرس بالمحمدية‎ (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | قانون يلزم الأجانب تلقين الأطفال المغاربة المكفولين "تربية إسلامية"

قانون يلزم الأجانب تلقين الأطفال المغاربة المكفولين "تربية إسلامية"

قانون يلزم الأجانب تلقين الأطفال المغاربة المكفولين "تربية إسلامية"

ربط مشروع قانون أعدته وزارة العدل لتغيير القانون رقم 15.01، المتعلق بكفالة الأطفال المهملين، كفالة الأطفال المغاربة المهملين من طرف الأجانب بضرورة تلقين هؤلاء الأطفال التربية الإسلامية، مشددا على ضرورة أن يكون الأجنبي مقيما بالمغرب بصفة اعتيادية.

المشروع عرّف كفالة المهمل بأنها "التزام برعايته وتربيته والنفقة عليه، والحفاظ على هويته والقيم المكونة لهذه الهوية وحمايته والحفاظ على سلامته وأمنه"، واشترط على كل أجنبي راغب في الكفالة أن "يلتزم بتربية الطفل المراد كفالته والحفاظ على سلامته وأمنه".

وطالب مشروع القانون الحكومي كل أجنبي راغب في الكفالة أن يلتزم بتربية الطفل المراد كفالته تربية إسلامية، مشددا على ضرورة تمكينه من ممارسة شعائره الدينية الإسلامية، وعدم تغيير اسم المكفول وهويته، وعدم تبديل نظام الكفالة بأي نظام آخر.

وفي هذا الصدد، أكد مشروع القانون أنه لا يصدر الإذن بالكفالة للأجانب إلا بإشهاد رسمي يلتزم فيه الكافل بقبول خضوعه في تربية المكفول لتتبع ورقابة المصالح القنصلية المغربية لمحل سكناه، وكذا الجمعية المكلفة بذلك من طرف القاضي المختص، مع ضرورة إبقاء الصلة بين المكفول ووطنه المغرب.

وفي الوقت الذي نص فيه على ضرورة تنظيم زيارة واحدة على الأقل في السنة لاطلاع القاضي المختص شخصيا على وضعية الطفل المكفول، أكد مشروع القانون أنه يمكن للقاضي أن يأذن بالسفر بصفة مؤقتة بالطفل خارج المملكة بعد التأكد من الصفة المؤقتة للسفر وضمان عودة المكفول إلى المغرب.

وكان نظام الكفالة منظما بمقتضى أحكام القانون رقم 15.01 المتعلق بكفالة الأطفال المهملين، الذي أعطى للقاضي المكلف بشؤون القاصرين وحده صلاحية قبول طلبات إسناد الكفالة أو رفضها، بعد إجراء الأبحاث اللازمة والتأكد من توفر المصلحة الفضلى للطفل المهمل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - Hayhay السبت 13 يناير 2018 - 06:40
Laissez ces gens là s'occuper et éduquer leurs enfants adoptifs comme bien leur semble.
Occupez vous de ceux qui restent encore sous votre protection; soit dans les rues soit avec des parents pauvres soit des femmes célibataires.
Les Etats Européens vous demandent de rapatrier des enfants Marocains immigrés illégalement en Europe et qui vivent comme sans domicile fixe dans les rues de cette Europe et ne cherchent que du manger qu'ils n'ont pas trouver au Maroc. Ramenez les et gavez les d'Islam
On ne mange pas l'Islam
2 - احمد السبت 13 يناير 2018 - 06:42
هذا يسمى الزلط والتفرعيين اذا أراد شخص اجنبي انقاد طفل مغربي جنى عليه أبويه فلا تضعو العصا في ارويضة بقوانينكم ومساطركم التعجيزية اتركو الناس تعيش والدين يبقى مسالة شخصية على أساس ان أطفال شوارع في مغرب متدينون السلسيون والقرقوبي والمخدرات تنهش اجسامهم الصغيرة بالاضافة لتعرضهم للاغتصاب كفى ضحكا على الدقون
3 - said111 السبت 13 يناير 2018 - 06:48
??????????????????!!!!!!!!!!!!!! يجب على الدولة ان تكفلهم.
4 - اساركا السبت 13 يناير 2018 - 07:33
ما المانع في زرع الفرح والسرور والابتهاج والقدرة على التفكير المنطقي والعقلاني والتنافس الحر والشريف وتنمية المهارات الإبداعية عبر حصص الفنون والموسيقى ورقص الباليه والرياضة والرياضية بدل زرع الاكتئاب والقلق وتنمية النزعات العنصرية والمتطرفة والرغبة في الانتقام من "أعداء الله"وقصص الرعب والثعبان الأقرع والجن والعفاربت وجنس الملائكة وعذابات القبر وأنكر ونكير والموت وجهنم والنار التي وقودها الإنسان والحجر والتي لا تشبع من لحم بني البشر وكأننا في أفران النار النازية ( ما الفرق بين هذا وذاك؟؟) إلخ
5 - اساركا السبت 13 يناير 2018 - 07:34
كل ما في ذلك هو تدمير لعقول الأطفال وتشويه لأرواحهم ونفسياتهم الغضة والبريئة وقتل لإنسانيتهم وبراءتهم وحرمانهم من طفولة طبيعية وإن هذا لعمري كفيل بتقليص عدد الإرهابيين والقتلة والسفاحين والتكفيريين الذين يخرجهم لنا ما يسمون بوزراء التربية والثقافة والإعلام العرب إلى أدنى الحدود وفي الغرب "الكافر" لا يوجد شيء اسمه تعليم ديني لأنه بكل بساطة سطو وغزو وإغارة غير قانونية على عقول الأطفال وإن هؤلاء الأطفال الصغر هم أمانة في أعناقنا ومسؤولية كبرى ومن حقهم علينا أن نقدم لهم ما ينير عقولهم ويضيء دروبهم ويحفزهم على التفوق والنجاح والحب والإبداع والعطاء عبر تزويدهم بثقافات وعلوم ومناهج حضارية ومعارف إنسانية متمدنة منفتحة وراقية تهذب من شخصياتهم وتخلق منهم أفراداً مثاليين مسالمين منتجين وعشاقاً للحياة والكون وكل من عليه.
6 - زهوني السبت 13 يناير 2018 - 07:36
لو تكافل المسلمون في ما بينهم ما احتاجوا إلى كفالة الأجانب. ولست أدري ما الداعي إلى كفالة الأجانب وفينا أمير المومنين هو كفيل رعيته و ولي أمرهم؟
7 - Zirlo السبت 13 يناير 2018 - 08:02
اين وصلنا بهكذا منضومة تربوية؟ انظر الى اخلاق المجتمع تخال نفسك في الغاب . نعم علموهم التربية الاسلامية حتى يصبحوا مثل اباءهم الذين رموهم بدون رحمة و لا شفقة. اضن الدين يجب ان يكون اقتناع شخصي و ليس تقاليد كما في جميع الامم.
8 - عياط السبت 13 يناير 2018 - 09:38
أين الغيرة في المغاربة حتى نخليو البراني يربي لنا وليداتنا

هذه نتيجة التحلل الأخلاقي والابتعاد عن الدين الإسلامي
9 - youssef السبت 13 يناير 2018 - 09:58
قانون ريحة البواجدة ف الشاقور، واخا رباهم المخزن باقيين على عوايدهم. ياك باغيين الاطفال المهملين يكون بهم شي واحد ؟ و هاد الواحد الا كان ماشي مسلم راه ماغادي يرضى يربي ولده تربية اسلامية، مع اني متاكد انو الاجنبي الغير المسلم في المغرب كايربيو ولادو على حب هاد البلد و الاحترام الكبير لديك الثقافة. في نظري هذا حل يهدم الكثير من المكتسبات، ينفر الاجانب الغير المسلمين، اضافة الى ذلك التربية الاسلامية فالمغرب كلها شوائب.
10 - البوهالي السبت 13 يناير 2018 - 10:35
قانووووون مضحك وفيه ضحك على المغاربة... كيف ستتم متابعة تطبيق ذلك ؟
11 - Said السبت 13 يناير 2018 - 10:41
أعيش في اوربا منذ 16 سنة متزوج و لدي طفلة وحيدة، أنوي التبني لطفل أو طفلين ، وأحب أن أعرف كيف يمكن لي أن اجلب طفلا من المغرب الذي هو بلدي الأصلي ليعيش معي هنا ، أريد التنوير من هسبريس في هذا الموضوع
12 - أمير بلا إمارة السبت 13 يناير 2018 - 10:54
هذه هي القوانين الذي يحب للمتأسلمين وضععها.
قولوا لنا من فضلكم ماهي نتيجة 14قرن من التربية الإسلامية؟
هذه التربية أبانت على أنها فاشلة في كل المقاييس وفي كل الدول الإسلامية وحتى في الأسر المسلمة التي تعيش في قوقعات وتجمعات عرقية فالغرب.

ألا ترون؟ أو مخدر الدين أعمى بصيرتكم؟ تتشبتون بشيء أتبت بأنه يأتينا بالضرر أكثر من النفع.

كل الدول حولنا نجحت في إنتاج مجتمعات بأخلاق عالية مستندة على أبحات ودراسات حديثة ونحن نريد تربية أبنائنا بايديولوجية العصور الجاهلية. هزلتم

خليو الناس تربي أبنائها بالطريقة الصحيحة التي أتبتت نجاعتها.
13 - Amazigh.amkran السبت 13 يناير 2018 - 12:46
L'islam au Maroc n'est pas une croyance, il est une loi
14 - الهاوية الإسلامية السبت 13 يناير 2018 - 14:31
إلى:11 - Said
لا أشك في حسن نيتك لكن الأروبيين أصبحوا لا يتقون في مبادرة كحل الرّاس نتيجة المشاكل التي واجهوها معه : اللي مدخل طفل غي باش يقبض مساعدات و راميه فالزنقة واللي مدخل طفلة كخادمة منزل فابور ...
الكفالة، خاصة في فرنسا، مشوار طويل و صعب (القانون يحمي الطفل !) تحقيق دقيق و عميق حتى مع الفرنسيين أنفسهم أما كحل الرّاس ... واسمح لي !
هم لم يصدروا قوانين باش يقولو للأطفال باش خصهم يآمنو! عندهم "عائلات إستقبال" مراقبينها و موفرين لها ما يلزم باش ما يفرقوش الخو على ختو ...
و حنا عندنا الخوانجية جايبين قانون تكريس الإهمال : تقنين السلخ أما الذبح انت و إيمانك ! آش من قانون إيلا كانوهاد الأطفال "مسلمين" بالهوية و "ولاد الحرام" بالحقوق ؟ لو كان عند المسلمين الشرف يتصدّاو للمشكل من الجذر ... و لكن ملي تشوف ثمن سيارة تبني بيه خيرية على قدها و تخدّم به مربيين و مربيات ... أحسن نسكت !
الحاصول : لنا الحكّام و الحكومة الذين نستحق و لا مسؤول أكبر منا حتى على هؤلاء الأطفال المهملين ... و ما يجيش شي واحد يتشكى ملّي يكبر منهم اللي فلت من الموت و يبدايو يبردو فالمجتمع داك الشي اللي دوز عليهم !
15 - عابر السبيل السبت 13 يناير 2018 - 14:41
اذا كبر الطفل واكتشف أن الاجانب هم أكثر رحمة من أهل الوطن سيسخط على الوطن وعلى دين الوطن ... لنكن واقعيين... رحمة الوطن أشد تأثيرا على القلب من القوانين
16 - ahmed السبت 13 يناير 2018 - 14:53
c'est inconstitutionnel , les parents ont la liberté d'éduquer ses enfants comme ils veulent .Même c'est dans le coran, l'enfant vient au monde et ses parents le rendent cristiens, juif, musilman, c'est la liberté, c'est vrai mieux islam mais c'est pas une obligation et c'est une relation entre l'homme et Dieu. les dirigeants n'ont rien à faire dans cette relation.
17 - Lili السبت 13 يناير 2018 - 15:51
بدل مراقبة كيفية تربية الاجانب لاطفال متخلى عنهم في بلد يفترض انه بلد اسلامي يرمي به الملسمون فلذات اكبادهم في حاويات القمامة ، الأولى مراقبة مصير باقي الاطفال الذين لم يجدوا قلبا دافئا يحتويهم . هناك اطفال يموتون لغياب الحاضنات في المستشفيات واخرون يتعرضون للاغتصاب في الشوارع ولا يجدون مأوى محرومون من التعليم والتغذية السليمة و التطبيب ومن ابسط حقوقهم كآدميين . دعوا الاطفال للازواج الاجانب فهم لا شك ارحم عليهم ممن رمى بهم في الملاجئ و من يمارس الوصاية على معتقداتهم دون القيام بواجباتهم تجاههم.
18 - لبنى السبت 13 يناير 2018 - 18:06
ناس حقا اغبياء و أظن في بعض الأحيان اذكياء يريدون زرع الخرافة التي كانت أصلا سبب في مصير الاطفال المتخلى عنهم اي حرام اي أبناء زنى . الحرية الجنسية بين شخصين راشدين فكريا و جسديا حق من حقوقهم يضمن تكفلهم شخصيا بالاطفال لو نتج دالك . كلمة زواج هي فقط تشهير وورقة او شهادة فقط
19 - نزهة السبت 13 يناير 2018 - 23:12
نظام الكفالة سابقا كان ظالما وغير ناضج حيث كان اطفالنا المسلمون يتكفل بهم اجانب مسيحيون ﻻيعرفون عن اادين اﻹسﻵمي شيئا ويقومون بنطق الشهادتين في اخر مرحلة مضطرين وليس مؤمنين من احل الحصول على الموافقة على الكفالة. وكانت نظارة اﻷوقاف تستقبل ملفاتهم وتبعث بها الى المحلس العلمي من احل مقابلة الكافلين ويمنحوهم موافقة رغم معرفتهم بامر اعتناقهم اﻻسﻻم حديثا وﻻيفقهون شيئا عن اﻹسﻻم واﻵن تلمندوبيات الجهوية للشؤون اﻹسﻻمية هي المكلفة واظن انها ﻻتناقش وﻻتدرس مدى اهلية المتكفل اخﻻقيا ودينبا ونفسانيا هناك اطفال مسحوا وغيرت اسماؤهم ولربما بيعت اعضاءهم ﻻنه ليس هناك تتبع من طرف القناصلة والصحف اشارت الى هذا المشكل مرارا وصورة طفل صغير بجلباب وساسلة بها ااصليب بعنقه وماخفي كان اعظم
20 - hamza الاثنين 19 مارس 2018 - 21:47
مشروع القانون هذا لا أساس له من الصحة.
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.