24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5906:3813:3917:1720:3021:55
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | دراسة ترصد تفاقم "زواج الفاتِحة" بالمملكة .. ودرعة تتصدر الجهات‎

دراسة ترصد تفاقم "زواج الفاتِحة" بالمملكة .. ودرعة تتصدر الجهات‎

دراسة ترصد تفاقم "زواج الفاتِحة" بالمملكة .. ودرعة تتصدر الجهات‎

دعت دراسة وطنية ميدانية إلى إنهاء ظاهرة تزويج الأطفال الذين لم يبلغوا بعدُ ثماني عشرة سنة، لافتة إلى العواقب الصحية والاجتماعية المترتبة عن تزويج القاصرات في المغرب، لا سيما ما يتعلق بالعنف الجسدي والإيذاء الجنسي المُمارس ضد الفتيات القاصرات من لدن أزواجهن.

الدراسة الوطنية، المُنجزة من لدن جمعية حقوق وعدالة، أشارت إلى أن 10.79 في المائة من الفتيات القاصرات تزوجن عبر "الفاتحة"، حيث تعتبر المناطق القروية الأكثر تأثرا بـ"الزواج العرفي" بنسبة قدرها 13 في المائة، مقابل 6.56 في المائة بالمناطق الحضرية، بينما نسبة الزواج الموثق أمام المحاكم يبلغ 72.76 في المائة.

وتتمركز أكبر نسب "زواج الفاتحة" بالمملكة في جهتي درعة-تافيلالت وبني ملال-خنيفرة، إذ رغم الجهود الرسمية الساعية إلى القضاء على الظاهرة فإنها ما زالت قائمة في مجموعة من جهات المملكة؛ ذلك أنها تعادل أحيانا نسب الزواج الموثق أمام المحاكم، كما هو الحال بالنسبة إلى جهتي درعة-تافيلالت والداخلة-وادي الذهب.

وتُبرز الدراسة، التي عُرضت نتائجها بمدينة الدار البيضاء، مساء الاثنين، أن جهة الدار البيضاء-سطات هي الأكثر تأثّراً بتزويج القاصرات بنسبة 19.86 في المائة، مبرزة أن 8.14 في المائة من الفتيات المُستجوبات تزوجن عن 14 سنة؛ وهو رقم يتمركز في جهتي الدار البيضاء-سطات والرباط-سلا-القنيطرة.

ووفق الإفادات الميْدانية التي استقتها الجمعية، فإن 51.47 في المائة من الفتيات القاصرات تزوجن في سنّ السابعة عشرة، و29.15 في المائة تزوّجن عن ست عشرة سنة، و11.24 في المائة كان عمرهن لا يتعدى 15 سنة حينما أقدمن على خطوة الزواج.

وفي الجانب المتعلق بالميكانيزمات المُتحكّمة في تنامي نفوذ زواج القاصرات، أوردت الدراسة أن البنية الأسرية التقليدية التي يلعب فيها الأب أو الأخ دورا محورياً ما زالت سائدة في الوسط القروي، بينما هذا النمط من التفكير حاضر بقوة أيضا في دور الصفيح بالوسط الحضري، منبّهة إلى استمرار تزويج القاصرات مقابل المال، أو ما يُعرف اختصارا بـ"زواج الكُونْطرا"، في العالم القروي.

وبشأن المستوى الدراسي للفتيات القاصرات، تبعا للدراسة عينها، فإن معدل متوسط التمدرس لدى المُستجوبات يصل إلى 34.64 في المائة بالوسط القروي مقابل 84.06 في المائة بالوسط الحضري؛ ذلك أن نصف المُستجوبات لم تطأ أقدامهن المدرسة أبدا (48.70 في المائة)، لا سيما في القرى التي تتفاقم بها الظاهرة.

عطفاً على ما سبق، تضيف الدراسة أن نصف الفتيات القاصرات لم يتجاوزن السلك الابتدائي، بينما 75.88 في المائة تابعن دراستهن إلى حدود السلك الثانوي الإعدادي، و24.12 في المائة بلغن السلك الثانوي التأهيلي؛ في حين ترتفع هذه النسب في الوسط القروي، لتصل إلى 54.98 بالنسبة إلى الفتيات اللائي انقطعن عن الدراسة في حدود المستوى الابتدائي و79.1 في المائة بالنسبة إلى القاصرات اللائي بلغن السلك الإعدادي.

وبخصوص الوسط العائلي التي يسهم في تفاقم الظاهرة، لفتت الدراسة إلى أن 86.47 في المائة من آباء وأمهات الفتيات القاصرات ما زالوا على قيد الحياة، مقابل 13.53 في المائة ترجلوا عن صهوة الحياة. كما أن 6.27 في المائة من الأمهات تطلّقن بصفة رسمية بعدما تزوجن أيضاً دون بلوغ سن الرشد؛ في حين توجد عائلات تخلى عنها الزوج دون أي طلاق رسمي، مؤكدة أن أكبر نسب الطلاق تتمركز في جهتي طنجة-تطوان-الحسيمة والدار البيضاء-سطات.

وما زالت ظاهرة الأمية تُخيم على المجتمع المغربي؛ ذلك أن 74.35 في المائة من أهالي الفتيات القاصرات أميّون، حيث يتركزون بشكل خاص في جهتي الدار البيضاء-سطات ومراكش-آسفي، بينما الأمهات اللائي تزوجن أيضا دون بلوغ سن الرشد حينئذ يُقدرن بـ71.96 في المائة، تتوزع بين 58.92 في المائة بالوسط الحضري و78.53 في المائة بالوسط القروي، وتأتي جهتا الدار البيضاء-سطات ومراكش-آسفي في الصدارة.

إلى ذلك، تُصرّح الفتيات القاصرات بأن أمهاتهن تزوجن خلال فترة عمرية تتراوح بين 15 و18 سنة (معدل 43.39 في المائة)، حيث يصل "زواج الفاتحة" لدى هذه الشريحة المجتمعية إلى 33.89 في المائة، مقابل 62 في المائة من الزواج الموثق أمام المحاكم.

أما آباء الفتيات القاصرات، فتُبرز الدراسة أن 75.72 في المائة يزاولون عملاً مؤدى عنها، يشكل العالم الحضري ما قدره 77.66 في المائة و74.63 في المائة بالعالم القروي؛ بينما الآباء العاطلون عن العمل يناهزون 23.14 في المائة، على أساس أن البطالة تتمحور في جهتي الدار البيضاء-سطات وفاس-مكناس.

هكذا، يتقاضى 32.21 في المائة من آباء الفتيات القاصرات أجرة شهرية تصل إلى 3000 درهم، والنسبة نفسها تتقاضى أجرة أيضا تتراوح بين 2000 و3000 درهم، في ما 30.20 في المائة تتقاضى أجرة شهرية بين 1000 و2000 درهم، بينما 5.37 في المائة لا يتعدى راتبها الشهري ألف درهم.

وتشير الدراسة الميْدانية، التي أنجزت بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الاستغلال الجنسي، إلى أن 32.02 في المائة من الفتيات القاصرات يقطنّ لدى عائلة الزوج، و45.32 في المائة يسكُنّ في محل سكني يمتلكه الزوج، و20.69 في المائة يقطنّ في محل مُكترى من لدن الزوج.

وفي خِتام الدراسة، تلفت جمعية حقوق وعدالة، التي سهرت على إنجاز هذه الدراسة الوطنية، إلى أن العوامل المسؤولة عن تفاقم ظاهرة "الزواج الفاتحة" متعددة الأبعاد، يبقى أبرزها العامل الاقتصادي والاجتماعي؛ أي الفقر وغياب المستوى التعليمي وعدم التصريح بالأبناء في الحالة المدنية لوزارة الداخلية، فضلا عن العامل الثقافي المتجسد في سلطة الأب على الأسرة والرؤية المجتمعية الضيّقة للمرأة التي تلد الإناث، فضلا عن الهالة الاجتماعية المرافقة لغشاء البكارة ومختلف الطابوهات ذات الصلة بالجنس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (35)

1 - JAMAL الثلاثاء 03 مارس 2020 - 08:15
شكرا على المجهود العظيم٬ الان نريد دراسة عن القاصرات العاملات في مجال الدعارة،ثم من فضلكم نريد مقارنة بين الدراستين و نتحصل على النتجة و كدا الحلول المطروحة للنهوض بمجتمعنا اخلاقيا و اقتصاديا و و و ...
2 - كثرت الفتاوى وقَلَّت بركتها الثلاثاء 03 مارس 2020 - 08:19
دراسة ترصد تفاقم "زواج الفاتِحة" بالمملكة .. ودرعة تتصدر الجهات .

الناس راهم تايشوفو بناتهم بقاو عوانس امامهم وهم ينتظرون الله يحسن العون وليس لهم حل للمشكلة هل لاصحاب الدراسات حل لزواج بنات الناس ام سوى الكلام الفارغ ، مَن يده في النار ليس كمن يده في الماء البارد كثرت الدرسات والخبراء وقَلَّت الفائدة او بعبارة اخرى كثرت الفتاوى وقلت بركتها .
3 - ابن آدام الثلاثاء 03 مارس 2020 - 08:32
قال ليك دراسة منجزة من طرف جمعية... الواجب ان هذا النوع من الدراسة لا يكون إلا من طرف الدولة، والجمعية عليها دراسة نسبة الطلاق ، ونسبة الاغتصاب و الزنى ، وأبناء الزنا ، والعنوسة ...
4 - عبدالسلام الثلاثاء 03 مارس 2020 - 08:35
حري بهذه الجمعيات أن تحصي عدد القاصرات اللآئي يرتدن الملاهي الليلية وكذالك اللآئي يسقن عبر السمسرة لمكبوتي الخليج .
5 - عابر سبيل الثلاثاء 03 مارس 2020 - 08:41
اودي غير تهناو الزواج بشكل عام في طريق الانقراض و الأغلبية يدعو إلى عدم تجريم العلاقات الجنسية زعمًا نعم للزينا. ويدعون لحقوق اللواط ووووو
فرنسا و الغرب يحارب الإسلام و ماشي غير الإسلام كحل الرأس عامة و خير دليل الارانيين في السويد. يغير اسمه و يوشم جسده ويعتنق النصرانية و يظهر الالحاد ليرضى عنه بني الأصفر و لكن الله غالب كحل الرأس كحل الرأس. و انتم تريدون رضى المستعمر الذي يحببكم ليل و نهار.
6 - مواطن الثلاثاء 03 مارس 2020 - 08:41
زواج الفاتحة زواج صحيح إذا استوفى أركان الزواج. فإذا كان من تفاقم فهو تفاقم الامتناع عن الزواج والاكتفاء بالمعاشرة الطوعية.
كفا من المزايدات. اتركوا الناس في حالهم.
7 - مواطن من المهجر الثلاثاء 03 مارس 2020 - 08:41
الغريب في مغربنا هو التبعية العمياء للغرب

دراسات في كل أنحاء العالم وما هي النتيجة

كثر الطلاق في عصرنا وخاصة في أوساط ((المتحضرين المثقفين))

هنا في أوربا المجتمع ضاع بسبب الإنحلال الخلقي هم يبحثون على الحلول

معظم الشباب القاصر هنا بأوربا ما بين 12 و17 سنة يمارس الجنس

زمان كانت الناس في مجتمعنا تتزوج بالفاتحة والنية الصافية

وكانت معظم العائلات تعيش في سلام وكونوا أجيال ما شاء الله

هذا كله لأن المجتمع كان يعيش بمبادئه وعقيدته

لكن اليوم التقليد الأعمى لبني صهيون خرب الملة والدين

الرجوع إلى الأصل أصل

ما دمنا نلهث وراء الغرب لن نفلح أبدا ولا في أي شيئ

أقول للجيوش المجيشة للتنقيط على النت راجعوا حساباتكم قبل فوات الأوان
8 - البوهالي الثلاثاء 03 مارس 2020 - 08:45
هذه الدراسة تحتاح إلى دراسة ومعرفة من قاموا بها ؟ ولماذا قاموا بها ؟ وما عي أهدافهم وتوجهاتهم ؟ ومن مولهم ؟ ومن ومن ومن ؟؟؟؟ فليس كل دراسة مسلمة عند العقلاء من الناس
9 - بوعيون الثلاثاء 03 مارس 2020 - 08:52
وهذا كان معروف منذ وصول حزب ذات مرجعية اسلامية اخوانية الى الحكم في المغرب .فليس فقط زواج الفاتحة الذي تفاقم بشكل كبير . فحتى التحايل من طرف قضاة لتزويج قاصرات بما ان القانون منحهم صلاحية ذلك وايضا تفاقم التحرش واظطهاد الفتيات والنساء المرتديات للباس خفيف سواء في الاسواق او في البحر . اظن ان الدولة يجب ان تحسم اما دولة حديثة كليا تخضع لكل قوانين العالم او دولة اخوانية افغانية وشرقية تعيش البؤس والجهل والتطرف
10 - فيصل المانيا الثلاثاء 03 مارس 2020 - 08:53
دولة تطالب من شعبها ان يلتزم بواجباته الادارية اتجاه الدولة، وهي لا تلتزم باعطائه حقوقه من تمدرس و صحة و بنية تحتية.
دابا السؤال لي مبرزطني و اتمنى ان اجد جوابه عند دولة الحق و القانون. الكثير من الفاعلين السياسين و المسؤولين يطالبون باحترام الحرياة الشخصية بما في ذلك العلاقات الرضائية، و العلاقات الرضائية هي بطبيعة الحال علاقات فيها ممارسة الجنس. كيف يسمح لفئة بممارسة الجنس اذا كانت العلاقة رضائية و تمنع فئة اخرى من مراسة الجنس في علاقة رضائية و هذه العلاقة الرضائية توثق بالفاتحة!؟ شي قوم عايشين في المغرب و كيتحكمو فيه سياسيا او ثقافيا دايرين ديك اللعبة ديال شدلي نقعط ليك.
عصيد الذي ينتقد دين دولة و جد الملك (الرسول) صباح مساء، ينحك مع راسو رضائيا واخ مع مبارك الاله با حنيني. و المسلمة في جبال لا تملك حتى مقومات حياة الحيوان في الغابة اذا اراضت ان تنكح رضائيا خاصها تمشي لرباط لمحكمة الاسرة.
زمن الهوان
11 - عبدالصمد الثلاثاء 03 مارس 2020 - 09:04
لكم مدونتكم ولنا شرعنا.
قانون مدونة الأسرة جاء بقناع تنظيم و اثراء الحياة الأسرية وجعلها مستقرة بين الأزواج بضمان حقوق الطرفين ،
لكن هدا كله كذب .
مدونة الأسرة مشروع عقوق الانسان الذي تترأسه علمانيات نشئن ببلاد الكفر وجئن لينتقمن من نساء المغرب العفيفات، فأصبحن يُنادين بحرية الجسد وإخراج المرأة من عفتها وسترها واحترامها إلى سفورها وتبرجها وتشجيع الجنس قبل خارج الزواج ومتداخلة إلى ضمان حقوق الأم العازب وهذه اكبر خيانة لله ثم الوطن .
كل هذا فقط .
غيرتا منهن على حسن حالهن بين ذويهن وابنائهن وحياتهن الطبيعية والتي تفتقر لها تلك الحيَّاة ويساعدهم فيها أشباه الرجال من بني جلدتنا فأصبحوا عبيدا لصندوق النقد الدولي يطبقون كل برنامج تخريبي للقيم والدين ويزرع مقرراته العلمانية لتشتيت صف ووحدة شعب هذا البلد الطيب.
تبا للديمقراطية.


والله اعلم
12 - روميو السوري الثلاثاء 03 مارس 2020 - 09:11
الشرطة تلاحق فلان لانه اختلى مع فلانة في المدن وتشغل افراد عديدة من الشرطة والنيابة، بينما هناك فلتان امني كامل في القرى. يا للنفاق. اين هي مديرية التربية بما يتعلق بالتعليم الالزامي؟ اين هي السلطات التي تعنى بحماية القاصرين؟
13 - skitiwi الثلاثاء 03 مارس 2020 - 09:15
لا يوجد ما يسمى زواج الفاتحة ، بل هو زواج شرعي حلال يستند الى شروط الزواج الشرعية من تواجد الشهود و الاعلان ..و ما تقصدون به زواج فاتحة هو كل زواج شرعي غير موثق إداريا لا اقل و لا اكثر ...العجيب هو ان الشاغل الاول الذي يشغل بعض اللوبيات هو النبش في كل ما قد يؤدي الى تعقيد ما هو فطري و نشر ثقافة الهروب من الزواج و الدفاع عن العلاقات الخارجة عن نطاق الزواج و ما اعطوا لها إسم علاقات رضائية و باتو يدافعون عنها باسم الحريات الشخصية بل تجاوزوها الى الدفاع عن الحق في الاجهاض الذي هو نتيجة مباشرة للعلاقات العشوائية ..اما زواج الفاتحة كما يسمونه استخفافا ففيه نظر حسب منطقهم ...يا عجبي
14 - تحديد النسل والقاصرات الثلاثاء 03 مارس 2020 - 09:17
الفقر الجهل الخوف من العار والخوف من العنوسة أضن من أهم الأسباب في تزويج الآباء لبناتهن القاصرات
هناك من يرى أن من الناحية الشرعية لامشكلة ولكن بالله عليكم هل بنت 14 سنة قادرة على تربية الأبناء وهي بدورها لازالت في طور التعلم
إنها من أكبر الاسباب التي أدت بالمغرب إلى التخلف عن ركب التقدم لآبائنا في الخمسينات لانه كان معدل الولادة للأم يفوق 6 وهذا ماضاعف من عدد الساكنة
فعوض أن يكون بالمغرب 12 أو 13 مليون ويعيش كل المغاربة بخير
تكدس الكل على الشريط الساحلي والهجرة القروية فتحولت الحياة الى فوضى التجارة الجائلة تكدس في المدارس البطالة ازدحام في الطرق نقص في الماء في الخدمات الصحية
وهذا كله سببه تزويج القاصرات في الخمسينات وارتفاع الولادات بدون تخطيط أسري ولولا توعية الناس وغلاء المعيشة واستمر الأبناء على نفس النهج لكنا 60 مليون أو أكثر ولتضاعفت البطالة والمشاكل أكثر
15 - balla Mohammed lakbir الثلاثاء 03 مارس 2020 - 09:26
المشكل هو الزواج بدون عقد زواج. اما القاصر وخصوصا مابين 16و18ادعوكم الى الاطلاع على آخر الدراسات في الولايات وانجلترا لفوائد هذا النوع من الزواج.وادعوكم كذلك الى الرجوع الى تاريخ اجدادنا والسلف الصالح وفوائد هدا النوع من الزواج عليهم
16 - المطلب الثلاثاء 03 مارس 2020 - 09:38
في بني ملال والنواحي ااصبح الطلاق ظروريا عند الزوجات خاصة اللواتي ازواجهن في الخارج،حيث اصبح هدف الزوجة هو الخارج وامالها هي اوربا فتضغط على الزوج وتخيره امام القاضي اما الخارج او مسكن لها وحدها لتفعل ما تشاء فترة وجود الزوج بالخارج،فيضطر االزوج امام ابتزاز الزوجة للطلاق فتحكم عليه المحكمة بالنفقة والطلاق وهو مبلغ مهم جدا قد يمكن الزوجة من شراء عقد عمل لايطاليا او طريقة اخرى للهجرة ما دام المبلغ مغريا،وان كان المبلغ غير كافي فانها في شهور ما بعد الطلاق تجمع من البغاء ما تحتاجه للهجرة .الفتيات لم تعدن راغبات في زواج المسؤولية بل زواج المصلحة والحرية المطلقة والتحكم فكثر الطلاق بفضل المحكمة والجمعيات.وما يعرف بحقوق المراة .
17 - abdo الثلاثاء 03 مارس 2020 - 09:42
في حالة عدم السماح بتزويج البنات فعلى الدولة توفير الشغل و التعليم
والاستشفاء والكرامة للشابات من جهة. وتشييد دور الحضانة للاطفال المتخلى عنهم وادماجهم من جهة اخرى للان أي حل غير الزواج هوليس من مصلحة الفتاة والدوالة ...فغالبية الاسر التي تزوج بناتها في سن صغيرة تنظر الى المصلحةالمادية التي سيوفرها الزوج للبناتهم . زواج القاصرات يساعد في تدني نسبة البطالة . ويجنب تفادي سخط الرجال على الوضع وهجرتهم الى الخارج والاحتقان الداخلي بسبب المزاحمة في سوق الشغل.
18 - Mohamed الثلاثاء 03 مارس 2020 - 09:56
الزواج المبكر احسن واحصن للمراءة والرجل واحسن مايخدها الكويتي ولا الفرنسي
19 - عاشق المغرب الثلاثاء 03 مارس 2020 - 10:01
لا تقلقي يا جمعية حقوق و عدالة..فالزواج في طريقه للانقراض و سيعوض بالزنا و العلاقات الرضائية..وأطفال الشوارع سيملؤون شوارعنا أكثر..سوف بزداد عدد القاصرات في الملاهي الليلية فهي حتما أفضل لهن من رجال يعتدون على طفولتهن..لا تكونوا متسرعين فكل ما تريدونه ستصلون إليه..فمهلا أرجوكم ودعونا نضيع و ننهار شيئا فشيئا..اتركوا لنا الفرصة كي نبكي على كل شيء جميل يضيع منا..وبعدها سيتحقق مرادكم..إنها مسألة وقت فقط..
20 - Driss الثلاثاء 03 مارس 2020 - 10:11
هذه من مساوء المدونة المشؤومة اباء يلقون بفلداتهم إلى النار يجب إلغاء المدونة والرجوع إلى العمل بالقرآن والسنة .
21 - رشداوي مدغري الثلاثاء 03 مارس 2020 - 10:19
اللهم زواج الفاتحة ولا ارتكاب الحرام
22 - امين عمر الثلاثاء 03 مارس 2020 - 10:32
السلام عليكم انا من درعة تافيلالت زواج "القاصرات" ليس ظاهرة او لنقل ليس ظاهرة سلبية وانما ظاهرة ايجابية في اغلبها، الذي يحتاج الى الدراسة هو اغتصاب القاصرات وتحويل بلد الى اكثر وجهة سياحية امنة للمغتصبين ولنقلها بكل اسف تحويل بلد بكامله الى.... واستحي ان اقولها الجهد كله يجب ان ينصب وان يتكاثف لمحاربة هذه الصورة غير المشرفة للبلد، الشىء غير المفهوم بالنسبة الي توجيه الى الانظار الى الاشياء الثانوية وتجاهل الكوارث، مشكلتنا في هذا البلد في كل القضايا اثارة القضايا التانوية وتجاهل القضايا الرئيسية
23 - الي شي عقليات الثلاثاء 03 مارس 2020 - 10:39
مواضيع بحال هادي كا تبين اننا عمرنا نلحقوا بدول الصاعدة او المتقدمة بسبب العقلية ديال الناس .. قراو مزيان نسبة كبيرة ديال هاد القاصرات ما قارينش .. اي واحد مع زواج القاصرات كا يساهم ف نشر الامية و الجهل .. الي بغيتو انسان واعي خاص الدولة تصلح التعليم و المجتمع تكون من ثقافتو ان افرادو يكملو التعليم ياك كا طالبو بالتعليم علاش دركا نتوما مع زواج بنت صغيرة ما كملاتش تعليم ديالها ماشي نفاق هذا ؟ او بغيتو غير الذكور اللي يقراو فقط ؟؟ زواج القاصرات ما عندو حتي علاقة بانتشار العنوسة او العلاقات خارج اطار الزواج هاد شىء سببو الفقر اللي كا يستوطن اي بلاد فيها عقلية بحال اللي عدنا و كا يتورث من جيل مكلخ الي جيل مكلخ اخر ..
24 - مومو الثلاثاء 03 مارس 2020 - 10:50
عجيب أمر الجمعيات الحقوقية، تزعجهم فتاة في 17 من عمرها تزوجت على سنة الله و رسوله، تصون زوجها في عفاف و تنجب و تربي الأجيال الصاعدة، و لا تزعجهم فتاة في نفس العمر تمارس الزنى مع صديقها أو ما تسميه الجمعيات النسائية "حرية جنسية شخصية"، كما تطبلن لفتاة أخرى تمتهن الدعارة مع الخليجيين لأنها عندهم متحررة من العقلية الذكورية المتحجرة.
25 - Ziko الثلاثاء 03 مارس 2020 - 10:56
الدولة همها تسير البلاد اقتصاديا وأمنيا و ليس التفرغ لمراقبة من تزوج و من تطلق. لكن يجب محاربة زواج القاصرات مهما كان الثمن و ضمان حقوق النساء بصفة عامة فتستطيع أي امرأة أن تعيش حياة كريمة و آمنة متزوجة كانت أم لا، كان لها أب أو أخ حيان أم لا ...
التوعية و الزجر القانوني هما الحلان الوحيدان ...
26 - المتابع الثلاثاء 03 مارس 2020 - 11:04
الزواج طريق شرعه الله وهو الطريق الوحيد الذي تلبى عن طريقه رغبة الطرفين سواء كان بالفاتحة أم بغيرها والذي له شروطه الشرعية التي تحدث عنها الفقهاء .
وزواج الفاتحة لجأ إليه الناس حينما شددت وعقدت عليهم المسطرة القانونية التي هي من وضع البشر ، والذي ينبغي هو تيسرها وتسهيلها حتى يقبل عليها الناس .
اما زواج القاصر فلا يمكن قبوله .
27 - الخدعة الكبرى الثلاثاء 03 مارس 2020 - 12:19
أكبر كذبة هي اعتبار الفتيات البالغات من 16 و17 سنة من العمر "قاصرات" لأننا نرى بأعيننا أنهن لسن قاصرات. وما دام تحديد سن الزواج في 18 سنة فإن " زواج الفاتحة " سيستمر إلى ما نهاية. لهذا ينبغي التراجع عن بعض بنود مدونة الأسرة التي تعرقل الزواج وتسهل مساطر الطلاق.
28 - ولد و لوح الثلاثاء 03 مارس 2020 - 13:10
تخيل العكس ولد عندو 13عام يقرا ف السابع يتزوج ... قمة السخرية .. راه من صالحنا زواج القاصرات ما يبقاش واش بنادم ما لاقي لا خدمة لا صحة لا تعليم لا سكن و باغي يتزوج و يولد ؟؟
29 - ولد القرية - سلا - الثلاثاء 03 مارس 2020 - 14:22
صاحب رقم 15 balla mohammed lakbir اضحكني للمستوى المتدني من المعرفة التي يتشدق بها . ومن اللازم ان ترد على اشخاص يطلقون اشاعات وخرافات لا اساس لها من الصحة . اولا لا يوجد ابدا وباي بلد متقدم دورية او قانون يشرعن لزواج القاصرات كشيء محمود هذا اما من اختلاق صاحب التعليق او سمعه من جهلة متزمتين . اما عن اجدادنا فعلى الاخ ان يعرف انه لم تكن هناك لا تاريخ ازدياد للفرد او تسجيل في دفتر الحالة المدنية حتى يمكن معرفة الفتاة هل هي قاصرة ام لا وايضا كانوا في الغالب يتزوجون من نفس الاسرة مما جعل الالاف تلد اطفال موحدين او قليلي الذكاء نظرا لانهم من نفس عينة دم الاسرة
30 - حلا الثلاثاء 03 مارس 2020 - 14:30
في هذا الزمان اعتبر شخصيا زواج الفاتحة دعارة كغيره من صيغ الزواج الغير موثقة بالمحاكم الشرعية العرفي مثلا.كل من تقدم للارتباط بفتاة تحت مسمى زواج الفاتحة فعنده نية مبيتة للغدر وحرمان الزوجة من حقوقها.اولياء الامور الذين يقبلون زواج الفاتحة اليوم لبناتهم أو من هن تحت ولايتهم مجرمون في حقهن.ويستحقون متابعة قانونية أمام القضاء وعقوبة نافذة حتى نقطع مع هذا الزواج الظالم الأنثى بالأخص والسالب لحقوقها.
31 - Immigrante marocaine الثلاثاء 03 مارس 2020 - 16:01
Le problème de ce genre de mariage est que la femme n'a pas de garantie, et ses enfants pareil, l'homme peut se désengager de cet union sans même reconnaître les enfants
32 - Svensson الثلاثاء 03 مارس 2020 - 16:52
Un Grand double morale chez nous , de l’alcol haram est en le trouve partout, la drogue est haram est ca se trouve partous , Rechwa haram aussi partous , le sex hors de mariage est haram mais ils ont trouve’ des excuses Zawaj el Fatiha Le bordel est ce que c’est vrais que nous sommes des musulmains ?
33 - mostafa الثلاثاء 03 مارس 2020 - 18:29
اين هي احصائيات الفتيات القاصرات اللواتي يمتهن الدعارة؟ و ما هي نسبة البيدوفيليا فالمغرب؟ يعني كاين لي يبيعو ولادهم اطفال مشي حتى مراهقين مقابل المال ذكورا و اناثا
و لنكن منطقيين ونستعمل العقل يجب على القانون ان يسهل اجراءات الزواج لما فوق 16 سنة مع التشديد بالنسبة لفارق السن بين المتزوجين يعني مثلا اقصاها 5 سنوات لان الفتاة لديها ايضا حاجيات جنسية و سن البلوغ احيانا يكون 12 سنة لدى الفتاة و تكون نسبة الهرمونات كبيرة لذلك نرى كثيرا الفتيات تحت 18 يمارسن العجب العجاب اكثر من المتزوجين و قد يؤدي ذلك الى الحمل احيانا لذلك ف 16 سنة اكثر منطقية و هناك ولايات فامريكا عندها سن الرشد اقل من 18
34 - المغربي الثلاثاء 03 مارس 2020 - 21:06
انا عن نفسي وامام هذه المدونة وطقوس الاعراس المكلفة افكر في هذا النوع من الزواج
35 - حلا الخميس 05 مارس 2020 - 08:17
لو توغلتم في عمق المغرب المنسي ورايتم اعداد ضحايا زواج الفاتحة من الفتيات اللواتي غادرهن الأزواج بكل سهولة باطفالهن لينتقلوا للزواج بأخرى تاركين عبء المواليد والزوجات المتخلى عنهن على عاتق أولياء الأمور دون تمتيعهن باي من حقوقهن فلن تصفقوا ولن تهللوا لهذه الصيغة من الزواج بعد الآن التي خلقت أزمات لأسر فقيرة.انعدام الضمير وانتشار النصب والاحتيال والغدر واستغلال سذاجة العامة من الناس يوجب محاربة زواج الفاتحة.نتائجه أمهات عازبات واطفال متخلى عنهم تحت غطاء زواج الفاتحة.
المجموع: 35 | عرض: 1 - 35

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.