24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3708:0713:2016:0018:2319:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بعد تصاعد التوتر في الصحراء .. الجزائر تروج لصفقات تسلح وهمية (5.00)

  2. الموت ينهي حياة حافلة لأسطورة كرة القدم مارادونا (5.00)

  3. "الوصم" يدفع شباب الأحياء الصفيحية إلى إنكار "المجال الجغرافي" (5.00)

  4. عندما فتح الحسن الثاني "أبواب التّوبة" أمام انفصاليي البوليساريو (5.00)

  5. "مسيرة تارغونا" تندد بألاعيب عصابة البوليساريو (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | رياضة | جمهور "القلعة الحمراء" .. "قمر كروي" يضيء أدغال القارة السمراء

جمهور "القلعة الحمراء" .. "قمر كروي" يضيء أدغال القارة السمراء

جمهور "القلعة الحمراء" .. "قمر كروي" يضيء أدغال القارة السمراء

كان الغائب الأبرز على منصة التتويج لتعليق الذهب على صدره، ليلة السبت، رغم أنه كان اللاعب المخطط، والمنفذ لخطف "الأميرة السمراء" واحتجازها ببنجلون بعد ربع قرن من الانتظار.

عَبد الطريق لرفاق إبراهيم النقاش طيلة مراحل دوري الأبطال، ليلصق بالوداد صفة البطولة، فكان له أن يكون مناصراً لسيد إفريقيا.. هو جمهور "الحمرا" الذي نثر سحره على عدسات العالم في ليلة النهائي الحلم.

جمهور الوداد الذي انتزع اعتراف كل الأطياف بفضله على الفريق في الوصول إلى "بوديوم" العصبة، كانت عبارة "بالجمهور غايْدِّيوْ الكاس.." لصيقة بكل من تسرب له الشك لحظةً في قدرة مجموعة الحسين عموتة في الإطاحة بالأهلي المصري في النهائي، فبات المتتبعون يضربون للـ"فدائيون" ألف حساب، قبل حتى أن يفكروا في سُبل الحد من خطورة بنشرقي أو كسر انسلالات الحداد..

هكذا كان حال الأهلي الذي اشتكى وخطط لإخراس صوت "الكورفا نورد" قبل انطلاق المواجهة بأيام.

ولم تكتف الجماهير الودادية بسبل التشجيع التقليدية للدفع بفريقها نحو التتويج، فعقل "الوينيري" لم يتوقف عن التفكير ولو لثانية في طرق قد تساعد رجال عموتة في تحقيق حلم العصبة.

فكان لا بد من مضاعفة الطقوس الإكثار من التعاويذ؛ فإلى جانب "AMIIIGO" المرعبة وبَرَكة "دموع المّيمَات" وضباب "الفلام" الذي اجتاز "باراجات" الأمن، ارتأى عشاق "الحمرا" تكبد عناء التنقل إلى مقر إقامة بعثة الأهلي في ساعات متأخرة من ليلة المباراة، لإحداث ضجة وجلبة بهدف تشتيت تركيز لاعبي الخصم.. والانتقام للوداد من إقامة حفل عرس في فندق إقامتهم بالإسكندرية قبل أيام، ليلة مباراة الذهاب.

الدور الحاسم للجمهور لاحت بوادره أيضاً عندما استنفذت تذاكر النهائي ساعات فقط من طرحها للبيع، فكانت صور "ألفيات" الأنصار في محيط "دونور" الأربعاء الماضي، جرعات رعب في ذهنية المصريين، كيف لا وتفاصيل مبيتهم في العراء لنيل تذكرة صنع التاريخ تناقلتها صحافتهم قبل صحافتنا..

ذلك الفتى الجامع للكرات، في الجهة المقابلة للمنصة الرسمية، استحق بدوره ميداليةً في حفل التسليم إلى جانب عبد العظيم خضروف والآخرون، عندما "أتلف" أعصاب الأهلاويين" بسلاحهم "الاستفزازي"، فكان يسارع للإلقاء بأكثر من كرة إلى المستطيل الأخضر كلما سنحت الفرصة عندما تخرج الكرة من الميدان، من أجل إضاعة الوقت بما أن النتيجة كانت لصالح "الأحمر"..

"كل حكاية عندها بداية.. آمور الحمراء ما عندو نهاية".. هكذا هو الموضوع باختصار.

* لمزيد من أخبار الرياضة والرياضيين زوروا Hesport.Com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - hamdaoui الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 03:38
مدينة الدارالبيضاء تستحق ملعبا بمواصفات عالمية، بجانبه مركب رياضي ضخم لجميع الرياضات خارج المدار الحضري للمدينة ، تربطه الطريق السيار بجميع الإتجاهات،وكذللك خط الترامواي يربط الملعب بوسط المدينة ،إضافة إلى فنادق ومطاعم ومركبات تجارية......
2 - il faut pas tout raconter الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 03:40
دابا غادي تجبدو علينا النحل !!راه ما شي كلشي اللي كيتعرف تيتعاود..خصوصا مع هدوك القوم اللي خصهم غير السبة باش يقولك راه شوشنا عليهم باش مربحوش
3 - مصري محب للمغرب الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 06:25
ارجو من الجرائد الصفراء عدم النفخ والوقيعة بين الشعبين التي تربطهم العروبة والاسلام والاخوة من اجل شئ تافه ، اللاعبين اخدوا الملايين من الدولارات والجمهور اخد خيارة فلا داعي للوقبعة وكلنا اخوان وشكرا لاهل المغرب العقلاء
4 - Mounir الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 07:44
ما تقولونه ليس في مستوى و لا يشرف الرياضة المغربية مهما فعلوا هم هناك. و لا ينبغي القيام بأشياء لا تمس للرياضة بصلة. ومبروك للوداد فخرنا جميعا
5 - مغربي فقط الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 09:21
المصريون اكثر الشعوب تباكيا في العالم عقدة التفوق اتلفت اعصابهم وهم الريادة المزعومة جعلتهم فعلا أضحوكة للجميع انظروا ماذا قالوا في قنواتهم عن نصر الوداد و عن اغنية رضوان العالمية الجديدة و عن مدينة محمد السادس الصناعية بطنجة و عن القمر الصناعي محمد السادس شعب حقود مريض بالزعامة والتفوق الوهمي اعلامهم متعفن منبطح بل محمد شوبير ذكر في احد برامجه مباشرة بعد انتصارنا جملة عابرة و لكنها تنم عن حقد دفين ضدنا قال الوداد لعب مباراة جيدة و يستحق الفوز و للاشارة التلفزيون الاسرائيلي نقل المباراة كاملة كلامه فكرني باعلامهم النثن عندما اتهم روراوة رءيس الاتحاد الجزاءري بان امه يهودية فقط لان الجزائر اقصتهم من التاهل
6 - رشيد الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 11:30
لقد ابان اغلب الصحافيون المصريون والاطر الكروية وبعض اللاعبين على مستوى هابط جدا جدا. الوداد ختم على استمرار العقدة المغربية.
7 - Maroccaine الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 13:02
مبروك علينا شكرا الوداد اللي فرحتونا. وبالنسبة للمصريين مساكن يفتقدوون للروح الرياضية العالية. والله حتى كنموت على االاعلام ديالهم بااضحك. كيبقاو في صراحة . الله يحفظ بلادنا. وملكنا الغالي
8 - ودادي الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 19:59
جمهور الوداد عامل أساس في الفوز أكيد لكن الوداد ربح المباراة بجهود لاعبيه مدفوعين من طرف جمهور عاشق وغيور من أجل تقديم أفضل ما عندهم على المستطيل الأخضر أما الألاعيب والحيل التي يتحدث عنها المقال فليست من جعل الوداد يتفوق خاصة وأن جمهور الوداد جمهور ذواق لكرة القدم ولطللما صفق لفرق منافسة يوم يكون الوداد في أسوأ حالاته .الوداد فاز بفضل تشجيع حضاري لجمهور حضاري ظل مؤمنا لربع قرن من الزمان بأن فريقه سيحقق العصبة بالرغم من كل الحاقدين و المشككين الودادي ودادي وراسو ديما عالي.بالتشجيع استطاع بن شرقي في أكثر من مرة ترقيص الدفاع الأهلاوي .فتحية لكل رجال القلعة الحمراء وتحية لأروع جمهور في العالم جمهور الوداد العالمي ومع جمهور الوداد الوداد سيحقق المزيد من الألقاب إن شاء الله.أما اليوم فنقول للنقاش وا هز وا هز وا هز الشامبينز .ومبروك على المغاربة قاطبة.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.