24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4313:3117:0720:0921:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. الشرطة القضائية تشن حربا ضد لصوص وقراصنة المكالمات الهاتفية (5.00)

  2. عائلة "مختطف صحراوي" تطالب غوتيريس بالضغط على البوليساريو (5.00)

  3. مغربي يطور علاج الزهايمر (5.00)

  4. الطرد من العمل يدفع منجب إلى إضراب عن الطعام (5.00)

  5. إضراب الممرّضين (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | حكومة مليلية تُخصص دعما ماليا لاحتفالات "رأس السنة الأمازيغية"

حكومة مليلية تُخصص دعما ماليا لاحتفالات "رأس السنة الأمازيغية"

حكومة مليلية تُخصص دعما ماليا لاحتفالات "رأس السنة الأمازيغية"

خصصت الحكومة المحلية لمدينة مليلية دعما ماليا بقيمة 14 ألف أورو بغرض دعم احتفالات رأس السنة الأمازيغية الجديدة التي تصادف هذا العام ليلة السبت/الأحد 13 يناير، بعدما سمحت باستغلال "ساحة الثقافات" وسط الثغر المحتل لإبراز عادات وتقاليد وطقوس الأمازيغ.

وقالت باث بلاثكيث، رئيسة معهد الثقافة بالمدينة السليبة، إن مبادرة الحكومة تندرج في إطار دعم احتفالات "إيض يناير 2969" كموروث ثقافي وإنساني وجب الدفاع عنه، مشيرة في السياق نفسه إلى أن "هذه المناسبة أضحت موعدا سنويا تستقبله ساكنة الثغر بفرح كبير ودون أي نقد أو جدل".

وزادت بلاثكيث أن "الثقافة الأمازيغية هي جزء من التراث الثقافي والمادي لمدينة مليلية"، مبرزة أن "السلطات الوصية تتقاسم أفراح جميع المكونات العرقية المشكلة لساكنة الثغر بهدف تعزيز التعايش السلمي، لاسيما أن المناسبة تجد صدى طيبا لدى جميع شرائح المجتمع، أطفالا ونساء ورجالا".

وتابعت المسؤولة الحكومية، في تصريحات نقلتها صحيفة "إلفارو"، بأن الاحتفال ستتخلله محاضرات وأنشطة وورشات لكتابة وقراءة حروف "تيفيناغ"، إضافة إلى ورشة لتعليم فن نقش الحناء المغربي وعروض موسيقية ومسرحية، موضحة أن مثل هذه الأنشطة تسر الزوار، خاصة الأطفال الصغار.

وأبرزت المتحدثة أن الجمهور سيتعرف عن قرب على مختلف أطباق الطهو الأمازيغية، وسيكون على موعد مع معرض للصور الفوتوغرافية التي تجسد تقاليد وعادات مناطق الريف والأطلس المتوسط، موردة أن الفرقة الغنائية الريفية "إينومازيغ" ستتحف الحاضرين بأغانيها الملتزمة التي تتغنى بهموم الإنسان الريفي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (75)

1 - moncef السبت 12 يناير 2019 - 06:18
شيء عادي الاستعمار يساعد كل ما يساعده على البقاء في أرض الغير
2 - مغربي السبت 12 يناير 2019 - 06:19
طبعا الغرب دائما يمهول و يشجع التفرقة و الفرقة بين البلدان الإسلامية. استيقظوا من سباتكم قبل فوات الأوان و تجدون أنفسكم مشتتون أقلية متحاربة لا أمن و لا أمان
3 - azzouz zerouali السبت 12 يناير 2019 - 06:24
ولماذا لا تخصص هذه الحكومة التي تمثل الإحتلال مساعدات للإحتفال بعيد الأضحى مثلا أو عيد المولد النبوي ...إنها لعبة من ألاعيب الغرب لخلق الفتنة والشقاق بين أبناء الوطن الواحد ليس إلا ..فسوء النية واضح ولا يحتاج إلى دهاء أو فطنة أو اجتهاد ...حسبنا الله فيمن يريد زرع الفتن وبث روح الشقاق وخلق الفرقة البغيضة بين الأشقاء ...
4 - rachid ben السبت 12 يناير 2019 - 06:28
هذه صفعة للحكومة المغربية ولها عدة دلالات
5 - محمد مكناس السبت 12 يناير 2019 - 06:30
هاي هاي زعما غارضهم شريف وراه باغيين يزيدو يفرقونا كثر ماحنا مفرقين اشمن دعم للسنة الامازيغية في باب مليلية البوليس ديالهم كيعتيو الزرواطة والمعيور والقمع ودابا مساكن بغاو الخير.. افهم الفاهم
6 - مغربي السبت 12 يناير 2019 - 06:35
حتى حنا نطالبو برأس السنة العربية وتكون فيه عطلة وسيرو الله يهديكم راحنا كاملين مغاربة بلا طائفية ولا مذاهب راكم كاتقلبو على التفرقة و العراق مثال على ذالك
7 - وعزيز السبت 12 يناير 2019 - 06:36
هذا هو حسن الجوار ...!!! الذي يتشدقون به

زرع الفتن
تشجيع ما لا يروق للجار

و هناك ابواق لمثل هذه النعرات ....!!
مزيد من اليقظة
8 - مراد السبت 12 يناير 2019 - 06:37
هو احتفال بنكهة إشعال الفتنة بين مكونات الشعب المغربي، تصور معي ردة فعل الإسبان لو لن السلطات المغربية قررت دعم المادي للاحتفال برأس السنة الكتلاني و دالك بإقامة معارض و ندوات بإحدى المدن المغربية، و هل تستطيع اسبانيا دعم الاحتفال برأس السنة الباسكي
9 - القورار السبت 12 يناير 2019 - 06:38
وسيخرج أصحاب نظرية المؤامرة بالقول بأن الهدف هو التفرقة بين المسلمين عرب او بربر.
الواقع ان اسبانيا لا تخشى التعدد على عكس المغرب.
في المغرب يراد وضع جميع الناس في قالب واحد.... فكلنا عرب ومسلمون حسب هولاء.
مع ان اكثر من 80%من المغاربة من دم امازيغي وكثير منهم من أصول عبرانية(الكوهن،بنشقرون.....)أو عجمية(العلج،بركاش،بيرو،....)
على المغرب احترام ابناءه.
تصبحون على وطن
10 - حسن المغترب السبت 12 يناير 2019 - 06:58
شكرا اسبانيا على هذه الالتفاتة ، الانسان بدون هوية يصبح انسان غير مكتمل، لكن نريد ان يتم كذالك تخصيص يوم 13 عيد وطني ، لانه يستحق ان يكون.
اما بعض البشر الذي يدعي المساس باستقرار الوطن على حساب الهوية الامازيغية، ف تبا لهم
11 - WORLD السبت 12 يناير 2019 - 07:02
اللغة الامازيغية والامازيغيون معترف بهم على الصعيد العالمي
12 - Hassan nador السبت 12 يناير 2019 - 07:06
نحن سكان الناضور نستفيد كثيرا من مدينة مليلية فيها مستشفيات تستقبلنا بدون اي شروط ومركز للتسوق والعمل رغم أنها مدينة مغربية محتلة. هم يحترمون الاختلاف الثقافي ويجعلونه مصدر قوة لكن في بلادنا هناك بعض العربوش يصف الأمازيغ ورايتهم الثقافية انفصال بقو تحشمو العربوش مع احترامي لكل عربي حر يدافع عن إخوانه الأمازيغ ويحترمهم
13 - السلامي السبت 12 يناير 2019 - 07:11
كثرة الرايات دعوة للشتاة بداية للأزمات فليدعموا راية اقليم الباسك
14 - مراد السبت 12 يناير 2019 - 07:17
هو احتفال بنكهة إشعال الفتنة بين مكونات الشعب المغربي، تصور معي ردة فعل الإسبان لو ان السلطات المغربية قررت الدعم المادي للاحتفال برأس السنة الكتلانية و دالك بإقامة معارض و ندوات بإحدى المدن المغربية، و هل تستطيع اسبانيا دعم الاحتفال برأس السنة الباسكية؟
15 - Mido السبت 12 يناير 2019 - 07:22
قالت باث بلاثكيث، رئيسة معهد الثقافة "هذه المناسبة أضحت موعدا سنويا تستقبله ساكنة الثغر بفرح كبير ودون أي نقد أو جدل".
16 - مغربي السبت 12 يناير 2019 - 07:24
سنة سعيدة وكل عام وامازيغ العالم بخير ....
17 - Mansour السبت 12 يناير 2019 - 07:42
في أوربا يحاربون الفقر و في المغرب يحاربون الفقراء. أيها المفسدون إعلموا أن أحسنتم فإنما أحسنتم لانفسكم وإن أسأتم فكذلك لأنفسكم.أحكموا بالعدل كما يفعلون في أوربا وكما أمر الله تعالى وبركاته ليعم الخير في بلاد المسلمين مثلما الحال عند الكفار
18 - Simmo السبت 12 يناير 2019 - 07:54
عاشت اسبانيا التي تهتم بساكنتها. مدينة مليلية مدينة اسبانية يعيش سكانها في الرفاهية والدمقراطية والعيش الكريم في ما فيه الأمن والصحة والتعليم الجيد .
19 - من فرنسا السبت 12 يناير 2019 - 07:55
ابكي حينما اقارن حال الامازيغ الدين يعيشون تحت ادارة الاسبان في سبتة ومليلية وجزر الكناري وبين حال الامازيغ الذين يعيشون تحت حكم العرب المسلمين.اجدادنا اخطؤو الاختيار
20 - الدعم المسموم السبت 12 يناير 2019 - 07:57
يوما عن يوم تنكشف اللعبة وتظهر بالواضح الجهات التي تحرك ما يسمى ب"القضية الأمازيغية" . وهنا يتضح لنا أن الأمازيغ الأحرار بريئون من هذه الشرذمة التي تتاجر بقضيتهم وتتحالف مع الشيطان والصهاينة لتشتيت الشمل وزرع الفتنة بأنشطة مشبوهة مدفوعة الثمن.
21 - جاد السبت 12 يناير 2019 - 08:15
امر عادي فاسبانيا دولة ديمقراطية الى حد كبير و شعبها مثقف و يعترف بالاختلاف عكس العرب يكرهون كل ما لا ينتمي لهم و لو كانوا مجرد مهاجرين كحال المغرب و الجزائر.
22 - صالح من القنيطرة السبت 12 يناير 2019 - 08:17
نتمنى من حكومة المدينة أن تقوم بانشاء موقع من أجل التواصل مع الشباب المغربي ، نريد منها أن تقوم بإنشاء دور للتكوين المهني به فروع جديدة ، وتكون تلك المنصة الألكترونية فرصة لانخراط الشباب في هذه المؤسسات من أجل الأستفادة من التجربة الأسبانية ، كما نهيب بهذه الحكومة أن تقوم بتوجيه الشباب المغربي ، نحن واثقون بأن لهذه الحكومة رغبة صادقة في المساهمة في تنمية المغرب ، لقد ضقنا ذرعا بالكلام المعسول الذي يتشدق به منتخبونا ، ولم تعد لنا ثقة في عمالنا ورؤساء جماعاتنا ، وكل أملنا في الحكومة الأسبانية التي حباها الله الحنكة وحسن التدبير واحتراما لقيم المواطنة ، والله المستعان لم فيه خير الشعبين ؛ وعاش الملك الأسباني وكان الله في عونه .
23 - شكرا السبت 12 يناير 2019 - 08:17
شكرا للأخوة الاسبان الذين يوفرون الوسائل والاجواء الملائمة للاحتفال بهذه المناسبة التاريخية المناسبة التي تحاربها البلدان الاصلية بكل حقد وعنصرية.
24 - Omar السبت 12 يناير 2019 - 08:21
السنة الهجرية ما فيهاش الدعم؟
ما عرفتش علاش العرب ما بغاوش يديرو السنة العربية على الرغم من انه سهل تحديدها هناك عدت احداث تاريخية في غابر الزمان تحدد هده السنة.
الان هناك شعوب تفرض عليهم الاحتفال بكل السنوات المسيحية و الهندية و اليهودية و الصينية و الامازيغية. لي فرط يكرط
لييفرضو سنتهم هم كدالك و لهم كل شئء لفعل دالك.
لكن تشبتهم بالاسلام و السنة الهجرية كسنة وحيدة لحتفال لشيء يحسب للعرب والمسلمين.
العرب تنازلو على كل شيء لم يبقى الا القرأن باللغة العربية. وهو كدالك لم يبقي ان يطلبو الا التشطيب على كل شيىء يدكر فه عن العرب و العربية .
25 - Afghan السبت 12 يناير 2019 - 08:28
سنة امازيغية جديدة لكل المغاربة وكل عام وأنتم بخير
سنة امازيغية لكل المغاربين والشمال أفريقيين
فليكن الحب والسلام والأخوة و التعايش واحترام الإنسان أيا كان مذهبه وفكره او دينه أساس ثقافتنا
ولنملى قلوبنا بالرحمة علي الفقراء والمقهورين ولنلتمس الأعذار لمن اخطيء في حقنا
نحن الأمازيغ علمنا حب الأرض والإنسان فعذرا لكاتب المقال ان عبرنا عنه بالألوان
أما عن الإيمان فامر بين العبد والخالق
26 - رأي السبت 12 يناير 2019 - 08:35
هذا ما قلناه . الفتنة مدعومة من طرف أعداء الوحدة الوطنية. لماذا لا تخصص دعما لإصلاح التعليم أو الصحة مثلا . هذا نوع من التحريض على الفتنة و الإنفصال !!!
27 - بيضاوي السبت 12 يناير 2019 - 08:39
لا وجود لسنة أمازيغية. انه فقط التقويم الجولياني (نسبة الى جول سيزار)، كان متداولا عند الرومان لما كانوا يسيطرون على أوروبا والشرق الأوسط وشمال افريقيا. وبقي متداولا الى أن نقص منه الكاثوليك 13 يوما في القرن 15 ليصبح ما يسمونه بالتقويم الكريكوري لكن الأورثودوكس بقوا على التقويم الجولياني الى يومنا هدا.
28 - عبد الحق السبت 12 يناير 2019 - 08:40
حتى إسرائيل خصصت دعما لذلك ، وجمعيات فرنسية وإسبانية خصصت دعما لذلك والهدف إثارة وزرع التفرقة بين أبناء الشعب المغربي الموحد ..حذار ثم حذار من هذا الظهير البربري المقنع
29 - حسن السبت 12 يناير 2019 - 08:41
ها لبلان بدا يبان من عند المستعمرين دعات التفرقة والفتن اللهم قينا شرهم ومن تبعهم .
30 - ملاحظ السبت 12 يناير 2019 - 08:43
اكبر تفاهة هى الاحتفال بمناسبة لا اساس لها وخرقة وخرقة لا تمت الا الى الفتنة والعنصرية وثقافة انغلاقية تصادمية عنصرية تقوم على الاقصاء والانفصال والحقد
31 - عبد الله السبت 12 يناير 2019 - 08:44
كأمازيغي مسلم مغربي أقول بكل بساطة ادا كانت رأس السنة الأمازيغية بدعة و حرام شرعا الأحتفال بها فالأولى منع الأحتفال بالبوناني و عدم جعله عطلة مدفوعة الأجر. ثم كيف لبلد تصول فيه العاهرات يمينا و شمالا و يعيث فيه الخليجيون فسادا بلا حسيب أو رقيب و تباع فيه الخمور جهارا أن يتحدث عن الحلال و الحرام و أخيرا أقول لكل المغاربة اياكم و التشتت سواءا كنتم عربا أو أمازيغا أو غير دالك لأن المعركة ليست ضد عرق أو جنس معين بل هي ضد ديكتاتورية الأقلية التني حولت حياة الأغالبية الى جحيم و طريقها الى السيادة الأبدية على حيواتنا هو التفرقة و شعارهم فرق تسد . كن ابن من شئت و اكتسب وعيا . السلام عليكم
32 - Svensson svensson السبت 12 يناير 2019 - 08:54
C’est la premiere fois dans ma vie d’enttendre parler de la fin d’anee’ Berbere , est ce qu’ils n’ont pas un eid el kbir est un Ramadan berbere aussi ? La hawla wala 9ouwata billah , had rwafa cheb3ou ?
33 - عبد الحميد السبت 12 يناير 2019 - 08:55
كدأب الاستعمار القديم، يميل أذنابه إلى تشجيع ودعم كا ما يفرّق ويشرذم شعوب مستعمراته القديمة...
إسبانيا، التي تحارب الكاطالانيين لأنهم ينادون بالاستقلال عن حكمكها المركزي هي نفسها التي تساند أو تتعامى عن مساندة هيئاتها للانفصايين المغاربة، وتتمنى أن ترى المغرب مقطّع الأوصال... فلا غرابة أن تدعم حكومتها في الأندلس كل الحركات الداعية إلى فصل الأمازيغية عن العروبة، وأحيانًا عن الإسلام كما يذهب إلى ذلك بعض منظري "مشروع تامزغة"، الذين منهم ملحدون بصريح العبارة، ومنهم مدعون لاعتناق الإسلام رغم مناداتهم بتعطيل آيات من القرآن الكريم، ومنهم من تمسّحوا أو تهوّدوا وإن لم يعلنوا ذلك، وإنما ينم عنه تهافتهم على دولة الكيان الصهيوني وقبولهم بدعم هذا الكيان تحت يافطات ثقافية أو فنية أو رياضية لا تخفى أبعادها على أحد...
تشابهت قلوبهم أينما وُجِدوا... فلا غرابة أن ينعم بعضهم بدعم كيان استعماري ما زال ينظر إلى المغرب بحسرة لأنه انتزع منهم استقلاله وحقق على حسابهم وحجدة أراضيه... والبقية آتية.
34 - ابن تازة السبت 12 يناير 2019 - 09:01
أجدادي عاشوا بالمنطقة ووالدي يتكلموا اللغة الأمازيغية ، أقول لكل عاقل هل ما يقوم به المحتل في مدينة مليلية يقبله المنطق؟ هل ما ينقص أبناء المنطقة هو المال من أجل الإحتفال؟ شخص واحد من أبناء المنطقة يمكنه أن يتحمل أضعاف ما تدعيه هذه الحكومة البئيسة بالثغر أساليب ، فالهدف واضح ،
35 - 3iq o fiq السبت 12 يناير 2019 - 09:04
الاحتفال بالسنوات ليس سنة .لا عربية ولا امازيغية ولا عبرية.... لبغى الدين اتبعوا ماشي الريح ليجا يديه
36 - عطيل السبت 12 يناير 2019 - 09:14
عذراً. ولكي لا نخوض في المؤامرة الاستعمارية على أشقائنا الذين يعيشون بيننا دعم هذه المبادرة. إن جيراننا يحتفلون به منذ سنوات عديدة وهو يوم عطلة مدفوعة الأجر. لذا فآمالنا أن تستجيب حكوماتنا لهذا المطلب الشعبي. وتانميرت
37 - youssef السبت 12 يناير 2019 - 09:18
العقلية العربوشية المستعربة المتخلفة دات الفكر المحافظ داءما ما تتلفض بالكلمات التالية ( المؤامرة _التفرقة_الفتنة_كلنا مسلمون _لا فرق بين عربي على عجمي _اللغة العربية لغة القران ) لمادا لاتكون هناك مؤامرة بالنسبة للسنة الميلادية ؟؟بل البعض ينتضر هده المناسبة بفارغ الصبر من اجل العربدة وفعل المناكر والسكر العلني والتخريب اليست هده مؤامرة على بللد المسلمين ؟؟ ام السنة الامازيغية هي التي تخالف الشرع ؟ متى تستيقضوا من سباتكم يا مستعربين لانكم لستم عربا لا من بعيد ولا من قريب حتى العرب الاقحاح لايعترفون بكم
38 - Amazigh m.a السبت 12 يناير 2019 - 09:22
Asouggas amaynou ighoudane à tous les amazighes (imazighen de l'Afrique du Nord et des Canaries) .et merci à tous ceux qui aident pour la sauvegarde de notre culture notre langue notre belle et riche histoire et l'identité amazigh .
39 - amahrouch السبت 12 يناير 2019 - 09:38
Ha hya jayya baslama ,Tamazight dialna jayya,marhba,marhba.Le grand retour des Imazighen longtemps étouffés par l idéologie de Jamal Abdennasser.Les voici qui arrivent du Nord,de l Est et de partout.En Arabie,on parle de nous aussi là-bas.Marhba,marhba
40 - Azziz السبت 12 يناير 2019 - 09:40
بالمقابل يجب مشاركة الشعب الكاطالوني و الباسكي جميع احتفالاته و اعياده المحلية .
و البادئ أظلم .
41 - بوجادي السبت 12 يناير 2019 - 09:52
من الطبيعي أن تساعدهم في الاحتفال تكريسا منها ودعما للإنفصال والتفرقة، لكن هؤلاء الذين ينصبون أنفسهم أوصياء على الأمازيغية هم في واقع الأمر لا صلة لهم بالأمازيغ ولا يحق لهم ذلك، لكون معظمهم يسترزقون من خدمة أجندتها وقد باعوا دينهم بدنياهم إذ منهم من تحول إلى النصرانية أو على الأقل تزوج من مسيحية أو يهودية وأصبح على ملتها... أما بالنسبة إلى العلم الذي يرفعونه والذي يشبه إلى حد كبير علم ورمز الشواذ يسيء في العمق إلى أخلاق الأمازيغ الشرفاء الأحرار...
42 - Fofo السبت 12 يناير 2019 - 09:57
كلام تافه انا ارى أنها لعبة سياسية حقيرة نحن مغاربة مسلمون وكفا خبتا ولن تجعلون نتفرق
43 - هكذا تكلم زرادشت ...! السبت 12 يناير 2019 - 10:01
أقول لكل الفراشة الذين تنخر قلوبهم أحاسيس اليأس ، ولكل من كشف عن تناقضات الفكر الغيبي وفي نفس الوقت عانى من مضايقات حراسه ، ولكل الكتاب الذين يخافون من المغامرات الفكرية والخطوط الفكرية الحمراء ، نقول لكل العمال الذين طردوا من عملهم وانكشفت لهم ألاعيب النظام ، نقول لكل الأمهات اللواتي يعشن في الفقر حتى أن بعولتهن لم يستطيعوا تحدي النظام المخزني الجائر، نقول لكل مظلوم والذي لم يجد إلا في الصلاة ملاذا ، نقول لكل ثوري أصابه اليأس حين يقول : هرمنا ، نقول لكل هؤلاء الشباب الذين يسمرون في الليل ويصيبهم اليأس في مستقبل بلادهم . أن مدينة مليلية هي رسالة أمل ، هناك أجناس يمكن أن تبني وتشيد وأن نتجاوز الشرنقة التي نعيش فيها ، نحن بقايا حضارة بائدة وكل تمزقنا سياسيا وأقتصاديا راجع إلى تخلفنا وإلى أوهامنا اللذيذة !
44 - Adil السبت 12 يناير 2019 - 10:05
لان أغلبية سكان مليلية أمازيغ وتعتبر الأمازيغية و الاءسبانية اللغتين الرسميتين في المدينة ولهذا من الطبيعي ان يحتفل الأمازيغ في المدينة بالسنة الأمازيغية سنة سعيدة لجميع أمازيغن أينما وجدوا
45 - استاد السبت 12 يناير 2019 - 10:06
حكومة مليلة تقدم مساعدات الامازيغ من اجل احتفال بسنتهم المزعومة هؤولاء الامازيغ يهيؤون لمخطط التقسيم اليوم يريدون الاحتفال بالسنة كما يطالبون بفرض لهجة متخلفة وبعد غد سيطلبون علما وبعد دلك سيطلبون عملة وفي الاخير يطلبون بالانفصال هدا هو مخططهم الجهنمي دو المرامي البعيدة نقول لهم ليس هناك سنة امازيغية هنا تقويم هجري وتقويم ميلادي لاغير اما ماتحلمون به فلن يكون ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
46 - مجرد رأي السبت 12 يناير 2019 - 10:13
أليس اختيار الثغور المحتلة مكانا ل"دعم " الاسبان الاحتفال بما سمي بهتانا برأس السنة الأمازيغية وفي ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال يدخل في منطق " الحق الذي يراد به الباطل؟ ؟؟!!!!!
أليس الحديث عن التعايش بمدينة مليلية له دلالات تضرب الهوية المغربية بما تحمله من مكونات في الصميم (اعتبار المغاربة أجانبا عن المنطقة وجب التعامل معهم بلطف ) ؟؟!!!!
أليس اعتبار ذكرى 11 يناير مناسبة حزبية إنما تم انطلاقا من مبادئ حزب الاستقلال الأربعة :الإسلام العروبة، التعادلية؛ الديموقراطية؟ ؟؟!!!!
أليس تقديم الوثيقة تم في وقت لم يكن في المشهد السياسي إلا حزب واحد، نشأ وتأسس لأن الضرورة فرضت ذلك و بإلحاح ما جعل المغاربة يلتفون حوله بكل فئاتهم؟ ؟؟؟
أليس الحديث عن مثل هكذا أمور ستزيد من تعميق الازمة في هاته الظرفية بالذات؟ ؟!!
أليس الاحتفال بالسنة الفلاحية يشفع للمغاربة جميعا عن جدوى أو عدم جدوى الاحتفال بشيء آخر؟ ؟!!
أليس الاحتفال بالمساواة والعدالة و الحرية سيكون أكبر احتفال وأشهره على الإطلاق؟ !
47 - السامري السبت 12 يناير 2019 - 10:15
ماذا لو تم تخصيص يوم عطلة للسنة الامازيغية ’ ؟
ربما سيكون تقدير الامازيغية اكبر على ان تبرمج في المدارس و لا تدرس فهي الاهانة بعينها .
48 - حسناء خريبكة السبت 12 يناير 2019 - 10:22
جميل مبادرة رائعة...نلقاو الخير في البراني و مالقاوش في الحكومة pjd العنصرية تجاه ماهو امازيغي...
سنة امازيغية سعيدة لكل المغاربة
Happy new alaeigh year 2969
49 - نتشه يتكلم ....! السبت 12 يناير 2019 - 10:47
نعم نهايتنا ليست هي نهاية العالم ، هناك مغاربة أصابهم اليأس حتى اصبحوا يفكروا في الأنتحار ، يأسوا من الدكاكين السياسية ، يأسوا من تجار الدين ، يأسوا من حاكم لا يتكلم وكأنما أصابه الخرس ، أو هو خائف من الحوار الذي يكشف عن عوراته ، لا تيئسوا هناك أجناس أخرى لها عقل تفكر به ولها سواعد تبني بها ولها أحفاد تكمل مسيرة حضارتها ، مهما نعق الثرثارون من المغاربة فأن العالم لا ينتهي بنهاية المغاربة ، مليلية هي حصن الأمل ، وهي رسالة مشفرة توجب كثيرا من الحكمة لقراءتها .
50 - Mohamed السبت 12 يناير 2019 - 11:04
Tous les vraies Marocains vont comprendre maintenant.
51 - ابراهيم السبت 12 يناير 2019 - 11:39
يا إلاهي قد تشابه علينا البقر، الكل يعلق و يقول :أنهم يريدون أن يفرقوا أبناء الشعب....ههههه وما هي الوحدة بالنسبة لكم، هل هي تهميش الآخر،أم هي العروبة المصطنعة(العبودية لأهل الجزيرة العربية)يبدوا أن التخلف قد استوطن عقول بعض المغاربة ولن يغادرها أبدا......
52 - امزيغ من كطالونيا السبت 12 يناير 2019 - 11:41
Viva españa
قال تعالى ان لم تنصروه فقد نصره الله اد اخرجه الدين كفروا تاني اثنين ادهما في الغار اد يقول لصاحبه لا تحزن ان الله معنا صدق الله العضيم.
نعم ان الله معنا بدون شك الحق الدي نزعه منا اعداءنا العرب سيرد الله الينا ان شاء الله
شاء من شاء وكره من كره
ونطالب اسبانيا ان تدعمنا بالسلاح ايضا حتى نمزق بطون اعداءنا نحن الامازيغ نطالب بتطهير العرقي لانه سبب ضعفنا والعرب هم الاحتلال في بلاد تمزغا العظمى لقد استعمرو الاندلس قديما واخرجهم الله منها بسبب طغيانهم وحان الوقت لتطهير بلادنا من المستعمر العربوشي لتكون تمزغا فوق الامم قريبا ان شاء الله وهده من علاماتها ونحن نرحب بدعم اسبانيا انا ونطالبها بالمزيد لتحقيق خارطة الطريق
53 - سناء مغربية السبت 12 يناير 2019 - 12:12
سننة سعيدة امازيغية وكل عام وانتم بخير
لا مجال، البتة، لمقارنة الدول التي خضعت للاحتلال والاستعمار البدوي، بتلك التي بقيت تحت الاحتلال الروماني والبيزنطي. وبنظرة عابرة على المنظومة البدوية التي "تحررت" كما يقولون ويزعمون من الاستعمار الروماني، سيدرك المرء حجم الفاجعة والكارثة التي تعيشها هذه الشعوب التي استعمرها البدو الأعراب "المحررين"، وفي شتى مجالات الحياة، في السياسة والمجتمع والاقتصاد، حيث تعيش جميعها تحت خطوط الفقر، وتتربع بكل فخر واعتزاز على قوائم الديكتاتورية والتخلف والفساد والمجاعات والحروب الأهلية والتشرذم والانقسام والاستبداد، فيما الدول التي "نفذت" بريشها من "المحررين" البدو تنعم اليوم برغد العيش ورفاهيته، وتحديداً في الغرب الأوروبي الذين هم ورثة "المستعمر الروماني"، وتتطور باستمرار ويقصدها ضحايا الغزو البدوي التحرري"، قطعاناً ووحدانا وزرافات، وبالقوارب، هرباً من جحيم الاحتلال البدوي القابع على رؤوس العباد وصدورهم، ويقفون طوابير أمام سفارات الرومان للحصول على "صكوك" الغفران الفرار والنجاة والتحرر الحقيقي لدخول جنة الكفار هرباً من جحيم الإيمان البدوي "التحرري" المزعوم. ..
54 - العربي السبت 12 يناير 2019 - 12:26
سنة امازيعية سعيدة لكل الامازيغ بسمال اقؤيقيا
شكرا لاسبانيا علي هذه الاتفاتة. اباءنا و اجدادنا يحتفلون ببداية السنة الامازيغية ولا يحتفلون بالسنة الميلادية ببساطة لانهم ليسو نصارا.
نرجوا من الحكومة المغربية ان تجعل يوم فاتح يناير الامازيغي يوم عطلة مؤدي عنها عوض يوم فاتح يناير المياادي لان 90%من سكان المغرب امازيغ و لا يوجد مغاربة مسيحييون و ان وجدوا فلا ينجاوزون الالف
نتمني ان تستجيب الحكومة المغربية لهذا المطلب
55 - تخلف السبت 12 يناير 2019 - 12:26
مليليا لي كتقولو كتدعم الانفصال و التفرقة قسما بالله و تدخلو لها و تشوف كي كيعاملو المغاربة و السبيطارات لي عندهم و الخدمات المجانية لي كنستافدو منها مموفرهاش لينا المغرب بكل بساطة حيت ديمقراطية دابا حيت كتعامل المغاربة على انهم انسان و كتعطيهم حقوق راها كدير الفتنه.. سبحان الله شعب ولف التهميش و الاحتقار ولا يبانلو اي حاجة زوينة من موراها إن و مؤامرة و و
56 - السكيزوفريني السبت 12 يناير 2019 - 12:34
كل من يقوم بتعليقات ضد الدولة الإسبانية، أنا متأكد مليون بالمئة لو فتحت لهم الحدود نصفهم يهاجر في نفس اليوم و النصف الآخر في الغد. سبتة و مليلية هما مدينتان اسبانيتان و ليستا محتلتين، لأن جد ملككم باعهما مقابل دراجة هوائية ههههه. منطقيا، اذا اشتريت منزلا، فلا نقول أنك تحتله و هو ملك لشخص آخر...
57 - ayouz السبت 12 يناير 2019 - 12:49
Yennayer (en tifinagh : ⵉⵏⵏⴰⵢⵔ) (Yennar dans l'Aurès et en Kabylie) est le premier jour de l'an du calendrier agraire utilisé depuis l'Antiquité par les Berbères à travers l'Afrique du Nord. Fêté selon les régions du 12 au 14 janvier de chaque année, il correspond au premier jour de janvier du calendrier julien, qui aujourd'hui est décalé de 13 jours par rapport au calendrier grégorien.
58 - Adil السبت 12 يناير 2019 - 13:07
يجب ان لاننجر إلى الحقد الذي يزرعه بعض المعربين الحاقدين على جذورهم الأمازيغية ومن الطبيعي ان يكونوا هكذا لان أدمغتهم موالية لمشاكل الشرق وهم ربما لاتهمهم مشاكل المغرب لانهم اجسادهم في المغرب وعقولهم في الشرق الأوسط هذا ماثبتته أيام الاءستعمار الأمازيغ كانوا يحاربون الاستعمار والمعربون يتواطؤون معه ضد المقاومة الأمازيغية للغزات
59 - Moustapha السبت 12 يناير 2019 - 13:21
تحية وتقدير لكل الشعب الاسباني ولكل الشعوب التي تقدس التنوع والاختلاف .صدق من قال ان الاستعمار الاسباني والفرنسي ارحم من الاستعمار العروبي القومجي
هاؤلاء لا علاقة لهم بالاسلام ولا السلام الاسلام يحت على الاختلاف والتنوع بنص صريح وهم يؤمنون ببعضه ويتهربون من بعضه
لا وجود للسلام في قاموسهم بل للابادة والاقصاء وتراهم يصرخون كالنساء على القصية الفليسطنية اليس كما تدين تدان
60 - سعاد السبت 12 يناير 2019 - 13:35
قال علي بن ابي طالب رضي الله عنه و ارضاه: يفعل الجاهل بنفسه ما لا يفعله العدو بعدوه.
61 - Massine السبت 12 يناير 2019 - 14:24
البعض ...هنا لا يتقبل ...ان في اسبانيا 17...جهة ....و لكل جهة علمها الخاص....... حكم ذاتي ..مع لغة جهوية ....وكل هذا موجود ..و مرخص له حسب الدستور ..الاسباني ....
لانهم يعيشون قمة الدمقراطية....
رغم انهم فب النهاية ..كلهم من اصل لاتيني.....
اما العقول المتحجرة عندنا ...فتعتبر كل هذه الرموز الهوياتية....مدعاة للتفرقة....
رغم ان الاصول مختلفة كثيرا ...بين العرب و الامازيغ....
62 - محمد بنع السبت 12 يناير 2019 - 14:50
لمادا لا دعم المعوزين في عيدالاضحى او المساهمة فيعمليات جراحية مكلفة او مساعدة المهاجرين الراغبين فيالعودة لاوطانهم بل الاجدر ان تلاحظة هدهالحكومة من اسبانيا الحالة الاجتماعية للفءاة الهشة باسبانيا كيف تدعم تقليدا سنويا فلاحيا لدى المغاربة علما انها تعرقل وتضيق وتنافس المنتوجات الفلاحية المغربية دعمها لاحتفال فلاحي مغربي بارضيا اسبانيا خيانة لحسن للجوار وايواء غير اخلاقي لمشكل من اجل اضخامه و نفخ الفثنة ومساندة لتفريق المغاربة
63 - Mustapha Tanini السبت 12 يناير 2019 - 15:32
إلى الذين يرفضون إحتفال إخوانهم في الوطن٠
هل ليس للأمازيغ الحق في الإحتفال بالسنة الأمازيغية ؟
هذا الإحتفال ،هو إحتفال بالأرض التي تجمعنا وتوحدنا نحن المغاربة ٠أو ليس هذا الإحتفال يدعو للوحدة والتضامن والوطنية لكل فرد مغربي ينتمي لهذه الأرض؟
فهوية الأرض المغربية أمازيغية بحكم التاريخ والجغرافية٠
إلى كل المغاربة
أسڭاس أمازيغ أمڭاز2969
سنة أمازيغية سعيدة 2969
64 - أوسي السبت 12 يناير 2019 - 15:51
اثار انتباهي كم التعليقات الشاردة التي تحرم الامازيغ من الاحتفال بسنتهم الجديدة وتريد ان تفرض عليهم هوية عربية مصطنعة بالاكراه... اقرأوا التاريخ قبل أن تتكلموا عن ايمزيغن أي السكان الأصليين لشمال افريقيا وليس " المغرب العربي" كما تسمونه ظلما وعدوانا...
الامازيغ متمسكون باحتفالاتهم ولو استمر نعيق الغربا ن والعربان...
65 - عبدالله السبت 12 يناير 2019 - 16:06
الامازيغ لهم عداوة قديمة مع الاروبيين المسيحيين و مصطلح # أرومي# اي الرومي نسبة الى روما مازال عالقا في الوعي الجمعي لامازيغ سكان شمال افريقيا و يطلق على كل الاروبيين وله حمولة دلالية تحيل على الآخر الغريب المختلف دينيا و لغويا و عرقيا ... وقد كان المستعمرون الفرنسيون في القرن الماضي يستغربون من نعتهم ب ايرومين و يقولون للاهالي انهم من فرانسا وليس من اطاليا . اما من يقول بان الغزو الاوروبي كان ارحم من الغزو العربي فهو واهم فالامازيغ هم اقرب عرقيا و ثقافيا و دينيا الى شعوب الشرق الاوسط ولم تكن لغات و عقائد و عادات و عقلية الشرق اوسطيين غريبة عنهم و عن نفسيتهم و التنوع الموجود في منطقة الشرق الاوسط و شمال افريقيا اكثر من اروبا و شمال امريكا و استراليا حيث تم القضاء على شعوبها و حضاراتها و ابادتهم , رغم العلاقات القديمة بين شمال افريقيا و شبه الجزيرة الابيرية نظرا للقرب الجغرافي حيث كان التبادل الثقافي و البشري قائما بين ضفتي المضيق منذ الحروب البونيقية التي خاضها الامازيغ في شبه الجزيرة الابيرية حتى قبل وصول الاسلام لكن يبقى الامازيغ اقرب لشعوب الشرق الاوسط منهم لشعوب اروبا في الشمال .
66 - Ana afriki السبت 12 يناير 2019 - 16:18
الاحتلال الحقيقي والقديم هم العرب وليس الإسبان. الإسبان سهل بطرده لكونهم ليسوا مسلمين ولا يستغلون الدين ضد الأمازيغ السكان الأصليين لشمال إفريقيا. العرب صعب طردهم لانهم يتسترون وراء الاسلام الحنيف رغم أن اغلبهم منافقين لا يدينون يقصدون ولا يصلحون
67 - علي ناصر السبت 12 يناير 2019 - 16:32
عجيب وغريب من حكومة محلية للمدينة المحتلة تحتفل بعيد راس السنة الامازيغية وترفض ان يحمل المواليد بنفس المدينة الجنسية الاسبانية،
انها ازدواجية في الخطاب وهل تريد ان تقول مرحبا بالامازيغ ولا مرحبا بالمغاربة ام التبس عليها الامر ولا تدري ان أوليك الأمازيغ هم مغاربة؟
انه المحتل احيانا يتخذ قرارات غير مفهومة ويصفق لها من في قلبه مرض
68 - فريد تك السبت 12 يناير 2019 - 16:42
اقول للاخوة الامازيغ بانهم هم السكان الاصليون بشمال افريقيا ولقد اكد هذا الخبر علما غربيون متخصصون في دراسة اصل سكان شمال افريقيا يرجع الي ظهور انسان بشكل مفاجي قد يكون عن طريق تطور القردة التي كانت تعبش بادغال افريقيا بعد هجرتها نحو شمال القارة، اما قصة ادم وحوا فهي قصة عروبية محضة للسيطرة علي الحضارة الامازيغية الضاربة في اعماق التاريخ.
69 - أمازيغ بن تامزعا السبت 12 يناير 2019 - 17:21
الآن رأينا و سمعنا و شهدنا و تبين ان العرب همج الطبع و بدائيون يخافون كل تغيير و يسوغون الحجج تارة تخالف الدين و تارة تمزق الوحدة و هم آخر بشر يمكن ان يستعمل هذه المصطلحات.
عقولهم بلطجية و جيناتهم تعشق العنصرية و تربيتهم تهوى الحقد و العنصرية .
هؤلاء يجب علينا الا نناقشهم في اي موضوع لأنهم سيصبحون مع الوقت اذكياء.
70 - مفكر السبت 12 يناير 2019 - 17:46
انتم تخلطون الامور على بعضها مليلية وسبتة تعترف بجذورها الامازيغية رغم انها تحت حكم الاسبان وهناك ايضا مدن كثيرة تحت حكم الاسبان تعترف باصولها الامازيغية مثل جزر الكاناريا وغيرهم في الاندلس. عكس فيما حدث في وطننا الحبيب وهو اعطاء هذا البلد هوية جديدة هي الهوية العربية بعد ان كانت هويته قبل ذلك امازيغية وكان العرب انفسهم يسمون هذا الجزء من شمال افريقيا بلاد "البربر".
ههههه يالا البلادة خخخخخخخخخخخخخ
71 - عدو عدوي صديق السبت 12 يناير 2019 - 18:16
يا سلام!
كعادته المستعمر السابق مازال يحن الى ايامه السوداء حيث يقف بجانب كل ما من شأنه خلق البلبلة في مستعمراته السابقة. و بكل الوسائل. حكام مليليا مازالوا يعانون من موقف المغرب اتجاه السلع المهربة من هذا الثغر.كان بالاحرى لهم ان يحتفلوا بالسنة الكاطلونية.
72 - Marocains السبت 12 يناير 2019 - 19:54
مازلتم تصنعون الكذب وتصدقونه

لا أحد منكم يتوفر على دليل عرقي أنه ينتمي لشيء إسمه البربر أو بيربير أو أمازغ
لا يوجد أي مؤرخ في تاريخ الإنسانية ذكر إسم اللغة الأمازيغية
أو ذكر إسم أمازغ

ناطق بالهجة الريفية أو لهجة أخري لا يعني بثاثا أنك تنتمي لشيء إسمه أمازغ

( الناطق بالسوسية أو الأطلسية مخالف عن الناطق باللهجة الريفية فكيف
سيكون جنس واحد و هم لا يفهمون بعضهم

المور ( جنس إفريقي فاتح اللون )
+
البربر ( حسب ابن خلدون من نسل كنعان كنعانيين من المشرق )
+
الفنيقيون وعبيدهم مند 1200 سنة ق م
+القرطاجنيون وعبيدهم
+ الرومان وعبيدهم
+الوندال وعبيدهم
+البيزنط وعبيدهم
= " أمازغ "

هل هذا الخليط قبل الفتح العربي إسمه " أمازغ "
مختلطون مع سلسلة من الأجناس طيلة عشرون قرنا
لا يوجد عرق في هذا الكون إسمه " أمازغ "
ولا يوجد DNA إسمه أمازغ
هذه خدعة و كذب.
لأن الناطق بالريفية مخلف في كل شيء عن الناطق بالسوسية
ليست لهم لا لهجة موحدة ولا تواصل موحد
التاريخ تحدث عن البربر و البربر تعني الغير الناطقن بالإغريقية قديما
ولا تعني شيء إسمه أمازيغ
أمازيغ هو لقب مصنع مؤخرا وليس عرق بشري
73 - احمد كتلونيا السبت 12 يناير 2019 - 19:56
لهدوك المعلقين العرب بغاو يفرضو الدرجة لكان غي اللغة العربية الفوصحا لغة القرءان الكريم مفيها باس نحن موسليمون امزيغ لكان دبا الحكام ديال شمال افريقيا امزيغ متكونش حدود جوج بغال مع دزاير ولا ليبيا اتونس سي دوماج لعرب حاكمين كول واحد عندو العالم ديالو الامزيغ عندهوم علام واحد بحال اروبا
ونزيدكوم العرب اينما ارتحلو خريبووو
74 - عبدو بن المغرب السبت 12 يناير 2019 - 20:02
هادو بغاو يحتفلو بالسنة ديالهوم لقاو الدعم فين المشكل .كيما لقاو المغاربة كلهم الحرية الاحتفال بالسنة المسيحية ماكان حتى مشكل
خاصهوم دعم المغاربة باش يحتفلو بالسنة ديالهوم بنفس الحرية و نفس الدعم فبلادهم
75 - Youssef السبت 12 يناير 2019 - 20:24
في الحقيقة صدمتني تعاليق " الديسلايك" الامور تبدو غير طبيعية ، في نظري قوة المغرب تتجلى في كونه فضاء لتعايش كل الاجناس والاديان والثقافات ، فلماذا هذا التعصب ؟ لماذا ننعت الآخر بالنعوت السيءة ؟
المجموع: 75 | عرض: 1 - 75

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.