24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

3.40

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | الإدريسي: الأمازيغية عَلم أجنبي عِرْقِي يؤسس للطائفية والصراع

الإدريسي: الأمازيغية عَلم أجنبي عِرْقِي يؤسس للطائفية والصراع

الإدريسي: الأمازيغية عَلم أجنبي عِرْقِي يؤسس للطائفية والصراع

الأعلام ألغام

في كتابه صراع الحضارات، عقد الباحث الأمريكي صاموييل هونتينتون Samuel Huntington المنتمي لتيار المحافظين الجدد، فصلا سماه "الأعلام والهوية الثقافية"، وفيه ينطلق من كون تَفَكُّك الاتحاد السوفياتي وتحول الفيديرالية الروسية إلى دولة مستقلة، ارتبط بظهور عَلَم جديد واختفاء تمثال الزعيم الشيوعي لينين. وانطلاقا من هذا التاريخ وقع ما يشبه الانقلاب في التعبير عن الذات والتعبير عن الهوية، وانتهى الأمر بانهيار المعسكر الشرقي وظهور ما سمي آنذاك بالنظام العالمي الجديد.

هذه الإشارة، تؤكد أن الأعلام ليست مجرد قطعة قماش تُرفع في المناسبات، ويُعبَّر بواسطتها عن فرحة أو احتجاج عابرين، بل هي، بسبب ارتباطها بمجموعة أفكار وقيم، تعتبر أداة لممارسة السياسة بامتياز. فهي قد تجمع كما في حالة الأعلام الوطنية، كما أنها قد تُفَرق وتمزق وتشتت... في حالة إذا ما كانت عِرقية قَبَلِية تحكمها إيديولوجية صدامية، كما هو الشأن بالنسبة إلى العلم المسمى "أمازيغي" وهو أبعد ما يكون عن ذلك. وفي هذه الحالة الأخيرة عادة ما يعمل صانع العلم ومروجه على إخفاء هدف التفريق، إلى أن ينضج المشروع وتصبح الظروف ملائمة لمصادمة أصحاب هذا العلم بحاملي علم آخر مناقض له، أو توظيف العلم المرفوع في نشر التجزئة أو تحطيم دولة، أو في بعض الحالات الاكتفاء بتوظيف العلم في نشر الفوضى، التي قد تكون هي الهدف النهائي الذي يُرَاد تأبيده ما أمكن ذلك.

معنى الأعلام ألغام إذن، هي أن العَلَم الذي تتحكم فيه خلفيات عِرْقِية إثنِية طائفية قَبَلِية، وتحكمه إيديولوجية نزوعية كتلك التي تحكم العلم المسمى كذبا بالعلم الأمازيغي، قد يتحول إلى لُغْم، وقد يؤدي إلى كوارث تَرْهَن الرقعة الجغرافية التي "صُنِعَ" من أجلها، ويؤدي إلى تناسل أعلام أخرى مناقضة له وإيديولوجيات متقاتلة، بحيث يدخل أفراد المجتمع في صراع ويشرعون في التصادم فيما بينهم بطريقة تشبه المصادفة ودون هدف حقيقي، مثلهم في ذلك مثل حمولة مبعثرة في سفينة ألَمَّت بها عاصفة هوجاء.

عَلَمٌ عِرْقي أجنبي

ولفهم قصة هذا العلم وإثبات أنه عَلَمٌ لا علاقة له بالمغرب ولا بالمغاربة ولا يمثل الناطقين بالأمازيغية، لا بد من الرجوع إلى التاريخ والوقوف عند أحداثه بموضوعية دون تحيز أو كذب. وقبل ذلك، نشير إلى أن هذا العلم مثله في ذلك مثل الحرف الفينيقي (تيفيناغ)، لا نجد له مساهمة حضارية في تاريخ المنطقة، بمعنى أنه لم يرتبط بالأحداث التاريخية العظمى للناطقين بالأمازيغية ولا للمغاربة عموما، ولا بأي مكون من مكونات المغرب. على عكس الكثير من الأعلام والرموز الأخرى التي ارتبطت بالدول التي تعاقبت على حكم المغرب، والتي رفعت أعلاما وتبنت رموزا، كان هدفها الأول هو التعبير عن وحدة المغاربة ومد الجسور فيما بينهم، والتركيز على المشتركات الوطنية وإيلائها الأهمية التي تستحقها، مع بقاء الاختلافات قائمة بحكم وعورة التضاريس والتباعد الجغرافي بين منطقة وأخرى.

إن كل المعطيات تؤكد أن هذا العَلَم ارتبط بظهور الأكاديمية البربرية L’Académie Berbère التي أسسها مجموعة من الجزائريين الذين انتقلوا إلى فرنسا للاستقرار فيها بعد استقلال الجزائر، وهو التأسيس الذي كان بمبادرة من محمد أعراب بسعود سنة 1966. والإيديولوجيا التي سيطرت على هذه الأكاديمية، تتجسد في مزيج من التصورات التي أنتجها علماء التاريخ والسوسيولوجيا عن الأمازيغية في مرحلة الاستعمار، بالإضافة إلى التصورات العِرقية التي تقرأ الواقع الجزائري من زاوية عنصرية (عربي في مواجهة أمازيغي).

كل ذلك يؤطره الحقد اللاعقلاني إزاء المكون العربي الإسلامي والرفض المطلق له، وهو رفض ناتج عن كون بعض مؤسسي هذه المنظمة هم من الأمازيغ القبايليين الذين تحولوا إلى المسيحية، فاصطبغت مواقفهم إزاء المكون العربي الإسلامي بنوع من العداء الديني،

ونذكر من بينهم الكاتبة مارﮔوريت طاوس عمروش التي استضافت الاجتماع الأول للأكاديمية البربرية في منزلها في باريس وأغسطين إبازيزن وغيرهما كثير، هذا دون نسيان أثر شخصية القبايلي محمد أعراب بسعود، الأب الروحي لهذه الأكاديمية الذي كان بطبيعته عدوانيا شديد العنف، كما وصفه بذلك كريم بلقاسم، أحد قادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية الذي سيتم اغتياله في فرانكفورت سنة 1970.

وإذا كان تأسيس هذه الأكاديمية يدخل فيه ما له علاقة بما هو سياسي وثقافي وما له علاقة بما هو نفسي وديني، فإنه يجب ألا ننسى رغبة بعض الأطراف الفرنسية في خلق مشاكل لمغرب وجزائر الاستقلال، وخاصة الأطراف التي لم تستسغ انفصال الجزائر والمغرب عن فرنسا، ومن بين هؤلاء "جاك بيني" Jacques Bénet الذي كان من أكثر الأشخاص ارتباطا بمحمد أعراب بسعود، فساعده وشجعه على تأسيس الأكاديمية البربرية، وتوسط له لدى الأمن الفرنسي للحصول على الترخيص لبدء الاشتغال.

كما تدخل لإطلاق سراحه بعد سجنه بسبب تهديده بالسلاح لبعض التجار القبايليين في باريس للحصول على المال، وانتهى به الأمر بالسفر إلى إنجلترا والحصول على اللجوء السياسي هناك، دائما بتدخل من جاك بيني.

وجاك بيني هو مثقف، لكنه بحكم ارتباطه بالمقاومة الفرنسية ضد الألمان، نسج علاقات مع الكثير ممن ستصبح لهم أدوار حاسمة في مسار فرنسا، من أمثال جاك فوكار رجل الإليزي الذي تولى مناصب عليا واتهم بالوقوف وراء أكثر من عملية اغتيال، وفرنسوا ميتيران وشارل دوﮔـول... وفيما بعد سيتبين أنه كان عضوا في المخابرات الفرنسية بمصلحة التوثيق الخارجي والتجسس المضاد (SDECE).

كل هذه المعطيات جعلت البعض ممن ارتبط بهذه الأكاديمية في بدء تأسيسها يبتعد عنها بشكل نهائي، وعلى رأسهم محمد أركون الذي حضر الجلسة التأسيسية الأولى في منزل مارﮔوريت طاوس عمروش، ليقطع بعد ذلك الاتصال بمحمد أعراب بشكل نهائي، ويبتعد عن هذه المؤسسة التي قدمت نفسها بوصفها مؤسسة ثقافية، بينما أهدافها سياسية خالصة.

بذور الانفصال

فهذا العلم خرج من هذه الاكاديمية بعد تصميمه من طرف عمر مدكور، وهذا ما يؤكده الباحث بروس ميدي-وايتزمان عن مركز موشي دايان للأبحاث التابع لجامعة تل أبيب بقوله :"وكما هو الشأن بالنسبة إلى الحركات الإثنو قومية والإثنو ثقافية، فإن ذوي النزعة البربرية les berbéristes في العصر الراهن، بذلوا جهدا كبيرا لتشييد منظومة متماسكة وقابلة للاستعمال، كالسرد التاريخي مضافا إليه طقوس احتفالية ذات ارتباط بالأحداث الأساسية والمعالم الثقافية التي تتجاوز حدود الدول، انطلاقا من الاحتفال بالسنة الأمازيغية وصولا إلى الربيع الأمازيغي، وما يصحب ذلك كالتقويم والعَلَم الأمازيغيين وكلاهما من تصميم الأكاديمية البربرية، وكتابة قديمة وأغان ذات قيمة رمزية[...] والتي من بينها أغنية "انهض يا ابن الأمازيغ" التي كتبها القبايلي محمد إيدير أيت عمران [وهو في ريعان شبابه]، والتي ترجمت من القبايلية إلى تاشلحيت وتم أداؤها من طرف فرقة غنائية مغربية أمازيغية مع تعديل النص الأصلي لتعميم رسالته".

إن مصمم هذا العلم هو يوسف مدكور الملقب بيوسف أمازيغ، وهو جزائري قبايلي كان مقيما في فرنسا، وهو من مؤسسي الأكاديمية البربرية، وأكثر من مرجع ينسب تصميم هذا العلم خطأ لمحمد أعراب بسعود، بينما هذا الأخير كان قد اعترض عليه في البداية، مخافة أن تُنسب أهداف انفصالية للأكاديمية البربرية. إذن الكثير مما يتم ربطه بالأمازيغية ومما يروج له اليوم ومن بينها هذا العَلَم، يرجع إلى منطقة القبايل على وجه الخصوص، ويستلهم السياسة البربرية Politique Berbère التي كان يعتمدها الاستعمار هناك، وله ارتباط وثيق بالأحداث التي سبقت وتلت استقلال الجزائر.

وهذا ما ينطبق كذلك على ما يسمى بالسنة الأمازيغية، فإذا كانت الفكرة فرنسية في الأصل، إذ هي التي ألغت تسمية السنة الفلاحية وعوضتها بتسمية التقويم البربري Calendrier Berbère، فإن الذي وضع تصور هذه السنة وربطها بانتصار شيشنيق الأسطوري، هو عمار النـﮔادي أحد مؤسسي الأكاديمة البربرية في باريس. وهو جزائري من أمازيغ الشاوية، والذي اضطر للانفصال عن الأكاديمية وتأسيس منظمة أخرى، بعد اتهام محمد أعراب بسعود له بالعمل على اغتياله، واتهامه له بالاشتغال لصالح المخابرات الجزائرية.

نقول ذلك لنبين أن نشطاء الأمازيغية ذوي التوجه النزوعي العرقي من المغاربة الذين يرفعون هذا العَلَم ويطالبون بترسيم السنة الأمازيغية العرقية الوهمية، ليسوا سوى تابعين للمدرسة الفرنسية "القبايلية"، القائمة على العِرْق والعداء لكل ما له علاقة بالثقافة العربية، ونحن على يقين أنها مدرسة لا تمثل أمازيغ الجزائر الذين وقفوا في وجه التفتيت و"التمزيغ العرقي" المعادي للمكون العربي، والذين ساهموا مساهمة فعالة في استقلال الجزائر وكان المغرب سندا لهم في ذلك.

ومن يرغب في معرفة الهدف النهائي الذي يريد الوصول إليه أصحاب هذا العَلَم الملغوم، ما عليه إلا أن يقرأ أدبيات "الحركة من أجل تقرير مصير منطقة القبايل" MAK والتي ترفع العَلَم نفسه (مع تغيير طفيف في توزيع الألوان) والتي تؤكد أن "دولة القبايل سيكون لها شعارها الخاص وعملتها الخاصة وعَلَمُها الخاص".

فهذا العلم إذن تتحكم فيه نزعة انفصالية صدامية ناتجة عن كونه مُشْبَعا بالخلفيات الكولونيالية المعادية للوحدة. وما يؤكد ذلك هو رمز الزاي الذي يتوسطه والمكتوب باللون الأحمر، والذي يفسره واضعه يوسف مدكور بكونه دم الإنسان الأمازيغي الذي أريق في مواجهة الغزاة، وعندما ترجع لكتابات هذا الخطاب "الأمازيغي" النزوعي العرقي، تجد بأن المقصود بالغزاة بالدرجة الأولى هم "العرب" الفاتحون والثقافة واللغة العربيتان. ويُسْحب هذا الحكم على كل من يرفض تصوراتهم العنصرية، حتى ولو كان أمازيغيا بحجة أنه شخص مُسْتَلَب.

ننتهي إلى مجموعة حقائق لا بد من استصحابها كلما رُفِع هذا العلم الملغوم، وهو أنه عَلَمٌ لا علاقة له بالمغرب ولم يصنعه المغاربة ولم يرتبط بتاريخهم. وأن كل من يرفعه هنا، يكون عقله هناك في القبايل وفي الأكاديمية البربرية في باريس يعيش مشاكل جغرافية غير الجغرافيا المغربية. عَلَم هذه خلفياته، هو علم مثير للصراع مُشْعِل للحرائق، يعمل على زرع بذور الطائفية والصراع، ويجعل من الانفصال أفقا للأجيال المقبلة المتشبعة بالأفكار التي تتحكم فيه. ومن يشك في ذلك فما عليه إلا أن يتأمل تجربة كاتالونيا بإسبانيا، وسينتهي إلى أن هذه الخِرْقة التي يشجعها البعض ويستهان بها من طرف البعض الآخر قد تتحول إلى ألغام تنشر الفوضى وتَشُقُّ المجتمع.

الكلمة والحجر

هذه هي الحقيقة كما يرويها التاريخ وكما يرويها من صنعوا أحداثه من متطرفي "أمازيغ" منطقة القبايل الذين خضعوا لاستعمار فرنسي دام ما يناهز 132 سنة، هذا هو تاريخ هذا العَلَم على حقيقته وليس التاريخ المزور والأسطوري المحشو بالكذب، والذي هدفه التمويه على المغاربة الناطقين بالأمازيغية وإقناعهم بالأوهام عن طريق دغدغة عواطفهم، تمهيدا لتحويلهم إلى جماعة منغلقة في وجه المكونات المغربية الأخرى، وحشرهم دون وعي منهم في أجندات ضد مصلحة المغرب.

ومعلوم أنك عندما تصنع جماعة منغلقة على ذاتها وتربطها بِعَلَم عرقي صَنَعَه أشخاص لا يمتون إلى المغرب بصلة، تدفع المكونات الأخرى إلى الانغلاق بدورها، وبالتالي تضعف القيم المشتركة وتمزق نسيج المجتمع وتحوله إلى أرخبيل، وتحطم الجسور وتقطع التواصل والتفاهم. لذلك وجب عدم التساهل مع هذه الرموز العرقية القَبَلِية ومواجهتها بالنقد والتفكيك والحفر، لاستخراج خلفياتها وتنبيه المغاربة إلى ما قد ينتج عنها من كوارث، سيكون الخاسر فيها المغاربة جميعا.

يقول سيـﮔموند فرويد: "بدأت الحضارة عندما قام رجل غاضب لأول مرة بإلقاء كلمة، بدلا من إلقاء حجر"، ويظهر من خلال الواقع الذي يسهم هذا العَلَم الملغوم بالطائفية والعِرق والصدام والعداء والكراهية، وغيرها من العناصر الأخرى التي تؤسس بتدرج للصراع، أننا بصدد قلب مسيرة تاريخ المغرب، وأن الحجر فيما سَيُقْبِل من أيام، سيصبح هو الأداة المثلى للتحاور!!!

* أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك/ جامعة الحسن الثاني – الدارالبيضاء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (240)

1 - La3jeb السبت 12 يناير 2019 - 05:26
اولا شكرا على هذا المجهود.
كيف يعتبر بعض من يتكلم باسم الامازيغية ان الفنيقيين و الرومان جزء من حضارتنا ووالعرب والاسلام من الغزاة.
هل من نيتكم تظنون ان الاسلام دخل بالسيف و الامازيغ السكان الاصليون.
بدون عربية و اسلام لا اظن كنا سنبني اول جامعة في العالم القرويين او كنا سنكتب و يكون لنا علماء اصلا...لاننا كنا سكان من الدرجة الثالتة غند الرومان الخ...انصح كل من يظن انه عرق صافي ب DNA test Heritage وسيفاجئ انه خليط من العرب و الامازيغ و الابيريين.
2 - The truth السبت 12 يناير 2019 - 05:30
هذا هو رمز الهوية الأمازيغية شئتم ام ابيتم.
Asgass amayno imazighen
3 - مفكر السبت 12 يناير 2019 - 05:37
شنو كتخور اسعادة الكاتب ؟الدولة المريطانية المغربية تصل الى حد الجزاءر العاصمة وعلاش هاد المناضل لقبيايلي ماتحلولوش السفارة في المغرب حنا كنحبو العلم الوطني المغربي بزاف واخا دارو الليوطي اوكنحبو العلم الامازيغي الجهوي.فين هي المشكلة؟ امريكا بنفسها عندها اعلام جهوية وليس لديها لغة رسمية لغتها الرسمية هي لغات الفيديراليات ديالها.حنيني مسيكين بقيتي اوبقات فيا الجزاءر والله.
4 - شعيبة ولدي السبت 12 يناير 2019 - 05:43
أولا البربر ليسو سكان المغرب الأولين و هدا أتبت علميا تم الأمازيغية ليست لغة بل لهجة و عدد هده اللهجات كتيرة ولا يفهم بعضهم البعض
فهؤلاء يضلون و يكدبون على الناس من أجل الفتنة
5 - Saad السبت 12 يناير 2019 - 05:45
كلام في الصميم ، وياما قلنا لهؤلاء الناس لا تنجروا وراء مؤسسات مبهمة ولا تدعوا بابا مفتوحا أمام الجهل العنصري ، فوالله إنه عمل مقصود لخلق صراع عنصري مفاده التفرقة . ورقة تستغل لقصد اشغال المجتمعات الأسلامية في صراعات داخلية . و الهدف الأساسي من وراء تلك المؤسسات الماسونية شاء البعض أم أبا هو الإسلام ،.كما أن نعلم وسائل التدليس المستعملة في اضهار إسلام بعضهم و هو في باطنه يكره كل ما هو إسلامي ولو أنك مسلم كما تدعي لرفعت شعار لا الاه إلا الله وليس بشعار النجمة أو شعار يعود بك إلى الوتنية .و كن وسطي ولا تكون داعشي.
6 - موسى السبت 12 يناير 2019 - 05:59
العلم والتقويم وتيفيناغ شعارات تبناها الأمازيغ من مصر إلى جزر الكناري.
أين هو المشكل أذا كان أمازيغ القبايل هم اللذين بدأوا الحركة الأمازيغية وصمموا هذه الرموز؟
7 - morady السبت 12 يناير 2019 - 06:00
_ العلم قبايلي صنعته الأكاديمية البربرية التي أسسها أمازيغ جزائريون وخاصة القبايلي يوسف مدكور
_الحرف فنيقي
_السنة الأمازيغية وضضعها عمار النكادي الجزائري المنتمي للأكاديمية
...
_فعلا هؤلاء المتطرفون يريدون للمغرب أن يصبح ذيلا للمدرسة الاستعمارية التي سعت إلي فصل منطقة القبايل عن وطنها
لا للعنصرية لا للطائفية
نحن مغاربة وكفى
باتباع المغرب لهذه الخطة المغرب سيصبح فيه بوليزاريو أما زيغي في القريب
8 - العرندس السبت 12 يناير 2019 - 06:12
جميل، سنتفق معك في اطروحتك، ولكن العلم الذي يحمل نجمة خماسية ليس من صنع مغربي، ولم يعرفه الامازيغ والمغاربة عموما، فمن اين يستمد اديولوجيته وافكاره؟ وإذا تم اعتبار العلم المحتوي على حرف تيفيناغ احنبيا ويهدف الى التفرقة حسب قولك، الا ترى ان اعلام الفرق الرباضية تدعو الى التفرقة ايضا؟ وما شغب الملاعب الا دليل على ان كل جمهور يناصر راية ويعادي راية اخرى؟
رايات الاحزاب هي الاخرى تدعو الى التفرقة، وكل حزب يخون حزبا، وكل حزب بما لديهم فرحين؟
اعتقد ان مناقشة العلم المحتوي على حرف تيفيناغ واتهامه بالدعوة الى التفرقة هو ابعد بكثير مما ذكرته، اما وصفه بالاجنبي، فلست افهم من هو الاجنبي، الوافد ام القاطن؟
9 - مغربي السبت 12 يناير 2019 - 06:18
لمادا لا نكتب عن هده الاشياء قبل مجئ هده المناسبة او نكتب فقط من اجل اخافة الناس من هدة الخزعبلات التي دكرتها وقرنت الاتحاد السفياتي ببلا د تمزغا وتكلمت عن التفكك والانفصال وعن العلم الامازيغي التفكك الدي تتكلم عنه صار مند امد بعيد عندما سميت ليبيا ام هده الدول دولة وتونس دولة والجزائر دوله والمغرب ابو هده الدول دولة في دالك الوقت انتها اتفكك والانقسام كان هدا بمباركة اناس جاؤون من المشرق يسمون انفسهم فاتحين وقبلهم اناس جاؤون من الغرب يبحثون على ما ينهبون ويسرقون
10 - باسو السبت 12 يناير 2019 - 06:19
كما جرت العادة في الفكر القومجي البعثي العبثي، على الأخر أن يقبل الدوبان في حلم الوطن العربي الأصيل الكبير و إلا سينعث بالشوڤيني، المتعصب و عدو الأمة.
بين لكم التاريخ وحده أن إستحالة الوحدة العربيييية لا يوجد فقط في تعريب الأخرين و نزع هوياتهم بالتعريب و التدين...بل الإشكال العويص يكمن أيضا في الإثنيات المحسوبة في ما بينها.
يا أستاذي المحترم، لماذا لا تستعملون المنطق في فكركم؟
إذا كان سكان هذه البلاد غير عرب فلماذا تعربونهم؟ وإذا كانوا عربا فلماذا تعربونهم؟ لماذا تسعون بسكل بليذ تغير هويات لا يمكن إلا أن تغني الثقافة الكونية في إختلافها؟
رغم أنني أراك ضحية فكر مستورد وهوية زائفة،لا أستطيع إلا أن أتأسف لحالم لأنكم منبوذين في وطنكم لأنكم تعيشون لحساب وطن وجهة بعيدة عليكم في كل شيء. والبؤس كل البؤس هو أنكم لن تبرحوا الدرجة الثانية في هويتكم المصطنعة لأن الدرجة الأصيلة وخارج السلم العربي الممتاز سيبقى لأسيادكم الممولين لفكر التعريب.
إنهم مشغولين حاليا بأغبا إغتيال عرفه التاريخ اابشري.
أسكاس أماينو،
11 - العروبي السبت 12 يناير 2019 - 06:20
إن البرهان العملي المعزز بالقرائن والمرجعية العلمية الاكاديمية . إنه الدليل على أنه ما يتم الترويج له من اساطير ما هي إلا أكذوبات تريد خلق الفوضى الهدامة ما بين المغاربة.
المغرب الحديث له ثوابت ساهم فيها المغاربة كلهم ، فما علينا الا المحافظة على المكتسبات الجامعة والموحدة بيننا، والتطلع الى ابتكار ما يطورنا ويجعلنا في مصاف الدول المتقدمة والصاعدة .
الدراسة العلمية للأستاذ ذكرتني بدراسة اخرى نشرها السنة الماضية حينما تحدث عن أكذوبة السنة الامازيغية.
بالفعل أستاذي ان هناك من اصبح يروج لسرديات تريد زرع التفكك . تحية على هده الدراسة العلمية المنورة للعقول والتي ستدفع الكثير الى المراجعة العلمية بكل رزانة بعد تبيات الخلفيات الايديلوجية والاجندات التي تحرق البعض
وعاش المغاربة بكل مكوناته الثقافية والانسانية
12 - عابر سبيل السبت 12 يناير 2019 - 06:25
هل هو علم اجنبى بعد قليل سوف يقولون الامازيغ اجانب !!!!!!!!!
13 - المغترب السبت 12 يناير 2019 - 06:27
حلال ان تفتخروا بعروبتكم حرام على الامازيغ ان يفتخروا بامازيغيتهم حلال لتعريب البشر والحجر والشجر حرام ان تطالب بحقوقك كامازيغي حلال ان تطمس كل ما هو غير عربي باستعمال الاسلام والاسلام بريء من عنصريتكم وتهميشكم وإقصائكم للآخرين! للتذكير فقط كلما زاد الاقصاء والتهميش المنهج وطمس الهوية الامازيغية كلما زادت المطالب !!! هل هناك طائفية اكثر من القومية العربية المبنية على الاقصاء واعتبار انفسهم احسن من الاخرين؟؟؟
14 - محمد طنجة السبت 12 يناير 2019 - 06:40
أوافقك الرأي سيدي وقد قال سبحانه وتعالى "كان الناس امة واحدة فاختلفوا..."..فمثل هذه الإعلام مثل مسجد الضرار في التفرقة والتشتت...ونحن نرى هذا الشعار المنسوخ يرفع في أكثر من مناسبة وكأنه هوية وهو ليس كذلك...
15 - محمد السبت 12 يناير 2019 - 06:44
اشكركم جزيل الشكر على مقالكم هذا وادعو الى كل من أراد بهذا البلد الفتنة ان يبعده عنا ما بعدت السماوات عن الارض
والفتنة اشد من القتل فأمعنوا التحليل في هذه الآية
16 - عبدالاله السبت 12 يناير 2019 - 06:48
الله يعطيك الصحة، أخيراً مقال علمي و منطقي و محايد! الله يرحم الحسن الثاني!
17 - Wanamali السبت 12 يناير 2019 - 06:49
من المؤسف ان نرى شخصا بهدا المستوى يعجز عن التعبير بموضوعية، و ينساق وراء مشاعره، مصطلح "خرقة" ليس له ما يفسره في تحليلك استادي الكريم، فتحقير الآخر و التمادي في امتهان كرامته بلغة يشوبها تعالي غير مبرر موضوعيا هو سبب من بين اسباب كثيرة تجعل غلاة الأمازيغية يزدادو غلوا، و هدا يقابل داك حسب قوانين الطبيعة، و هو ما من شأنه ان يدكي نيران الفتن و القلاقل، لا ما اجتمع عليه جزائريان بفرنسا بداية القرن الماضي.....
دلك المصطلح لا يمكن ان ننعث به حتى علم نادي رياضي، فكيف ننعث به رمز لملايين البشر و ثقافتهم و لغتهم ؟؟
كمغربي لا يزعجني لا علم الثقافة الأمازيغية و لا احتفال يناير و لا كلمة "امازيغي التي تزعج المثير من العروبيين مع انها ادق مصطلح لنعت "ايمازيغن" و هو ما يعرفو به انفسهم و يرضو به، و كل من له حساسية من هده النقط فدون شك لديه حاجز فكري او نفسي يمنعه من الإلمام بهويته و هويتنا اجمعين و التي هي "تامغرابيت".
18 - Amazigh.amkran السبت 12 يناير 2019 - 06:56
Tamazight est notre culture, notre langue et notre terre. Celui qui ne veut pas de nous, n'a qu'à retourner en Syrie. Ses frères seront en son attente avec grand plaisir
19 - أحمد السبت 12 يناير 2019 - 06:56
ماقصدك؛بالناطقين بالأمازيغية و المغاربة....!!؟
لماذا لا تقول الناطقين بالعربية و المغاربة....
20 - الواقعي السبت 12 يناير 2019 - 06:59
اعتقد انه لا خوف من هذا العلم في المغرب.لماذا.لان الخوف يكون مبررا حين تنحصر هذه الفئة العرقية في رقعة جغرافية واحدة و معروفة .في المغرب هناك تمازج كبير بين الاعراق اولا .كما ان المكون الامازيغي لا يتركزون في جهة واحدة حتى يكون هناك انفصال.اكثر من ذلك تنوع اللهجات الامازيغية يجعل من الانفصال امرا مستحيلا.بل الاكثر من هذا هو ان العلم الامازيغي لا يخص المغرب بل ايضا الجزائر و تونس و ليبيا و شمال افرقيا.اذا شروط الانفصال لا توجد
21 - أكاديمي مغربي من ألمانيا السبت 12 يناير 2019 - 07:02
نعم... لكن...
ليس هناك أي مشكل إذا سمح لبعض العرقيات بممارسة طقوس معينة لاتتناقض مع الدين أو تهدد وحدة البلاد واستقرارها.
كذلك إذا كانت هناك عرقيات معينة تعاني من العنصرية والتهميش... آنذاك يمكن لها اختيار ممثلين ينوبون عنها ويوصل صوتها للدوائر الحكومية
لكن...
لكن انتبهوا والله نصيحة مني كمغربي حاصل على 3 شهادات جامعية عليا. الاولى بالمغرب والثانية والثالثة بألمانيا...وكدراس للتاريخ والسياسة والترجمة... انتبهوا من تسرب أيادي أجنبية والعبث بسلامة البلاد ووحدتها. والتاريخ يشهد في كل البلاد العربية على ذلك. وحتى في المغرب نفسه مع الظهير البربري الذي اعتبرته فرنسا ورقة رابحة راهنت عليها لتوطيد نفوذها وسيطرتها على المغرب... وهي سياسة معروفة منذ العهد الروماني. إياكم إياكم إياكم...
انا بنفسي أرادوا تجنيدي ضد بلادي عندما جئت لألمانيا لاكمل دراستي. واتصلت بي جمعية تحرض الأمازيغ ضد العرب. أقسم بالله العلي العظيم أن هذا صحيح. وبأنني رفضت الأمر. وكل أصدقائي يعرفون هذه القصة. فقد استطاعوا التأثير على مغربي قالوا انه من آسفي... بحجة أن هناك عنصرية ضد الأمازيغ في المغرب. وهو ما ليس صحيحا.
احذروا..
22 - عدنان السبت 12 يناير 2019 - 07:02
نعم يتجلى هذا واضحا في رموز الحركات الامازيغية فليس من الصدفة أن تجدهم يكرهون الاسلام الذي هو حضن العرب والامازيغ منذ قرون وحصنهم الذي جمعهم على المحبة والصفاء ليأتي من يريد ان يحول لغة الامازيغ إلى عقيدة
23 - أمازيغ عربي السبت 12 يناير 2019 - 07:03
شكرا أستاذ حفظك الله
اللهم احفظ هذا البلد من كيد الأعداء و اهد المتعصبين منا إلى تحكيم العقل و الحكمة و الصواب
لأن عامة المغاربة أمازيغ عرب و عرب أمازيغ مسلمون
24 - محمد السبت 12 يناير 2019 - 07:06
بسم الله الرحمن الرحيم واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا . واذكروا نعمة الله عليكم اذ كنتم اعداء فالف بين قلوبكم فاصبحتم بنعمته اخوانا . وكنتم على شفا حفرة من النار فانقذكم منها .
25 - عبدالله السبت 12 يناير 2019 - 07:07
السلام عليكم.
اللهم اجمعنا على كلمة لا الاه الا الله محمد رسول الله.امين يا رب العالمين
26 - Yosf السبت 12 يناير 2019 - 07:12
العلم الامازيغي يمثل ارض شمال افريقيا. ونحن نحبه لانه يمثل الارض والقيم الانسانية العالية للأمازيغ. وانت لا افهم لماذا يخاف البعض منه؟ هل تريدون ان تنشؤوا اوطان اخرى فوق الارض الامازيغية؟ هل تريدون ان تمسحوا الحقيقة؟ نحن في ارضنا الامازيغية، من يرى غير هذا عليه ان يراجع نفسه وينضر من حوله،
27 - juba السبت 12 يناير 2019 - 07:13
و هل إرغام الأمازيغ على إستعمال لغة أجنبية و المحو المنهج لهويتهم و تسميتهم بعرب رغم أنفهم لا يعتبر عملا أجنبيا و طائفيا يدمر ثقافة شعوب بأكملها؟
28 - اغراس السبت 12 يناير 2019 - 07:15
كل هذا مفهوم أيها السيد المحترم ،لكن السؤال الوحيد الذي لم نجد له جوابا هو يوضع كما يلي :
كيف يعقل ان بحتاج الناس في بعض المناطق كالجبال إلى مترجم لكي يقضو مآربهم أمام الإدارات والمحاكم ؟أليسوا في بلدهم مثل باقي مواطني هذا البلد الأمين؟
كيف يعقل ان لا نعرف تاريخنا بكل مكوناته الا عن طريق ما كتبه الأجانب هل ليس لدينا مورخين في المستوى ولنزاهة ؟
أنا واثق كل الثقة ان المغاربة منذ قرون قد كونوا أمة متماسكة وان الأمازيغية تجري في عروق كل المغاربة وبدون استثناء وكل ما نحتاجه هو الاعتراف بكل مكوناتنا والعمل على إعطاء لكل مواطن الحق في العيش الكريم كيفما كانت لغته اوافكاره ...
29 - nihilus السبت 12 يناير 2019 - 07:16
Idrissi, umnnmn, qu'est CE qu'on a gagné avec les arabs, la fait el la peur
30 - anzar anzar السبت 12 يناير 2019 - 07:23
يا استاد الجامعي الدي نعرفه وتعرفه انت من هم سكان المغرب الاولون والاخرون هل نسيت دروسك الابتداءي وااعدادي الهوية الامازيغية وتفيناغ هي الاصيل في شمال افريقيا وراية او العلم الامازيغي هو علم عالمي تقافي امازيغي وليس علم سياسي نحن لانريد التفرقة ونزاع والانفصال اواو نحن فارضنا وترابنا بحارنا جبالنا نحن لم ناتي حركين او حراكةكما فعلت قباءيل بني هلال وبني سليم وبني عمر ووو وراء الابل او البعير ونغتصب ملك الغير بسيف والدماء الامازيغ مسلمون وسنبق ممسلمين مغاربة الا ان يرت الله الكون نحن مغاربة مسلمين انصار العرش العلوي المجيد الدي نريده هوحقنا في ارضنا وعاش المغرب الموحد من طنجة الى الكويرة
31 - عبدالله فقط السبت 12 يناير 2019 - 07:26
اخي بارك الله فيك.المقال كافي وافي.
كلما زادوا تعصبا زدنا تعقلا.
سنعاملهم معاملة الجهلة صغار العقول.
في المقال لم تذكر متى ظهرت كلمة أمازيغي.
وتاريخ ظهور هذا العلم.
على كل شكرا لك.














.....
32 - Peace السبت 12 يناير 2019 - 07:28
نحن الامازيغ لم نكن نعرف لا حرف تيفيناغ و لا السنة الامازيغية و لا العلم المازيغي, هذه كلها اختراعات الحركة الامازيغية العمانية الملحدة و العنصرية في المغرب. و لكن كنا نعلم ببعض العناصر التي كانت تتهيء لخلق هذه الحركة و نعرفهم جيدا و افكارهم و مشروعهم السياسي من طقطق الى السلام عليكم, لانهم كانوا يرددونه على مسامعنا صباح مساء و ليل نهار, حتى انا ملننا منهم و لم نعد ننقاشهم و قطعنا علاقتنا معهم نهائيا و تبرانا منهم, رغم انهم ينتمون لعائلاتنا.
33 - nizar السبت 12 يناير 2019 - 07:29
سبحان الله لا يأتينا من الشرق إلا الشر
34 - الحي المحمدي السبت 12 يناير 2019 - 07:30
السلام عليكم ورحمة اللة وبركاته.
أنا مغربي حر علمي أحمر تتوسطه نجمة خماسية خضراء وشعاري هو الله الوطن الملك وغير ذلك لا أعترف به إطلاقا.
35 - احمد ايت حمو السبت 12 يناير 2019 - 07:33
شكرا للأستاذ رشيد الادريسي على صراحته وجرأته ,في ظل طغيان التماهي مع موضة قومنة التنوع اللساني وكل اشكال ومظاهر التنوع واللختلاف لتفجير مجتمعاتنا من الداخل وتحطيم اي امل بمستقبل أفضل ,فشكرا لك وكثر الله من امثالك ممن يقولون الحق ولا يخشون لومة لائم .
36 - محمد السبت 12 يناير 2019 - 07:36
مام الله الرحمان الرحيم . لا اعلم ماذا يضر الكاتب إن كان المكون الامازيغي يحمل علما او رمزا ما دام هؤلاء لا يطالبون بشيء يضر بالوطن فما هي الا حقوق طبيعية لبني البشر اما التحليل الفلسفي الذي اسهب الكاتب في تنميقه بكلمات مفكرين جلهم ملحدين , فهو يدل على التناقض الذي يعيشه هذا الكاتب الذي يحاول ان يقنعنا بدفاعه عن الهويه العربية الاسلامية ( انا شخصيا افتخر بانني مسلم وامازيغي وهذا لا يضر احدا في شيء) في حين انه يستشهد بافكار غير المسلمين وفي نفس الوقت يستكثر على الامازيغ ان يكون لهم علم او رمز يدل على هويتهم . تناقض افكارك يدل انك مستأجر لهذا والعرب والمسلمون لا يحتاجون الى شخص من مستواك ليدافع عنهم . "بغيتي تكحل ليها عميتيها "
37 - انهم عنصريون وإقصائيون السبت 12 يناير 2019 - 07:36
الإدريسي: الأمازيغية عَلم أجنبي عِرْقِي يؤسس للطائفية والصراع .

الم ترو انهم تخلو ايضاً عن الكتابة بلغة القرآن ويكتبون بالحروف اللاتينية الاجنبية الغريبة عن ثقافتنا إنها قمة العنصرية والاقصاء .
38 - Marocain السبت 12 يناير 2019 - 07:38
و الله إن بعض الافراد يستغلون جهلنا الأعمى ليمرروا بطولات و أوهام سيحاسبهم التاريخ عليها ، فقط من باب الفضول أردت أن أعرف أصل السنة الامازيغية و ربطها بالبطل الأمازيغي شيشنق ، بحثت في الإنترنت و صدمت ، شيشنق و ان كان اصله امازيغي الا انه ولد و نشأ و مات فرعونا مصريا، أي أنه فخر مصر و المصريين و جزء من حضارتهم ، و جعله أصل التاريخ الأمازيغي كالاحتفال يفوز زين الدين زيدان بكاس العالم 1998 لأنه أمازيغي في حين فضل الانتصار هو لفرنسا و الفرنسيين. قبح الله الجهل
39 - هشام السبت 12 يناير 2019 - 07:40
اصيب الكثيرون بهذا الداء العضال بسبب الدس والبهتان و تزوير الحقائق. بل اصيب حتى بعض من يحسب على الاسلاميين وهو كما تفضل الاستاذ الكريم بداية شرخ وتصدع كبير في جسم المغرب الذي استعصى قرونا على الهزيمة و الهوان . سيستيقظ هولاء من غفلتهم بعد خراب البصرة كما يقول المثل. جالست بعضا ممن يتبنى هذه الافكار العرقية فلم ار منهم سوى ارادة الانتقام والتسلط والمكر الغبي.
40 - Wadanit السبت 12 يناير 2019 - 07:41
لكي يتحرر الامازيغ من العروبة وجب عليهم فك القيد الديني الدي يكبلهم اولا
41 - مسلم السبت 12 يناير 2019 - 07:47
لا يهمني ان كان اصلي المانيا أو انجليزيا أو حتى يبانيا المهم اني مسلم و الحمد لله.
الاسلام دين لا يفرق بين الناس بل يجمعهم كيف ما كانت اعراقهم
42 - Fds السبت 12 يناير 2019 - 07:54
لم تعد مسالة العلم الأمازيغي أو حتى الأفكار و القيم غريبة ففي عصرنا الحالي أصبح كل شيئ واضح بالأمازيغ هم السكان الأصليين بشكل واضح و بالأدلة الملموسة
43 - ابن البناء السبت 12 يناير 2019 - 07:54
الاخ الادريسي تشكر عن بحثك التركيبي الذي ينم على مستواك التحليلي الحسن.
فالعلم والثورة
العلم و الطائفية.
لها اسبابها عبر التاربخ الانساني.
فباستثناء فترة النبي محمد حيث كان للعلم دلالة الانعتاق من الاستعباد العالمي للبشرية .
فالعلم اخي هو نتاج الثورة عن اوضاع الفقر والتهميش والانعزال والاقصاء.
ان حالة الامازيغ في المغرب الاقصى حالة مزرية تتخبط في الفقر والحاجة الى ادنى الخدمات الاساسية
فالجهل والجوع والبردالقارس اجهزت على روح السلام والطمانينة التي عاشها الاسلاف وتيعيشها الان....
فخير دليل على ذلك حادثة شمهروش اللعينة.
ان المغاربة الامازيغ لاتهمهم السياسة او العلم بدلالاته المتعددة بقدر ما يهمهم العيش الكريم.
فتنمية الجبال والقرى مسؤولية الدولة.
فسياسة المدينة يجب ان تتحمل جزءا من سياسة القرية والجبل.
فتحفيز الاستثمار
واستقلالية التعليم
والاعفاءات الضريبية على الصحة
من شأنها حل المشكل ضمان مستقبل افضل.
بعيدا عن الغوغاء والظهير المشؤوم......
44 - المهم السبت 12 يناير 2019 - 07:54
هناك دول تختلف ألسنتها و عقائدها تتوحد و نحن العرب لنا دين واحد و لغة متميزة لغة القرآن و رغم ذلك نتفرق كل واحد يلغي بما يملأ عليه من مخلفات الاستعمار
45 - محمد السبت 12 يناير 2019 - 07:57
شخصيا لا ارى ضرورة بوجود علم امازيغي اوغيره مادام ان حاملوه ليس في نيتهم الدعوى للانفصال... ولعل في اقليم كاتالونيا والباسك في اسبانبا خير دليل على الدعوة للإنفصال تبدأ بقطعة قماش تسمى علما
46 - التكوري السبت 12 يناير 2019 - 08:00
لكن ما عشناه و لازلنا نعيشه هو
منع تداول الامازيغية في جميع مؤسسات الدولة و مع رجالاتها و حتى رجال التعليم و هذا عشته و لازال قائما و لا يسمح الكلام بها لا في الاعلام و لا مع المعلم الخ الخ
تغييب تاريخ الامازيغ نهائيا و تجريدهم من هوية الانتماء مما نتج عنه انفصام ثقافي و دونية و عقدة النقص
اختلاق هوية عروبية لا تنتمي الى ثقافة شمال افريقيا
احتقار الامازيغ و جعلهم بشر بدون تاربخ و حضارة كما حدث للسود في امريكا
تزوير تاريخ شمال افريقيا حتى كتب التعليم في عهد القدافي كانت تدرس ان سكان شمال افريقيا الاولون هم العرب
فالسؤال لماذا جعلت شمال افريقيا الامازيغية تابعة للشرق فهم المركز و نحن تبع ؟ مع العلم ان أجدادنا انتفضوا ضد الامويين لانهم احتكروا الخلافة و مناصب الدولة
فهذا الكاتب لازال يحلم بالوحدة العربية و الوطن العربي الكبير الذي نظر له النصارى و عملاء الانكليز الذي اسقطوا دولة الخلافة ثم يأتي ليروج لأفكار المؤامرة و ان الأمريكان و الغرب خططوا و فعلوا bla bla إقصائيون ثم الان يتحدثون عن التعددية و مجتمع متعدد الثقافات لكن في الماضي مارسوا القمع و الاضطهاد ضد الامازيغ
47 - بوجوج السبت 12 يناير 2019 - 08:00
عندما يتم نعت شمال إفريقيا بالمغرب العربي لا يتحدث أحد عن الطائفية والصراع، وعندما يتم تعريب الفكر والهوية وأسماء الأماكن لايتحث أحد عن هذا بينما صاحب المقال يكتب هذا المقال لسبب واحد وأوحد كونه عنصري لأنه لايعلم أن هذا العلم ثقافي وليس سياسي وكذلك ليس بالمغربي كما أشار إلى ذلك فهو يمثل أكثر من دولة أمازيغية.
48 - ا.رشيد السبت 12 يناير 2019 - 08:02
شكرا...للاستاذ الكريم على مقالته المتفجرةحبا لهذا الوطن والرامية للحفاظ على الهوية المغربية بجميع تفريعتها...فهل من مستمع قبل فوات الأوان....تحياتي
49 - Massinisa السبت 12 يناير 2019 - 08:03
فيما يخص اعلام الاتحاد السوفياتي ففي روسيا الفيديرالية اليوم لكل جمهورية علمها الخاص و منها الجمهوريات الاسلامية تتارستان ، باشكيرستان، داغستان، الشيشان ........بل و لكل جهة علمها الخاص دون ان يهدد هذا وحدة روسيا هذا من جهة.
من جهة اخرى لماذا فرضت على الامازيغ قومية ( العربية) لا ينتمون اليها؟ و لماذا يحق للعرب الافتخار بعروبتهم و التغني بها و يحرم الامازيغ من ذلك؟ كيف يطلب من اغلبية ان تذوب في اقلية ؟ ماذا يعرف الكاتب عن الامازيغ و هو يعيش بينهم؟ بينما تجده متبحرا في المشرق البعيد عنا ثقافة و لغة كما قال احد السعوديين؟ و ماذا عن العلم الفليسطيني الذي يرفع من طرف البعض اكثر من المغربي؟ بل و ما اصل العلم المغربي؟ اليس المستعمر؟ العلم الامازيغ يجمع جميع شمال افريقيا الذي شتته العرب و هذا ما يغيضكم.
اتمنى النشر و شكرا
50 - amagous السبت 12 يناير 2019 - 08:07
je ne suis pas d'accord avec l'auteur de l'article car il va tres loin alors que les choses sont tres simples.Il s'agit ni plus ni moins des revendicatios tres classiques.tamazight est le patrimoine de tout les marocains sans exception.Sur le terrain les choses se passent plutot bien et ça ne sert à rien de dramatiser.
51 - Nabil from holland السبت 12 يناير 2019 - 08:07
ميلاد العلم المغربي الجديد كان سنة 1915 أنذاك كان المغرب مستعمرا من طرف فرنسا.يقال أن الجنرال الفرنسي ليوطي هو من غير العلم المغربي.من بنى على باطل فهو باطل.أيهما المستعربين تفلسفون فقط في العلم و اللغة الأمازيغية ونسيتم علم 1915
52 - امازيغي سوسي السبت 12 يناير 2019 - 08:08
العلم الامازيغي ليس أرخص من العلم المغربي الذي صممه الجنرال ليوطي
العلم الامازيغي والحركة الامازيغية تسير ببطىء وثبات دون ان تلتفت لاصحاب الفوبيا الامازيغية ومشروعنا سيكتمل عاجلا او اجلا بتضحيات أبناء الحركة الامازيغية
53 - مغربي السبت 12 يناير 2019 - 08:10
عدم القبول بالآخر كما خلقه الله ومحاولات تبخيسه وتعطيل العقل والطمع والجشع والجهل من اسباب شقاء البشر
54 - هاشمي السبت 12 يناير 2019 - 08:11
بارك الله فيك أخي الإدريسي فهذا الشيء لم تنجح فيه فرنسا أيام الإستعمار فهاهم أذنابها يريدون هدم ما تبقى من الدول العربية عبر زرع التفرقة ...يا لطيف يا لطيف
55 - sana السبت 12 يناير 2019 - 08:12
هذه هي الحقيقة كما يرويها التاريخ وكما يرويها من صنعوا أحداثه من متطرفي "أمازيغ" منطقة القبايل الذين خضعوا لاستعمار فرنسي دام ما يناهز 132 سنة، هذا هو تاريخ هذا العَلَم على حقيقته وليس التاريخ المزور والأسطوري المحشو بالكذب، والذي هدفه التمويه على المغاربة الناطقين بالأمازيغية وإقناعهم بالأوهام عن طريق دغدغة عواطفهم، تمهيدا لتحويلهم إلى جماعة منغلقة في وجه المكونات المغربية الأخرى، وحشرهم دون وعي منهم في أجندات ضد مصلحة المغرب.
56 - Le moi السبت 12 يناير 2019 - 08:13
بون متيني عليكم،
يا ليت ياتي شخص ويكتب نفس الموضوع على العلم اليوطي الذي نراه اليوم يرفرف فوق المباني وفي الشوارع الرءيسيه. ياليت يكتب شخص عن الجرثوم والفيروس الثقافي الذي اتى من الشرق وما قدمه لشمال افريقيا من قتل وارهاب وفساد ورشوة . وسنرى ماذا سيحدث لهذا الكاتب من سجن وتعذيب. وحين ذلك سنرى كذلك كيف سيتعامل معه البدو حتى من المواطنين العاديين. اذ سيمطرونه بوابل من السب والشتائم. لسبب واحد هو ان التعايش مع البدو امر مستحيل. والتاريخ والواقع يثبتان ذلك. انظر الى العراق وسوريا واليمن وليبيا. اينما حل البدو الا وحل معهم القتل والارهاب والفساد والرشوة والسرقة
57 - جلال السبت 12 يناير 2019 - 08:17
الأمازيغ سكان المغرب الاكذوبة التاريخية صدقها الأمازيغ لي آسف لا تستند أي الأبحاث أودراسات التاريخية جيوسياسية فقط هرطقات وتخاريف عصيدية وحموشية دغرانية السكان المغرب أصلي وشمال أفريقيا هم الأفارقة والعرق اسود هاجروا إلىالمغرب من الادغال اأفريقيا منذ ملايين السنين القارة أفريقيا عاش فيها أقدم الإنسان في التاريخ كذلك المغرب أقدم الجنس البشري تما ماكتشافه في المغرب جيناته السوداء تشبه الجنس الأفريقي مختلف عن الجنس الأمازيغي الأبيض إذن الأمازيغ فهم أيضا المهاجرون متل العرب الفرق فقط بينهم أن الأمازيغ هاجروا إلىالمغرب قبلهم االأمازيغ أيضا جاءوا الغزاة والفاتحين متل العرب حاربوا الشعب الوندال والشعب المور يشتق اسمه اسم المغرب كتب الأمازيغ قدامى تفتخر الحروب والغزوات خاضوها ضد الشعوب قديمة تسكن المغرب الأمازيغ أصلهم من الشام لبنان وفلسطين كانوا البحارة وميادين والتجار جاءوا إلىالمغرب وشمال اأفريقيامع الفنيقيين طريق السفن حروف تيفيناغ تكتب الأمازيغية أصلها فينيقي يشبه الحروف الفنيقية نقلوا حتى التقاليد والعادات الفنيقية سكنوا في الجبال متل الاجدادهم الفنيقيون في لبنان والشام
58 - Reda السبت 12 يناير 2019 - 08:19
و كأن الامازيغ هم سكان المريخ أتوا لغزو المغرب و ما جاوره..إنهم السكان الاصليوم يا من تتهمهم بالانفصاليين وتجعل من كلمة انفصال فزاعة و منفذ للهجوم على أعرق عرق في شمال افريقيا
59 - ازناسني من فاس السبت 12 يناير 2019 - 08:21
حتى الرمز الذي يتوسط علمهم المزعوم ما هو الا رمز لشعب Dongon في مالي، و يسمى ب Kanaga Mask (ابحثوا عن هذه الكلمة في الشبكة العنكبوتية)، و يستعملونه خلال طقوس رفع الحداد، و قد كان ٲجدادنا البربر بمن فيهم الطوارق في مالي يستعملونه لنفس الغرض قبل اسلامهم، لذلك توجد ٲحجار كثيرة في مناطق الطوارق الماليين و الجزائريين منقوش عليها هذا الرمز، و هذا من بين الدلائل على ٲن الثقافة التي سادت في شمال افريقيا قبل مجيء العرب هي ثقافة افريقية، بكل تجلياتها العقائدية و الاجتماعية (هناك الكثير من القبائل الناطقة في المغرب بالبربرية لديهم بشرة سوداء). ٲي ٲن درجة تطور و تحضر ٲجدادنا البربر كانت قبل مجيء الاسلام هي نفس درجة الٲفارقة السود، ٲي ٲنهم كانوا يعيشون بنفس الطريقة البدائية و كانت لديهم تقريبا نفس المعتقدات و نفس الطقوس، و مع مجيء العرب تطورت درجة حضارة ٲجدادنا البربر وصاروا ٲكثر تمدنا و رقيا. بانتصار سوريا ضد الداعشية و الكردية الصهيونيين، سوف ترجع القومية العربية لٲمجادها. لتكن حركة قومية اشتراكية عربية موحدة من المحيط الى الفرات، تنهظ بالٲمة العربية الٲزلية و العريقة.
المجد للعروبة.
60 - جواد السبت 12 يناير 2019 - 08:22
شكرا لكاتب المقال الذي أسقط القناع عن هذا العلم اللغز وأظهر بالحجة الدامغة نواياه الخبيثة. المغاربة مع ما يجمعهم وضد ما يشتتهم. شكرا هسبريس
61 - Fouad Ouazzani السبت 12 يناير 2019 - 08:22
رغم أنكم باحث لكن مقالكم يدل على أنكم تنقلون الأفكار ولا تقومون بصياغتها. ذلك أن مثال العلم الامازيغي لا ينطبق عليه ذلك المثال .كون أن العلم الامازيغي يجمع ولا يفرق حيث يجمع كل من المغرب الجزائر و تونس وليبيا ذلك أن الشيء الذي ربما لا يعرفه كون كل سكان شمال إفريقيا امازيغ وهناك من حافظ على اللغة ويتحدث بها والنصف الآخر عرب بمخططات القومية العربية الزائفة رغم أن العلم الحديث يثبت أنهم امازيغ
62 - اكشفوا عن حقيقتكم السبت 12 يناير 2019 - 08:23
الله يرحم لك الوالدين يا استاذ. تحليل صحيح و ذو محتوى علمي ثاقب. نعم العلم الامازيغي ليس مغربيا و قد ظهر عند البربر الجزائريين الناقمين عن العرب والمسلمين و الذين كانوا بداخلهم مسيحيين. العلم الامازيغي هو لغم سينفجر في وجه الجميع. و لهذا يجب أن نتوحد وننظر إلى بناء الدولة الحديثة المتطورة و نشغل نفسنا بالنمو والاقتصاد عوض خزعبلات السنة الأمازيغية والثقافة البربرية و و و مجموعة من الخرافات الألغام. العلم الامازيغي قنبلة ستأتي على الجميع. هؤلاء يؤسسون لمنطق التفرقة والعنف والاقتتال في المستقبل. وأغلب الظن أن الاقتتال بين الأمازيغ والعرب والإسلام سيكون من تحصيل حاصل إذا استمر هذا التوجه الذي لا يكشف عن وجهه الآن.
63 - متتبع السبت 12 يناير 2019 - 08:25
حتى قضيتنا الوطنية بالاقاليم الجنوبية.اذا بحثنا جيدا فسنجد ان جل العسكر الذين يقفون ضد اي حل في المنطقة هم من هؤلاء العرقيين القباءليين لان هدفهم الاسمى المبيت هو الحقد على كل مايمت الى العربية مطية للنيل من الاسلام.
64 - بوحليك السبت 12 يناير 2019 - 08:28
كل ما قاله الأستاذ صحيح عن تاريخ هاته الأعلام.... عليه الآن أن يشرح ماهي الأسباب السيكولوجية و الاجتماعية التي جعلت الناطقين بالأمازيغية في حمله بين أيديهم.......أولا قصدت أن أقول الناطقين بالأمازيغية و لم أقل الأمازيغ لأن الكاتب يحاول تصوير أن المغرب فيه عرقين مختلفين و الحقيقة العلمية الجينية المؤكدة هي أن المغرب بلاد أمازيغية العرق ب80%.... و ارتوت فيما بعد بالثقافة العربية الإسلامية فيما بعد جعلت عددا كبيرا من الأمازيغ يتعربون..... هاته الحقيقة التي يزيفها النظام و عدد كبير من المثقفين هي التي تدفع بالحركات الأمازيغية لتبني أعلام أخرى تعترف بوجودهم في أرضهم منذ آلاف السنين........... و على شاكلة أنا أفكر إذا أنا موجود يقول الناطقون بالأمازيغية عندي علم إذن أنا موجود..... الكرة في ملعب النظام و المثقفين أنشروا الحقيقة حينها سينذثر هذا العلم المصطنع
65 - Mogador السبت 12 يناير 2019 - 08:33
لا أحد ينكر أن هناك متطرفين يدافعون عن الأمازيغية كما هناك متطرفون من جميع الأجناس، لكن ذلك لا يعني عدم عدالة مطالب ترسيم السنة الأمازيغية و رد الإعتبار للثقافة الأمازيغية من كل الجوانب.
يجب على دول المغرب الكبير الإستجابة لهذه المطالب لقطع الطريق عن المتطرفين الأمازيغ و المتطرفين من القوميون العرب و بعض المتأسلمين الذين يحاولون إثارة النعرات العنصرية.
66 - حامد السبت 12 يناير 2019 - 08:36
إن كل المعطيات تؤكد أن هذا العَلَم ارتبط بظهور الأكاديمية البربرية L’Académie Berbère التي أسسها مجموعة من الجزائريين الذين انتقلوا إلى فرنسا للاستقرار فيها بعد استقلال الجزائر، وهو التأسيس الذي كان بمبادرة من محمد أعراب بسعود سنة 1966. والإيديولوجيا التي سيطرت على هذه الأكاديمية، تتجسد في مزيج من التصورات التي أنتجها علماء التاريخ والسوسيولوجيا عن الأمازيغية في مرحلة الاستعمار، بالإضافة إلى التصورات العِرقية التي تقرأ الواقع الجزائري من زاوية عنصرية (عربي في مواجهة أمازيغي).
67 - ابودرار السبت 12 يناير 2019 - 08:40
..''وسينتهي إلى أن هذه الخِرْقة التي يشجعها البعض ويستهان بها من طرف البعض الآخر قد تتحول إلى ألغام تنشر الفوضى وتَشُقُّ المجتمع.....والذي هدفه التمويه على المغاربة الناطقين بالأمازيغية وإقناعهم بالأوهام عن طريق دغدغة عواطفهم، تمهيدا لتحويلهم إلى جماعة منغلقة في وجه المكونات المغربية الأخرى، وحشرهم دون وعي منهم في أجندات ضد مصلحة المغرب.''
صحيح ياستاذ المشكل الاساسي يكمن في وجود اشخاص اتتهازيين ووصوليين يستغلون جهل الاخرين لبلوغ اهداف خطط لها اخرون لغرض نشر التفرقة والعداء بين افراد شعوب المغرب الكبير. وليس بوسعنا الا ان نقول اللهم اعد كيدهم في نحورهم.
68 - morady السبت 12 يناير 2019 - 08:41
هل المغرب مؤسس الإمبراطوريات الكبرى
سيصبح في آخر أيامه ذيلا لمنطقة القبايل وخطط القبايليين المسيحيين الذين صنعتهم فرنسا
على الحركة الأمازيغية أن تراجع مخططاتها الجهنمية وإلا فإن مصيرها مزبلة التاريخ
69 - تك فريد السبت 12 يناير 2019 - 08:42
ما لا استطيع استيعابه وهو ان الذين يدعون انهم من عرق امازيغي، ملامحهم تكاد تنطق بانهم من شبه جزيرة العرب. تخيلوا معي واحد شينوي يخطب علي الناس بالامازيغية ويقول انه امازيغي ابا عن جد
70 - rachid السبت 12 يناير 2019 - 08:42
نحن أصلا مفككين.والاصل في الكلام اننا من أصول هذه الارض وقد أتى الاستعمار العربي. ومسح غالبية الاعراف الامازيغية. فعلى الاقل الاعتراف الهوية.
71 - مواطن السبت 12 يناير 2019 - 08:43
لماذا كل هذا الحقد للامازيغية وللامازيغ من استاد
جدته امازيغية استقبل الامازيغ جده العربي بكل حفاوة فولوه عليهم حبا في الاسلام و نسبه لرسول
الله صلى الله عليه و سلم.
تشهد على نفسك وعلى كلامك الدفين بما قاله عالمك سيكموند فرويد..بان الحضارة بدات عندما قام رجل غاضب بالقاء كلمة بدلا من القاء حجر .
بالله عليك هل كان الملك محمد السادس سبط الرسول الكريم غاضبا حين القى خطاب اجدير الشهير الذي رد فيه الاعتبار للامازيغية تقافة و حضارة وللامازيغ وامر بتاسيس المعهد الملكي للثقافة الامازيغية بعده اعطى موافقته بكتابت الامازيغية
بحروف تيفيناغ.وانت جاهل في كتابتك عن هذا العمل
الجليل. واستندت الى غرباء عن قيمنا و ديننا و عقيدتنا
فان لم تخجل من نفسك فقل ما شءت.
والملك بعمله هذا اخى بين الامازيغ و العرب
كما اخى سيد الخلق بين الانصار و المهاجرين.
فلا تصتاد في الماء العكر ايها الاستاد الكريم فعروبتك لن تغني عنك شيءا فانت مغربي
فلا تجعل الاوهام تنخر عقلك.
72 - محسن السبت 12 يناير 2019 - 08:44
ليست هناك لا طائفية و لا صراع، فكل المغاربة أمازيغ الاصل حتى المتكلمين بالعربية. الطائفية مصطلح شرقى يقصد به تعدد المشذاهب، مثله مثل طريقة تفكير كاتب المقال.
73 - Samir r السبت 12 يناير 2019 - 08:50
كلام غير منطقي وبعيد كل البعد عن الموضوعيه.
امازيغ شمال افريقيا والكناري قررو بمحض ارادتهم شكل علمهم وحروف لغتهم. اما أنت ما عليك الا احترام ارادتهم ان اردت ان تحترم انت ايضا .
واضح ان البعض ما زالت عقولهم في شبه الجزيرة بالرغم من تو اجد اجسامهم في المغرب.
74 - مغربي من اسكندنافيا السبت 12 يناير 2019 - 08:53
هذا علمنا و سندافع عنه حتى لو كلفنا ذلك الموت يا عريبان ، انتم تعوتم على اللجوء في بلدان غيركم و على الترحال و النوم تحت الخيم في الصحاري لذلك لا تعرفةن قيمة الأعلام ، تحليل شوفيني عنصري و لن يزيدنا الا اصرارا على الدفاع عن هويتنا
75 - محمد ن زاكورة السبت 12 يناير 2019 - 08:55
بالنسبة لي : أمازيغي مسلم لاداعي لرفع هذا العلم ..
76 - morocco video: EQB6N5HEZ3M السبت 12 يناير 2019 - 08:57
غفلتونا بالاسلام ودابا بغيتو تنقالبو علينا ونصبحو احنا هما الاجانب في ارظنا رغم احنا الامازيغيون هما الاغلبية في المغرب الكبير,استراليا بريطانيا كندا اروبا الاميريكيتين وافريقيا واسيا كلهم تيعرفو بلي اغلبية سكان شمال افريقيا الاولون والاقدمون هم الامازيغيون.
77 - محمد السبت 12 يناير 2019 - 08:57
عزيزي كلمة كربوز تكفي لتجيبك
عزيزي كلمة بربري تكفي لتكشف عورة من هو عنصري
عزيزي دعوتك لتفكيك و الحفر مقياس الاقصاء و التطرف الدي يراك و لا تراه
عزيزي الانتماء للعرق الامازيغي مفخرة لن تتدوق معناها ابدا
السؤال العريض الدي كان لك ان تطرحه و تجيب عنه و تمد به القراء لمادا الامازيغي لا يحمل العلم الوطني؟ ما الدافع الى سلوكه هدا؟
78 - مول الفول السبت 12 يناير 2019 - 08:59
لا يوجد علم في هذا العالم منزل فكلها تعبر عن شيء ما. ماهي الارمز. فالوطن الذي يحب ابنائه ويستمع لهويتهم ذالك هو الوطن المحبوب. اما الوطن الذي يرفض ثفافتي ويعتبرني جاهلا لاني لا احسن تكلم لغة دخيلة فهل هو فعلا وطني؟
79 - Abdel السبت 12 يناير 2019 - 09:01
المغرب لم يكن يوما يدعوا إلى العرقية
انا من أصول بربرية ولكن لا أجد لما تفعلونه تفسير ان لم يكن هناك من يحرككم من الخارج
أما الأصليين فهم لا يحتفلون إلا باسنة الهجرة
هناك من يصطاد من بينكم في الماء العكرة
80 - مواطن مغربي اصيل السبت 12 يناير 2019 - 09:01
الادريسي يبحث عن عداء سكان تمازغا شمال ا فريقيا حيث اصلهم الحقيقي ايمازيغن ويقوم هذا الاخير بايستفزازهم مجانا لا لشيء سوى لاجل معاداتهم لاغير ولربما انتقاما منهم لكون الاستاذ الكبير ووالباحث الجليل احمد عصيد قام بالبحث العميق عن اصل وحدوز الادارسة ووجد ان المغرب ليس به ادارسة ابدا انما استعير هذا الاسم لاغراض سياسية فحسب كما علل الاستاذ الباحث احمد عصيد بحثه بدلايل وقراين قوية جدا اخرصت السنة كل الكاذبين المتبجحين باصل لا علاقة له بالواقع المغربي ولهذا انصح كاتب المقال ان يقارع تحمد عصيد بالحجة والدليل وان يعتدر لايمتازيغن الذين يقطنون بشمال افريقيا والذين يتجاوز عددهم الملايين وان يستغفر الله رب العالمين
81 - MAROCAIN السبت 12 يناير 2019 - 09:04
Voilà un autre écrivaillon de la dernière pluie!
82 - أحمد نواس السبت 12 يناير 2019 - 09:05
كفى من التحليل الإيديولوجي.
الطائفية هي ما تدعو إليه الآن من خلال تحليلك.
أصبحت تتوهم أشياء لا وجود لها في الواقع.
دلني على ناشط أمازيغي واحد يدعو إلى الطائفية و يحض على طرد العرب.
العلم الأمازيغي هو رمز لهوية دول شمال إفريقيا -كما هو الشأن بعلم الإتحاد الأروبي- و لا علاقة له بالطائفية.
83 - زياد المغربي السبت 12 يناير 2019 - 09:07
كان العلم امازيغيا او مستوحى من قضية اخرى لا يغير شيئا مادام امازيغ شمال افريقيا متفقين حوله و لا عزاء للمستعربين و بقايا الامويين و الناصريين و مجهولي الهوية .
لا نتلقى دروسا من احد و نتمسك بعلمنا و هو افضل من اعلام الموت الداعشية .
هل نتبنى الاعلام السوداء العباسية ام اعلام
قريش ؟؟؟
متى كانت للامازيغ حرية لاختيار علمهم و تدريس لغتهم ؟؟؟ ألم تمنع انظمة الموت حتى الحديث بالامازيغية الى وقت قريب ؟؟؟
ذلك علمنا و ليشرب الدواعش مياه البحر شديدة الملوحة و لا نية لدينا في تغيير العلم او التنازل عنه .
84 - عبد القادر السبت 12 يناير 2019 - 09:10
و أخيرا ينطق رجل عاقل و يقول ما يجب أن يقال في مواجهة الخرافات المؤسسة للعرقية و التاريخ المزيف.
85 - انتبهوا يا مسؤولي البلد السبت 12 يناير 2019 - 09:11
ارجو ان ينتبه مسؤولو بلادي الى هذا المقال و ان يضعوه صوب اعينهم قبل الرضوخ، لا قدر الله ، الى مطالب الاخوان الامازيغ في ترسيم "السنة الامازيغية" . ان ما قاله الاستاذ المحترم الادريسي هو صيحة انظار قبل فوات الاوان. لن تنتهي مطالب " الناشطين الامازيغ عند هذا الحد حتى "يشتتوا" هذا المجتمع و نصبح بلدا مقطع الأوصال كما يصبوا اليه الاعداء. ولناخد ما آلت اليه الاوضاع في لبنان الشقيق خير دليل حيث بنو بلدهم على العرقيات و تقاصموا المناصب و المسؤوليات حتى اصبح كل عرق يطالب باكثر فاكثر بدعوى التغير الديموغرافي.
الحل في نظري هو السير قدما في ارساء اكثر فاكثر لديمقراطية حقة تعطي لكل حق حقه في ظل دولة ملكية قوية رافعة لراية واحدة هي العلم الاحمر دو خمسة نجوم.
شكرا للاستاذ الادريسي و لصحيفة هسبريس التي أتاحت لنا الاطلاع على هذا المقال.
86 - مثالي السبت 12 يناير 2019 - 09:11
رغم هجومك على الحقيقة فالحقيقة انك ليست عربي.
العربي في اليمن و الجزيرة العربية.


من وضع العلم العلم المغربي الحالي ؟
من صممه؟

اهو مغربي؟

ما إسمه؟

الحقيقه هي ان شمال افريقيا يبقى افريقي.

هوية الارض لا تتغير
87 - zaidi1 السبت 12 يناير 2019 - 09:12
هذه ضربات كلاشنيكوف
وليست مقالا
يظهر أن القتلى سيكونون كثيرين
بالتوفيق أستاذنا الكريم
88 - أمازيغي السبت 12 يناير 2019 - 09:14
نسميه علم إيزابيلا الذي يحدد مخططها لوقف الزحف الاخضر المسلم عبر خطوط متوازية
89 - مراد السبت 12 يناير 2019 - 09:14
باركا من النفاق والتناقضات، نحن منذ الستينات والخطاب القومي العربي يسمم آذننا وافكارنا وكل شيء عربتموه من جامعة عربية واتحاد مغربي عربي وبطولات كرة والعاب قوة عربية ولم يتكلم أحد ولكن عندما يريد الامازيغي الذي يشكل الاغلبية الساحقة من سكان شمال افريقيا، عندما يريد اظهار شيأ من ثقافته وهويته تسارعون الى اتهامه بالعنصرية والتفرقة، باركا من النفاق والتناقضات.
90 - محمد.غ السبت 12 يناير 2019 - 09:16
شكرا الاستاذ الفاضل.ما أحوجنا الى مثل هذه المقالات التي تستجلي الحقائق.وتدعو الى الوحدة بدل التشرذم.
ربما آن الأوان لننصت للمثقفين والمتخصصين بدل تتبع كتابات لا علاقة لها لا بالعلم ولا بالتخصص.
حفظك الله
91 - مصطفى أزعوم السبت 12 يناير 2019 - 09:16
ما لم يعلمه سكان شمال إفريقيا أن الإستقلال لم يتحقق على أرض الواقع وإنما ترك الإستعمار فئة تسيير البلاد وتتقاسم معه الثروات وكل هذا في الخفاء أما الأمازيغ مازالوا على العهد ويحلمون في تحقيق الحرية السياسية وإنشاء العلم (بجر العاء) وفي نفس الوقت يحاربون دول الأوامر والإنصياع التي تكسرت شوكتها بعد العصور الوسطى .
92 - مغربي و افتخر السبت 12 يناير 2019 - 09:16
باركة من الهدرة الخاوية حشوما هادشي واش لقرا شويا او سمع الاخبار ينود حتا هو يهدر ربزااااف هادشي ....فىن غادين بنا الاحتجاجات و المطالب خاص تبق في حدود المعقول راكم بهاد التصرفات تتمزقو في المجتمع اكتزرعو العنصرية والكراهية ...ذنب كبير ....اصلا هاد الناس لكترات عندهم المطالب اكتسناو الدولة تعطيهم ..اشنو قدمو للدولة و المجتمع.؟ مالكم علا هاد الانتظارية؟حشموما شوها فكرو لوحدة البلاد
93 - driss fakh السبت 12 يناير 2019 - 09:19
نعم تحن انفصاليون عن المشروع الوهمي العروبي الامبريالي الدي نسجت خيوطه من لندن و باريس .نحن نحب ارضنا و مستعدون لتقاسم خيراتها مع من يحبننا و لن نبيعها بالستلاب و التبعية للتخلف و الهمجية القرون اوسطية
اعداء الحرية و الحب لا يتوانون في قصف و كن العداء لكل ما هو مرتبط بحب الارض و كل من يقف امام مشروعم التخريبي عميل الامبريالية
نحب ارضنا نحب وطننا و نحب الانسان و كل ما هو انساني و قررنا الانفصال عن التخلف في كل تجلياته بما فيه وهم الامة المزعومة
و الامزيخي يعني الحر و الصراع فكري ضد الادجيولوجي و ليس ضد الاشخاص
94 - حسن السبت 12 يناير 2019 - 09:21
حدار من خطر التفرقة !!! فرق تسد !!!
انا مسلم مغربي عربي أمازيغي هكذا اعرف نفسي
وحدة بلدنا وأولوياتنا يجب ان تكون في تنمية جميع المناطق وعدم تهميش أي منطقة كيف ما كان.
95 - مغربية حرة السبت 12 يناير 2019 - 09:23
مطالبات الأمازيغ أخذت في السنوات الأخيرة أبعدا غير منطقية وأغلبية الأمازيغ الذين يعيشون في المغرب لا علم لهم بما يجري في الخفاء انطلت عليهم الحيلة وصاروا أبواقا بدون قصد لهذه الحركة العنصرية يخدمون أجندتها وأهدافها بغير علم. بدون شك هناك مجموعة تعلم الهدف الحقيقي لهذه الحركة ولكنهم يتعللون أن هدفهم هو المحافظة على هويتهم وثقافتهم الأمازيغية. كل ما يدعو إلى التمييز داخل وطنه فهو ضحية جهات خارجية هدفها التفرقة ليس إلا. أو فاعل ناشط ويدرك الهدف من هذه الجعجعة وفتيل فتنة يجب التصدي له. فاعتبروا يا أولي الألباب
96 - Me again السبت 12 يناير 2019 - 09:24
الكاتب لم يذكر علم الجمهورية الصحراوية العربية الوهمية الذي يشبه علم فلسطين و إعلام عربية اخرى بنفس الألوان و الخطوط. هو يتحدث عن التفرقة و التشتت، لكن العلم الامازيغي يوحد دول تمازغا في شمال افريقيا!
انتهى عهد القومجية العروبية!
كما كانت المحاولة الفاشلة في حالة المغرب العربي، الكاتب يتمنى ان ينعت المغرب بالمملكة العربية المغربية على غرار المملكة العربية السعودية و الإمارات العربية المتحدة التي تناسب اراضيها و ثقافتها و هو لا يعلم ان العراق اصبح فقط الجمهورية العراقية بدون العربية!
و مشكلة القدس الحقيقية هي نعتها بالقدس العربي. فالقدس ليس لا بعربي و لا عبري و لا تركماني و لا كردي و لا روماني و لا كنعاني، بل القدس عجمي إسلامي. و من شاء فهو يهودي كذلك و مسيحي أيضا. لكن القدس ليس عربي!
انتهى عهد القومجية العروبية!
انشري يا هسبريس مشكورة!
97 - قبايلي حر السبت 12 يناير 2019 - 09:24
هذا العلم هو جزائري خالص أول ما رفع كان في أحداث الربيع العربي سنة 1980، وتحول إلى رمز لأنصار فريق كرة القدم في تيزي وزو ولا علاقة لبه بالمغرب فلما يرفعه المغاربة ونحن نعرف بأن العلم الذي يرفعه سكان الريف المغاربة الناطقين بالأمازيغية هوو علم البطل عبدالكريم الخطابي، قائد الحركة الاستقلالية الثورية في المغرب.
98 - AFAZAR السبت 12 يناير 2019 - 09:25
كفاكم استحمارا للشعوب أيها المندسون٠
التاريخ يؤكد للعالم ان سكان شمال افريقيا او الامازيغ كانت لهم جولات مع كل من حاول استحمارهم من بونيقيين ورومان وبزنطيين ووندان الى جانب العرب والأوروبيين ٠االا يحق للامازيغ الدفاع عن انفسهم من التشويهات٠ ما العيب في رفع علم متفق عليه يوحد المكون الامازيغي من سيوة الى اكنارن؟؟ وما العيب في الاحتفال بالسنة الفلاحية او الامازيغية عند سكان شمال افريقية؟!؟! اين هي عوامل التفرقة في كل هذا؟!؟! من يحاول تشويه التاريخ بشمال افريقيا ؟المستعربون / العربان\ ام الامازيغ السكان الاصليون؟! فاليعلم المحترم السيد كاتب المقال أعلاه ٫ان العرب لم يلجوا المغرب ابدا رغم الأكاذيب المسطرة ٫خصوصا ما يسمون بالادارسة٫لان المزعوم ادريس الاول كان عاقرا بشهادة المؤرخين ٫وميلاد المزعوم ابنه ادريس الثاني بعد احد عشر شهرا من الحمل قابل للنقاش!؟!؟ا اما الثقافة العربية فالامازيغ سايروا جميغ الثقافات الكونية من اغريقية الى اليوم
99 - المؤامرة السبت 12 يناير 2019 - 09:26
ملينا من نظرية المؤامرة الفرنسية و الصهيونية و الانفصال و الخوى الخاوي. المغاربة الانفصاليين الحقيقيين لي كايكواولها بلعلالي في الجامعة و الشارع ماكايهضر معاهم حد. بالعكس كاتعطاهم امتيازات (اميناتو حيدر تعطاها ترخيص باش تروج للانفصال) .و هداك الامازيغي لي هاز العلم و تايكول انا ماشي انفصالي (الزفزافي مثلا) تايكولو ليه لا اسيدي انتا انفصالي بزز.
و اخيرا ما راي الأستاذ في أوروبا ، لغات و أعلام و ثقافات مختلفة مع ذلك هناك اتحاد و تقدم. أما ما يسمى بالعالم العربي يقولون لغة واحدة دين واحد.. و بلا ما نهضرو على الوضعية ديالهم
100 - Karim السبت 12 يناير 2019 - 09:27
هذا الصوت الحر هو ما نحتاجه، لا يرقص على إيقاع
الأجندة المعدة سلفا لهذا البلد اللذي يفتخر بمكونه
الثقافي الموحد، هكذا ورثنا هذا البلد موحدا و سنحافظ على الأمانة. الأمازيغ عرب عاربة و لمن يريد أن يستزيد ما عليه إلا الإطلاع على كتاب سعيد بن عبد الله الدارودي....حول عروبة البربر....
تحية للكاتب المحترم على جهده و إن كان المثقف غائب كلية و لي عتب شديد على تقصيرهم
101 - موح السبت 12 يناير 2019 - 09:28
عندما تتكلم استاد عن الامازيغ وتصفهم بالعنصرية .عنصرية من ضد من الشعب المغربي هو امازغي وانت بنفسك امازغي ولا يمكن ان تتبت غير ذلك اي عنصرية هذه
102 - Marocain musulman السبت 12 يناير 2019 - 09:29
شكرا هسبريس على مساهمتك الفعالة في التنوير
شكرا الاستاد الادريسي
المغاربة والحمد لله ذوو حضارة عريقة بناها التاريخ وننتظر القاء الكلمات المقنعة لا القاء الحجر المكسر
ننتظر أن شاء الله حوار بناء حتى مع من اراد اقاء الحجر
103 - كمال // السبت 12 يناير 2019 - 09:30
الهوية الامازيغة مكون اساسي في المجتمع المغربي وهذا يؤكده الدستور المغربي و تؤكده جغرافية المغرب التي 65 في المائة جبال و الجبال يسكنها الامازيغ فقط و اعتقد ان من يزرع بذور التفرقة ليس الامازيغ بل مثل هذه الخطابات الاقصائية التي تُصيبها الحساسية من كل ما هو امازيغي.
ما العيب في ان يعبر الامازيغ عن وجوديهم اليس الامازيغ مغاربة كباقي المكونات الاخرى و يجرى عليهم ما يجرى على الاخرين و كل ما يرفعهم يرفع من المغاربة و كل ما ينقص منهم ينقص من المغاربة .
104 - محمد العمري.. الحسيمة السبت 12 يناير 2019 - 09:33
ربما تكون محقا في بعض مما قلته لكنك تظلل و تسفه الأمازيغ وتتهمهم بالعرقية بهتانا و كذبا لحقد في نفسك تجد له "تخريجات أكاديمية " لولا المدافعون عن الأمازيغية من المغاربة من طنجة الى الكويرة لاستمر النظام المخزني في طمس الأمازيغية و الأمازيغ و هذه حقيقة لم تتفضل بذكرها ... و أيضا الجانب التاريخي الذي تكذبه و تسمي بأن كل المناسبات افك و صنبعة فرنسية ينقصك الدليل لتبين ذلك
صراحة أتأسف لوجود أكاديميين حاقدين على مكون أصلي لأرض المغرب منذ آلاف السنين ومدلسين لخلق الشماعات التي سيعلق عليها بعض المدافعين عن العربية مبرراتهم لقصم ظهر الأمازبغية .لكن هيهات
105 - ابن شمال افريقيا السبت 12 يناير 2019 - 09:35
افضل علم يجمع شمال افريقيا على اعلام يفرقها
106 - جاد السبت 12 يناير 2019 - 09:35
عنصريتكم البغيضة هي من دفعت الامازيغ للانغلاق عن ذواتهم و تأسيس علم خاص او حتى كيان خاص. فرنسا استغلت عنصرية العرب ضد الامازيغ لصالحها لانها دولة استعمارية.
انتم من كنتم تشتمون الامازيغ و تستهزؤون بهم و تنكتون بهم قبل ان تكون هناك اكاديمية بربرية او علم امازيغي.
كان الامازيغي في الستينات و السبعينات لا يستطيع الافصاح عن كينونته بمدن الدار البيضاء او الرباط او فاس مخافة النظرات العنصرية و الالفاظ القدحية من طرف من يعتقد انهم اخوانه في الاسلام الذي استوطنوا بلده بداعي نشر مكارم الاخلاق و الفضائل.
اما الاطفال الامازيغ الذين كانوا يلتحقون بالمدارس في المدن فكانوا يعيشون الجحيم من طرف اقرانهم و من طرف معلميهم و منهم من ترك مقاعد الدراسة هربا من العنصرية و الميز.
العرب الصحراويين البدو يغزون مناطق سوس و يعيثون فيها فسادا فابلهم و ماشيتهم كانهم يذكروننا بما قام بهم اجدادهم بني معقل قبل 10 قرون عندما نهبوا الزرع و خربوا العمران بشمال افريقيا.
انتم جعلتم الامازيغ اكثر عنصرية فكما يقال لكل فعل ردة فعلة مماثلة و من حقهم الاستعانة بفرنسا و اسرائيل لصون كرامتهم.
107 - barnoussi السبت 12 يناير 2019 - 09:37
شكرا لك أستاذ على هذه المداخلة الكاشفة لحقائق لا يعرفها إلا القليل من الأمازيغ قبل العرب، وبالمناسبة لم يعد هناك امازيغي اصيل أو عربي خالص، لقد امتزج البربري بالعربي من خلال المصاهرة والتزاوج ولعلي أنا واحد من هؤلاء، فالأمازيغ اخوالي والعرب اعمامي من أكون أذن عربي ام امازيغي، لا هذا ولا ذاك، في العمق أنا مغربي ذو هوية عربية امازيغية تعايشت منذ قرون وأنتجت هذا المزيج المتناسق والاختلاف الموحد، تكفيني خرقة واحدة وموحدة ترمز الى الحيز الجغرافي الذي انتمي إليه تكون حائزة للإجماع، متجردة من حمولات الطائفية والكراهية، تؤمن بالآخر وتقدس الإنسانية حيثما كانت بغض النظر عن العرق والدين والانتماء، لكن للأسف، ليس كل من يسير في ركب معين يكون على بينة ومعرفة للمنطلقات والأهداف ملما بالخلفيات والأبعاد، فكثيرا من الأحيان يكون منقادا إلى حيث هو لا يعلم ولا يدري أنه يؤدي دور الكومبارس، ووقود قد يأتي على الأضر واليابس .
108 - منطق العقل السبت 12 يناير 2019 - 09:38
احسن تقرير قرأته على الإطلاق فيما يخص الوطنية والإنتماء، لا توجد أي دولة في العالم تسمح بأن ترفرف في شوارعها ثلاثة أو أربعة أعلام مختلفة عن العلم الوطني كما هو الحال في المغرب، فنحن اجناس وقبائل توحدنا مغربيتنا، ويجب تجريم هذا العمل ومعاقبة أي محاولة لخلق تفرقة تحث حجة القبلية، فإنك مغربي مادمت على أرض المغرب. رفع أي علم اخر يجب أن يعاقب عليه القانون بدون إستتناء أكنت ريفيا أو امازيغيا او يهوديا او قزميا او حتى إذا كان أسلافك من غابات الأمزون، ما دمت مغربيا فلن ترفع سوى علم المغرب.
109 - غماري السبت 12 يناير 2019 - 09:39
كثير مما جاء في هذا المقال صحيح، خاصة التوظيف الفرنسي للمسألة، لكن أن ننفي بعض التجليات الثقافية للهوية الأمازيغية مثل الاحتفال بالسنة الفلاحية فهذا شيء غير مقبول. لماذا لا نحتفل بيناير و نحن جميعا كأطفال احتفلنا به؟ التطرف مرفوض لكن اتركوا مجالا لتبلور الثقافات المحلية فهذا ليس فيه إلا الخير و حفاظ على تقاليدنا، حتى التي وجدت قبل الإسلام، و الله أعلم...
110 - صوت الحقيقة السبت 12 يناير 2019 - 09:40
الحق ما عبر عنه هدا الكاتب واعتبر كلامه فى الصميم ونداء لكل مغربي غيور على وحدة المغرب وشعبه فهده الخرقة دات البعد القبايلى لا تتير الا الفتنة والعنصرية والانغلاق وعلى الدولة والاحزاب والمؤسسات محاربتها بدل تشجيع اصحابها كفى استهتارا بمصير الوطن وتسامحا مع الانفصاليين والانغلاقيين من المغرر بهم من البرابرة
111 - مغربي اصيل السبت 12 يناير 2019 - 09:40
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.رسالة اوجهها لاعداء وحدة المغرب خاصة الرويبضة عصيد والقرد الذرغني لايشرفني كأمازيغي مغربي مسلم لغته لغة القران ان يدافع عني ملاحدة وكلاب ضالة
112 - مواطن x السبت 12 يناير 2019 - 09:41
كما قال الشاعر درويش رحمه الله لا تحجبوا عنا نور الشمس بكثرة اعلامكم (او هكذا اذكره)...
113 - تغريدة وطنية السبت 12 يناير 2019 - 09:46
الحق ما عبرت عنه ايها الادريسي والباطل هو ما يتبعه الانفصاليون الانغلاقيون الاقصاءيون اتباع الحركة القبايلية العنصرية وعلى الدولة ان تضرب بشدة هؤلاء المتخلفون اعداء الوطن والشعب المغربي الدين يسعون الى تشتيته وفتنته
114 - الرايس أجديگ السبت 12 يناير 2019 - 09:48
العلم الامازيغي علم ثقافي يرمز للثقافة الامازيغية ككل الثقافات العالمية، فألمانيا لها 16 علما ثقافيا و كدلك سويسرا و اسپانيا و الأمثلة متعددة..أما علمنا الوطني فهو العلم الأحمر و تتوسطه نجمة خضراء و هو واضح وضوح الشمس!! ... الاعلام الثقافية لا علاقة لها بالإعلام الوطنية..! وكفى..
115 - ماسين السبت 12 يناير 2019 - 09:57
QUALQUERA HORA SE HACE LLAMAR ESCRITOR Y HISTORIADOR.
TIENE USTED UNA FACILIDAD
IMPRESIONANTE PARA MENTIR Y DECIR TANTAS TONTERIAS A LA VEZ .VERGUENZA TE TIENE QUE DAR
ERES MAS FALSO QUE JUDAS.
VIVA IMAZIGAN .Y ABAJO SINVERGUENZAS!!!
116 - زياد المغربي السبت 12 يناير 2019 - 10:00
قال احدهم : تخلوا حتى عن لغة القرآن في كتابة الامازيغية ؟؟؟
لا حدود لغباء الدواعش و كأن لغتهم العربية تعني لنا شيئا ؟؟؟
نقول لحراس المعبد القديم الآيل للسقوط :
لغتكم و دينكم و جنتكم لا تعني لنا شيئا
و لسنا مجبرين على شيء و حقوقنا سندافع عنها بجميع الوسائل و اذا تطلب الامر ان نتحالف مع الشيطان شخصيا سنفعل .
هذه ارضنا و هذا وطننا و ذلك علمنا و نتحدى الدواعش بكل قوة .
117 - driss السبت 12 يناير 2019 - 10:01
هذا العلم منتوج امازييغيي كان قبائليا او شاويا او نفوسيا او ريفيا اوزموريا سنلتف حوله ونجتمع كما يجتمع النحل حول ملكته ونشكر كل من ساهم في توحد شمل الامازيغ وانتقادك ليوسف مدكور ومحمد اعراب باطل لان ما قاما يهدف الي توحيد اهلهم ولم يفعلا ما فعله موسي بن نصير وعقبة
118 - Abdel السبت 12 يناير 2019 - 10:03
الى صاحبب المقال رقم 83
انت تخبط خبط عشواء متى كان ممنوع التكلم بالامازيغية انت تتكلم لتتكلم فقط
فأنت من النوع الدي لايعلم شيء ويتكلم لذا انت كالساعة مشحون دون علم أترك الشيء لاصحابه
119 - محب لوطنه السبت 12 يناير 2019 - 10:05
بهذا التفكير يا استاذ انت من كمن يسكب الزيت على النار ، بصفتي امازيغي افتخر براية المغرب التي تمثلني وتحتظنني انت بهذا تشكك في وطنيتي وحب للوطن وانتماء لهذا الوطن ، كلماتك في الكثير من العداء الأمازيغ لا ادري أي ريح اسقطتها على مخيلتك ، في البداية يجب ان تحترم ثقافة الاخر .
120 - hassan midelt السبت 12 يناير 2019 - 10:11
اخي الكاتب انت مجانب لصواب فقلاا جواب مول الفول تفهم امر الحال اولا انت كباقي غيرك ممن يظنون انهم على صواب وتعتمدون في مراجعكم على الغرب وهذا راس الخطاء فتتقون بكلامهم وتتركون قول الحق تعالى ولن ترضى عنك اليهود والنصر ى حتى تتبع ملتهم . ثانيا لما لم تشر الى اصل الرايات في كل الدول العربية وبالخصوص شمال افرقية انه طبعا المستعمر الذي تتفتخر بادبياته فلما تنكر على الامازيغ علمهم علما انهم اكثر انتشار وحضور من مصر الى المغرب ولما لم تنكر على كل الدول العربية اختلاف اعلامهم مع العلم انهم امة واحدة مسلمة فالغرب هو سبب العلة والتفريقة فهم يعملون بقولة فرق تسود ضد من يعتبرنهم اعداء في حين يدعون الى الوحدة بينهم انا لااوافقك في طرحك فانت بهذا تعطي للعنصرية حق كان بالاحرى ان تنكر على كل الدول المتاسلمة اعلامهم الوهمية لانها من وازع غربي عنصري اصلا تقول ان العلم الامازيغي من صنع المستعمر وبه تعطي المصداقية لباقي الاعلام العربية كانها من صنعهم ومن تصميمهم الخاص قضى علينا الغربيون حتى فيمن كن ننتظر منهم امل التصحيح واسفاه واسفاه على الجامعة المغربية
121 - سوسي السبت 12 يناير 2019 - 10:17
و هل ستنكر ان الجامعة العربية اسستها بريطانيا بعد ان مولت الثورة العربية ضد العثمانيين الاتراك فقام العرب بقيادة الجاسوس البريطاني لورانس العرب بطرد الاتراك من الحجاز و الشام و فلسطين و هنا استولت بريطانيا على فلسطين و منحتها لليهود.
من هنا نستنتج ان العرب هم سبب سقوط فلسطين و تأسيس اسرائيل.
122 - Ahmed السبت 12 يناير 2019 - 10:25
كنت أبحث في هذا الموضوع، و توصلت إلى نفس الحقيقة التي ذكرها الأستاذ، ومن لم يرضى بالنتيجة فعليه باليوتيوب لتأكيد.
و ليس كل من يتكلم الأمازيغية امازيغي، فالمغرب كان منذ الأزل ممر للتجار و......
123 - العروبي السبت 12 يناير 2019 - 10:33
الأستاذ قدم دراسة علمية من أجل تنوير العقول
ووضع الشرويطة في سياقها التاريخي
وتفنيد الأساطير التي يريد المغرر بهم مأسستها.
احبذ مثل هذه الدراسات المتنورة قصد فضح التهافت الطائفي والعنصري
124 - بوجادي السبت 12 يناير 2019 - 10:35
عجبا لقوم يفتخرون برفع علم شبيه بعلم ورمز الشواذ!!! أما أن تكون عربيا أو امازيغيا أو خليط بينهما فما عليك إلا أن تقوم بالتحليل الطبي لجينات الوراثة ADN وعندها ستفاجىء بالنتيجة.
125 - omar السبت 12 يناير 2019 - 10:37
من يعتقد ذالك ويخاف من الطائفية والفتنة عليه بالرحيل إلى الجزيرة العربية هده ارضنا لم نأتي اليها
126 - وهجالامل السبت 12 يناير 2019 - 10:41
اومن بالعلم لانه هو الذي سيخلص البشر على وجه هذه الأرض من كل أنواع التسلط و الكذب وحينما أتكلم عن العلم اقصد الحقائق التي أساس منطقها الرياضيات و ليس التي بُنت على الحكايات و الروايات و السرد .. والتي أنتجتها ظروف جغرافية و تاريخية و اجتماعية و سياسية .. . فالان بفضل فحص ADN أصبح بمقدُور اي مواطن ان يعرف فصله و أصله و من أين أتى و بدقة عالية وهذا قطعا سيُعيد النظر في هويتنا على المستوى الفرضي و الجماعي ذلك أن الكثير منا حينما سيفحص جيناته سيكتشف أن جيناته لا تعكس حقيقة انتمائه القبلي او العرقي كما كان يعتقد و ستكون الصدمة كبيرة و هذا سينعكس قطعا على تصرفاته التى كان يطبعها الإقصاء اتجاه النوع الأخر فاعرف الكثير مِن مَنْ كانوا يعتقدون أنهم من أصول عربية ثم اكتشفوا من خلال فحص ADN أنهم امازيغ و غيروا من موقفهم بشكل ايجابي نحو كل ما هو امازيغي .
اذن لا تقلقوا
127 - barnossi السبت 12 يناير 2019 - 10:41
الأستاذ تحدث عن العلم الأمازيغي وعن الظروف والملابسات التي ظهر فيها وعن الأبعاد والخلفيات المبطنة التي قد ترمز إليها هذه الراية أو تلك، لكن البعض دون أن المح لهويتهم وفي احترام تام لما يكتبون، يعلقون بعيدا عما كتبه صاحب المقالة، الكاتب لم يشكك في أحد ولم يعطي الافضلية لأحد ما فهمت هو أن العرب والأمازيغ لهم تاريخ مشترك واعتراف متبادل، يشتركون في رقعة جغرافية واحدة اسمها المغرب، وأن هذه الخرقة الراية رغم انها قطعة قماش نظرا لما تحمله من دلالات فقد تخلق الطائفية والمنازعات بين ابناء الوطن الواحد.
128 - مازيغ السبت 12 يناير 2019 - 10:44
يقول المثل الأمازيغي y’a pas de victoire sans victimes و لهاذا يجب الكفاح المستمر والاتحاد لكل الأمازيغ سكان شمال أفريقيا الأصليين خصوصا ريافا و الأمازيغ في الوسط وسوس و التشبث بهويتنا و بأعيادنا و تقاليدنا و رمي كل ما هو دخيل على ثقافتنا et bonne année amazigh et vive tmazgha et imazighnes la où ils sont
129 - حديدان السبت 12 يناير 2019 - 10:47
هذا الإدريسي شاف غير العلم الأمازيغي الذي سبب له في الحمى.
هناك في مايسمى بالعالم العربي 22 علم رسمي زائد علم دولة حماس وعلم دولة حزب الله وعلم مايسمى بدولة مرتزقة البوليزاريو وعلم شيعة العراق وعلم ثوار سوريا وعلم جبهة النصرة وعلم القاعدة وعلم داعش وعلم الحوثيين وعلم دارفور وأعلام كثيرة أخرى الأعلام العشرات وكأن الإدريسي رشيد الذي اعمت بصيرته القومجية العربية لم يعلم بها أبدا. من حق الأمازيغ أن يكون لهم علم خاص بهم يرمز إلى هويتهم وثقافتهم.
الوحدة في التنوع ولا تقوم على أساس الإقصاء والتمييز والتعريب واحتقار ثقافات ولغات الشعوب الأخرى.
130 - ابو محمد السبت 12 يناير 2019 - 10:49
رغم اني امازيغي ابا عن جد و افتخر فان الاسلام يبقى اولويتنا و اعتزازنا باصولنا ليست مشكلة فصحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم كانوا يسمون باصولهم كصهيب الرومي و سلمان الفارسي مثلا....رضوان الله عليهم جميعا.
131 - ابو محمد السبت 12 يناير 2019 - 10:51
محاولة البحث عن التميز العرقي جاهلية متقدمة ووراءها ايادي خفية تريد الطعن في ديننا.
132 - العروبي السبت 12 يناير 2019 - 10:56
الأستاذ قدم دراسة علمية من أجل تنوير العقول
ووضع الشرويطة في سياقها التاريخي
وتفنيد الأساطير التي يريد المغرر بهم مأسستها.
احبذ مثل هذه الدراسات المتنورة قصد فضح التهافت الطائفي والعنصري .
133 - Kahina Arabe السبت 12 يناير 2019 - 11:02
Un article audacieux, franc et vrai sur tous les aspects! L’écrivain de l’article a eu cette audace, Respect! Le drapeau dit amazighe n’a aucune relation avec Le Maroc! C’est un drapeau kabyle pur et dur fabriqué de toutes pièces par des kabyles en conflit avec le gouvernement algérien lors de l’indépendance de l’Algerie pour déstabiliser ce pays frere.Merci professeur El Idrissi votre article est une leçon pour ces racistes qui n’ont rien à voir avec lamazighite qui nous est très chère. Arrêtez bande d’opportunistes d’instrumentaliser lamazighite.les Amazighes les vrais ne veulent même pas de ce drapeau hideux! Arrêtez de parler au nom des amazighes. Car on est tous marocains et soudés jusqu’aux coudes.
134 - Ifri السبت 12 يناير 2019 - 11:08
لقد فاتكم القطار" رحمه الله
الشعوب قطعت اشواطا في المطالبة بالديمقراطية والحقوق وانت لا تزال تتخبط في قوقعة غياهب الجهل والبيرسترويكا وسامويل .
اقل مايمكن قوله تحليل غبي وضالم اريد به صلح ومعرفة.
تبا
135 - brahim السبت 12 يناير 2019 - 11:08
على السيد الادريشي ان يعلم ان كثير من شعوب العالم اتخدت اعلام خاصة بها ترمز بها لهويتها ووحدتها وثقافتها الخاصة وعلى هذا المنوال اتخد الامازيغ في شمال افريقيا علما خاصا بهم يرمز لثقافتهم وهويتهم المتجدرة ويعتبر العلم الامازيغي العلم الوحيد الاكثر انتشارا في العالم مقارنة مع اعلام الشعوب الاخرى
136 - خديجة أموغار السبت 12 يناير 2019 - 11:17
قرات المقال والكثير من التعليقات.
هذا المقال يدافع عن السلم والامان لبلدنا الذي يبدو أن الكثير من الاشياء الدخيلة بدأت تدفعه نحو التصدع باسم العرقية، ولنا في ذلك أمثلة كثيرة مثل سوريا والعراق وكذا ما تعيشه بيروت من صراعات.
ان العلم ينبغي أن يكون موحدا لان الوحدة في الراية الوحيدة هي وحدة في البلد بدون هذه الصراعات الطائفية التي تبدو الان وكأنها احتفال ديني فقط في حين نحن في حاجة الى طمأنينة سلمية فقط، لاننا نشهد الكثير من المشاكل التي تأتت عن هذه الحروب التي تنشأ على مهل.
للاسف بقي العرب ضحايا صراعات عرقية و تقدم عنا الغرب كثيرا بسبب دعوتهم للثقافة والحضارة والاختراع،فما أحوجنا الى أن نتقدم نحن أيضا.
العلم هو المغرب الموحد وهؤلاء الذين يرون بأن الامر هين هم يخدمون أجندات أجنبية داعية الى تفرقة البلد والامر أصبح مكرورا، ورغم أنني أمازيغية،فأنا أدعو الجميع بالابتعاد عن العصبية القبلية التي لم تنتج سوى صراعات دموية عقيمة.
مقال جيد جدا
بوركت دكتور رشيد الادريسي.
137 - Amazigh.amkran السبت 12 يناير 2019 - 11:19
Pourquoi croyez-vous que l'arabe unit le peuple et tamazight les séparent? Y'a t'il un peuple arabe uni? La guerre et le terrorisme partout dans le monde arabe. Est-ce une référence pour vous? En ce qui concerne notre drapeau amazigh, celui là au moins a été crée par Imazighen, celui du Maroc a été crée par le Maréchal Léauty
138 - النكوري السبت 12 يناير 2019 - 11:25
العلم الذي صممه المغاربة بدمائهم هو علم المجاهدين في عهد ابن عبد الكريم الخطابي و الدولة و مؤسساتها التي أنشؤوها هي من صنع المغاربة بتعبير الفقهاء حلال ليس فيه شبهة استعمار و لا نجاسة عينية و لا معنوية و لا هم يحزنون لكن من يرفعه بوصم بالعرقي الانفصالي
فمقالك سياسي دعائي بالدرجة الاولى و اظن ان اجدادك فعلوا نفس الخطأ فأبادهم موسى ابن العافية رغم ان دولته المغراوية المكناسية و التي كانت اكبر بكبير من دولة الإدارسة لا تذكرونها في التاريخ و رغم انها عمرت أكثر من 100 سنة لانهم من المغضوب عليهم
139 - امازيغي السبت 12 يناير 2019 - 11:33
سنة سعيدة للامازيغ ولمن عرف قدره. شمال افريقيا امازيغي الى ان دخل العرب بالاسلام وعن طريق التجارة جازاهم الله. وجدو الترحيب والنية والدليل لا وجود لدين اخر لديهم غير الاسلام سلمو لهم امرهم .لاكن خلفم ( انتم) اريتمون ما يسم الان المغرب الجزائر ليبيا تونس...ولازلنا مستعمرين ( سبتة مليلية الصحراء ) ونحن في سنة2969 (2019 ديالكم) يا ابناء فرنسا الحاصول ادا عربت خربت
140 - العروبي السبت 12 يناير 2019 - 11:43
المستقبل هو حصر العنصرين والعرقيين بالحجج العلمية وتوضيح تهافتهم .
الأغلبية للمغاربة امازيغ وعرب وافارقة ضد العرقية الوهمية وضد العمل للغير وصد اجندات غير وطنية . المغاربة كلهم ساهموا ويساهمون في البناء من خلال العمل ودفع الضرائب .
مغرب قبل 21 تغير بنيويا يا اجتماعيا وثقافيا وسياسيا
141 - تمازيرتينو السبت 12 يناير 2019 - 11:48
انا امازيغي ولد البلاد دوريجن ماشي عربي.ابن خلدون قال اينما حل العرب فثم الخراب والدمار والقتل..
142 - أمازيغي مهاجر ابن مقاول السبت 12 يناير 2019 - 11:55
السلام عليكم،
ابن مقاوم بوسام ملكي

يكفي التجهم تهجما.
هاتوا برهانكم يا من يسب الامازيغ ويشكك في نسبهم. تتصفحوا ما يلي:
من هم الساميون للشيخ محمد حسون :youtube
Professeur Lucotte(généticien: les origines des populations africaine :Google
143 - دب الحلزون السبت 12 يناير 2019 - 11:55
هدا هو الحصان الأعرج الدي ركب عليه عصيد وأضرابه . ! هذه الإشارة، تؤكد أن الأعلام ليست مجرد قطعة قماش تُرفع في المناسبات، ويُعبَّر بواسطتها عن فرحة أو احتجاج عابرين، بل هي، بسبب ارتباطها بمجموعة أفكار وقيم، تعتبر أداة لممارسة السياسة بامتياز. فهي قد تجمع كما في حالة الأعلام الوطنية، كما أنها قد تُفَرق وتمزق وتشتت... في حالة إذا ما كانت عِرقية قَبَلِية تحكمها إيديولوجية صدامية، كما هو الشأن بالنسبة إلى العلم المسمى "أمازيغي" وهو أبعد ما يكون عن ذلك. وفي هذه الحالة الأخيرة عادة ما يعمل صانع العلم ومروجه على إخفاء هدف التفريق، إلى أن ينضج المشروع وتصبح الظروف ملائمة لمصادمة أصحاب هذا العلم بحاملي علم آخر مناقض له، أو توظيف العلم المرفوع في نشر التجزئة أو تحطيم دولة، أو في بعض الحالات الاكتفاء بتوظيف العلم في نشر الفوضى، التي قد تكون هي الهدف النهائي الذي يُرَاد تأبيده ما أمكن ذلك.

معنى الأعلام ألغام إذن، هي أن العَلَم الذي تتحكم فيه خلفيات عِرْقِية إثنِية طائفية قَبَلِية، وتحكمه إيديولوجية نزوعية كتلك التي تحكم العلم المسمى كذبا بالعلم الأمازيغي، قد يتحول إلى لُغْم، وقد يؤدي إلى كوارث ...
144 - يونس السبت 12 يناير 2019 - 12:01
ايها الامازعرب اين كنتم كل تلك القرون التي خلت هل انتم اصحاب الكهف واخيرا فتح الباب.والله ان الشلوح الدين ولدوا بالمدن لا يولون اي اهتمام بخرافاتكم فقط الشلوح المولودون في الجبال و سكان المحلات ديال الطحين و الزيت الاميين هم من يولون اهتمام بهده الترهات وامامهم الانتهازين و اصحاب المصالح و من له ارتباط بالخرج. المشكل الخطير في الامر هو ان بعض اصحاب التعليقات يدكرونهم بايات قرانية فقط رغم ذلك تجد تصويت سلبي على التعليق
145 - زياد المغربي السبت 12 يناير 2019 - 12:01
118 :
ربما انت صغير و لا تعرف شيئا عن الماضي و عن العنصرية و الميز في المحاكم و الادارات و حتى في الحافلات . حتى حدث المسيرة الخضراء تم تخصيص الحافلات للبعض و شاحنات بيرلي الصفراء و فورد للمناطق الامازيغية ...
كان القضاة يتجاهلون المشتكي عندما يجهل الحديث بالدارجة او الفصحى و لم يكونوا يوفرون الترجمة بل هناك من اعتقل لانه لم يجد وسيلة للتخاطب مع كلاب النظام و لحد الان لازال نهب خيرات المناطق ذات الاغلبية الامازيغية و تحويلها الى العاصمة . يحدث هذا لمناجم الفضة في تينغير و طاطا و تارودانت و غيرها من المناطق . نقول للمستعربين الاغبياء : الرجوع الى الاصل اصل اما الاساطير المقدسة فمصيرها السقوط و من له فضل علينا نقول له : ارحل و خذ افضالك معك و خذ جنتك و كتبك المقدسة ايضا فهي لا تعني لنا شيئا
146 - Kettani السبت 12 يناير 2019 - 12:04
Si je suis cette logique sectaire, les sahraouis doivent avoir leur drapeau, les fassi, les chamali, et les 3roubi aussi. Et pour en finir il n y aura pas de Maroc, mais des tribus. Les gens vont de lavant dans l’enseignement et la santé et quelques opportunistes matérialistes veulent nous faire revenir en arrière! Vive le Maroc uni
147 - OUSSGHMI السبت 12 يناير 2019 - 12:05
l'Amazighité de notre pays est aujourd'hui est une réalité! Tifinagh et drapeah amazigh est une réalité! Je crois, que vous êtes trop en retard Monsieur! Aujourd'hui, le débat consiste à promouvoir la culture et la langue amazigh pour que TOUS les marocains la maitrisent et comme ca unir notre pays au lieu d'essayer de le diviser par ce genre d'articles
148 - مغربي حقيقي السبت 12 يناير 2019 - 12:07
مقال مليئ بالمغالطات كيف لاستاذ جامعي ان يكتب بهذا الشكل العنصري وهذا الكم من الإفتراءات والكذب والفهم الاعوج للامور.
اولا ابناء القبائل ليسو اجانب انما هم أبناء ارض تمزغا
ثانيا حرف تيفناغ حرف أمازيغي توجد اتاره في ارض الأمازيغ وليس له مثيل في ارض الفينقيين اي الشام حاليا كفاك كذبا
ثالثا السنة الأمازيغية سنة مرتبطة بالفلاحة والارض وهذا تقويم خاص بالقبائل الامازيغية في شمال افريقيا وليس له تاريخ في اليمن او الحجاز اوالشام... انه تقويم امازيغي اذن سنة امازيغية.
من ناحية اخرى فالمغرب يحتفل بالسنة الفرنسية ويعتمد علم ليوطي ويكتب بحروف اجنبية فالمرجو ان تراجع افكارك الاقصائية "أستاذ "انشر هسبريس
149 - I drop heavy السبت 12 يناير 2019 - 12:10
رسالة إلى عرب المغرب وشمال أفريقيا عامة هل تعرفون أن إحتمال أن يكون عمر بن الخطاب جدكم الأكبر أقل بقليل من إحتمال أن يكون جدكم أمازيغيا لأنه ببساطة عندما جاء الإسلام إلى المغرب لم يستقر كل العرب الذين جاؤوا به هنا بل إستقر عشرات منهم فقط وهم الذين يحكمونكم منذ الأزل وشيدوا قصورا الله وحده يعلم الكنوز الطائلة الموجودة فيها وأنتم تنامون أحيانا دون عشاء بعد إنتهاء الغاز من قنينات تسلفتموها من تاجر سوسي إسمه محمد في ذمتك ديون متراكمة تتوارى عن الأنظار كي لا تسددها له.

نفترض جدلا أن جدك عربي ،لكن لا تغفل عن إحتمال أكبر من هذا وهو أن جدك قد يكون هو أبو جهل أو أبو لهب .
وصل بكم التطاول على الثقافة الأمازيغية رفض حق المرء في تبني علم إختاره بمحض إرادته .
أنا متيقن كل اليقين أن علم دولة ما فيه نجمة خضراء ولون أحمر إن وضع في صفحة الواجهة لفتاة من مغرب أفريقيا يسيل لعاب أحفاد قريش عليها وتنهال عليها طلبات الصداقة ،أستغرب لماذا ؟
150 - Mrz السبت 12 يناير 2019 - 12:13
كلنا مغاربة وسنبقى مغاربة : عرب ، أمازيغ ويهود ! كل من خلق في هذه الأرض الطيبة
151 - افريقي اسود السبت 12 يناير 2019 - 12:14
من قال ان الامازيغ هم السكان الاصليون لشمال افريقا انا اطالب بحقوق جميع السود الموجودين في المغرب حتى الذين تدعون انهم غير شرعيون لان الافارقة السود هم السكان الاصليون للمغرب كما اثبتت الاركيولوجيا كما اطالب بان تكون راس السنة الافريقية يوم عطلة وهو يوم خلق ادم عليه السلام لأنه كان اسود البشرة وهو وذريته اول من استوطن افريقيا بشمالها وجنوبها من الاخير لا اله الا الله محمد رسول الله
152 - ABDERAHMAN السبت 12 يناير 2019 - 12:14
تحليل منطقي يستحق الإشادة من الجميع المحبين لهذا الوطن والمدافعين عن وحدته في الوقت الذي يسعى فيه البعض منجرين وراء شعارات واهية وغيرمكترتين بما يقوم ألأعداء من محاولات يائسة للمس بالوحدة الترابية لبلدنا العظيم والآمر ان الغدر يأتي من طرف الأشقاء الجزائريين(بطبيعةالحال ساسة الجزائر) وبالمناسبة لابد من تجريم حمل علم غير العلم الوطني الواحد(الأحمر تتوسطه نجمة خضراء) وعلى العموم على الدولة أن تتحمل مسؤولياتها فيما يخص تهديد وحدة هذا الشعب
153 - رياض السبت 12 يناير 2019 - 12:15
مقال أكثر من رائع أهنئك الأستاذ الكريم عن الجرأة العلمية الذي تناولت بها هذا الموضوع أما بخصوص العلم الأمازيغي لا يراد به إلا التفرقة كي يتسنى لهم استعمار آخر أكثر ضراوة وقتما بهذه الأمة مع العلم اننا داخل هذا المجتمع لا توجد أي اسرة مغربيةيتكون أفراد أسرتها من الريفي والسوسي والعربي وكأنهم انهار البعض ولله الحمد زوجتي من الريفي وانا عربي وزوج خالتي من سوس وما فيه مشكلة وكلنا نعيش في هناء وسرور بدون حزازات ولكن للاسف يجب أن نحذر كثيرا من هؤلاء الشياطين الذين يريدون أن يفرقوا بين المرء وبنيه وشكرا
154 - لحريزي السبت 12 يناير 2019 - 12:19
وما العيب في أن يبتكر الأمازيغ هذا العلم/الرمز للتعبير عن هويتهم وتكثلهم حول ثقافتهم، أم أن ذلك حلال على العربي القادم من الشرق والمقيم في أرض ليست أرضه وأن يسمح لفرنسا أن تصمم و تبتكر له علما ونشيدا وطنيا وحرام ذلك على الأبناء الأصليين لهذه الأرض؟ غريب أمركم يا مثقفي هذا الزمن ولا أفهم كيف تحكمون.
155 - حسن ابن اسليمان السبت 12 يناير 2019 - 12:31
العلم الامازيغي هو رمز و حدة شمال افريقا و ليس علم تفريق كما يدعي نجده في ليبيا و تونسو الجزاءر و المغرب و جزور الكناري...و هل يعلم صاحب المقال ان سبب التفريق هم الاعلام الحالية ....
156 - محمد السبت 12 يناير 2019 - 12:49
صافي كملات اذا يجب على باقي المغاربة( الغير الامازغيين ان يخلقوا لهم علما وتنضيما ، وهاحنا ولينا بحال السوريين لم يعد ينقصنا سوى الشرارة الاولى من اجل افناء وتشتيت هذا الشعب العظيم الذي نشر الاسلام دينا وثقافة من غانا وغينيا حتى ايبيريا
الله يهديكم وصافي
والله بعض المثقفين يلعبون بالنار
اي مثقف هذا. ؟
157 - LE RIFAIN LIBRE السبت 12 يناير 2019 - 12:53
إلى رقم : 140 ـ العروبي

لا ثم ألف مليار و مليار لا : ليس هناك عرب حقيقيين في المروك ذلك كذبكم على التاريخ و الجغرافية لأن العرب أقلية أصلاً حتى في الجزيرة العربية كيف تمكنوا بتلك السهولة أن يستوطنون شمال إفريقيا الأمازيغية التي هددت روما و أوروبا...قرطاج كانت أمازيغية و صلت إلى مشارف روما و تهديد أكبر إمبراطورية روما ! مصر لم تكون عربية حتى عربتموها بخرفاتكم لأنها كانت أمازيغية " قبطية " !

يبدو أنك لم تقرأ " المقدمة " لآبن خلدون و كيف يصف عروبتكم و عربكم بأحقر العبارات و يفتخر و يتبجل بالأمازيغ و الأمازيغية ! ألا يكفي لكم ذلك ؟!

المغاربة ليسوا بعرب بل قلة قليلة ( عُربت ) بآسم الإسلام الذي لم يُعرب لا إيران و لا تركيا الجارتين للجزيرة العربية ، أيها " المُعرب " ليس لديك أصل في الجزيرة العربية ، أنت أمازيغي ـ معرب فقط،كفاكم كذباً على أنفسكم ... يكفي أن تنظر إلى البيئة التي تعيش فيها بدقة حتى تعرف أن الأرض تتحدث أمازيغي ، كل المدن و جغرافية المغرب أسمائها أمازيغية إلا من حاولتم تزويرها و لكن يبقى إسمها الأصلي مرسخا في الوجود الأمازيغي ...
158 - pax morocco السبت 12 يناير 2019 - 12:53
إلى
21 - أكاديمي مغربي من ألمانيا
شهادة تؤكد صحة ما توصل إليه هذا المقال المهم
حبذا لو ذكرت لنا هذه الجهات التي تكيد للمغرب
159 - Khalid السبت 12 يناير 2019 - 12:56
ما دا يعني العلم البربري
١ كلمة بربري ليت كلمة قدحية و هي تعني كل من يتكلم لغة لا يفهمها الآخرون.
٢ علم يراد به الإختلاف عن كل ما هو عربي
٣اصحاب هد العلم يؤمنون انهم اصحاب الارض و انهم استعمرو و يجب ان يستقلو يوما ما.
٤يعتقدون أن العلم الحالي لا يمثلهم و انه علم ليوطي.
٥ يكرهون العرب أشد كرها و يعتبرو نهم أساس كل المشاكل التي يعيشونها.
٦ يريدون أن يمحو كل تاريخ المغرب مند الفتوحات و يكتب و تاريخا على المقاس مبني على أحداث مزورة
يعتبرون أنفسهم هم الأصل و أول أمازيغي ولد بالمغرب هو أمازيغي.
٧يحلمون بطرض كل من له صلة بالجزيرة العربية.
٨يعتبرون أن الاسلام استعمل ضدهم لمحو هويتهم .
أصحاب علم بوبريص انفصاليين في الخفاء غير معلنين و يشكلون خطر على البلاد و بالتالي وجب محاربتهم بكل الامكانيات.سنة شيشنق سعيدة
160 - الهزاع السبت 12 يناير 2019 - 13:02
عزيزي القـارئ لاحظ معي كيف أستطاع الجهل أن يغمس صاحبه في الخرافات إلى حد التخمة

( هنا الشــاهد ) ثانيا حرف تيفناغ حرف أمازيغي توجد اتاره في ارض الأمازيغ وليس له مثيل في ارض الفينقيين اي الشام حاليا كفاك كذبا

حرفهم وجد : سـؤال من عثر عليه فتلك الصخرة ومن كتبه ومن الراوي صاحب الرواية مع المصدر !!؟

وأما ليس له مثيل فنحن معك ...... !!
161 - Mohamed السبت 12 يناير 2019 - 13:20
العلم الامازيغي صنعه اجانب؟؟ يالها من مفاجأة (صنع من طرف أمازيغي جزائري وهو بالنسبة لي ليس أجنبي)
المفارقة هي ان سعادة الاستاذ المبجل نسي أن العلم المغربي صنعه ليوطي!!!
مقالة مليئة بالحقد و مليئة بنظريات المؤامرات الكونية لكن بخيال مريض و غير مبدع، المفارقة هي ان يصف الكاتب في احدى الفقرات العرب بالفاتحين و يصف الفرنسيين بالاستعمار!!!
فيال العجب! نصيحة مني لك .. يإما الاثنان فاتحان يإما الإثنان مستعمران.
الملاحظ هو ان حصول الامازيغ على حقوقهم يفقد صواب البعض لدرجة كتابة مقالة بها اي شيء الا الرصانة و الواقع ، شيء أخر، المغاربة امازيغ الا من اراد استثناء نفسه و التقوقع مع "الغزاة الاجانب".LOL
أما السنة الامازيغية فهي حدث واقعي يحتفل به الامازيغ ابا عن جد و تقدم فيه مؤكولات تعكس طبيعة الارض و ما انتجته للفلاح خلال السنة و الامل في سنة فلاحية افضل
و happy HAGOUZA for everybody
نسيت ان تقول ان (حاجوزة) مؤامرة اجنبية من اجل تفريق الوطن و خلق الضغائن و هي صنيعة من صنائع الغرب و انك قرأت عنها في كتاب صمويل هانتينغتن.
162 - Tamazirt السبت 12 يناير 2019 - 13:22
لتكن موضوعيا اكتب عن الخرفات ألتى كتبت في العهدين الأموي و العباسي. و نسخ كتب النصرانية، اليهودية و الزرادشتية.
163 - حجي السبت 12 يناير 2019 - 13:26
للجميع الحق في العيش على هذه الكرة الارضية من يحس بالازعاج و الضيق لان الاخر مختلف عنه دينيا او لغويا او ثقافيا لا شك انه شخص مريض و يعاني من عقد نفسية و عليه البحث عن علاج ...لا يهم ان كنت عربي او امازيغي او فرنسي او مسيحي او مسلم او يهودي ما يهم هو انسانيتك و ما تقدمه لابناء جنسك من خدمات
164 - Hamid السبت 12 يناير 2019 - 13:48
الامازيغ اصلهم من اليمن وهذا ما اثبتته البحوتات الحديثة بالطرق العلمية وهذا هو حال جميع شعوب العالم . لم يخلق الله الارض ووضع الشعوب كل في مكان فالشعوب انتقلت واختلطت ببعضها . فمثلا كانت هناك هضارات من قبل استوطنوا المغرب هل اذا وجدوا الان في مكان ما هل سوف يطلبون ان نرجع لهم الارض؟؟!! ان تفرقت الشعوب هس خطة استعمارية صهيونية حتى تقضي على الاسلام بايد مسلمين انفسهم. انا مغربي وفقط.
165 - abdullah السبت 12 يناير 2019 - 13:57
الى 158 - pax morocco
معهد تلبورغ للدراسات الامازيغية
والله على ذلك شهيد
البروفيسور ماس قال لي عندما قابلته سنة 1988 ان العرب في المغرب يعاملون الامازيغ كما كان النازيون يعاملون اليهود. اجبته اني امازيغي ولم اتلق اي معاملة من هذا القبيل, فاجاب لانك تعيش في الرباط واسرتك ميسورة.
166 - abdallah marrakech السبت 12 يناير 2019 - 14:11
سكان المغرب اصبحوا مزيج من العرب والامازيغ والصحراوين والريفين اين المشكل .اما هداك لحارب احد الفراعنة لا وجود له ديرو سنة نزول سيدنا ادم او سيدنا موسى ابتداءا من يوم الزينة لما اتبت لفرعون حقيقة السحر الدي كانوا يومنون به .انا امي امازيغية
167 - ملاحظ السبت 12 يناير 2019 - 14:17
اعتقد أن كل من يحمل هذا العلم، فهو شخص متطرف ويحاول إقصاء الاخرين ولا يحب العيش المشترك تحت راية واحدة يعرفها المغاربة جميعا...وهنا يجب الحد من مثل هذه السلكات التي تشجع كل جماعة لرفع علمها وهذا هو الفوضى.فالثقافة الامازيغية ثقافة وطنية معترف بها دستوريا وتدرس في معظم المدارس كما توجد قناة خاصة بها.ولا تحتاج لراية خاصة بها لاننا في دولة القانون.
168 - ابن الجبل السبت 12 يناير 2019 - 14:26
هل هو مخيف إلى هذه الدرجة أن ترى علما يوحد كل شمال أفريقيا علم يرمز إلى الأرض  (تمازغا) علم يوحد ولا يفرق حبذا لو كان لديكم مقدار ضئيل من الإنصاف لدعوتم إلى الإستثمار في عناصر هذه الثقافة لتوحيد ما فرقه الاستعمار فالاعلام وقطع القماش التي صممها المستعمر عندما خرج ووضع لكل علم حراسا وعملاء يحرسونه معروفة ولسنا بحاجة لمن يعطينا الدروس في هذا الجانب فالاستقال نفسه صنع خارج المغرب وفق شروط المستعمر فكيف نسميه استقلالا وهو ممنوح ونسيت أن كل من حكم المغرب والجزائر وتونس... درسوا في فرنسا ويحملون جنسيتها إلا من رحم الله. ثم كيف تغض الطرف عن الانفصاليين الحقيقيين الذين يصرحون بذلك جهارا واتخدوا علما يرمز إلى جمهوريتهم وترمي أناسا بافتراءات غير صحيحة هي على العكس مما تقول أ لأن هؤلاء يتبنون نفس أيديولوجيتك فلا بأس أن تغض الطرف عنهم وعوضا عن ذلك تسلط قلمك على ( سراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا )....يتبع
169 - ابن الجبل السبت 12 يناير 2019 - 14:28
ثم إن اتهامك للعلم بأنه وضعه القبايليون وبالتالي ما دخل المغاربة فيه هذا راجع إلى قصورك في فهم تصور الإنسان الأمازيغي للأرض فالأرض أرض تمازغا والإنسان الأمازيغي لا ينظر إلى هذه الحدود الوهمية التي وضعها المستعمر للتحكم في الشعوب بل يعتبر أن تمازغا كل لا يتجزأ فلم لا تجربون الدعوة الى الإتحاد تحت هذا المنظور لعلكم تفلحون بعدما خسرتم الكثير  في محاولة الاتحاد تحت مظلة العروبة ففشلتم لأن ما بني على باطل فهو باطل جربوا فربما تنجحون هذه المرة خدمة لإنسان تامازغا المتحد المنسجم امازيغا وعربا.
170 - Fouad السبت 12 يناير 2019 - 14:31
قد يكون الاستاذ الإدريسي باحثا بالنسبة إلى كثيرين لكن أين هو من نقل الأفكار الجاهزة واسقاطها على الأمازيغ.
انه العكس تماما لما يروج له. كون الأمازيغ ينتشرون في دول شمال إفريقيا وهذا العلم سيجمع هذه الدول كما فعل أن سكانشمال إفريقيا كلهم امازيغ رغم أن فئة تتحدث بالعربية
171 - لحسن السبت 12 يناير 2019 - 14:37
السلام عليكم
كمواطن مغربي ذي أصول امازيغية ازكي ما قاله الأستاذ المحترم رشيد الادريسي وهو مشهود له بموضوعيته وخبرته كذلك في الموضوع. تحياتي.
172 - سليم السبت 12 يناير 2019 - 14:41
يفعل الجاهل بنفسه كما يفعل العدو بعدوه...المهم ايلا شفتي شي امسطي راكب أعلى شي قصبة قليه مبروك العود!
173 - حاتم السبت 12 يناير 2019 - 15:07
في الواقع ان المطالبين باليوم الامازيغي هي فكرة مرفوضة ، لانها فكرة تغرس في الأجيال المزيد من التحاقن والكراهية بين العرب والأمازيغ وسيتحول هذا اليوم في عقلية الأجيال يوما مقدسا ويطرح العديد من الاشكالات ما الجدوى من هذا الاحتفال مع اننا شعب واحد والكل يحتفل بالأعياد المعهودة في بلادنا ولماذا اليوم الامازيغي بالضبط دون الأيام الاخرى وقد تظهر قومية اخرى تطالب هي الاخرى بيومها ونصبح أمة الأيام وكل يغني بليلاه
174 - عزيز المغربي السبت 12 يناير 2019 - 15:24
شكرا الأستاذ الباحث د. الإدريسي على المعلومات التي أفادنا بها حول نشأة العلم الأمازيغي. و لا يسعني إلا أن أعبر له عن مشاطرتي إياه في الغيرة على وحدة البلاد، و التحذير من منزلقات التفرقة والعنصرية و ما أشبه من النعرات الضيقة.لكن يبدو أن الأستاذ الباحث لم ينسجم في مقاله هذا مع هذا التوجه حين ربط انهيار الإتحاد السوفياتي بظهور أعلام ما، و وصف العلم الأمازيغي بالخرقة ، و هو يشير إلى الإرتباط بين الأعلام و الأفكار الإيديولوجية.فلو سار مقالك في منحى تاريخي في الحديث عن نشأة العلم الأمازيغي لقلنا إنك تقدم معطيات تاريخية لإغناء النقاش حول الموضوع. أما و قد طفحت النزعة الإيديولوجية في مقالك فهذا ما يجعل هذا المقال بعيدا عن الموضوعية و المساهمة الإيجابية لترسيخ حوار هادىء يستفيد منه الجميع و يخدم مصلحة الجميع
175 - بوبكر اليديب السبت 12 يناير 2019 - 15:24
مع الاسف الادريسي يغني خارج السرب وضمن مقاله مجموعة من المغالطات تبقى في حكم المطلق والتخوين ، العلم الامازيغي تم اعتماده في المؤتمر الاول بتافيرا بطزر الكناري من طرف مجموعة من المناضلين الامازيغ، وهو علم هوياتي يجمع كل أمازيغ العالم من واحة سيوة الى جزر الكناري وكل بلدان تمازغا وامازيغ الديسبورة الخارج، و يتكون من أربعة ألوان تمثل الالوان الجغرافية لبلدان شمال افريقيا تامازغا ، ولا يشكل اي خطر لاي كيان او اي دولة ، ويستمد مشروعيته من التاريخ والجغرافيا عكس باقي الاعلام ومنها العلم الوطني المغربي الذي قامت بطرزه زوجة الجنرال الليوطي واعتمده هو من بعد . فأين الهوية الوطنية للمغرب في علمنا الوطني ؟؟
176 - mabila السبت 12 يناير 2019 - 15:34
للمغاربة عالم وطني واحد يعتزون به
177 - مغربي السبت 12 يناير 2019 - 15:35
السلام عليكم ،الأمازغية لهجة زائدة مادا سنستفيد منها ؟؟؟؟؟. لا تسمن ولا تغني من جوع ناس كتعلم الفرنسية أو إنجليزية ولا أفهم كل هدا الضجيج من أجل لا شيء مع تحياتي لجميع الأمازيغ نحن خاوة خاوة
178 - العروبي السبت 12 يناير 2019 - 15:44
الى 157

تقول انك حر

لا يبدو لي

استشهدت بابن خلدون، هل تعلم او لا تعلم انه قال إن النسب وهم.

وما دمت تقوقع نفسك في زاوية عرقية، اذكرك وأثير انتباهك أنني لم انطلق يوما من مرجعية قبلية او عرقية، لأنني اعتبر نفسي نتاج تراكم ثقافي واجتماعي ونفسي ومعرفي في مكان ولحظة.

هل تعلم انك إذا ما بقيت سجين الجزيرة العرقية والقبلية لن يرحمك التاريخ، الذي لم تأخذ منه العبر كما قال ابن خلدون، والذي يلقنك أن جغرافية المغرب تغيرت. خذ مثالا ، الاخوة الريفيون المهاجرون الى هولندا، والذين ازدادوا هناك ، هل سيظلون مرتبطين بالعرق ام بالثقافة العابرة للعرق.

يا 157 إن مخك يحتاج إلى إعادة بناء جيد وجديد حتى يستأنس بثقافة العقل البناء المنفتح، وآنذاك نقول لك قد أصبح لك

UNE TETE BIEN FAITE، لكن الانتقال الى دماغ/عقل جد مهيكل يحتاج منك القيام بثورة كوبيرنيكية ذهنية تخلصك من وهم النقاء العرقي الذي تخلص منه العالم بعد الحرب الثانية وبعد حرب التوتسي والهوتو في رواندا.
179 - تابقالت السبت 12 يناير 2019 - 15:54
إلي العروبي
تقول
إن مخك يحتاج إلى إعادة بناء جيد وجديد حتى يستأنس بثقافة العقل البناء المنفتح، وآنذاك نقول لك قد أصبح لك
هذا ما نحتاج إليه للخروج من العنصرية والخروج من التمزيغ العرقي الذي يرفع هذا العلم القبايلي
180 - Tarik السبت 12 يناير 2019 - 16:46
انا عربي و متزوج من امازيغية ولنا اطفال والحمد لله.. احب الثقافة الامازيغية والامازيغ اناس طيبون. والحمد لله على نعمة الاسلام
181 - أمازيغ بوعروة السبت 12 يناير 2019 - 16:50
اولا الامازيغ لايرغبون في تحقيق الذات او الوصول إلى هدف معين . بل يشهد التاريخ بوجدانيتهم وتعايشهم مع الاخر وكرمهم وعدم عنصريتهم او تمردهم .وأن ديانتهم الإسلام . بل الامازيغ يحبون بلدهم وملكيين أكثر منك يا كاتبي العزيز . اذن لماذا تنعت رمز هويتهم بلغم . هل يخيفك الامازيغ.
182 - Achahine Al Arabi السبت 12 يناير 2019 - 16:50
Les chleuhs croient que le silence des arabes et des régions arabes constitue une reconnaissance de leur fausse soit disant histoire qu'ils viennent d'inventer début 1990, non c'est juste que nous sommes plus grands et nous attendons uniquement que les chleuhs se réveillent de leur rêves, mais apparemment ils croient la mensonge qu'ils ont inventé et s'innondent encore dans les illusions, donc je pense que les chleuhs ont dépassé les bornes et c'est le moment pour leur faire connaître leur réalité, boycotter les chleuhs et les commerçants chleuhs car ils ne nous aiment pas et c'est le premier pas à faire contre ces ennemis, et développons nous la culture contraire pour les faire réveiller
183 - Aigle Marocain السبت 12 يناير 2019 - 16:57
Le drapeau Amazigh c'est un symbole de l'union des pays de Grand Maghreb et non pas" le monde arabe "imaginaire.Nous les marocains nous sommes des Amazighes et non pas des arabes comme il le voient des petits éléves et les esclaves de la qaoumajia des ;malheurs nous sommes fiers de notre Amazighité et nous detestons ceux qui voudront imposer l'arabité sur les marocains.
184 - taoufik Rifi السبت 12 يناير 2019 - 16:58
سلام ما العيب إذا كان علم الامازيغ أصلو من الجزائر... المرجو كتابة موضوع عن العلم المغربي ومن هو مصممه
185 - سعيد السبت 12 يناير 2019 - 17:21
الرجعية و الشوفينية تروج لشعارات ورموز ضاربة في التوحش و البدائية ،لتغطي عن فضائع الاستعمار و الامبريالية.خسئتم ايها الرجعيون .
186 - khalid nador السبت 12 يناير 2019 - 17:24
le veritable dangers c'est l'existence encore de personnes assez xenophopbe arabosupremaciste qui traite les 95 % de marocains de البربر (tel cet ignorant menteur de idrissi)
187 - مواطن عادي السبت 12 يناير 2019 - 17:26
شكرا للكاتب وأمثاله من الامازيغيفوبيين  لانكم ساهمتم في اقناع الكثير من الامازيغ بالالتحاق بالنضال بعدما اعتقدوا أن الأمازيغية مزايدات. لقد انتهت خرافاتكم الناصرية والعفلقية لان العصر عصر مساواة  الحميع في الكرامة.انتهى زمن التفاضل بين الثقافات بين من يعتبرون أنفسهم في المستوى العالم والآخرون غوغاء.هذه العقلية انتهت بانتهاء مع صدام والقذافي والبعثيين.تتحدثون عن تاريخية للأشياء وهذا المعيار اذا استعملناه سيضركم. فماهي المصادر التاريخية والاركيويوجية التي ستؤكد لكم ذلك العالم العجائبي الخرافي المترامي الأطراف الذي يشكل الثقافة التي تحتقرون بها الأمازيغية.هل سيصدق أحدا من جديد بطولات الصحاف وخوارق اللطيف ووثيقة المطالبة بالاستقلال؟ انتهى أمركم ونتفهم ما ستصابون من إحباط يجعلكم لا تضعون أيديكم على قلوبكم خوفا علي الوطن من التفرقة الا اذا تعلق الأمر الأمازيغية. متى كتبت شيئا يا رشيد في الخوف عن الوطن في ما مر به من مخاطر لا علاقة لها بالامازيغية؟ وعند كتابة مقال واحد لصالح الأمازيغية يغادر النوم عيونك وتكتب في ساعات متأخرة من الليل.اي استيعاب للوطن هذا اذا كنت تحتقر أغلبية سكانه؟
188 - abdo السبت 12 يناير 2019 - 17:31
العرب يرفضون الاخر وعندما يطالب الامازيغ بحقوقهم تصفهم بالخوانجية والفكر العربي القومجي سبب انهيار الوحدة والخلافة العثمانية حاربتم الاتراك وحاربتم الفرس والاكراد ..........................وتتحدثون عن الانفتاح
189 - رباطي في هولندا السبت 12 يناير 2019 - 17:53
لنفترض أن ما تضمنه قولك صحيح (وهو ليس كذلك)، فالمعروف عن علم الريف أنه علم تاريخي وليس وهما، فهل معنى هذا أنك تطالب بضرورة الاعتراف به ووضعه في مصاف الأعلام التي تحظى بالرعاية من طرف المغاربة أجمعين؟.. إجابتك ستكون كالتالي :"وجب عدم التساهل مع هذه الرموز العرقية القَبَلِية ومواجهتها بالنقد والتفكيك والحفر، لاستخراج خلفياتها وتنبيه المغاربة إلى ما قد ينتج عنها من كوارث، سيكون الخاسر فيها المغاربة جميعا.". بصيغة أخرى أنت معاد لكل ما هو أمازيغي ولست مجرد باحث.
190 - مفكر السبت 12 يناير 2019 - 18:16
الى الرقم 1
جامغة القرويين بناها الامازيغ الدولة المرابطية الامازيغية تحت الملك الامازيغي يوسف بن تاشفين وليس كما تدعون فلا تحرفو تاريخنا جزاكم الله خيرا ساسرد عليك قصة ان لاعهد لكم ولا ميثاق عندما اتى ادريس الاول رحمه الله هربا من الامويين افترق عن اخيه حيث اختار المشرق وهو اختار اولا مدينة طنجة كان يريد ان يذهب في قارب الموت الى الاندلس لكن لم يحالفه الحض كان لادريس الاول صديق امازيغي في مدينة وليلي العاصمة الامازيغية فذهب اليه اطعموه هناك واسكنوه وتلقى احسن معاملة وبايعوه سلطانا الذي بدوره رحب بكثير من العرب المهاجرين اثناء الهجرات الهلالية ليتلقو العلم في جامعة القرويين لا غير وبعدها انقلبو عليه ورحبو بالدولة الفاطمية مما ادى بسلالة الادارسة الذهاب الى الريف وكانو يحكمون المغرب من الريف رغما عن انف الفاسيين .حب الامازيغ للادلرسة لن يمحوه التاريخ
فلا تدعي اخي الكريم كذبا ان اول جامعة في العالم بناها المهاجرين العرب فهم انذاك كانو لا يملكون خبزا ناهيك عن اراضي امازيغية جامعة القرويين بناها امازيغ المغرب.
191 - DAAANFOUL السبت 12 يناير 2019 - 18:18
العلم الاْمازيغي يرمز لهوية الموروث الثقافي الاْمازيغي العريق فقط من الجزائر نبعث السلام لاْشقائنا في المغرب كل عام والاْمازيغية بخير وشكرا
192 - LE MAROCAIN - السبت 12 يناير 2019 - 18:35
هناك بعض المغاربة، كرشيد الإدريسي، يحسون الأن ان الأمازيغ المغاربة الأصليين بدأوا يفيقون من سباتهم العميق ويطالبون بوقف تعريبهم ومسح هويتهم وهذا بشكل دمقراطي وبقوة دستور المملكة، فوقعت لهم صدمة في قلوبهم واخذوا في كتابة الأكاذيب بتعليقات المضحكة لا قيمة لها ولا أساس لأنها كلها نابعة من المدرسة المغربية العربية ووسائل الإعلام العنصرية التي علمتهم كراهية وعداء الأمازيغ وتحقيرهم ونفي هويتهم وعلمتهم تاريخ مزور فيه كل شيء عن العروبة والإسلام منذ الغزو العربي لشمال إفريقيا إلي اليوم إلا الحضارة والثقافة واللغة الأمازيغية الموجودة علي ارض تامزغا قبل وجود العرب وحتي قبل ولادة النبي عليه السلام.
فالإدريسي وأمثاله كل سنة بمناسبة الاحتفالات " بإيض يناير"،راس السنة الأمازيغية، يخرجون بأقلامهم ليتفرغوا من سمومهم كراهية وحقدا علي كل ما هوأمازيغي. بصراحة الأن نخجل ونتأسف علي تعاليقهم الغير البناءة لأنها كلها أكاذيب وخزعبلات وكراهية إخوانهم في المواطنة. نتمنى ان يعلموا جيدا ان الأمازيغية مدسترة وهي الأن في طريقها إلي العالمية بأعيادها ولغتها وحروفها تيفيناغ ومدارسها وعلم هويتهم أزرق- أخضر- أصفر
193 - ايتماتن السبت 12 يناير 2019 - 18:43
هو علم التخلف الفكري و اللغوي و الحضاري و هو ايضا علم الباشا الكلاوي و باشوات الخيانة و التعامل مع المستعمر و قتل ابناء جلدتهم ممن يرفضون الامتثال لاوامرهم. طال الزمن او قصر سيعلنون الحرب الاهلية و سينفضحون و سوف يرى الجميع مشروعهم الذي لا علاقة له بالثقافة و كل مقوماته عنصرية فاشية يريدون زعزعة الاستقرار و سفك الدماء و الامازيغيين العقلاء هم منهم براء و هم اول من يفضحهم.
194 - الزاز السبت 12 يناير 2019 - 18:44
اريد جواب على هذا السؤال
هل استطاع احد المتخصصين في التاريخ الفرعوني ان ينفي انتصار الامازيغ على الفراعنة؟
195 - كمال السبت 12 يناير 2019 - 18:47
لكن عن اي قومية عروبية تتحدثون الم تسقط كل قلاع القومجيون العرب من الصدام الى بنعلى الى القدافي الى مبارك الى الاسد الى صالح ..؟؟
أ لم يصبح التركي و الكردي و الفارسي والبابلي .. هُم الأغلبية في العراق و سوريا ... أما مصر فأجلا أم عاجلا ستكتشف انها ليست عربية لأنها ليست كذلك فجمال عبدالناصر هو من عربها و أطلق عليها الجمهورية العربية و عمل على ترسيخ الهوية العربية حتى أصبح المصري يعتقد انه عربي اكثر من العربي نفسه ، مع العلم ان المصري هو من أصول فرعونية و ليس عربي شكلا و مضمونا ، أما شعوب الخليجية " العربية" فهي كما يعلم الجميع في مأزق وُجُودي و غير قادرة و لن تــقدِر على أن تجْمع بين الماضي المُثقل بكل التناقضات و المُعيقات و كل ما هو تقدمي حتى أنها أصبحت في نظر العالم مصدر يعيق تقدمه و لا داعي لذكر الأسباب فالكل يعرفها .إن وَهْم القومية العربية لا مستقبل له و عامل الزمن ليس في صالحة و الإحداث التي تعرفها و ستعرفها منطقة الشرق الأوسط أكدت وستؤكد هذا وان لغد لنظيــــــر.
196 - yassin السبت 12 يناير 2019 - 18:48
ههههه بقاو حاضين شكون هما السكان الاصلوين , و كاين دول عندهم لغات اكثر بكثيييير منا و مشي عنصريين بناتهم بحالنا
197 - YUSSAD السبت 12 يناير 2019 - 19:00
depuis déjà une éternité que ce pseudo-professeur ne cesse de s'attaquer aux Imazighen et à l'amazighité du Maroc;je me demande tt simplement comment se comporte-il devant ses étudiants qui militent pour tamazight voire son amazighité lui mème!?UN PROFESSEUR XÉNOPHOBE!incontestablement vrai
198 - نبيل المغربي السبت 12 يناير 2019 - 19:07
اتفهم مخاوف كاتب المقال، و ازيد كذلك انني لا افهم المعنى الحقيقي من رفع العلم المذكور، او ان من يتبناه لا يفصح عن اهذافه بكل صراحة. انا لا استطيع رفع هذا العلم لانني اعلم انه يفرق اكثر مما يجمع. لا فائدة منه. اللي مافيه نفع غي دفع.
199 - عمر السبت 12 يناير 2019 - 19:37
نحن لسنا ضد البرابرة بل لا نقبل ب علم غير العلم المغربي الموحد.عندما نرى تعاليق الأمازيغ فهي أكثرها محملة بالكراهية و رفض الآخر.العرب لا يسبون الأمازيغ لكن البربر اكبر عنصريين بداعية انهم سكان المغرب الأولون.وهدا خطأ لانهم ليسو سكان المغرب الأولون و ليست لهم اي حضارة تشهد لهم الا الخرافات ك شيشنق و ديهيا و مسينيسا و بحيليسا .
200 - ابن سوس المغربي،علاش؟ السبت 12 يناير 2019 - 19:38
منذ قرون و انتم تحولون محي تاريخ اصيل نفتخر به في هذه الأرض السعيدة و كل ما قاله هذا الكاتب لا أساس لها من الصحة ولا يعرف تاريخ المنطقة الذي حرف عمدا تيفيناغ هي الحروف الأمازيغية و اللغة الأمازيغية جزء اصيل تاريخي من المغرب و هذا لا يعتبر إلا غنى للتقافة والحضارة المغربية المتعددة كفى هراء و تزوير التاريخ %90 في المئة من سكان المغرب أمازيغ تعربو و الذين تعربو أصبحوا هم أنفسهم ضد اصولهم ولا يرضون بها و هذه كارثة ، نحن لسنا ضد اللغة العربية بالعكس نحن من تعلمها و نكتب بها و نفتخر بها ولكن لا يمكن طمس الهوية المغربية الأصيلة كل شعوب العالم تفتخر بلغتها و تتعلمها الا في المغرب اخ يريد محو تاريخ اخيه ما المانع ان نتكلم اللغة العربية و الأمازيغية و الانكليزية و غيرهم علاش هذا إلغاء الآخر و الإقصاء لجزء اصيل من هذا الوطن؟
201 - mohsine السبت 12 يناير 2019 - 20:00
للمغاربة عالم وطني واحد يعتزون به
202 - ابن سوس السبت 12 يناير 2019 - 20:24
مع إحترامي لك أخي الكريم انت لا تعرف التاريخ او انك تعرفه و تريد تحريفه لقد حاول الكثير محو تاريخ المغرب و مزال لسبب ما ولكن السكان أبناء الشعب المغربي الأحرار ظلو متمسكين بلغتهم و تقافتهم و حتى حروفه تيفيناغ ظلت ترسم في (الزرابي) السجاد الى يومنا هذا حتى اللهجة المغربية الدارجة مليئة بمصطلحات و اسماء أمازيغية فا الأمازيغية تعطي غنى للشعب المغربي إلى جانب العربية اما العلم الامازيغي فا هوا حقيقة ثابتة و كل هذا التاريخ حاول المخزن طمسه و سلط الجهل و التخلف علل الشعب المغربي و جعل التفرقة بين أبناء الشعب المغربي الواحد انت فاسي و هذا عروبي و هذا سوسي و هذاك جبلي الخ، اشنو المشكلة الى عندنا زوج لغات رسمية بالإضافة إلى لغات أجنبية مثل الإنكليزية؟ علاش هذا التعصب الى لغة واحدة، نحن شعب مغربي نفتخر الأمازيغية و العربية
203 - aziz السبت 12 يناير 2019 - 20:39
cette terre d'Afrique du Nord avait ses autochtones : imazighen, puis elle fut envahie par des réfugiés qui ont fuie les guerres et sécheresses du Hijaz, et finalement ce sont ces réfugiés qui se proclament maitres de la terre, et les autochtones sont des intrus, voila en bref l'histoire
204 - sami السبت 12 يناير 2019 - 20:51
Amazigh sont les fils de ben mazigh et ils sont d`origine juif, ils existent au nord africa specialement au lybie, algerie et tunisie et peu au maroc. mais le problem qui se pose pour cette minoritee c`est qu`ils veulent exiges leur idees au autre, par exemple de familiariser la langue amazigh a l`enseignement, a quoi va me servir de prendre cette langue qui n`est connu que dans 4 pays
205 - jilai السبت 12 يناير 2019 - 20:56
الادريسي ... اسم الشرفاء ... انتهى زمن الاستعباد . سكان شمال أفريقيا (الامازيغ ) أصبحوا أحرارا .
العلم مجرد رمز متفق عليه من طرف الأغلبية .
التمزق موجود مع إغلاق الحدود المغربية الجزائرية.
الأمازيغ يدعون لاتحاد بلدان شمال أفريقيا ب تامزغا
هل لديكم البديل من أجل اتحاد دول تامزغا في هوية حقيقية واحدة ؟ .
لأن لا معنى لهوية مغربية مع هوية جزائرية بل هوية مغاربية بمعنى أمازيغية .
و تبقى الأعلام من ابتكار الشعوب.
206 - جمال السبت 12 يناير 2019 - 20:58
حتى ''الإسلاميين'' بتركيزهم على المعتقد الديني كمحدد أسمى للهوية زائد الرموز الدينية التمييزية ك إعفاء اللحية ولبس القصير وحجاب المرأة وجعل هذه الرموز من الأمور ذات الأسبقية على نظيرتها الوطنية والتي قد تنعت بالوثنية هم كذلك يدفعون بالمغاربة إلى أثون الطائفية والعنصرية الدينية بحسن نية .
207 - samir السبت 12 يناير 2019 - 21:12
IĹ n'y a pas de race pure arabe ou amazigh même si on parle l'arabe
Les gènes ce sont mélangés depuis.
Donc oui a la différence de culture mais pas a politisée le sujet ,c
208 - مغربي وأفتخر السبت 12 يناير 2019 - 21:16
- قوة المغرب في حفاظه على تاريخه العريق والحضاري الأمازيغي والعروبي الافريقي.

- لا خوف على المغرب من لغتين أو ّأعراق أو ديانات لأن المغاربة عبر التاريخ يتعايشون مع الآخر باحترام دون الدوبان الكلي ودون تعصب.

- الحقيقية التي تفرض نفسها أنني أحب الأمازيغي وكذا العروبي ونعيش في وطن واحد وندافع عنه جميعا دون تفرقة عرقية وهذا ما نعيشه في الواقع.

- ما يقال هنا وهناك ..مجرد كلام لايقدم ولايؤخر في حقيقة الامر .فلن نعش في سلام ولنبني مغربا قويا يفرض نفسه في محيطه الاقلمي والدولي .

------ وسنة سعيد لكل المغاربة 2969
209 - محمد السبت 12 يناير 2019 - 21:27
لا للطائفية كلنا عرب وامازيغ يجمعنا الوطن والدين الإسلامي الحنيف
210 - أسية 19 السبت 12 يناير 2019 - 21:28
الامازيغ هم من يحاولون اقصاء الاخر واللذي من شدة عنصريتهم ينعتونه بالعروبي
فكفى ايها الامازيغ انتم تريدون اقصاء المغاربة اللذين يتكلمون بالدارجة واللتي لاتعتبر عربية
بل هي لهجة بعيدة عن اللغة العربية لكنهم هكذا ينعتونا بالعروبيين وكاننا جئنا من البادية
او من ارض اخرى ليست ارض المغرب فلتعلمو كما تدافعون عن هويتكم سوف ندافع عن هويتنا
ولهجتنا المغربية واقول المغربية وليست العربية شئتم ام ابيتم وسنظل هنا على ارضنا الى
ان يرت الله الارض ومن عليها على الاقل كثير من الكلمات الدارجة اصبحت معروفة عند كثير
من الشعوب كما انها اجمل من لهجتكم القبيحة لا ادري من هو العروبي هل هو اللذي عاش
مند ولادته في الجبال والكهوف ام اللذي ولد في اكبر المدن المغربية العروبين هم انتم
يامن سكنتم مشردين في الكهوف وجاء العرب ليحرروكم وينقذوكم من عصركم الحجري
211 - Aglid السبت 12 يناير 2019 - 23:14
Le drapeau Amazigh est le notre que ca vous plaise ou non . Celui qui n'est pas content parmi ces Arabes qui habitent chez nous au Maroc n'a qu'a faire ses valises et retourner siroter la pisse des chameaux avec ses ses freres beduoins du desert. Il beneficiera en outre de la manne du petrole.
Votre Islam ou charlatanisme on n'en n'a pas besoin.
212 - Aziz الأحد 13 يناير 2019 - 00:10
الله اهديكم المغاربة الله الى باقين ناعسين اعداء المغرب هما اليهود النصرى السياسة الداخلية فيقو كلنا بحال بحال امزيغي و عربي اللهم انصر الاسلام ودمر اعداء الوطن داخليا و خارجيا
213 - Danger الأحد 13 يناير 2019 - 03:03
Vous les lavez de leur saletés physiques et morales, vous les éduquer, vous le leur donner à manger en leur envoyant dans les pays arabes comme L'Irak, Lybie, pays de golf, etc.
Vous leur donnez plus d'argent et de pouvoir et de gros postes par rapport aux 3robias
Et après tout ca , ils veulent vous égorger et jeter à la mer!!!
Maintenant ils ont le chef de gouvernement chelh, les dirigeants des partis politiques tous chleuhs, ministres, parlementaires, conseillers, présidents de communes, homme d’affaires et gros commercants...Il ont obtenu Tout ce qu'îls veulent… et à chaque jour voire à chaque instant, ils demandent plus et ils pleurnichent qu'ils sont marginalisés!
Quelle Race !
Et ils veulent maintenant égorger les arabes en Afrique du Nord et les jeter à la mer, petit à petit…Et ils gagnent toujours d’argent des pays arabes du Golf via la prostitution, la servitude et l’esclavagisme…mais certains d’entre eux occupent des gros postes dans le golf….Et à chaque jour ils insultent l
214 - assinto الأحد 13 يناير 2019 - 09:27
أولا اشكرك كتيرا على هذا المقال المفيد جدا والدي يوضح الأشياء إلى من يريد أن يطلع وفي حقيقة الأمر ظل الأمر دوما لعبة تقسيم المنطقة من دول وطنية في انتظار حلم التقسيم إلى دويلات - الراية الامازيغية أو تامزغا - تدخل في هذا الإطار ... وأقول إلى كل القراء أن المقال يبقى توعوي صرف مع احترام اختلافنا كشعوب وأعراق منا الامازيغي والعربي في إطار واحد إلا وهو المغاربي ... أما أن نكون ضد الأمازيغية أو الهوية العربية الإسلامية فلا طبعا ... المهم أن نعي اختلافنا ونتقبله ونحتويه ولا نسمح له أن يكون باب للفرقة بيننا ...
215 - moncef الأحد 13 يناير 2019 - 10:11
إلى
Danger 213
كلامك لا يليق ولا ينطق به إلا الالذين يخدمون الأدندة الصهيونية
لا تعمم
الذين يتصدون لهؤلاء العنصريين هم الأمازيغ الأحرار الذين لا يفرقون بين المغاربة على أساس العرق
صحح معلوماتك
وإن كنت من العنصريين وتريد إذكاء نار الفتنة
فقد بلغت الرسالة
لا تعمم فإن التعميم عماء
216 - انس الأحد 13 يناير 2019 - 10:31
أيها السادة الكرام إدا كنا نريد بناء الوطن فعلينا محاربة تجار الدين والسياسة المنافقين الذين يتكلمون باسم الوطن المغربي سواء الموجودين في الداخل أو الخارج.وأن تكون المطالب منصبة حول محاسبتهم قبل محاربتهم. عند ذلك سيتوحد الوطن .أما أن يرفع اكثر من علم في نفس الرقعة الجغرافية .فهادا نوع من العصبية القبلية الجاهلية قبل الإسلام.غايتها التفكيك.
217 - بيهي أيت إيدر الأحد 13 يناير 2019 - 10:35
بيهي أيت إيدر
قبل الثمانينات لم أرى تلك الراية التي يسمونها العلم الأمازيغي، و لم أسمع إسم مصطلح " ايمازيغن " رغم انني "شلح" و لم أحتفل و لا أعرف بالسنة الأمازيغية، لكن في المغرب كنا نحتفل بهذه العادة ببيوتنا عرب و شلوح و المعروفة باسم حاكوزة أي السنة الفلاحية...
أنا كشلح لا أفهم هذه الضجة التي خلقها القبايلي محمد أعراب بسعود، الأب الروحي لهذه الأكاديمية، الذي يتبنى هذه الأطروحة، و الذي كان بطبيعته عدوانيا شديد العنف، و الذي أغتال كريم بلقاسم، في فرانكفورت سنة 1970، و هذه القضية يروج لها بالمغرب أمثال الدغرني، و عصيد.. لغرض في نفس يعقوب.
218 - benha الأحد 13 يناير 2019 - 11:14
اذا كنتم تعترفون حقيقة بالحقوق وتقولون ان المغرب واحد فيه العرب والامازيغ ، فلماذا تفرضون العربية على الجميع في جميع المجالات في الادارة في المحكمة في المدرسة في المستشفى ...؟ لماذتنكرون على الامازيغ المطالبة بالاعتراف بثقافتهم ولغتهم ،والاحتفال بمناسباتهم ( السنة الامازيغية ) والاعتزاز برموزهم ( العلم الامازيغي ) ؟ لماذا ربطتم وكبلتم ترسيم لغتهم بقوانين تنظيمية التي تعرقلون صدورها الى الان ؟ لماذا اجهزتم على الموءسسة الوحيدة المعتنية بما له علاقة بالامازيغية و اعقتم عملها وحيويتها ؟ ... اليست هذه اكبر عنصرية ؟ اليس هذا استهداف للامازيغية والامازيغ للقضاء على هويتهم للاستمرارفي الاستيلاء على وطنهم خصوصا بعد احساسكم باستيقاضهم من سباتهم ؟ اليست هذه خطة استعمارية محبوكة وواضحة للعميان ؟ ام انكم تعتبرون ولازلتم الامازيغ مغفلين ولا يدركون المقصود من هذه التحركات ؟؟؟؟
219 - مغربي حرررر الأحد 13 يناير 2019 - 11:40
بعض العنصريين لا هم لهم سوى الأمازيغية كأنهم رسل من الله يعلمون المغاربة كيف هي اصولهم وعاداتهم ولغتهم وحرفهم وأن الأمازيغية صناعة استعمارية بينما اللغة العربية لغة واجبة على كل مسلم خاصة شمال افريقيا .. لما لا يخاطبون الاتراك والماليزيين والصينيين والبوسنا وباكستان وطاجكستان وغيرهم من العجم المسلمين عن لغاتهم ؟ إنها البلادة القومجية والوهابية التي تستهدف سكان شمال افريقيا وتدفع الى الفتن والعنصرية ..كفى اننا شعب واحد بهويته المعترف بها دستوريا ..
220 - حميد الأحد 13 يناير 2019 - 12:40
اسمحوا لي ان ابدي ب رايي البسيط اسي الادريسي مثلك كمن يصب الزيت علي النار كما يقال افكارك منقولة ومشتة كانك تنتظر مكافءة من جهة ما واخترت الوقت أو خير لك لتقول أنا هنا رغم علمك مسبقا ان رايك لن يغير شيءا ولعلمك ان المغرب بلد متعددالثقافاة وسكانه الأصليون هم الأمازيغ وما العالم الذي أزعجكم هو علم الهوية الأمازيغية وسيبقى ما دام الأمازيغ موجودون
221 - حسن حوريكي الأحد 13 يناير 2019 - 12:56
مساهمة في النقاش=اتاسف ان يتم
-ارجاع انهيار المعسكر الاشتراكي الى ظهور علم ،فهذا تحليل محافظ كما قلت وليس تاريخي .فاهيار الاتحاد السوفياتي يعود الى عوامل عديدة ومتداخلة تحتاج الى دراسة للاستفادة مما جرى ولاعادة الاعتبار الى الفكر الاشتراكي
كما اتاسف ارجاع السنة الامازيغية والعلم الامازيغي الى نظرية المؤامرة ،فهي نظرية متجاوزة لانها لا تقبل النقد الذاتي.ولا تاريخية
222 - Amaynou الأحد 13 يناير 2019 - 17:19
واحد الحاجة مازال مابغاتش تفهم علاش المسلمين من غير أصول عربية بحال مثلا اندونيسيا و بزاف البلدان دينهم الاسلام مع الحفاظ على الهوية ديالهم منين يجيو الامازيغ يبغيو يحتفلوا بثقافتهم يتهاجمو و يتشككو في دينهم و إيمانهم. ما عامر كان الإسلام ضد الإختلاف .
223 - moncef الأحد 13 يناير 2019 - 18:55
لأماينو 222
آش باغي ترد التاريخ للوراء
إنك تحلم
نحن الأمازيغ عربنا الإسلام وهذا فخر لنا
وليس معنى ذلك التفريط في هويتنا
العرق وخطط فرنسا وأمازيغية القبايل المختلطة بالمسيحية لا مكان لها عند أمازيغ المغرب الأحرار
إلا بغيتي تكون كما تريد كن كما تريد ولا تفرض علينا رأيك
224 - تيمة الأحد 13 يناير 2019 - 20:10
هاهاهاهاه دراسة وتحقيق وبحث ولست أدري ماذا ايضا
المهم لن تضحكوا علينا اكثر انما الاكيد عندنا ان كل الاعلام الحالية هي من صنع المستعمرين الذين فرضوها على الحكام كما فرضوا هؤلاء الحكام على الشعوب وفرضوا الحدود على الأوطان وفرضوا الأوطان على الانسان وبقي الانسان في كل مكان عبدا خادمة الشركة المستعمرة للعالم
225 - إدريس الجراري الأحد 13 يناير 2019 - 20:45
هل تصدقوني ان من يفعل هده الخزعبلات هدفه ساسي محض ويريد ان يقول للمناضلين من اجل الحرية والقضاء على الفساد والقمع والإستبداد والريع وهلامية الدولة وتداخل راس المال الخاص بالمال العام والحالمين ان نظالكم سيقود لفتنة وهي التفرقة ولن تصلوا غلى اي شيئ وهده النعرة نلاحض ان كل ما نهض الشعب وخاصة المناظلون لحركة شعبية غلى واخرجت يد خفية يعرفها الراسخون في العلم هده الورقة فلا تغركم هده الهرطقات امزيغ عرب همنا واحد الحرية والعيش بكرمة والقضاء على الإستبداد والإحتكار والطبقية وضعف الأجور وإستنزاف ثروات البلاد من طرف ألكارشا تتحكم في العباد وفي الثروة والسلطة لا يهم إن ارادو ان نصبح خمس دول في دولة واحدة
حسانين وامزيع وعرب وافارقة واندلسين وطنجين إتقوا الله كلنا مغاربة وهمنا واحد التاريخ له اهله ومن يريد معرفة الحقيقة فل يتحرى ويبحت عن
تاريخ الحضارة باليوتوب لمحمد داوود.
226 - العثماني الأحد 13 يناير 2019 - 22:33
واضح أن الكاتب لم يتبحر في التاريخ القديم، طغت عليه المادة الصحفية أكثر من التحليل الأكاديمي، كما يجهل أو يتجاهل الجغرافيا، وهذه أمية من نوع آخر لأستاذ في العلوم الإنسانية. عوض أن تهتم بتحليل الرموز والطقوس ثم تأويلها وتفسيرها بدأت تسرد أحداث أكل عليها الدهر وشرب، عليك بالاغتراف من الكتابات الأنثروبولوجية المرموقة في هذا المجال، راجع شفيق، حمودي... أنت إنسان أمازيغي بالأرض وبالتاريخ إذا وقع لك فعلا الاستيلاب الثقافي واللغوي.
227 - morady الأحد 13 يناير 2019 - 23:13
للعثماني 226
ما ذكره الأستاذ الإدريسي مادة تاريخية لا يمكن أن يشكك فيها إلا متعصب
تنصح بالرجوع للتاريخ وتحاسب صاحب المقال على الرجوع لأحداث أكل عليها الدهر وشرب
ما أكل عليه الدهر وشرب هو التاريخ
تطالب بأشياء وتنهى عنها
طلع تاكل نزل شكون اللي قالها لك

شفيق الذي تنصح بقراءته عنصري لا معرفة له بالتاريخ
حمودي الذي تنصح بقراءته قومي عربي عروبي يصرح بذلك
وسير تقرا قبل ما تعطي الدروس لعباد الله
228 - moha raiss الأحد 13 يناير 2019 - 23:45
لنفرض ايها الاستاذ الجامعي ان العلم الامازيغي حديث الولادة .لمادا انتشر في كل شمال افريقيا ؟؟ ولمادا هو علم كل الامازيغ وليس للجزاءر او المغرب لان الامازيغ ليسوا فقط النظرة الضيقة لكم انهم كل شمال افريقيا ونحن نفتخر بعلم يوحد المسلمين ولا يشرفنا العلم الدي اخترعه الليوطي او احد الامبرياليين .
- ايها الاستاذ المحترم الامازيغ وليس البربر هم في بلادهم المغرب الاف السنين بالعلم او من دونه . فمن اين اتيتم انتم من شبه جزيرة العرب مرحبا ولكن ليس على حساب طمس الهوية الامازيغية كما فعل الامريكان مع الهنود الحمر .
- الامازيغ لهم حضارة عريقة وانت تشوه تاريخهم بشكل عنصري يدفعنا الى كره العرب الدين جاؤوا ببجلباب الدين كما يفعل تجار الدين الدين لايحبون الامازيغ وهدا معروف ويدفعهم الى ان يغيروا التاريخ بكون الامازيغ عملاء فرنسا والصهاينة بل العكس هو الصحيح . كل الوطنيين الدين حاربوا الاستعمار كانوا امازيغ . محمد بن عبد الكريم الخطابي رحمه الله . وموحى او حمو الزياني وماء العينين واوباسو وغيرهم . لاادا قاوم مثلهم . ومن مصر كان عبد الكريم يقاوم الصهاينة والامريكان . من فضلك كف عن المغالطات
229 - Driss الاثنين 14 يناير 2019 - 01:42
L'auteur de l'article n'a insulté personne, mais par contre il interpelle votre indépendance culturelle en vous expliquant que le drapeau que vos avez adopté n'est pas le votre et il se demande pourquoi vos n'avez pas le votre. L'actuel drapeau est un produit d'une élite Kabyle dont le but de créer leur état indépendant de l'Algérie mais cela est leur problème et non le notre. En même temps, les Américains travaillent sérieusement pour conquérir Mars, la Chine ont fait atterrir une sonde sur la lune, sans oublier les nations sérieuses comme la Russie, Japon, l''Inde, Israël et bientôt la Corée du sud. Alors, continuez à chercher les troubles quand d'autres nations ont choisi de faire la paix avec leur passé.
230 - ilyas الاثنين 14 يناير 2019 - 07:35
الأمازيغية جسور:
من يريد قطع جسور المغرب و المغارب عنها؟

الأمازيغية وطنية:
من يسعى لإخراج وطنية المغرب و المغارب منها؟

الأمازيغية وحدة:
من يعمل على إفراغ مفهوم وحدة المغرب و المغارب منها و بدونها؟

الأمازيغية روح:
من يهذف إلى قتل روح المغرب و المغارب منها؟

الأمازيغية تاريخ:
من يتكفّل بتزوير و شطب تاريخ المغرب و المغارب منها؟

الأمازيغية رمز:
من يعمل على مسح رموز المغرب و المغارب منها؟

الأمازيغية أصالة:
من يتمنّى تشويه و بتْر أصالة المغرب و المغارب منها؟

الأمازيغية شعبية:
من يكدّ على تجفيف شعبية المغرب و المغارب عنها؟

الأمازيغية مؤسساتية:
من يجتهد في إخراج مؤسسات المغرب و المغارب منها؟

الأمازيغية إنتماء و كينونة:
من يريد و يلهث وراء إنمحاء إنتماء و كينونة المغرب و المغارب منها؟

الأمازيغية لِسان و لغة و ثقافة:
من يسعى لإبادة لِسان و لغة و ثقافة المغرب و المغارب منها؟

أليست العروبة العنصرية المتطرّفة الكارهة الحاقدة لكل ما هو أمازيغي أصلا و فصلا و لساناً.. و الطّارئة على بلدنا في 1930 هي التي تقترف هاته الآثام..؟! لأنها أصبحت منذ ذلك التاريخ في المؤسسات..

يتبع
231 - ilyas الاثنين 14 يناير 2019 - 08:43
بعد إنتهاء صفقة العروبة مع فرنسا المحبوبة، سارعت العروبة و نفّدت منع كل ما هو أمازيغي بعد أن إستوت و إستولت على بلدنا و وطنا المغربي الأمازيغي.. و عملت على إبادته..

و ترسل الإتهامات الباطلة ضد الأمازيغية لإخراجها من الوطن.. و لا تزال تفعل..

و هذا لن يُنسى..

هل أنت أصلا تعترف بالأمازيغية التي فيك؟ إن كان الجواب بالنفي و تعمل لمحاربة الأمازيغية فأنت الخارج عن الجماعة الوطنية.. و من التاريخ الوطني الذي سطره الأمازيغ بمداد و بتضحيات (حتى لا أقول أكثر)..

الوحدة القسرية الإلغائية التي هي الوحدة العروبية العرقية ليست وحدة.. الوحدة ليست إبادة الأوطان و الألسُن و بتر التاريخ و الذاكرة.. و التشويه و التزوير.. هذا ما تفعله العروبة الإمبريالية الإحتلالية الإستحلالية..

الوحدة هي توافق و إعتراف مُتبادَل و تفاوُض..

لأن ليست الأمازيغية ضرّة للعربية.. العربية هي الضّرة للأمازيغية في بلدها و وطنها..

فلا تقلُبوا المُعادلات..
232 - Zwawi الاثنين 14 يناير 2019 - 11:07
On ne trouve auncune insulte à l’égard de la composante berbère. Au contraire l’article traite le sujet avec profondeur et objectivité. Pour ceux qui sont contre, on veut des arguments pas des insultes.
Le drapeau dit berbère est un drapeau kabyle qui n’a rien à voir avec le maroc
C’est une vérité historique
233 - مواطن الاثنين 14 يناير 2019 - 14:37
رد على 232 Zwawi
Appeler les Amazighes des berbères est une grande insulte .et dire du drapeau amazighe importe de kabyle n'est qu'un mensonge
alors cher monsieur que peut on dire de la langue arabe importée de la presque île arabique loin de nous des milliers de kilomètres .
234 - zwawi الاثنين 14 يناير 2019 - 19:25
ردا على مواطن 233
L'appellation berbère est une appellation académique utilisée dans toutes les universités de renommée mondiale
La langue arabe s'est enracinée grace au Coran et aux efforts de tous les Marocains sans exception.
Faite sortir ce livre de cette terre pour que tout devient comme tu le souhaites
235 - لا لثقافة القبيلة الثلاثاء 15 يناير 2019 - 05:16
الحضارة العربية الاسلامية الجامعة الموحدة
لا للقبيلة المدمرة والمفككة
236 - zwawi الثلاثاء 15 يناير 2019 - 19:09
les militants ethnoculturels marocains à vocation amazigane qui élèvent ce drapeau et demandent l'officialisation de l'année imaginaire amazighe ne sont que des adeptes de l'école kabyle française, basée sur la race et l'hostilité à tout ce qui a trait à la culture arabe.
237 - السافوكاح الثلاثاء 15 يناير 2019 - 21:20
الأمازيغية أكبر كذبة يروج لها أعداء الأمة...الأمازيغية تتقاسم مع النازية والصهيونية عدة أشياء: ١- التعصب العرقي 2- رفع شعار المظلومية 3- اختلاق أكاذيب تاريخية لتبرير نزوعهم المتطرف 3- خلق أعداء وهميين ومحاربتهم..
الأمازيغية مناقضة لكل حضارة أو تحديث ...
238 - مواطن الأربعاء 16 يناير 2019 - 19:59
رد على 234. Zwawii .
Cher monsieur : je vois pourquoi chaque fois qu'on dé fond la langue amazighe vous utilisez le Coron comme véto.
N'oublies pas cher monsieur que le coron c'est pour tous les musulmans et i n'est jamais un outil pour tuer ou neutraliser les langues des des musulmans non arabes.
et mis dans ta petite cervelle que le prophète sidna Mohammed est envoyé pour l'ensemble d l'humanité et non uniquement pour les arabes.
Et puis les arabes de korayche on dit du coran que c'est de la poésie. et ne voulaient pas croire en ce coran alors qu'il en arabe leur propre langue
et tu crois que koraiche l'acceptèrent si il est d'une autre langue.
239 - Brahim b. Aboudarar الخميس 17 يناير 2019 - 08:05
وجهة نظر غير محايدة تحتوي مغالطات بالجملة لكبح امتداد الوعي الامازيغي.
لا يمكن إخفاء الشمس بالغربال لكي نوهم الناس بأن ظلمات الليل مستمرة.
Asggas amaynu amggaz
240 - moncef الخميس 17 يناير 2019 - 12:41
تعليق موجه ل 239 - Brahim b. Aboudarar
مقال محايد
الكاتب رشيد الإدريسي اعتمد أدلة كان عليك أن تأتي بما يكذبها
أما إطلاق الأحكام هكذا فلا يقبلها العقل
ما تسميه وعي أمازيغي هو وعي عنصري هدفه جعل الأمازيغ أعداء للعربية
الكاتب قال
العلم المسمى أمازيغي قبايلي وهذا حقيقة تاريخية
الكاتب قال
السنة الأمازيغية المزعومة صنعها الأمازيغي الجزائري عمار النكادي عضو الأكاديمية البربرية بباريس
الكاتب قال بأن
الأكاديمية البربرية أسسها محمد أعراب القبايلي بمساعدة المخبر الفرنسي جاك بيني وذلك باعتراف أعراب نفسه
أخويا عطينا أدلة تكذب هذه الحقائق
ماعندكش البديل راه كلام الكاتب يبقى صحيح
إذا لم نواجه هذه الإيديولوجية الراسيست فالمغرب كما قال الكاتب سيتحول إلى أرض أداة النقاش المفضلة فيها هي الحجارة
الفتنة نائمة نعل من أيقضها
المجموع: 240 | عرض: 1 - 240

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.