24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. نشطاء يطالبون الحكومة المغربية برفض استفزازات الإسبان في مليلية (5.00)

  3. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  4. أردوغان يراهن على التكنولوجيا باستدعاء العلماء المغتربين إلى تركيا (5.00)

  5. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | معاناة بجماعة مليلة

معاناة بجماعة مليلة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - جواد العمدة الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 12:43
شي عايش وشي مخبي لك الله ياوطني
2 - جرماني الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 13:09
شكرا جزيلا لهسبريس لتسليطها الضوء على هذه المنطقة الرائعة من الشاوية،القريبة من الدار البيضاء ولكن ممحية من الخريطة الوطنية ومنسية من الدولة،والمنهوبة من رئيس الجماعة وحاشيته.الجماعة موروثة من عائلة واحدة منذ عقود،حيث ٱغتنو من المال العام،رئيس الجماعة السابق متهم بالفساد المالي وقضى سنة في سجن عكاشة،وخرج مؤخرا بكفالة 20 مليون سنتيم.الآن إبن أخيه هو رئيس الجماعة الذي بدوره سوف ينهب المال العام بدون حسيب ولا رقيب.مع الأسف حتى السكان متواطؤون بتصويتهم لهذه العائلة مقابل المال أو الكسكس.سوق الجمعة كارثي بمعنى الكلمة.الفقر، الأزبال، البؤس،الفوضى والجهل والتخلف.شكرا هسبريس مرة أخرى.
3 - سعيد الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 13:16
حالة يرثى لها جماعة ثرابية خارج الزمن ولله أتعجب كيف لم يظهر وباء الكوليرا هناك مياه الواد الحار في كل شبر هل تظنون أن سقطت كرة طفل في المجاري سيتخلى عنها؟ بل سينتشلها بيده ويواصل لعبه م أقرانه و يرجعها إلى البيت فيلمسها اخوه الأصغر ،وصمة عار على مسؤولي الجهة و برلمانييها
4 - عبدالرزاق الاسماعيلي الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 13:25
للأسف:
عدد من المواطنين لا يعجبهم سوى البناء العشوائي...وبعد بنائه في جنح الليالي يشتكون من انعدام التجهيزات الأساسية...
كيف يستقيم لعقل أن يأتي بمواد البناء ويرشي المراقب ويسهر مع البنائين وهو يعلم أن الواد الحار غير موجود؟؟
مجرد أسئلة:
هل كان في هذا البناء العشوائي سابقا الواد والماء و... ثم انقطع الأن؟؟
هم يعلمون أنهم مخالفين للقانون
ويدفعون الرشوة للبناء
وينفقون لأجل هذه الفوضى
ثم يشتكون...
الأولى بالشكوى هم دافعو الضرائب،والمواطنون الذين يطبقون القانون في البناء أما هؤلاء فلا يستحقون رفع الشكوى لأنهم سبب تخلف المدن المغربية
أنشروا تعليقي
5 - نتاج سياسات البؤس والتفقير الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 13:44
إنها أحزمة البؤس و التفقير و التجويع و القهر التي أنتجتها السياسات اللاشعبية لحكومتي خدام الدولة المتعاقبتين بقيادة الباجدة و باقي الدكاكين الريعية السياسوية الفاسدة المدبرة للشأن العام المغربي، وهي بمثابة الخزان الإنتخابوي لهاته الدكاكين و فاسديها من ناهبي المال العام و ديناصورات و أباطرة الريع و الفساد و الاحتكار المسؤولين عن تأجيل الإنتظارات الكبرى لعموم الطيف الشعبي المغربي الكادح..
6 - ahmed الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 14:24
بحال هاد البؤر لي كتنبت الكوليرا ويتساءلون ...اين الثروة !!!...
اللهم كثر حسادنا.
7 - ولد الشعب الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 16:26
ان لله وان اليه راجعون معانات لا نهايه لها ومسلسل المشاكل لازال مستمرا. نسألك يا رحيم ان تلطف بعبادك
8 - رشداوي مدغري الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 17:55
هذه ضريبة الرجل الغير المناسب في المكان المناسب.
اين كنتم ايام التصويت على ممثليكم!
ام انهم كانوا يمثلون عليكم!
9 - rachid الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 18:39
من غريب الصدف أن إسم هذه الجماعة يشبه مدينة مليلية المحتلة الرائعة ،والله لو زرتم هذه القرية لبكيتم من التهميش الذي تعانيه،كل المناطق تتطور إلا هذا الحزام بمنطقة الشاوية الذي يبدأ من الكارة مروراً بالطوالع ومليلة ثم ثلاث الزيايدة وصولاً إلى بنسليمان ،لا طرق لا تطور لا تعليم ولا تنمية رغم أن المنطقة تزخر بمؤهلات فلاحية وطبيعية عالية ورغم تواجدها على بعد 50 كلم عن مدينتي الرباط والدارالبيضاء
10 - mhammed الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 21:25
مليلة دمية تعشق السحاب ... وتتوسد أرصفة النسيان ... وتهفو لاستقبال فجر يشاكس أحلام الموت ... لم تخلعين دثار التاريخ وتلجين أقبيته حافية القدمين ؟ .. يا أغنية تسكن مسام الروح... ولا تبرح مخابيء الطفولة............. هذامقطع
من قصيدة سبق أن نشرتها بجريدة بيان اليوم تحت عنوان ** مرثية مليلة ** وقد أخطأوا مطبعيا في كتابة العنوان فكتبوا مليلية عوض مليلة وبعد اشعارهم بالخطأ تداركوه في العدد الموالي مع اعتذار لي عن الخطأ إياه .
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.