24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1806:4913:3217:0620:0521:25
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | المالكي وإبعاد وفد إيراني

المالكي وإبعاد وفد إيراني

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - وزير الخارجية رقم 2 الثلاثاء 19 مارس 2019 - 14:39
في كل مرة أرى السيد المالكي يقوم بمهام دبلوماسية، أتساءل ما هو دور الوزير بوريطة وما هي مهام وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ؟
2 - malika الثلاثاء 19 مارس 2019 - 15:25
لا يا اخي مستوى الاستقبال يوازي مستوى العلاقات وهناك فرق في نضرتنا للامور السياسية
3 - الجحيم والنعيم الثلاثاء 19 مارس 2019 - 16:57
ههههههه المالكي ههههههههه بدون تعليق ,والى من يسال عن دور بوريطة!!!!!!!!!!!!!! لا تسال ياخي هذه هي دولة البزرميت كل المسؤولين سواء اللي حضر يكفي معظمهم مدة صلاحيتهم انتهت منذ زمن,ومنهم من لا يخرج الا بعد استعمال حفاظة_كوش _ وكان البلاد ليس بها شباب !!?لقد هرمنا وتعبنا من هذه الوجوه!
4 - ذ.عبدالقاهربناني الثلاثاء 19 مارس 2019 - 17:52
ها علاش آسي بنكيران حزب الإتحاد الإشتراكي مكون أساسي في التكوينة الحكومية وها علاش البلوكاج الحكومي الذي أطاح به أي بالسيد بنكيران وها علاش السيد بنكيران وحزب العدالة والتنمية لا يفقهون في السياسة شيء إلا إذا إمتهنوا السياسة على حساب عينة من الشعب أعطتهم ثقتها تحت طائلة الدين ونظافة اليد.
5 - محمد بلحسن الأربعاء 20 مارس 2019 - 03:40
شكرا للسيد رئيس مجلس النواب على حسن تطبيق مقتضيات دفاتر التحملات.
لقد أعطيت درسا لجميع دول المعمور انطلاقا من بلدن الأمين هذا المغرب درسا في الوفاء للاتفاقيات و للعقود حتى لا تعم الفوضى و حتى تبقى المسؤوليات واضحة لا غبار عليها متى وقعت كارثة كما وقع بسفارة المملكة العربية السعودية بتركيا.
رحم الله الدبلوماسي الصحفي السعودي جمال خاشقجي.
داخليا, بمغربنا, تلك التصريحات جاءت لتنعش العقول أسبوع واحد بعد تنزيل المادة 27 من الدستور على أرض الواقع بواسطة القانون 13-31 الصادر بالجريدة الرسمية 6655 المتعلق بحق الوصول إلى المعلومة, جاءت تلح على احترام دفاتر التحملات, جاءت لتلهم المسؤولين على الشأن العام على احترام القانون و مراجعة دروس و تطبيقات مواد التكوين و التكوين المستمر الخاصة بالصفقات العمومية.
أجد تشابه بين:
الحقل السياسي من بين منجزاته تنظيم المؤتمرات الوطنية و الدولية
و
الحقل الهندسي من بين منجزاته إبرام الصفقات العمومية لإنجاز طرق سريعة
التطبيق:
- احترام دفاتر التحملات يضمن توفير السلامة للوفود المشاركة في المؤتمر.
- احترام دفاتر التحملات يضمن بناء طرق سريعة و قناطر ذات جودة عالية.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.